حملة يد العرب بيد العراقيين   
الأحد 1429/5/6 هـ - الموافق 11/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:01 (مكة المكرمة)، 8:01 (غرينتش)

- هدف الحملة والمشاركون فيها
- دور الفن العربي في مقاربة المأساة العراقية
- إلى المرأة والطفل العراقي
- كوارث بيئية أنتجتها الحرب

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أحييكم على الهواء مباشرةً من القاهرة التي تمطر سماؤها لأول مرّةٍ هذا العام مع حلول عامٍ هجريٍّ جديد. وأرحّب بكم في حلقةٍ جديدةٍ في برنامج بلا حدود. تعيش العراق مأساةً إنسانيةً كبرى منذ احتلالها في إبريل من العام 2003 في كافّة مجالات الحياة يصعب وصفها. فعدد القتلى والمفقودين وصل حسب بعض الإحصاءات إلى حوالي مليون عراقي، أما عدد المهاجرين واللاجئين فقد تخطّى خارج العراق حاجز الثلاثة ملايين عراقي، بينما تجاوز عددهم داخلها حاجز الأربعة ملايين. أما الأمراض التي تفتك بجميع العراقيين، بدءاً من الأمراض النفسية، وحتى الأنواع الغريبة من السرطانات فقد تجاوزت حدّ العد والوصف. حتى نخيل العراق لم يسلم من الكارثة، ففي تقريرٍ نُشر اليوم منسوبٍ لوزير الزراعة العراقي، تقلّص عدد النخيل في العراق منذ احتلاله في العام 2003 من 53 مليون شجرة نخيل ليصبح الآن 11 مليوناً فقط، فقد ماتت 42 مليون شجرةٍ من أشجار النخيل في العراق خلال سنوات الاحتلال. كل هذا وسط صمتٍ سياسيٍّ عربيٍّ ودوليٍّ بالغ. هذا الصمت هزّه فنانٌ عراقي سعى لكي يهزّ المشاعر الإنسانية للعرب المختلفين في كل شيء وعلى كل شيء، وأن يحيي موات السياسيين الذين استجابوا لتحركاته ووافقوا على بدء حملةٍ تحت عنوان (يد العرب بيد العراقيين) تنطلق يوم الجمعة القادم تحت رعاية الجامعة العربية والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، وهي إشارةٌ لما يمكن أن يقوم به المبدعون العرب في حلّ كثيرٍ من القضايا. هذا ما قام به الفنان نصير شمّة الذي نحاول التعرّف منه باختصارٍ على ما يمكن أن يقدّمه المبدعون العرب للعراق ولبلادهم كما يقدّم لنا آخر إبداعاته الفنية عن العراق. نصير مرحباً بك.

نصير شمّة: مرحبا أخي أحمد.


هدف الحملة والمشاركون فيها

أحمد منصور: أود في البداية أن أسألك موجّهة لصالح مَن؟ وممّن؟

نصير شمّة: من الشعب العربي بأكمله، إن شاء الله، موجّهة لجرح النخيل وجرح الناس في العراق، ولتضميد جراحهم ليشعروا أن العرب موجودين معهم، حتى ولو بالدعاء، أضعف الإيمان، اللي غير قادر على المساهمة بأي شكل من أشكال المساهمة، المفروض يدعو أن يفك الله محنة العراق وأسره. هناك، كما أسلفت قبل قليل، هناك حالات كثيرة بحاجة ماسّة وسريعة جداً إلى علاج، كنّا نتكلم منذ انطلاق التحضيرات للحملة بـ 123 مليون، بالأمس أعلنت الأمم المتحدة أنها بحاجة إلى 286 مليون، أعتقد حتى...

أحمد منصور:(مقاطعاً): دولار.

نصير شمّة: دولار، حتى تسدّ احتياجات العراقيين، يعني الحدّ الأدنى لمستلزمات العيش في سوريا والأردن فقط.

أحمد منصور: يعني القضية الآن أن شعب العراق كان من أغنى الشعوب العربية قبل سنوات، الآن تحوّل إلى لاجئين وإلى مشرّدين، وأصبحت حالات الملايين وليس الآلاف حالات قاسية وصعبة. أنت عدت من زيارة لأماكن اللاجئين في سوريا، العراقيين في سوريا. قل لي ما الذي صدمك؟ ما الذي أثّر فيك؟

نصير شمّة: الحقيقة أكثر شيء صدمني وهو أن المرأة تضطر تبيع نفسها من أجل أولادها، هذا يعني شيء ربما سيشكّل علامة في حياتي حتى لسنين قادمة. ما قادر أتخيّل أن هذه الأمة الشريفة النزيهة الطاهرة تضطرها ظروف بعد عامين من النضال ومن كنس السلالم ومكانات.. والتحرش وأي شيء إلى أن يصل بها الحال نتيجة الظروف أنها تضطر إلى أن تبيع نفسها، وهذا غير مبرّر لا شرعاً ولا مجتمعياً ولا على أي مستوى. لكن اللي شفته بعيني والظروف التي يعيشونها، تقف محتار أمام هذه الحالة، هل تلعنها كما يُراد لها شرعاً؟ أو تتكلم عنها من أبواب المجتمع الذي لا يرحم؟ أو كيف تحاسب هذه، كيف تنظر لأولادها عندما يكبرون؟ المسألة، هناك تمزّق تعيشه المرأة العراقية، طبعاً هذا يعتمد على فئة من النساء، لم يستطيعوا المقاومة، لأنه لا وجود لأي عمل في الدول التي تحتضن العراقيين، لأنها أساساً هي تشكّل لديها حالات بطالة هذه الدول، وهناك ضغوطات مادية واقتصادية كبيرة على هذه الدول فهي غير قادرة على تلبية احتياجات الحد الأدنى اللي هي المدارس والصحة والعمل.

أحمد منصور: هل يمكن لهذه الحملة أن تعالج هذه المآسي لهؤلاء الملايين من الناس؟

نصير شمّة: يعني أملي أن الحملة تصل إلى أن تحقق أغراضها، الحملة ستنطلق الجمعة وستتواصل لثلاثة أشهر.

أحمد منصور: من المشاركين فيها؟

"
حملة يد العرب بيد العراقيين يشارك فيها مجموعة قنوات تلفزيونية تحت رعاية الجامعة العربية وشركات إنتاج  والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الغذاء الدولية واليونيسف
"
نصير شمّة:
المشاركين فيها مجموعة قنوات تلفزيونية تحت رعاية الجامعة العربية. الاقتراح أنا قدّمته في شهر أكتوبر إلى الأستاذ عمرو موسى الأمين العام للجامعة العربية. والحقيقة استقبلت الجامعة، بشخص الأمين العام وكل العاملين فيها، بشكل مهول هذا المقترح وبنفس اليوم عقدنا اجتماع أربع ساعات، أربع ساعات ونصف، وخلية عمل يكاد يصل عددها إلى 400 شخص تشتغل من أكتوبر إلى اليوم، مابين شركات إنتاج، ما بين تلفزيونات، ما بين فرق تعدّ صور، ما بين المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، منظمة الصحة العالمية التي تبذل جهد كبير في هذا الشأن، محاولات المنظمات الدولية الأخرى كلها، منظمة الغذاء الدولية، اليونيسف، كل المؤسسات عليها دور في هذه الحملة.

أحمد منصور: ماذا تهدفون من وراء هذه الحملة؟

نصير شمّة: نهدف إلى شقين، أولاً، الناس ما عارفة حجم المأساة الحقيقية، الشعب العربي أولاً ما عارف. يعني أنا أصادم بالغرب في كل جلسة أجلسها يقولون لي، أنتم تطالبون أن الغرب يساعد وأنتم سلبيين جداً تجاه بعضكم، وين دوركم كأمة، أنتم كعرب، وعددكم كبير وعندكم أكبر كم من الفلوس في العالم؟ وين دوركم؟ يعني لو فوارق أسعار النفط لمدة يوم تسد احتياجات الشعب العراقي وربما شعب آخر! فرق يوم من أسعار النفط لو تُحسب بشكل دقيق كهبة لهؤلاء. نحن في نكبة، الآن الشعب العراقي.. من 1948، العرب لم يشهدوا، والمنطقة لم تشهد هذا العدد من النزوح، أربعة مليون ونصف ويكاد يصل إلى أكثر من هذا الرقم، هذه إحصائيات للمسَجَّلين، هناك ناس غير مسجلين، هناك أعداد مهولة غير مسجلة، من هؤلاء عدد فئة معينة المفوضية استطاعت أن تمنحهم حق اللجوء، الذي يضمن لهم فقط الإقامة، أن البلدان المضيفة لا ترحّلهم، وهذا شيء آخر. يعني أنا من هذه الحملة، أريد أن أسلّط الضوء، كإنسان شاف بنفسه هذه المعاناة وعمل كثيراً من أجل فلسطين ومن أجل لبنان ومن أجل كتير شعوب، وحضرتك تعرف هذا ناقشناه من سنوات في بلا حدود. نريد أن نرسم قوس مفتوح على هذه المأساة، نريد أن يعرف المجتمع العربي والدولي أن هناك أربعة ونصف مليون عراقي عايشين بظروف قاسية جداً، إثنين ونصف على الأقل منهم، نريد أن نجمع أكبر كم من التبرعات يدخل في حساب أقره مجلس وزراء الخارجية العرب، وهذا الحساب يدخل في حساب الجامعة العربية ويُصرف على فئتين..

أحمد منصور(مقاطعاً): طيب، السؤال الذي الناس سيسألوه الآن، هذه الحكومات الغنية التي تنتج النفط وغيره أما هي يمكن أن تقوم بسد حاجة العراقيين، حتى يتم جمع الأموال من البسطاء من الناس؟

نصير شمّة: عسى أن يتحركوا. يعني نحن كل الذي..

أحمد منصور(مقاطعاً): يعني هو الهدف الآن، موجهة إلى الشعوب العربية؟

نصير شمّة: إلى الشعوب والحكومات، يعني لا بد أن أشيد بالعشرة ملايين التي دفعها رئيس دولة الإمارات لسوريا حتى تعين العراقيين هناك. لكن هذه المبادرة تحتاج إلى مبادرات كل الأشقاء العرب، القادة والملوك.. وأنا أناشدهم أن يضعوا أيديهم بأيدي هذه الحملة، لأن هذه حملة تحت مظلة الجامعة وبشراكة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية وهناك شفافية كبيرة في آليات صرف هذه الأموال.

أحمد منصور: هذا سؤال مهم، لأن الناس الآن عادة لا تثق في الجهات الرسمية ولا أي شيء في مظلة رسمية أو حكومية. فالناس ستقول أن معظم هذه الأموال يُنفق على السفارات والرحلات والسيارات لكبار الموظفين، وربما لا يصل إلى هؤلاء النساء الفقراء أو الأطفال أو غيرهم.

نصير شمّة: لا، الحقيقة يعني أنا واحد من الناس أسافر على حسابي وأقيم على حسابي، والفريق الذي معي بالمفوضية السامية كانت تتحمل موظفيها، وهكذا، والكاميرات والناس اللي يشتغلوا معنا، فِرق، كانت تُصرف من ميزانية وضعها المفوض السامي لشؤون اللاجئين لهذا الغرض. لكن الأموال مائة في المائة ستذهب إلى التعليم لأن هناك 300 ألف طالب في سوريا خارج التعليم..

أحمد منصور(مقاطعاً): طالب عراقي طبعاً.

نصير شمّة: طبعاً. سوريا فتحت مدارسها لكل الطلبة العراقيين، لكن قدرة استيعابها إلى الـ maximum، وصلت إلى الحد الأعلى اللي هي أحياناً.. فيه مدارس 50% سوريين و50% عراقيين، والتعليم مجاناً في سوريا وفي الأردن، لكن المشكلة أن هناك 67% من عدد المهجّرين خارج المدارس، وهذه للسنة الثالثة، هذا يعني أن الأمية ستعود إلى العراق. هناك أطفال كثير أثّروا في، عمره 15 سنة وهو يشتغل حمّال، 13 سنة أو 11 سنة، من هذه الفئات من العمر، يشتغل حمّال حتى يعيّش ثمانية أو تسعة لأن أبوه قُتل في العراق أو خطفوه فئة، جهة ما، وقُتل بسبب ظروف ما. فهناك حالات.. هناك رئيسة جامعة في بغداد شفتها أنها تغسل عمارة يومياً، كل يوم تغسل العمارة، السلالم، لأن عندها بنات إثنين وزوجها أستاذ جامعي وقُتل. حالات عجيبة جداً ومتعددة يقف لها شعر الرأس ولا يمكن أن أهدأ قبل أن أعمل جهد..


دور الفن العربي في مقاربة المأساة العراقية

أحمد منصور(مقاطعاً): الحقيقة الآن يُلاحظ أيضاً أنه في الوقت الذي الغرب أنتج عشرات الأفلام، عشرات الكتب عن العراق، يكاد الإبداع أو المبدعون العرب، الآن بعد ما يقرب من خمس سنوات على محنة العراق، الإنتاج محدود جداً، ضحل للغاية من الناحية الفنية، سواء كان كتب، سواء كان أفلام، سواء كان.. الكل منصرف إلى أفلام هزل.. كأن الأمة في غيبوبة من هذه الأشياء. فأيضاً يعني ما الذي يستطيع المبدعون أن يقدموه؟

نصير شمّة: أنا اتصلت بكمّ عظيم من الفنانين، بمصر وسوريا وتقريباً 80% منهم لبوا الدعوة، خصوصاً النجوم الكبار، الكل جاؤوا، والكل الذي طلبته منهم نفّذوه بحب وبتقدير، وقالوا أي شيء نحن مستعدين نسويه. الفنان أحياناً وحده قادر، إذا كان عنده توجّه، إذا كان عنده قناعات، إذا كان عنده إيمان بدوره وبقضيته وبما ينتمي له من هم كبير، لكن بعض الفنانين بحاجة إلى من يقودهم، بحاجة إلى من يرشدهم إلى الطريق. أنا آمل أن هذه الحملة، على الأقل لا تستفز بل تنتخي الفنانين، أولاً العراقيين لأن هذه قضيتهم، والعرب اللي هذه قضيتهم أيضاً، للعمل مع بعض الآليات، يعني هذه الحملة ستتواصل لثلاثة شهور، لكن إن جمعنا أضعاف المبلغ اللي طلبته الأمم المتحدة سيكفي لثلاثة شهور. نحن نتكلم عن أزمة لا ندري كم ستطول، هناك 150 مدرسة يجب أن تكون لتكفي 300 ألف طالب، بمعدل أن المدرسة في سوريا تستوعب ألف طالب، إذا عملنا دوامين في اليوم سنستطيع أن نوفر 150 مدرسة حتى نستوعب الطلبة. فبحاجة إلى دور فنان حقيقي..

أحمد منصور (مقاطعاً): المشكلة أيضاً هي صورة وشكل الفنان لدى المواطن العربي أيضاً، يعني الفن هو جزء صغير من مكوّنات الإبداع، إبداع يتفرع إلى كتابة إلى موسيقى إلى سينما إلى.. أشياء كثيرة جداً، كلها في شبه غيبوبة عن التعبير عن مأساة العراق بشكل فيه نوع من الجدية، ونوع من الوطنية ونوع من الشعور بالانتماء العربي أيضاً. يعني وهذا سيكون إدانة لهذا العصر وربما..

نصير شمّة(مقاطعاً): للأسف، ربما سيكون إدانة حقيقية لمن سينأى بنفسه عن هذه الأشياء..

أحمد منصور (متابعاً): يعني كم مقطوعة جادة فُعلت من أجل العراق؟ كم كتاب جاد صدر عن مأساة وما يحدث في العراق؟ كم فيلم جاد أيضاً تم عمله عن العراق؟ كم برنامج جاد وقوي تم عن العراق، كإنتاج أشياء وثائقية أو غيرها؟

نصير شمّة: لا نستطيع أن نتجاهل أن هناك أيضاً بعض الضغوطات تُمارس على بعض صنوف الإبداع، على التعبير، حرية التعبير ليست متاحة لدى الجميع، هذه الفكرة. يعني هناك كثير مشاريع تُمول من دول عربية، فالدول العربية ليست بالضرورة موافقة على أن تتكلم مسرحية أو فيلم أو مسلسل يتناول وضع العراق الحالي، يعني هذا أيضاً..

أحمد منصور (مقاطعاً): أنا شفت مسرحية بريطانية عن الفلّوجة، مثلاً، مثّلها ممثلون بريطانيون، وعملت حلقة أشرت فيها إلى هذا العمل واستضفت المخرج..

نصير شمّة(مقاطعاً): أتذكر، نعم..

أحمد منصور(متابعاً): أشياء كثيرة، هناك أفلام كثيرة أيضاً تُنتج الآن..

نصير شمّة(مقاطعاً): في أميركا الآن فيه أفلام تتكلم، هوليودية، أفلام سينما..

أحمد منصور(متابعاً): حينما كنت في ألمانيا فوجئت باتصال من مخرج ألماني يقول لي، أنت كتبت كتاب عن الفلّوجة، أريده، لأنني أعمل فيلم عن الفلّوجة، مخرج ألماني يعمل الآن فيلم عن الفلّوجه يصوّره في المغرب. بينما ولا مبدع عربي ولا مخرج عربي فكّر في القضية.

نصير شمّة: لأنه لا يجد التمويل، أنا أعتقد، يعني ما أبرر لك، لكن أنا أعرف تماماً أن هناك حساسية من تناول قضية العراق، ولا أدري لماذا؟ هناك قضية، أنا كنت منذ انطلاق الحملة إلى اليوم وأنا ماسك نفسي أن لا أتكلم بالسياسة، لأنني لا أريد أن يفرط عقد هذه الحملة، لأنني أريد إجماع عربي على هذه الحملة. لكن بعيداً عن السياسة هناك تعامل، أنا أرجو رجاء حقيقي للحكومات العربية أن تكف عن تناول مسألة السّنة والشيعة والتدخل في هذا الشأن، هذا تدخل حقيقي، أن يُسأل العراقي في بعض المطارات أو في بعض الدول حين تصدر له إقامة أو ورقة، أنه إذا كان سنّي أو إذا كان شيعي يمكن أن يُفضَّل أو يُطرَد أو أن يُعاد من حيث أتى. هذا تدخل كتير مغلوط ويجب أن.. هذا شيء غير موجود في العراق، قبل أيام هناك زواج لسبعمائة عراقي مع سبعمائة عراقية من مختلف الأعراق والأجناس والديانات، تزوجوا مع بعض، سنّة وشيعة وأكراد، وهكذا كل العراق. فالتدخل عربياً بهذا الشأن سيجعل هذه الأزمة تصل نارها إلى كل الدول العربية فيما بعد، لأن كل منطقتنا العربية فيها نسيج من هكذا ديانات ومذاهب وأعراق وأطياف، فالحديث فيها تجاه العراقيين أصبح حساس جداً. رجائي الحار أن يُعاد النظر في هذه المسألة، لا يجب أن يُسأل، هذا عراقي وفقط، وجوازه مكتوب فيه عراقي، وليس هناك أي كلام في المذاهب والديانات. يجب أن نبتعد عن هذه النقطة لأنها أصبحت تشكّل حالة مرضية، الحقيقة.

أحمد منصور: طالما الآن تتحدث عن العراق الواحد، ولا نريد أن يأخذنا الكلام وأمامك يوم الجمعة يوم طويل للحديث فيه عن هذا الموضوع، ليس منك وحدك وإنما بداية انطلاق الحملة، ونحن هدفنا هنا إلى أن يكون لنا السبق في التعريف لها من خلال أن المبدع والفنان والإنسان يستطيع بإنسانيته أيضاً أن يتغلب ويقفز فوق خلافات السياسيين. تبدأ لنا بشيء من العراق، العراق لكل العراقيين ولكل العرب أيضاً.

نصير شمّة: يسعدني. فيه عمل أجمع عليه العراقيين في الفترة الأخيرة هو نشيد موطني، وهذا العمل أعيد تسجيله بعدة طرق، بعدة توزيعات، وأنا أيضاً عملت له رؤية في التناول.

أحمد منصور: نسمع رؤيتك.

[مقطوعة نشيد موطني]

أحمد منصور: يا سلام، يا سلام. يعني رغم أننا سمعناه بأشكال مختلفة لكن فعلاً أعطيته شيئاً من التميّز. يعني قبل أن تردّ العود، لو خرجت بك من العراق إلى ما هو أبعد، إلى العالم العربي الذي تُوجه إليه هذه الحملة، والتي هي تحت عنوان (يد العرب بيد العراقيين) يعني ما الذي يمكن أن تجمع عليه العرب بشكل فيه نوع من الإبداع أيضاً؟

"
الإجماع العربي في هذه الحملة على الوقوف مع الشعب العراقي أعاد لي إيماني بأنه ليس لبعضنا إلا بعض وليس لنا إلا مظلة نجتمع ونتحرك من خلالها هي الجامعة العربية
"
نصير شمّة:
قبل أن أعزف أقول، إن هذه الحملة أعادت لي إيماني بانتمائي لهذه الأمة. الحقيقة، لا يوجد شخص في الوطن العربي، في أي مجال من المجالات، التقنية، إذا كان مونتير إذا كان مخرج وإذا كان فنان وإذا ممثل وإذا موسيقي وإذا مطرب، بدءاً من الأمين العام السيد عمرو موسى وفريق عمله بالكامل، طلبت منهم شيء إلا استجابوا، كل القنوات العربية التي ستشترك بالحملة ومنها الجزيرة، ومنها العربية و (أي. آر. تي) التي شالت جزء كبير من الموضوع، والفضائية المصرية والقنوات العراقية، العراقية والبغدادية والرافدين وغيرها من القنوات، والدنيا في سوريا، في السعودية، كل هذه القنوات اشتركت باتصالات شخصية وبرسائل من الأمين العام وبصداقات. هذا الإجماع العربي على الوقوف مع الشعب العراقي أعاد لي إيماني بأننا ليس لنا إلا بعض وليس لنا إلا مظلة نجتمع نتحرك من خلالها هي الجامعة العربية. ولا بد أن أعزف (وطني حبيبي الوطن الأكبر).

أحمد منصور: نصير، أنت تعطينا شيء من الأمل إلى أن جمع العرب ليس قضية فيها كثير من المشكلات وإنما هي فقط بحاجة إلى عزيمة..

نصير شمّة (مقاطعاً): إلى روح، بحاجة إلى روح المسألة..

أحمد منصور (متابعاً): لكن هي موجودة في نفوس الناس، فقط في حاجة إلى من..

نصير شمّة: بالضبط، كل اللي كلمناهم كانوا يعملون بحب في هذا الموضوع.

أحمد منصور: نسمع (وطني حبيبي) بعد الفاصل.

نصير شمّة: بعد الفاصل؟ ماشي.

أحمد منصور: نعود إليكم بعد فاصل قصير لمتابعة هذا الحوار مع المبدع الفنان نصير شمّة. فابقوا معنا.


[فاصل إعلاني]

إلى المرأة والطفل العراقي

[مقطوعة وطني حبيبي]

أحمد منصور: يا سلام، ياسلام. أنا هنا قاعد أمثّل العشرات من الملايين الذي يسمعون الآن.. لا، لا ترد العود خلاص أنا لم يعد عندي أسئلة. أنت حدثتنا بأسى عن المرأة العراقية، الأم والأخت والزوجة وما آل إليه مصير الملايين منهنّ،َ سواء كانوا أيتام أو أرامل أو أخوات لمن فُقدوا خلال هذه السنوات الماضية، ماذا تقدم للمرأة العراقية؟

نصير شمّة: هناك عمل أريد أن أنادي فيه المرأة بأن تحافظ علينا من خلال سمعتها ومكانتها كأخت وكأم وكإبنة وكزوجة وكصديقة، ووعدت الأرامل في زيارتي الأخيرة بأنني قريباً سأعود ومعي خير، مما نستطيع أن نفعله مع الجامعة العربية والعالم، المجتمع العربي كله، إن شاء الله أنا عند وعدي، والحملة ستنطلق وسآتيكم بما يتاح لنا من أمتنا العربية. لكن الآن أقدم لكم كأمهات وكأخوات، أريد أن تنظروا إلى مستقبل أبنائكم وأن تنظروا إلى سمعتكم وسمعة العراق من خلالكم، إذا كانت فئة قليلة لم تستطع الصمود في مواجهة الحياة، نريد أن تعيد هذه المرأة الاعتبار لمكانتها ولشرفها اللي هو شرفنا، لذلك هذا العمل تحية حب للمرأة التي استطاعت أن تواجه كل الظروف وتصمد وتحافظ على شرفها وعلى أولادها...

[مقطوعة موسيقية]

أحمد منصور: إيه الروعة دي! إيه الروعة دي! فعلاً يعني فيها حاجات كثيرة جداً بدءاً من الحزن والألم إلى المعاني الجميلة الكثيرة التي أشرت إليها.

نصير شمّة: المرأة فيها معاني لا يمكن تناولها بعمل واحد.

أحمد منصور: صحيح. لا أريد أن أبعد عن الطفل العراقي، اليونيسف تقول إن هناك خمسة ملايين طفل عراقي يُتِّموا في خلال السنوات الخمس الماضية.

نصير شمّة: وأنا أقول إن هذا العدد صحيح قياساً إلى إحصائيات اليونيسف، لكن هناك فئات من المجتمع لم يستطع اليونيسف الوصول إليها، وهؤلاء قد يصِلون إلى.. ربما يضاعفون هذا الرقم. الحقيقة في كل لحظة فيه ستين وسبعين ومائة، أنا أتساءل كم سيتبقى من العراق بعد هذه الأزمة؟ كمن سيتبقى من هذا الشعب؟ حجم الأرامل اللي شفتهم بنفسي في سوريا فقط، يعني أعاد لي أرق لا يمكن أن أستطيع تجاوزه، أرامل متّشحات بالسواد ينتظرن الفرج، لا أدري ماذا، كلهم ستات في عمر كبير، ويعيشون في حالة من الشرود، كلمة والكلمة ثانية تبدأ تبكي هذه المرأة، لأن يكون زوجها إنسان مهم أو إنسان بسيط لكنّه أب لهذه الأسرة، وفُقِد هذا الأب وترك عدد كبير من الأطفال أو عدد صغير أو تركها بمفردها تواجه الحياة. فهناك حالة لا يمكن وصفها، أنا جبت صور، التلفزيونات قالوا غير قادرين على عرضها، في هذه الأيام التي زرت فيها سوريا، جبت صور لعوائل عراقيين يعيشون 12 شخص في محل بقالة، من الصبح إلى الليل يبيعون فيه وبالليل يضعون ستارة وينامون كلهم فيه، بالبرد والرطوبة. فريق رويترز كان معي، عشر دقائق كله صار يسعل من البرد، في غرفة، هذا الكلام كان في عز النهار، لا أدري ماذا سيفعلون في الليل في هذا البرد الشديد، في هذا المطر. لذلك هذه الحملة ستتواصل إن شاء الله إلى أن تُحل أزمة هذا الشعب.

أحمد منصور: حينما عزفت الآن للمرأة العراقية لم تكن تعزف وإنما كان كل ما فيك يعزف، وربما لم ينجح المخرج في أن يرى دموع عينيك، لكني رأيتها.

نصير شمّة: الحقيقة هناك أبعد من الدموع، هناك وجع حتى الدموع غير قادرة على إيصاله للناس، أنا لا أريد أن أحوّل الوقت كله واليوم الذي سيكون إلى حالة حزن، لكن يجب أن نُصدم بحجم الحزن الحقيقي اللي موجود في كل إنسانة شفتها، وكل طفل، وماذا ينتظرون هؤلاء، هناك حزن أبعد من الدموع، يمكن الدمعة لا تستطيع الوصول له.

أحمد منصور: ماذا تقول للطفل، وتقدم له؟

نصير شمّة: هناك عمل اسمه (حلم مريم)، هذا هدية إلى كل الأطفال اللي ما زال لديهم أمل في الحياة...

[مقطوعة حلم مريم]

أحمد منصور: يا سلام، يا سلام. يعني أنا أسمعك بألم اليوم، يعني توجعنا اليوم، المعاني الكثيرة الموجودة في العزف أيضاً، هي تعبّر عن حجم المأساة بشكل كبير جداً، رغم الأمل أيضاً الذي أحسِّ به من خلال العزف في بعض المقاطع، لكن يغلب الألم على الأمل.

نصير شمّة: لأني أحاول أن أرسم شيء من الأمل نابع من عمق هذا الجرح اللي ما بعرف كيف سينتهي، كيف سيندمل. لكن دائماً الأمل موجود في الحقيقة، دائماً هناك فرصة، لا نستطيع أن نعيد شكل الحياة كما كانت، لكن على الأقل أن نلملم أشلاء ما تبقى من مشاعر الناس.


كوارث بيئية أنتجتها الحرب

أحمد منصور: أنا أعشق النخل ونخيل العراق، ويعني ذهبت إلى العراق، في أوقات مختلفة وتألمت. وفي حلقة أذكر صوّرت الزيتون في فلسطين كيف يُباد، والنخل في العراق كيف يُباد، 42مليون شجرة نخيل..

نصير شمّة (مقاطعاً): هذا الشيء هذا من أكبر الكوارث، الحقيقة يعني بالإضافة إلى الكوارث، فيه شخص في كتاب أميركي يقول، الحرب قامت على سببين، _ وهذا خلي الناس تاخد بالها تماماً من هذا الكلام اللي رح أقوله_ وهذا الشخص عالم عظيم يقول، والسببين تحققا، هذين الغرضين من قيام حرب 1991، تحقق الغرضين. الأول تشويه الجينات العراقية، هذا بلد فيه سبع حضارات فيه بابليين، فيه آشوريين، أكاديين، سومريين، كل هذه الحضارات متلاقحة ومتزاوجة، لذلك هذه الجينات في غاية الذكاء وفي غاية الصلابة وكثير تفاصيل، وهذا علم، أن الجينات لمّا تتزاوج ممكن تخلق مجتمع خالي من كتير عيوب. النقطة الثانية، تربة بلاد الرافدين، تربة بلاد بين النهرين، العراق، هذه التربة خصبة وهي حضارة زراعية مثل حضارة وادي النيل، وتكاد تكون هاتين الحضارتين نهضت فيهم نهرين، نهر.. مثلاً في دجلة والفرات وهنا نهر النيل، وقامت الحضارتين على الأنهر وعلى التربة بشكل حقيقي، تشويه التربة عمل لا يمكن أن يُغتفر لبوش الأب والأبن، دمّروا تربة العراق إلى..

أحمد منصور (مقاطعاً): خبراء اليورانيوم والذين التقيت فيهم قالوا، ستظل تربة العراق غير صالحة لخمسمائة مليون عام.

نصير شمّة: طبعاً، والجينات لخمسين ألف عام، دورة الجينات خمسين ألف عام، حتى ممكن أحفاد أحفاد أحفادي يطلع مشوّه، كما هناك ملفات عندي لأطفال.

أحمد منصور: هم قالوا كذلك، سوف يعاني العراقيون في الأجيال القادمة.

نصير شمّة: لا، لا، وفيه أميركان يعانون نفس الشي، أولادهم ولدوا بنفس.. يشبهون أولاد عراقيين طبق الأصل، لأن الجينات انضربت، نفس الجينات التي دُمّرت عند هذا الإنسان دمِّرَت عند الآخر، الجندي الأميركي، وهناك حالات تتشابه إلى درجة وكأنها توأم، لكن في التشوّه، في حجم التشوه. الحرب قامت على هذين السببين وحققت أغراضها. لذلك بلد العراق هو شعاره النخلة، شعار العراق النخلة، والرسول محمد صلى الله عليه وسلم، يقول "عليكم بعمّاتكم"، النخيل، هذه النخلة إذا تشيل واحدة من جانب واحدة تبكي النخلة، يعني هناك حديث يحكي عن أن النخلة تبكي، فكيف هذه الملايين؟ أنا كتبت قطعة اسمها (بين النخيل) قدمتها في سنة 1993، كنت في الطريق بين بغداد إلى بابل أمشي في غابة من النخيل، لا يمكن لمشهد سينمائي أن يصف روعة الجمال، لذلك عشتار في أسطورة العراق الذي كان يسمى أرض السواد، وهو عنوان أسطوانتي الجديدة "أرض السواد"، العراق كان أرض الخير الوافر، إنه كما كان يُقال في الأسطورة أن الآلهة عشتار لمّا نزلت إلى الأرض وشافت بلد مغطّى بالنخيل، سمّته أرض السواد. هذا النخيل أصبح كله ينكس بسبب المرض ويكون خاوي من النصف، مع أن نخلة العراق مميّزة وفيه أكتر من 340 صنف تمر، الآن هذا كله أصبح يهدده خطر رهيب. وبوصولي إلى بابل عزفت أمام الجمهور (بين النخيل)..

أحمد منصور: عيشنا بين النخيل، لنعش بين النخيل.

نصير شمّة (متابعاً): القطعة الآن اللي رح نعزفها، كتبتها على الأقل في عشرة مليون نخلة، الشارع يخترق عشرة مليون نخلة على الأقل.

[مقطوعة بين النخيل]

أحمد منصور: يا سلام، باقي دقيقتين، أترك لك خيار الوداع للمشاهدين فيهم أو الختام يعني.

نصير شمّة: ممكن أقول في جزء من دقيقة شيء أناشد فيه رجال الدين، أن يكون الجمعة القادمة، خطبة الجمعة تكون موجّهة من أجل هذه الحملة، ومن أجل مساندة الشعب العراقي والدعاء له من مكة المكرمة وإلى الأزهر وإلى النجف وإلى كل أرجاء العالم الإسلامي، أرجو أن يُلبّى هذا النداء وتكون خطبة الجمعة مخصّصة إن شاء الله هذه الجمعة القادمة من أجل هذه الموضوع، كي يشعر الإنسان أن الطاقة الروحية اللي يحتاجها الإنسان من رجل الدين أيضاً موجودة وتقف مع الشعب العراقي في هذا اليوم. وبماذا نختم؟

أحمد منصور: أنت زمان عملت لي حاجة اسمها الفلّوجة، الفلّوجة يعني كنت أكثر من سبق في كتابتها حينما كنت أنا أغطي الحرب هناك في العام 2004، أو أترك لك الخيار في أي شيء آخر.

نصير شمّة: حين قدمنا الفلّوجة آنذاك كنا نتكلم عن الأطفال الذين يذهبون ضحيّة دون أي سبب، وقلتُ في وقتها، إنهم إذا أرادوا تهديم البصرة سيقولون أن الزرقاوي في البصرة وسيبيدون البصرة على من فيها. وكثير من العراقيين اعتقدوا أن الفلّوجة هي مرتع للقاعدة وغيرها، وأنا كان حديثي بعيد عن الرجال وبعيد.. كان حديثي عن الأطفال الذي ذهبوا، والشعب العراقي في الفلّوجة الذي ذهب ضحية تصديق هكذا.. لكن رجال الفلّوجة دافعوا عن أنفسهم وعن بيوتهم، فبذلك هؤلاء بعيدين كل البعد عن كل ما يسمى بقاعدة أو زرقاوي أو غيرها، الآن..

أحمد منصور: سيعطيني.. اعطيني ثلاثين ثانية يبدأ فيه نصير واختم عليه.. المخرج يصرخ من الداخل..


[مقطوعة موسيقية]

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة