تطورات الأزمة الباكستانية بعد فرض حالة الطوارئ   
الثلاثاء 1428/11/18 هـ - الموافق 27/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:42 (مكة المكرمة)، 12:42 (غرينتش)

- فرص نجاح مشرف في معالجة الأزمة
- الخيارات المتاحة أمام أحزاب المعارضة الباكستانية

ليلى الشيخلي: حياكم الله، نتوقف اليوم عند تطورات الأزمة السياسية في باكستان بعد ثلاثة أيام على فرض حالة الطوارئ في كافة أنحاء البلاد ونطرح في الحلقة تساؤلين: هل تنجح المقاربة التي يعتمدها مشرف في طريقة معالجته للأزمة السياسية في بلاده؟ وما هي الخيارات المتاحة أمام أحزاب المعارضة الباكستانية لاستعادة ذمام المبادرة من مشرف؟

فرص نجاح مشرف في معالجة الأزمة

ليلى الشيخلي: بعيدا عن الدستور وعن الحقوق المدنية قرر الرئيس برويز مشرف أن يستمر قائدا لباكستان ولجيشه فيما وصفه بحربها المصيرية ضد ما سماه الإرهاب غير أن الخطوة المثيرة للجدل جلبت له في أول تداعياتها انتخابات دولية قبل ذلك موجة احتجاج داخلية تؤكد أن المواجهة بينه وبين خصومه ما تزال طويلة.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: باكستان في قبضة حالة الطوارئ ذاك ما قرره الرئيس برويز مشرف مستبقا جلسة للمحكمة العليا كان يفترض فيها على قضاة البلاد أن يبتوا في شرعية احتفاظه بمنصبي رئيس الدولة وقائد لجيش وصفت الخطوة الإرثان في إشارة لإحكام الجيش سيطرته مجددا على مجريات الأحداث السياسية المتصاعدة في أرجاء عدة من البلاد حجة مشرف كانت الحفاظ على استقرار البلاد في مواجهة ما سماه موجة الإرهاب والتطرف وفي الملاحق المعلنة حزمة قرارات أثارت ردود فعل شديدة في الداخل والخارج تعطيل للعمل بالدستور وتجميد للحقوق المدنية مع استثناء رئاسة الوزراء والجمعية الوطنية والسلطات المحلية رفض القضاة والمحامون والمعارضة حجة الرئيس وقراراته واصفين إياها باللاشرعية واللادستورية ونزل بعضهم إلى الشارع للتظاهر ضدها في محاولة لكسر الطوق الأمني الذي ضرب على الحياة السياسية والمدنية في البلاد جوبهت المظاهرات بشدة وتعرض بعض زعماء المعارضة للاعتقال في مقدمة لا يراها الكثيرون المرتقب إجرائها في يناير / كانون المقبل فيما بدت آثار التوتر واضحة على الحياة اليومية في البلاد وعلى مؤشرات النشاط الاقتصادي فيها حذرت أطراف من بينها أميركا من عواقب المسار الذي اختاره مشرف لمعالجة الوضع في باكستان لكن واشنطن فضلت مع ذلك عدم التخلي عسكريا عن واحد من أهم حلفائها في حربها على ما تسميه الإرهاب حسابات تبدو بعيدة عن إصرار معارضي مشرف على الذهاب بالمعركة معه إلى مداها الأقصى نواز شريف والقضاة والمحامون طالبوا رئيسهم بالتنحي عن الحكم في حين تطلع المراقبون إلى الدور الذي تعتزم بينظير بوتو لعبه داخل هذا الاستقطاب الحاد وفي غياب أرضية مشتركة تلتقي عندها المعارضة يقول هؤلاء إن الأزمة مرشحة لتطورات مقبلة قد لا تجلب الاستقرار المنشود لباكستان في المدى القريب.

ليلى الشيخلي: ومعنا في هذه الحلقة من إسلام آباد الجنرال أسد دوراني رئيس الاستخبارات العسكرية السابق ومعنا كذلك الإعلامي الباكستاني زهير أشرف جمال أهلا وسهلا بكما لنبدأ بالجنرال أسد دوراني يعني النقطة الأساسية اللي كانت ربما مثار خلاف هي الانتخابات العامة وموعد إجراءها الآن قبل ساعات قليلة فقط تقرر على لسان الناطق باسم برفيز مشرف أن الإجراءات أو الانتخابات العامة ستجرى في أقرب موعد ممكن للموعد المقرر إذا أليس هذا من شأنه أن يمتص بعض الغضب الموجود لدى المعارضة؟

أسد دوراني – رئيس الاستخبارات العسكرية السابق: كلا أخشى أن هذه الأمور تقال في مرحلة كهذه بغية التعامل مع المشاعر والعواطف التي تثار ولكن في ظل الظروف الحالية والتي تسمى حالة طوارئ ولكنها في الحقيقة أحكام عرفية فإن فرصة انتخابات عادية تجري في موعدها هي بعيدة جدا وقبل ذلك إن نظرنا إلى تغيير في السيناريو فهذا سوف يستغرق وقتا طويلا ليس فقط بسبب ما حدث إلى الآن ولكن أيضا لأن المشاعر في الشارع الباكستاني وحقيقة أن حالة الطوارئ لن تصمد وفرص تفجر العنف ومعظمها بدأ على الحدود الأفغانية مرشحة للتفاقم والأحزاب السياسية في ظل هذه الظروف هي إما أنها سوف تقاطع الانتخابات أو أنها ستبدأ حركة تهييج للمشاعر إذا بصراحة في ظل هذه البيئة أنا لا أنظر عملية انتخابية عادية أو في الحقيقة عملية انتخابات عادية.

ليلى الشيخلي: زهير أشرف جمال هذا بالضبط ما قاله أمس نائب وزير الإعلام عندما قال في الغالب سيتم تأجيل الانتخابات لمدة سنة بسبب حالة الطوارئ وقال تقريبا نفس الكلام شوكت عزيز أمس رئيس الوزراء اليوم اللغة كانت مختلفة تماما أولا رئيس الوزراء قال إنه سيتم إجراء الانتخابات في موعدها المحدد تماما وبعد ذلك قال الناطق باسم برفيز مشرف إن الانتخابات ستجري في أقرب موعد ممكن إذا كان مجرد كلام كما سمعنا من الجنرال دوراني ما أهميته لماذا يجب أن يقال في هذه المرحلة؟

زهير أشرف جمال – إعلامي باكستاني: بسم الله الرحمن الرحيم النقطة الأساسية التي ينبغي التركيز عليها والاهتمام بها هي التأكيد على أن الانتخابات العامة ستجري وأنه لا يتم إلغائها سواء جرت في موعدها المقرر أو قبل ذلك أو بعد ذلك بقليل فهذه الأمور يتم ترتيبها حسب البرنامج الانتخابي فالنقطة الأساسية هي تأكيد جميع الجهات سواء الرئيس برويز مشرف الذي أكد اليوم أمام اجتماع للسفراء والدبلوماسيين الأجانب في القصر الرئاسي لإسلام آباد إنه سوف يحمل المسار الانتخابي أو المسار الديمقراطي إلى الأمام وإنه سوف يعمل على صيانة هذا المسار الديمقراطي كما أكد السيد رئيس الوزراء.

ليلى الشيخلي: ولكن اسمح لي هنا يعني هذا الالتزام الذي تتحدث عنه الالتزام بالمسار الديمقراطي كما قال الرئيس برويز مشرف يعني عليه علامة استفهام كبيرة فقد دخل عنصر جديد على المعادلة يقلب الأمور تماما تقريبا عنصر حالة الطوارئ يعني كيف يمكن الحديث عن ديمقراطية وممارسة عادية وانتخابات في موعدها أو غير موعدها ونحن والبلاد تزرح هذا يعني تحت حالة الطوارئ هذه هل معنى ذلك أن يعني حالة الطوارئ هذه سيتم الإعلان عن إيقافها بعد فترة وجيزة أم ماذا يجب أن نفهم من التأكيد على مود الانتخابات؟

"
الطوارئ لم تفرض لأجل إلغاء الانتخابات بل فرضت كما قال الرئيس برويز مشرف نظرا للاختراقات الأمنية الخطيرة التي تتعرض لها باكستان
"
 زهير أشرف جمال

زهير أشرف جمال: هذه التأكيدات تدل على أن أحوال الطوارئ لم تفرض لأجل إلغاء الانتخابات بل فرضت كما قال الرئيس برويز مشرف نظرا للاختراقات الأمنية الخطيرة التي تتعرض لها باكستان ولأسباب أخرى بينها في خطابه عند فرض الأحكام العرفية كما أكد رئيس الوزراء الباكستاني السيد شوكت عزيز إن هذه الإجراءات الاستثنائية هي إجراءات مؤقتة وقد تم اعتمادها ببسط هيبة الدولة ولأجل تعزيز اللحمة الوطنية وصيانة وتقديم المسار الديمقراطي إلى الأمام وهذا يعني أن..

ليلى الشيخلي: طيب لنسأل الجنرال دوراني إذا سمحت لي يعني لماذا تستهين جنرال بقضية يعني أن الانتخابات ربما تتم في موعدها إذا كان فعلا هناك ضغوط شديدة تمارس على برويز مشرف من الغرب ألا يمكن أن يكون ما حدث استجابة لهذه الضغوط؟

أسد دوراني: نعم أعتقد أنه يمكن أنها رد وتجاوب لهذه الضغوط وأنا أفترض أن هذه المرة جدية ليس فقط بسبب المتطلب الدبلوماسي في هذه الحالة ربما على الناس أن يعيدوا التفكير في الأمر كله وبالنسبة لي القيام بذلك الآن لن يكون سهلا ولكنني أتفهم أن هذا أحد العوامل ولكن حتى لو أن هذه الضغوط لم تكن موجودة يمكن للمرء دائما وعلى المرء أن يقل دائما إن العملية السياسية العادية سوف تجري حسب الموعد أو في أسرع وقت ممكن إلا أن تقييمي الخاص هو أن لا نستخف بأي شخص ولكن أن نقدم تقييما أولا وآخر إن كنت أعتقد وإن كنت لأعتقد أن هذا بسبب الوضع الأمني فإن الوضع الأمني ليس مرجحا للتحسن بسبب حالة الطوارئ لأن هذا الوضع الأمني يمكن أن يتحسن فقط من خلال عملية سياسية أوسع وليس من خلال استخدام أكثر للقوة ثانيا أعتقد أن الرئيس نفسه قال خلال خطابه وبشكل واضح إن حالة الطوارئ لا تفرض بسبب الوضع الأمني بشكل كبير ولكن بشكل أساس بسبب ما سماه الفوضى القضائية وهذا أمر كان متفهما وبشكل ضمني هذا عنى أيضا أن الوضع القضائي والأمني معا كانا يجعلان استمرار عملية سياسية مستمرة صعبة للغاية وذلك بسبب المشاعر في الشارع وفرص أن يزداد العنف إذا عندما أضع العملية كلها معا أبدأ بالشك بأنه في ظل الظروف الحالية وحتى أن تتغير المسألة بشكل راديكالي فإن العملية الانتخابية العادية لا يبدو أنه مقترح عملي.

ليلى الشيخلي: طيب يعني فقط هذه النقطة زهير أشرف جمال إذا كانت القضية هي قضية احتواء.. يبدو أننا فقدنا الاتصال مع زهير أشرف جمال سنعود لمتابعة الحوار ولكن بعد فاصل قصير أرجو أن تبقوا معنا.


[فاصل إعلاني]

الخيارات المتاحة أمام أحزاب المعارضة الباكستانية

ليلى الشيخلي: أهلا بكم من جديد في الحلقة التي نبحث فيها تطورات الأوضاع في باكستان بعد فرض حالة الطوارئ والخيارات المطروحة أمام المعارضة إذا زهير اشرف جمال قبل انقطاع الاتصال كنا نتحدث عن سياسة العصا الغليظة التي يتبعها الرئيس برفيز مشرق واللي حاولها في السابق وواضح أنها لم تنجح والآن من جديد هل فعلا يتوقع أن تحتوي غضب الشارع الباكستاني يعني ما نشاهده هو العكس ما نشاهده هو المزيد من المظاهرات المزيد من الاحتجاج؟

زهير أشرف جمال: بالنسبة للإجراءات التي اعتمدها الرئيس برويز مشرف أكد عند اعتماده لهذه الإجراءات أن على العالم أن يتفهم حقائق أرض الواقع في باكستان والتي أدت إلى إجباره على اعتماد هذه الخطوات وهذا الكلام يجب أن يطبق على جميع الجهات الأجنبية والمحلية السياسية والشعبية أيضا ويجب على التيارات السياسية الباكستانية أيضا جميعها والشارع الباكستاني يعني يتفهم حقائق أرض الواقع وكما تعلمون أن باكستان تتألف من مائة وستين مليون نسمة وهذا العدد الكبير يحتاج إلى إجراءات معينة لتحقيق الانضباط ولتحقيق اللحمة الوطنية ولم الشمل الوطني لأجل قيادة البلد وتحقيق..

ليلى الشيخلي: ولكن هذا العدد الكبير أيضا من الناس اللي تتحدث عنهم كان قد التزم أمامهم بأنه سيتخلى عن بزته العسكرية يعني قبل بعد أسبوعين من الآن هناك من يرى أن ما حدث إعلان حالة الطوارئ نوع من الهروب من هذا الالتزام؟

زهير أشرف جمال: على ما أعتقد إن الرئيس برويز مشرف قال في بيان خطي أمام المحكمة العليا الباكستانية إنه سوف يتخلى عن منصبه العسكري إذا تم انتخابه لولاية جديدة كرئيس للجمهورية وحتى الآن لم يتم الإعلان عن النتيجة النهائية بفوزه في الانتخابات الرئاسية ليتولى ولاية جديدة كرئيس للجمهورية وربما بعد أن يتم الإعلان عن توليه منصب الرئاسة في ولاية جديدة سوف يتخلى عن هذا المنصب وهو قد عين نائبا لرئيس الأركان والذي سيتولى محله خلفا لقيادة الجيش.

ليلى الشيخلي: يعني قد نكون جنرال أسد دوراني استباق للنتيجة هروب منها أيا كانت التسمية ولكن يعني في النهاية هناك معارضة والمعارضة بشكل عام حتى الآن لا يبدو أنها تأخذ موقفا موحدا هل ترى أن هذه الأحداث الأخيرة ستدفع إلى توحيد الموقف برأيك؟

"
يمكن أن نتفهم الشكوك لدى المواطن العادي وضباط الجيش إلا أنني أشك جدا في أن الساسة سوف يوحدون أرضيتهم بشأن هذا الموضوع على الأقل حزب كبير وهو حزب الشعب الباكستاني وفصائل أخرى ما عدا حزب الرابطة الذي يدعم مشرف
"
أسد دوراني
أسد دوراني: يمكن أن نتفهم الشكوك لدى المواطن العادي وضباط الجيش إلا أنني أشك جدا بأن الساسة سوف يوحدوا أرضيتهم بشأن هذا الموضوع على الأقل حزب كبير وهو حزب الشعب الباكستاني وفصائل أخرى ماعدا حزب الرابطة الذي يدعم مشرف ليس من المرجح أن ينضم إلى المعارضة رغم أنه بشأن الموقف وماعدا حلفاء مشرف الذين طالبوا بأن يخلع الزي العسكري وأنا أعرف أنه قدم تصريحا مكتوبا في المحكمة إلا أن ينظر إلى سيناريو آخر وهو سيناريو ما بعد حالة الطوارئ والذي ليس تم فيه تطبيق بعض المواد ولكن تم خلق وضع جديد إذا مازال الآمر غير معروف إن كانت المحكمة العليا سوف تصدر حكما وإن قامت بذلك في الظروف الحالية حيث هناك حالة طوارئ هل سيتخلى عن البزة العسكرية ويكون مواطنا مدنيا ويرفع حالة الطوارئ هذه هي الأمور التي يمكن أن نعلق عليها عندما تتم وتجري ولكن في الوضع القائم الآن وبالنسبة لمواقف الأحزاب السياسية كان هناك وربما سيكون هناك استمرار بوجود انقسام عظيم بينها وهذا بالطبع لم يساعد على وضع ضغوط سياسية لاستمرار العملية السياسية..

ليلى الشيخلي: السيدة يعني فقط في هذا الإطار السيدة بنظير بوتو قالت إنها لن تستبعد التوصل إلى اتفاق معه إذا ما عاد العمل بالدستور ونظم انتخابات حرة وعادلة يعني السيد زهير أشرف جمال يعني الضغوط في الخارج هذه أيضا نقطة مهمة إلى أي حد إذا ما استطاع أن يحتوي برويز مشرف الوضع داخل باكستان إلى أي حد استهلك التحالف الغربي معه يعني على ماذا يعول هل دليل ما حصل في الفترة الأخيرة دليل على أن الغرب ربما الآن بات مستعدا ليتخلى عن حليفه العتيد؟

زهير أشرف جمال: لا أعتقد ذلك لأن الغرب وخاصة الولايات المتحدة هي التي دفعت الرئيس برويز مشرف ليعتمد طريق التصالح الوطني مع الأحزاب والتيارات السياسية المعتدلة وبناء على هذا التصالح الوطني بدأ مفاوضاته مع حزب الشعب الباكستاني برئاسة رئيسة الوزراء السابقة بنظير بوتو ووجهت دعوة بشكل مفتوح وفتح الباب على مصراعيه لجميع التيارات والأحزاب السياسية للانضمام إلى هذا التصالح الوطني والسير معا لأجل إتمام المرحلة الانتخابية وتحقيق النقلة التاريخية من النظام العسكري إلى الحكم الديمقراطي المدنية وينبغي الآن على تلك الجهات التي نصحته بفتح أبواب التصالح الوطني مع بنظير بوتو والتيارات السياسية المعتدلة أن تلقي بثقلها وراء الرئيس برويز مشرف وتحاول إقناع التيارات السياسية الأخرى بان تتعاون معه في هذا الاتجاه.

ليلى الشيخلي: على العموم يرحمكم الله جنرال دوراني أعتقد ولكن يعني إذا أردنا أن يعني أن نتحدث عن هذا الوتر موضوع الضغط الغربي وإلى أي حد يلعب دور في الاتجاه الذي يختاره الرئيس برويز مشرف يعني هل فعلا ترسيخ الشرخ الحاصل في المعارضة أيضا كانت ورقة رابحة لعبها مشرف وكانت في صالحه؟

أسد دوراني: بالنسبة للضغوط الخارجية أنا أتفق مع زميلي بشأن أن الولايات المتحدة ما كانت لتتخلى عنه فهناك الكثير من الخطر على المحك ومشرف أكثر من أي شخص آخر يمكن أن يلعب هذا الدور الذي تود الولايات المتحدة له أن يلعب إلا أن هناك سيناريو واحد يمكن من خلاله أن أفهم أن الضغوط من الولايات المتحدة وهذا أمر أساس ربما تصبح غير قابلة للتحمل وذلك لأنه من خلال تقييم الولايات المتحدة ربما تصل إلى استنتاج أنه ما لم يكن هناك إجماع سياسي عريض في البلاد فإنه ليس من المتحمل أن يكون هناك تغلب على المشاكل مثل العمليات المسلحة وما جرى في سواط وبلوشستان وانتشار هذه المشاعر في كل أرجاء البلاد فمن يستطيع احتواء هذه المشاعر هم في الحقيقة إما الأحزاب السياسية أو الأحزاب الإقليمية إذا فهم يجلبون إلى الركب مفاهم بأنه في هذا الوقت على الأقل ربما وصلنا إلى حالة تكون فيها البلاد الخارجية ربما تتوحد بهذا الشأن وتقول الوقت قد حان لاستعاد الوضع قبل حالة فرض الطوارئ وأن يكون هناك بداية لعملية قد قوطعت.

ليلى الشيخلي: أو ممكن أن يكون الحديث زهير أشرف جمال أيضا على أن الوقت قد حان لقيادة جديدة لباكستان لأن السؤال هو بأي ثمن يعني هناك استعداد للتضحية يعني سواء من جانب مشرف أو من جانب الغرب الذي يقدم مليارات الدولارات الآن لباكستان؟

زهير أشرف جمال: طبعا فهذا ما يؤكد عليه الرئيس برويز مشرف أيضا أنه يريد من الأحزاب السياسية أن تتعاون في موضوع إيجاد قيادة جديدة لباكستان والخروج من الحلقة المغلقة الحالية والتي عرضت البلاد إلى مختلف المشاكل الأمنية والاختراقات الأمنية وهو يدعو أيضا إلى تعاون الأحزاب السياسية في تحقيق اللحمة والتصالح الوطني للخروج بسياسة وقيادة جديدة معتدلة تضمن درأ أخطار التطرف والإرهاب عن باكستان وعن المنطقة.

ليلى الشيخلي: إلى أي حد جنرال أسد دوراني يعني هذا الوضع الجديد خلق حالة من الشعور بأن يعني برويز مشرف في النهاية شخص غير مرغوب به أم فعلا هناك يعني استعداد لدى الشعب الباكستاني لتجاوز ما يحصل هل هناك إمكانية أم أن الأمور قد وصلت الآن إلى لمرحلة ربما لا عودة برأيك؟

أسد دوراني: أنا لا أعتقد أن هناك شيء يسمى نقطة اللاعودة ولكنني أرى أنه بعد ثمانية أعوام ربما أن الوقت قد حان لعملية جديدة ومنظور جديد يكون فيه بيئة جديدة ربما كانت ممكنة وهي ممكنة للأحزاب السياسية إن أعطيت الثقة أن تطلب من مشرف أن يتخلى عن زيه العسكري وأن يستمر بتوفير الوحدة التي تحتاج إليها بلادنا ولكن نحن نعيش في عالم واقعي والسياسة هي فن ممكن وربما نرغب بقيادة جديدة للأحزاب ولكنني لا أرى الآن أن عملية سوف تثمر قيادة جديدة وفرض هذا الوضع يعني إيجاد أحوال مستحيلة وحتى الآن هذا الخيار أنا لا أستبعده والذي يكون فيه مشرف إن كان يريد التواصل مع كل الأطراف وأن يطلب منهم في الوقت الحاضر أن ينضموا إليه من أجل خلق إجماع سياسي أوسع في البلاد..

ليلى الشيخلي: نعم شكرا جزيلا للجنرال أسد دوراني رئيس الاستخبارات العسكرية السابق ومن باكستان وآسفة جدا فقد أدركنا الوقت وشكرا جزيلا للإعلامي الباكستاني زهير أشرف جمال في نهاية هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر بإشراف نزار ضو النعيم لم يبق لنا إلا أن نشكركم، في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة