صبحي الطفيلي.. حزب الله اليوم والأمس ج1   
الاثنين 29/11/1425 هـ - الموافق 10/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:21 (مكة المكرمة)، 14:21 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

سامي كليب

ضيف الحلقة:

صبحي الطفيلي/ الأمين العام الأول لحزب الله اللبناني

تاريخ الحلقة:

23/07/2004

- العنف في المنطقة العربية
- مسؤوليات حزب الله في الأحداث الجارية

- تاريخ حزب الله ونشأته

سامي كليب: مرحبا بكم أعزائي المشاهدين إلى حلقة جديدة من برنامج زيارة خاصة، ضيفنا كان الأمين العام الأول لحزب الله اللبناني واختلف معه لاحقا وكان أحد أبرز حلفاء إيران في لبنان فبات يصفها بعدوة التشيع في العالم أم الدولة اللبنانية فتلاحقه بتهمة الاعتداء عليها، هنا يعرف في منطقة البقاع اللبناني بشيخ الجائعين، إنه الشيخ صبحي الطفيلي.

صبحي الطفيلي: بسم الله الرحمن الرحيم أهلا وسهلا بكم وبالجزيرة وبدورها الكبير جدا والمهم جدا والذي نسأل الله أن يبقى دورا مهما وألا تخضع للضغوط التي تتعرض لها، نحن نعرف من نفتش ومن لا نفتش وأنتم ممن لا يفتشون.

سامي كليب: شكرا لك.

صبحي الطفيلي: أهلا وسهلا.

العنف في المنطقة العربية

سامي كليب: بالفعل لم يخضعنا رجال الشيخ صبحي الطفيلي لأي تفتيش أو تحقيقات خلافا لما عليه الشأن عادة حين نلتقي رجالا ومسؤولين مثله ممن تولوا مسؤوليات أمنية كبيرة، فالشيخ صبحي الطفيلي الملاحق من قبل السلطات اللبنانية ليس من النوع الذي يحيط نفسه بهالة أمنية كبيرة رغم أن إسرائيل كانت خطفت بعض رفاقه وأما بالنسبة لملاحقة الدولة له والتي سنعرف أسبابها لاحقا فيبدو أنها لم تصل إلى حد اعتقاله لأن الشيخ الذي أسس حزب الله ثم اختلف مع قادته لا يزال يتمتع بغطاء شعبي وسياسي يمنع الاعتقال وحين زرته في إحدى ضواحي مدينة بعلبك الخاضعة عمليا للنفوذ السوري جاء أحد مرافقيه بسيارته العسكرية يقودني إلى منزل أحد أصدقائه مما يوحي بأن الشيخ صبحي الطفيلي يضع رغم ذلك كل الاحتمالات في ذهنه ويعرف أنه في لبنان تتغير السياسات ويرتفع الغطاء السياسي حين تتغير الظروف والمصالح والشيخ صبحي الطفيلي الذي تربى سياسيا ودينيا وأيديولوجيا في العراق وإيران بدأ حديثه بالتعليق على ما يحصل في السعودية ذلك أن زيارتنا له كانت تزامنت مع عملية احتجاز الرهائن في الخبر تماما كما أن الحديث معه جاء بعد أيام قليلة على مقتل متظاهرين لبنانيين في الضاحية الجنوبية لبيروت ذات الغالبية الشيعية، فماذا عن السعودية أولا.


أميركا ضغطت على السعودية كي تستعمل القوة مع المعارضين، وما يفعله المسلحون المعارضون للنظام هو ردة فعل على الهجوم السعودي

صبحي الطفيلي

صبحي الطفيلي
: الحديث عن هذا الأمر يطول جدا وذو شجون لكن باختصار نحن نعرف أن هناك تيارات في شبه الجزيرة العربية وفي السعودية قديمة قليلا ما أخذت منحى عسكري منحى أمني، لكن في الفترة الأخيرة كملاحظ لست على إطلاع واسع كملاحظ أن الأميركيين ضغطوا على السلطة السعودية كي تستعمل القوة مع المعارضين وأظن أن ما يحصل هو ردة فعل، بمعنى آخر أن النظام السعودي أدخل المجتمع السعودي في صراع دموي كان بالغنى عنه وأن ما يفعله المسلحون المعارضون للنظام هو ردة فعل على الهجوم السعودي المنحني أمام الإرادة الأميركية، هم يسعون حثيثا لاسترضاء الأميركيين وللقتال يعني ولأن يكونوا خطوط دفاع عن الأميركيين، اليوم الجيش السعودي والأمن السعودي والحقيقة يشكل ساتر بين الذين يقصدون ضرب الأميركيين وبين الأميركيين يعني هم خطوط نار أولى لنكن صادقين في هذا الأمر والأميركان كما تعرف خططوا بهدوء ولسنوات طويلة لهذا الوجود المتمادي المدعوم المطلوب، كلنا نعرف من الذي دعم صدام من الذي آزر صدام من الذي سلح صدام من الذي أوحى لصدام بالهجوم على الكويت وبالتالي من الذي خلق هذه الحالة الخليجية التي تتوسل للأميركيين بالحضور وبالدفاع عن المنطقة، كلنا يعرف أن هذا الأمر هو أمر أميركي لكن للأسف ما عندنا سلطات لا في السعودية ولا في غير السعودية تستطيع أن تجرؤ وتدافع عن نفسها عن بلادها عن أرضها عن شعبها بل بالعكس تتسابق السلطات في بلادنا لخدمة هذا الغازي العدو الذي لا يرحم.

سامي كليب: طيب شيخ صبحي طفيلي يعني هناك مسألتان في هذه القضية أولا يعني واضح أنه لا السعودية مرتاحة ولا النظام السعودي مرتاح مما يجري ولا شك أن هناك رغبة ضمنية لدى المسؤولين السعوديين في أن يرتاحوا من كل هذا الوجود الأميركي ومما يحصل عندهم وهنا السؤال هل هم فعلا راغبون بهذا الوجود أم أنهم غير قادرين على إخراج الأميركي لكي نعطي السعودية حقها أيضا؟

صبحي الطفيلي: في العالم العربي للأسف ليس لدينا أنظمة تستطيع أن تقول لا وأغلب الأنظمة هي تسعى لاسترضاء الأميركيين ولتقديم الخدمات حتى يروا ابتسامة الأميركي ابتسامة الرضى، السعودية بالتأكيد السعوديين السلطة السعودية بالتأكيد هي ترغب في الاستقرار الأمني لا أحد يرغب أن يزعج سلطته ويتمنوا في أعماق أنفسهم لو أن الأميركيين قرروا بملء أرادتهم أن ينسحبوا من البلاد لكن هذا الأمر لن يتم ولن يجرؤ السعوديين على أن يطلبوا هذا الأمر من الأميركيين.

سامي كليب: حاليا أيضا ونحن نصور هذه الحلقة يعني كان مضى على الأقل يومان مما حصل في الضاحية الجنوبية لبيروت حيث تظاهر الناس من أجل تخفيض سعر الوقود البنزين تحديدا وأطلق حصلت مشادات وأطلق الرصاص وقتل ما لا يقل عن ستة أشخاص وجرح كثيرون، يعني طبعا هذا يذكر بأحداث سبقت وتشابهت إلى حد بعيد في الضاحية الجنوبية حتى حين كنت مسئولا كبيرا آنذاك، ما الذي يحصل برأيك هل مثل هذا العمل يمكن أن يكون حادثا عابرا فعلا أو خطأ؟

صبحي الطفيلي: لا، لا أعتقد أن الأمر خطأ أو حادث عابر بمعنى غير مقصود، لبنان بلد يعاني مشكلة كبيرة لبنان على رأسه سلطة لا تنضبط بالقوانين، تمارس كل أنواع الظلم والسرقة والنهب وهم يعرفون ويقرون بذلك لو أنت تسمع وسائل الإعلام شتائمهم لبعضهم يقروا بذلك ليس في لبنان سلطة في لبنان عصابة بكل معنى الكلمة، أنت تعرف أنه بعد شهور هناك استحقاق رئاسة جمهورية في لبنان وهناك تجاذبات منهم مع التمديد ومنهم ضد التمديد ومنهم مع انتخاب وإلى نهاية، بتقديري أن الذي أطلق الدعوة للاعتصام كان يهدف إلى شيء استغلت هذه الدعوة لتطويرها إلى أزمة سياسية أمنية من قبل بعض الجهات بالدولة اللبنانية ليس كما نحاول أو يحاول البعض أن نرميها خارج الحدود اللبنانية لا أعتقد أن الأمر..

سامي كليب: بمعنى آخر لا علاقة لسوريا طبعا بما يحصل.

صبحي الطفيلي: أكثر من ذلك أكثر من ذلك أيضا، بتقديري هناك لبعض المسؤولين في لبنان مصلحة في توتير الأمور في إرباك الخصوم السياسيين في النظام أعتقد أنه دم في هذه المناسبة من المواطنين قد يشكل صدمة أو إعاقة لجهود بعض الناس.

سامي كليب: هل نفهم من كلامك شيخ صبحي الطفيلي أن الأمر مقصود؟

صبحي الطفيلي: نعم مقصود.

مسؤوليات حزب الله في الأحداث الجارية

سامي كليب: أود أن أسألك أيضا لا نطيل الحديث عن هذا الموضوع ما هي مسؤولية حزب الله فيما جرى أيضا؟

صبحي الطفيلي: أسهل مكان يقتل الناس في الضاحية والمسؤولون عن هذه المناطق عادة يسهل تمرير القتل والدماء والدم في هذه المنطقة رخيص لأنه لا حامي ولا ناصر نقول ببساطة، من هنا اختيرت الضاحية للقتل لأنه لو كان القتل في مكان آخر لما مر بهذه السهولة وطوي بهذه الطريقة خطرا يرمي هنا وخطرا يرمي هناك، هناك في لبنان مسؤولون رسميون قرروا القتل وقتلوا عن عمد وسبق إصرار هذا الأمر هكذا ببساطة الجندي لا يطلق النار ومن شاهد وراقب يعرف أن هناك قرارا بالقتل، دولة تقتل شعبها دولة تتهرب من مسؤولياتها تلك هي مصيبة كبرى.

سامي كليب: طبعا الشيخ نصر الله الأمين العام لحزب الله وجه أصابع الاتهام مباشرة لأميركا هل تعتبر؟

صبحي الطفيلي: الأميركان، الأميركان أعداء لكن هذه وسيلة لبنانية متبعة قديما دائما، دائما حينما تحدث مصيبة فنحاول أن نهرب منها يعني نمدح كل الأطراف القائمة نحافظ على علاقاتنا مع كل الناس ونلقي باللوم وباللائمة على الآخرين، لا أعتقد أن مستمعا يمكن أن يعني ينساق ويتابع هذه الرواية التي وردت أمس.

سامي كليب: طيب هذه الدولة أيضا بتعاطيها مع حزب الله كان هناك علامات استفهام لا تزال حتى الآن غامضة مثلا بثلاثة عشر أيلول من العام 1993 قمتم بتظاهرة قام الحزب بتظاهرة ضد اتفاقية غزة وأريحا وما إلى ذلك قمعت التظاهرة وسالت دماء كثيرة كان الأمر مقصود برأيك لضرب حزب الله؟

صبحي الطفيلي: أيضا الأمر كما كان بالأمس، من يشاهد الأشرطة أشرطة المسجلة يرى بوضوح هناك قرار بالقتل وكان تساقط الناس واضح أنه مقصودين بالقتل والقنص كما كان القتل بالأمس قنص، بعالمنا ليس فقط في لبنان في عالمنا الشرقي الإسلامي الدم ليس محترم خاصة دم الشعوب نقتل مائة مائتين ثلاثة خير إن شاء الله أو أرقام يعني بنظر الأنظمة في بلادنا الشعب ودماء الشعوب منهم ليست أغلى من الحشرات أقولها بوضوح وبصراحة ليست بأغلى من الحشرات المهم الحاكم يبقى في السلطة.

سامي كليب: برأيك أنه كان فيه قرار بإنهاء حزب الله آنذاك؟

صبحي الطفيلي: ليس إنهاء وإنما..

سامي كليب: ضعف.

صبحي الطفيلي: تقليص طموح حزب الله وتقليص لمجالات أفكاره وما شابه ذلك أنه عليك أن تنضبط بحدود مؤدب مطيع وهذا ما حصل بات حزب الله مطيعا مؤدبا.

سامي كليب: إنك في مرات عديدة اتهمت رئيس الحكومة رفيق الحريري بأنه يريد فعلا نزع سلاح حزب الله حتى في توصيفاتك طبعا المباشرة قلت أنه مفوض سام في لبنان.. مفاوض سام؟

صبحي الطفيلي: ليس فقط الحريري هناك رغبة لدى كافة الأطراف في لبنان بنزع سلاح حزب الله وإلغاء دور المقاومة والحقيقة الفضل الأول والأساسي والوحيد اللي إذا هذه البندقية الباقية التي يمكن أن تطلق النار على العدو الإسرائيلي بين حين وآخر الفضل لبقائها للسوري، نعم الحريري هو مع وقف المقاومة ولحود مع وقف المقاومة وكل العالم مع وقف المقاومة ولكنه لحود يعتبر بأن سوريا ترغب في المقاومة وفي بقائها وهو من مصلحته أن يؤيد النهج السوري في لبنان بدقة هكذا، نحن نشكر يعني كل من يدعم المقاومة إن كان لحود وإن كان حريري وإن كان أي إنسان لكن هذا لا يتنافى مع الحقيقة.

سامي كليب: طبعا الموضوع عن المقاومة يقودنا إلى الوضع الحالي لحزب الله حضرتك ابتعدت عن الحزب رغم أنك في تصريحات كثيرة كنت تقول إنه الحزب ما في انتساب وبطاقة وما إلى ذلك يعني يدخل في الحزب يدخل مدى الحياة ولكنك ابتعدت بسبب يعني وفق توصيفاتك الرسمية وإعلاناتك الرسمية إنه مشاركة الحزب في السلطة واتهمت نواب الحزب بالبرلمان بأنهم أصبحوا أسرى كالنواب الآخرين، يعني أود أن تختصر لنا ما هو ما هي مآخذك عن حزب الله حاليا لماذا تقف في الخط الآخر ضد المشاركة في السورية؟

صبحي الطفيلي: مختصر الدولة دائما جزء أساسي في هالمعارضة حينما تكون عندنا معارضة شريفة مراقبة دقيقة كثير من أخطاء الدولة تتقلص وتسقط وتذوب حينما لا تكن هناك معارضة تتفشى الرذيلة والفساد، الحزب دخل في الدولة وصار جزءا من جوقة التصفيق والتزمير والتهليل والتكبير والمدح والثناء يعني لا أعتقد أنه في لبنان أحد أو في خارج لبنان أحد يقول أن عندنا دور مهم داخل النظام وفي مؤسسات البرلمان ولا شيء، نحن مش أكثر ليسوا أكثر إخواننا ليسوا أكثر من جهة تغطي وتتستر على شنائع الدولة وأفعالها ومنكراتها وهذا ما لا يجوز شرعا وهذا يعتبر خيانة لأهلنا وغدر بهم.

سامي كليب: نعم بس شيخ صبحي الطفيلي يعني هناك التخوين لحزب الله يعني في بعض التصريحات إنك حتى قلت إنه تفاهمات حدود 1994..

صبحي الطفيلي: هلا خونت أه قلت خيانة لأهلنا نعم.

سامي كليب: طب يعني في تخوين حتى في الصراع مع إسرائيل إنه حتى قلت إنه اتفاق نيسان 1996..

صبحي الطفيلي: هذا موضوع آخر.

سامي كليب: إنه كان نهاية المقاومة وشرعية للمستوطنات وحماية للحدود الإسرائيلية.

صبحي الطفيلي: نعم صحيح.

سامي كليب: على إنه حزب الله وكأنك تتهم حزب الله وكأنه يحمي حدود إسرائيل.

صبحي الطفيلي: نعم مش أتهم وهل هناك من يشك بذلك، الإسرائيليون من بعد ما انتزعوا ما عرف بتفاهم نيسان اللي اعترف حزب الله من جهته أنه بمنأى بالامتناع عن ضرب الأهداف الفلسطينية اليهودية في فلسطين إنه هو مقاومة لبنانية داخل الأرض اللبنانية إذا هناك جنود إسرائيليون في لبنان هو له حق أن يقاتلهم أما ليس له حق أن يقاتل داخل فلسطين يعني موضوع تحرير فلسطين وما شابه ذلك موضوع شطب من الخريطة وهنا كانت المصيبة يعني هنا كانت الكارثة، أراد الإسرائيلي أن ينسحب من لبنان من سنة 1996 قبل ذلك كان هو طرح هذا الأمر بطرق معينة بالثمانينات ورفضناه.

سامي كليب: طرح عليكم كحزب؟

صبحي الطفيلي: مو مباشرة من خلال بعض القنوات.

سامي كليب: بأي شروط؟

صبحي الطفيلي: لا، لا جاء بعض الناس يعني تحت عنوان صحفيين وغير صحفيين وما شابه ذلك أنه يا أخي يمكن أن ينسحب الإسرائيليون إذا أخذوا ضمانات أنكم إذا وصلتم للحدود ما يسير في مشاكل بينكم وبينهم وكان جوابنا في حينها أنه حينما دخلوا لم يستأذنوا أحدا وعليهم أن يخرجوا دون استئذان من أحد أو تفاهم مع أحد واليوم باستثناء مزارع شبعة من الحدود للمياه منطقة محروسة آمنة أكثر من الحدود الفلسطينية المصرية والحدود الأردنية الفلسطينية والحدود السورية الفلسطينية وهذا ما يشكر عليه الأميركيون حزب الله.

سامي كليب: شأن حزب الله..

صبحي الطفيلي: فأنا أعتبر بأن حزب الله.

سامي كليب: نعم.

صبحي الطفيلي: حزب الله أنا أميز بين شبابنا المساكين الطيبين الطاهرين اللي أعدوا أنفسهم للموت وللجهاد في سبيل الله وللذين لا حول لهم ولا قوة أنا متأكد أن الكثير منهم يبكي دما وألما لهذه النهاية التي وصل إليها، لكن هنا نحن هذه المقاومة بتاريخها الجليل بدمائها الطاهرة اليوم تلعب دور مخزي تلعب دور يشكل عمليا حماية للعدو الإسرائيلي وأنا لا أريد منهم شيء وأنا طالبتهم مرارا قلت لهم بوضوح ممكن لا تستطيعوا متابعة الحرب على العدو الإسرائيلي لكن ابتعدوا عن الحدود ليحرس الحدود غيركم.

سامي كليب: شيخ صبحي الطفيلي يعني من يسمع كلامك اليوم عن حزب الله يبدو له الأمر وكأنك تضع حزب الله في مرتبة الذين يقدمون خدمات لأميركا ومن خلالها لإسرائيل أيضا من خلال حماية الحدود يعني هل وصل الأمر فعلا إلى هذه الدرجة؟

صبحي الطفيلي: هاي الحقيقة.

سامي كليب: طيب الحزب حين يسأل عن هذا الأمر يقول إنه قدم تضحيات كبيرة لأنه حتى أمين عام الحزب الحالي الشيخ نصر الله يعني قدم ابنه هادي في سبيل المقاومة وحرر لبنان وطبق القرار425 بقيت مزارع شبعة يقاوم فيها ما هو المطلوب أكثر؟


حزب الله ليس مقاومة لبنانية بل مقاومة إسلامية هدفها تحرير القدس وفلسطين قبل تحرير الخيام وبنت جبيل ومجرى عيون والنبطية

الطفيلي

صبحي الطفيلي: حزب الله ليس مقاومة لبنانية حزب الله مقاومة إسلامية حزب الله هدفه تحرير القدس وفلسطين قبل تحرير لخيام وبنت جبيل ومجرى عيون والنبطية، لبنان اللي حزب الله اليوم يقول أنا مقاومة في حدود لبنان أنا ملتزم بتفاهم نيسان الذي يمنعني من قتال العدو الإسرائيلي داخل أرض فلسطين، حزب الله يقول أنا أضرب في مزارع شبعة في بعض الأحيان حينما يضرب لأنها أرض لبنانية يقول له الإسرائيلي هذه أرض سورية ليس لك حق أن تضرب فيها حتى ليست فلسطينية ويعتبر أن لأنها سورية ليس له حق أن يضرب ضمن التفاهم فهناك تفاهم هل ينفي هذا أحد وحزب الله يقول أنا ألتزم به هل ينفي هذا أحد هذا التفاهم يقول يمنع على حزب الله أن يضرب في الأرض الفلسطينية ما معنى هذا هل هناك فلسفة معينة لإخراج الأمور من دائرتها الطبيعية متجهة نحو حماية الحدود الشمالية لفلسطين يعني أنا إذا أنا أو أنت أو إنسان يحمل البندقية ويريد أن يقاتل العدو الإسرائيلي اليوم يذهب إلى الحدود من يمسكه من يعتقله أليس شبابنا الطيبون الطاهرون المساكين.

سامي كليب: حصلت حالات؟

صبحي الطفيلي: كثير.

سامي كليب: هل الحزب مالكا لقراره فعلا اليوم؟

صبحي الطفيلي: ماذا تقصد بمالك لقراره؟

سامي كليب: يعني هل الحزب لو قرر الاستمرار بالمعركة والمقاومة.

صبحي الطفيلي: ممكن لا يستطيع أنا قلت، أنا قلت..

سامي كليب: يعني هناك فرق، شيخ صبحي اسمعني يعني هناك تمييز بين رغبة قيادات الحزب ومقاومي الحزب بالاستمرار يعني لا أشك ولا لي لحظة ربما يعني الشيخ نصر الله يريد المقاومة حتى تحرير القدس ولكن هل هو مالكا لقراره؟

صبحي الطفيلي: وأنا كذلك وأنا مثلك لكن هذه الرغبة كم أقدر على الحفاظ عليها كم أقدر على الائتمان عليها هذا موضوع آخر، الحزب قد لا يستطيع الاستمرار وأنا قلت إذا لا تستطيعون الاستمرار ربما لو كنت مكانهم لا أستطيع الاستمرار ربما أنا مثلا أخير ما بين حرب داخلية مثلا أو وقف المقاومة مثلا، انسحبوا لتكن مهمة حراسة الحدود على يد غيركم وليس على يدكم هنا المشكلة هنا الداء وبالمناسبة لو أن غير شباب حزب الله هم اللي على الحدود كانت كان الأمر مختلف كان كثير من الناس يستطيعون اختراق الحدود والقيام بعمليات ضد العدو الإسرائيلي لكن الحزب بما لديه من كفاءة ومن إمكانيات وسمعة وكذا إلى النهاية هو الأقدر على الحماية هنا المصيبة وهنا الكارثة ابتعدوا عن الحدود قليلا ولو خمسمائة متر لا شأن لكم بمن يدخل ويخرج نحن جاهزون لقتال العدو الإسرائيلي حينما نستطيع أن نقاتل دون أن نزج في فتن داخلية ممكن يكون هذا صواب وممكن أصفق لهم وأرحب بهذا الأمر لكن اليوم الأمر ليس كذلك اليوم نحن نحمي الحدود نحن نحرس وهذه هي المشكلة.

[فاصل إعلاني]

تاريخ حزب الله ونشأته

سامي كليب: الشيخ صبحي الطفيلي الذي يفتح النار اليوم على قيادة حزب الله كان هو نفسه أول أمين عام لهذا الحزب الذي ظهرت بذوره الأولى في إيران وكان الشيخ صبحي الطفيلي أيضا على رأس الحزب حين وقع الصدام مع التيار السياسي والأمني الأخر الكبير في الضاحية الجنوبية وفي الطائفة الشيعية اللبنانية أي حركة أمل ولذلك فإن الحديث معه مع الشيخ المتمرد اليوم يعود بنا إلى فكرة تأسيس الحزب ودوره تاريخيا، فالوثائق الغربية تشير إلى أن الفكرة تعود إلى عام 1969 حين بدأ حزب الدعوى في النجف بالتفكير بتفعيل خلايا له في لبنان ويقال إن الشيخ صبحي الطفيلي والأمام موسى الصدر الذي تتهم الطائفة الشيعية ليبيا بإخفائه إضافة إلى عدد من المشايخ الآخرين كانوا قد اجتمعوا في منزل العلامة محمد باقر الصدر بالعراق وتباحثوا في هذا الأمر.

صبحي الطفيلي: أنا يعني تفاصيل بهذه الدقة يعني قبل 35 عام لا أعتقد ذاكرتي نشطة لهذه الدرجة لكن بالتأكيد تلك الفترة ما كان فيه ثورة إسلامية ما كان في يعني تلك الفترة كنا نعمل بإطار حزب الدعوى..

سامي كليب: صحيح.

صبحي الطفيلي: أي حديث أو لقاءات أو مساجلات كانت في هذا الإطار إطار عمل إسلامي أو إطار عمل جهادي ضد العدو الإسرائيلي ونشاط كثير متواضع لا أريد أن أقول أنه نشاط كبير لكن أنا أتحدث عن بداية 1982 كانت هذه مناخات مرحلة ما قبل 1992 أنا كنت كنا في زيارة إلى الجمهورية الإسلامية في حينها وفي طريقنا إلى إيران سمعت أن هناك غزو للبنان بعد يوم أو يومين اتضح أن هذا الغزو واسع النطاق، التقيت ببعض المسؤولين الإيرانيين حينها واتفقنا على عمل لإقامة مقاومة وتحدثنا عن مجيء بعض الاخوة الإيرانيين من الحرس الثوري..

سامي كليب: كان السيد على الخميني بين الذين التقيت بهم؟

صبحي الطفيلي: لا، لا كان بعض المسؤولين معنيين بالعمل الميداني ثم قطعت زيارتي إلى إيران وعدت بعد خلال أسبوع إلى هنا وبدأنا الإعداد لتلك المرحلة، طبعا أخوتنا في حزب الدعوى في حينها أخوتنا في تجمع علماء المسلمين في البقاع في حينها أخوتنا في حركة أمل لأنه جزء كبير من حركة أمل كانت لنا علاقات جدا مهمة بهم كل هؤلاء حاولنا..

سامي كليب: طبعا أيام السيد موسى الصدر؟

صبحي الطفيلي: طبعا في أيام تأسيس حركة أمل أنا كنت في لبنان خلال السنيتين وكانت لي صلات مع سماحة السيد رحمه الله ومع كثير من معاونيه المتدينين كان بين معاونيه متدينين وغير متدنين..

سامي كليب: تقول السيد رحمه الله عن الإمام موسى الصدر؟

صبحي الطفيلي: إيه.

سامي كليب: رحمه الله لماذا؟

صبحي الطفيلي: أتعتقد بعد هو حي؟

سامي كليب: لا أدري ولكن هناك مطالب حتى الآن من الدولة اللبنانية ومن قيادات شيعية بأنه لا يزال في ليبيا ويعتقدوا أنه ربما لا يزال حي.

صبحي الطفيلي: هذا عمل صحيح يجب أن يقولوا هذا ويجب أن يطالبوا لكن أحكي أنا قناعتي أنا حسب ما تسرب في حينها أن القذافي قتله خلال أيام قليلة.

سامي كليب: تسرب كيف يعني كان عندكم معلومات؟

صبحي الطفيلي: من بعض الناس اللي لهم ارتباطات بليبيا قالوا أنه قتل في حينها وكأنهم يمهدون إلى التصرف على أساس أنه قتل، في تلك الفترة كانت لنا صلات جدا كبيرة كانت لنا علاقات جدا مهمة خاصة مع التيارات المتدينة في حركة أمل فجينا إلى لبنان وبدأنا في تأسيس طبعا وكانت مرحلة قاسية جدا المؤسسات السياسية انهارت، المؤسسات التنظيمية العسكرية انهارت، الحركات الفلسطينية واللبنانية انهارت، كلها أمام الآلة العسكرية الإسرائيلية كل شيء مدمر الجيش السوري في لبنان ضرب ضربة قوية جدا لم يبقى شيء، الأعلام البيضاء ترفرف على الأسطح وعلى البنايات وفي الشوارع استسلاما للإرادة الإسرائيلية الأميركية وحينما طرحت بعد عودتي بضرورة المقاومة يعني كاد الناس يعني يفعلون أشياء غريبة ماذا تقول أنت ماذا تفعل طبعا..

سامي كليب: تماما كما حصل مؤخرا مع الأميركي في العراق يعني؟

صبحي الطفيلي: مثلا، مثلا طبعا كانت لنا رؤية يعني أنت كانت لنا رؤية واضحة كنت أحدثهم كانوا يقولون أنت ستموت بعد أيام، أنا مقتنع بأن الهزيمة العربية سنة 1948 سنة 1956 سنة 1967 سنة 1973 هي ليست هزيمة أمام العدو الإسرائيلي، لا الحقيقة أن الذي يحمي الكيان الإسرائيلي هي الأنظمة العربية وليس الجندي الإسرائيلي وأن هذه الهزائم ليس لقصور عند الجندي العربي وأنه هو غير قادر على استخدام الأسلحة وأنه لا يملك الشجاعة وأن هذا كلام.

سامي كليب: بما في ذلك عهد الرئيس عبد الناصر جمال عبد الناصر؟

صبحي الطفيلي: نعم، نعم كنت أريد من جملة الأهداف أريد أن أثبت للأمة أن هذه المقولة التي أقنعتنا بضرورة الاستسلام للإرادة الإسرائيلية الأميركية هذه مقولة كاذبة من خلال بضع شبان في لبنان يحملون أسلحة بسيطة ومتواضعة ليواجهوا فيها آلة العسكر الإسرائيلية الرهيبة والغلبة وفعلا هكذا..

سامي كليب: شيخ صبحي طفيلي يعني اسمح لي بالمقاطعة سأتركك تتابع عن كيفية قيام حزب الله ولكن هذه النقطة تحديدا حول عهد الرئيس جمال عبد الناصر يعني كنتم في تلك الفترة طبعا في إطار حزب الدعوى والرئيس عبد الناصر دفع حياته يعني ثمنا دفع أيضا من مقدرات مصر ومن شعبها ومن جيشها الكثير في محاربة إسرائيل وفتح الجبهة مع إسرائيل وقاد دولا عربية كثيرة وراءه ربما لم تكن كثيرة جدا آن ذاك يعني كيف يمكن أن تضعه في مصاف الأنظمة الأخرى؟

صبحي الطفيلي: لا إشكال أن هناك يعني فوارق لكن لا تنسى أنت أن مصر سنة 1967 ما قاتلت وأن الجيش المصري سحق قبل أن يتحرك من يتحمل مسؤولية أنا أو أنت أو الرئيس عبد الناصر الرئيس عبد الناصر يتحمل المسؤولية.

سامي كليب: بس هذا خطأ عسكري وليس..

صبحي الطفيلي: لا ليس خطأ عسكري ليس خطأ عسكري.

سامي كليب: كان مقصود؟

صبحي الطفيلي: كان في إهتراء في النظام السياسي المصري كانت مصر صح شعاراتها فلسطين وتحرير فلسطين وما شابه ذلك لكن في الحقيقة اهتماماتها كانت في عالم أخر وهذه مسألة مهمة نحن لا نريد أن نخدع أنفسنا ونخدع أهلنا، نصف مليون جندي مصري يفاجأ بهزيمة كاملة قبل أن تصل أيديهم إلى السلاح، تدمر المطارات ما مقولة انه انتظرناهم من الشرق جاءونا من الغرب، أنظام سياسي لدولة كبيرة مهمة ذات شأن وأنا أذكر بالضبط مؤتمر الرئيس عبد الناصر قبل الغزو أظن ب 12 ساعة أظن ويقول أنه أبلغه السفير الروسي بأنه لا تكن البادئ، في حينها هو قال ننتظر هجوم على ما أظن ربما تخالفني الذاكرة بس هذا في ذهني أنه أنتظر الهجوم الإسرائيلي خلال 24 ساعة أو أكثر أو أقل وفعلا هكذا حصل، أنت تنتظر هجوم إسرائيلي ثم تفاجئ، تفاجئ بماذا يسحق لا وهو قال بعد ذلك أنه لم يبقى ولا جندي ما بين القناة قناة السويس اللي عليها الجنود الإسرائيليين وبين القاهرة، مأساة يتحمل مسئوليتها هو وهذه مسألة لا نستطيع أن نرميها على عامر أو غير عامر، عامر يتحمل مسؤولية أنه نفس النظام وهنا موضوعنا كارثة، كارثة كبيرة وقعت على رأس الأمة ولازلنا نتخبط بها نتيجة لما حصل عام 1976.

سامي كليب: طب على كل حال يعني طبعا عهد الرئيس عبد الناصر بحاجة إلى حلقات كثيرة ولا يمكن أن لا نتهم ولا أن نفسر ما الذي حصل بدقائق، في العودة إلى موضوع تأسيس حزب الله إذاً جئت إلى لبنان وبدأت حالة تعبئة إذاً بحيال أو باتجاه قيام حركة لمقاتلة إسرائيل؟

صبحي الطفيلي: فبدأنا نحن في تلك الفترة إعداد إخوانا والناس من حولنا لمقاومة العدو الإسرائيلي فبدأنا في حينها الاستعدادات ثم جاء الأخوة الإيرانيون اللي ساعدونا في التدريب جزاهم الله خير طبعا جزاه الله خير الإمام الخميني وبدأت المراحل الأولى للتأسيس وكانت مرحلة صعبة أنت تنظم تسلح تقاتل دفعة واحدة..

سامي كليب: سماحة الشيخ صبحي طفيلي أن عم أتفضل أنه وصل الإيرانيون لتدريب مقاتليكم آن ذاك يعني نحن عام 1982 منذ ذاك جاء الإيرانيون لمساعدتكم صحيح؟

صبحي الطفيلي: صحيح بحزيران عام 1982 بعد الغزو الإسرائيلي أظن بأسبوعين أو ثلاث.

سامي كليب: طبعا كانوا يمروا عبر طريق سوريا؟

صبحي الطفيلي: أكيد.

سامي كليب: طيب الوصول إلى بيروت يعني كان هناك احتلال ودبابات إسرائيلية؟

صبحي الطفيلي: لا الإيرانيون ما وصلوا إلى بيروت الإيرانيون ما كان دورهم في البداية في بداية الفكرة، فكرة قدوم الإيرانيين إلى لبنان كانت الحرب لازالت قائمة فقرروا إرسال جنود لكن تعرف أنت خلال أسبوع انتهت المواجهات بين الجيش السوري وبين الإسرائيليين.

سامي كليب: صحيح.


عندما وصل الإيرانيون إلى البقاع كانت جبهة القتال متوقفة، لهذا انسحب جزء كبير وبقي جزء بسيط منهم لتدريب الراغبين في قتال العدو الإسرائيلي

الطفيلي

صبحي الطفيلي: نعم بقيت بقي القتال في بيروت وصارت بيروت منقطعة عن باقي المناطق فحين وصل الإيرانيون إلى البقاع كانت الجبهة في البقاع متوقفة وبدا وجودهم غير عملي يعني لهذا انسحب جزء كبير منهم ورجع إلى إيران وبقي جزء بسيط منهم للعب دور دعم والتدريب للراغبين في قتال العدو الإسرائيلي.

سامي كليب: يعني بفهم من حضرتك أنه في البداية جاءت أعداد كبيرة للقتال؟

صبحي الطفيلي: نعم جاء بآلاف.

سامي كليب: بآلاف لا يزالون حتى اليوم يدعمون حزب الله؟

صبحي الطفيلي: لا، لا منذ زمن بعيد هما رحلوا منذ زمن بعيد يعني حتى الكثير من الاختصاصيين والمدربين أعتقد أن كما ما تعرف أنت اللبنانيون ليس بحاجة إلى مدربين مفترض هذه الفترة فترة وجيزة وبعدين تصبح الجبهة مستغنية بالمدربين المحليين.

سامي كليب: أستشهد منهم أشخاص؟

صبحي الطفيلي: بالقصف الإسرائيلي على جل المنطقة اللي كان فيها التدريب في حينها نعم استشهد حوالي 16 واحد وفي فترات لاحقة سقط بعض الشهداء حينما كانت تستهدف مناطق التدريب وبدأنا في البداية قلنا تدريب الناس قبل أن نؤسس أي تشكيلات سياسية قبل أن نؤسس أي تشكيلات سياسية بعدين بدأنا نفكر كيف نبني الهرم، عادة الناس تبني من فوق المؤسسات نحنا بنينا من تحت بنينا قاعدة بعدين صرنا نشوف إنه بحاجة إلى مكتب سياسي خلينا نسوي مكتب سياسي بحاجة إلى مكتب إعلامي خلينا نسوي مكتب إعلامي والله بحاجة إلى أن يكون لدينا شورى تعالوا نسوي شورى وهلم جرا.

سامي كليب: ويبدوا أن هذا البدء بهذه الخطوات السياسية فيما بعد هي التي دفعت أيضا الإمام الخميني إلى الاهتمام مباشرة بالحركة الإسلامية في لبنان وفق ما قرأت؟

صبحي الطفيلي: الإنجازات اللي تحققت يعني في لبنان تحققت إنجازات كبيرة يعني الهزيمة الأميركية في لبنان والسريعة ارتباك العدو الإسرائيلي سقوط النظام اللبناني اللي لعب في شباب حزب الله والمقاومة الإسلامية دور أساسي طبعا هناك أطراف أخرى لعبت دورا مهما لكن كذلك المقاومة الإسلامية لعبت دور أساسي كبير خلى هناك إحساس وشعور لدى الأمام الخميني وغيره من المسؤولين في إيران أن هذه أرض خصبة الاهتمام بها لا يذهب عبثا بل هو منتج..

سامي كليب: طب شيخ صبحي طفيلي يعني طبعا أنا أقدر كل الظروف الأمنية وأن لم تشاء أن تجيب على بعض الأسئلة أترك لك الحرية ولكن آنذاك طبعا فجر مقر المارينز الأميركي فجر مقر المظليين الفرنسيين حصلت عمليات كثيرة ضد غربيين في لبنان مثل هذه القرارات كيف كانت تتخذ يعني كانت تتخذ محليا في لبنان أم تنسق أمنيا أيضا مع إيران وما إلى ذلك؟

صبحي الطفيلي: أولا خلينا نكون واضحين أنا لا أهرب من الحقيقة نحن دعونا لقتال الأميركيين في لبنان ونحن ضد الأميركيين وإذا جاء الأميركيون إلى لبنان اليوم أنا أول من يقاتل بل أن أدعو إلى قتال الأميركيين في العراق وفي أفغانستان طبيعي حقي أن أدافع عن أهلي عن بلدي عن أمتي عن المسلمين لو كنت أنا من فجر المارينز سأقول لك أنا فجرت المارينز لكن أنا لا أحب أن أسرق جهود ودماء الآخرين نحن نعم شاركنا في قتال الأميركيين هناك أميركيون قتلوا في لبنان من الجيش الأميركي طبعا قتلوا في لبنان بأوامر منا يعني كنا طلبنا من شبابنا قتال الأميركيين لكن مسألة المارينز يعني تفجير مقر المارينز أتمني أن يكون لنا شرف ذلك لكن للأسف يعني هذا الشرف لم نوفق إليه.

سامي كليب: طب مين؟

صبحي الطفيلي: في ناس أكيد في ناس هما اللي نفذوا هما اللي مارسوا هما اللي استشهدوا هما اللي لهم حق أن يعلنوا عن أنفسهم ليس لي الحق أن أعلن أنا من هم.

سامي كليب: يعني كما قلت لك شيخ صبحي طفيلي أترك لك الموضوع الأمني لتصرفك ولكن هل هم مثلا من رجال الحركة الإسلامية في لبنان من تيار إسلامي أخر؟

صبحي الطفيلي: هم لبنانيون أغضبهم الاحتلال للبنان وجدوا من واجبهم أن يفعلوا شيئا وشاركوا وكانت جزء من مشاركتهم هذه المشاركة.

سامي كليب: وليس من حزب الله إذاً؟

صبحي الطفيلي: نعم لسنا مسؤولين عن هذا الفعل لم نأمر أحدا بتنفيذ هذه العملية، لو أمرنا كنت لأفتخر أمامك وقلنا نحن ضربنا عملنا لأنه يومها كانت القاصمة للأميركيين.

سامي كليب: ولا المظليين الفرنسيين؟

صبحي الطفيلي: هي مع بعضهم الاثنين قلنا مع بعضهم.

سامي كليب: أه صحيح عملية خطف الأجانب؟

صبحي الطفيلي: هنا نحن ضدها، ضدها بامتياز من بدايتها وسأذكر هنا لك بعض التفاصيل.

سامي كليب: تفضل.

صبحي الطفيلي: أذكر في البداية أن بداية خطف، خطف رهائن اعتبرنا أن هذا يسيء إلى الإسلام ويسيء إلى شيبة الإمام الخميني ويعطي صورة مشوهة ونحن بحاجة أن الشعوب تنظر إلينا وتنظر للإمام الخميني من موقع الطهارة والقدسية لا من موقع خطف واختطاف وبيع جثث وما شابه ذلك، لهذا طرحنا موضوع ضرورة الخروج من هذا المأزق طبعا نحن كحزب الله عم بتحدث يعني ذلك أن الخاطفين ليس لهم علاقة بنا وإلا أمرناهم الخاطفون أناس آخرون كنا نسعى طبعا هم كانوا يستفيدون من مناخنا كانوا يستفيدون من وجود الحالة الإسلامية وما شابه ذلك أي عمل أمني يريد أن يستفيد من مناخات معينة، هنا أذكر بدقة أن القيادة السورية كانت أيضا تعمل جاهدة على إطلاق سراح هؤلاء وكانت تتصل بنا وكان هناك ضابط ارتباط سوري بيني وبين القيادة السورية ينسق الجهود أو يعني يتابع في هذا الأمر بعد جهود مضنية انتزعنا موافقة على إطلاق سراح المخطوفين خلال أسبوع..

سامي كليب: طب وين كان وعند مين؟

صبحي الطفيلي: من بعض الناس معروفين الأميركان بيعرفوا عند مين كانوا.

سامي كليب: بس تابعين لتنظيم سياسي معين يعني؟

صبحي الطفيلي: مؤسسة يومها كان في كثير من الشلل ومؤسسات صغيرة عشرة أنفار عشرين نفر كذا ويجدون من يدعهم هذه مسألة معروفة في لبنان، انتزعنا موافقة في حينها أنه خلال أسبوع يطلق سراح الأجانب جاءني الضابط السوري أنا ما أحببت أن أقول له خلال أسبوع قلت ربما لم يصدقوا أو ربما هناك عراقيل لا داعي أن ألزم نفسي بأسبوع قلت أنا أقول شهر قلت له إنشاء الله من هنا إلى شهر الأمور يعني هكذا أعطينا جوابا أنا لا أريد أن أقول أن السوري كان يصدق أنه ليس لنا علاقة ليس لديه دليل أن يصدق، المهم الملفت أن بعد ذلك بفترة أيام وجيزة يعني من بعد ما أبلغت أنا هذا الضابط السوري وأبلغ قيادته شيء طبيعي مفترض القيادة تكون أبلغت يعني ما عندي معلومات بس أنا أقول شيء طبيعي المفترض القيادة السورية تكون أبلغت الأميركان تقول أنه أخذنا وعدا أو كلاما خلال فترة وجيزة سوف يطلق السراح، دخل الأميركيون على الخط واتصلوا بالإيرانيين ووعدوهم بمعدات عسكرية مهمة جدا لمعركتهم مع صدام وكان الإيرانيون بحاجة جدا لبعض قطع الغيار وما شابه ذلك في مقابل رهينة، بعض الإيرانيين اعتبروا أن هذه مسألة جدا مهمة لما تذهب بلاش..

سامي كليب: تبنوها؟

صبحي الطفيلي: فأنا أفسر أن الأميركي كان لا يريد إطلاق الرهائن وإلا لولا هذا الاتصال كان الرهائن أطلقوا بسهولة حينما عرض الأميركي مغريات لجبهة عسكرية مفتوحة ودماء وأوضاع متأزمة الإنسان بيكون عم يقاتل في وضع صعب يتشبث بالطحلب فإذا في إمكانية أن استفيد من هذه الرهائن من خلال إعطائهم رهينة وأخذ بعض المعدات من هنا بدأت تتطور سلبية فأنا أقول بصراحة أن الأميركي هو لم يرغب بإطلاق سراح الرهائن كان يعتبرهم مكسب لتشويه الصورة إعلاميا لمد قنوات لفعل كثير من الأمور معروفة على المستوى الأمني وهذا تبين لاحقا حينما بدأت المفاوضات مع الإسرائيليين لإطلاق هؤلاء الرهائن..

سامي كليب: تقول أنه ربما الأميركيون يعرفون من الذي خطف تماما حضرتك يعني يبدو لي أنك تعرف من هو الطرف وتفاوضت معه الدليل ولكن الأميركي يقول أيضا ولا أدري أن كنت سمعت بأحد مسؤولي (CIA) سابقا في لبنان هو روبيرت بيير وضع كتابين وفي أحد كتبه تحدث عن مطول عن موضوع لبنان قال عمليا أنه حزب الله هو الذي خطف وسمى يسمي دائما هو شخص اسمه عماد مغنية أنه وراء العديد من العمليات التي نفذت ضد الأميركيين وهنا السؤال يعني هل فعلا عماد مغنية هو أحد أطراف حزب كان آنذاك وقام بهذه..

صبحي الطفيلي: أولا من قام هذا موضوع أخر أما عماد مغنية كان له علاقة بحزب الله يعني عماد مغنية لم يكن له علاقة بحزب الله حتى ما بعد التسعين ربما لاحقا انتسب لحزب الله أو لا موضوع أخر أما أنه خلال هذه الفترة الطويلة هو ليس له علاقة بحزب الله.

سامي كليب: مر اليوم حوالي عشرين عاما على هذه القضية ما الذي يمنعك اليوم من تسمية طرف الذي خطف آنذاك مسألة أمنية؟

صبحي الطفيلي: ولماذا أقدم خدمات للأميركيين يعني حتى ندخل الجنة بها يعني؟

سامي كليب: أنا احترم رأيك، آنذاك شيخ صبحي طفيلي قلت في حديث لصحيفة السفير اللبنانية في 24 تشرين الأول 1985 حددت من هم أعداء حزب الله وقلت الأتي أن أميركا بالدرجة الأولي هي العدو الأساسي لأنها دائرة الشر وقائدة الطغيان والفساد والكفر وقلت أيضا أنه أولى مهامنا هي مواجهة هذا الفرعون الجديد ومواجهة الصهيونية هل لازلت عند رأيك؟

صبحي الطفيلي: أكيد والأيام هذه والأحداث هذه التي نشاهدها في هذه الأيام تثبت هذا الأمر الذي تحدثنا عنه منذ عقدين تقريبا..

سامي كليب: اللافت أيضا يعني طبعا نحن نعود ما يقارب العشرين عام إلى الخلف أنه قلت أيضا في نفس الحديث أنه مسيحيي لبنان هم رأس حربة العالم المسيحي أي جزء من أمة غير الأمة التي يسكنون فيها ووجهت طبعا انتقادات قوية جدا ضد ما كان يسمي آنذاك بالمارونية السياسة هل أيضا لازلت عند هذه القناعة اليوم؟

صبحي الطفيلي: لا، التعميم ما بعرف كأنه دقيق أو لا فإذا كان في تعميم بيكون غير دقيق الغرب..

سامي كليب: لا عفوا بس الكلام يعني موجود في أحد التصريحات.

صبحي الطفيلي: نعم أنا لم أنفي الكلام أنا قلت تعميم كل المسيحيين ما بعرف كأنه ورد عندك كل المسيحيين؟

سامي كليب: لا إن مسيحيي لبنان هم رأس الحربة.

صبحي الطفيلي: أه خليني أكون واضح لك، الغرب خلال أطوار التاريخ الماضي حاولوا أن يستخدموا نصارى لبنان رأس حربة بعض نصارى لبنان كانوا يتجاوبون مع هذه الرغبات وهذا التجاوب كان يضيق ويتسع على حسب المد والجذر في هذه المسألة، من هنا دعوتي كانت دائما لمسيحيي لبنان تعالوا لنقطع الصلة صلة النوع من العلاقة مع الآخرين حتى نتعايش ونشكل بلد واحد، لا يمكن لي أن أتعايش معك أنت مواطني وأنا مواطن لك في الوقت اللي أنا أذني تسمع صوتا لمن يريد أن يغزو بلدي وأنا أسهل له هذا الغزو.

سامي كليب: سؤال عن السيد محمد حسين فضل الله يعني قدم غالبا ما قدم على أنه المرشد الروحي كما كنت تسمع ونسمع لحزب الله، إلى أي مدي كان للسيد محمد حسين فضل الله فعلا هذه الصفة حين كنت زعيما للحزب؟

صبحي الطفيلي: سماحة السيد أخ أحترمه وأجله كثيرا وهو مجاهد ومن أبرز العاملين في لبنان والمبلغين له أيادي بيضاء على جل اللبنانيين وعلى غير اللبنانيين أيضا هو لم يكن له أي موقع لا مرشد ولا غير مرشد في دائرة حزب الله لا قديما ولا حديثا وهذا لا ينقص من شأنه شيئا.

سامي كليب: عند هذا الحد توقف حديثنا مع الشيخ صبحي طفيلي للحلقة الأولى وشربنا معه الشاي البقاعي في منزل صديقه على أمل أن يطلعنا في الحلقة المقبلة على أسباب خلافه مع حركة أمل الشيعية واتهامه إيران بأنها عدوة التشيع في العالم وصولا إلى موقفه من شيعة العراق، فإلي اللقاء في الأسبوع المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة