الثقافة والسياسة في العالم العربي   
الاثنين 11/2/1429 هـ - الموافق 18/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:35 (مكة المكرمة)، 11:35 (غرينتش)

- دور الفنان في تجاوز الخلافات السياسة
- مدى تأثير الفن وتعبيره عن قضايا الوطن

- قدرة الفن على لعب دور سياسي

[مقاطع من مسرحية صح النوم لفيروز]

غسان بن جدو
لطيفة
سميح شقير
يحيى الجابري
غسان بن جدو
: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم. بدأنا بـ"صح النوم" فيروز هنا في دمشق عاصمة الثقافة العربية للعالم العربي هذا العام، صح النوم هذه المسرحية للفنانة اللبنانية والعربية الكبيرة، فيروز هذه الفنانة العابرة للقارات وليس فقط للأقطار، أثارت أيضا سجالا وجدلا كبيرين على مستوى الساحتين السورية واللبنانية، لماذا يمكن أن تغني فيروز هنا في دمشق والحال أن العلاقات السورية اللبنانية تشوبها شائبة سياسية من هذا الطرف أو ذاك الطرف. طبعا حلقتنا هذه لن تدخل في هذه الزواريب السياسية المذكورة لكننا سننطلق من "صح النوم" فيروز لنقول، ربما أيضا صح النوم لبعض السياسيين الذين يريدون أن يتدخلوا في شأن الفنانين ويطوعوا الفن والفنانين من أجل غاياتهم الحزبية، ربما أيضا صح النوم لأصحاب قرار يريدون أن يطوعوا الثقافة والمثقفين لغاياتهم السلطوية الأمنية القهارة، ربما أيضا صح النوم لبعض الفنانين الذين يستسيغون التفاهة في الكلمة والتفاهة في اللحن من أجل أسباب تجارية بحتة، ربما أيضا وأكيد صح النوم لفن بلا قضية، ولثقافة بلا هوية، خاصة ونحن في عالم عربي يشتد فيه كل ما يبعث على الاحتقان والتطاحن في هذا الزمن الرديء، صح النوم، هنا من دمشق نريد أن نسأل بشكل صريح وواضح هل يمكن للفنانين هنا في العالم العربي أن يقربوا بين الناس والشعوب بعيدا عن رغبات السياسيين وبعيدا أيضا عن خلافات السياسيين وحتى الحكام والأنظمة؟ ونسأل أيضا لماذا لا يترك بعض السياسيين الناس والفنانين وشأنهم؟ لكن السؤال الثاني المركزي والأساسي، أهناك في العالم العربي من إمكانية أن تكون الثقافة للثقافة وللشعوب وللحضارة وللتاريخ بعيدا عن رغبات القهار الأمني والسياسي والسلطوي؟ يسعدنا أن نستضيف في هذه الحلقة الفنانة التونسية والعربية الكبيرة لطيفة، يسعدنا أيضا أن نستضيف هنا الفنان العراقي والعربي الكبير نقيب الفنانين العراقيين الأستاذ يحيى الجابري، ويسعدنا أيضا أن نستضيف صاحب البيت صاحب الدار هنا في سوريا الفنان السوري والعربي الكبير سميح شقير، مرحبا بكم أيها السادة جميعا.

دور الفنان في تجاوز الخلافات السياسة

غسان بن جدو: أبدأ معك لطيفة، "صح النوم" أثارت جدلا وسجالا، أنا سؤالي بشكل صريح وواضح هل الفنان هنا في العالم العربي يعاني من إمكانية أن تكون هناك خلافات بين بلد وآخر، بين نظام وآخر وربما حتى بين حزب وآخر وهو يجد نفسه محرجا، أم على الفنان أن يخترق كل هذه الحواجز لأن رسالة الفن أكبر من هذه الزواريب؟

لطيفة: هو ما فيش شك أن صح النوم للقهار الأمني أعجبتني برشه يعني، ما فيش شك أن دور الفنان أستاذ غسان دور أبقى، الفنان هو المكون وهو المؤسس وهو اللي يبني وجدان هذه الشعوب وهذه الأمة. يعني ما أعتقدش أن هنالك اثنين ممكن يختلفوا على العظيمة فيروز أو في اثنين يختلفوا على عبد الحليم أو على السيدة أم كلثوم، لكن السياسيون لهم أهدافهم ولهم وقتهم ولهم كراسيهم، الفن أبقى والفن أقوى والفن أصدق والفن، مع كل التحفظ يعني، ما فيش شك أن دور الفنان لا بد أن يتحدى كل هذه المناصب وكل هذه الأحزاب. وكل هذه الخلافات حصلت ما فيش شك أنه حصلت خلافات ما بين بلدان وكانت الإساءة للفنان في عالمنا العربي.

غسان بن جدو: طيب سيدة لطيفة طالما تتحدثين بهذه الطريقة يعني نحن الآن نتحدث عن سوريا ولبنان لأن هناك من السوريين غنوا للبنان لبيروت وسنستمع بعد ذلك للفنان سميح شقير ولكن هناك أيضا من يحتفي هنا في دمشق من اللبنانيين، لكن حتى في السابق حصلت مثلا عندما تكون هناك خلافات بين العراق السابق والكويت حصلت خلافات بين الفنانين أنفسهم، ربما في لحظة من اللحظات تحصل مشكلة بين بلد وآخر، كأننا نجد الفنان هو حتى ينغمس في هذه الخلافات، طيب هل هذا الأمر معقول؟ يعني لماذا نحاسب نحن السياسيين فقط والحال أن بعض الفنانين أيضا ينخرطون في صراع سياسي بين قطب وآخر وحتى يرفضوا يغنوا مع بعض؟

لطيفة: اللي أنا أشوفه أن دور الفنان وواجب الفنان هنا أن يتحدى هذه الخلافات المؤقتة، أو هذه الخلافات اللي لها مصالحها الداخلية ولها مصالحها الخارجية. يعني أنا شخصيا من الفنانين اللي أيام حرب العراق وأيام احتلال العراق للكويت هنالك أقلام استغلت تعاملي مع فنان كبير عراقي هو كاظم الساهر استغلت هذا أنها تعمل مشاكل بيني وبين الرأي العام في الكويت وهذا غير صحيح يعني..

غسان بن جدو: لهذه الدرجة؟ يعني مجرد تعاملك مع كاظم الساهر ممكن يثير إشكالية بهذه الطريقة؟

لطيفة: بشكل كبير لغاية الآن يعني. وأنا نكن كل الاحترام طبعا للكويت وللعراق الاثنين. لا بد الفنان أن يكون ملك الشعوب، ملك تاريخه، ملك حضارته، ملك مستقبله وما يراه من رسالته الفنية، لا بد أن يتحدى كل هذا. يعني مثلا "صح النوم" لفيروز الآن في دمشق، يعني هنالك قمة عربية ستحصل بعد أيام هنا في دمشق، أنا أرى أن هذه "صح النوم" قمة أخرى من نوع آخر، أقوى وأعمق، بشكل آخر يعني. يعني مع كل التحفظات على تلك القمة وعلى قراراتها، لكن أنا أرى فيروز ملك الشعوب ملك التاريخ ملك الوجدان ملك الناس ملك هذه الأمة يعني.

غسان بن جدو: أستاذ يحيى الجابري طبعا العراق الآن يعاني، وسنتحدث لاحقا عن وضع العراق وعن وضع الفنانين داخل العراق ربما في القسم الثاني من البرنامج، لكن الآن نحن نتحدث عن إشكالات بين بلدان. الواقع في العراق الحقيقة هو واقع غريب وفريد من نوعه، يعني في إشكالات داخل البلد الآن، طيب هذا الفنان الموجود الآن داخل العراق، نحن لا نتحدث الآن عن سوريا ولبنان أو عن العراق والكويت أو عن السعودية وبلد آخر على سبيل المثال أو قطر وبلد آخر، نتحدث عن مشكلات داخل العراق في ذاتها، أهناك إمكانية جدية حقيقية بأن يتجاوز الفنان هذا الوضع غير الطبيعي الموجود في العراق؟ أم بكل صراحة، هناك فنانون حريصون على تجاوز هذا، ولكن الواقع قد يفرض عليهم قهرا آخر؟

"
البلد الذي ليس فيه فنانون كبار. ليس فيه سياسيون كبار
"
يحيى الجابري
يحيى الجابري:
شكرا أستاذ غسان. طبعا المقولة تقول إذا أردت أن تطلع على حضارة أمة فما عليك إلا أن تسمع موسيقاها، والبلد الذي ليس فيه فنانون كبار ليس فيه سياسيون كبار. الوضع الحالي اللي يمر به العراق بعد الاحتلال الأميركي لأرض العراق حدث تداعيات للفنان العراقي حتى وصل الأمر إلى قتل الفنان، وفي بعض الفنانين وضعوا أسماءهم في قائمة التصفيات الجسدية..

غسان بن جدو: في العراق؟

يحيى الجابري: في العراق.

غسان بن جدو: لماذا؟

يحيى الجابري: لأن الفنانين عارفين أنه هو الوسيلة الوحيدة التي تستطيع أن تغير المجتمع العراقي، أن تقود المجتمع العراقي ضد الاحتلال، لأن لا يرضى الفنان الشريف أن تحتل بلاده، ولا أي فنان في كل العالم يعني ما يرضى أن تحتل بلاده..

غسان بن جدو: طيب لكن لم لا تقول العكس، طبعا مع استنكار الجميع لوضع قائمات سوداء سواء للفنانين أو غير الفنانين وفي نهاية الأمر هذا عمل إجرامي لأي كان، لكن لم لا تقول العكس بأن انخراط بعض الفنانين مع نظام بالكامل قد يعرضهم لاحقا إلى الملاحقة من الناس وليس من الحاكم الجديد؟

يحيى الجابري: صحيح أستاذ غسان، أن الفنانين الآن في العراق لم يوجد عدد كاف من الفنانين العراقيين داخل العراق، الكل الآن هاجروا خارج العراق، يعيش في سوريا أكثر من 650 فنان عراقي، في بلدان أخرى وصل العدد إلى 1500، 1600 فنان عراقي، لا يمكن أن يحتسب على نظام سابق ولا يمكن أن يحتسب على نظام حالي، مثلما قالت الفنانة الكبيرة لطيفة، لأن الفنان ملك نفسه ملك حضارته ملك تاريخه ولكن إذا تسيس الفنان بمفهوم السياسي أن السياسي الآن يقول رجعوا لنا الفنانين أو هاتوا لنا الفنانين حتى نعمل برامج ونعمل.. ضمن خططهم السياسية. الفنان طبعا يرفض أن يعيد الكرة، أن يحسب على جهة أو أن يحسب على حزب معين وبعد ذلك يجي حزب آخر يقول له لماذا أنت غنيت لفلان ولفلان في الوقت الحاضر وفي ظل الاحتلال وهكذا، إذاً إحنا مشاريع تصفيات، مشاريع أن نجير لحساب السياسيين وهذا لا يمكن أن يستمر، لا نريد أحد أن يحسبنا الآن على جهة حزبية أو فئوية أو طائفية، اعطونا المجال يا أخوان نغني لعراقنا ونغني لبلادنا ولشعبنا، نحن نرفض الاحتلال بكل معانيه ومن تعاون معه، لا يمكن أن نرجع إلى العراق تحت نير الاحتلال ويطلبون من عندنا أن نغني أو نقدم، لا يمكن هذا يا أستاذ غسان لا يمكن.

غسان بن جدو: على كل حال أنا أحث السادة المشاهدين على أن يتابعونا للأخير لأن هناك الأوبريت الكبير التي قدمتموها "العراق الموحد" التي أثارت ضجة كبيرة، سنقدمها في الجزء الثاني من البرنامج وسنناقش أكثر..

يحيى الجابري: حتى أعلق على هذا الأوبريت أيضا لأنه كان رد لهذا الموضوع..

مدى تأثير الفن وتعبيره عن قضايا الوطن


غسان بن جدو: ليست مشكلة طبعا. أستاذ سميح شقير، الآن دعنا نتحدث بكل صراحة، هناك إشكالات جدية في العلاقات السورية اللبنانية وهي إشكالات سياسية بطبيعة الحال، طبعا هناك داخل الساحة اللبنانية من ينظر بإيجابية إلى العلاقات مع سورية وهناك من ينتقد السياسة السورية ليس على خلفية ما سميت بالأخطاء السابقة ولكن على خلفية الوضع المحتقن الحالي. لا أخفيك بأن عددا فوجئ في الآونة الأخيرة ليس من قبل فنانين يغنون في دمشق، لأنه بكل صراحة وحتى نقولها بملء الفيه، نحن الآن نثير ضجة حول أغنية فيروز "صح النوم" في دمشق، والحال أنه منذ السنوات الأخيرة حتى بعد القطيعة السياسية، إذا صح التعبير، التي حصلت، عدد كبير من الفنانين والمطربين والمطربات اللبنانيين الذين يغنون في دمشق في حفلات متعددة. الآن عندما يغني سوريون في لبنان، بيروت ويغني لبنانيون هنا في دمشق، أهي رغبة شخصية أم أنتم تلخصون يعني مزاجا شعبيا عاما؟ حدثني بكل صراحة، يعني هل أنتم كفنانين تريدون الانتفاض على هذا الواقع من أجل قول كلا أو كفى أم أنتم أيضا تلخصون هذا المزاج الشعبي العام الذي يتوق إلى التقارب لكن ربما بعض السياسيين هو الذي يخيفهم؟ عذرا على الإطالة في هذا السؤال لأنه أول سؤال طويل وأخير.

سميح شقير: بدي أقول أنه لا شك أن رغبتي دائما ومنطقي أن يكون للفن موقف، الفن بظروف معينة ممكن أن يرتقي لما فوق الحالة السياسية الراهنة، نحن كنا نتحدث قبل شوي عن حالة مثل فيروز هي اختزال لثقافة ووجدان شعب بهذه المنطقة من الظلم أنها بعد كل هذا الإنجاز ليرتقي فوق كل زواريب اللحظات اللي عم نعيشها أنه ننزلها إلى هذه الزواريب بكل تأكيد. فهناك نوع من الفن يسمو على أن تتعامل معه تعامل لحظة بلحظة وأنه يجب أن يخدم موقف فلان أو من دولة أو قوة أو شيء من هذا النوع. ولكن خلينا نأخذ الفن بشكل عام..

غسان بن جدو(مقاطعا): لا أنا سؤالي واضح مباشر، هل أن ما يحدث الآن هو انتفاضة من قبلكم، أم هو تلخيص لمزاج شعبي؟

سميح شقير: لا هو اختزال لشيء موجود داخل الشعب. ما بدي أقول إن هذا تعبير يعني شمولي، عرفت كيف؟ هو رأي شخصي، ولكن أنا من أين أتيت؟ من هذا الشعب، مثلي الكثير يفكر بهذه الطريقة، يتمرد على كل هذه الحالة اللي صايرة وبالتالي يشكل موقف. أنا من خلال الفن وجدت بأنه لازم أن أقول شيء وأنبه لجوهر والجوهر هو، هناك تاريخ وجغرافيا في هذه المنطقة ما ممكن تجاوزه، نريد أن نقول لكل من يتجاوز هذا الشيء، عبر الفن، انتبهوا التاريخ والجغرافيا سيعيدكم ذات يوم إلى نقطة البدء فلا تذهبوا بعيدا، لا تبتعدوا عن الجوهر. اللي بدي أقوله أكثر من هيك، أنه كيف يمكن أن تتعمق هذه الأزمة بوجود هذه الصلات التاريخية اللي أنا شخصيا واحد من نتاجها مثلا، أنا خليني أقول، خال الوالد هو الزعيم شوكت شقير اللي كان بيوم من الأيام رئيس أركان السوري، ماشي؟ لي أصول ترجع إلى بلدة أرصون في المتن في لبنان. مثلي كثر في سوريا، يعني بين سوريا ولبنان هناك روابط ولا يمكن أن تراها تفك عراها ضمن أزمات حتى أكثر من هذا النوع. إذاً ما أعبر عنه أنا أعبر عن جوهر شيء موجود بمكون الشارع السوري هو الرغبة الحقيقية بعودة الأمور إلى نصابها وبعدم توريط هذه الشعوب باستقطاب سياسي يأخذ حجم من الصعب العودة بعده إلى الوضع الطبيعي. فجاءت الأغنية كصرخة لتنادي الجميع بأن انتبهوا وبيكفي.

غسان بن جدو: على كل حال هو يعني فيروز غنت هنا في دمشق، احتفت هنا في دمشق، وديع الصافي الفنان غنى لسوريا أيضا، الفنانة ميادة الحناوي غنت لبيروت، أنت غنيت للبنان ولكن مع دفاعنا وانحيازنا بطبيعة الحال لحق الفنان فنقول أن من حق الجزء من اللبنانيين، من الفنانين وبعض السياسيين أيضا، الذين يعتقدون بأنه لا داعي لأن يكون الفنان هنا في دمشق أو يكون الفنان السوري هناك في لبنان، هذا حقهم، نحترمه، لكن ما نقوله عدم التجريح، عدم الشتم، وعدم السطو على الأخر. وربما لهذا الأمر نقول معك: بيكفي.

[مقطع من أغنية عالأيام لسميح شقير]

غسان بن جدو: نتمنى ليس فقط أن نسمع ولكن نشاهد قريبا كليب لهذه الأغنية المتميزة "عالأيام"

"لو تكشف ستر الزمن يللي مش عارف باللي كان

قصتنا زيتونة وأرزة تخاوي سوريا ولبنان

وجبلين الشيخ وصنين وهَو هنن جبال الصوان"

جبال الصوان يعني فيروز والرحابنة.

سميح شقير: نعم إحالة لفيروز.

غسان بن جدو: طيب سيدة لطيفة، عندما نسمع الآن شيء حاصل بين سورية ولبنان في هذه الطريقة والفنان يمكن أن يقول الآن صرخة حقيقية دعينا نتحدث الآن من تجربة فعلية هل أن بعد كل هذه السنوات ليس فقط لتجربتك الشخصية ولكن تجربة هؤلاء الفنانين في وضع عربي أنتم تعرفونه، نحن الآن نعيش منذ أكثر من ربع قرن ليس منذ النكبة فقط ولكن منذ ربع قرن ونحن نعيش أزمات حقيقية داخل الساحة العربية حتى بين الأقطار أنفسهم هل استطاع الفنان أن يؤثر؟

لطيفة: ما في شك أكيد، يعني الجيل الذي أنا أنتمي له ما فيش شك أنه اتولد واتعلم من فنانين قدوة، من فنانين أثروا بشكل كبير ما أحد ينكر دور السيدة أم كلثوم دور الأستاذ عبد الحليم حافظ أيام الزعيم عبد الناصر دور ناس كثير، من جانب آخر يعني الشيخ إمام مثلا وأحمد فؤاد نجم دور محمد الماغوط دور ناس كثير في وطننا العربي أثروا بشكل كبير أدبيا فكريا موسيقيا شعريا وبكل النواحي، الفنان مؤثر بشكل لا يتخيله من يكتب هذا خطيا الفنان مؤثر في شرايين الشعوب.

غسان بن جدو: مفيد هنا طبعا ذكرت الآن كل هؤلاء العمالقة والكبار يعني أنت بنت المغرب العربي، المغرب العربي هذا الجانب موجود فيه هل ما نلحظه الآن في هذه المنطقة على سبيل المثال أمر قائم فيما يتعلق بالخلافات أو امتزاج الشعوب أو دور الفنان أو نحن نعيش في جزيرة أخرى في المغرب العربي؟

لطيفة: لا أكيد مش في جزيرة أخرى، يعني مثلا أنا أنتمي إلى بلد فتح أبوابه وأحضانه لمنظمة التحرير الفلسطينية، تونس هي التي فتحت لأبو عمار، الله يرحمه، كبلد يعني أول منظمة تحرير فلسطينية لما سابوا لبنان راحوا لتونس، غير هذا..

غسان بن جدو(مقاطعا): أنا لا أقصد هذا بالتأكيد بلدان المغرب العربي يعني جزء من الوطن العربي ومن كل النشاط العربي المغرب، الجزائر، موريتانيا، تونس وليبيا كنقاش تتحدث عن الفنان، هذا الفنان بحد ذاته الموجود في المغرب العربي هل يعيش هذه الهواجس التي نتحدث عنها الآن؟

"
يجب أن نحارب العدو الصهيوني بكل الوسائل الغنائية والوجدانية والفكرية والتعليمية
"
لطيفة
لطيفة:
أكيد مليون بالمائة، أقول لك ليش، لأن نحن في المغرب العربي ما عندنا جنبنا إسرائيل، لكن نحن شايلين هموم شعوبنا العربية الأخرى في المغرب العربي ياربي ولك الحمد نحن شعوب متصالحة جدا وما عندنا مشاكل داخلية الحمد لله، إن شاء الله ما يكون عندنا دمار شامل يعني عنا البرتقال والزيتون إن شاء الله في يوم من الأيام ما يكونوا أسلحة دمار شامل، لكن أقول لك أن الحمد لله نحن في المغرب العربي اللي أنا شايفته في فنان المغرب العربي مثلا مثل لطفي بوشناق أو محمد حسن أو في الجزائر أو في المغرب الكل شايل هم الوطن العربي الأم، أنا أعتقد أنه من شوي لما الأستاذ يحيى كان يحكي أن نحن كعالم عربي لابد أن نتعالى عن مشاكلنا الداخلية سوريا ولبنان العراق والكويت ما عرفش السودان وتشاد، يعني اللي صاير هذا كله داخلي بحسه أنا في بيت واحد نحن عدونا واحد هو عدونا الصهويني، العدو اللي انزرع بوسطنا هو هذا العدو الحقيقي اللي لازم نحاربه ولا بد أن نصرخ ضده ولا بد أن نحاربه بكل الوسائل الغنائية الوجدانية الحياتية الفكرية التعليمية في تعليمنا، لكن في وسط العالم العربي أعتقد أن نحن لا بد أن الفنان أن يكون أعلى من هذا.

غسان بن جدو: عندما ننتقل أستاذ يحيى، تدخل السياسيين في شأن الفنانين ولكن مع ذلك يعني هل معقول أن الفنان لا يتعاطى السياسة؟ يعني هل معقول أن الفنان لا تكون له رؤية سياسية أو قضية سياسية؟ يعني مش بالضرورة يكون حزبي ولكن رؤية سياسية، فهم سياسي على الأقل للواقع؟

يحيى الجابري: الرؤية السياسية عند الفنان وخاصة الفنان العراقي هي من غير وجه يعني، الوجه هو أن ناظم الغزالي رحمه الله هذا الفنان الكبير عندما كان بين السياسيين في الستينات هذا السياسة في العراق والسياسة في دولة الكويت كانت بأوج تضادها لكن ناظم الغزالي له رؤية سياسية أخرى لأنه انتقل عبر الحدود وعمل مهرجانات في الكويت الشقيق وآخى بين الشعبين الشقيقين العراقي والكويتي وبقي رمز للسلام، هذه المهرجانات التي نفذها في الكويت بقيت مهرجانات للسلام..

غسان بن جدو(مقاطعا): وربما أحرجت الحكام أنفسهم..

يحيى الجابري (متابعا): وأحرجت الحكام وأفشلت مخططاتهم في ذلك الوقت، الآن سعدون جابر هذا الفنان الكبير هو سفير أيضا للحب والسلام وله سياسة خاصة في تقارب وجهات نظر الشعوب، فناننا الكبير كاظم الشاهر، فناننا الكبير صلاح عبد الغفور، كثيرين حسين الأعظمي، فريدة، هؤلاء الفنانين الكبار اللي نحن نعرفهم لهم رؤية سياسية في التوحيد، في داخلهم، داخلهم عنفوان أن الشعب العربي هو شعب واحد لا يمكن للسياسي أن يوجه الفنان ويجعل منا وسيلة يشتريها بثمن بخس حتى ينفذ أهدافه الغير الإنسانية، نحن نريد السياسي أن يوجهنا التوجيه الإيجابي الصحيح، أن يرسلنا إلى الشعب العربي بصورة عامة..

غسان بن جدو(مقاطعا): كيف يعني؟

يحيى الجابري (متابعا): أن نتوادد ونتحابب مع بعض.

غسان بن جدو: أنت كفنان تطلب من السياسي أن يوجهك؟

يحيى الجابري: لا أنا ما أطلب منه أن يوجهني، أنا لي سياستي الخاصة والدليل الآن..

غسان بن جدو(مقاطعا): أنت الآن قلت لي نحن نطلب من السياسيين أن يوجهونك.

يحيى الجابري: لا ما يوجهونا، إنما سياستهم وأهدافهم يجب أن تكون سامية يجب أن تكون تتقارب من وجهات نظر الفنان..

غسان بن جدو(مقاطعا): طيب هذا مثالي أستاذ يحيى، نحن عم نحكي الآن عن واقع عربي، في واقع عربي الآن رديء بشكل عام مع إيجابيات كبرى في طبيعة الحال نقاط ضوء مشعة وواقع السياسيين تعرفه.

يحيى الجابري: والدليل يا أستاذ غسان أن الفنان العراقي الآن أتى إلى سوريا، والآن نحن نهيء مهرجان كبير لمدة أسبوع ابتهاجا بعرس دمشق عاصمة للثقافة العربية، عنا عروض مسرحية عنا عروض فنون تشكيلية وهيأنا البروشور الخاص بهذه العروض والآن مهيأ عندنا مهرجانات أيضا غنائية وموسيقية. لم ننتظر من السياسي في بغداد أن يقول لنا اذهبوا إلى دمشق واحتفلوا بدمشق، ربما هذه المشاركة ستزعج الاحتلال وستزعج بعض السياسيين..

غسان بن جدو(مقاطعا): يعني كيف أنتم كفنانيين نسقتم هنا مع الجانب السوري ما في تنسيق بين ..

يحيى الجابري (مقاطعا): لا لا ما في تنسيق نحن مالنا علاقة مع أي أحد.

غسان بن جدو(مقاطعا): هذا مهم يا أستاذ سميح، أنت تلاحظ معي أستاذ سميح هذه النقطة، بقطع النظر عن الواقع العراقي الحالي، ولكن هذا أمر مهم أن هناك اتصال مباشر، إذاً أصبح للفنان بهذه الطريقة أن يتخذ القرار يعني صاحب قرار بهذا الشكل وربما يزعج السياسيين وحتى أصحاب الشأن. هل يمكن لهذا الأمر أن يستمر؟

سميح شقير: يعني أنا بدي أقول إنه مرحب دائما بالفن أن يلعب دور المحبة بشكل عام الجمال دفاعا عن الجمال عن المسائل القومية، يكون رسالة وحدة قومية وعابر للحدور والنكهة الوطنية متوفرة فيه هذا شيء أكيد مرحب فيه دائما. لكن الشيء اللي له لزوم حقيقي بالمستوى الاجتماعي السياسي الموجود بفسحتنا العربية هو الأغنية الملتزمة، الأغنية الملتزمة اللي بمعناه أن تحمل شحنة الناس، تكون موجودة في الشارع، تحمل هم الشارع وتقول هذا الخطاب تنقل هذا الخطاب الشعبي وبغض النظر إن تعارض أم لم يتعارض، أن تتحمل مسؤولية هذا الخطاب، أن تعمم الخطاب الشعبي ليحس فيه القاصي والداني وأن تتحمل مسؤولية تعارضها أحيانا مع خطاب سياسي موجود، أن تنفصل، يعني يكون لها مسارها الخاص الممثل لشعوبها. هون عم نفتقد لجرأة هذه التجارب وإذا كان في بالماضي كان في مجموعة من تجارب الأغنية الملتزمة اللي اقتحمت الأحداث الساخنة وعبرت عنها، ما انهزمت عن التعبير عن مشكلات عربية طاحنة من مطلع هذا القرن ملاحقتنا لحد هلق وبالتالي هذه التجارب الشجاعة كل مالها عم تختصر وتختصر وتقل ونجد أنفسنا هكذا، أظن بحاجة إلى دور خاص للفن بهذه الفسحات لتكون وسيلة للتعبير عن المخبوء. ليس صحيحا أن التلفزات هي الوسيلة الوحيدة لتعطي حقيقة ما يجري، في دور للفن بأن ينقل، يرصد خليني أقول، مشاعر ووجدان الناس ويعبر عنها بأسلوبه، هذا شيء ما نزال نحتاجة في مجتمعاتنا العربية بالتالي لا يمكننا أن نفصل السياسة عن الفن، للفن دور صح دوره الجمالي والثقافي دائما متقدم ولكن في دور راهن يمكن أن يلعبه في تنمية هذه الشعوب في إيصال..

غسان بن جدو(مقاطعا): يعني هذه النقطة، قبل الفاصل، توافقين عليها بهذه الطريقة يعني ما مسموح بالفن..

لطيفة(مقاطعا): أنا أوافق على كلمة حضرتك قلتها، أن الفنان، هل للفنان قرار؟ ما فيش شك يعني أي رسالة فنية يقدمها الفنان..

غسان بن جدو(مقاطعا): يعني كيف ياسيدتي كيف؟ يعني أنت تتحدثين عن نفسك الآن لأنك ملكة نفسك أنت موجودة في القاهرة، والأخ ملك نفسه مغادر ومهاجر من بلده بغداد..

لطيفة(مقاطعة): صاحب قرار

غسان بن جدو(متابعا): ولكن هل هناك من بعض الفنانين في بعض الأقطار العربية هم أصحاب قرار بهذه الطريقة؟

لطيفة(مقاطعة): مليون بالمائة.

غسان بن جدو(متابعا): لو مشكلة حاصلة بين بلدين على سبيل المثال..

لطيفة(مقاطعة): هل فيروز لما وصلت إلى دمشق من أيام وغنت، أليس هذا قرار؟

غسان بن جدو: هي صاحبة قرار لأنها في لبنان، صحيح أنها ربما تنتقد ولكن في لبنان في فسحة كبيرة ولكن عندما نعود إلى بعض البلدان العربية القهارة يعني أنظمة دكتاتورية منغلقة بالكامل، يسمح لهذا الفنان أن يكون صاحب قرار بهذه الطريقة ويذهب؟

لطيفة: ما فيش شك يكون صاحب قرار في رسالته الفنية، من أول ما يقول أه ويقول كلمة هذه الكلمة ستعبر عن قراره وقناعته هو، من أول مايمسك ريشته ويرسم، نحن لغاية الآن نرى تابلوهات مثلا الجزار في أيام الاستعمار الإنجليزي لمصر، هذا صاحب قرار هذا الرجل وقتها، أي ممثل يطلع على منبر مسرح ويصرخ ويرفض ويتكلم أكيد صاحب قرار، إذا كان هنالك أنظمة قاهرة وتسجن وتعمل أكيد ذلك الفنان بالداخل سيكون صاحب قرار، وقتها كان أحمد فؤاد نجم صاحب قرار لما كتب دواوينه في السجن وغيره وغيره.

غسان بن جدو: هناك سؤالان مركزيان بعد الفاصل، ما هو الحد الفاصل بين الفنان ورسالته الوطنية والعربية الكبرى وبين المجاملة؟ وما هو الحد الفاصل بين أن تكون الثقافة ثقافة عربية بالفعل ولكنها أيضا ليست محكومة بالضرورة لصاحب القرار السياسي؟ سؤالان مركزيان نناقشهما بعد ذلك، ولكن بعد الفاصل سنبدأ مباشرة بأوبريت "العراق الموحد".. تفضل.

يحيى الجابري: إذا سمحت لي، أريد أن أضيف أن الفنان العراقي عندما سمع بقرار الكونغرس الأميركي بتقسيم العراق وكأنما العراق ضيعة في أميركا ما انتظرنا قرار سياسي أن نرفض هذا القرار الجائر في تقسم عراقنا. الآن مئات الفنانين أمامك اجتمعوا في دمشق، دمشق العروبة..

غسان بن جدو(مقاطعا): سنتحدث عنها بعد قليل. مشاهدينا الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا وقفة نعود بعدها مباشرة لاستكمال حوارنا المفتوح من هنا من المتحف الوطني في دمشق.

[فاصل إعلاني]

 [مقاطع من أوبريت العراق الموحد]

قدرة الفن على لعب دور سياسي


غسان بن جدو: أهلا بكم مشاهدينا الكرام. طبعا أوبريت "العراق الموحد" من تلحين وإشراف ضيفنا العزيز الأستاذ يحيى الجابري. بطبيعة الحال يعني هي أوبريت تقريبا عشرين دقيقة، يمكن 17 دقيقة أو شيء من هذا القبيل، كنا مضطرين أن نقتطع منها كل هذه الأجزاء، عدد كبير من الفنانين الذين نجل ونحترم، ونعتذر من كل من لم نظهر له فقرته ولكن هذه طبيعة الأمر. أوبريت أقول بانحياز كامل كانت رائعة.

يحيى الجابري: أشكرك أستاذ غسان.

غسان بن جدو: وسمعنا بطبيعة الحال بأن تأثيرها كان جما داخل العراق وخارج العراق حتى بشكل أساسي لدى المغتربين العراقيين، ولكن سؤالي، هل أثرت في سياسيي العراق؟

يحيى الجابري: نعم.

غسان بن جدو: كيف؟

يحيى الجابري: بالحقيقة هذا الأوبريت هو كان رد يعني رد من كل الفنانين العراقيين الذين لم ينتظروا القرار السياسي. السياسيون في العراق صمتوا عندما سمعوا تقسيم العراق، ولكن الشعب ومقدمة الشعب الفنانين العراقيين بادروا في هذا الأوبريت التي كتب كلماتها الفنان والشاعر حسن خزاعي، وأتشرف أن أكون ملحن وموزع هذا العمل الكبير، اللي الآن تتناقله الفضائيات والشعب العراقي بدأ يتناقله عبر الموبايل، لأنه شاف فيه المتنفس، شاف به الرد الحقيقي من شعب العراق، أنه لا يمكن لشعب عمره 8500 سنة أن يأتي شخص من خارج الحدود وليس له علاقة بهذا البلد وأن يأمر بتقسيم العراق إلى ثلاثة دويلات.

غسان بن جدو: طيب هل أحرجت هذه الأوبريت السياسيين؟

يحيى الجابري: نعم، أحرجت السياسيين، حتى قال أحدهم إنكم والله قلبتم الشارع علينا في هذه الأوبريت.

غسان بن جدو: أحدهم، مسؤول يعني؟

يحيى الجابري: مسؤول كبير وعلى رأس المسؤولين وهو صاحب قرار، قال والله هذه الأوبريت أنتم الفنانين العراقيين قلبتوا الشارع علينا..

غسان بن جدو (مقاطعا): طيب عفوا، خايف تذكر أسماءهم أو ماذا؟

يحيى الجابري: لا مو خائف، إنما إحنا ما نريد لاعتبارات، حفاظا على المشاركين، وأنت تعرف أنه كل عمل الآن يظهر في التلفزيون ويقدمه أي فنان عراقي، ثاني يوم أو ثالث يوم إحنا نشوف اسمه في جداول غير جداوله...

غسان بن جدو (مقاطعا): طيب أنا أقول لك شيء أستاذ يحيى. طبعا زميلنا هنا في دمشق عبد الحميد توفيق مدير المكتب كان أعد تقريرا قبل فترة عندما أنجزتم هذه المسألة، ولكن قال لي وقت ذاك إن عدد من الفنانين لم يكونوا راغبين في أن تظهر صورهم.

يحيى الجابري: مو المشاركين هون.

غسان بن جدو: عدد آخر.

يحيى الجابري: العدد الآخر وهم بعض الفنانين...

غسان بن جدو (مقاطعا): يعني هل خوف، هل هناك لديكم فعلا حالة من الخوف، حالة من الرعب أن يتم تصفيتكم بهذه الطريقة؟

يحيى الجابري: طبعا. بالنسبة لي، كيحيى الجابري وكنقيب الفنانين ورئيس رابطة الفنان العراقي، لا أخشى أحدا في قول الحق، هذا عراقي وبلدي ولا أرضى بالاحتلال، ولا أرضى بأن تدنس أرضي وقيمي كفنان وكمواطن عراقي، وأتكلم هذا نيابة عن 650 فنان عراقي الآن في سوريا. يعني منين نخاف؟ ما نخاف من أحد، يعني هذا بلدنا. واليوم الفنان.. إحنا مو أول فنانين هتفوا بهذا القول أو قدموا هذا القول أو تكلموا بهذه اللغة، سيد درويش، بلادي بلادي، صف الشعب المصري ضد الاحتلال الإنجليزي. الأهزوجة عام 1920 بثورة العراق الكبرى، الطوب أحسن لو مغواري، هذه أهزوجة شعبية خلقها فنان أشعل فتيل الثورة، وطرد الإنجليز من العراق شر طردة. الفنان العراقي، بعض الفنانين أصحاب العوائل وبعض الفنانين الآن، بعضهم استشهد، قتل، وبعضهم الآخر يعني قتل أولاده، وبعضهم الآخر.. هذه الجرائم لا ننسبها إلا لمن يعرف من فعل هذا للفنانين.

غسان بن جدو: طبعا. أود أن أسأل فنانا عربيا ما الذي يمكن أن تقدمه لهذا البلد أو هذا الجرح؟ الجرح الفلسطيني أو الجرح العراقي أو الجروح الأخرى؟ وعندما أريد أن أسأل ضيفتنا هنا الفنانة لطيفة ما الذي يمكن أن تقدمينه في هذه الطريقة؟ ربما لا يجوز أن أسألك وتجيبينني بالكلام، عندما أسألك تجيبينني بما قدمت أنت حول بغداد. بغداد.

[مقطع من أغنية بغداد للطيفة]

غسان بن جدو: كنت مع الفنان نصير شمه.

لطيفة: نصير شمه. هذا العمل عملناه من أيام يعني من ضمن حملة تحت رعاية الجامعة العربية واليونيسيف، حملة لصالح أطفال العراق اللي هم خارج الوطن...

غسان بن جدو (مقاطعا): جميل يعني جامعة الدول العربية إذاً تعمل شيء مفيد.

لطيفة: أتمنى هذا. هذا اللي بدؤوا به يعني. وإن شاء الله هذه الحملة ستستمر، يعني ابتدأت في مصر من شهر تقريبا، وإن شاء الله هنالك جولة في العالم العربي من ضمن، من خلال النقابات الفنية. يعني أول بلاد إن شاء الله باش نزورها غالبا بإذن الله شهر مارس في تونس وكذلك يمكن هنا في سوريا، وعدة بلدان أخرى عربية يعني.

غسان بن جدو: نعم. أستاذ سميح بكل صراحة، نحن نريد أن نغني للأوطان، نريد أن نغني للقضايا، نريد أن نغني.. نحزن على النكبات ولكن نحرض الناس ونحثهم على الانتفاضة، نريد أن نغني للخبز وللقوت، نريد أن نغني لكل هذه القضايا السامية بطبيعة الحال، حتى للحب بطبيعة الحال. ولكن أين الفاصل الحقيقي بين أن يغني الإنسان ومنتميا لقضية وهو مقتنع بها ويغني لها، وبين المجاملة وبين التملق وبين المتاجرة. بوضوح.

سميح شقير: يعني اللي بدي أقوله ما بعرف اليوم قديش نحنا قدرنا نرصد هذه المساحة اللي فتحتها حضرتك عبر الإطلالة على دور الفن بلعب دور سياسي ما، بوجود أزمات وما أكثرها بواقعنا العربي. يعني أنا شايف أنه كنا خجولين كثير الحقيقة يعني لحد هلق لم نضع النقاط على الحروف يعني حقيقة.

غسان بن جدو: قل، قل بلا خجل.

"
الأغنية العربية تعاني هزيمة لأنها تلعب خارج إطار الثقافة
"
سميح شقير
سميح شقير:
يعني أنا برأي هناك هزيمة للأغنية العربية كونها أصلا هي خارج إطار، تلعب خارج إطار الثقافة، عرفت كيف. طالما الأغنية ما تزال خارج إطار الثقافة، لأنه هي عمقها وأهميتها أن تكون إحدى أهم مكوناتها، وبالعكس هي نداء عالي للثقافة يختصر داخله، تستطيع داخل هذه الأغنية، هذا المكون تستطيع أن تختصر ما تشاء من مكونات أمة، من وجدان أمة وأن تذهب فيها للبعيد..

غسان بن جدو (مقاطعا): ماذا يعني أن تكون خارج الثقافة؟

سميح شقير: عفوا؟

غسان بن جدو: ماذا يعني أن تكون خارج الثقافة؟

سميح شقير: أن تكون فقط تسلوية.

غسان بن جدو: فقط للتسلية والترفيه.

سميح شقير: 99,9 هذا الرقم يعني مألوف ما هيك؟ أنه من نتاج هو لا يمت للثقافة بصلة حقيقة. معظم ما نشاهده لا يعبر عن حقيقة واقعنا ولا إنساننا ولا يحاول أن يمس أو يتدخل في همومنا الحقيقية، هو محاولة لرسم صورة مشوهة عن حب يدعونه، التجارب الحقيقية التي تتحدث عن الحب نادرة أصلا، عرفت كيف. فبأي حال نحنا عم نحكي عن دور الفن، طيب شو الفن اللي عم تندفع ضريبته؟

غسان بن جدو: طيب العتب على من هنا؟ هل العتب على الفنان؟ العتب على الثقافة العامة؟ العتب على السلطة؟ العتب على..

سميح شقير (مقاطعا): لا، الثقافة هي مكون عام. في عتب حقيقي على الفنان ووعيه، وعي هذا الفنان. لأنه بوجود فنان ذو وعي معين سينعكس هذا بنوعية معينة من هذا الفن، سيخدم مجتمعه، بدل أن يكون منهزما مع المنهزمين، عدم مواجهته لحقائق عم تصير عالأرض. لذلك كلنا منشوف قديش منشوف أحداث عم تلم بهذه الأمة ومع ذلك ما يعبر عنها بعدها وقبلها بيكون في مواد غنائية لا يمكن توصيفها بأنه هذه أغاني أتت من نفس هذا المجتمع من جوار هذا الجرح، من جوار هذا... ما ممكن في فصام...

غسان بن جدو (مقاطعا): لكن ما تقول عندما تنتقد هذه الظاهرة، هي ظاهرة منتشرة الآن، إذاً العتب ليس فقط على هذا الذي تسميه فنانا، ولكن العتب أيضا على هذا الجمهور الذي...

سميح شقير: أنا أقول إنه منتشر، هذا فصام منتشر. وأيضا السلطات تلعب دورا كبيرا بهذا لما بتجعل الطريق شائك أنه الناس يعبروا عن آرائهم بشكل حر. في هذه الأوطان السقوف منخفضة للحريات، وبالتالي الفن والثقافة، الفن والحرية توأمين، لحتى الفن يقدر يقدم دور بمجتمعه يجب أن يكون سقفه عالي، يجب على الفنان أن يتحمل مسؤولية كلامه من جهة ويجب على وعي السلطات أن تعرف بأن هذا أيضا يؤسس لحقيقة أوطان قوية وعظيمة وتستنهض أنت أجمل ما في الأمة من قدرات روحية ومكنونات ثقافية وتعبر عنها عبر الأدب والفن والفكر والسياسة، كله هذا مطلوب، أما الواقع الحالي حقيقة ما له علاقة بما يجب أن يكون.

غسان بن جدو: توافقين هذا الرأي؟

لطيفة: لا طبعا، أكيد لا.

غسان بن جدو: تفضلي.

لطيفة: لأنه أنا في رأيي يا أستاذ سميح أن هذه مشكلة حكومات حرة في قرارها. أنا في رأيي..

سميح شقير(مقاطعا): لا مش حرة.

لطيفة(متابعة): لا أنا نقول لك حاجة، هم أحرار في، يعني هذه قراراتهم. أنا معك أنهم مش أحرار، بس أنا...

سميح شقير(مقاطعا): لا مش حرة، هم عم بيحكمونا يا لطيفة!

لطيفة(متابعة): بس أنا أقصد أنها حرة في قرارها، هذا وضع وواقع نحن نعيشه ولا ما كان يكون حالنا، من خمسين سنة فلسطين محتلة والآن شوف العراق ولبنان قديش تعاني وغيرها من البلدان.

سميح شقير: كله لأنه عم نقول هذه الحكومات حرة، نحنا لازم نشارك كلنا كفنانين بيكون لنا رأي.

لطيفة: أنا معك، أكيد مليون بالمائة بس خلينا نكون واقعيين وصادقين مع ذاتنا. أنا من رأيي دور الفنان المتمكن، الفنان اللي له جمهوره الفنان اللي له كلمته لما يطلع في أي قناة كل الناس تسمعه، لما يقدم أي عمل فني كل الناس تسمعه، أنا من رأيي أن هؤلاء الفنانين صحيح أعدادهم محدودة ولكن قاعدين يتواجدوا بشكل كبير، لا بد.. لا ننكر مثلا دور زياد الرحباني، لا ننكر دور السيدة فيروز، لا ننكر دور مارسيل خليفة، لا ننكر دور ماجدة الرومي، لا ننكر دور محمد منير بمصر، لا ننكر بالعراق.

سميح شقير: بس هدول عم بيساووا اللي عم بقول لك إنه لازم يساووه.

لطيفة: قاعدين يساووه وما فيش شك.

سميح شقير: بس كام واحد هدول؟

لطيفة: هنالك أعداد لا بأس بها موجودة قاعدة تفعل هذا بشكل قوي جدا، وآلافات من الناس تحضر لهم في المهرجانات ويقدموا في أعمال، ولكن تظل دائما مشكلتنا الكبيرة مع القرارات الحكومية للأسف. وزارات الثقافة لا بد يكون لها دور، وزارات الاتصالات في التكنولوجيا في الاتصالات، وزارات الإعلام أستاذ غسان لا بد يكون لها دور كبير. بس إحنا...

غسان بن جدو(مقاطعا): على كل حال، يعني الأسماء التي ذكرت على ما أعتقد يعني تتفقان في شأنها. بالتأكيد نحن نتحدث الآن عن فنانين كبار بهذه الطريقة..

لطيفة: مليون بالمائة.

سميح شقير(مقاطعا): بعبروا عن هذا التوجه اللي حكيت عليه.

غسان بن جدو(متابعا): جميل جدا. الكلمة الأخيرة لكن في ثوان معدودة إذا سمحت. نريد أن نختم ببغداد، صرخة بغداد للتقريب بين الناس، ما هي؟

يحيى الجابري: الحقيقة أن الفنان العراقي...

غسان بن جدو(مقاطعا): بثواني من فضلك.

يحيى الجابري: ثواني، الفنان العراقي ورابطة الفنانين العراقيين ونقابة الفنانين العراقيين بحاجة إلى دعم غير رسمي، غير حكومي، غير سياسي، دعم من إخواننا في نقابات الفنانين العربية. لم أر تواصل بيننا وبين نقابات الفنانين. أدعوهم دعوة صادقة...

سميح شقير(مقاطعا): لا تنتظروا شيء اشتغلوا أنتم، اسمع مني، لا تنتظروا شيء.

يحيى الجابري(متابعا): إحنا نشتغل. لا لا إحنا ما منتظرين حدا، والآن نعمل كأننا وزارة ثقافة وإعلام في المهجر.

لطيفة: أنتم أقوى بكثير يعني.

يحيى الجابري: نحن أقوى، ونحن أقوى بعراقنا، أقوى بحضارتنا، أقوى بنتاجنا الفني، إحنا مهد أول حضارة، مهد أول آلة موسيقية، مهد أول كتابة.

غسان بن جدو (مقاطعا): هذا لا نقاش. ولكن أنتم على كل حال كفنانين عراقيين تستحقون اهتماما أكثر نظرا لوضعكم وربما أنا لاحقا سنخصص حلقة خاصة فقط باسمكم كفنانين عراقيين. الأستاذ يحيى الجابري، السيدة الفنانية لطيفة، الأستاذ الفنان سميح شقير شكرا لكم على هذه المشاركة. شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة، طوني عون، جهاد نخلة، غازي ماضي، جوني نمر، جورج نجار، ناجي بحوث، رونالد عيد، بسام الأسمر، شادي أبو جديد، فادي سحاب، طوني شويح، أود أن أشكر هنا مكتب دمشق مع عبد الحميد توفيق بطبيعة الحال، محمد الصبان، جورج كدر، وسنية ناعسة. طبعا أود أن أشكر أصحاب المتحف الوطني هنا مع الدكتور بسام جاموس والدكتور العزيز رياض نعسان آغا، والفريق بكامله هناك في الدوحة مع عماد بهجت وعبير العنيزي مع تقديري لكم في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة