الناتو يوسع عملياته، سويسرا تدافع عن وثيقة جنيف   
الاثنين 1425/11/30 هـ - الموافق 10/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:15 (مكة المكرمة)، 14:15 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

أحمد كامل

ضيوف الحلقة:

ميشلين كالمي غاي: وزيرة خارجية سويسرا
عزام التميمي: رابطة المسلمين- بريطانيا
يرانكا بربا: مديرة الأرشيف التاريخي لبلغراد
ماريا ريسوفيتش: خبيرة وثائق- يوغسلافيا

تاريخ الحلقة:

8/12/2003

- الناتو يستعد لدورٍ في العراق
- قمة خمسة زائد خمسة
- الشراكة الأوروبية المتوسطية على مفترق طرق
- دور سويسرا في وثيقة جنيف
- توتر بين المسلمين والسلطات البريطانية
- مخاطر ضياع التراث العربي
- أضرار تلوث البيئة على الأطفال

أحمد كامل: أهلاً بكم إلى حلقة جديدة من برنامج (من أوروبا).

في هذه الحلقة: حلف الناتو يقرر توسيع عملياته في أفغانستان ويستعد لدورٍ في العراق. قمة خمسة زائد خمسة تركيز على الهجرة والأمن وتجاهل لأسبابهما.الشراكة الأوربية المتوسطية أمام منعطف توسيع الاتحاد الأوروبي وازدياد حظوة إسرائيل.وزيرة خارجية سويسرا تدافع عن دور بلادها في إعداد وثيقة جنيف.تيسير علوني يفوز بجائزة إسبانية للسلام عن عمله في العراق وأفغانستان. موجة اعتقالات وتصريحات عدائية تصعد التوتر بين الجالية المسلمة والسلطات البريطانية. ملايين المخطوطات التاريخية الثمينة معرضة للتلف في مخازن بلجراد. الأطفال بمواجهة أضرار تلوث البيئة.الناتو يستعد لدورٍ في العراق.

الناتو يستعد لدورٍ في العراق

ما لم يكن يخطر على بال أحد قد يصبح حقيقة قريبة، حلف الناتو سيُكلف بمهمة في العراق وربما في مناطق أخرى من الوطن العربي.

تقرير : في تطبيق عملي للعقيدة الجديدة لحلف شمالي الأطلسي-(الناتو)- طلبت الولايات المتحدة من حلفائها أن يلعب الحلف دوراً أكبر في أفغانستان، وأن يستعد لاستلام مسؤوليات في العراق.

المطلب الأول لم يلق معارضة تُذكر، فكل دول الناتو توافق على ما تسمى الحرب على الإرهاب، وتعتبر التحرك في أفغانستان جزءاً أساسياً منها أما التحرك إلى العراق فلقي رداً فاتراً من بعض الدول، وخاصة التي عارضت الحرب على العراق ثم احتلاله.

ورغم أن واشنطن لم تحدد مطالبها وطرحت فقط مسألة الاستعداد للعب دورٍ في العراق، إلا أن طرحها يُعد امتحاناً لنوايا دول ما كان يسمى معسكر السلام الأوروبي التي أبدت استعدادها مؤخراً لطي صفحة الخلاف مع واشنطن، وزيرا خارجية ودفاع الولايات المتحدة ذهبا أبعد من ذلك في استفزاز الأوروبيين، فأعلنا في اجتماعات دول حلف الناتو في بروكسل تحفظاهما لا بل رفضهما لجهود بناء دفاع أوروبي مستقل عن الحلف بداعي تجنب الازدواجية في المهمات والقيادة.

المواقف الأميركية هذه فتحت جبهتين جديدتين للخلاف مع الأوروبيين أو بعضهم العراق والدفاع الأوروبي، وأوضحت جلياً رغبتين أميركيتين، الأولى: استخدام الناتو كعصاً أميركية غليظة لحماية مصالح واشنطن وتنفيذ سياساتها في كل أنحاء العالم، والثانية: بذل أقصى الجهد لإبقاء أوروبا تحت المظلة العسكرية الأميركية، والحفاظ على وضع ما قبل انتهاء الحرب الباردة في هذا الشأن، أوساطٌ مطَّلعة تؤكِّد أن الإدارة الأميركية الحالية تريد حسم المسألتين وتكليف حلف الناتو بتنفيذ خطةٍ متكاملةٍ لتغيير الشرق الأوسط تراعي الرؤية الأميركية للمنطقة والتي تختلف كثيراً عن الرؤية الأوروبية لها.

قمة خمسة زائد خمسة

تنفيذ هذه الرؤية لم يتأخر حيث تبنت الاجتماعات الوزارية الأطلسية قراراً برفع علاقة الناتو مع دول المتوسط من مجرد الحوار إلى الشراكة.قمة خمسة زائد خمسة.

أحمد كامل: عندما يجتمع خمسة من زعماء أوروبا المتوسطية وخمسة من زعماء إفريقيا المتوسطية تكون الهجرة هي الموضوع الرئيس، تقرير ميشيل الكيك من تونس.

تقرير/ ميشيل الكيك: إنها القمة الأولى التي تنعقد على مستوى الرؤساء منذ إطلاق مجموعة خمسة زائد خمسة في بداية التسعينيات بعدما توفرت معطيات كثيرة أهمها اقتناع دول جنوب أوروبا ودول المغرب العربي بضرورة تحقيق الشراكة الفعلية بين ضفتي المتوسط لفتح الآفاق السياسية والاقتصادية بين هذه الدول، فكان التركيز الأوروبي مُنصباً في قمة تونس على ضرورة أن تتجاوز دول المغرب العربي مشكلاتها السياسية مثل موضوع الصحراء الغربية، وتلك الاقتصادية والبشرية مثل موضوع الهجرة، وخُصِّصت فقرتان رئيسيتان في إعلان تونس الذي صدر في ختام القمة للتعاون في المجالات الاجتماعية والإنسانية.

واتفق القادة الأوروبيون والمغاربة على محاربة هذه الهجرة السرية التي تسببت بكوارث إنسانية، وندَّد الإعلان بالاتجار بالبشر، واعتبر أن هذه القضية تستوجب عملاً مشتركاً من قِبَل الدول الأوروبية ودول المغرب العربي على السواء، من هنا ضرورة تحقيق مشروعات التنمية وإطلاق الاستثمارات التي يستفيد منها شباب دول المغرب العربي بشكل يحفظ لهم كرامتهم الإنسانية ويحد بالتالي من تطلعاتهم إلى الرحيل عن بلدانهم، لكن النقطة الحساسة تكمن في آلية وطريقة التنفيذ، فالشراكة الحقيقية التي يريدها الأوروبيون مع المغاربة لن تمر إلا من خلال تكامل مشروع اتحاد المغرب العربي سياسياً واقتصادياً، مشروعٌ لا يزال معطلاً منذ سنواتٍ طويلة، ومن أولى ثمار تونس دعوةٌ إلى قمة مغاربية في الجزائر علَّها تكون وقفة مع الذات وخطوةٌ نحو حل بعض المشكلات.الشراكة الأوروبية المتوسطية على مفترق طرق.

الشراكة الأوروبية المتوسطية على مفترق طرق

أحمد كامل: آخر اجتماعٍ لوزراء خارجية دول الشراكة الأوروبية المتوسطية قبل توسيع الاتحاد الأوروبي طرح أسئلة عميقة عن طبيعة وحاضر ومستقبل هذه الشراكة.

تقرير: سجلت الشراكة الأوروبية المتوسطية التي نشأت في برشلونة عام 95 نقطة تحول في مسيرتها، فاجتماع نابولي الوزاري الأوروبي المتوسطي هو الأخير قبل توسيع الاتحاد الأوروبي ليضم عشر دول من شرق وجنوب أوروبا في الأول من مايو/أيَّار المقبل.

التوسيع يغير هيكل الشراكة وموازين علاقاتها الداخلية فالتوسيع المقبل وما سيليه من عمليات توسيع ستُدخل جميع دول المتوسط غير العربية إلى الاتحاد الأوروبي، وستتحول الشراكة الأوروبية المتوسطية إلى مثلث عربي-إسرائيلي-أوروبي، وبذلك تتحقق نبوءة البعض بأن الشراكة لم تكن إلا حصان طروادة أحد أهدافه تقديم غطاءٍ لدمج إسرائيل في محيطها العربي.

قرارات اجتماع نابولي أكدت هذا الانطباع، فقد تقرر إنشاء برلمان أو جمعية برلمانية أوروبية متوسطية نصف أعضائها أوروبيون والنصف الآخر عرب وإسرائيليون.

تخُّوفٌ آخر رافق قيام مسيرة برشلونة هو الاختلال الكبير بين طرفي الشراكة على المستوى الاقتصادي، هذا التخوف قد يصبح حقيقة بعد توسيع الاتحاد الأوروبي، فالاتحاد الذي لم يكن كريماً في مساعدة دول الضفة الجنوبية للمتوسط سيكون أقل كرم بانشغاله برفع مستوى الدول العشر المنضمة إليه.دور سويسرا في وثيقة جنيف.

دور سويسرا في وثيقة جنيف

أحمد كامل: لماذا تصدت سويسرا المحايدة لأكثر صراعات العالم استقطاباً؟ وهل ستواصل جهودها بعد توقيع وثيقة جنيف؟ عياش دراجي طرح هذه الأسئلة على وزيرة خارجية سويسرا.

عياش دراجي: سيدة ميشلين كالمي غاي (وزيرة الخارجية السويسرية) كيف تصدى بلدكم سويسرا المعروف عليه الحياد الشديد لأكثر النزاعات المعاصرة تعقيداً واستقطاباً للدول الكبرى فقط؟

ميشلين كالمي غاي: لعبت سويسرا دور المساعد وعملت على النحو الذي مكَّن شخصيات من المجتمع المدني الفلسطيني والإسرائيلي من أن تلتقي، كما دعمت هذا اللقاء مالياً، لكننا لم نتدخل في المحتوى أو المضمون، ولم نلعب دور الوسيط ولم نشارك في البحث عن حل، لأن هذا فقط من حق الأشخاص الذين تباحثوا مع بعضهم من الجانبين إلى أن تمكنوا من صياغة هذه الوثيقة.

عياش دراجي: يعني أن دور سويسرا لم ينتهِ بإطلاق المبادرة إذن؟

ميشلين كالمي غاي: لا أبداً، فدور سويسرا مازال مستمراً بنفس الطريقة، ونحن نأمل أن تتوسع دائرة الحوار، لأن المشروع –بحد ذاته- يهدف إلى إعطاء الكلمة إلى المعنيين بالأمر، سواءً من الجانب الفلسطيني أو الإسرائيلي، وهذا يعني أن الناس سيعلمون أكثر بمحتوى النص، ويقرءونه ويتناقشون بشأنه، ويبحثونه مع الذين شاركوا والتزموا بمبادرة جنيف، وعقب ذلك فإن الناس سينخرطون في الالتزام به، وأعتقد أنه لأول مرة تصل مبادرةٌ ما إلى هذه المرحلة، وطريق هذه المبادرة طريق جديد وأصيل ومختلف عن كل الطرق السابقة أو على الأقل مكمل لما سبق، ومبادرة جنيف لا تتعارض –في رأيي- مع خريطة الطريق، بل يمكن اعتبارها المرحلة الثالثة من الخريطة لأن المبادرة أجابت بشكل واقعي عن كل الأسئلة التي تُركت سابقاً معلقة بدون جواب.

عياش دراجي: خارجياً هناك أطراف كثيرة الآن تعرب عن دعمها، وعن امتنانها، وعن ترحيبها بهذه المبادرة، لكن داخل المنطقة الأكثر.. المنطقة المعنية أكثر بالأزمة لا نرى دعماً كبيراً لهذه.. لهذه المبادرة، لاسيما في الجانب الإسرائيلي و(شارون) يعارضها بشدة، كيف ترون أنتم هذا الأمر؟

ميشلين كالمي غاي: ما دام هناك رد فعل، فهذا أمر جيد، لأن ذلك يسمح للناس بالحديث عن المبادرة ومعرفة ماهية مبادرة سلام معينة أو حل سلمي ما، ومع مَنْ سنتحاور.

عياش دراجي: في آخر تصريحاته الرئيس الأميركي (جورج بوش) يقول: إن المبادرة قابلة لأن تُستغل أو.. أو مبادرة صالحة، كيف تعلقون على هذا الأمر؟ هل هو محاولة أميركية للاستحواذ أو لتبني المبادرة؟

ميشلين كالمي غاي: هذا أفضل شيء يمكن أن يحدث، فالأطراف المعنية بالمباحثات الاستراتيجية في الشرق الأوسط إن عملت بهذه المبادرة، فهذا أمرٌ ممتاز.

عياش دراجي: بإطلاقكم لهذه المبادرة ألا تخافون من أن تخرج سويسرا من إطار الحياد المعروفة به عادة؟

ميشلين كالمي غاي: لا أبداً، أعتقد أن دعمنا لمثل هذه المشاريع لن يكون قابلاً للتطبيق لو كنا طرفاً في المفاوضات الاستراتيجية، ولما كان ذلك ممكناً لنا، وأعتقد أن حيادنا هو عاملٌ مهمٌ دفع الأطراف المعنية إلى طلب دعمنا، ولو لم نكن محايدين لما تمكنَّا من دعمهم بفاعلية كما فعلنا في هذا الإطار، أي إطار الحياد.

أحمد كامل: المزيد من الأخبار الأوروبية تأتيكم في شريط الأحداث، تابعوا معنا.

*جائزة إسبانية للسلام تمنح للزميل تيسير علوني، منظمة (فرانسيسكا ماتيوس) الأهلية الإسبانية منحت تيسير جائزتها للسلام لعمله المميز في تغطية الحربين في أفغانستان والعراق، قائلة له في بيان التتويج: أنت لست بريئاً فحسب، وإنما أنت مهنيٌّ جيد وبطل ومثال يحتذى به، الجائزة نفسها سبق أن مُنحت (للدلاي لاما) زعيم التبت المنفي، و(أونكسان سوي) زعيمة المعارضة في ميانمار، تيسير أكد في المناسبة ثقته ببراءته من التهم الموجهة إليه بالانتماء إلى تنظيم القاعدة إذا حوكم بشكل عادل.

*لم ترفع بروكسل الحظر المفروض على بيع الأسلحة إلى الصين، أوروبا ترى أنه من الممكن الإقدام على رفع الحظر المفروض منذ أحداث (ميانمن) طالما لم تقدم بكين الدليل على تحسن وضع حقوق الإنسان في العملاق الآسيوي.

*في أول حكم متعلق بمحاصرة العاصمة سراييفو أثناء الحرب البوسنية قضت محكمة لاهاي بالسجن عشرين عاماً على جنرال صربي، (استانسلاف جاليتش) أُدين من قِبَل محكمة جرائم الحرب بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب أثناء حصار سراييفو الذي دام أربعة وأربعين شهراً بين عامي 92 و 95، وأدَّى لمقتل اثني عشر ألف مسلم، بينهم ألف وخمسمائة طفل، المحكمة أكدت أن جاليتش أمر بإطلاق النار على المدنيين أثناء وجودهم في بيوتهم أو في الأسواق.

*بعد أن امتنع المرصد الأوروبي لمكافحة العنصرية ومعاداة الأجانب عن نشر تقرير بشأن العداء لليهود في أوروبا قام المؤتمر اليهودي الأوروبي بنشر التقرير الذي يربط بين ما سماه ازدياد العداء للسامية -أي لليهود- في أوروبا وبين الوضع في فلسطين، كما يشير إلى المسلمين الأوروبيين والمتعاطفين مع القضية الفلسطينية كمسؤولين عن الحوادث المناهضة لليهود.

*بحسب الحكومة الإيطالية فإن أكثر من مليون مغاربي يستعدون للتوجه إلى أوروبا عبر إيطاليا، روما تلوم الدول الأصلية للمهاجرين تونس، والمغرب، والجزائر، وتلوم ليبيا بلد المعبر الرئيسي إليها، وتطالب الاتحاد الأوروبي بمساعدتها على ضمان الرقابة على حدودها البالغة سبعة آلاف كيلومتر.

*إسرائيل تعبر عن قلقها لظاهرة مقاطعة مواطنيها في الجامعات الأوروبية، عدة دول أوروبية شهدت مؤخراً حوادث قامت فيها إدارات جامعية بإلغاء محاضرات يلقيها أساتذة أو ساسة إسرائيليون، وشهدت أخرى منع طلاب إسرائيليين من الالتحاق بها، فيما وقَّع عدد كبير من العلماء الأوروبيين عريضة يطالبون فيها بربط استمرار التعاون العلمي مع إسرائيل بمدى احترامها لحقوق الإنسان الفلسطيني.

*ستون مليون يورو إضافية أي اثنين وسبعين مليون دولار سيخصصها الاتحاد الأوروبي لتعزيز حقوق الإنسان والتجارة والمجتمع المدني وتمويل مؤسسات غير حكومية في سوريا، الهدف بحسب مسؤول أوروبي هو تحقيق حرية حركة السلع والخدمات والبشر مقابل إصلاحٍ سياسي واقتصادي ملموسين.

*هجوم إعلامي وسياسي لا سابق له في فرنسا ضد الحجاب ومظاهر التدين الإسلامي، وفي تصريحات اعتُبرت تمهيداً لإصدار قانون يحظر ارتداء الحجاب الإسلامي في المدارس والمؤسسات الرسمية أكد الرئيس الفرنسي أن المظاهر الدينية غير مقبولة، وتتعارض كلياً مع تقاليد فرنسا العلمانية.

*أدانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تركيا لانتهاكها حق أحد الأشخاص في التعبير عن آرائه، (مسلم جوندوز) وهو اسم الشخص المعني كان أُدين من قِبَل محكمة أمن الدولة التركية بالسجن سنتين بسبب انتقاده الدولة العلمانية، ودفاعه عن الشريعة الإسلامية.

*توسيع الاتحاد الأوروبي ليضم دول الكتلة الشرقية السابقة سيضر بالاقتصاد الروسي الذي كان على علاقة عضوية باقتصاديات هذه الدول، العديد من دول وسط وشرق أوروبا التي ستدخل الاتحاد الأوروبي بعد أقل من ستة أشهر بدأت بإلغاء اتفاقاتها التجارية مع روسيا بسب انضمامها القريب إلى الاتحاد.

[فاصل إعلاني]

توتر بين المسلمين والسلطات البريطانية

أحمد كامل: بلغ التوتر مداه بين السلطات البريطانية والجالية المسلمة بسبب تصريحات عدائية من أكثر من وزيرٍ بريطاني وبسبب حملة اعتقالات تحت ما يسمى بقانون مكافحة الإرهاب، تقرير نوال أسعد من لندن.

تقرير/ نوال أسعد: هذه ليست مشاهد من فيلم أميركي، بل هو الحال في بريطانيا خلال الأسبوعين الأخيرين، إذ تزايدت حملات المداهمة والاعتقال وسط جوٍّ من التحذيرات الأمنية هي الأعلى منذ الحادي عشر من سبتمبر، وتواصل أجهزة الأمن والشرطة تنبيه البريطانيين إلى الحدث.

توني بلير (رئيس الوزراء البريطاني): المواطنون البريطانيون يعلمون وبسبب تجربتهم في الماضي أن عليهم أن يظلوا متيقظين في وجه خطر الإرهاب، ومصممون على هزيمته، ونعتقد هذا هو التصرف العام لمعظم البريطانيين، وجهازنا الأمني يؤدي عملاً رائعاً في مجال حمايتنا، ولكن بالطبع علينا توخي اليقظة والحذر.

نوال أسعد: يقول بعض ممثلي الجالية المسلمة في بريطانيا: إن هذه الحملات تؤثر على سمعتها وعلاقتها، سواء مع المجتمع البريطاني أو مع المؤسسة السياسية.

عزام التميمي (رابطة المسلمين – بريطانيا): لا شك أن هناك أصوات مسلمة من مختلف الأطراف لا تساعد، هذا صحيح، لكن هذه الأصوات وحدها ليست كافية لاستنفار الناس ولتخويفهم، لإشعار غير المسلم في بريطانيا بأن جاره المسلم خطرٌ عليه، بأنني أنا عندما أستقل قطار الأنفاق، أو القطار العادي، أو الباص، الذي يجلس بجانبي يتوجس مني خيفة، لأنني أبدو مسلماً، وربما أكون إرهابياً.

نوال أسعد: في نهاية شهر نوفمبر، وفي ساعات الصباح الأولى، آفاق أهالي بلدة (جلوستيشر) مذعورين بعد طرق الشرطة لأبواب منازل سكان ثلاثة شوارع في المنطقة، واقتادتهم الشرطة إلى مركز الترفيه في المدينة، لحمايتهم من احتمالات وجود أسلحة في بعض العناوين التي فتشوها.

جون هليند (متحدث باسم شرطة جلوستيشر): أستطيع التأكيد على أننا في شرطة منطقة جلوستيشر، ألقينا القبض على شخص في.. في الرابعة والعشرين من العمر في جلوستيشر في ساعة الصباح الأولى.

نوال أسعد: والرجل المعني هو (الساجد باذات)، وتنظر محكمة القضايا الجنائية الآن في قضيته، بعد أن وجهت الشرطة له اتهامات خطيرة تتعلق بالتآمر والتخطيط لعمليات إرهابية، إلا أن نسبة الذين اعتقلوا في إطار قانون مكافحة الإرهاب، يظل أعلى بكثير من عدد الذين تمت إدانتهم.

عزام التميمي: ليست لدي أرقام حقيقية، لكن تقريباً أقول لك: بأن الذين وُجِّهت لهم اتهامات من بين الذين اعتقلوا من نعرف عنهم لا يتجاوزون العشرة، عددهم قليلة جداً، وأنا سمعت من أوساط أجهزة الأمن بأن كثير من الذين دُوهِموا واُعتقِلوا أطلق سراحهم.

نوال أسعد: وتتابعت الأحداث ليصل عدد المعتقلين في الأسبوعين الماضيين إلى حوالي عشرين معتقلاً، وتأتي هذه الاعتقالات في وقت يدور فيه خلافٌ بين الجالية المسلمة، ووزيرين في الحكومة، هما وزير الخارجية الأوروبي، ووزير الداخلية، الأمر الذي يسبب حرجاً للحكومة البريطانية.

توني بلير: أنا لا أعتقد أن هناك تدخل في مجريات محاكمة الشخص المعني هنا، وفي الوقت الذي أؤكد فيه على ضرورة اختيار الكلمات، أريد أن أؤكد مجدداً على أن هناك تهديد قائم وقضية تورط هذا الشخص أو عدمه تعود للشرطة.

نوال أسعد: إلا أن الجالية ترى أن الحكومة تتهرب، ولا تتجاوب مع مطالبها.

عزام التميمي: لا يوجد تجاوب مشجع للأسف، يعني ما نطق به (ماكشيل)، كان يستدعي على الأقل الاعتذار الصريح، والأفضل الإقالة، لأن ما قاله هو تعبير عنصري واضح منه كراهية للمسلمين، لكن الآن الإجراءات متخذة في دائرته من قِبَل الجالية المسلمة، وهناك احتمال كبير بأن يُحاكم من داخل الدائرة في حزب العمال محلياً بما نطق به.

نوال أسعد: ولكن هل تشعر الحكومة بالفعل بأي ضغط من الجالية؟

عزام التميمي: حزب العمال كحزب –ننسى الحكومة الآن- يشعر بالقلق لأنه الآن في دائرة (جاك سترو) بلاك بيرن المسلمون غاضبون، في دائرة ماكشيل المسلمون غاضبون، حزب العمال يريد أن يحافظ على وجوده في الشارع.

نوال أسعد: وتتعدد الآراء حول نجاعة وأسباب سياسة التحذيرات الأمنية في بريطانيا إلا أن واقع التقارير الصادرة عن أجهزة الأمن البريطانية والدولية يفيد بأن عملية كبرى للقاعدة قد تتم في موسم عيد الميلاد ورأس السنة.مخاطر ضياع التراث العربي.

مخاطر ضياع التراث العربي

أحمد كامل: الملايين من الوثائق اليوغوسلافية ذات القيمة التاريخية الكبيرة معرضة لخطر التلف بسبب الإهمال، أو قلة الإمكانات، تقرير سمير حسن من بلجراد.

تقرير/ سمير حسن: بلجراد عاصمة الثقافة في البلقان، وإحدى أقدم المدن الأوروبية، التي شهدت ازدهاراً عمرانيا مبكراً، يهدد الخطر أرشيفها التاريخي، أكثر من 60% من ثلاثة ملايين وثيقة تاريخية ترجع إلى القرن السادس عشر، مهددة بالاختفاء بعد تعرضها لهجوم من الحشرات والفطريات والرطوبة، وخاصة تلك المستندات والوثائق المتعلقة بإدارة بلجراد على مدى مائة وخمسين عاماً، من عام 1837 إلى 1944.

برانكا بريا (مديرة الأرشيف التاريخي لبلجراد): من الصعب جداً تحديد أهم وثيقة في الأرشيف، لكن أهمها ما كتب عن تاريخ العثمانيين في أوروبا، وأيضاً المستندات النادرة حول الحروب التي مرت بها صربيا على مدى خمسة قرون.

سمير حسن: قدر بلجراد ووقوعها بين الإمبراطورية العثمانية والنمساوية، ثم الهجوم الألماني على المدينة تسبب في خسائر كبيرة لأرشيف المدينة.

برانكا بريا: بسبب الحرب والحصار، وعدم توفر الميزانية للحفاظ على هذه المستندات، فإن أرشيف المدينة في خطر، لأن إنقاذ هذه المستندات يحتاج مائة وخمسين عاماً من العمل.

سمير حسن: هذه الوثائق الفريدة الموجودة حالياً في الأرشيف التاريخي لبلجراد، كانت ردحاً من الزمن حبيسة الصناديق والمخازن، وفي عهد الحزب الشيوعي تعرضت لمزيد من الإهمال والنسيان.

ماريا ريبوسفيتش (خبيرة وثائق): أفضل طريقة لحماية الوثائق هي باستخدام الورق الياباني، حيث تغلف الوثيقة بهذا الورق من خلال جهاز تغليف خاص، وفي درجة حرارة معينة.

سمير حسن : ومن أهم الكتب كتاب "الحياة في بلجراد من عام 1837 إلى عام 1841"، ومن الطريف أن المؤرخين يشيرون إلى تشابه الحياة في هذه الفترة، مع المرحلة الحالية على الصعيدين الاجتماعي والسياسي، وخاصة في الفساد المالي في الحكم، وأخبار الحوادث والجرائم، كما يعرض الكتاب تاريخ مقاومة الصرب للفتح العثماني لبلجراد، والهوية الأوروبية القديمة للمدينة، ولا يخدم الأرشيف التاريخي لبلجراد الباحثين فقط، بل والمواطنين في التعرف على أنسابهم، خاصة وأنه يحوي سجلات المواليد والوفيات منذ القرن الثامن عشر.أضرار تلوث البيئة على الأطفال.

أضرار تلوث البيئة على الأطفال

أحمد كامل: إذا كان تلوث البيئة يضر بالبشر والطبيعة والكائنات الحية جميعاً، فإن الأطفال هم الأكثر تأثراً، التقرير التالي يستعرض الجهود الأوروبية لحماية الأطفال من تلوث البيئة.

تقرير: علياء ذات الثماني سنوات تعاني كغيرها من ملايين الأطفال الأوروبيين من مشاكل تنفسية، مشاكل أكدت الأبحاث الطبية الحديثة أن سببها يعود إلى تلوث الهواء الناتج عن انبعاث غازات سامة من محركات السيارات والمعامل الكبرى، فارتفاع حركة السير داخل المدن الأوروبية وتزايد وتيرة الإنتاج في المعامل ساهما في انتشار أمراضٍ تنفسية عديدة، خاصة لدى الأطفال، وأصبحت أمراض مثل الحساسية والربو حديث الجميع في المدارس، كما في الأماكن العامة.

فيرونيك (والدة علياء): أصبحت أمراض الحساسية والربو منتشرة الآن بكثرة، فكل صديقاتي اللواتي لديهن أطفال في عمر علياء، أو أصغر منها، نادراً ما عانوا من مشاكل تنفسية في السابق.

تقرير: الماء عاملٌ آخر من العوامل التي تؤثر على صحة الأطفال، فهذه المادة الضرورية للحياة تتعرض هي أيضاً للتلوث كما هو الحال في بلدان أوروبا الشرقية، كما تُشكِّل المواد الكيماوية التي تحتويها بعض أصناف المأكولات جزءاً من العوامل الأخرى المؤثرة على صحة الأطفال، ويُقلق الوضع السلطات الأوروبية خاصة وأن الأعراض المرضية لم تظهر قبل سنوات.

المفوضية الأوروبية قررت مواجهة هذه المشاكل بشكلٍ فعَّال على مراحل، بدأتها بوضع استراتيجية لتوعية المواطنين موازاة مع عمل الخبراء العلميين من أجل اكتشاف أدوية جديدة، خطة على المدى الطويل تسعى إلى حماية الأجيال المقبلة.

أحمد كامل: نتواصل معكم عبر عنواننا الإلكتروني:europe@aljazeera.net

أو على رقم الفاكس المبين على الشاشة: 003222308610.

انتهى لقاؤنا معكم لهذا الأسبوع، إلى اللقاء في الأسبوع المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة