الانتفاضة بين علامات النصر وعوامل الإحباط   
الجمعة 16/4/1425 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 1:20 (مكة المكرمة)، 22:20 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

ماهر عبد الله

ضيف الحلقة:

الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي: داعية إسلامي كبير

تاريخ الحلقة:

28/04/2002

- إحباط الأمة بين القوة الصهيونية والتفرد الأميركي
- العجز العربي وكيفية التغلب عليه

- الروح الجهادية عند الأمة والأمل في النصر

- العودة للعقيدة الصحيحة كأحد بواعث النصر

- سلاح المقاطعة وتفعيل دور الشارع العربي

يوسف القرضاوي
ماهر عبد الله
ماهر عبد الله: سلام من الله عليكم، وأهلاً ومرحباً بكم في حلقة جديدة من برنامج (الشريعة والحياة).

خلال ما يزيد عن السنة والنصف من هذه الانتفاضة مرت الكثير من العلامات التي أعطتنا الكثير من الثقة بإمكانية أن يتحقق النصر، ومازال عند الكثيرين منا هذا الأمل، مرت أيضاً الكثير من الإشارات والمحطات التي أدخلت في نفوسنا الكثير من عوامل الإحباط، هناك على أكثر من صعيد ما لا يشجع أي مفكر بأن يعيد للفلسطينيين أرضهم بأن يعيد للأقصى عزته ومكانته وأن يعيده إلى أيادي أصحابه الحقيقيين، الكثير أثار فينا شجون الماضي وإمكانية أن يستمر هذا الاحتلال إلى فترات طويلة.

لمناقشة عوامل النصر وبواعثه وعوامل الإحباط يسعدني أن يكون معي كالعادة فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي.

قبل أن نبدأ هذا النقاش اسمحوا لي أن أذكركم بأن بإمكانكم الاتصال معنا للمشاركة في هذه الحلقة على رقم الهاتف التالي: 4888873، أما الراغبين بالمشاركة عبر الفاكس فبإمكانهم أن يفعلوا ذلك على الرقم الجديد التالي الذي بإمكانكم أن تشاهدوه على الشاشة الآن على الرقم: 4890865، كما بإمكانكم أن تشاركوا معنا أيضاً على الموقع الرئيسي (للجزيرة نت) على العنوان التالي:www.aljazeera.net

سيدي، مرحباً بك مجدداً.

د. يوسف القرضاوي: أهلاً بك أخ ماهر، بارك الله فيك.

إحباط الأمة بين القوة الصهيونية والتفرد الأميركي

ماهر عبد الله: هل لو ابتدأنا بعوامل الإحباط، وأنا أعلم أن يعني الناس تريد بداية أن تتحدث عن.. عن الجانب الإيجابي، كيف تنظر إلى العوامل السلبية التي اختلطت أو خلطت علينا المشاعر في.. في هذه الانتفاضة؟

د. يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا وإمامنا وأسوتنا وحبيبنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه وبعد، فنحن بوصفنا مؤمنين لا ينبغي لنا ولا يجوز بحال من الأحوال أن نشعر باليأس أو بالإحباط أو ننظر بالمنظار الأسود القاتم إلى المستقبل، مهما بلغ عدونا من قوة، ومهما تجبر علينا وطغى، ومهما برز لنا من عوامل الضعف أحياناً التي نراها أو عوامل الإحباط، نحن بوصفنا مؤمنين نثق بأن الله –تبارك وتعالى- معنا، وأن الغد لنا، وأن المستقبل لنا، وأن الله من سننه -سبحانه وتعالى- ألا ينصر الباطل على الحق، قد يأخذ الباطل جولة من الجولات، ولكن الباطل له جولة والحق له دولة، وجولة الباطل ساعة ودولة الحق إلى قيام الساعة، ولذلك نحن نشعر بأننا أصحاب الحق، والحق لابد أن ينتصر في النهاية (فأما الزبد فيذهب جفاءً وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض)، (وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقاً)، ونحن نقرأ قول الله تعالى (بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق)، نحن باعتبارنا مؤمنين نؤمن بأن هذا الكون له مدبر أعلى يُشرف عليه وينظم أموره ويجليه ويجلي أموره وفق سننه التي لا تتبدل (فلن تجد لسنة الله تبديلاً ولن تجد لسنة الله تحويلاً)، ومن هذه السنن أن الحق له العاقبة، العبرة بالعواقب والمدار على الخواتيم، وقد سبق يعني في التاريخ أن هذه المنطقة قد غُزيت وانتصر فيها الغزاة حيناً من الدهر وغزاها الصليبيون وغزاها التتار وانتصر الصليبيون وأقاموا لهم ممالك وإمارات في هذه المنطقة استمر بعضها حوالي 200 سنة، وانتصر التتار وأسقطوا عاصمة الحضارة الإسلامية بغداد وأجروا الدماء فيها أنهاراً ولكن هذا لم يدم، سرعان من انتصف الإسلام لنفسه، سرعان من برزت القوة الذاتية في هذه الأمة، وأظهر ما تكون هذه القوة الذاتية حينما تشتد بها المصائب وتدلهم من حولها الخطوب ويكفهر الجو، هنا يعني تبرز قوة الأمة الذاتية…

ماهر عبد الله: طيب تسمح لي إذا…

د. يوسف القرضاوي: صلابة العود، وصفاء الجوهر، وقوة المعدن، تظهر عند الشدائد والأزمات.

ماهر عبد الله: يعني قطعاً سنعود إلى كيف ستحاول الأمة أن.. أن تنهض أو تستنهض نفسها من كبوتها ولكن يعني لكن عمليين نحن نتحدث عن قوة غاشمة، قوة لم يسبق لها مثيل تدعمها قوة أيضاً خرافية، يعني ألا يعتبر هذا باعث على الإحباط بحد ذاته؟

د. يوسف القرضاوي: هو هذا.. هذه عوامل الإحباط التي نريد أن نتحدث عنها، ولكن قبل أن نتحدث عن عوامل الإحباط نريد أن نثبت هذه القاعدة، نثبت هذا الأصل، ولكن نحن لا نغفل، ولذلك إحنا جعلنا هذه الحلقة يعني بين بواعث النصر وعوامل الإحباط، وأحببنا أن نبدأ بعوامل الإحباط العوامل السلبية هذه لنكر عليها ببواعث النصر إن شاء الله.

لاشك أن من أول عوامل الإحباط أننا أمام قوة متجبرة تملك ما لا نملك، الصهيونية استطاعت خلال هذه العقود من السنين أن تكون أقوى قوة في المنطقة، وذلك بمساعدة الغرب لها، أول من ساعدها البريطانيون منذ عهد الانتداب، ساعدوها في الهجرات الجماعية إلى فلسطين، ساعدوها في إنشاء المستعمرات، ساعدوها في غض الطرف عن العصابات الصهيونية الإجرامية الهاجانا وغيرها في الوقت الذي كانوا يشددون فيه على الفلسطينيين حيث لا يملكون أي قطعة من.. من سلاح، الغرب هو الذي صنع إسرائيل، ابتداءً من وعد بلفور ثم ساعد الغرب كلهم في هذا، وحينما ظهر هذا الكيان الصهيوني سنة 1948 قال الغرب كله حتى الشيوعيون والرأسماليون روسيا وأميركا وبريطانيا وفرنسا كلهم قالوا: خلقت إسرائيل لتبقى، هكذا (جروميكو) قال هذا يعني وكان (مندوب روسيا في.. في مجلس الأمن) كلهم أميركا اعترفت منذ الثواني الأولى لقيام هذه الدولة اعترفت بها، ثم جاءت الاعترافات تتوالى، وكانت المساعدات المالية بالمليارات وإلى اليوم هي التي أقامت هذه الدولة وسلحتها بما جعلها رغم أنها أربعة ملايين أو خمسة ملايين أقوى مما يقارب 300 مليون عربي في المنطقة.

ماهر عبد الله: طيب، تسمح لي..

د. يوسف القرضاوي: فهذا عامل من عوامل الإحباط ويذكره الناس، وينبغي ألا نغفله.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله: سيدي، قبل أن نتحدث عن.. عن قوة إسرائيل ذكرت مراراً في.. في معرض الإجابة على قوة إسرائيل المشروع الصهيوني الصهيونية.. الصهيوني، باختصار شديد هناك البعض دايماً حريصين إما على الخلط بين الصهيونية واليهودية في.. في عدائنا في هذه المعركة، وهناك آخرون يصرون على ضرورة الفصل بين الصهيونية وبين اليهودية، هل لك باختصار قبل أن ندخل في..؟

د. يوسف القرضاوي: هو في الواقع يعني لا يوجد فرق يعني جوهري بين اليهودية والصهيونية، لأن من ينظر إلى تعاليم التوراة كما هي في سفر التثنية يجد أن تعاليم التوراة تبيح دماء الآخرين وأموالهم، وأنه إذا دخلت بلداً فاضرب أهلها بحد السيف، اذبح رجالهم، ونساءهم، وأطفالهم، وحميرهم وبقرهم وإلى آخره، ولا تبقي منهم أحداً، هذا يعني ما يقوله سفر التثنية اشتراع من أسفار التوراة الخمسة، فهم في الحقيقة.. وإذا دخلت بلداً فلا تخرج منها، كل ما تطؤه قدمك هو لك، فهذه عند تأمل الحقيقة نجد إنه لا يكاد يكون هناك فرق بين الصهيونية واليهودية، ولكن لأنه قد يوجد بعض اليهود في العالم مثل يهود السامرة، وبعض أفراد من اليهود الشرفاء الذين ينكرون هذه، وهم يعني.. يعني يعتبرون شيئاً نادراً، عندنا قاعدة في الفقه تقول: النادر لا حكم له، فإذا نظرنا إلى الأغلبية الساحقة نجد أن اليهود جميعاً يؤيدون الصهيونية ويؤيدون ما تقوم به إسرائيل، بل أكثر من ذلك إن هناك المسيحية الصهيونية.. الأصولية المسيحية، أيضاً تؤيد يعني ذلك.

ماهر عبد الله: هو للإنصاف يعني من يومين ذكرت وكالات الأنباء وبعض الصحف أن بعض يهود اليمن دعوا بعض الزعماء العرب إلى إعلان راية الجهاد ضد دولة إسرائيل وضد شارون تحديداً، وأبدوا استعدادهم للمشاركة.

د. يوسف القرضاوي: وهذا يعني.. يعني يكون شيئاً طيباً غلبت عليهم النزعة القومية على النزعة الدينية، يعني إن صح هذا منهم وصدق نقبله منهم، فهذا هو العامل الأيه؟ الأول في.. من عوامل الإحباط.

العامل الثاني: هو التأييد الأميركي المطلق في عصر تفرد فيه الأميركان بالنفوذ والقوة والهيمنة على العالم، يعني كنا فيما قبل كان هناك قطبان يتنازعان السيادة والسيطرة كما كان العالم قبل الإسلام هناك الفرس والروم، وهناك كسرى وقيصر، كسرى اختفى الآن وأصبح هناك قيصر فقط الآن وهو الأميركان، نحن من مصلحة الناس أن يكون هناك خلاف بين الظالمين بعضهم وبعض، كان من أدعية المسلمين قديماً: اللهم اشغل الظالمين بالظالمين، وأخرجنا من بينهم سالمين، فانشغال الظالم بظالم مثله هذا أمر يعني مهم للمستضعفين في الأرض وللمظلومين، إنما إذا ذهب الظلمة وبقي واحد منهم فقط، هذا هنا يكون الخطر، ولذلك الخطر الآن في بقاء النفوذ الأميركي وتبني يعني أميركا قضية إسرائيل تبنياً كاملاً، يعني لا.. ليست قضية صديق عدوي عدوي، لأ هي ليست مجرد إن أميركا صديقة إسرائيل، أميركا شريكة إسرائيل شراكة كامل في كل.. كل شيء، حتى إن أميركا رفضت أن يعني يأتي أناس مراقبون دوليون يحولون بين الفلسطينيين وبين..، حتى هذا أمر رفضته، واستخدمت الفيتو ضدهم، ولذلك رأينا تصريحات (بوش) وتصريحات وزير دفاعه، وتصريحات نائبه، وتصريحات يعني عجيبة جداً، وكلهم حتى وزير الخارجية الذي يعتبرونه يعني من الحمائم وليس من الصقور، هو حينما جاء إلى المنطقة قال: نحن نفهم ونتفهم حاجة إسرائيل إلى الدفاع عن نفسها، إسرائيل في حاجة إلى الدفاع عن نفسها، أما الفلسطينيون فليسوا في حاجة إلى الدفاع عن أنفسهم!! الإسرائيليون مظلومون، مساكين، ضحايا، أما الفلسطينيون فهم وحوش!! أميركا تعتبر الفلسطينيين إرهابيين، أما شارون فهو في نظر (بوش) رجل سلام!! فلاشك أن هذا الموقف من أقوى دولة في العالم يعد عاملاً من عوامل الإحباط لدى الكثيرين.

ماهر عبد الله: طب كيف تفسر علاقة ودودة بين العالم العربي الآن تقريباً بكافة دوله إن لم نقل العالم الإسلامي كله، هناك تحالف حقيقي بين كثير من الدول العربية وأميركا أيضاً؟

د. يوسف القرضاوي: هي ليست علاقة ودودة، هي علاقة قائمة على اللعن في الباطن والابتسام في الظاهر، يعني إنا لنبشَّ في وجوه قوم وقلوبنا تلعنهم، ما تبقى من حاكم من حكام العرب والمسلمين إذا تحدثت معه في خلوة لعن الأميركان وسبهم، وذكر فيهم ما قال مالك في الخمر كما يقولون، فإذا لقي الأميركان بشَّ في وجوههم واعتبرهم أصدقاء إلى آخره، الموقف الحقيقي هو الذي يعبر عنه الشارع العربي، أما الموقف الرسمي فليس معبراً عن حقيقة مشاعر هذه الشعوب، هناك مصالح متبادلة بين كثير من الحكام الذين يخافون على كراسيهم وربما تذرعوا بالأميركان ليساندوهم، وكما قال يعني محمد حسنين هيكل إن كثير من الحكام في بلادنا يفتقدون إلى الشرعية الجماهيرية، ولذلك يتقوون بأميركا، فهذا أمر واضح.

العجز العربي وكيفية التغلب عليه

ماهر عبد الله: هذا يعني يجب أن يدخلنا في عامل آخر من عوامل الإحباط، يعني أليس هذا المسلك مؤشر على عجز عربي أن يضطر..؟

د. يوسف القرضاوي: هو من.. من عوامل الإحباط التي يعني نضمها إلى هذين العاملين: العجز العربي، هناك عجز في عالمنا العربي، عجز من الوجهة الرسمية، هناك يأس من أنهم يستطيعون أن يفعلوا شيئاً، نفضوا أيديهم من كل شيء، أنا أقول يعني أعجب لموقف العرب، العرب في سنة 48، وكانت الجامعة العربية وليدة، الجامعة العربية أُنشئت سنة 45، وقالوا إن الذي سعى في إنشائها كانوا هم الإنجليز، ليكن، إنما الجامعة العربية وعمرها ثلاث سنوات، وكان عدد الدول العربي في ذلك الوقت سبع دول دخلت بجيوشها السبعة تدافع عن فلسطين وعن أهل فلسطين، في حين كان بعض الناس يقول: اتركوا الفلسطينيين يدافعون عن.. عن أنفسهم وساعدوهم بالمتطوعين وبالسلاح وبالخبراء، إنما الذي حدث إنه الجامعة العربية دخلت وأدخلت جيوشها وظلت أشهراً، ما يقرب من سنة، وحُوصر بعضهم وأُسر بعض الضباط، وحصل أشياء، الآن بعد أن الجامعة العربية صار لها أكثر من خمسين سنة، ويعني قاربت الستين سنة في العمر، وبعد أن أصبحت دولها أكثر من العشرين، وبعد أن صار عندها من الأموال والسلاح الكثير المخبأ في مخازنها، الدول العربية تشتري بالمليارات من.. من السلاح ومع هذا هناك عجز عربي، لم يفكروا العرب أن يستخدموا هذا السلاح ولو للدفاع، لا أن أقول لكم: اهجموا على تل أبيب، إنما على الأقل موقف التضامن العربي وموقف الدفاع العربي المشترك أن يدافعوا عن إخوانهم ولا يدعوهم وحدهم، هذا أمر في غاية الغرابة، وهو دليل العجز، النبي –عليه الصلاة والسلام- يقول: "إن الله يلوم على العجز، ولكن عليك بالكيس" روى أبو داوود أن رجلان يعني اصطرعا فصرع أحدهم الآخر، فقال المغلوب: حسبي الله، فغضب النبي –صلى الله عليه وسلم- وقال: "إن الله يلوم على العجز، ولكن عليك بالكيس"، يعني بالفطانة وحسن التصرف، فإذا غلبك أمر فقل حسبي الله، مش بس تعمل يقول حسبي.. العرب يقولون حسبنا الله ونعم الوكيل، وماذا نفعل أمام إسرائيل؟ وماذا نفعل أمام أميركا؟ وفروا إذاً هذه.. هذه الأسلحة التي تشترونها بالمليارات من ميزانيات الشعوب ومن أقواتها مادامت لا تصنع شيئاً ولا تؤدي واجباً.

[موجز الأخبار]

ماهر عبد الله: سيدي، لكن العجز العربي هذا يعني أحد.. الأخ علي يقول: قال النبي –صلى الله عليه وسلم-: "إذا رأى الناس الظالم ولم يأخذوا على يده أوشك الله أن يعمهم بعذاب"، أليست الوسيلة لذلك هي العصيان المدني؟ الاعتبار أن مجرد التظاهر لم يحقق المطلوب؟ يعني العجز قد يكون رسمي في.. في المقام الأول، هل من المقبول أن.. أن نقبل بهذا العجز كشعوب، خصوصاً وأن الشعوب أبدت أنها مستعدة أن.. أن تكون أكثر استعداداً للتضحية؟

د. يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم، هذا ما سنتحدث عنه في الجانب المقابل، إذا كان هناك عجز عربي رسمي، فهناك غضب عربي شعبي، هناك إرادة شعبية عارمة وكاسحة، هذه من عوامل النصر ومن بواعث الاعتزاز والأمل التي سنذكرها، فهناك العجز العربي الرسمي الحقيقة، الواضح يعني للعيان، ولعلك تذكر حينما تحدثنا في إحدى الحلقات السابقة عن أخطاء المواقف العرب والسياسة العربية، وقلنا إن من هذه الأخطاء البارزة اعتبار السلام الخيار الاستراتيجي الوحيد الذي لا بديل له، وهذا منتهى العجز لا أقول الخيارات مفتوحة أمامي، إنما أقول هو خيار واحد، يعني.. فكأنك تستثني مقدماً لعدو، وبجوار هذا العجز العربي للأسف هناك وهن إسلامي، الحديث الشريف الذي تحدث: "إن الأمة ستتداعى عليها الأمم كما تتداعى الأكلة على قصعتها، وقالوا: من قلة نحن يا رسول الله؟ قال: بل أنتم يومئذٍ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفنَّ في قلوبكم الوهن"، فالوهن الإسلامي هذا أيضاً هو من عوامل الإحباط.

وخصوصاً إنهم يعني شغلوا الأمة الإسلامية بأشياء كثيرة داخلية تشغلها عن غيرها، كل بلد عنده من المشاكل والمصائب ما يجعلها تنشغل بنفسها، فإندونيسيا أكبر الدول الإسلامية يعني قطعوا منها تيمور الشرقية، ويثيرون الفتن في أماكن أخرى لتطالب بالانفصال، التجمع الثاني في العالم وهو تجمع المسلمين في الهند، وهم أكثر من 150 مليون في الهند، نجد الآن ما.. ما يصيب المسلمين في الهند، وانتهزوا هذه الفرصة انشغال الناس بما يجري حول المسجد الأقصى، فضربوا المسلمين ضربات موجعة، يعني علمنا مما قرأناه إن هناك حوالي يعني ربع مليون في مدينة أحمد أباد وأكثريتها مسلمة، يعني خرجوا من المدينة وهربوا منها أمام طغيان الهندوس والمذابح التي تجري للمسلمين بالآلاف، والسلطة الهندية ساكتة والعالم يتفرج وهو ساكت، وكل بلد، أفغانستان فيها ما نعرفه، باكستان جُرت إلى هذه المعركة جراً، وأصبح هناك في داخل باكستان الحكومة والمعارضة، كل بلد فيها، فأصبح هذا الوهن الإسلامي العام هو أيضاً من عوامل الإحباط، من عوامل الإحباط التي لاشك فيها الغياب العالمي، لا توجد هيئة عالمية –الحقيقة- تنتصر للإخوة في فلسطين، أوروبا التي عَّولنا عليها كثيراً، ولكن يعني الموقف الأوروبي ليس على ما نأمله منه من قوة، ومن قدرة، ومن صمود أمام التيار الأميركي الكاسح، يعني موقف أوروبا أحسن قليلاً من موقف.. ولكن ليس هو المأمول، الأمم المتحدة والشرعية الدولية التي يتحدثون عنها، أين شرعيتها؟ وأين قوانينها؟ وأين قراراتها 242 و638 وكذا وكذا؟ أين هي؟ لا.. لا نجد لهذا يعني أثراً للأسف.

مجلس الأمن اللي هو يملك القوة ويملك الإلزام في يد أميركا تعبث به عبث الرياح بأوراق الخريف، وأي شيء يمس إسرائيل فأميركا له بالمرصاد.

ماهر عبد الله: طب تسمح لي على موضوع الموقف الأوروبي يعني كيف تفسر لو كان الموقف الأوروبي بهذا التخاذل الذي تصف، الصحف الإسرائيلية وحتى بعض التعليقات من بعض المسؤولين ذوي الصداقات الحميمة مع أوروبا على رأسهم شيمون بيريز والكثير من الصحف الأميركية بها هجمة شديدة على عودة أوروبا إلى معاداة السامية التي كانت سائدة فيها قبل الحرب العالمية الثانية، يعني واضح أن إسرائيل متأذية جداً من الموقف الأوروبي، هل من الإنصاف أن نضعه مع.. مع العجز العربي بسلة واحدة؟

د. يوسف القرضاوي: لأ يعني أنا لا أقول.. لا أضعه مع.. ولكن ليس بالقوة التي نأملها التي تستطيع أن تفعل شيئاً أو تلزم إسرائيل بشيء أو يعني.. فيه بعض الأشياء مثل ما.. ما حدث في بعض البرلمانات الإقليمية في بلجيكا التي قررت مقاطعة إسرائيل، هذا موقف نرصده لها ونسجله بالفخار والاعتزاز لم يحدث هذا للأسف في بعض البلاد العربية التي لا تزال على علاقات بإسرائيل، علاقات سياسية وعلاقات اقتصادية وعلاقات تجارية وهذا ما يؤسف له.

الروح الجهادية عند الأمة والأمل في النصر

فهذه يعني عوامل الإحباط تقابلها عوامل أو بواعث كما سميناها بواعث للنصر وللأمل يعني من هذه البواعث الأمل في النصر –إن شاء الله- هو كما ذكرت في أول حديثي أننا أصحاب حق، والحق لابد أن ينتصر وصاحب الحق يقاتل عن حقه مهما كان ضعفه، يعني واحد جاي يقتلني أو يعتدي على أهلي أو عرضي أسكت له؟! أنا أقاتل ولو أُقتل ولو.. هذا قوة، قوة صاحب الدار دائماً أقوى من قوة اللص، اللص يمكن معاه سلاح وكذا، ولكن صاحب الدار يمكن مجرد ما يتنحنح كده يزعزع هذا اللص، نحن أصحاب الدار وأصحاب الحق، يقوينا من الناحية التاريخية ما ذكرته إننا هُزمنا في فترة من فترات التاريخ، ثم استعدنا قوتنا واسترددنا أنفسنا وأصبحنا المنتصرين في النهاية، سواء في المعركة مع الصليبيين أو المعركة مع التتار، التتار دخلوا بغداد سنة 656 هجرياً ودمروا فيها كل شيء وتركوها يباباً خراباً، حتى الكتب رُميت في نهر دجلة واسودَّ النهر من كثرة ما أُريق فيه من مداد، في بعض سنتين فقط حدثت معركة (عين جالوت) وهي معركة حاسمة من معارك التاريخ، لم تقم قائمة عسكرية بعدها للتتار انتصر فيها المسلمون بقيادة سيف الدين المظفر قطز في الخامس والعشرين من رمضان بقيادة الجيش المصري في.. في ذلك الوقت، هذا أيضاً التاريخ هذا يعطينا هذه الشحنة، كذلك نحن نعتقد أن صمود الشعب الفلسطيني لا شك أن هذا من عوامل النصر الأساسية الشعب هذا، الشعب أثبت هذه البطولات الفارعة، الرائعة، الأسطورية، رغم ضعف عُدَدِه ورغم قلة إمكانياته، رغم عدم النصير له ورغم.. ولكن ما حدث في.. في جنين لا ينبغي أن يُنسى، هذه بطولة من البطولات تُسجل مثل معركة (عين جالوت) هذه ومعركة (حطين) يجب أن تُقال معركة جنين، جنين التي أثبتت أن هؤلاء الشباب الذين نذروا أنفسهم لله وباعوا أرواحهم لله ووضعوا رؤوسهم على أكفهم رخيصة، زلزلوا اليهود، قال أحد اليهود، كما سمعه أحد الأخوة الذين يعرفون العبرية –قال في التليفزيون الإسرائيلي- قال: هؤلاء الشباب حاربونا كالأسود، أبو جندل وأبو الهيجاء، وقال القائد الأخ أبو جندل يعني بيقول له يعني لازم يعني ناخد ونعطي والحرب كر وفر، قال له: لأ، الحرب الآن وليس فيها فر، هذا أوان الكر وليس أوان الفر حتى استشهد في سبيل الله، وقال الأخ أبو الهيجاء: تبين لنا أن هذا الجيش من ورق، الجيش اللي يقول عنه كذا وكذا بقوا في دباباتهم، كما قال القرآن: (لا يقاتلونكم جميعاً إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر). القرى المحصَّنة هي الدبابات ما نزلوا عنها، ولكن أصبحوا يضربون من الجو ويضربون بالصواريخ ويضربون بالقذائف، وظل هذا الشباب تسعة أيام صامداً، هؤلاء الأبطال حتى نفذت ذخيرتهم، ولا حول ولا قوة إلا بالله، نفذت الذخيرة وحاربوا إلى آخر رصاصة نفدت من يد هؤلاء الشباب وهناك مخازن الذخيرة مليئة بالتلال من الذخائر التي يحتاج إليها هؤلاء ولم تصل إليهم.

ماهر عبد الله: فيه.. فيه ظاهرة تنبهت لها حماس منذ أسبوع ومن الأيام.. اليومين الأخيرين تنبهت لها السلطة وما تبقى من السلطة الوطنية، على الأقل بعض رموز السلطة الوطنية وهي أن بعض الشباب القصر أخذوا بمهاجمة بعض المستوطنات وهم شبه عزل أو عُزَّل دون استعداد كافي، دون تدريب كافي، أعمارهم في الثاني عشر،.. في الرابع عشر. حماس نادت على الشباب، على الآباء أن.. أن ينتبهوا لهذا وأن يترك هؤلاء الشباب القتال لمن هم أكثر تدريباً، لمن هو أوعى، ثم تابع. يعني ماذا تقول لهذا الشباب المتحمس، إذا جاز التعبير –بين قوسين- أن نسميه (القاصر).

د. يوسف القرضاوي: أنا أقول رغم إن هذا طبعاً يدل على عدم انضباط، ولكنه يدل على أن هذا الشباب ضاق ذرعاً ويريد أن يموت شهيداً في سبيل الله، الرغبة في الشهادة هذه، هذه قوة روحية هائلة، الذي لا يملكه.. الإسرائيليون، الإسرائيليون يملكون القنبلة الذَّرية، ونحن نملك قنبلة الذُرِّية هذه الذرية الراغبة في الشهادة وفي الموت هي دي التي نملكها، ولذلك يجب أن تظل القنابل البشرية هذه إلى.. إلى التحرير، يعني من الرجال ومن النساء نحن نحيي هؤلاء الأبطال ونحيي هؤلاء البطلات، وفاء إدريس وآيات الأخرس وعندليب ونضال وفلانة، لا أحفظ كل الأسماء أحييهم وأباركهم وأطالب بالمزيد من هذه البطولات الاستشهادية من إخواننا ومن أخواتنا، ومن أبنائنا ومن بناتنا، وأنا أرجو من هذا الشباب أن ينضبط بأوامر القادة حتى لا تضيع يعني أرواحهم هباءً أو سدى، ممكن إذا دخل في تنظيم ينظم بحيث توضع الأمور في موضعها.

ماهر عبد الله: مضبوط، طب هذا صحيح، اسمح لي أن.. أن نستمع إلى الأخت أم محمد من بريطانيا، أخت أم محمد تفضلي.

أم محمد: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله.

أم محمد: الشيخ.. الشيخ الله يجازيه خير يعني في أكثر من حلقة وفي أكثر من مرة ذكر إنه لا يحب الصدام مع الحكام، ومع معرفته التامة..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: أخت.. أخت أم محمد. بس ممكن تخفضي بس التليفزيون شوية حتى نسمع صوتك بوضوح؟

أم محمد: حاضر. ذكر الدكتور القرضاوي أنه لا يحب الصدام مع الحكام ومع معرفته التامة إنهم عملاء للغرب، فهو يتجنب تسمية الأشياء بأسمائها فيقول عنهم إنهم أعجز من أن يطبقوا الشريعة وقد لا يسمح لهم الآخرون الذين يملكون مقدراتهم، ويقول عنهم كثير من السلطات تتأثر بالضغوط الغربية، إذن فضيلته يعرف إن الحكام ليسوا إلا دمى بيد الغرب، هم صوت سيدهم وصوت سيدهم أيضاً.. وصوت سيدهم أيضاً وهو يريد أن يتحاور مع السيد مباشرة كما قاموا بحوارات الأديان، ولكن كيف غاب.. ولكن السؤال هو: إلى متى يتبرر للحكام الخونة وضعهم الحقيقي بأنهم عملاء؟ وأنت تريد أن تقول بأنهم يخافون من الغرب ما رأيك بزوجة السادات التي قالت على (الجزيرة) أن السادات لا يقوم بعمل إلا وهو مؤمن به؟ أي أنه اعتقد عدم صلاحية الإسلام للتطبيق، وما رأيك في من يقول أن اليهود أبناء عمومتنا كما هو في الأردن؟ دقيقة.. دقيقة بس أكمل

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: طيب أخت أم محمد النقطة واضحة مشكورة جداً، السؤال واضح.. شكراً جزيلاً معايا الأخت مشعل العتيبي من الكويت، أخ مشعل تفضل.

مشعل العتيبي: السلام عليكم ورحمة الله.

د. يوسف القرضاوي: وعليكم السلام ورحمة الله

ماهر عبد الله: وعليكم السلام.

مشعل العتيبي: أنا بس بأستغل الوقت وأرجو أن تعطيني الفرصة، أنا أقول سبب انهزامنا هو البعد الصحيح عن العقيدة الصحيحة في الدول العربية، يعني أن في الدول العربية الإسلامية هناك 6000 قبر ضريح وكل هذه شرك بالله عز وجل، ناهيك عن 12 قبر في آسيا، ولا نسمع أحد ينكر هذا الشيء، أنا زرت دول عديدة صراحة ووجدت شرك الدول الإسلامية العربية وما أدرى يعني هل الأنظمة تدعم هذا الشيء أو لا؟ هذا نقطة.

النقطة الثانية: رجال الدين في إسرائيل مقدرون وهم على العين والرأس في إسرائيل، ورجال الدين في بعض الدول العربية يحاربون وهم قيد الاعتقال.

النقطة الثالثة: أنا أمامي الآن 60 قناة تقريباً عربية ولا قناة إسلامية تعني بأهل السنة والجماعة، قناة صحيحة، قناة تعلمنا كيف نعبد الله عز وجل، قناة تعلمنا معنى العقيدة، ناهيك عن بعض الدول اللي زرتها وخاصة في الشام، واسمع من الشعب، وهذا ليس العموم، يعني الكلام هذا ليس.. ليس العموم، إنما هو والله نصيحة لهم، أن هناك سب الرب عز وجل يعني رأيت في.. في بعض المحافل أو في بعض الأماكن وهم طبعاً من الناس العاديين يعني ليس لهم علم ولا..، ولكن ما وجدت حد ينكر ولا يعني قال مقولة لا أستطيع أن أقولها، يعني يعيب في الإسلام، الكل يعني طبعاً الكل يقول بسبب الحكام ويسبون الحكام والملوك وهذا طبعاً لا يجوز عند أهل السنة والجماعة وانشغلوا بالملوك والحكام ونسوا ملك الملوك عز وجل، فأتمنى…

ماهر عبد الله: طيب.. طيب أخ مشعل.. مشكور جداً على هذه المداخلة، معايا الأخ عبد الرحيم الواقدي من اليمن، أخ عبد الرحيم، تفضل.

عبد الرحيم الواقدي: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام، اتفضل أخ عبد الرحيم.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله.

عبد الرحيم الواقدي: الله يبارك فيك، جزاك الله خير يا شيخ يوسف.

د. يوسف القرضاوي: حياك الله.

عبد الرحيم الواقدي: أكثر الله من أمثالك، مداخلتي يا أخي في ثلاث نقاط، النقطة الأولى: قول أمير.. أمير المؤمنين عمر بن الخطاب –رضي الله عنه- عندما قال "نحن قوم أعزنا الله بالإسلام، فمهما ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله" والواقع هذا الذي نعيشه هو يثبت ذلك، وكأن.. وكأنه من سنن الله سبحانه وتعالى، ومن حكمة الله أن الإسلام.. أن.. أن الإسلام يعني من الضرورة بمكان أن يكون العرب محتاجين إليه في أحلك الأوقات من أجل أن يظل هو السائد وهو الحاكم إلى أن تقوم الساعة، فما نحن فيه اليوم يدعونا إلى أن نراجع أنفسنا مع ديننا، وديننا هو الذي قال: (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم) ديننا هذا الذي البعض ربما يقول تمسكنا بالدين هو الذي أخرنا، أقسم بالله العظيم لو تمسكنا بالدين وفهمناه الفهم الصحيح فإن قول الله تبارك وتعالى (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم) لو عملنا بها أقسم بالله العظيم لو عملنا بها..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: طيب أخ عبد الرحيم هذه النقطة الأولى، النقطة الثانية يا أخ عبد الرحيم.

عبد الرحيم الواقدي: نعم.

ماهر عبد الله: النقطة الثانية

عبد الرحيم الواقدي: النقطة.. النقطة الثانية إضافة إلى إحداث القوة نحن نعلم أن القوة الاقتصادية يعني هي التي جعلت الأميركان والإسرائيليين يتفوقون علينا في كل المجالات، الأمة الإسلامية مأمورة من الله سبحانه وتعالى.. يعني من عند الله سبحانه وتعالى، رسولها يقول: "اليد العليا خير من اليد السفلى"، يعني هل يعقل أن خير أمة أخرجت للناس تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، يعني.. يعني تقف هذا الموقف؟ لماذا وأرض الله واسعة وبلاد المسلمين واسعة يستطيعون أن ينموا اقتصادهم في محيطهم فقط، فما بالك بتعاملهم مع الآخرين؟

النقطة الثالثة، وهي، ألو

ماهر عبد الله: اتفضل.

عبد الرحيم الواقدي: مسألة.. مسألة التعامل مع الحكام ومع الشعوب يعني بأعتقد لا يمكن للأمة الإسلامية أن.. أن تهزم عدوها إلا إذا توحدت (واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا) نحن بحاجة إلى توحد، لا أقل توحد بمعنى وحدة اندماجية، وإنما الشيخ القرضاوي -جزاه الله خير- له كتابات في هذا المجال يمكن أن نستغل منظمة في هذا المؤتمر الإسلامي أو الجامعة العربية، يعني يكون هناك إجماع.. إجماع على اتخاذ مواقف، يعني الشعوب تساند الحكام، والحكام يستمعوا الشعوب إلى الشعوب، يعني هذا الظرف..

ماهر عبد الله: طيب أخ عبد الرحيم مشكور جداً مشكور جداً على هذه المشاركة، وستسمع إلى تعليق من الدكتور القرضاوي على تعليقاتك ومداخلتك وتعليقات الأخوة الآخرين.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله: سيدي قبل أن.. أن نجيب على أسئلة الأخوة بالهاتف، بعض الأخوة بالفاكس يحتجون على ما تفضلتم بالحديث، ويحتجون علي كثير من علماء المسلمين الذين يدعون إلى الجهاد ويدعون إلى القتال، للأسف اسم الأخ سقط بالفاكس، الدعوة إلى السلم والسلام غائبة عن الخطاب الإسلامي اليوم، أخ

د. يوسف القرضاوي: السلم.

ماهر عبد الله: ثمة دعوة كبيرة إلى الجهاد والقتال في الخطاب الإسلامي، وليس هناك ما يوازيها من.. من دعوة إلى السلم عموماً، الأخ إبراهيم أحمد الاسم الأول غير واضح يقول: هناك شبهة حول السلام مع إسرائيل، كيف ترد على الذين يقولون أن الرسول –صلى الله عليه وسلم- صالح المشركين بالرغم من أنهم أخرجوه من دياره؟ يعني لماذا هذا التركيز على موضوع الجهاد في المقام الأول كباعث من بواعث النصر؟ ألا يمكن للحل السلمي كما فعل الرسول –صلى الله عليه وسلم- أن يكون أحد المخارج من.. من هذه الأزمة التي نواجهها؟

د. يوسف القرضاوي: الجهاد مفروض علينا، سلم أيه؟ القرآن هنا يقول (فلا تهنوا وتدعو إلى السلم وأنتم الأعلون والله معكم) الدعوة إلى السلم خيانة في هذا الوقت، لأننا نحن المعتدى عليهم، نحن تدمر بيوتنا، وتسفك دماؤنا، وتنتهك حرماتنا، وتداس مقدساتنا، ويهدد مسجدنا الأقصى، وواحد يجي يقول الآن يدعو إلى السلم، هذا دعوة.. هذا الجهاد الذي يقول فيه الفقهاء، الجهاد فرض عين، لأن الفقهاء يقولون الجهاد إذا غزي أهل بلد على أهل هذا البلد أن يقاوموا جميعاً، الجهاد عليهم فرض عين، رجالهم ونساؤهم حتى قالوا تخرج المرأة بغير إذن زوجها والولد بغير إذن أبيه والخادم بغير إذن سيده، والمرؤوس بغير إذن رئيسه، لأن الجهاد فرض عين والحقوق الفردية تسقط في مقابل حق الجماعة العام وحق الحياة والوجود، دا إذا أهل البلد، إذا أهل البلد عجزوا كان العدو أقوى منهم على جيرانه مثل ما تقولون نحن الآن دول الطوق عليهم أن يساعدوهم، عجز هؤلاء أو تقاعسوا يبقى على الجيران الآخرين ثم على من بعدهم حتى يعم المسلمين جميعاً، ولذلك أنا أقول الآن: العرب إما عاجزون أو متقاعسون، فعلى المسلمين في أنحاء الأرض أن يقاموا للدفاع عن الأقصى وتحرير الأقصى، الدعوة إلى.. كيف أدعو إلى السلم؟! الرسول دعا إلى السلم أو قبل الهدنة لأن الرسول كان يعني في.. في داره دولته كانت في المدينة وهؤلاء في..، لم يغتصبوا داره، لم يهاجموه في المدينة ويخرجوه كما أخرج الفلسطينيين وشتتوهم بالملايين في أنحاء العالم، ففرق كبير بين هذا الأمر، وهذا ناقشناه في حلقات سابقة، وكتبت أنا فيه يعني كتابات وفتاوى وكتباً، فالأمر في غاية الوضوح ليس أمامنا الآن إلا الجهاد والقتال، (كتب عليكم القتال وهو كره لكم) نحن المعتدى علينا، كيف للمعتدى عليه يقول لك تسالم من يعتدي عليك؟! (من اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم)، (وجزاء سيئة سيئة مثلها)، (والذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون) خصوصاً المعتدى عليه الأمة كلها والمقدسات، فلا يسعنا إلا الجهاد والدفاع والقتال بكل ما نستطيع، هذا عجيب من يقول هذا الأمر.

العودة للعقيدة الصحيحة كأحد بواعث النصر

ماهر عبد الله: طيب، سيدي، لو عدنا إلى سؤال الأخت أم محمد يعني فيه حيرة شديدة بين الدعوة وهذا كثير من المشاركات على الإنترنت والفاكس أن السبب الرئيسي هم الحكام، وأن الدكتور القرضاوي لا يدعو ولا يحب الصدام مع الحكام رغم أنهم دُمى بيد الغرب، لا يقول هذا صراحة، في الطرف المقابل هناك إذن تيار كبير وعالي في الشارع الإسلامي عبر عنه الأخ مشعل العتيبي عندما قال: كيف يمكن لنا أن ننتصر ونحن بعيدين عن عقيدة السلف الصالح؟

د. يوسف القرضاوي: إحنا ضايعين بين الإفراط والتفريط، يعني الذين يعني يريدون أن نصطدم مع الحكام ونتهمهم بالخيانة وأنهم عملاء وأنهم كذا، طيب نقفل (الجزيرة) ونقفل (الشريعة والحياة) لو أنا يعني كانت خطتي هي مهاجمة الحكام واتهامهم بالعمالة والخيانة والردة والكذا، يبقى هذا البرنامج لن يكون، يعني ماذا يريد هؤلاء؟ نحن نقول، نحن في فترة تحتاج إلى تجميع القوى، يعني الفترة التي نحن فيها لابد أن يكون هناك.. هؤلاء يجهلون السياسة الشرعية، السياسة الشرعية تقوم على الموازنة بين المصالح والمفاسد، وموازنة بين المصالح والمفاسد، وموازنة بعضها ببعض، فهؤلاء يجهلون هذا الأمر، نحن نوازن بين هذه الأمور ونقبل أهون الشرين وأخف الضررين ونفوت المصلحة الصغرى لإبقاء مصلحة كبرى وهكذا، فمن أجل هذا لا نريد الآن إننا نجعل كل همنا الصدام بالحكام، بالعكس نحن نريد فعلاً مصالحة بين الشعوب وبين الحكام، بين الدعاة وبين الحكام، ونحاول أن نجمَّع القوى، أعداؤنا يريدون أن يمزقوا قوانا وأن يفرقونا بعضنا عن بعض، وأن يضربوا بعضنا ببعض، نحن في.. في هذه المرحلة في حاجة إلى تجميع القوى لنقف صفاً واحداً كالبنيان المرصوص أمام أعدائنا، القرآن قال عن اليهود (تحسبهم جميعاً وقلوبهم شتى)، ونحن نراهم الآن الليكود والعمل رغم ما بينهما من خلاف استطاعوا أن يقفوا صفاً، هناك الكثيرون في إسرائيل علمانيون لا دينيون، لا يؤمنون باليهودية ولا بالدين، ولكنهم يتحالفون مع الأحزاب الدينية المتطرفة، ويتخذون من الدين قوة لهم، وهم علمانيون، لماذا لا نستفيد من عدونا، ونحاول أن نجمَّع قوانا في مواجهة أعدائنا؟ وبعدين لما نبقى ننتصر على أعدائنا نبقى نقعد نصفي الأمور فيما بيننا.

وأما الرجوع إلى الدين والرجوع إلى العقيدة الصحيحة، والتمسك بالقيم الإسلامية وبالعقائد الإسلامية، والشرائع الإسلامية، والفضائل الإسلامية هذا أمر متفق عليه، ولكن ليس معنى هذا إننا نقعد نقول للناس القبور والقبوريين والأولياء والكذا، ونترك القضايا الكبرى الساخنة، هذا.. هذا لا يجوز، الأخ يمكن اليمني الأخير يمكن كلامه كان معقول إن نحاول نستفيد من الجامعة العربية ونقوها من ضعف، ونحاول نستفيد من منظمة المؤتمر الإسلامي على ما فيها من وهن، نحاول أن نقوي هذه لنجعل منها قوة فاعلة إذا استطعنا إلى ذلك سبيلا.

ماهر عبد الله: طيب، معايا الأخ مشرف الرويدي من السعودية، أخ مشرف اتفضل.

مشرف الرويدي: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله.

مشرف الرويدي: فضيلة الشيخ. بغيت أسأل الشيخ سؤال لو تكرمت.

ماهر عبد الله: عفواً أخ مشرف اتفضل.

مشرف الرويدي: بغيت أسأل الشيخ سؤال لو تكرمت

ماهر عبد الله: اتفضل.

مشرف الرويدي: ليه ما ندعو رجال الأعمال العرب والشعوب في كل صلاة جمعة لمقاطعة البضائع الأميركية؟ يعني هذا على كل حال، ولكم جزيل الشكر.

ماهر عبد الله: طيب مشكور سيدي. معايا الأخ أبو مبارك من السعودية. أخ مبارك اتفضل.

أبو مبارك: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي: وعليكم السلام ورحمة

أبو مبارك: مساك الله بالخير يا شيخنا.

د. يوسف القرضاوي: مساكم الله بالخير والبركات.

أبو مبارك: يا شيخ، نسمع الآن من عامة الناس كثير من عامة الناس بأنهم يقومون بتهبيط عزائم الناس الذين لديهم قوة بمقاطعة البضائع الأميركية أو البضائع التي تساند اليهود، فتراهم يقولون: بماذا لا نساعد هذا الفلسطينيين، وهم الذين باعوا أراضيهم؟ وكلام لا نود.. لا نود أن يُقال من بعض عامة الناس، فنرجو منكم يا فضيلة الشيخ بأن تقولون كلمة لهؤلاء العامة بألا يحبطون الهمم ولا يضعفون العزائم. نرى الآن في هذه الحالة التي نحن فيها –ولله الحمد والمنة- أناس نراهم الآن في بعض المحلات بأنهم.. قليل منهم يتكلمون ويقولون هذه البضاعة تساعد اليهود، اتركوها، وهم أطفال صغار فنرجو يا فضيلة الشيخ بأنكم تكررون هذه المقولة في منابر الجمعة وعلى.. وعلى الهواء مباشرة.

ماهر عبد الله: طيب أخ أبو مبارك، مشكور جداً، مشكور جداً شكراً لك، معايا الأخ محمود السردي من البحرين. الأخ محمود، اتفضل.

محمود السردي: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام، اتفضل.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله.

محمود السردي: أخي حبيت أقول يعني.. يعني أغلب الرأي العام في الوطن العربي الحين يعني قايم على الحكام، طبعاً يعني هاي شيء صحيح، يعني الصمت يعني الحكام العرب زين؟ يعني موجود، وفيه أسباب كثيرة أصلاً، بس بعد على رجال الدين يعني هناك يعني لوم أكبر زين؟ يعني مهمة رجال الدين يعني تهيئة الأمة، يعني للظرف المناسب، يعني إحنا ما نشوف ها الشيء، يعني على الأقل يعني لو خطيب مسجد يعني يتكلم بعد خطبة الجمعة، يطلب من الناس يعني لو طلب يعني أبسط الأشياء طلب شخصي يا أخوان، يعني الآن الإسلام بحاجة إلى قلوبكم، يعني بحاجة إلى قلوبكم يعني قبل أي شيء.. قبل.. قبل الألسنة عارفين؟ فيعني إن يهيؤا المسلمين يعني إلى دعوة إلى صلاة الفجر زين؟ يعني لا تهزم إلى اليهود حتى تُقام.. حتى تُقام صلاة الفجر كصلاة الجمعة، يعني لماذا يعني رجال الدين لا يطلبون من هذه.. من الناس الشيء هذا؟

سلاح المقاطعة وتفعيل دور الشارع العربي

ماهر عبد الله: طيب أخ.. أخ محمود نقطتك واضحة، وإن شاء الله تسمع من الشيخ تعليق عليها، بس كلام الأخ مشرف والأخ أبو مبارك ذكرني بفاكس من الأخ محمود الضبعي من المجلس الإسلامي السويدي، يقول: نحب أن نخبركم بأن المقاطعة التي أعلنها المسلمون السويد وأصدقائهم من السويديين بدأت تؤتي أكلها، حيث أعلنت كبريات الشركات التي تستورد الخضروات والفواكه وغيرها من المواد في السويد عن إيقافها شراء البضائع الإسرائيلية بسبب كسادها وامتناع الناس عن شرائها احتجاجاً على تصرفات إسرائيل في الأراضي المحتلة، كما أعلنت شركات نرويجية عن مقاطعة البضائع الإسرائيلية، حتى أن نائبة رئيس الوزراء السويدي (لينا فالين) أعلنت عن مقاطعتها للبضائع الإسرائيلية، والحزب اليساري أعلن كذلك رسمياً عن.. عن ذلك حتى إن الشركات بدأت تضع يافطات على بضائعها، تقول: أنها بضائع سويدية وليست أميركية أو إسرائيلية حتى تُباع، لذلك نناشد العرب جميعاً باستخدام هذا السلاح، فهو ناجح أو ناجع جداً، وأخيراً أعلنت شركة.. سلسلة محلات ماكدونالدز عن عجز مالي شديد قد يتسبب بإغلاق عدد من محلاتها والاستغناء عن عدد من الموظفين في السويد. موضوع المقاطعة الأخ مشرف يعني يتساءل: لماذا لا يصر العلماء في خطبة جمعة على التذكير بموضوع المقاطعة؟ والأخ أبو مبارك يدعوك إلى إيقاف الناس عن تثبيط الناس الذين.. يعني الدعوات إلى التثبيط التي تشكك بجدوى هذه المقاطعة وهذه الدعوات.

د. يوسف القرضاوي: أعتقد أني من الذين يعني تبنوا الدعوة إلى المقاطعة منذ مدة، وأصدرت في ذلك فتاوى ووافق عليها عدد كبير من العلماء، وفي الأسبوع الماضي كنا في مؤتمر دعا إليه مجمع البحوث الإسلامية في الأزهر الشريف، وحضره أكثر من أربعمائة عالم وكان من قرارات هذا المؤتمر الدعوة إلى مقاطعة البضائع الإسرائيلية وكل الدول التي تساند إسرائيل، وقبل ذلك أصدرنا فتوى بمقاطعة البضائع الإسرائيلية والأميركية باعتبار أميركا هي إسرائيل الثانية حقيقة وهي الداعم الأكبر والأول لها من غير شك، وإذا كان بعض الأخوة قال: إن هناك من العوام من يقول: لا دا الفلسطينيين يستحقون هذا والفلسطينيين باعوا أرضهم، إذا كان من شأن العوام، فهذا كلام مردود عليه ورد عليه آلاف المرات، ولا يستطيع أحد أن يتهم الفلسطينيين الآن وهم يعني أظهروا هذه البطولات وأظهروا هذا الصمود وهذه التضحيات الهائلة التي لا يمكن لشعب أن يقدمها، شارون قال: بعد 100 يوم سأنهي الانتفاضة وفات 400 يوم وأكثر والانتفاضة باقية تزداد اشتعالاً وتزداد قوة على.. على قوة والحمد لله، المشكلة ليس العوام المشكل في بعض الذين باعوا أنفسهم لأميركا وللصهيونية، (الذين اشتروا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين) والذين يقاومون هذه المقاطعة ويقولون إنها لا جدوى لها، هؤلاء والذين فتحت لهم الصحف صدورها ليكتبوا فيها ويثبطوا الأمة الإسلامية عن هذه المقاطعة مع أن هذا أسلوب ظهر تأثيره –من غير شك- وأي شيء يؤثر في الشركات الاقتصادية ونقول يعني إحنا يعني قيمتنا أيه؟! إحنا 3.5 من كل اللي بنعمله 70 مليار، خلينا نخسرهم 70، 10مليار، أي شيء. ما ضرب إلا ضرب القرش، نحن نستطيع أن نضربهم في اقتصادهم، وأنا كنت في جاي من القاهرة وكان راكب معايا أحد الوزراء.. وزراء الاقتصاد المعروفين وقال لي: إن أنا نصحت بعض الحكام العرب بشيء إذا كانوا لا يستطيعون أن يستخدموا سلاح النفط علناً خوفاً من أميركا أو مجاملة لها، فيستطيعون أن يغضوا الطرف عن العمال، وهنا أمر ننبه عليه، التركيز الآن على الطلبة، الطلاب قاموا بواجبهم في إيقاظ الشارع العربي وقدموا ضحاياهم، بقي واجب عمال العرب، العمال.. قال: العمال يستطيعون أن يضربوا الاقتصاد الأميركي وأي اقتصاد يساند إسرائيل، عمال النفط.

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: تسمح لي بس.. تسمح لي.

د. يوسف القرضاوي: عمال الشحن والتفريغ.. يستطيع هؤلاء إن هم إذا يعني جم في مواني التصدير ولم يعني يشحنوا أو يعبئوا السفينة اللي رايحة أميركا، عمال التفريغ وفي الطائرات يستطيعون أن يضربوا الاقتصاد الأميركي نحن قادرون، وذكر نادي عمال العرب وعمال المسلمين في.. أن يقوموا بدورهم كما قام الطلبة بدورهم وهم وطنيون ومسلمون ومؤمنون وعندهم الغيرة كما عند غيرهم.

ماهر عبد الله: الأخ أسعد رشوان أيضاً على الإنترنت يطلب نفس الطلب: الحكام لا يستطيعون وقف النفط، ولكن لماذا لا يقوم العاملون في هذا المجال بالإضراب عن العمل لوقف ذلك إن أردنا ذلك؟ أنا أعتقد سمعتم رأي الشيخ في هذا..

د. يوسف القرضاوي: والعمال فقط يحتاجون إلى هذه التوعية وأعتقد أنهم لا ينقصهم الحماس ولا ينقصهم الإيمان بأن يقوموا بواجبهم كما قام إخوانهم بواجبهم.

ماهر عبد الله: وكما قام عمال الدانمارك أيضاً في نفس هذا المجال تقريباً يعني.. طيب معايا الأخ عبد الرؤوف الخطيب، وأرجو أن يكون مختصراً، أخ عبد الرؤوف شارفنا على الإنتهاء تفضل أخ عبد الرؤوف.

عبد الرؤوف الخطيب: ألو. السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله.

عبد الرؤوف الخطيب: فضيلة الشيخ يقول بأنه يريد مصالحة مع حكام العرب، أود أن ألفت عناية الشيخ وعناية الأخ ماهر وجميع المسلمين في العالم بأن حكام العرب في سوريا اعتقلوا من شباب حزب التحرير إلى هذا اليوم ما يقارب الألف مُعتقل، وفي مصر بلغ عددهم مائة وفي الأردن وفي أوزبكستان بلغ عددهم ما بين سبعة آلاف إلى عشرة آلاف من شباب حزب التحرير الإسلامي، فضيلة الشيخ يقول عليه الصلاة والسلام: "إذا أراد العالم بعلمه ما عند الله أهابه الله من كل شيء وإذا أراد العالم بعلمه ما عند الناس أهابه الله من كل شيء".

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: أخ عبد الرؤوف مشكور جداً ومعايا الأخ أحمد النعيمي من سوريا أخ أحمد اتفضل.

أحمد النعيمي: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: وعليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي: وعليكم السلام ورحمة الله.

أحمد النعيمي: الله يعطيكم العافية.

ماهر عبد الله: حياك الله.

أحمد النعيمي: كيفك يا شيخ؟

د. يوسف القرضاوي: بارك الله فيك يا أخي، تفضل.

أحمد النعيمي: الحقيقة بالنسبة لحزب التحرير وبالنسبة للأخ العتيبي وبالنسبة لبعض الشباب من جهة الإخوان الشيعة، مفروض نحن نوحِّد ولا نفرق، نحن في وقت لا نحتاج فيه إلى حزب التحرير ولا إلى.. إلى كلام السلفية المخلِّصين والحاصين عدد المقابر اللي موجودة في.. للأولياء والصالحين يعني نحن بحاجة..

د. يوسف القرضاوي: لا نريد يا أخ أن نذكر أسماء.

أحمد النعيمي: لغير هذا.. ويعني نكون يعني متضامنين ومتحدين على الأقل في قلوبنا، يعني السلفية صاروا مخلصين، كالمسيح جاء مخلصاً وما كان من قبله هل ماتوا على غير الإيمان، مليار ونصف مسلم كلهم من الصوفية، ما فيه غير كام واحدة في.. في السعودية من السلفية، لماذا هذه التفرقة؟ هذا شيء لا يجوز، كفاهم كلاماً…

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: طيب أخ أحمد مشكور جداً على هذه المداخلة –وإن شاء الله- أنا على يقين إنك ستسمع تعليق يعني بس اسمح لي سيدي، بس رداً على الأخ عبد الرؤوف يعني يا أخ عبد الرؤوف يبدو إنك أنت مُصُّر على فهم الدكتور القرضاوي فهماً خاطئاً، هو لم يدعو إلى المصالحة، لأنه له رأي مختلف في الحكام، هو قال المسألة مسألة أولويات يا سيدي، أنت على مجموعة من الجبهات فلك أن تسدد وأن تقارب. سيدي أرجو أن.. أن لا تعلق على موضوع حزب التحرير والاعتقالات.

د. يوسف القرضاوي: أنا بس أريد من الأخوة إن هم يعني يا أخي يرحمونا من هذه المداخلات التي لا تنتهي في كل مرة، يعني عرفنا موقفهم وعرفنا آرائهم يعني..

ماهر عبد الله: طيب، لو عدنا إلى الأخوة على الإنترنت يعني الإصرار على موضوع الخلافة أيضاً أقرأ لك بس مداخلة ما نحن فيه –الأخ أكرم- من انحطاط سببه شيء واحد وهو: أنه لا يوجد لنا خلافة إسلامية ولن نقوم لنا قائمة بدون خلافة، أدعو ربنا أن يبعث لنا بخلافة.

سؤال من الأخ عبد الحكيم –مهندس من العراق- يقول: هل يُقبل الجهاد من أشخاص لا يلتزمون بالصلاة مثلاً ولنقل فساق من منظور الشرع، حيث قال بعض العلماء بذلك وشكراً.

د. يوسف القرضاوي: بيقول أيه؟

ماهر عبد الله: رجل لا يلتزم بالصلاة، لكنه يشعر بالغيرة والحمية لما يجري في فلسطين، هل يقبل الجهاد من تارك الصلاة؟

د. يوسف القرضاوي: والله يا أخي أنا يعني لو جاني واحد تارك الصلاة ويريد أن يقاتل لن أمنعه، ولكني أعلمه، أحاول أني أعلمه، لأنه هذا يعني ضحية من ضحايا المجتمع الذي لم يهتم بتربية أبنائه التربية الإسلامية، لم يجد الأسرة التي تعلمه، لم يجد المدرسة التي تفقهه، لم يجد البيئة التي تحيط به وتُدخله في الأدب.. الدين ولباب الدين، فأنا أقبل منه الغيرة وأحاول أن أرتقي به من الناحية الدينية إن شاء الله.

ماهر عبد الله: طب الأخ عمر محمد أبو شعالة يقول: التقنية والعلم بعد الإيمان وتطبيق منهج الله هي أساس النصر، فالرسول –صلى الله عليه وسلم- في مكة لم يرفع سلاحاً إلا بعد أن قوي وامتلك القوة فعليناً بالتقنية التي تركناها. الأخذ بالأسباب فيما يتعلق بهذه الحالة الجهادية هل.. هل يكفي الإيمان كما يريد بعض الأخوة؟

د. يوسف القرضاوي: يا أخي هناك الجهاد نوعان: فيه جهاد الطلب وفيه جهاد الدفع. جهاد الطلب: إنك تطلب العدو في أرضه وتتبعه من باب الحرب الوقائية أو كذا كما قال الفقهاء إن دا فرض كفاية.

وهناك جهاد الدفع: اللي هو جهاد المقاومة إن العدو يغزوك في أرضك وأنت بتقاوم هذا الغازي هذا جهاد اضطرار وليس جهاد اختيار يعني ليس أمامك خيار إنك تقعد تنتظر لحد ما تربي الناس وبتاع.. لابد أن أقاوم هؤلاء بالموجود وبكل ما أقدر عليه، هذا.. نحن الآن أمام جهاد الدفع، جهاد المقاومة، جهاد الاضطرار الذي لابد أن ندافع وبكل ما نستطيع من قوانا.

ماهر عبد الله: لو.. في هذا الموضوع تحديداً الأخ سيف الدين محمد محمود، موظف إداري من السودان. هل تجب علينا طاعة أولياء الأمور الذين لا يقيمون حدود الله في بلاد المسلمين، خاصة وأنهم ساهموا بدرجة كبير جداً في تعطيل الانتفاضة في فلسطين والجهاد؟

د. يوسف القرضاوي: طاعتهم في المعصية لأ، إذا أمرونا بمعصية فلا سمع ولا طاعة، كما جاء في حديث ابن عمر المتفق عليه: "حق على المرء المسلم السمع والطاعة فيما أحب وكره ما لم يؤمر بمعصية، فإذا أُمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة" ومن المتفق عليه هذه القاعدة وهي مأخوذة من حديث أيضاً "لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق" فإذا أمرونا بالمعاصي رفضنا هذا ولو قُطعنا أرباً أرباً.

ماهر عبد الله: الأخ رامي سواعدات درغام يقول: أرجو من فضيلة الشيخ تعقيب على الحكم الشرعي في مقدمي مبادرات الاستسلام المهنية وإلقاء المقارنة بينها وبين الكفار، فهؤلاء أسوأ من الكفار، هل من تعقيب على المبادرات السلمية التي يتراشق بها بعض..؟

د. يوسف القرضاوي: أنا ذكرت في أكثر من حلقة حقيقة ولازلت أذكر في محاضراتي وخطبي وكتاباتي إنه من عيوب العرب الآن استسلامهم لما يسمى السلام، الجري وراء سراب السلام أو سلام السراب، ومن مؤتمر مدريد إلى أوسلو إلى كامب ديفيد إلى ما بعدها إلى اليوم لن نجنى من وراء ذلك شيئاً، اسمها أيه؟ مبادرة وراء مبادرة ومبادرة تلو مبادرة، وإسرائيل تضرب بذلك كله عرض الحائط، إذا كنت أنت بتبادر، ولكن عدوك يدوس هذا بقدميه ولا يستخدم إلا السلاح، شارون لا يعرف مبادرات ولا يعرف سلاماً إنما يعرف إنه يقتل ويدمر ويخرب، والأميركان يملون له ويرخون له في العنان لينفذ ما يريد، ونحن نعتقد أن النصر لنا في النهاية، عندنا من المبشرات ما يملأنا ثقة بأن الغد لنا وأن نصر الله آت لا ريب فيه، هذا يقين عندنا كيقيننا بأنفسنا، ولكن لكل شيء وقت، وكل شيء بأجل مسمى.

الله تعالى يقول: (أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب) نصر الله قريب، وعندنا الآيات الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة ووقائع التاريخ والواقع الماثل والصحوة الإسلامية المعاصرة والصمود الفلسطيني العظيم والشارع العربي والشارع الإسلامي، كل هذه من المؤكدات التي تجعلنا نؤمن بنصر الله، وسيأتي النصر (ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله. ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم)

ماهر عبد الله: سؤال.. السؤال الخاتم من الأخ علي عبد الكريم، من لبنان: هل الانتفاضة بتقديرك حققت نجاح أم إحباط أكثر؟

د. يوسف القرضاوي: لا شك أنها حققت نجاحاً منقطع النظير وهذا يعترف به القاصي والداني والقريب والبعيد والعدو والصديق، الانتفاضة من غير شك أثبتت أنها قادرة على الصمود، كل ما نريده أن تظل هذه الانتفاضة وأن تستمر ونريد من شعوبنا أن تستمر في غضبها وتستمر في تأييدها وفي إمدادها بالمال والسلاح، نريد أن تُمد بالمال والسلاح ما استطعنا وإذا يعني صممنا على ذلك سنستطيع، لأنه إذا صدق العزم وضح السبيل إن شاء الله.

ماهر عبد الله: طيب سيدي جزاك الله خيراً لم يبق إلا أن أشكركم جميعاً، ونعتذر لكل الذين لم نستطع أن نرد على مشاركاتهم سواء عبر الهاتف أو عبر الفاكس أو عبر الإنترنت. باسمكم أشكر فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي.

وإلى أن نلقاكم في الأسبوع القادم تحية مني، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة