إبراهيم الشمري.. الجيش الإسلامي بالعراق   
الاثنين 1428/9/13 هـ - الموافق 24/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:51 (مكة المكرمة)، 11:51 (غرينتش)

- أثر الاحتلال على العملية السياسية
- الفدرالية والأدوار الداخلية والإقليمية

على الظفيري
: مشاهدينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته طابت أوقاتكم بكل خير أحييكم في هذه الحلقة من برنامج لقاء اليوم والتي نستضيف فيها الدكتور إبراهيم الشمري الناطق الرسمي باسم الجيش الإسلامي في العراق مرحبا بك دكتور وسعداء بلقائك.

إبراهيم الشمري - الناطق الرسمي باسم الجيش الإسلامي في العراق: مرحبا بك نحن أسعد.

أثر الاحتلال على العملية السياسية

على الظفيري: نتحدث وكنا قد استمعنا أو ننطلق في حديثنا كنا قد استمعنا للشهادات ولتقرير أو مضمون تقرير قائد القوات الأميركية في العراق ديفد بتريوس والسفير الأمير راين كروكر والذي تمت الإشارة فيه بشكل كبير إلى تحقيق تقدم أمني في العراق أنتم دكتور في الجيش الإسلامي كيف تنظرون لمضمون هذا التقرير ولحقيقة التقدم الأمني الذي تمت الإشارة له بشكل كبير.

إبراهيم الشمري: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين محمد وعلى أله وأصحابه أجمعين وبعد في الحقيقة نحن نرى أن هذا التقرير تقرير مؤدلج بمعنى أنه يسوق الإدارة الأميركية من أجل أن تنهي مدتها المتبقية ليحول الهزيمة الأميركية إلى الرئيس الأميركي القادم الذي نتوقع أن ديمقراطيا وبالتالي يتخلص الرئيس بوش والحزب الجمهوري من عار الهزيمة في العراق التقرير لم يقل شيئا جديدا يقول هناك تقدم في الجانب العشائري العشائر هي التي ضبطت اللغة الأمنية إذا القوات الأميركية لم تفعل شيئا في حقيقة الموضوع الذي جرى في محافظة الأنبار تحديدا التي تشكل 30% من مساحة العراق كان هناك خصوصا بعد ما أعلن تنظيم القاعدة أنه تحول إلى دولة كما يزعمون بدؤوا يستهدفون كل من يخالف رأيهم حدثت استفزازات كبيرة للعشائر وخروقات وسياسات خاطئة مما أدى إلى ثروة عارمة ضدهم هنا تدخل الأميركان ليستغلوا هذا المواضيع ويقولون نحن الذين حركنا هذه العشائر وبالتالي هذا الذي أعطى النفس لاستراتيجية بوش الجديدة استراتيجية لن تنجح الجنود الذين أتو لم يفعلوا شيئا في بغداد.

على الظفيري: لكن تراجعت العمليات دكتور تراجعت العمليات ضد الأميركيين؟

إبراهيم الشمري: لا لم تتراجع العمليات الأيام هذه شهدت عمليات موجودة كل يوم يطلع على التي ترات نحن في الجيش الإسلامي لدينا تقدم كبير في العمل وتعلن عمليات باستمرار معدل العمليات تقريبا وصل إلى 950 عملية شهريا عندنا وعند بقية الفصائل العمل لم يتراجع لكن التركيز الإعلامي على العمل هو الذي تراجع من أجل خدمة هذه الاستراتيجية.

على الظفيري: زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش للأنبار والحديث عن تحالف مع العشائر مجلس الأنبار هل كنت تعتقد أن ثمة تحول في العلاقة بين الأميركيين في العراق وبين السنة؟

إبراهيم الشمري: كما قلت لك هو قضية استغلال الفجوة التي حدثت بين تنظيم القاعدة والحاضنة السنية التي كانت تحتضن هذا التنظيم وغيره من التنظيمات حاولوا أن يسلبوا الحاضنة السنية من المقاومة تعرف أنت الحاضنة بالنسبة للمقاومة كالماء بالنسبة للسمك لا يمكن تعيش كمقاوم أنت بلا حاضنة تحويك وتأويك وتقدم لك الدعم المادي والمعنوي وتموه على حركاتك وبالتالي هم استفادوا من هذه النقطة التي حدثت نتيجة الثأر ما بين العشائر وبين تنظيم القاعدة لم يقدموا شيئا لأهل السنة بالعكس هم يتعاونون دائما مع الميليشيات واضح للسنة في بغداد كثير من المناطق.

على الظفيري: الميليشيات الشيعية تقصد؟

إبراهيم الشمري: نعم الميليشيات الشيعية كثير من المناطق يحدث السيناريو الآتي وهو متكرر تأتي القوات ما يسمى بقوات الحكومة التي لا أعترف بها والتي في غالبها هي ميليشيات شيعية تتبع إيران يتشكون القوات الأميركية المنقطة فيها إرهاب تأتي القوات الأميركية وتحمي هؤلاء يبدؤون بنزع الأسلحة تخرج القوات الأميركية والقوات الحكومية على الأطراف تأتي الميليشيات تفعل قتلا وتهجيرا هذا كل يوم هذا دعم مادي ملموس للميليشيات الشيعية في العراق أما ما حدث باستهداف بعض المرتبطين بإيران هذا نتيجة الخلاف بين أميركا وإيران على الملف النووي هذا الخلاف خارج العراق وليس داخل العراق.

على الظفيري: طيب دكتور سآتي على كثير من النقاط والعلاقة مع القاعدة تحديدا ودور القاعدة في العراق الآن أشرت في أكثر من مرة الميليشيات الشيعية هل تعتقد أن المشكلة اليوم في العراق هي مشكلة السنة مقابل الشيعة؟

"
الواقع الاجتماعي في العراق كان مستقر، فالنظام السابق 60% أو 65% من البعثيين كانوا شيعة وهم في السلطة السابقة ولم يكن لدينا واقع طائفي ولم نكن نشعر بالطائفية السياسية
"
إبراهيم الشمري: هذه المشكلة اختلقتها إيران واختلقها الاحتلال الواقع الاجتماعي العراقي أنا أتلكم على الجانب الاجتماعي لا أتكلم عن الجانب العقائدي هذا له موضوعه والكلام فيه معروف الخلاف بين السنة والشيعة أتكلم عن الواقع الاجتماعي العراقي العراق عشائريا يقسمون إلى سنة وشيعة كثير من العشائر العربية فيها سنة وفيها شيعة كان الواقع الاجتماعي في العراق مستقر الحكومات السابقة لم تكن حكومات طائفية النظام السابق كان 36 من المطلوبين من أصل 55 كانوا شيعة 60% أو 65% من البعثيين كانوا شيعة وهم في السلطة السابقة لم يكن لدينا واقع طائفي لم نكن نشعر بالطائفية السياسية هذه من تهييجات الاحتلال يجعل السنة مقابل الشيعة والشيعة مقابل السنة بالتالي يقول إنه هناك مشكلة طائفية في العراق وأنا أقدم خدمات لحماية هؤلاء من هؤلاء

على الظفيري: هل تفرق بين الميليشيات الشيعية والشيعة في العراق؟

إبراهيم الشمري: القرار الشيعي مختطف هناك شيعة عرب وقعوا تحت تأثير الإرهاب الفكري الذي تمارسه المرجعيات تعرف أنت سلطة المرجعيات الشيعية هذه المرجعيات بدأت تمارس دورا سياسيا سلبيا وما اتصالات السيستاني بربريمر عنا ببعيد وشكره على احتلال العراق وبالتالي هذا السيف استخدم بقسوة ضد الشيعة تطلق زوجته يكفر يتهم بولاء النواصب اللي هم السنة يسمونه النواصب إذا لم يكن ينتخب القائمة الشيعية الفلانية هذا من جهة الجهة الثانية هناك الميليشيات الشيعية المسلحة التي كلها مرتبطة بإيران بالتالي حدث ضغط على المنظومة الاجتماعية الشيعية هناك القبيلة التي كانت تتصف بالعروبة والكرم بدؤوا يضغطون عليها لاحظت أنت الزرقا شيعة عرب ذهبوا إلى زيارة قتلوهم لأنهم كان لديهم نفس عربي معين وهم بين الفينة والأخرى نسمع اغتيال شيخ العشيرة الفلانية اغتيال الفلاني وقبل فترة بسيطة قالوا يريدون قتل ثلاثة آلاف بتهمة أنهم كانوا بعثيين يعني والتصفيات تحت عدة ذرائع أزلام النظام السابق بعثيين سنة مولاين لكذا موالين للإرهاب هلم جرا

على الظفيري: بالنسبة للقاعدة فقط الإشارة الآن لدورها الحالي هل تعتقد أنها تراجعت كثيرا في العراق أم ما زالت يعني لها تأثير معين؟

إبراهيم الشمري: منذ أن أعلنوا عن نفسهم وأنهم شكلوا دولة كما يزعمون في العاشر من العام الماضي 2006 بدؤوا تغيرت الأجندة كانوا في البداية في بداية أمرهم عندما كانوا تابعين للجهاد وغيرهم يقولون نحن مجاهدون نجاهد من أجل تحرير العراق من الاحتلال الآن الأجندة مختلفة تماما لا نعرف ما هي هناك أجندة خاصة أجندة خفية يعني هناك كثير من الشكوك حول مسيرة القاعدة الآن وانحصارها معروف بسبب خسارتها لكثير من الحواضن التي كانت تحتضنها.

على الظفيري: في السابق كان هناك اتفاق مع القاعدة الآن اختلفت الأمور بالنسبة لكم أنتم؟

إبراهيم الشمري: في السابق كان هناك تعاون على طرد الاحتلال من العراق كل التنظيمات كانت متعاونة مع بعض لم تكن مشكلة كبيرة بدأ استهداف شيئا فشيئا يكبر مع إعلانهم ما يسمى بالدولة.

على الظفيري: الآن العشائر تحالفت مع الأميركيين ضد القاعدة هل يمكن يتطور هذا الأمر ضد جماعات المقاومة العراقية ومنها الجيش الإسلامي؟

إبراهيم الشمري: الجيش الإسلامي في العراق وغيره من الجماعات الجهادية هم أبناء هذه العشائر وأعيان هذه العشائر وبالتالي ليس من مصلحة العشائر أن تخسر صفة الحاضن للمقاومة يجب يكون من تعرض للظلم والعشائر العربية السنية تعرضت للظلم الكبير سواء من قبل هذه الحكومة الطائفية ومن قبل الأميركان ثم جاءت السياسات الخطرة لتنظيم القاعدة لتعطي الذريعة للأميركان للاستمرار في مشروعهم وبالتالي ليس من مصلحة العشائر أن تقف في وجه المجاهدين ولا أظنهم يعني سيسيرون في هذا الاتجاه.

على الظفيري: ماذا إن وقفت أو أصبح هناك حد أدنى من الاتفاق بينهم وبين الأميركيين بأن هذه الجماعات جماعات المقاومة الجماعات المسلحة تؤذي ربما هذه العشائر تؤذي مناطقها أو هي تختلف معك وبالتالي تريد أن تقف في وجه ما تقومون به

إبراهيم الشمري: العشائر العربية الأصيلة تقدم دمعها للمقاومة إلى هذه اللحظة التي نتحدث فيها ذريعتهم ذريعة العشائر بالتعاون أو ما يسمى بالتعاون مع الأميركان هي بسبب الظلم الذي تعرضوا له ونحن ندعوهم أنه شعورهم بالظلم يجب عليهم أن لا يحولهم إلى ظلمة عليهم أن يقفوا عند ميزان العدل والإنصاف والإحسان نحن لا نقبل حتى أن يظلم تنظيم القاعدة يعني الطغيان هو تجاوز الحد فيجب عليهم أن لا يتحولوا إلى طغاة ويتجاوزن الحد في هذا الموضوع عليهم أن يقفوا عن حدود الشرع وعندما يبيحه الشرع لهم من الدفاع عن النفس فقط ألا يصل ذلك الأمر إلى الاجتثاث والمحق ملاحقة العوائل هذا أمر منكر بالشرع.

على الظفيري: ما علاقتكم وما تقييمكم الآن بما يجري العملية السياسة في العراق الحكومة العراقية مكونات هذه الحكومة مكونات البرلمان ما تقييمكم لها ولدورها ولمستقبلها؟

"
لا توجد عملية سياسية في العراق جاءت الانتخابات مزورة بامتياز وبشهادة الأميركيين هناك كثير من الشاحنات المزورة دخلت ومنعت مناطق سنية كثيرة من المشاركة في الانتخابات
"
إبراهيم الشمري: لا توجد عملية سياسية في العراق هذا ما يسمى عملية سياسية ضحك على الذقون جاءت انتخابات مزورة بامتياز وبشهادة الأميركيين هناك كثير من الشاحنات المزورة دخلت منعت مناطق سنية كثيرة من المشاركة في الانتخابات ثم جاء أهل السنة دخلوا لكي يعطوا البلسم لهذه العملية أنها عملية ناجحة لأنه أشترك فيها السنة.

على الظفيري: الجيش الإسلامي تحديدا بالتوافق؟

إبراهيم الشمري: لجان التوافق طبعا كانوا مدفوعين بسبب الاستهداف الطائفي العنيف الذي حدث بحكومة الجعفري المجرمة وتسلط وزير الداخلية السابق صولاغي وغيره عليهم ذهبوا مدفوعين بدفع الذعر عنهم لكن بالنتيجة النهائية لم يستطيعوا أن يدفعوا شيئا بالتالي اضطروا للانسحاب حتى يعلنوا أو يبرئوا نفسهم أمام أهل السنة.

على الظفيري: جهود المصالحة التي تبذلها الحكومة الآن وبدعم من الأميركيين هل تعتقد أنها ستوفق أو ستنجح ولو قليلا في ردم الهوة؟

إبراهيم الشمري: هذه الحكومة حقيقة تمارس اللعب على حبلين هي تقنع الأميركيين بأنها معهم وضمن مشروعهم ومع المشروع الديمقراطي وهي بالباطن هم تعودوا على التقية الدينية والسياسية هم بالباطن ولائهم الكامل لإيران وبالتالي لا يمكن أن تجني شيئا ماذا حصدنا من المصالحة في أثناء المصالحة مناطق كثيرة سنية هجرت وقتل أبناؤها.

على الظفيري: مشروعكم دكتور مشروع سني؟

إبراهيم الشمري: نحن سنة ونعتز بأننا سنة لكن مشروع المقاومة هل من كل العراقيين المقاومة هي الممثل الحقيقي للشعب العراقي لأنه ناس بدافع عن كل العراقين لون هذه المقاومة ليس له علاقة بمن تدافع عنهم هذه وظيفتنا ندافع عن العراق كله.

على الظفيري: أنتم تدافعون عن الجزء الذي يعنيكم من العراق ولا تدافعون عن العراق كله؟

إبراهيم الشمري: لا العمليات كثيرة لماذا نقاتل الأميركيين إذا كان الأميركيين يريدون أن يوجدوا صيغة ما للتعارف مع العشائر السنية نحن نقاتل الأميركيين لأنه نحترم العراق من الشمال إلى الجنوب لا نفرق بين هذه البقعة أو تلك لكن من الطبيعي أن تتحرك في المكان الذي توجد لك فيه حاضنة جيدة لأنه غير الطبيعي أن تتحرك في منطقة أنت مكشوف فيها.

على الظفيري: موضوع التيار الصدري جيش المهدي وموقفهم أيضا مطالبتهم بالانسحاب الأميركي بعض العمليات الآن التي تجري ضد الأميركيين وضد البريطانيين هل تعتقدون أنها تلتقي معكم في نفس الهدف؟

إبراهيم الشمري: لا يمكن أن يلتقي جيش المهدي الإيراني مع المقاومة التي تقاتل من أجل تحرير العراق من أميركا ومن إيران.

على الظفيري: من أجل ماذا يقاتل جيش المهدي؟

إبراهيم الشمري: لا الخلاف بين جيش المهدي والأميركيين مرتبط من الحرب الباردة بين أميركا وإيران الآن ليس له علاقة بالواقع العراقي بدليل هذه السنوات الخمس لم نشهد إلا النزعات التي صارت في منطقة النجف وكانت لها أسبابها ثم غابوا وباعوا الأسلحة وجائتهم أسلحة جديدة من إيران وبدؤوا باستهداف المناطق السنية لم يستهدفوا الأميركيين أنا تكلمت قبل قليل وقلت لك عن العلاقة بين الميليشيات والقوات الأميركية في إفراغ بغداد من أهل السنة ويمكن يدعمون هذه النظرية الخيار الشيعي اللي معروف نظرية 80% تلكموا عنها في البنتاغون وغيره.

على الظفيري: كيف يمكن أن تكسر الهوة بين الشيعة والسنة في العراق حقيقيا وأن يكون هناك موقف عراقي موحد بعيدا عن هذه الأزمات المذهبية وهذه الرؤى الضيقة؟

إبراهيم الشمري: أنا قلت لك اجتماعيا السنة والشيعة هما أبناء عشائر واحدة المشكلة في المؤثر الخارجي اللي هو الاحتلال الإيراني والأميركي هو الذي بدى يعزف على هذه النغمة وبدت تستخدم في المصطلح السياسي المتداول يوميا في العراق أنه القضية الطائفية العراق لم يشهد طائفية في طول تاريخه منذ مئات السنين أبناء السنة والشيعة يعيشون في هذا البلد وأبناء بلد واحد والعراق يسع الجميع.

على الظفيري: هل تدعون الآن وما زلتم تطالبون بنفس القوة وفى هذا التوقيت بالانسحاب الأميركي من العراق؟

إبراهيم الشمري: نعم نحن نتمنى أن ينسحب الأميركان اليوم قبل الغد.

على الظفيري: ولكن يقال أنه يعني إذا انسحب الأميركيون من العراق هناك فراغ حقيقي سيكون في العراق والإيرانيون قالوا إنهم سيملئون هذا الفراغ هل أنتم مستعدون يعني لدور إيراني أكبر مما هو عليه الآن؟

إبراهيم الشمري: نحن ضمن برامج سياسي نقول إن العراق يتعرض لاحتلالين أشرهما وأشدهما هو الاحتلال الإيراني وبالتالي نحن مستمرون في القتال والجهاد حتى تحرير العراق كله من جميع أنواع الاحتلال فإذا خرج الأميركان ليخرجوا ويأتي الإيرانيون سنحاربهم حتى النهاية.

على الظفيري: ستكون حرب بين العراقيين أنفسهم حرب بالوكالة هناك جزء من العراقيين كما تقولون أنتم يعني متحالفين مع الإيرانيين أو يؤدون أدوارا إيرانية في العراق حسب توصيفكم أو حسب تفسيركم وبالتالي ستكون حرب أهلية طائفية كبيرة جدا؟

إبراهيم الشمري: أنا تحدثت عن الشيعة أنهم شيعة عرب وليسوا إيرانيين وبالتالي ممكن دخول الإيرانيين على الخط بشكل فاقع إلى خرج الأميركيين أن يستفز الكثيرين وبالتالي ربما تظهر لحمة جديدة بين المكونات الاجتماعية العراقية وليس العكس.


[فاصل إعلاني]

الفدرالية والأدوار الداخلية والإقليمية

على الظفيري: الآن العلمية السياسية دكتور إبراهيم والتي تجري في العراق منذ الاحتلال وحتى اليوم أسست لواقع من ضمنه يعني من ضمن الوجوه الواضحة لهذا الوضع موضوع الفدرالية الآن هي تعتقد الأمور تقترب بشكل كبير من تقسيم فدرالي حقيقي للعراق؟

إبراهيم الشمري: منذ أن جاء الأميركان إلى العراق وفى مخيلتهم هدفان اثنان الأول هو تقسيم العراق والثاني هو احتلال منابع النفط وهم يسعون في هذا بمسميات شتى بدؤوا بموضوع الفيدرالية وموضع يعني الموضوع الفيدرالي تعرف أنت كثير من الفيدراليات في العالم الفيدراليات تعتمد على أنه مكونات مختلفة أصلا تجتمع لتشكل كيان واحد.

على الظفيري: وحدة جديدة.

إبراهيم الشمري: وحدة جديدة لا يمكن أن تأتي أنت إلى بلد واحد طيلة تاريخه وتيجي تقسمه وتقول أحوله إلى فدراليات؟

على الظفيري: كان بلد واحد تحت القمع يعني هذا ما يقوله الأكراد ما يقوله الشيعة.

إبراهيم الشمري: وقبل القمع ارتبط في فترة محددة قبل القمع ماذا كان وتكلمت النظام السياسي في العراق طيلة عمر الدولة العراقية لم يكن طائفيا.

على الظفيري: كيف النظام الملكي كان سني الأنظمة السياسية وإن جاءت يعني يسارية أو بعثية أو اشتراكية ولكنها كانت سنية الشكل تقريبا هذا ما يقال من الأطراف الأخرى؟

إبراهيم الشمري: أن يأتي ملك سني هذا لا يعني أنه طائفي يعني العراق طيلة عمرها وهو أرض الخلافة والخلافة العباسية خلافة سنية وكانت تحكم الأرض كلها فهل تعتبر هذا نظام طائفي.

على الظفيري: إذا دكتور من حق الآخرين الآن إذا كان يعني هذا الوجه السني كان طاغيا للعراق فبالتالي من حق الآخرين الأكراد كانوا أو شيعة أن يطالبوا بالفيدرالية وبحد أدنى من يعني من الاستقلالية في إدارة أقاليمهم؟

إبراهيم الشمري: أنا تكلمت لك قبل قليل إنه ستة وثلاثين من المطلوبين الخمسة وخمسين هم شيعة كانوا موجودين في الدولة العراقية 60% وأكثر من 60% بعثيين كانوا في الدولة العراقية السابقة يعني قضية الطائفية لم تكن واضحة النظام طيلة هذه الفترة كان نظام علماني لم يكن نظاما دينيا لم يكن هناك مرجع سني يحكم العراق كله وهذا المرجع يمارس الإقصاء الطائفي ضد الشيعة نحن في ضمن البرنامج السياسي قلنا أننا لا نؤمن بالطائفية السياسية.

على الظفيري: الآن الواقع عبد العزيز الحكيم والمجلس الأعلى للثورة الإسلامية إقليم الوسط والجنوب الأكراد إقليم كردستان وبدأ يأخذ استقلاليته بشكل واضح حتى أن قانونا خاصا للنفط في كردستان أقر والآن الاتفاقات بدأت حتى مع شركات نفط لتنفيذ مثل هذه الاتفاقات وأيضا النفط في الجنوب يتم السيطرة عليه من قبل شريحة سياسية معينة وبالتالي الأمور تتجه إلى هذه الوجهة بشكل سريع جدا؟

إبراهيم الشمري: الأكراد لهم تاريخ يمكن يذكرهم بعض المآسي ذكروا جمهورية مهاباد وما حدث فيها هم في الواقع يحاولون استغلال الواقع العراقي الآن الاستغلال السياسي نحن ننصحهم أن المشاكل الآن التي بيننا وبينهم ليست هناك مشاكل عرقية أصلا بيننا وبين الأكراد لم يقولوا العرب استهدفونا شكو من النظام السابق نحن نقول إذا أرادوا الأكراد أن يعيشوا يمكن أن يحكموا العراق كلها ما عاد لنا مشكلة وياهم لكن إحنا مشكلتنا في بما سيحكمون إذا كانوا يحكمون بشرع الله عز وجل ويطبقون الشريعة فليتفضلوا يحكموا العراق كلها ليس فقط كردستان أما قضية العرقية وأنه أنا أخذ هذا الجزء لي لأنني من العرق الفلاني في الأخير ستقسم هذه إلى عشائر وتتحول إلى مشيخات في العراق والنفط موجود تتحول إلى مشيخات نفطية مثل اللي كان في الخليج من مشيخات اللي كان يسمى مشيخات الصلح اللي كانت في الخليج.

على الظفيري: من يتابع يعني جماعات المقاومة العراقية يرى أنها منذ الاحتلال وحتى اليوم لم تستطيع أن تبلور مشروعا سياسيا واضحا يؤدي إلى تكريس دورها بشكل حقيقي في العراق فقط عمليات فقط قتال وفقط يعني في تركيبتها الداخلية هي جماعات منشقة ومنفصلة عن بعض وهناك تنافسات كبيرة جدا في تركيبتها؟

إبراهيم الشمري: في الجيش الإسلامي في داخل الجيش الإسلامي في العراق هناك مكتب سياسي يمارس عمله السياسي وليس العمل العسكري أنتج برنامج سياسي في شهر الثامن من عام 2005 وبرنامج السياسي هذا نعمل فيه ذكرت لك بعض فقراته كما ذكرتك لك أنه الآن طائفة سياسة الاحتلال العراق تعرض لاحتلالين إيراني وأميركي أشدهما الاحتلال الإيراني.

على الظفيري: يعني رغم كل حديثك عن الشيعة والحديث عن الميليشيات الشيعية رغم ذلك تقول أنه لا أمؤمن بالطائفية السياسية يعني كل ما تحدثت به يعني قد يكون مخيف جدا للطرف الآخر الطرف الشيعي؟

إبراهيم الشمري: أنا لا أتلكم عن أنه أنا سأقصي الشيعي من العراق سأستبيح أرضه وسأهجره من مكانه أنا لا أؤمن بهذا وتكلمنا على قضية الحدود الإدارية للمحافظات والبنية الديموغرافية وكل مسائل كثيرة تكلمنا عنها في البرنامج السياسي وتناولناها وكانت واضحة وخارجة من الواقع العراقي وفى تطمين للكل الداخل والخارج بأننا لا نبغي شرا بأحد نريد أن نحرر العراق من الاحتلال نريد أن نبني دولة حديثة تستند في ثوابتها على تاريخ ما موجود في تراث الأمة وتاريخها من ثوابت.

على الظفيري: طيب من أجل هذا الهدف هل يمكن الجلوس الآن مع الأميركيين والحديث وبالتالي ترتيب خروج للأميركيين وفرصة لتحقيق مثل هذا المشروع أو مثل هذا الرؤى السياسية أم أنكم بانتظار الانسحاب وبعد ذلك يأتي هذا المشروع؟

إبراهيم الشمري: إذا كنت تذكر في كل لقاء عندما أسئل أقول نحن لا نرفض الجلوس مع الأميركيين نحن نقول أننا يجب أن يكون هناك قواعد للجلوس مع الأميركيين حتى تكون المفاوضات مثمرة قلنا إنه على الكونغرس أن يصدر قرارا ملزما لحكومته بالانسحاب من العراق تفاعل هذا الأمر تفاعلا جيدا خصوصا بعد دخول الديمقراطيين فإذا صدر هذا القرار سيحسم نصف المشكلة، المشكلة الثانية أن تعترف أن الذي يقاتلها في العراق هو مقاومة حدثت بسبب الاحتلال وهي خير من يمثل الشعب العراقي وبالتالي إذا تطبقت هاتين القاعدتين ممكن أن نجلس على طاولة مستطيلة نتباحث في كل الشأن العراقي وما يهمهم من الشأن العراقي.

على الظفيري: مستطيلة دكتورة..

إبراهيم الشمري: نعم وليست دائرية لأننا لسنا أصدقاء نحن أعداء..

على الظفيري: هذا أمر مختلف يعني..

إبراهيم الشمري: طبعا..

على الظفيري: تحدثت عن الدور والنفوذ الإيراني الكبير جدا كما قلت أو سميته الاحتلال الإيراني ماذا تعني الدور الآخر الدور العربي دول الجوار العربية ما تقييمك لدورها وتأثيرها في العراق أو فيما يجري في العراق؟

إبراهيم الشمري: للأسف الدول العربية غائبة عن العراق ليس لها أي تأثير في الواقع العراقي تأثيرها سلبي يعني خصوصا في الفترة الأخيرة عندما أقدمت السعودية على تفتح سفارة في المنطقة الخضراء هذه السفارة لا تمثل سفارة لدى بلد تمثل سفارة لدى المنطقة الخضراء فقط فعليهم أن يفهموا هذه نقطة سلبية حقيقة في السياسية السعودية عليهم أن يعرفوا هذه النقطة مظلمة أن ننظر لها باشمئزاز.

على الظفيري: ماذا تنتظرون من دول الجوار الرئيسية منها السعودية وكذلك سوريا والأردن إلى حد كبير؟

إبراهيم الشمري: نحن ننتظر من هذه الدول بما أنه هي العمق الاستراتيجي للعراق أن تدعم المقاومة العراقية من أجل تحرير العراق من أجل ألا تصدر هذه المشكلة إليهم إذا سقط العراق بيد إيران لا قدر الله فإن الإيرانيين سيكونوا على الحدود السعودية الشمالية ستبتلع الأردن بسهولة سوريا لديهم نفوذ فيها واضح فلذلك نحن ندعو هذه الدول العربية أن تدعم المقاومة العراقية من أجل تحرير العراق المقاومة لا تبغي شرا بأحد يعني من يخوفهم بالمقاومة أنها ستصدر إليهم هذا وهم نحن تحدثنا عن أننا بالرغم من أننا لا نؤمن بالقطرية غير أننا لن نصدر لهم لا ثورة ولا إرهاب كما يسمونه سنقف عند حدودنا.

على الظفيري: بما أننا في صدر الحديث عن دول الجوار ما جرى في العراق منذ الاحتلال وحتى اليوم أدى إلى عمليات نزوح كبيرة داخل العراق وعمليات لجوء إلى خارج العراق الدول المجاورة هل تعتقد أن هذه الدول قدمت شيئا فيما يتعلق باللاجئين العراقيين ونحن نتحدث عن أعداد كبيرة جدا؟

إبراهيم الشمري: يعني بالرغم من ضعف إمكانيات هذه الدول لكن استقبلت عراقيين بدأت في الفترة الأخيرة مع الأسف ترضخ للضغوط التي تمارس عليها من تلك الجهة أو تلك ففرضت ما يسمى بقانون الفيزا ونحن ندعوهم إلى إلغاء هذا القانون لأنه به مضرة كبيرة للشعب العراقي هناك ملايين كما تقول في هذه المناطق وكثير منهم كفاءات جيدة ممكن استثمارهم حتى في مشاريع التنمية الوطنية داخل هذه البلدان بدل من إقصائهم وإذلالهم في قضية الفيزا واخرج للحدود وارجع ونشكرهم على ما مضى من استضافة للعراقيين.

على الظفيري: أخيرا وبشكل سريع دكتور إبراهيم هناك جماعات كثيرة جدا مقاومة في العراق منفصلة مختلفة الأهداف هل هناك فرصة حقيقية لتوحيد هذه الجماعات وتشكيل جبهة حقيقية تساهم ربما في دور كبير ومؤثر في مستقبل العراق؟

إبراهيم الشمري: والله الحقيقة من زمن طويل نحن ندرس أنه نجمع المقاومة ونجتمع مع المقاومة مع بقية الفصائل المقاومة في كيان واحد ومجلس واحد أو جبهة واحدة من أجل القضايا الرئيسية التي يجب أن نتعامل معها في الشأن السياسي.

على الظفيري: ما الذي يعيق التوحد؟

إبراهيم الشمري: أنت عندما تشتغل تريد أن تفعل ما توصلت إليه هناك شبه اتفاق توصلنا له مع كثير من الفصائل لكن نحن في طور اختبار هذا الشيء نحن مقاومة وبالتالي النظرية تبقى عندنا في طور الكتمان حتى تتحول إلى التطبيق كثير من المشاريع موجودة لكننا نريد أن نفعل هذه المشاريع على الأرض وندرس مدى جديتها ومدى إمكانية استمرارها ثم بعد ذلك سنعلن عنها فأي مشروع سيعلن عنه في هذا السياق إن شاء الله.

على الظفيري: هل هناك شيء يجمعكم بالسنة الذين يشاركون في العملية السياسية هل هناك فرصة للالتقاء والتوحد أو التقاء بدرجة أكبر مما هو حاصل؟

إبراهيم الشمري: هو السنة الذين شاركوا في العملية السياسية هاهم خرجوا ولم ينفعهم هذا الخيار شيئا لم ينفع أهل السنة لم يدفعوا الضر عن أنفسهم ولم يدفعوا الضر عن أهل السنة ولم يجلبوا نفعا وبالتالي هم استقالوا من هذه العملية السياسية هناك عملية سياسية يومية تمارسها المقاومة الاحتلال يمارس العملية السياسية باستخدام أبشع أنواع الأسلحة وبالتالي تستخدم سلاحها في رد هذا العدوان لكل فعل كما تعلم ردة فعل والعمل المقاوم هو عمل سياسي بالدرجة الأولى وقرار سياسي للجماعة التي تتخذ من هذا القرار في الساحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة