مشروع قانون أميركي لمحاصرة الإعلام العربي   
الأحد 1430/12/25 هـ - الموافق 13/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:25 (مكة المكرمة)، 10:25 (غرينتش)

- خلفية المشروع ودلالات توقيته وحظوظ إقراره
- الانعكاسات على الإعلام العربي وإمكانيات تطبيق العقوبات

ليلى الشيخلي
خيري أباظة
غالب قنديل
ليلى الشيخلي:
أقر مجلس النواب
الأميركي بأغلبية ساحقة مشروع قانون جديد يسمح للإدارة الأميركية باتخاذ إجراءات عقابية بحق قنوات فضائية في الشرق الأوسط بحجة التحريض على الإرهاب كما يطلب من الرئيس الأميركي رفع تقرير كل ستة أشهر حول التحريض على العنف ضد الأميركيين في الشرق الأوسط. ونتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في عنوانين رئيسيين، ما هي خلفية مشروع القانون الأميركي وما هي حظوظ تحوله إلى قانون ملزم لإدارة الرئيس أوباما؟ وما هي انعكاساته على المعالجة الإعلامية في الفضائيات العربية لكل ما هو أميركي؟... التحريض ضد الولايات المتحدة هاجس سكن السياسة الأميركية منذ هجمات سبتمبر ولعله الدافع وراء مشروع القانون الأميركي الجديد الذي يطالب بمحاصرة القنوات الفضائية المتهمة بالتحريض على قتل الأميركيين وفرض إجراءات عقابية على مالكي الأقمار الصناعية التي تسمح ببثها، وقد اعتبرت أوساط إعلامية عربية مشروع القرار الجديد تنكرا واضحا لقيم حرية الرأي والتعبير وحرية العمل الإعلامي التي طالما تغنت بها واشنطن والإدارة الأميركية.

[تقرير مسجل]

إيمان رمضان: في هذا المكان حيث تدرس عادة مشاريع القرارات الهامة خاصة ما تعلق منها بالشرق الأوسط فتنتهي إما إلى عصا أو إلى جزرة يطرح مشروع قانون أميركي جديد لمعاقبة مالكي الأقمار الصناعية التي تبث قنوات تحرض من وجهة النظر الأميركية على العنف ضد الولايات المتحدة، لمجابهة ما يراه الكونغرس تهديدا للمصالح الأميركية صوت 395 نائبا في مجلس النواب على قرار يعتبر مالكي الأقمار الصناعية التي تبث قنوات تصنف أميركيا على أنها معادية للولايات المتحدة يعتبرهم مشرفين على منظمات إرهابية، وقد أدرجت قناتا المنار التابعة لـ حزب الله والأقصى التابعة لـ حركة حماس وقناتا الرافدين والزوراء العراقيتان على رأس قائمة القنوات المحرضة على الإرهاب حسبما تضمن مشروع القانون الأميركي، ويعتمد المشروع على قوانين أميركية صدرت في أعقاب هجمات سبتمبر وتسمح باتهام جهات بأنها إرهابية وفرض عقوبات عليها. وهنا في مشروع القرار تعني عبارة التحريض ضد الولايات المتحدة الإقناع أو التشجيع أو الضغط أو الدعم أو التهديد لجعل شخص يقوم بعمل عنيف ضد أي شخص أو عميل أو آلية أو مسؤول أميركي أو مرتبط بالولايات المتحدة أو يمثلها. يذكر أن قناة الأقصى التابعة لحماس تعرضت لقصف إسرائيلي إبان الحرب على غزة كما قصفت قناة المنار أثناء الحرب الإسرائيلية على لبنان عام 2006 كما فرض عليها حظر إعلامي من قبل فرنسا.

[نهاية التقرير المسجل]

خلفية المشروع ودلالات توقيته وحظوظ إقراره

ليلى الشيخلي: ومعنا في هذه الحلقة من واشنطن خيري أباظة كبير الباحثين في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات وعضو تحالف الحرب على الإرهاب، من بيروت معنا غالب قنديل عضو المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان. أبدأ معك سيد خيري أباظة يعني لو تعطينا فكرة عن خلفية مشروع القانون هذا، من أين جاءت الفكرة؟ لماذا الآن؟

خيري أباظة: يعني هي مسألة القانون أولا هو مشروع قانون، لكي يصبح قانونا يجب أن يتم التصويت لصالحه في مجلس الشيوخ وبعد ذلك أن يتم التصديق من قبل رئيس الولايات المتحدة فهو يعتبر إشارة مهمة لكل من يروج للعنف ضد المدنيين وضد الأميركان يعني مثلا لما نسمع شعارات الموت لأميركا أو.. فهذه المسائل يعني هنا في قلق شديد عندما يسمعون هذه الشعارات والترويج للعنف ضد المدنيين في أي مكان..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): طيب، يعني كيف.. هل تم فعلا توثيق لكل هذه الفضائيات؟ من الذي قدم المعلومات لمجلس النواب؟

خيري أباظة: في مجلس النواب يعني هناك أولا أعضاء في مجلس النواب ولهم يعني أجهزة بتعمل معهم وبتقوم بالدراسات وبتقوم بالتقديم وبعدين مش صعب أن الإنسان يتفرج على بعض القنوات ويرى أن فعلا في تحريض للعنف ضد المدنيين فدي مسألة ما هياش صعبة يعني دي قنوات كلها مفتوحة وموجودة والجميع ممكن أن يراها.

ليلى الشيخلي: طيب، سيد غالب قنديل يعني لو أن هذا الأمر كان حصل في عهد الإدارة السابقة لربما كان مفهوما جدا ولكن أن يحصل اليوم مع خطاب أوباما التصالحي مع العالم العربي والعالم الإسلامي ألا ترى في هذا نوعا من التناقض؟

غالب قنديل: بدون شك هذا يناقض كل المزاعم التي تحدثت في الولايات المتحدة عن مصالحة الرأي العام العربي والإسلامي وعن معالجة ما سمي بمشكلة كراهية أميركا، الدراسات والتحليلات الأميركية التي اطلعنا عليها ولمستشارين كبار في إدارة الرئيس أوباما تربط بين السياسة الأميركية كمسبب وبين هذا المناخ المعادي للسياسات الأميركية في المنطقة العربية وفي قلب ما يثير هذا المناخ هو الموقف الأميركي الداعم لإسرائيل. بكل أسف إدارة أوباما ورثت كل حروب جورج بوش وهي تواصلها ويبدو أن هذا المشروع الذي أقره مجلس النواب الأميركي هو أحد مستويات مواصلة حروب جورج بوش ضد حرية الإعلام في المنطقة ونعت المقاومة بالإرهاب واستهداف المنار والأقصى بالنسبة لنا يوجه رسالة واضحة، الرسالة هي إسرائيلية وليست أميركية، هي أميركية لمصلحة إسرائيل.

ليلى الشيخلي: طيب يعني أريد من السيد خيري أباظة أن يرد على هذا الكلام يعني هل هو مشروع قانون أميركي أم إسرائيلي كما قد يوحي؟

خيري أباظة: يعني عندما نرى هذه القنوات ونسمع في هذه القنوات الموت لأميركا كيف نتوقع أن يكون رد الفعل الأميركي في مناخ يعني الأميركان يعتقدون أن في كراهية شديدة من قبل العالم العربي للولايات المتحدة وأن فعلا بعد 11 سبتمبر حصل ضربات إرهابية ضد الولايات المتحدة يعني كيف نتوقع أن يكون رد الفعل هنا في الولايات المتحدة؟ ثانيا يعني مثلا إحنا نقول..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): ولكن إذا نظرنا إلى القنوات التي حددها مشروع القانون يتحدث عن قناة مثل المنار، الأقصى، الزوراء، الرافدين، كلها ترتبط بدول محتلة بمناطق محتلة من قبل الاحتلال الأميركي أو الإسرائيلي يعني ماذا تتوقع من هذه الشعوب؟ أن تطلق خطاب محبة مثلا باتجاه الاحتلال!

خيري أباظة: يعني هي ما نخلطش الأمور لما نتكلم عن المقاومة والإرهاب، المقاومة تكون ضد أهداف عسكرية وليست مدنية، الإرهاب هو ضربات إرهابية ضد مدنيين أبرياء في أي مكان يعني فما نخلطش الأمور بين المقاومة، المقاومة شيء شريف وشرعي إنما استعمال العنف ضد أبرياء هذا إرهاب وغير مقبول..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): يعني أنت تقول ما نخلطش الأمور ولكن في النهاية -سيد غالب قنديل- أليست المصطلحات المستخدمة في مشروع القانون تفتح الباب واسعا على إساءة الفهم وسوء الفهم فمثلا من سيقوم بتفسير مصطلح كما ورد في مشروع القرار التحريض على الكراهية واستهداف الأميركيين وأيضا يقول إنه يجب أن تفرض عقوبات على مالك لقمر صناعي يبث قناة يملكها أو يديرها إرهابيون، طيب من الذي سيحدد من هو الإرهابي من غيره؟

غالب قنديل: يا سيدتي سوء الفهم مقصود وقد صنعته الحركة الصهيونية بعد مجزرة قانا وبعد اغتيال محمد درة لتعقيم الفضاء الإعلامي العالمي من أي صورة تخدم حركة المقاومة التي وجهت ضربات للعدو الإسرائيلي. ضيفك من واشنطن يتحدث عن الخلط بين المقاومة والإرهاب، الولايات المتحدة صنعت هذا الخلط بالشراكة مع إسرائيل، المسألة واضحة، لم يسبق في العالم كله أن عوملت مؤسسة إعلامية على أنها منظمة إرهابية، هذه بدعة أميركية، المقاومة اللبنانية لم تستهدف أميركيين، المقاومة اللبنانية قاتلت الاحتلال الإسرائيلي، أما في العراق، في العراق الولايات المتحدة جيش احتلال مرتزقة بلاك ووتر يقتلون الأبرياء، هل يريدون أن يصفق لهم الشعب العراقي؟ الولايات المتحدة إذا أرادت أن تعالج جديا صورتها في المنطقة، هذه رسالة سلبية هي تقول لشعوب المنطقة سوف نقتلكم ونغطي قتلتكم وندعمهم ونزودهم بالسلاح وممنوع عليكم أن تتكلموا ممنوع عليكم أن تحتجوا، ما هو دافع شعار الموت لأميركا، أليس احتضان إسرائيل؟ ماذا فعلت إدارة الرئيس أوباما مؤخرا؟ وقعت معاهدة تعاون إستراتيجي..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): طيب، الفكرة..

غالب قنديل (متابعا): وخرج أحد قادتها من تل أبيب يقول إنه سيدافع عنها كما يدافع عن إحدى المدن الأميركية..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): على ذكر تل أبيب سيدي خيري أباظة ساعدنا أن نفهم هذه النقطة يعني ورد من ضمن الدول التي ستقدم عنها تقارير إسرائيل من ضمن دول عربية أخرى من بينها السعودية وقطر والأردن وغيرها، يعني كيف ساعدنا أن نفهم لماذا إسرائيل يعني كيف، هل تحرض إسرائيل على قتل الأميركيين؟

خيري أباظة: أي تحريض ضد المدنيين يعني هي نفس الشيء وأرجو يعني الضيف الموجود من بيروت أن ما نخلطش الأمور بين قتل مدنيين والتفجير والتحريض ضد..

غالب قنديل (مقاطعا): أنت تخلط الأمور، أنت تخلط الأمور..

خيري أباظة: لا يا سيدي، لا يا سيدي..

غالب قنديل: نحن المقتولون..

خيري أباظة: لا يا سيدي أنت تخلط الأمور..

غالب قنديل: هذا تزوير..

خيري أباظة: لا يا سيدي عندما يتم، عندما يكون فيديو كليب في قناة المنار وفي قناة الأقصى التي تشجع على القتل وعلى التفجير في وسط المدنيين لما يتم تفجير في وسط بغداد في وسط شوارع بغداد ضد مدنيين هذه ليست مقاومة بل هذا إرهاب ضد مدنيين أبرياء.

ليلى الشيخلي: طيب أريد أن أسألك..

خيري أباظة: فأرجوك لا نخلط الأمور.

غالب قنديل: هذا الإرهاب تدينه المقاومة..

ليلى الشيخلي: سيد خيري أباظة..

غالب قنديل: هذا الإرهاب تدينه المقاومة.

ليلى الشيخلي: سيد خيري أباظة يعني أنت تتكلم عن خطاب كراهية موجود في الشرق الأوسط كما يقول مشروع القانون ولكن ماذا عن خطاب الكراهية الموجود في الولايات المتحدة؟ أي شخص عاش لفترة في الولايات المتحدة يعرف أن هناك خطاب كراهية شديد اللهجة من قبل بعض القنوات وبعض الإعلاميين وهم معروفون في الولايات المتحدة، ماذا عنهم؟ يعني يمكن الإنسان أن يجلس ستين ساعة أمام قناة تتحدث عن الحث على القتال ولكن ساعة واحدة أمام قناة يعني تتحدث بكره عن دينه وعن معتقداته ويستفز أكثر بكثير.

خيري أباظة: يا سيدتي عندما يتم التحريض من قبل قناة أميركية أن يبقى في مواطنين يروحوا يفجروا نفسهم في وسط مدنيين في العالم العربي فيجب أن تعامل هذه القنوات نفس المعاملة التي تعامل بها القنوات اللي بنتكلم عنها الأقصى والمنار والرافدين وإلى آخره فيجب أن يكون التعامل..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): ولكن هل تنكر أنها موجودة أيضا في الولايات المتحدة وأنها تساهم بدور كبير في نشر هذه الأجواء التي تؤدي كرد فعل وربما يعني تزيد من الإقبال على القنوات الأخرى يعني أليس أجدر بمعالجة الموضوع داخليا؟

خيري أباظة: ليس بنفس الأسلوب يعني للأسف العرب لهم يعني قضية رابحة لكن لهم محامي سيء جدا فإحنا تعاملنا يعني أو التعامل العربي مع هذه القضايا أو الخطاب الذي يستخدم فهو سيء جدا وبيدي نتيجة عكسية وهو ده اللي بيخلط بين المقاومة والإرهاب وهذه المسائل.

ليلى الشيخلي: طيب يعني..

خيري أباظة: إنما يجب التعامل يعني كل القنوات يجب أن تعامل بنفس الطريقة، عندما نرى في قنوات أميركية فيديو كليب تشرح إزاي الإنسان يبقى يقدر يفجر نفسه أو نجيب أطفال اللي يقعدوا..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): طيب فقط أريد يعني قبل أن أنتقل إلى فاصل قصير أريد أن أسألك سيد غالب قنديل، الحديث عن المطالبة بعقوبات على مالكي القنوات وأيضا ربط المساعدات للدول التي تدعم هذه القنوات ألا يرجعنا لسياسة العصا التي يعني كان ينتهجها الرئيس بوش؟

غالب قنديل: يعني سياسة الإدارة الأميركية الحالية ويبدو أن العقل السياسي الأميركي مشحون بكل ما ورثه من إدارة بوش والمحافظين الجدد، هذه سياسة استعمارية استعلائية ترفض الاعتراف بالحقائق، الولايات المتحدة تدمج صورتها بصورة إسرائيل في المنطقة، أنا لم أشاهد على قناة المنار منذ تأسيسها دعوة لقتل أميركيين، هذه الأكاذيب التي يتذرعون بها هدفها حماية إسرائيل ليس لها أي هدف آخر على الإطلاق وهم ينظمون اعتداء جديدا على حرية الإعلام يهددون شركات الأقمار بالعقوبات ليتخذوا إجراءات، وأنا هنا أسأل بكل صراحة، عندما قرأت القرار سألت ما هي العلاقة بين هذا القرار وتقارير صحيفة هاآريتس التي نشرت مؤخرا عن إعداد إسرائيل لحرب جديدة في غزة وفي لبنان؟ هناك مجازر سترتكب يجب أن يسكتوا المقاومة ليطلقوا يد إسرائيل على الأرض، الحركة الصهيونية تعتبر أن هذا الإعلام الذي كشف جرائمها وفضح الدعم الأميركي لها هو عنصر أساسي في بناء المناخ العالمي الذي يضغط على الولايات المتحدة وعلى إسرائيل لوقف حمامات الدم في منطقتنا، هذه هي المسألة الأساسية التي باعتقادي تشكل خلفية لمثل هذا التوقيت.

ليلى الشيخلي: والسؤال يعني ما هو تأثير هذا مشروع القانون هذا هل سيجعل فرائص حسن نصر الله، خالد مشعل ومشعان الجبوري ترتعد أم العكس؟ أسئلة مشروعة نطرحها بعد الفاصل أرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

الانعكاسات على الإعلام العربي وإمكانيات تطبيق العقوبات

ليلى الشيخلي: أهلا بكم من جديد إلى هذه الحلقة التي نناقش فيها مشروع قانون أميركي يطالب بإجراءات عقابية ضد فضائيات عربية متهمة بالتحريض على العنف ضد الولايات المتحدة. سيد خيري أباظة من البداية ذكرنا أنه مشروع قانون لم يتحول إلى قانون ملزم بعد، ما هي الخطوة المقبلة يعني ما احتمالات فعلا أن يتحول إلى قانون ملزم؟

خيري أباظة: يعني أولا أحب يعني أذكر أنه لما يقال في القنوات دي الموت لأميركا فدي مسألة بتؤخذ بجدية شديدة هنا في الولايات المتحدة فلازم العالم العربي يعلم أن هذه الشعارات إحنا نعرف في العالم العربي أنها شعارات يعني لا نعني بها الموت الفعلي لأميركا لكنها تؤخذ يعني بطريقة جد هنا في الولايات المتحدة ويجب أن نكون حريصين على ما نقول علشان نرجع..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): طيب إذاً أليست هناك، عفوا سامحني يعني هذا أيضا يفرض أن يكون هناك مهمة على المنظمات العربية الموجودة يعني ممكن لهؤلاء النواب الإدارة الأميركية أن تكون ضحية معلومات مغلوطة كما حدث في السابق وهناك أمثلة في السابق، هذه المرة الفرصة أمامكم تقول أنت بنفسك يعني إن هناك ثقافة موجودة ربما لا يفهمها هؤلاء، أليست مهمة اللوبيات أن تشرح لا أن تحرض؟

خيري أباظة: نعم، نعم، وأين اللوبيات العربية؟ أين اللوبيات العربية يعني فين العمل بتاع اللوبيات العربية في التفاهم وفين المسؤولية للصحفيين العرب والإعلاميين العرب في هذه المسألة؟ كل فعل وله رد فعل يعني إحنا عارفين في الولايات المتحدة بعد 11 سبتمبر هم حساسون جدا لأي شيء يتطرق إلى الموت لأميركا والإرهاب ضد أميركا. علشان أرجع للسؤال لكي يصبح قانونا يعني أولا يجب التصديق عليه أو على هذا المشروع من قبل مجلس الشيوخ وفي الغالب سوف يتم التصديق عليه لأن مجلس النواب يعني وافق على مشروع القانون بأغلبية ساحقة، وبعد ذلك يجب التصديق من قبل رئيس الجمهورية من الرئيس أوباما لكي يصبح قانونا وبعد ذلك يعني تتم بعض العقوبات للجهات اللي بتتعامل مع هذه القنوات إذا تم التصديق على هذا القانون.

ليلى الشيخلي: يعني سيد غالب قنديل كيف تتصور لهذه العقوبات أن يتم تطبيقها يعني كيف ترى أنت إذا ما فعلا تحول مشروع القانون هذا إلى قانون ملزم كيف يمكن أن يطبق؟

غالب قنديل: يا ستي منذ نهاية التسعينات والولايات المتحدة بالتعاون مع إسرائيل تقود حركة عالمية لمحاصرة الإعلام المقاوم عندما بدأت تتلمس نتائجه وعام 1998 و1999 عقدت مؤتمرات في مدينة القدس المحتلة وحضرها قادة ومسؤولون أميركيون كانوا من أركان إدارة بوش وضعوا خططا لمثل هذه التحركات ضغط على الاتحاد الأوروبي ضغط على الجامعة العربية، وثيقة وزراء الإعلام العرب التي صدرت مؤخرا كانت بناء على رغبات أميركية وأوروبية في ضوء ما حصل في حرب غزة، هناك ترجمة عملية للعقوبات من خلال تهديد الشركات، يكفي أن تهدد هذه الشركات من قبل الولايات المتحدة وأن تأتي طلبات سياسية إلى الحكومات لمحاولة منع البث، حصل ذلك في أكثر من مكان في العالم ضد هذه القنوات..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): طيب اليوم يعني خصوصا أن وسائل التكنولوجيا الآن يعني متاحة بشكل، هل يمكن فعلا السيطرة على هذا البث وهل يمكن السيطرة على الإقبال على هذه القنوات؟ ربما يكون يعني المفعول عكسيا بمعنى أنه ربما إذا كان أحد مهتما ستصبح النسبة أكبر بكثير اليوم بعد المنع إذا تم.

غالب قنديل: بأي حال هناك تحسس بأهمية تحرير الإعلام الحر في منطقتنا وفي العالم من قبضة هذا الطغيان الاستعماري الأميركي، يعني ضيفك من واشنطن يقول إنهم هم لا يفهمون، إذاً هم قوة استعمار لا تريد أن تفهم واقعنا وثقافتنا ولغتنا وتريد أن تملي إرادتها، هذه هي المعادلة، الحقيقة أننا هنا أمام واقع يفرض مصادرة مساحة من حرية الإعلام والتعبير، شعوبنا هي في موقع رد الفعل وليس الأميركيين وليست الولايات المتحدة، نحن المعتدى علينا، الولايات المتحدة العاجزة عن فرض تجميد البناء الاستيطاني على حكومة كحكومة نتنياهو تبشر بالتطهير العرقي لا تستطيع أن تعقم فضاءنا من الموقف السياسي.

ليلى الشيخلي: خيري أباظة يعني واقعيا ماذا تتوقع الولايات المتحدة من سياسة كهذه هي يعني عودة لسياسة العصا كما ذكرنا يعني عندما سأل الرئيس بوش في البداية عندما وقعت أحداث 11 سبتمبر لماذا يكرهوننا، أليس المتوقع أن يصبح حجم الكراهية أكبر إذا ما فعلا أصبح هذا قانونا ملزما؟

خيري أباظة: يعني أولا صعب طبعا أن منع وسائل الإعلام لأن في النهارده الإنترنت ممكن مشاهدة هذه القنوات على الإنترنت أو البعض منها على الإنترنت أو صعب وقفها، هذه تعتبر إشارة يعني وإذا يتم يعني تحسين من الأداء أو نختار أكثر عبارات أحسن لكي نقاوم أو نقاوم مقاومة سلمية أو نقلل من التحريض أو من الشعارات الفارغة مثل الموت لأميركا فتغيير السلوكيات سوف يغير يعني مش حيدي فرصة للولايات المتحدة أن يتخذوا إجراءات ضد هذه القنوات، إنما إحنا يعني في العالم العربي بندي لهم فرصا بحيث أنهم يستخدموا العصا فلازم في مسؤولية على العالم العربي يجب أن نتحملها ونكون واقعيين إنما..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): طيب يعني أريد أن يعني في نقاط مهمة هنا يعني الإشارة إلى قناة مثل الزوراء، قناة الزوراء لم تعد موجودة يعني هل هذه بمعنى أن هذه معلومات قديمة؟ وأيضا نقطة أخرى سألتك عنها لكن لم أحصل على إجابة فيما يتعلق بإسرائيل يعني ما الذي دعا إلى إيراد اسم إسرائيل هنا؟ بأي مفهوم؟

خيري أباظة: يعني بمفهوم التحريض على العنف وإسرائيل يعني أولا لازم نكون واقعيين في مسألة أن في يعني إسرائيل حليفة للولايات المتحدة وأي شيء يمس إسرائيل في اهتمام هنا في الولايات المتحدة وده واقع لازم نتعامل معه فيعني هو مؤلم للعالم العربي..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): يعني هناك اعتراف بأن إسرائيل أيضا تحرض على العنف؟ يعني فقط حتى نفهم تماما الكلام هو عن التحريض على العنف ضد الولايات المتحدة والأميركيين بالتحديد فعندما نتحدث عن إسرائيل التحريض على قتل العراقيين كواحدة من الدول التي أدرجت كداعمة للإرهاب وداعية للإرهاب؟

خيري أباظة: تماما يعني ما فيش يعني كل الدول وكل وسائل الإعلام يجب أن تعامل بنفس الطريقة عندما يتم الترويج للإرهاب ضد المدنيين حتى إذا كانت إسرائيل.

ليلى الشيخلي: يعني فقط للدقة، الحديث هو عن دول الشرق الأوسط التي يجب متابعتها وأورد وذكرت إسرائيل ضمنها، يعني هل هناك ما يجب أن نتوقف عنده؟ غالب قنديل أعرف أنك أصدرت بيانا تطالب فيه بإجراءات معينة، لو سمحت لنختم الحلقة بأهم ما أوردته في هذا البيان باختصار شديد.

غالب قنديل: أنا الحقيقة في البيان ناشدت رئيس الجمهورية اللبنانية بإثارة موضوع المنار وهو مسافر للولايات المتحدة للقاء الرئيس أوباما وأكرر ندائي لفخامة الرئيس ميشيل سليمان بأن يحمل موقف الدولة اللبنانية والشعب اللبناني دفاعا عن قناة لبنانية تعمل وفق القوانين اللبنانية والاعتداء عليها هو اعتداء على كل لبنان وعلى حقوق لبنان وعلى حرية الإعلام اللبناني، الأمر الثاني أنا أعتقد أن المطلوب تحرك على الصعيد العربي يضع حدا لهذا التطاول الأميركي على حرية الإعلام، تحرك شعبي إعلامي مهني وتحرك رسمي..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): بهذه الدعوة اسمح لي يجب أن نختم حلقتنا..

غالب قنديل (متابعا): أنا أدعو حكومات قطر وسوريا ولبنان للعمل معا على هذا الصعيد.

ليلى الشيخلي: شكرا جزيلا غالب قنديل عضو المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان، شكرا جزيلا لخيري أباظة كبير الباحثين في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات وعضو تحالف الحرب على الإرهاب، وشكرا لكم على متابعة هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر، في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة