الإضراب العام وتطورات الأزمة اللبنانية   
الثلاثاء 1428/1/5 هـ - الموافق 23/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:14 (مكة المكرمة)، 21:14 (غرينتش)

- موقع إضراب المعارضة من الخارطة التصعيدية
- مستقبل الأزمة في ظل تشدد الحكومة والمعارضة




محمد كريشان: أهلاً بكم نتوقف في هذه الحلقة عند أحدث تطورات الأزمة اللبنانية المستحكمة منذ أكثر من خمسين يوماً والتي دخلت مرحلة جدية بإعلان المعارضة والاتحاد العمالي العام إضراباَ شاملاً الثلاثاء المقبل ونطرح في حلقتنا تساؤلين اثنين؛ ما هو موقع الإضراب الذي دعت إليه المعارضة في خارطة خطواتها التصعيدية ضد حكومة السنيورة؟ وما هي المسارات التي يمكن أن تتخذها الأزمة في إطار التشدد الذي تبديه الحكومة والمعارضة؟

موقع إضراب المعارضة من الخارطة التصعيدية

محمد كريشان: بإعلانها يوم الثلاثاء المقبل موعداً لإضراب شامل تكون المعارضة اللبنانية قد نفذت مرحلة أخرى من مراحل تصعيدها الرامي إلى إسقاط حكومة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة التي تبدو صامدة حتى الآن في وجه تحرك المعارضة المستمر منذ أكثر من خمسين يوماً، المعارضة قالت إنها اضطرت لإعلان الإضراب في مواجهة ما وصفته بتصلب وتعامي مَن دعتهم الفريق الانقلابي المتحصن خلف أسوار السرايا الحكومية وأضاف بيان أصدرته المعارضة بهذا الشأن أن الأوضاع في لبنان لن تستقر دون ولادة سلطة وطنية تؤسس عهداً جديداً عبر قانون انتخاب جديد وعادل وانتخابات نيابية مبكرة على حد ما ورد في البيان، دعوة المعارضة تزامنت مع دعوة أخرى للإضراب الشامل وفي ذات التاريخ وجهها الاتحاد العمالي العام أيضاً بالإضراب عام في البلاد الثلاثاء المقبل، معنا في هذه الحلقة من بيروت خالد الرواس أمين سر لقاء الأحزاب الوطنية والكاتب والمحلل السياسي إلياس الزغبي أهلاً بضيفينا، الحقيقة الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله وهو بالطبع أحد أقطاب المعارضة الرئيسيين كان قد وصف الإضراب قبل إعلانه بأنه سيكون فعالاًَ ومهماً جداً مؤكداً أنه سيقرب المعارضة من أهدافها إذا لم يمكنها من تحقيقها بالفعل ومضيفاً المزيد إلى هذه الأهداف.

[شريط مسجل]

حسن نصر الله - الأمين العام لحزب الله اللبناني: المعارضة تقول نحن الآن أولاوياتنا انتخابات مبكرة نقبل بحكومة انتقالية تجري انتخابات مبكرة ونقبل بحكومة وحدة وطنية يكون من مهامها أولاً إقرار المحكمة الدولية ثانياً وضع قانون انتخابات جديد ثالثاً إجراء انتخابات نيابية مبكرة رابعاً إجراء انتخابات رئاسية.

محمد كريشان: أما القوى الأكثرية في لبنان فقد اعتبرت أن الإضراب العام إنما يهدف إلى إخفاء فشل المرحلة الأولى من تحرك المعارضة ووصفته بأنه محاولة لقطع الطريق أمام الجهود السلمية لحل الأزمة.

[شريط مسجل]

مروان حمادة - وزير الاتصالات اللبناني: في الوقت الذي نتداول به الأوراق الوفاقية بحوزة السيد حسن أو بحوزتنا وبحوزة الرئيس بري أوراق ونتناقش على التفصيل فيها وصولاً إلى عملية وفاقية حرام عليهم أن يحاولون الانقضاض ليس علينا لأنهم لن يستطيعوا الغلبة.

محمد كريشان: إذاً نرحب مرة أخرى بضيفينا من بيروت خالد رواس أمين سر لقاء الأحزاب الوطنية والكاتب والمحلل السياسي إلياس الزغبي، نبدأ بالسيد خالد الرواس هل يمكن أن يكون هذه الدعوة أن تكون هذه الدعوة للإضراب العام الثلاثاء هي نهاية المطاف كتحرك احتجاجي؟

"
المعارضة اللبنانية ليست حالة انقلابية كما يصفها البعض، فهي على الدوام تطرح أطروحات وطنية ليست قائمة على إلغاء الآخر
"
خالد الرواس
خالد الرواس - أمين سر لقاء الأحزاب الوطنية: كلا سيدي هي ليست نهاية المطاف وليست نهاية القرارات بالنسبة للمعارضة فالمعارضة الحقيقة لا يمكن وصفها بأنها حالة انقلابية طالما كانت على الدوام تطرح اطروحات وطنية محقة ليست قائمة على إلغاء الآخر وبالتالي هي ليست حالة انقلابية كما يصفونها ولكن المعارضة في الوقت ذاته تريد أن تشارك في القرارات المصيرية التي يعني تقبل الحكومة أن تتشارك بها وهذه القرارات من حق الناس الذين يعتصمون في ساحتي الحرية والاستقلال ومن حق الذين سينفذون الإضراب يوم الثلاثاء ومن حق جميع القوى التي تأبى هذا الفريق الحاكم بأن يتشارك معها في اتخاذ القرارات المصيرية، هذا من جانب ومن جانب آخر فإن قوى المعارضة طلبت منذ البدء يعني طاولة منذ بدء طاولة الحوار والتشاور بأن يكون هناك توازن وهناك مشاركة فعلية لهذه القوى السياسية في الحكومة ليس على قاعدة..

محمد كريشان [مقاطعاً]: نعم هو مطلب المشاركة يعني المشاركة معروف وأصبحت الاطروحات بهذا الشأن معروفة ولكن كتحرك احتجاجي يعني كإضراب عام يوم الثلاثاء في وضع اقتصادي صعب أصلاً بفعل الأزمة الاقتصادية وبفعل التحركات الأخيرة ألا يمكن أن يُنظر إليه على أنه جرّ للبلاد في آتون ربما وضع من الصعب الخروج منه لاحقاً؟

خالد الرواس: إطلاقاً هذا الإضراب هو منتهى التأثير الديمقراطي لتحقيق الأهداف السياسية المعلنة للمعارضة والمعارضة لم تفشل أصلاً في الاعتصام كي تفشل في الإضراب، بمعنى أن الاعتصام الذي يدوم خمسين يوماً في ساحات العاصمة ويطالب المعتصمون فيه بتحقيق أهدافهم السياسية ويمكن أن يصمدوا طوال هذه المدة هذا ليس فشلا وإنما هو نصر باتجاه تحقيق هذه الأهداف والعزم على تحقيقها والإضراب يوم الثلاثاء الإضراب العام التي دعت إليه المعارضة واتحاد العمال العام هو أحد المحطات في مسيرة هذا التحقيق للأهداف السياسية.

محمد كريشان: نعم لنرى سيد إلياس الزغبي كيف ينظر إلى المسألة لاسيما في ضوء ما تقوله المعارضة وما سمعناه الآن من أنها إنما هي اضطرت لهذا التمشي أمام ما تسميه إصرار وعناد الحكومة.

"
المعارضة بدأت تتآكل سياسيا وشعبيا، فهي تنتقل من مأزق إلى آخر لأن مطالبها وأهدافها غير قابلة للتطبيق
"
إلياس الزغبي
إلياس الزغبي - كاتب ومحلل سياسي لبناني: المسألة في الواقع ليست مسألة إصرار وعناد من قبل الحكومة القائمة إنها مسألة شعارات وأهداف غير قابلة للتطبيق، إذا أردت أن تطاع فاسأل ما يستطاع هكذا يقول المثل شعارات ومطالب وأهداف المعارضة غير قابلة للتطبيق وقد نحن نراها الآن تنتقل من مأزق إلى مأزق وهو نوع من الهروب إلى الأمام، إنها على مدى واحد وخمسين يوما ارتكبت في الاعتصامات وبدأت تتآكل سياسيا وشعبيا وكان لابد من هذه القفزة في الفراغ من خلال رفع سقف المطالب إلى درجة المطالبة بانتخابات نيابية مبكرة بعد وضع قانون انتخاب وهذا أمر غير ممكن الآن لأن ليس هناك أي آلية للوصول إلى هذا الهدف، ثانيا على الأقل في الحد الأدنى يجب أن تتفق المعارضة على نوع هذا القانون قانون الانتخاب وهي متناقضة كليا في أطيافها حول قانون الانتخاب، إذاً هذا الهدف الجديد هو بالضبط غير قابل للتنفيذ أو للبلوغ إليه ثم إن مسألة.. أيضاً هناك مثل يقول مَن يستطيع الكثير يستطيع القليل ولكن لم يقل المثل أو المعادلة لم تقل مَن لا يستطيع القليل يستطيع الكثير هذه المعارضة لم تستطع أن تدخل في حوار جدي حول صيّغ للحل والتي هذه الصيغ كان أبرزها الصيغة التي طرحها الأمين العام للجامعة العربية.

محمد كريشان: ولكن ألا يمكن.. سيد إلياس ألا يمكن للمعارضة أن تقول إنه من خلال هذا الإضراب ستصبح ورقة الضغط أشد وأقوى وقد تجبر الحكومة على ما لم تستطع أن تلبيه من قبل؟

إلياس الزغبي: ولكن هذه الورقة لن تكون لا أشد ولا أقوى أي أن المناخ الشعبي المزاج الشعبي اللبناني هو في موقف النقيض للدعوة إلى الإضراب المفتوح والعام وسنرى يوم الثلاثاء المقبل أن التجاوب الشعبي لن يكون كبيراً وواسعاً بل سيكشف نوعية هذه المعارضة فسيكون الإضراب كثيفاً في مناطق الضاحية بعض مناطق الجنوب بعض مناطق البقاع الشمالي بعلبك الهرمل حيث الثقل الشيعي وثقل حزب الله أما في المناطق المسيحية وآسف أن أتحدث هكذا وفي المناطق الدرزية وفي المناطق السُنية تحديدا فهذه الدعوة الإضراب المفتوح لن تلقى تجاوبا بل ربما لاقت ردة فعل عكسية بحيث أن الذي لن ينزل إلى عمله سينزل إلى عمله لتبيان مدى القدرة الشعبية التي تتمتع به الحكومة وليس المعارضة كما تدعي أو تقول ولذلك أنا في تقديري أن تلجأ المعارضة صبيحة يوم الثلاثاء أو مساء يوم الاثنين عشية الإضراب المفتوح إلى إجراءات ربما خارجة عن السياق السلمي أو خارجة عن السياق الديمقراطي للتأثير..

محمد كريشان [مقاطعاً]: وهو هذا ربما هذا ما نريد أن نبحثه بعد الفاصل وهو محاولة التوقف عند ما الذي يمكن أن تنتهي الأزمة الحالية في لبنان إليه نتابع هذه المسألة بعد وقفة قصيرة نرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

مستقبل الأزمة في ظل تشدد الحكومة والمعارضة


محمد كريشان: أهلاً بكم من جديد، الإضراب العام الذي دعت إليه المعارضة ليوم الثلاثاء المقبل في لبنان سبقته في الحقيقة خطوات عديدة منذ نزولها إلى الشارع في الأول من ديسمبر الماضي طلباً لتحقيق أهداف ما فتئت تتصاعد عند نهاية كل مرحلة وبدابة أخرى ومع تمسك الحكومة بمواقفها في المقابل وصلت مؤسسات الحكم في لبنان إلى ما يشبه الشلل في ظل عدم الاعتراف المتبادل بين مكوناتها الثلاثة.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: في غياب تسوية من داخل الأروقة السياسية ما يزال الشارع يمسك بدفة الأحداث في الأزمة اللبنانية، التحرك الجديد يعد محطة مفصلية في تحركات أذِن ببداياتها في أكتوبر نهاية السنة المنقضية، في ديسمبر من نفس السنة تحولت ساحات بيروت إلى حلبة للتظاهرات والتظاهرات الشعبية المضادة قامت وساطات عربية بين المعسكرين المتخاصمين في محاولة لتقريب وجهات النظر بينهما إلا أن الخلاف اتسع ووصل مرحلة وصفت بعَض الأصابع، بعد عشرة أيام من بداية احتجاجاتها نظمت المعارضة ما أسمته بالحشد الأكبر معتبرة أن الحكومة باتت غير دستورية وفاقدة للشرعية وعاجزة عن تحقيق الوحدة الوطنية، في ظل الفرز الحاد أصيبت المؤسسات السياسية بشلل وأضحت كجزر متنافرة لا ينسق بعضها مع بعض، المثال الصارخ لهذه الوضعية الغريبة رفض رئيس الدولة إيميل لحود ورئيس البرلمان نبيه بري التوقيع على اعتماد المحكمة الدولية الخاصة بالاغتيالات التي شهدها لبنان سابقاً، أمام تعويل المعارضة على ما تقول إنه عمقها الجماهيري الغالب نشط الفريق الحاكم يقوده السنيورة في استثمار دعم دولي ينتظر أن يكرسه مؤتمر باريس ثلاثة للدول المانحة للبنان، هل بلغت التجاذبات نقطة اللاعودة وأُقفل ملف التسويات نهائيا، تسريبات عن مبادرة يحركها السفيران الإيراني والسعودي في بيروت بعيداً عن الأضواء تحث المتشائمين في حال صحة أخبارها على التريث إذ قد تنجح في إقناع الجانبين بصيغة لحل لم تتوضح ملامحه بعد لا يجوع فيه الذئب ولا يشتكي منه الراعي، حاجة ملحة يقول المتابعون إن لبنان ينتظر تحقيقها عله يتجنب شبح مواجهة قد لا تحتملها الأوضاع القائمة في بلاد الأرز.

محمد كريشان: سيد خالد الرواس هل مازالت للمعارضة نفس الهمة التي تجعلها قادرة على مزيد من التعبئة وصولا إلى هذا التصعيد لأن البعض يشير إلى أن حتى الاعتصام الحالي به بعض الفتور وحتى من حيث الحضور لم يعد كالعادة كيف تعولون على هذه المسألة؟

خالد الرواس: الحقيقة بأن هناك لغط في فهم يعني خطوات المعارضة فالمعارضة لم تخفي على الشعب اللبناني بأن تحركها سيكون سلمياً وبالتالي هو خارج عن العنف، يعني يجوز بأن يكون فريق الآخر ليس متعودا على هذه المصطلحات أو على هذا العُرف بموضوع النزول إلى الشارع فيمكن لأياً كان أن يفسر بأن النزول إلى الشارع والاعتصام فيه يعني بأنه يجب استعمال العنف وعلى ضوء العنف يمكن أن نحدد قوة هذا الفريق أو عدم قوته، إن المعارضة اليوم أقوى مما كانت أؤكد للجميع بأن المعارضة أقوى مما كانت والذي يصمد خمسين يوما تحت المطر وتحت الزوابع وبالهواء وفي الخيام لا مشكلة عنده بأن يستمر مئة وخمسون يوما إضافياً لتحقيق أهدافه السياسية، لا يمكن للمعارضة أن تستعمل العنف كوسيلة لهذا التغيير وهذا التغيير كما قلت وأشرت منذ لحظات بأنه غير قائم لا على العنف ولا على إلغاء الآخر، بمعنى أنه حتى لو حصل تغيير وحتى إذا حصلت انتخابات مبكرة وأخذت المعارضة الحكم وكانت هي أكثرية نيابية سنسعى وراء الذين يستأثرون بالسلطة لنعطيهم حقوقهم وليشاركوا يعني الأكثرية في الحكم، ليس هناك أي منطق باستعمال العنف وباستعمال السلاح، السلاح فقط موجه نحو العدو الإسرائيلي والمعارضة اليوم أقوى مما كانت وهي ستظل يعني في مواقعها حتى تحقيق كامل أهدافها السياسية المعلنة.

محمد كريشان: سيد إلياس الزغبي المعارضة سواء اتفق المرء معها أم لا على الأقل الآن تقول هذا ما أريد أن أصل إليه حددت هدفا معينا ونسق تصاعدي، الحكومة ما هو الهدف الذي يمكن أن تقدمه للناس وتقول هذا هو هدفي وهذا الذي من أجله أنا صامدة بين قوسين؟

إلياس الزغبي: في الأساس هذه الحكومة هي حكومة الاستقلال والجميع يسميها بهذا الاسم وهي تعمل على بناء دولة الاستقلال وهذا أمر مبتوت أما أنها جامدة ولا تتجاوب مع الاعتصام ومع الإرادة الشعبية التي عبّر عنها المعتصمون والمعارضة اللبنانية فإن ذلك خطأ، هذه الحكومة قدمت مبادرات عديدة أهم ما قدمته أنها تنازلت عن حق طبيعي ودستوري وشرعي في امتلاك الثلثين في مجلس الوزراء وهي تنازلت عن الثلثين أي أنها أعطت ضمانة أكيدة للمعارضة ولكن المعارضة رفضت الثلث المعطِل أي تعطيل كل القرارات ذات الشأن وهذا يُدخل لبنان في سياق التنافس.

محمد كريشان: ولكن عفواً سيد الزغبي حتى هذا الهدف الآن تم تجاوزه لأن إذا أخذنا ما قاله السيد حسن نصر الله يقول لو جاءت كل وساطات الدنيا وقالت خذوا أحد عشر وزيراً فلن نقبل الآن ما لم تكن التسوية متضمنة لانتخابات مبكرة، إذاً نحن تجاوزنا مرحلة الحكومة كيف تتهيؤون لهذه المرحلة الجديدة أو كيف تتهيأ الحكومة لأن أنت لست وزيراً؟ تفضل.

"
المعارضة اللبنانية باتت ورقة في المصلحة الإقليمية وخاصة مصلحة المحور السوري الإيراني
"
الزغبي
إلياس الزغبي: هذا هو المأزق بعينه أي أن المعارضة تنتقل من هدف إلى آخر بدون أن تجري حسابات دقيقة إذا كان هذا الهدف من الممكن وهناك آليات لتحقيقه أو هناك أمر معقول، المسألة والمأزق لدى المعارضة أنها تطرح عناوين وأهداف وشعارات واسعة ورفيعة جداً وعالية جدا لدرجة أن اللبنانيين حكومة وأكثرية نيابية وشعباً وشعباً في ضفة الموالاة أو ضفة الأكثرية لا يستطيعون تلبيتها فلذلك المأزق هنا ونحن ندرك جيداً أن هذا المأزق هناك زاوية مهمة منه ترتبط بالوضع الإقليمي وما تقوم به إيران والسعودية من مشاورات هو لمصلحة إيران لكي تدخل في حوار مع الولايات المتحدة ربما على حساب المعارضة في لبنان وربما على حساب حزب الله تحديداً وهذه مسألة لمسناها أخيراً في مدى الانخراط السوري.. النظام السوري في المحادثات الجانبية على مدى سنتين مع إسرائيل، إذاً هذه المعارضة باتت ورقة في المصلحة الإقليمية في مصلحة المحور السوري الإيراني وهذا أمر واضح ونحن نُنزه هذه المعارضة نريد أن ننزهها عن أن تنزلق إلى هذا الدرك من أن تكون ورقة مجرد ورقة ولذلك لمسنا أخيراً مدى التراجع في حركة الاعتصام من خلال اليافطة التي رفعوها وهو الاتحاد العمالي العام لماذا كانت ضئيلة لماذا كانت متراجعة شعبياً؟ لأن إيران بالتحديد كانت في مرحلة من الاستيعاب للصدمة الأميركية أو الخطة الأميركية الجديدة في منطقة الشرق الأوسط وتحديدا في العراق، كانت بحاجة للعودة قليلا إلى الوراء واستيعاب وفهم وإدراك عمق هذا الهجوم الأميركي أو الهجمة الأميركية.

محمد كريشان [مقاطعاً]: يعني الهجوم الأميركي هذا البعد التحليلي..

إلياس الزغبي [متابعاً]: أما الآن فإنها ربما تعود إلى التصعيد.

محمد كريشان: نعم هذا البعد التحليلي الذي تشير إليه لنرى كيف يرد عليه السيد خالد الرواس خاصة وأن البعض يربط الأمرين بمعنى أن الاستعصاء الحالي هو في الحقيقة في نظر بعض المراقبين هو محاولة لإعادة صياغة التوازنات كلها داخل الساحة اللبنانية عبر قواعد لعبة جديدة أو حتى طائف جديد.

"
حكومة فؤاد السنيورة فشلت في معالجة كافة الملفات السياسية والاقتصادية والاجتماعية منذ أن تولت السلطة وحتى اليوم
"
الرواس
خالد الرواس: يعني يا أخي العزيز نسمع اليوم مصطلحات بأن هذه الحكومة هي حكومة استقلال، هذه بالحقيقة وجهة نظر يعني وجهة نظر فريق من اللبنانيين يقول بأن هذه الحكومة حكومة استقلال لا نرى فيها بأنها حكومة استقلال بالمعنى الاستقلالي الجدي للكلمة ذلك أنه للأسف الشديد يعني فإن حالة الاصطفاف السياسي الداخلي التي يشهدها لبنان اليوم للقوى المستأثرة بالسلطة والتي لها ارتباطاتها ومصالحها وتقاطعاتها الإقليمية والدولية والتي ترى في لبنان جزءاً من النظام الرسمي العربي المنهار تعمل على نزع سلاح المقاومة بدعم وإسناد خارجي تحت حجج وذرائع يعني تحت عنوان استكمال تطبيق قرار الـ 1559 وهذا ما يتفق مع الرؤية الأميركية لما يسمى بالشرق الأوسط الجديد، لا نريد أن يعني ندخل في التفاصيل.. يعني لا نريد أن ندخل في الاتهامات المتبادلة ذلك أن يعني الأداء الحكومي الحالي هو أداء سيء على كل المستويات وهذه الحكومة قد فشلت في معالجة كافة الملفات السياسية والاقتصادية والاجتماعية منذ أن تولت السلطة حتى اليوم.

محمد كريشان: ولكن سيد الرواس يعني رغم هذا الفشل الذي تصفه المعارضة لا تنكر بأنه لم توجد في تاريخ لبنان حكومة حظيت بكل هذا الدعم العربي والدولي وفي ظرف أزمة كحكومة السيد السنيورة الآن، في ظل هذا الغطاء العربي والدولي مثلما قال السيد حسن نصر الله كيف ستتصرفون؟

خالد الرواس: أخي العزيز هذا الغطاء العربي والدولي لا يعدو كونه غطاء خارجي وبالتالي فإنه غطاء وصائي جديد على لبنان غطاء وصائي لا يعدو كونه دعماً خارجياً لتعويم الحكومة الحالية الفاقدة للشرعية الدستورية والميثاقية في آن وبالتالي فإن يعني مجرد أن يستقيل وزراء من طائفة معينة من الحكومة تطبق على الفور يعني مبدئية الميثاقية الوطنية وهذه الحكومة أصبحت بلا شرعية ميثاقية ولكن يعني..

محمد كريشان [مقاطعاً]: يعني هناك الآن..

خالد الرواس [متابعاً]: ولكن هذا الطرف لا يريد أن يرى ذلك..

محمد كريشان: يعني هناك الآن يعني.. عفواً هناك الآن مساعي تجري يقال سعودية إيرانية لإيجاد تسوية معينة هل تعتقد بأن هذا هو المخرج؟ نسمع منك الجواب ثم جواب السيد الزغبي.

خالد الرواس: أخي العزيز إن يعني مطالب طلبات المعارضة هي طلبات تتعدى الطلبات المزاجية، هي ليست طلبات مزاجية هي طلبات وطنية بامتياز هي ثوابت وطنية وعلى المستوى إعادة بناء الدولة القادرة والعادلة، القادرة على حماية نفسها من خلال المشاركة الفعلية بالقرارات المصيرية، هي الدولة التي ستقوم على مبدأ انتخابي واضح وجديد نقيض للتحالف الرباعي الذي تم وانقلبت عليه هذه الحكومة وهذا الفريق السياسي، يعني للأسف الشديد بأن المقاومة مدت يدها عدة مرات لهذا الفريق ولكن هذا الفريق..

محمد كريشان [مقاطعاً]: ماذا عن الوساطة.. يعني حتى نبقى في سؤالي هناك حديث عن وساطة سعودية إيرانية أو تفاهم سعودي إيراني قد يبلغ لكل الأطراف ويشكل مخرج باختصار حتى نسمع رأي السيد زغبي.

خالد الرواس: يعني لا أعتقد بأن المبادرات لغاية الآن هي مبادرات جدية تفي بالغرض المطلوب، تفي بغرض يعني تطبيق هذه الثوابت الوطنية التي تطالب بها المعارضة إنما هناك مبادرات دائمة ومستمرة سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي وهي مبادرات بكل الأحوال هي مبادرات مشكورة وهنا أود أن أشير وأؤكد بأن جميع المبادرات السابقة من طاولة الحوار إلى طاولة التشاور إلى المبادرة العربية قد تم إفشالها من قبل هذا الفريق لأنه هو في السلطة ويستأثر بالسلطة وهو في السراي والناس قاعدة بالخيام تحت يعني إنه بكره يزهقوا ويروحوا على بيوتهم.

محمد كريشان: سيد زغبي.. تفضل سيد زغبي حول النقطة هذه تحديدا موضوع التفاهم السعودي الإيراني المحتمل للتسوية في لبنان.

إلياس الزغبي: قبل في الأساس الحكومة هي شريعة ودستورية ولسنا بحاجة إلى تكرار مدى شرعيتها ودستوريتها، صحيح أنها تنقص هي ناقصة خمسة وزراء من طائفة معينة ولكن الطائفة الشيعية هي موجودة في عمق وجوهر الدولة في كل مؤسسات الدولة من مجلس النواب إلى الإدارات إلى الجيش إلى القوى الأمنية إلى كل المؤسسات، إذاً ليس هناك مشكلة في التوازن أو في الشرعية أو في التوافق اللبناني الداخلي ولم يهتز هذا الميزان ويجب تصحيح هذه الحكومة وقد فتحت الباب هذه الحكومة خصوصاً أنها تتمتع بسندين قبل أن أتحدث عن السند الخارجي والتأييد الدولي هناك سند داخلي شعبي وقد تمتعت هذه الحكومة وما تزال تتمتع بشعبية واسعة وقد ظهرت في الأسابيع الأخيرة وستظهر تحديداً يوم الثلاثاء المقبل في مدى التجاوب الضعيف الذي سيحصل مع الدعوة إلى إضراب مفتوح وهناك سند دستوري وأكثرية نيابية تمتّع هذه الحكومة بثقتها، أما بالنسبة إلى التوازنات فلبنان محكوم بهذه التوازنات والمشكلة أن بعض أطراف المعارضة وتحديداً حزب الله الذي تعملق عربياً وإسلامياً يريد أن يدخل هذا العملاق الخارجي الذي بدأ يتضاءل حجمه حكماً، أن يدخل هذا العملاق في الزواريب اللبنانية وفي التوازنات اللبنانية وهذا أمر مستحيل لا يمكن أن يأخذ حجمه الكبير في الداخل اللبناني حزب الله فله حصته كطائفة كمرجعية داخلية كمكون أساسي من مكونات لبنان ولكن لا يستطيع أن يأخذ أكثر من حجمه ويقول هناك توازنات جديدة فأنا أستطيع..

محمد كريشان [مقاطعاً]: نعم شكراً.

إلياس الزغبي: أن أضع يدي على الإدارات أو السلطة أو الحكومة إضافة إلى رئاسة مجلس النواب ورئاسة الجمهورية.

محمد كريشان: نعم شكراً لك.

إلياس الزغبي: أما بالنسبة إلى الحوار الجاري بين السعودية وإيران فهو مسألة إقليمية أكثر مما هو يُعنى بالملف اللبناني فقط..

محمد كريشان: شكراً.

إلياس الزغبي: ولكن سيكون له انعكاس إيجابي على الوضع اللبناني وسنرى آنذاك في حال الاتفاق سنرى كيف ينخفض سقف حزب الله والمعارضة.

محمد كريشان: شكراً لك سيد إلياس زغبي الكاتب والمحلل السياسي اللبناني، شكراً أيضا لضيفنا من بيروت أيضا خالد الرواس أمين سر لقاء الأحزاب الوطنية، بهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر بإشراف نزار ضو النعيم كالعادة نذكركم بعنواننا الإلكتروني والذي يمكن أن ترسلوا باقتراحاتكم عليه indepth@aljazeera.net غداً بإذن الله قراءة جديدة في ما وراء خبر جديد في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة