أزمة الكهرباء وقانون الاستثمار الجديد   
الاثنين 29/11/1425 هـ - الموافق 10/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:18 (مكة المكرمة)، 14:18 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

عبد القادر عياض

ضيوف الحلقة:

أيهم السامرائي: وزير الكهرباء العراقي
عادل عبد الله: مدير دائرة تسجيل الشركات في العراق
علي الدهوي: مدير شركة أوراسكوم في بغداد
محمود العلوش: غرفة تجارة بغداد
رعد محسن الحارس: وكيل وزارة الكهرباء
وآخرون

تاريخ الحلقة:

25/4/2004

- أسباب تعطل عودة الكهرباء
- تحفظات حول قانون الاستثمار الجديد
- نموذج عن المستثمر الأجنبي
- مشروع إعادة تهيئة مدينة أربيل

عبد القادر عياض: برنامج إعادة إعمار العراق عنوان كبير لواقع مرير، أسئلة حاضرة وأجوبة غائبة ليس أولها هل شُرع في إعادة الإعمار بشكل حقيقي؟ وماذا عن الغموض والريبة الذي يكتنف هذا الملف؟ المشهد العراقي لهذا الأسبوع يتناول أزمة الكهرباء المزمنة هل تجد لها حلا؟ قوانين الاستثمار ومبدأ تكافئ الفرص بين المحلي والأجنبي، الإعمار المستثمر الأجنبي نموذجا، الإعمار المستثمر المحلي نموذجا، أربيل المبادرة، مشاهدينا الكرام أهلا بكم إلى المشهد العراقي.

الكهرباء ثم الكهرباء ثم الكهرباء مشكلة العراقيين المزمنة من لا يملك من العراقيين مولّدة شخصية للكهرباء يقضي ثلثي يومه في الظلام السلطات الرسمية تتحدث عن ملايين الدولارات لإعادة إعمار شبكة الكهرباء ويظل السؤال إلى إشعار آخر متى تظل الطاقة معطلة في هذا البلد؟

أسباب تعطل عودة الكهرباء

[تقرير مسجل]

فاضل علي هارف: الكهرباء الهاجس الكبير عند العراقيين وهي الهاجس الكبير أيضا عند المسؤولين عن هذا القطاع الحيوي الذي كان مرشحا لنيل النصيب الأكبر من جهود الإعمار، أربعة عشر عاما من الحصار الذي كان مفروضا على العراق وهذه الحرب التي مازال البلد يعيش تفاعلاتها أصابت قطاع الكهرباء بالشلل التام.

رعد محسن الحارس- وكيل وزارة الكهرباء: كانت المنظومة مائة بالمائة متوقفة وأكثر الخطوط والشبكات مدمرة بسبب القصف بسبب الحرب إضافة إلى التخريب وإضافة إلى سرقات اللي حصلت بالشبكات والمحطات وخطوط النقل الأربعمائة (KV) والـ 132 كيلومتر.

فاضل علي هارف: شبكات نقل الطاقة المنتشرة على مساحات واسعة في أنحاء العراق كانت الأكثر تضررا نتيجة العمليات العسكرية والسلب والنهب بعد سقوط النظام.

هيثم طه- المدير العام لشبكات نقل الطاقة: قطاع شبكات نقل الطاقة الكهربائية هو من أكثر القطاعات في الوزارة تعرض إلى مشاكل كثيرة من جراء العمليات العسكرية وعمليات السلب والنهب والتخريب ومما أدى إلى تحديد في مجال نقل الطاقة الكهربائية بنسبة خمسين بالمائة.

فاضل علي هارف: جهود وزارة الكهرباء لإعادة ترميم شبكات الكهرباء التي أكل الدهر عليها وشرب حققت بعض النتائج إلا أن معوقات كثيرة تقف دون تحقيق المستوى المطلوب.

أيهم السامرائي- وزير الكهرباء: عدم وصول المنح لحد الآن بالنسبة النقطة الثانية هي تحديدا العملية الأمنية بالتأكيد لأنه الأمن بالعراق كما تعرف يعني لحد الآن هو غير مستقر وهذا أدى إلى خروج كثير من الخبراء بالفترة الأخيرة يعني أنا خسرت أكثر من 270 روسي في محطة واحدة يعني واضطريت إني أوقف هذه المحطة في الوقت الحاضر، بالإضافة أيضا إلى وجود الخلل الكبير الموجود عندي في المحطات أصلا لأنه هي محطات قديمة.

فاضل علي هارف: وعود الدول المانحة بتوفير الأموال الأزمة لإعمار هذا القطاع المحرك لكل دوالي بالتنمية ونواحي الحياة المرتبطة بحوائج المواطنين لم تكن أكثر من حبر على ورق حسب ما يرى وزير الكهرباء، فيما كان عدم استقرار الأوضاع الأمنية سببا آخر أثر وبشكل كبيرا على الجهود المبذولة لحماية الشركة الكهربائية من التخريب رغم كل الجهود المبذولة لتوفير الحد الأدنى من الحماية ليتدفق التيار الكهربائي مرة أخرى لمنازل العراقيين بدون انقطاعات.


جهود وزارة الكهرباء لإعادة ترميم شبكات الكهرباء القديمة حققت بعض النتائج إلا أن معوقات كثيرة تقف دون تحقيق المستوى المطلوب
فارس البياتي- المدير العام لحماية المنظومة: عانت منظومة الطاقة الكهربائية والمنظومة بصورة عامة في القطر من جراء الوضع الأمني في البلاد إلى أعمال سلب ونهب وتخريب خلال الفترة المنصرمة إلا أن المنظومة عملت على تقليل هذه الأعمال التخريبية من خلال التوسع في أعمالها والتوسع في أملاكها الوظيفي والتوسع في استخدام التكنولوجيا وتمكنا من تقليل السرقات اللي حدثت على منظومة الطاقة الكهربائية.

فاضل علي هارف: تعدد المعوقات لم يحجب ضوء الأمن لدى المسؤولين في إمكانية نجاح حملة إعمار شبكة الكهرباء خصوصا مع اقتراب موسم الصيف اللاهب في العراق.

أيهم السامرائي: أنا أتوقع إن الكهرباء يتحسن بالضعف يعني ما معناه إنه إحنا كان عندنا بحدود الثلاثة آلاف وخمسمائة أتوقع إنه في بداية حزيران نوصل إلى حد الستة آلاف ميجاوات وفي بداية (July) أو تموز نوصل إلى.. على الأقل إلى حد سبعة آلاف ميجاوات وهذا معناه في ضعف ما موجود في الوقت الحاضر فالتحسن راح يكون جيد بالتأكيد.

فاضل علي هارف: المواطن العراقي الذي اعتاد الحلول المؤقتة في كثير من تفاصيل حياته لم يستثني الكهرباء من ذلك بحثا عن ضوء طال انتظاره.

جدل وتحفظات حول قانون الاستثمار الجديد

عبد القادر عياض: فتحت قوانين الاستثمار الباب مُشْرعاً أمام المستثمرين الأجانب والعراقيين على حد سواء ووضعتهم على خط واحد الأمر الذي يرى فيه بعض المدافعين عن المستثمر العراقي بأنه عَدْل أريد به ظُلم وعبروا عن تحفظاتهم على بعض بنوده فيما يرى غيرهم بأن هذه القوانين جيدة.

[تقرير مسجل]

محمد السيد محسن: أثار قانون الاستثمار الجديد الصادر عن وزارة التجارة تحت رقم مائة وتسعة وأربعين في التاسع والعشرين من شباط/فبراير عام 2004 والمعطوف على أمر سلطة الاحتلال رقم تسعة وثلاثين أثار جدلا واسعا حيث فتح الباب على مصراعيه للشركات الأجنبية للاستثمار في العراق بل ولم يجعل الجنسية العراقية شرطا لتأسيس شركة عراقية، نقابة المحاميين العراقيين عارضت القانون وعدته محاولة لإبقاء ابن البلد أجيرا عند الأجانب الداخليين بقوة إلى السوق وهو عند بعض المعنيين ليس قانونا وإنما قرار للتقليل من الزاماته على المستثمر العراقي.

محمود العلوش- غرفة تجارة بغداد: إن هذا القانون يعتبر بمثابة قرار (Order) وليست قانون لأن القانون يصدر عن حكومة وطنية منبثقة من إرادة الشعب العراقي لذلك فإن هذا القانون أو هذا القرار يعتبر قانونا وقتيا قابلا للتغير والتعديل والتنقيح.


أثار قانون الاستثمار الجديد الصادر عن سلطة الاحتلال جدلا واسعا، حيث فتح الباب على مصراعيه للشركات الأجنبية للاستثمار في العراق بل ولم يجعل الجنسية العراقية شرطا لتأسيس الشركات
محمد السيد محسن: التخوف من دخول المستثمر الأجنبي يكمن في رأسماله الكبير واعتماده التقنية الحديثة وهو ما يفتقر إليه المستثمر العراقي الذي عاش العزلة والحصار طيلة ثلاثة عقود منصرمة بينما يراه بعض المتخصصين محفزا لإعادة رؤوس الأموال العراقية إلى البلد.

عادل عبد الله- مدير دائرة تسجيل الشركات: آني أعتقد التسهيلات الكثيرة اللي تصدر هسا هذه حافز أيضا لعودة رأس المال الوطني للوطن بدلا من استثماره بالخارج يرجع للوطن يستثمره.

محمد السيد محسن: القانون حسب بعض رجال الأعمال العراقيين يسمح بتطبيق تجارب الدول المزدهرة اقتصاديا التي لاقحت رأس المال الأجنبي مع رأس المال المحلي ووصل الأمر ببعضهم إلى المطالبة بتطبيق التجربة الإماراتية في العراق.

ثابت البلداوي- اتحاد رجال الأعمال العراقيين: هنالك تجربة ناجحة في الخليج فنحن ندعوا إلى العمل بهذه التجربة حيث أن هذه التجربة أنه الخليجيين عندهم نظام معين من خلالها حافظوا على حقوق الخليج معظم الخليج وجلبوا الاستثمار العالمي والآن بلادهم مزدهرة متقدمة وتنافس الدول الأوروبية فنحن ندعو إلى الاستثمار على الطريقة الخليجية.

محمد السيد محسن: قانون الاستثمار الجديد هو تعديل على قانون الشركات العراقي المعدل عام سبعة وتسعين وتسعمائة وألف والذي ألغي بموجبه الاستثمار الذي كان مقتصرا على الشركات العربية باستثناء الفلسطينيين الذين كانوا قد مُنعوا من الاستثمار في العراق.

عادل عبد الله: إحنا كان عندنا نص المادة 12 أولا من قانون أولا وثانيا من قانون الشركات رقم 21 سنة 1997 الملغي الفقرة تقول يعامل مواطنو الأقطار العربية المقيمون في الوطن العربي معاملة العراقي فيما يخص اكتساب العضوية في الشركات العراقية طبعا هو كان يسري على الأخوة الفلسطينيين إلى صدر قرار آخر بسحب الفلسطينيين بقى فقط العربي ما يقدر يستثمر يعني لو نرجع للنص القديم العربي كان يقدر يستثمر في الشركات العراقية.

محمد السيد محسن: دائرة مسجلي الشركات التي تأسست في العراق منذ عام ثمانية وأربعين وتسعمائة وألف عملت ومنذ صدور قانون الاستثمار الجديد ما يفوق عملها منذ التأسيس حيث تشير الأرقام إلى تأسيس أكثر من أربعة آلاف شركة خلال الأشهر الستة المنصرمة وهذا مؤشر على التفاعل مع هذا القرار لتبقى نقابة المحامين هي الجهة الأكثر تحفظا على القرار رغم نفاذه. محمد السيد محسن لبرنامج المشهد العراقي الجزيرة- بغداد.

عبد القادر عياض: من بين الجهات التي عبرت عن تحفظاتها على قانون الاستثمار الجديد نقابة المحامين العراقيين ولمعرفة وجهة نظرها معنا الأستاذ حيدر نوري الملا وهو عضو بهذه النقابة مرحبا أستاذ.

حيدر نوري الملا: أهلا وسهلا

عبد القادر عياض: أستاذ ما وجه التحفظ على هذا القانون؟

حيدر نوري الملا: في الحقيقة مر بلدنا العراق بمرحلة من الاقتصاديات السيئة بسبب ظرف الحصار الذي شمل بلدنا أكثر من 12 سنة وبسبب معالجات سلبية للنظام السابق بهذا الواقع الاقتصادي وكنا نتأمل من أصحاب القرار في هذه المرحلة الانتقالية أن يتناولوا هذه السلبيات للاقتصاد العراقي بتمحيص وتدقيق وموضوعية أكبر..

عبد القادر عياض [مقاطعاً]: نعم.. تفضل أستاذ.

حيدر نوري الملا [متابعاً]: ولكن في حقيقة الأمر لم يستطيعوا أن يتناولوا المرحلة الانتقالية بشكلها الصحيح إذ كان الاقتصاد العراقي في ظل القوانين السابقة نستطيع أن نشبهه بأقصى اليمين المتطرف فعندما نكون أمام جسد مريض يحتاج العلاج أن يتناول المرحلة الانتقالية أو ما تسمى في المفهوم الطبي بمرحلة النقاهة ولكن الذي حدث عندنا في العراق الأمور القانونية وأصحاب القرار تناولوا هذا التغيير دون أن يأخذوا بنظر الاعتبار هذه المرحلة الانتقالية وانتقلوا من أقصى اليمين المتطرف إلى أقصى اليسار متناسين أن الاقتصاد العراقي عانى الكثير والمستثمر العراقي لا يستطيع مجابهة المستثمر الأجنبي لا من حيث الأفكار ولا من حيث رؤوس الأموال ولا من حيث المشارك..

عبد القادر عياض: نعم.. ولكن أستاذ من المستثمرين العراقيين من أثنى على هذا القانون.

حيدر نوري الملا: في الحقيقة لا أتصور هنالك مستثمر عراقي يستطيع أن يثني على هذا القانون الذي يثني على هذا القانون صناع هذا القرار وصناع هذه القرارات والذي يثني على هذا القانون هو المستثمر الأجنبي أما المستثمر العراقي في حقيقة الآمر بكل لو كنا واقعيين لا يستطيع مجابهة المستثمر الأجنبي إذ أن القوانين الجديدة جاءت بمبادئ جديدة لم تكن موجودة في ثقافتنا القانونية السابقة لدينا المثال بريطانيا إذ كلنا نعرف أنه بريطانيا تمتد تاريخا اقتصادياتها إلى مئات السنين لم تسمح بريطانيا بإسقاط شرط الجنسية من الراغبين بتأسيس شركات وطنية في بريطانيا إلا في السنوات المتأخرة من القرن العشرين وإذا بنا في العراق وفي ظل اقتصاديات عانت الكثير نترك الباب مفتوح على مشراعيه أمام المستثمر الأجنبي لكي يفعل ما يشاء..

عبد القادر عياض: طيب لو نلخص في مجموعة نقاط أهم وجوه الخطر الموجودة في هذا القانون.

حيدر نوري الملا: نستطيع أن نلخصها في الحقيقة بثلاث محاور المحور الأول ألغت التعليمات الصادرة من وزارة التجارة أي دور تحقيقي إلى دائرة مسجل الشركات التابع إلى وزارة التجارة العراقية إذ كانت دائرة مسجل الشركات تقوم في السابق بدور تحقيقي تحقق بمصدر رأس المال أولا وهدف رأس المال والأشخاص الطبيعية والمعنوية الراغبة في الاستثمار في العراق كانت دائرة مسجل الشركات تقوم بهذا الدور بشكل فعال أما الآن وفق المتغيرات الجديدة ألغى هذا الدور إلى دائرة مسجل الشركات وأصبحت المستثمر الأجنبي فقط يعلم دائرة مسجل الشركات عن رغبته بالاستثمار وأصبح بالنتيجة دور دائرة مسجل الشركات هو فقط دور أرشيفي يُعلِم أن هذا الكيان الاقتصادي سوف يمارس نشاط اقتصادي معين في العراق لا يستطيع أن يتدخل بهدفه ولا مصدر رأس المال ولا طبيعة الأشخاص هذا المحور الأول.

عبد القادر عياض: نعم واصل تفضل.

حيدر نوري الملا: أما المحور الثاني الذي حدث في العراق ألغى دور القانونيين من تأسيس الشركات الوطنية أو الشركات الأجنبية في العراق إذ كان سابقا وكيل التسجيل الذي يشترط أن يكون أحد المنتسبين إلى نقابة المحامين العراقيين أن يقوم هو بعملية التسجيل أما وفق المتغيرات الحالية ألغى دور نقابة المحامين وأصبح المستثمر الأجنبي يستطيع أن يأتي إلى العراق ويؤسس كيانه الاقتصادي دون المرور بسلسلة نقابة المحامين التي كانت تفرض عليها ضوابط.

عبد القادر عياض: هو ربما.. يعني قبل أن تواصل حديثك هو ربما النقطة التي أثارت الحديث كثيرا وأسالت كثير من الحبر خاصة على مستوى المواطنين هي هذه المسألة مسألة إسقاط الجنسية وما قيل ما عندها من تفاعلات أنه ربما قد يأتي بعض الجهات الغير مرغوب فيها هنا داخل ثقافة المجتمع العراقي أن تكون موجودة وبقانون داخل هذا البلد.

حيدر نوري الملا: وهذا ما تطرقنا إليه في إلغاء الدور التحقيقي لدائرة مسجل الشركات إذ أصبحت دائرة مسجل الشركات لا تستطيع أن تتحقق من مصدر رأس المال وطبيعة الأشخاص المعنوية والطبيعية التي ترغب بالاستثمار بالعراق أصبح الباب مفتوح على مصراعيه أمام كائن من يكون بل الأكثر من ذلك ذهب التطرف في هذا القرار إلى إلغاء حتى دور الجهات القطاعية وأخذ موافقتها إذ سابقا كل البلدان تعمل وفق سياسة ترسم من قبل وزارة التخطيط هذه وزارة التخطيط تعطي تعليماتها إلى الجهات القطاعية وإلى الوزارات بغية إنماء قطاع معين وتحجيم قطاع معين حسب السياسة الإنمائية والسياسة الاقتصادية لهذا البلد إذ كان يشترط في السابق عندما نؤسس كيان اقتصادي ونذهب إلى وزارة التجارة متمثلة بدائرة مسجل الشركات يحيلنا إلى الجهة القطاعية المختصة عندما نرغب بتأسيس شركة تجارية على سبيل المثال يجب أن نأخذ موافقة وزارة التجارة.

عبد القادر عياض: هو ربما أستاذ حيدر الموضوع يعني شائك جدا وفيه كثير من التفاصيل المجال الضيق الذي في هذا البرنامج لا يسمح بكثير من التفاصيل نكتفي بهذا القدر الأستاذ حيدر الملا شكرا جزيلا لك مشاهدينا الكرام فاصل قصير نعود بعده إلى المشهد العراقي.

[فاصل إعلاني]

نموذج عن المستثمر الأجنبي


لم تمنع الأوضاع الأمنية المستثمرين الأجانب من دخول السوق العراقية وإن كان دخولا يتراوح بين الإقدام والإحجام بين سوق عراقية مسيلة للعاب ووضع أمني يتفاقم
عبد القادر عياض: لم تمنع الأوضاع الأمنية المستثمرين الأجانب من دخول السوق العراقية وإن كان دخولا يتراوح بين الإقدام والإحجام بين سوق عراقية مسيلة للعاب وبين وضع أمني يتفاقم نموذج عن المستثمر الأجنبي في سياق المشهد التالي.

[تقرير مسجل]

صهيب الباز: لم تبقِ قذائف طائرات التحالف في العراق وفي بغداد على وجه التحديد ما يمكن أن يسمى شبكة للاتصالات شبكة كان الحصار وسنواته الطويلة قد نالت منها ما نالت، قبل عام لم يكن بمقدور المواطن العراقي أن يمتلك جهاز للهاتف النقال لا لشيء إلا لأن شبكة الهاتف النقال غير متوفرة لاعتبارات خاصة بالنظام السابق ساعده على ذلك أعباء الحصار الذي منع الشركات العالمية من الاستثمار في العراق، سقط النظام السابق وحل محله الاحتلال وبدأ الحديث عن إعادة الأعمار قوانين الاستثمار سُنَت على عجل وفتح الباب واسعا أمام المستثمر الأجنبي الذي أبدى اهتماما واسعا بقطاع الاتصالات وخصوصا شبكة الهاتف النقال في بلد ما زال بكرا في هذا المجال.

علي الدهوي– مدير شركة أوراسكوم في بغداد: الطريقة اللي تقدمت بها كانت طريقة إنه تقدم شركات مفتوحة لمن يحب أن يقدم إلى العروض اللي طالبتها وباقتها الـ (CPA) والحكومة العراقية بس أكثر شيء كانت للـ (CPA) وقرروا إنه يأخذون يقسمون العراق إلى ثلاث مناطق وتقدم الشركات على هالثلاث مناطق هذه.

صهيب الباز: منذ اللحظات الأولى التي انطلقت فيها شبكة الهاتف النقال شهدت إقبالا كبيرا من قبل العراقيين رغم دخلهم المحدود في بدايتها لم تستوعب حجم الطلبات على الخطوط ورغم الكلام الكثير الذي قيل عن الصفقة التي تم بها إبرام الاتفاق مع هذه الشركة العالمية إلا أن هناك ملاحظات كثيرة عبَّر عنها عدد من المواطنين عن مستوى الخدمات التي تقدمها.

مثنى حسين– صاحب متجر: في مثلا الكارت سعره ثلاثين دولار مش مجرد شهر واحد وإذا ما خابرت فيه انقطع خابرت ولا ما خابرت فيه انقطع.

ميسون سليمان- أستاذة جامعية: وبعدين هي غالية كل شيء يعني ما يستطيع الفرد العراقي إنه يشترك بهذا الـ (Mobile).

صهيب الباز: غيرهم أبدى رأيا مخالفا متمنيا أن تتحسن الخدمات.

كريم عباس– مواطن عراقي: خطوة جيدة جدا يعني واستثمار وخاصة هالتليفون الـ

(Mobile) يعني خطوة هي رائدة من نوعها وهاي أول تجربة بالعراق هي وإن شاء الله بعد أكثر وأكثر تتطور.

صهيب الباز: الظروف الأمنية التي يعرفها العراق حتى الآن من تفجيرات وعمليات عسكرية واختطاف للأجانب لم تؤثر بشكل واضح على هذه الشركة التي تعتمد في أغلب أعمالها على الكادر العراقي وإن كان مستوى خدماتها لم يحقق حتى الآن الحد المطلوب إلا أن فتح المجال أمام التنافس بين أكثر من جهة استثمارية وفق قوانين محددة بعيدا عن مظلة الاحتلال الذي يشرف حتى الآن على جميع فرص الاستثمار، عندما يتغير هذا الواقع ساعتها يمكن الحديث عن الشفافية والقانون. صهيب الباز لبرنامج المشهد العراقي الجزيرة- بغداد .

عبد القادر عياض: يؤكد المستثمرون العراقيون أنهم قادرون على رفع التحدي وأنهم يملكون من الإمكانيات ما يؤهلهم للعب دورهم كاملا وأنهم لا يتحدثون من فراغ نموذج عن المستثمر العراقي في سياق المشهد التالي.

[تقرير مسجل]

مضر جمعة: الكفاءة والإبداع والقدرة على الإنجاز معطيات مهمة لتقييم أداء أي مؤسسة استثمارية ومدى قدرتها على منافسة أي شريك محلي أو أجنبي تساؤلات تطرح لا سيما في ظل تصاعد الجدل بشأن عمليات إعادة إعمار البنية التحتية المدمرة في العراق ودور الشركات العراقية في هذا المجال المستثمر العراقي يجد نفسه أمام محك كبير ومعركة من أجل إثبات جدارته

جمال المعيني- مدير المشاريع: لديها الكادر الهندسي المتخصص على مستوى عالي من الكفاءة والخبرة يستطيع القيام بأعمال التصاميم والتنفيذ والإشراف بكافة الإعمال الهندسية المدنية والميكانيكية والكهربائية والصحية وأي أعمال مدنية أخرى ومستعد لتنفيذ مشاريع عملاقة داخل القطر.

مضر جمعة: علاء كاظم مهندس عراقي يعمل في إحدى شركات المقاولات المحلية المتخصصة في بناء العقارات يؤكد أن الشركات العراقية أثبتت من خلال ما أُنجز أنها قادرة على لعب دورها كاملا لما دُمر أثناء الحروب من بنايات وجسور بأيد خبرات عراقية.

علاء كاظم- مدير عقود الشركات: الشركة قرطاج قبل 9/4/2003 شاركت بالعديد من المشاريع اللي خدمت عملية الإعمار بالبلد يعني قامت بتنفيذ العديد من المشاريع التعليمية بالبلد ومن مشاريع البنية التحتية للبلد يعني قامت بتنفيذ كلية عمارة كلية طب الأسنان في الجامعة المستنصرية قامت بأعمال الـ (Steel Structure) قامت بأعمال (Infrastructure) بالبلد يعني بمشاريع متعددة بالبلد وعلى مختلف محافظات القطر.

مضر جمعة: سنوات الحصار المضنية شهدت جهدا دؤوبا لهذه الشركات التي يتفق الجميع هنا على أنها تحدت صعوبة الظرف لتعيد بناء ما أمكن من مؤسسات.

علاء كاظم: عملية الحصار ولدت نوع من الإبداع والابتكار لدى المهندس العراقي ولذلك تُعرف عمليات الحصار منعت الكثير من التكنولوجيا الدخول إلى العراق واضطر المهندس العراقي أن يبدأ بما لديه من إمكانيات محدودة في ذلك الوقت لكن تطور وأنا متأكد المهندس العراقي لو أُعطي الفرصة بشكل كامل خلال هذه الفترة وآني واثق راح يعطى الفرصة بأن راح يكون مبدع وراح يساهم بشكل فعال بإعمار بلده.

مضر جمعة: ويرى العراقيون أن إسهام الشركات العراقية في إعادة الأعمار في الوقت الحاضر يوفر كثيرا من العملة الصعبة التي يحتاجها العراق إضافة إلى تقليل نسبة البطالة في العراق التي زادت عن معدلاتها في الوقت الحاضر والتي تشغل بال العراقيين كافة.

عبد الله جبر– مواطن عراقي: البطالة عندنا أصلا بالعراق حسب ما هسا معلن 60% أو أكثر ممكن استثمر كل هادول العمال الموجودين.

مضر جمعة: ربما ما زال الطريق طويلا أمام العراق وإعادة إعماره لكن همت مهندسيه تؤكد أن طريق الألف ميل يبدأ بخطوة مضر جمعة لبرنامج المشهد العراقي الجزيرة-بغداد.

مشروع إعادة تهيئة مدينة أربيل

عبد القادر عياض: تشهد مدينة أربيل برنامجا تنمويا متميزا هو مشروع لإعادة تهيئة المدينة برنامج اشترك فيه القطاعان العام والخاص وبتمويل وطني ومحلي.

[تقرير مسجل]


مدينة أربيل تشهد حركة عمرانية تهدف إلى توسيعها وتطويرها، الحركة تشمل بناء مجمعات سكنية عصرية تحوي 15 ألف وحدة سكنية وأسواقا تجارية يتوقع أن تجعل من المدينة مركزا مهما للتجارة الدولية
أحمد الزاويتي: مدينة أربيل تشهد حركة عمرانية تهدف إلى توسيعها وتطويرها الحركة تشمل بناء مجمعات سكنية عصرية تحوي خمسة عشرة ألف وحدة سكنية وأسواق تجارية يتوقع أن تجعل من المدينة مركزا مهما للتجارة الدولية. مشروع السوق التجاري ينفذ الآن من قبل إحدى الشركات الأهلية في وسط المدينة حيث يشمل ساحات لوقوف السيارات ستقضي على مشكلة الاختناق المروري وخمسة آلاف محل تجاري وأجنحة زجاجية تشمل خمسا وعشرين طابقا تخصص لشركات للتجارة الدولية والمشروع بهذا الشكل حسب القائمين عليه سيوفر خمسة عشر ألف فرصة عمل لأهالي المدينة.

معروف خزندار– شركة الشرق الأوسط الأهلية: تقوم شركة الشرق الأوسط للإعمار والاستثمارات البنائية بعدة مشاريع منها مشروع مجمع مركز تجاري تسويقي في مركز مدينة أربيل ويعتبر من أكبر المشاريع في منطقة الشرق الأوسط ومن المشاريع النادرة في العالم في هذا المجال.

أحمد الزاويتي: جسور وشوارع وجوامع وبنايات لمراكز ثقافية وفنية وتجارية هي حصيلة العمليات العمرانية التي تجري الآن في أربيل شركات محلية وأخرى عالمية تشترك في هذه الحركة والمصادر التي تمول هذه المشاريع بعضها قطاع خاص من رؤوس أموال محلية وأخرى قطاع عام تمول من قبل ميزانية العراق التي خصصت لإعادة الأعمار.

نوزاد هادي- محافظ أربيل: من الميزانية المخصصة للعراق هناك ميزانية مخصصة لكردستان العراق لكن بعض هذه المشاريع هي مشاريع القطاع الخاص مثل هذا المشروع اللي مثلا موجود الذي تحدثنا عنه في الذي إن شاء الله تبنى داخل مركز المدينة تمول من قبل الشركة.

أحمد الزاويتي: بارْك أربيل كان معسكرا للجيش العراقي الآن تحول إلى متنزه يقضي فيه المواطنين مع عوائلهم أوقاتهم.

روال مصطفى– مواطن عراقي: اليوم تحول إلى منتزه جميل يستمتع به المواطن الكردي يوميا وأصبح مكانا للراحة والاستجمام بدلا من أن يكون موقعا للاضطهاد والظلم والخوف والرعب.

أحمد الزاويتي: الحركة العمرانية التي تهدف إلى تطوير المدينة أصبحت فرصة للمواطنين للتعبير عن موقفهم الإيجابي تجاهها.

هفال حسين– مواطن عراقي: نحن سعداء جدا بهذه المشاريع التي تخدم مدينتنا وتوفر لنا فرص عمل جديدة.

أحمد الزاويتي: الشارع في أربيل بدأ بحملة شعبية لتنظيف الشوارع والأزقة والمؤسسات ليُعدوا مدينتهم لمرحلة عمران جديدة. أحمد الزاويتي لبرنامج المشهد العراقي الجزيرة-أربيل.

عبد القادر عياض: عملية إعادة إعمار العراق الشاقة من سيتحمل تكاليفها؟ وبالمقابل من سيستفيد منها أكثر من غيره؟ وهل تحمل التبعات مرحلة وتزول أم أنها البداية؟ السلام عليكم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة