لبنان بين الاختناق الاقتصادي والسياسي   
الاثنين 1428/1/11 هـ - الموافق 29/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:29 (مكة المكرمة)، 11:29 (غرينتش)

- الدعم المالي ومعادلاته السياسية
- الخيارات السياسية للحكومة والمعارضة

سامي حداد: مشاهدينا الكرام أهلا بكم في حلقة اليوم من برنامج أكثر من رأي تأتيكم من لندن على الهواء مباشرة وهكذا أنقعد مؤتمر باريس ثلاثة بحشد دولي وعربي تزعمته باريس وواشنطن والرياض فهل كان مبلغ السبعة مليارات وستمائة مليون دولار الذي تعهد به المؤتمر أن يوفر حقنة كافية من الأوكسجين ليتنفس لبنان الذي دخل غرفة الإنعاش الدولي حسب صحيفة لو فيغارو الفرنسية أجل التنفس ليس من دخان الإطارات المحروقة في الشوارع بل من الاختناق الاقتصادي ووزر مديونية 41 مليار دولار وخدمات لديون تقدر 16 مليار دولار للعام الحالي والقادم فهل جاء هذا المؤتمر لمساعدة لبنان اقتصاديا أم لدعم الحكومة سياسيا على حساب المعارضة ممثلة بحزب الله الذي تتهمه واشنطن بموالاته لدمشق وطهران؟ رئيس مجلس النواب اللبناني أعرب في رسالته إلى الرئيس شيراك عشية المؤتمر عن خشيته أن يدفع لبنان مقابل الدعم العربي والغربي الاقتصادي ثمنا سياسيا من الكيس اللبناني فهل كانت هذه المخاوف في محلها؟ رئيس الحكومة السيد فؤاد السنيورة شدد بأن الدعم هو للبنان وليس لحكومته على اعتبار أن عمر الحكومات محدود بينما إعمار لبنان اقتصاديا يستغرق سنوات وهل كان الدعم المالي والاقتصادي هل هو كاف لإنقاذ هذا البلد من محنته أم أنه بحاجة أيضا إلى انفراج سياسي في ظل إصرار المعارضة الآن ربما على إسقاط الحكومة وإجراء انتخابات مبكرة بعدما كانت تطالب سابقا بتوسيع الحكومة بثلث ضامن على أساس المشاركة وليس التهميش؟ من ناحية أخرى هل صحيح أن لبنان على حافة الهاوية وأن المساهمين الرئيسيين في النزاع هم غير لبنانيين لأنه تحوَّل إلى بديل للصراعات الإقليمية والدولية؟ سوريا ضد إسرائيل واشنطن ضد دمشق الأنظمة العربية السنية الموالية للغرب بقيادة السعودية ضد تزايد القوة القتالية الإيرانية والشيعية ويخيم فوق كل ذلك واشنطن ضد طهران هكذا شخص الأوضاع الراهنة في لبنان آخر تقرير لمجموعة الأزمات الدورية فهل ستفلح الاتصالات السعودية الإيرانية ومساعي الجامعة العربية لإعادة الفرقاء اللبنانيين إلى طاولة الحوار لتسوية خلافاتهم حول المحكمة ذات الطابع الدولي بشأن اغتيال الرئيس رفيق الحريري وتشكيل حكومة موسعة جديدة تضمن مصالح جميع الأطراف؟ لبنان إلى أين؟ المزيد من الاحتقان السياسي واللجوء إلى الشارع أم مؤتمر طائف رقم اثنين يشارك فيه هذه المرة طهران والجنرال ميشيل عون أم أن مصالحة سورية سعودية هي المفتاح لحل الأزمة كما نُقل رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري لصحيفة لوموند الفرنسية اليوم؟ مشاهدينا الكرام نستضيف في حلقة اليوم في لندن الدكتور الرغيد الصلح المحلل والكاتب السياسي اللبناني المعروف ومن بيروت عبر الأقمار الاصطناعية نرحب بالسيد جو سركيس وزير السياحة اللبناني من فريق الرابع عشر من آذار ونرحب أيضا من بيروت من مكان آخر السيد حسن فضل الله عضو مجلس النواب اللبناني عن حزب الله، أهلا بالضيوف الكرام.

الدعم المالي ومعادلاته السياسية

سامي حداد: لو بدأنا بالحكومة السيد الوزير جو سركيس مؤتمر الدول المانحة باريس ثلاثة الذي سمي مؤتمر الحريري شهد حشدا دوليا بقيادة باريس واشنطن وعربيا ممن يُطلق عليهم بالمعتدلين وُصف بأنه دعم سياسي للحكومة اللبنانية التي تواجه تصعيدا من قبل قوى المعارضة.. يبدو مشاهدي الكرام أن لدينا مشكلة في الصوت مع الوزير لأنه في مكان ما خارج بيروت وعن طريق الهاتف المحمول أو النقال أو الخلوي وأتحول إلى السيد النائب في حزب الله السيد حسن فضل الله سيد حسن حتى يعني قبل أن ننتقل إلى أو نبدأ مع الوزير كيف في رسالته إلى الرئيس شيراك عشية مؤتمر باريس حذّر رئيس مجلس النواب نبيه بري من أن يدفع لبنان من كيسه السياسي مقابل الدعم العربي والدولي الآن يا سيدي لبنان يقبض حوالي ثمانية مليار دولار لإنقاذه اقتصاديا ودفع فواتير تراكمت منذ الحرب الأهلية وآخرها حرب الصيف الماضي أو ما سمته السعودية وبعدها مصر بالمغامرة من قبل حزب الله ألا تستحق هذه الحكومة الشكر على جهودها لكسب هذا الدعم العربي والدولي الهائل؟

حسن فضل الله - نائب برلماني عن حزب الله: أولاً أود أن أحييك وأحيي ضيوفك لم نقبض شيء في لبنان بعد سمعنا بمبلغ سبع مليارات ونصف مليار..

سامي حداد [مقاطعا]: فيه حوالي اثنين ونصف فيه هنالك اثنين ونصف مليار ستقدم حالا..

حسن فضل الله: حتى الآن على الأقل لم يصل شيء إلى لبنان هذه وعود سبق لمؤتمرات دول مانحة أن عقدت من أجل فلسطين ولم يقبض الفلسطينيون شيء من أجل العراق ولنتذكر مؤتمر استكهولم بعد العدوان الإسرائيلي على لبنان ما وصله هو بعض المساعدات العربية أما الهبات فهي ستذهب من دون شك إلى دعم فريق في لبنان هذا ما قالته السيدة رايس في المؤتمر وهذا ما قاله..

سامي حداد: استكهولم تعهدت بحوالي 970 مليون دولار تفضل نعم..

حسن فضل الله: أين هي هذه الأموال؟ حتى الآن لم تصل إلى لبنان هذه وعود نحن جميعا نعرف أن المؤتمرات الدولية تحتاج إلى آليات معينة وإلى شروط معينة وعلى كل حال قيل إن الورقة الاقتصادية التي قدمتها الحكومة التي يرأسها السيد السنيورة هي المقياس لمدى وصول المساعدات إذا كان اثنين مليار هبات فإلى مَن ستذهب هذه الهبات؟ ألا تذهب إلى فريق سياسي في ظل هذا الانقسام الحاصل في لبنان وفي ظل هذا الخلاف أما بقية الأموال فهي قروض ستضاف إلى الديون المتراكمة على الشعب اللبناني؟ مشكلة مثل هذه المؤتمرات أنها تبدأ بأرقام عالية وتحاول أن تؤمِّن غطاء سياسيا لفريق معين ومن ثم عندما نأتي إلى التطبيق لا نحصل على شيء وهنا من المصادفات..

سامي حداد: ولكن أستاذ حسن لكن يعني لا ننسى يعني حتى نضع المشاهد بالصورة يعني الوزراء الستة الذين استقالوا من الحكومة من حركة أمل وحزب الله والسادس مسيحي محسوب على تياركم شاركوا في تقديم الأوراق المتعلقة بالبرنامج الاقتصادي والمالي للحكومة لتعزيز فرص نجاح باريس فعلى ماذا الاعتراض الآن تقول يعني وعود وربما تأتي الفلوس أو لا تأتي الفلوس؟

حسن فضل الله: يا أستاذ سامي أولا مَن قال إنهم شاركوا؟ الذي قال هو فريق السلطة نحن قلنا هذه الورقة..

سامي حداد: لا.. لا هذا نقلا عن حركة أمل ونوابها في البرلمان يا سيدي تفضل..

حسن فضل الله: أبدا.. أبدا الذي قاله نواب حركة أمل في اجتماع كتلتهم أنهم يؤيدون أي مؤتمر كما قلنا نحن يدعم لبنان ليس هناك في لبنان مَن يرفض أن تأتي مساعدات المشكلة أن هذه الورقة الاقتصادية التي هي شرط أساسي للقروض تقوم على قاعدة الضرائب هذه هي المشكلة عندما تريد أن تلزم اللبنانيين لعقود بسلسلة طويلة من الخطوات الاقتصادية في بلد مثل لبنان لابد أن تكون لديك حكومة قادرة على تنفيذ هذه الورقة وأن يكون لديك توافق سياسي، في لبنان الإصلاح يحتاج إلى توافق سياسي وأيضا..

سامي حداد: أستاذ حسن سأعود أليك حتى نعود إلى الوزير وقد يعني لدينا اتصال هاتفي معه مع أن بالمناسبة قضية الضرائب أُجلت إلى عام 2008 أو الضريبة الإضافية المباشرة الضرائب المباشرة وغير المباشرة، سيدي الوزير مؤتمر عودا إلى سؤالي إليك مؤتمر الدول المانحة باريس ثلاثة الذي سمي مؤتمر الحريري شهد هذا الحشد الدولي والعربي بقيادة الرياض باريس واشنطن يعني وُصف بأنه دعم سياسي للحكومة اللبنانية التي تواجه تصعيدا من قبل القوى المعارضة خاصة حزب الله الذي تعتبره واشنطن امتدادا للنفوذ السوري الإيراني في لبنان ما ردك على هذه المزاعم أن هذا الدعم هو يعني سياسي أكثر مما هو مالي للحكومة؟

جو سركيس – وزير السياحة اللبناني: أولا أنا أريد أن أحيي ضيوفك أستاذ حداد وأريد أقول له للأستاذ حسن إنه يكون أكثر تفاؤلا وأقل تشاؤما بالنسبة إلى موضوع مؤتمر باريس أكيد المؤتمر انتهى بالأمس المال لن يصل اليوم ولكن المؤتمر كان ناجحا جدا..

سامي حداد: ربما بسبب الإضراب يعني البريد معطل تفضل..

جو سركيس: لا إن شاء فيه طرق أخرى لحتى يوصل المال ولكن هذا المال سيتم استعماله في كل المناطق اللبنانية إلى كل القطاعات الإنتاجية في لبنان سيكون ويشكل تحسن في الوضع الاقتصادي والمالي على كل الأراضي اللبنانية أنا بدي أذكر الأستاذ حسن أنه لما جاءت المساعدات من بعد حرب تموز العدوان الإسرائيلي على لبنان تم صرف المبالغ للتعويض عن كل المنازل ياللي دمرت في الجنوب وفي الضاحية الجنوبية من بيروت وبغير مناطق من لبنان ما تم استعمال هذا المال إلى فريق سياسي دون فريق آخر والحكومة مش عم تتطلع هي حكومة لكل لبنان لن تميز بين منطقة أو أخرى أو جهة سياسية أو أخرى الموضوع الثالث اللي بأريد أعلق عليه لو سمحت..

سامي حداد: الآن عودا إلى سؤالي السيد الوزير سؤالي رجاء عودا إلى السؤال هل هذه المساعدات وصفت.. هل توافق أنها يعني كانت مساعدة سياسية للحكومة وليس إلى لبنان هذا السؤال؟

جو سركيس: بدك تعذرني ما انتبهت يعني السؤال اللي بعده يعني فيه عندنا مشكلة تقنية مع الصوت هلا سمعتك نعم تفضل..

سامي حداد: السؤال يا سيدي لب السؤال الأول كان وهذا ما أريد أن تجيبه من فضلك يعني وُصف هذا المؤتمر بأنه دعم سياسي للحكومة أكثر مما هو دعم إلى لبنان دعم سياسي؟

"
باريس-3 ليس دعما سياسيا بل اقتصاديا  للبنان، والحكومة الحالية موجودة ولكنها لن تدوم، لكن المشروع الإصلاحي والمساعدات سيستفيد منه كل لبنان
"
جو سركيس

جو سركيس: كلا ليس دعم سياسي أبدا هو دعم اقتصادي ومالي إلى لبنان الحكومة الحالية موجودة ولن تدوم ولكن المشروع الإصلاحي والمساعدات اللي بدها تيجي من خلال باريس ثلاثة ستكون على سنوات طويلة وسيستفيد منها كل لبنان مثل ما أكد دولة الرئيس ونحن بالحكومة نؤكد ما فيه أي شرط سياسي من خلال هذه المساعدات البرهان نوعية الدول اللي حضرت هذا المؤتمر وشاركت فيه بدءاً من الأمين العام للأمم المتحدة والأمين العام لجامعة الدول العربية ودول كثيرة عالمية وعربية من كل الاتجاهات ومن كل القوى كلها عم تساهم لدعم لبنان وبالتالي ما فيه دعم للحكومة أو لجهة سياسية معينة الدعم يأتي إلى كل لبنان..

سامي حداد: السيد الوزير يعني في أثناء المؤتمر وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس قالت يعني إنه يتحتم على المجتمع الدولي توجيه رسالة تؤكد دعمه لحكومة لبنان المنتخبة ولكن لدى سؤالها في أثناء المؤتمر في نهاية المؤتمر الصحفي أنه مادام الدعم مقدما لحكومة منتخبة فسئلت هل يستمر هذا الدعم لحكومة ربما أتت بحزب الله إلى الحكم في حال إجراء انتخابات؟ ردت قالت إن حزب الله مصنف أميركيا بأنه منظمة إرهابية بعبارة أخرى يا سيدي الوزير واشنطن لن تتعامل مع حكومات قادمة سواء كانت حماس أو عفوا يعني حزب الله أو أي حكومة لا ترضى عنها كما هي الحال حكومة حماس الفلسطينية يعني أي أن دعم المال الأميركي هو دعم سياسي لحكومة ترضى عنها واشنطن كيف تقول يعني هذا ما استنتجه بعض الكثير من الصحافة الغربية الفرنسية والبريطانية والأميركية؟

جو سركيس: ولكن خلينا نتذكر إنه الحكومة الأميركية دعمت حكومة السنيورة الوقت اللي كانت تضم وزراء من حزب الله ووزراء من الطائفة الشيعية الكريمة قبل الاستقالة كانوا عم يدعموا وما حطوا شروط وفي حال واشنطن بدها تغير رأيها في حال صار فيه حكومة لحزب الله..

سامي حداد: لم يكن التعامل معهم لم يكون هناك اتصالات مباشرة معهم..

جو سركيس: ساعتها هذه الحكومة الجديدة التي ينضم إليها حزب الله ستخسر هذه الحكومة السبعمائة أو الثمانمائة مليون دولار اللي واشنطن قدمتها ولكن إحنا عم بنحكي عن سبع مليارات ونصف أو ثمان مليارات فبتكون الخسارة هي فقط المبلغ ياللي واشنطن قدمته.

سامي حداد: السيد الوزير الآن إنه يعني نحن نعلم أن عندما دخلت حركة أو حزب الله في الحكومة لم تكن الإدارة الأميركية تتعامل معه مباشرة ولكن سؤال باختصار رجاء حتى أنتقل للموضوع الأبعد سياسيا هذه الهبات المساعدات القروض الميسّرة يعني هي مرتبطة بتنفيذ إصلاحات من الخصخصة ما سيترتب عن ذلك من تسريح للعمال رفع الضرائب المباشرة وغير المباشرة سن قوانين لهيكلة القطاع العام يعني أليست هذه شبيهة بوصفات صندوق النقد الدولي سيئة الصيت التي تشترط وقف الدعم عن المواد الغذائية تقليص الإنفاق العام التعليم الصحة الخدمات الاجتماعية يعني ولنتذكر ثورات الخبز في مصر وتونس في الثمانينات بسبب وصفات البنك الدولي؟

جو سركيس: بالعكس أنا أشوف إنه أولا الورقة الإصلاحية وضعتها الحكومة اللبنانية وليس مؤتمر باريس ثلاثة هذه صنع الحكومة الحالية التي وأيضا تم التحضير لها أثناء وجود الزملاء المستقلين أنا بدي بس أذكِّر بالبرنامج الإصلاحي لكهرباء لبنان اللي وضعه الزميل الوزير محمد فنيش بدي أذكّر بالورقة الإصلاحية للصحة ياللي قدمها الدكتور محمد خليفة أكيد قبل استقالاتهم وأُخذ فيها في هذه الورقة ولكن هذا الشيء يطمئن من ناحية أخرى أن تكون هذه المساعدات أو الهبات طبعا مشروطة بالمرور من خلال صناديق النقد إن كان صندوق النقد الدولي أو صندوق النقد العربي وهذا شيء مشجع أنا أعتقد ويكون فيه مراقبة أفضل لحتى هذا المجتمع الدولي ياللي عم بيقدم المال بيكون عم بيراقب ويشوف كيف عم بيصرف هذا المال أنا بأشوف هذا الشيء إيجابي..

سامي حداد: شكرا.. نعم.

جو سركيس: وليس موجه ضد الحكومة اللبنانية..

سامي حداد: شكرا سيد حسن فضل الله سمعت شاركتم في الورقة الصحية الورقة مش عارف إيه كما سمعت ما قاله الوزير يعني، يعني لماذا والكهرباء لماذا يعني هذه الخشية من هذا المؤتمر؟

حسن فضل الله: أولا بالنسبة للأوراق التي شاركنا فيها هي أوراق لا تتعلق بالضرائب نحن مشكلتنا الأساسية مع الضرائب لتي تثقل كاهل المواطنين ومشكلتنا مع زيادة الدين هذا على مستوى الورقة الاقتصادية لكن النقاش لم يكن قط في موضوع الورقة الاقتصادية هناك صيغة دستورية في لبنان قائمة على العيش المشترك وعلى شراكة داخل الحكومة عندما يستقيل خمسة وزراء يمثلون طائفة كبرى في لبنان أو أي طائفة أخرى وليس بالضرورة كبرى تفقد هذه الحكومة صفتها الميثاقية والدستورية على الأقل من وجهة نظرنا لا يحق لهذه الحكومة..

سامي حداد: أستاذ سوف نتطرق..

حسن فضل الله: إذا سمحت فقط سأكمل..

سامي حداد: سوف أتطرق إلى هذا الموضوع في الجزء الثاني..

حسن فضل الله: لا سأكمل وجهة نظرنا..

سامي حداد: باختصار رجاء..

حسن فضل الله: سأكمل وجهة نظري بما يتعلق بمؤتمر باريس ثلاثة لا يحق لهكذا حكومة وأن تحضِّر لورقة اقتصادية وتقررها ثم تذهب إلى مؤتمر دولي يلزم لبنان لسنوات طويلة بعيدا عن شراكة بقية القوى الأساسية في البلد لذلك المشكلة الأساسية أننا نحن ننظر إلى المؤتمر وتنظيمه بأنه جاء في توقيت فجائي بهدف أن يدعم فريق ضد فريق هل يمكن لإصلاح أن يستقيم في لبان في الوقت الذي لدينا مشكلة بحجم هذه المشكلة؟ ألا يحتاج ذلك إلى إصلاح سياسي؟ هل هذه الأموال التي ستأتي ستصرف في أماكنها الطبيعية؟ لدينا فساد في السلطة الكل في لبنان يعترف أن هناك فساد مالي حتى المساعدات العربية التي جاءت والتي تحدث عنها الوزير هناك فضائح مالية كبرى نحن لا نتهم جزافا دعونا إلى التحقيق في هذه القضايا..

سامي حداد: سيد حسن يعني الفساد هذا موجود في كل العالم وليس من منذ أتت هذه الحكومة ولكن أليس جوهر الموضوع يا سيدي والأزمة الراهنة ليس قضية الخصخصة والضرائب القيمة الإضافية بعد سنتين الأزمة هي بسبب موقفكم الأصلي الرافض أولا للمحكمة الدولية وبعد ذلك قرار مجلس الأمن السري 1701 الخاص بالمحكمة الدولية ونزع سلاح حزب الله حزب الله بعد حرب الصيف الماضي ودخول الجيش اللبناني وقوات الأمم المتحدة إلى الجنوب حيث كانت معاقلكم هناك يعني نقلتم المعركة إلى بيروت سياسياً وكما تقول مجموعة الأزمة الدولية سعيتم من خلال المطالبة بتوسيع الحكومة إلى ضمانات سياسية ضد نزع السلاح وتعطيل قيام المحكمة الدولية هذا هو لب المشكلة المسألة ليست قضية خصخصة الكهرباء ولا ضرائب إضافية وإلى آخره هذا هو لب الموضوع؟

حسن فضل الله: أولاً الشأن الاقتصادي هو شأن حيوي وأساسي وهو جزء من المشكلة الداخلية في لبنان لكن مَن قال لك أن موقفنا رافض للمحكمة الدولية وللـ 1701 لو رفضنا الـ 1701 لما طبق لأننا نحن لسنا موجودين كمجموعات في الجنوب أو في لبنان نحن جزء كبير من الشعب اللبناني على كل حال تظاهرات المعارضة أثبتت حجم وجود هذه المعارضة على المستوى الشعبي نحن قلنا إننا لا نوافق ن حيث المبدأ على المحكمة الدولية يا أخي هل يحق لفرنسا وأميركا وروسيا ودول العالم أن تناقش المحكمة الدولية التي تتعلق بقضايا أساسية في لبنان ولا يحق لنا نحن أن نناقش مثل ما قال سماحة السيد هل نحن مستشارين عند هذا الفريق حتى لا يقول لنا ابعثوا ملاحظاتكم؟ هذا يحتاج إلى نقاش تفصيلي ثم..

سامي حداد: يعني تخشون تسييس المحكمة بناء على تجربة ميليس الذي أشار بأصابع بشكل غير مباشر إلى حليفتكم سوريا تفضل نعم وقضية الحكومة..

حسن فضل الله: نحن أولاً نحن بالنسبة إلينا ليس لدينا خوف على حزب الله من المحكمة الدولية نحن لدينا خوف على لبنان لأن هناك عشرة دول طلبت روسيا أن يعلن عنهم لم يتعاونوا لم يتحدث أحد على كل حال الولايات المتحدة هي تمسك بمفاصل مجلس الأمن ويمكن أن تسيس أي محكمة نحن نريد محكمة جنائية تحاكم القتلة والمجرمين ولا نقبل بمحكمة سياسية تقتص وتعمل على تصفية الحسابات أما موضوع 1701 موضوع 1701 يعني معلش إنه إحنا لو لم نكن راضين بمعزل عن موقفنا من دباجته ومن صياغته هل جاءت قوات دولية إلى لبنان؟ نحن كنا نرفض أن يكون هناك قوات متعددة الجنسيات وهذا ما حصل لذلك الموضوع يرتبط بالأزمة السياسية هناك أزمة سياسية حقيقية في لبنان هناك انقسام سياسي لابد من الشراكة السياسية..

سامي حداد: أستاذ حسن هذا ما سنتطرق إليه في الجزء الثاني من البرنامج ولكن عندي ضيف السيد الدكتور رغيد الصلح يعني هذا الحشد الدولي التبرعات ما شاء الله يعني سواء من واشنطن حسبها 180 مليار دولار السعودية مليار دولار مئة مليون مباشرة من الاتحاد الأوروبي شيراك صديق الرئيس السابق رفيق الحريري الرئيس الراحل رفيق الحرير يعني هل نحن أمام هذا الكرم والسخاء العربي المعتدل الدول العربية المعتدلة والأميركي الفرنسي بشكل خاص يعني مقابل أو معادلة الدعم المالي أو المعنوي الذي يحظى به حزب الله من قبل إيران هذا الدعم المزعوم يعني يعني كل واحد يدعم جماعته؟

"
هناك مخاوف لدى الدول التي ساهمت في باريس-3 من ازدياد النفوذ الإيراني في لبنان المنطقة، وربما كان هذا سبب احتضان الوضع اللبناني
"
رغيد الصلح

رغيد الصلح - أكاديمي لبناني: هنالك لا شك مخاوف لدى الدول التي ساهمت في باريس ثلاثة يعني ازدياد النفوذ الإيراني في لبنان وازدياد النفوذ الإيراني على المستوى الإقليمي وربما كان هذا حافظاً إلى التدخل وإلى احتضان الوضع الراهن في لبنان ولكن ليس هو العامل الوحيد هنالك رغبة في احتضان الوضع اللبناني القائم لأن هنالك شعور خاصة في الولايات المتحدة وفي فرنسا أن هذا الوضع اللبناني يعني يتجاوب بشكل عام مع السياسية الخارجية في المنطقة إن هذا الوضع اللبناني هو الأقرب إلى تمثل القيم الشائعة في الغرب لذلك هنالك احتضان..

سامي حداد: يعني النظام الحكومة يعني الحالية هي حكومة أغلبية برلمانية يعني كيف تسميه نظام أليس حكومة أغلبية برلمانية؟

رغيد الصلح: بصرف النظر عن صحة هذا التقييم أو لا لكن هنالك كلام نسمعه يتردد في واشنطن وفي باريس وفي العديد من عواصم الغرب لم كن نسمعه في الماضي كانوا يقولون إسرائيل هي الدولة الديمقراطية الوحيدة في المنطقة الآن يقولون إسرائيل ولبنان ولكن قد لا يكون هذا هو العامل الحقيقي أنا أعتقد أن العامل الأساسي هو الرغبة في احتضان الوضع القائم في لبنان وأخشى أن يكون هنالك شعور بأن استمرار الوضع في لبنان هو الذي سيؤدي إلى الرخاء الاقتصادي أو الاستقرار الاقتصادي هذه نظرة خاطئة أعتقد أن لبنان يحتاج إلى استقرار سياسي..

سامي حداد: وانفراج سياسي..

رغيد الصلح: وانفراج سياسي داخلي عن طريق مصالحة وطنية شاملة..

سامي حداد: إذاً كيف يمكن أن يتم هذا الخيار السياسي الحوار السياسي واللبنانيين ليس في الشارع وإنما في حوار؟ هل ستثمر جهود الجامعة العربية الاتصالات الإيرانية أو المكوكية الواقع السعودية الإيرانية؟ كيف ستسفر؟ مشاهدينا الكرام أرجو أن تبقوا معنا بعد هذا الفاصل القصير.

[فاصل إعلاني]

الخيارات السياسية للحكومة والمعارضة

سامي حداد: مشاهدينا الكرام أهلا بكم من جديد في برنامج أكثر من رأي دكتور رغيد الصلح عودا إلى ما كنت تقوله يعني لم تكمل بسبب الفاصل المحكوم علينا نعم..

رغيد الصلح: أعتقد أن المسألة الحاسمة في الوضع الاقتصادي في لبنان هو الاستقرار الداخلي والأمن والتفاهم الداخلي هذا الاستقرار هو الذي يساعد على إعادة تحسين الأوضاع الاقتصادية وإعادة الثقة في الأسواق الدولية وفي عالم المستثمرين بالأوضاع في لبنان وبالتالي إعادة تنشيط القطاعات الإنتاجية فيه.

سامي حداد: سؤالي بالتحديد يعني إذا كان لأميركا يعني قلت إنها تعتبر هذا النظام ديمقراطي ويجب المحافظة عليه يعني هذا الدعم السعودي أو السخاء السعودي العربي مليار دولار ومائة مليون في وقت أن الاستثمارات السعودية تراجعت بأربعة مليار دولار منذ مقتل الرئيس رفيق الحريري بل إن حسب مجموعة ميديان الاستثمارية السعودية أن العديد من السعوديين المستثمرين قد بدؤوا يسحبون من ودائعهم من البنوك اللبنانية لتحويلها إلى الدولار يعني لماذا الآن بهذا؟

رغيد الصلح: أعتقد أن ردة الفعل هذه هي ردة فعل طبيعية..

سامي حداد [مقاطعاً]: سياسية أم اقتصادية حفاظا على..

رغيد الصلح [متابعاً]: سحب الأموال هو متأثر بالاعتبارات الاقتصادية هو قوانين السوق يعني عندما يكون هنالك اضطراب في وضع..

سامي حداد: طيب الوضع الآن سيء الآن والبلد على شفاة حرب يعني أو هاوية لا سمح الله..

رغيد الصلح: بالضبط..

سامي حداد: يعني ليش الآن الاستثمار السعودي مليار دولار؟

رغيد الصلح: هذه مسألة أخرى هذا قرار حكومة قرار سياسي بإعطاء الدعم من أجل تثبيت الأوضاع وتحسينها ولأن يعني من الواضح أن الحكومة الموجودة في لبنان هي قد تكون من أقرب الحكومات اللبنانية في التاريخ إلى السعودية..

سامي حداد: كيف ممكن أن توضح لي كيف؟

رغيد الصلح: إنه عمليا علاقات وثيقة علاقات حميمة وهنالك يعني صداقات على كافة المستويات هنالك تبني للنخبة الحاكمة في لبنان هنالك يعني توجهات عامة مشتركة فالحكومة اللبنانية الآن قريبة من السعودية وهذه مسألة واضحة..

سامي حداد: هل يمكن تفسير ذلك بأنه يعني لوقف ما يسمى بالتأثير الإيراني المد الإيراني في لبنان التأثير السوري غير المباشر بعد انسحاب سوريا من لبنان يعني ذهب هؤلاء فيعني تأتي الآن السعودية لتحل محل هؤلاء؟

رغيد الصلح: السعودية دائما كانت لها مكانة في لبنان وكان لها بعض التأثير في لبنان ولكنها لم تكن تملك نفس التأثير الذي تملكه الآن في لبنان الآن أعتقد أنها تلعب دورا كبيرا في التأثير في الأوضاع اللبنانية وهنالك بالطبع كما يعرف الجميع على المستوى العربي بشكل عام هنالك مخاوف من ازدياد النفوذ الإيراني في المنطقة وفي لبنان لأن لبنان ميزان حساس يعكس بدقة المتغيرات الإقليمية فإذا كانت هنالك دولة تعزز نفوذها الإقليمي فتبدأ أول الأمر في لبنان يعني تكتسب مواقع نفوذ في لبنان..

سامي حداد: يعني هل يعني ذلك أن اللبنانيين لا يستطيعون أن يكونوا قوة واحدة أن يعيشوا بسلام دون التأثر بسياسات دول الإقليم؟

رغيد الصلح: العامل الأساسي..

سامي حداد: يعني الحق على اللبنانيين وليس على دول الخارج؟

رغيد الصلح: ربما إلى حد ما ولكن يجب أن نأخذ بعين الاعتبار لبنان مجتمع مفتوح يعني كان هكذا باستمرار مجتمع مفتوح وعرضة للتأثيرات الخارجية العلاقة بين الخارج والداخل ليست مقننة بقرارات وبتدابير صارمة حكومية وسلطوية ومن فوق هنالك بعض الحكومات العربية مثلا تمنع اتصال منظمات المجتمع المدني اللبناني بالخارج وتحتم عليها أن يكون اتصال من خلال السلطة أو من الحكومة..

سامي حداد: (Ok) أنتقل إلى بيروت يبدو لدينا أيضا مشكلة فنية مع سيد الوزير جو سركيس وزير السياحة ولكن سيد حسن فضل الله كيف من فضلك ترد على مَن يتهمكم بمحاولة تقويض يعني هذا بيت القصيد تقويض مسألة المحكمة الدولية لكي لا ترى النور وبشكل خاص ما يتعلق بقضية يعني مسؤولية الرئيس عن المرؤوس المتهم بارتكاب جريمة يعني لأنكم كما يقول البعض تعتبرون هذه المحكمة ستكون سلاحا بيد واشنطن ضد حليفكم السوري؟

حسن فضل الله: نحن ليست لنا ملاحظة حول هذه النقطة فقط نحن لم نقدم حتى الآن ملاحظاتنا لأنه لم يسمح لنا في الحكومة أن نناقش هذه الملاحظات أو أن نناقش بتفصيل يعني أنا لا أريد أن أدخل في تفاصيل تتعلق بكيفية وصول المحكمة ومن ثم أنا..

سامي حداد: لا.. لا أستاذ حسن اسمح لي أنت في البداية اسمح لي رجاء في البداية كنتم موافقين على قضية المحكمة في شهر نوفمبر الماضي..

حسن فضل الله: بعد ما كملت يا أستاذ سامي..

سامي حداد: اسمح لي أتت الورقة بالإنجليزي ثلاث أيام ما فيش واحد عندكم يقرأ إنجليزي حتى يشوف تفاصيل مبادئ المحكمة يعني؟!

حسن فضل الله: لا الموضوع مش موضوع مَن يقرأ إنجليزي ويقرأ عربي فيه آليات دستورية في لبنان يجب أن تُحترم مجلس الوزراء عندما يريد أن يقر مثل هذه القضية الحساسة هل يمكن أن يأتينا يوم السبت ويقول الاثنين هناك جلسة استثنائية؟ هناك رئيس للجمهورية هناك صلاحيات لرئيس الجمهورية هناك حكومة توافقية موجودة يجب أن نأخذ وقتنا الكافي هل كان الفرق بين الاثنين والخميس فرق كبير حتى نأخذ وقتنا ونتشاور مع حلفائنا ونقرأ هذه المحكمة بشكل تفصيلي؟ لماذا الإسراع علينا أن نسأل نحن السؤال بطريقة مختلفة لماذا تهريب المحكمة بهذه الطريقة؟ المحكمة الآن مجمدة على أبواب مجلس النواب ألم يكن بالإمكان أن نتلافى كل هذا الخلاف ونقبل بتأجيل الجلسة من الاثنين إلى الخميس حتى يتسنى لنا أن نناقشها بشكل دستوري؟ كما قلت لدينا رئيس جمهورية لم يطلع على هذا الأمر لم يوافق على الجلسة الموضوع لا يتصل بلغة إنجليزية ولغة عربية وأنت تعرف أستاذ سامي أن لدينا خبراء ومتخصصون كثر وحزب الله لا يحتاج أن يتحدث عن نفسه في هذا الأمر لكن الأمر يتعلق بالآليات الدستورية بهذا الاستهتار بهذا الاستخفاف هل معقول أن يأتي رئيس حكومة إذا سمحت عندما أقر مبدأ المحكمة أن يأتي رئيس حكومة ويقول لنا معكم نصف ساعة حتى تفكروا هذا لا يتم في بلد مثل لبنان قائم على التوافق نحن لسنا مستشارين أو موظفين عند أحد نحن لدينا الصلاحية الكاملة بأن نكون شركاء كاملين..

سامي حداد: اسمح لي أستاذ حسن لماذا أنا مش فاهم لماذا هذه الخشية يعني فيه تحقيق فمحكمة لبنانية ذات طابع دولي أو محكمة لماذا الخشية أنا مش فاهم لماذا الخشية من قيام محكمة لإلقاء القبض على الجناة أم أنكم تخشون تسييس هذه القضية قضية التسييس ربما فيه أطراف أخرى يعني مش عارف أنا قضية التسييس خايفين منها يعني؟

حسن فضل الله: أنا بأقول لك المشكلة.. المشكلة الأساسية هو في تسييس للمحكمة طب لدينا حتى الآن أربعة ضباط مسجونين لهم فترة طويلة لم يطلق سراحهم حتى الآن ولم توجه لهم تهمة التحقيق لم ينته نحن لدينا مشكلة مع طريقة إدارة الولايات المتحدة لهذا الملف ولدينا شكوك كبيرة في الموقف الأميركي جاء تقرير ميليس وأطلق اتهامات يمينا وشمالا ثم جاء مَن ينسف هذا التقرير..

سامي حداد: الآن راح ميليس الآن هنالك المحقق الجديد لا يوجد له أجندة سياسية كما كنتم تتهمونه نعم..

حسن فضل الله: ولكن هناك محقق جديد..

سامي حداد: لأنه أشار إلى سوريا نعم..

حسن فضل الله: نحن لم نتهم أحدا قلنا لينتهي التحقيق ومن ثم نشكل المحكمة..

سامي حداد: طيب (Ok) أستاذ رغيد الصلح نعم..

حسن فضل الله: ثم عندما فرضوا تشكيل المحكمة إذا سمحت..

سامي حداد: (Ok) تفضل..

حسن فضل الله: فرضوا تشكيل المحكمة يفرضونها بطريقة تثير الشبهات لأنها تهرب تهريب أنا سألت سؤال وأسأله مرة أخرى قالت روسيا..

سامي حداد: ممكن أسألك سؤال واحد حضرة النائب..

حسن فضل الله: قالت روسيا هناك عشرة دول لم تتعاون مَن هي هذه الدول التي لم تتعاون؟ حتى الآن مع التحقيق فيه دول لم تتعاون..

سامي حداد: ممكن أسألك سؤال الآن هنالك اقتراح من جامعة الدول العربية بالإضافة إلى قضية تشكيل حكومة هو أن تكون هنالك لجنة من المعارضة والحكومة مع وجود قضاة لبنانيين للنظر في تفاصيل أو مبادئ المحكمة حتى يعاد النظر فيها من قبل الحكومة مع أن مجلس الأمن وافق على مصادقة الحكومة يعني هل أنتم على استعداد للقبول بهذا العرض أنه يكون فيه هنالك قضاة لبنانيين أعضاء من الفريقين ممثلين من حزب الله من جماعة عون من جماعة أمل وحكومة 14 آذار لإعادة النظر في مبادئ المحكمة هل أنتم على استعداد هل تقبلون بذلك؟

حسن فضل الله: أنت تسألني..

سامي حداد: بأسألك..

حسن فضل الله: تسألني إذا كنا على استعداد نحن وافقنا على هذا الطرح ويعرف السيد عمرو موسى أننا وافقنا لكن الذي رفض هو السيد فؤاد السنيورة والسيد وليد جنبلاط الذي قال لن نغير حرفا واحدا في نظام المحكمة نحن وافقنا على اللجنة وقلنا تدرس اللجنة الملاحظات تعيدها إلى الحكومة تقرها الحكومة وثم تذهب إلى مجلس النواب هذا ما وافقنا عليه وأنا أقول مرة أخرى نحن موافقون على هذا الطرح..

سامي حداد: شكرا أستاذ حسن أرجو أن تبقى معنا أستاذ رغيد الصلح يعني قضية المحكمة هذا يعني مسمار جحا كما يقال في كل القضية اللبنانية الآن يبدو لماذا؟ ما هي قضية توسيع حكومة وزير زائد وزير ناقص قضية سلاح حزب الله والمحكمة بشكل خاص؟

رغيد الصلح: أود أن أثبت الأول هو أن هنالك إجماع على المحكمة الثاني هو أن هنالك إجماع على التخوف من تطبيق المحكمة يعني الأكثرية تخشى أن يؤدي يعني موقف المعارضة إلى تحويل المحاكمة عن التوصل إلى الحقيقة وهنالك خوف لدى المعارضة أيضا أن تبتعد المحكمة عن تقصي الحقيقة وأن تحقق نتائج سياسية أعتقد لدى المعارضة خوف من أن تُستخدم المحكمة الدولية للاقتصاص من جماعة من دول وحكومات وجماعات حتى بما فيها ربما حزب الله بأنها تقف ضد السياسة الأميركية أو لا تماشي السياسة الأميركية هذه المخاوف ممكن تبديدها عن طريق الحوار وهنالك خوف لدى الأكثرية الحكومية أنه إذا أعطي للمعارضة إذا أعطيت المعارضة يعني القدرة على تعطيل قرارات داخل مؤسسة مجلس الوزراء على أن تفرق المحكمة الدولية من مضمونها على أن يعني تحد من قدرتها على الوصول إلى الذين ارتكبوا على يعني وضع اليد..

سامي حداد: ممكن أسألك سؤال هنالك مخاوف هنالك البعض يقول إن أجندة 14 آذار الأكثرية النيابية يعني لديهم أجندة خفية يعني المستقبل تيار المستقبل بزعامة السيد سعد الحريري أبوه اغتيل رينيه معوض الرئيس زوجها الرئيس المرحوم قتل داخل هذا التيار وليد جنبلاط كمال جنبلاط والده قتل بيير جميل طوني تويني وإلى آخره يعني مسلسل من الاغتيالات ولن نسأل الشيخ خالد حسن الله يرحمه مفتي الديار اللبنانية..

رغيد الصلح: حسن خالد..

سامي حداد: حسن خالد ربما يعني معروف يعني ومع ذلك يعني خشية لدى المعارضة بأن يعني تمسك تيار المستقبل أو 14 آذار يعني عندهم أجندة خفية وهذه خشية المعارضة هل تتفق مع هذا الطرح..

رغيد الصلح: أعتقد أن..

سامي حداد: أم أنه مبالغ فيه؟

رغيد الصلح: أعتقد أنها ليست خشية خفية أو مضمرة هنالك تقريبا موقف معلن هنالك أناس عانوا وسقط لهم أقرباء أو تعرضوا هم مثل مروان حمادي لاستهداف مباشر أو العديد منهم أصيبوا إصابات يعني كبيرة في مسلسل الاغتيالات أو محاولات الاغتيال وهنالك خشية أن يؤثر هذا الوضع يعني التعرض الشخصي في هذه العمليات إلى أن يؤثر على القرار السياسي وأن يكيف عملية التحقيق ومن ثم المحاكمات باتجاه معين هنالك مثلا نحن شاهدنا استباق لنتائج التحقيق كما أشار السيد فضل الله وتوجيه الاتهامات عنيفة وصارحة وكأن التحقيق انتهى وتوصل إلى استنتاجات وكأن المحاكمة يعني انتهت وأصدرت الأحكام وإلى درجة أنه هنالك شعور عند الكثيرين إنه لا حاجة إلى المحاكمة في الأحكام التي صدرت..

سامي حداد: يعني هو ما يخيف المعارضة يعني هناك بعض تصريحات من جماعة 14 آذار مثل تصريحات السيد سمير فرنجية الذي قال المحكمة هي السبيل الوحيد لإنهاء النفوذ السوري وإحداث هزة سياسية؟

رغيد الصلح: أنا أعتقد أن السبيل الوحيد إلى تصحيح العلاقات بين لبنان وسوريا هو أن تكون هنالك مصالحة وطنية حقيقية في لبنان وأنا أعتقد أن لا حزب الله ولا ميشيل عون ولا حتى الأكثرية النيابية ليست بعيدة عن مثل هذه المصالحات خاصة ما إذا كان هنالك شعور حقيقي بأن المصالحات تعطي تحصن لبنان ضد التأثيرات الخارجية وتخفف من فاعلية هذه المؤثرات وتساعد على مرور لبنان..

سامي حداد: الآن سؤال رجاء باختصار ربما سيكون لدينا اتصال مع الوزير جو سركيس هنالك مشكلة مع الصورة ربما نتحدث إليه عن طريق الهادف أستاذ سأعود إليك أستاذ حسن أرجو أن تبقى شوية معنا يعني في ظل الاتصالات المكوكية السعودية الإيرانية.. يبدو إنه معنا الوزير معلش تعطينا المجال السيد جو سركيس هل أنت معنا تسمعني الآن؟ السيد جو سركيس، السيد جو سركيس هل تسمعنا؟

جو سركيس: نعم.

سامي حداد: من فضلك يعني باختصار رجاء بعيدا عن الجدل الذي دار حول بعد حرب الصيف الماضي بين إسرائيل وحزب الله يعني هنالك مَن يقول بأن الحكومة هي المسؤولة عن التصعيد في لبنان ابتداء من البيان الصادر عن قوي 14 آذار فيما أصبح يعلن بإعلان بريستول في أيلول الماضي الذي اتهم سوريا وإيران باستغلال لبنان وطالب بتطبيق قرار مجلس الأمن بنزع سلاح حزب لله يعني ألا تتلاقى هذه المواقف أو بما أن المطالب الإسرائيلية والأميركية كما تقول المعارضة؟

جو سركيس: كلا نحن باعتقادنا إنه القرار 1701 اللي ساعدت فيه كلياً الحكومة اللبنانية وحسنت هذا القرار حتى يصدر بشكل كبير جداً لمصلحة لبنان هذا القرار هو الذي أتى بإيقاف العمليات العسكرية وطرح مواضيع أساسية هي لمصلحة لبنان مثل مزارع شبعا واسترجاع الأسرى من السجون الإسرائيلية كل هذه الأمور قامت بها الحكومة اللبنانية وبالتالي نحن نعتبر إن الحكومة ما قصرت أبداً منذ وقف العدوان الإسرائيلي على لبنان هذا العدوان اللي أتى بالكوارث اللي كلنا نعرفها على الصعيد الاقتصادي وعلى الصعيد الاجتماعي بلبنان الحكومة أبداً ما قصرت بل بالعكس ساهمت حتى نقدر ضمن الإمكانيات المحدودة اللي موجودة بين يدين الحكومة آنذاك قامت بدورها سعت وراحت إلى عدة مؤتمرات بالخارج لحتى تقدر تجيب مال إلى لبنان مساعدات للمواطنين اللي تضرروا من إجراء هذا العدوان..

سامي حداد: سيد جو سركيس مفهوم..

جو سركيس: ما فيه نقدر نحمل الحكومة اللبنانية أي مسؤولية عن كل هذا الوضع..

سامي حداد: قضية حزب الله معنا السيد جوني عبده الرئيس السابق للاستخبارات العسكرية يعني والمتعاطف معكم قال إن في أكتوبر لمحطة الأنباء العربية إن إثارة مسألة نزع سلاح حزب الله بعد وقف إطلاق النار كان أكبر خطأ لقوى 14 آذار ولكن في نهاية البرنامج الشاغلة الثانية التي صعدت الموقف لا أريد التفاصيل لا أريد التفاصيل قضية الموافقة على مسودة المحكمة الدولية ولم يعني يشترك وزراء الشيعة من حزب وجماعة أمل يعني وأرسلها إلى الأمم المتحدة لموافقة مجلس الأمن عليها أليس الرئيس لحود على حق عندما يقول بأن الحكومة غير دستورية المصادقة على نص المحكمة الدولية كما قال غير شرعي لأن الحكومة تفتقر إلى وجود شيعة المادة 52 تقول إن يعني لا يجوز أن يكون هناك أي معاهدة بين لبنان وأي طرف آخر معاهدة دولية يعني إلا بموافقة الرئيس حسب المادة 52 من الدستور اللبناني التي تنص على ذلك يعني مَن يتلاعب بالدستور يعني أنتم أم المعارضة؟

جو سركيس: نحن مش عم نتلاعب بالدستور نحن نتمنى أن بطبيعة الحال ونريد أن يمارس رئيس الجمهورية دوره الدستوري كما يجب لأنه رئيس الجمهورية يمثل ما يمثل في هذه التركيبة الدستورية في لبنان وبالتالي موقع رئاسة الجمهورية نحن بطبيعة الحالة حريصين أن يقوم بالدور المطلوب منه ولكن للأسف منذ قيام التمديد القسري للرئيس لحود بالظروف اللي كلنا نعرفها وبالطريقة اللي نعرفها فقد رئاسة الجمهورية الهالة والموقع اللي كان مفروض إنه يلعبها أنا بالمقابل أقدر أؤكد لك أنه الحكومة الحالية بالرغم من العائق أو العيب الموجود فيها بفقدانها لوزراء يمثلون شريحة من المجتمع اللبناني وطائفة عزيزة وكريمة هذه الحكومة في عندها صحيح نحن بنعترف إنه في عندها عيب ولكنها لا تزال حسب الدستوريين والقانونيين حكومة تمتع بالشرعية وبالقانونية ونحن نمارس..

سامي حداد: لأن جماعة 14 لأن تيار 14 آذار..

جو سركيس: وجميع الأعضاء في الحكومة بطبيعة الحال رفضوا استقالة..

سامي حداد: له الأغلبية في البرلمان في نهاية البرنامج عندي أقل من دقيقة أستاذ حسن فضل الله فيه اتصالات الآن مكوكية بين السعودية وإيران لحل الأزمة يعني هل نحن أمام طائف رقم اثنين تشارك فيه هذه المرة طهران وميشيل عون أم أن الحل الأزمة اللبنانية يمر عبر المصالحة بين دمشق والرياض كما قال السيد نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني على حد صحيفة ليموند الفرنسية أقل من دقيقة أستاذ حسن؟

حسن فضل الله: أولاً في موضوع الحرب فقط حتى لا تمر هكذا..

سامي حداد: يعني ما فيش وقت أقل من دقيقة جاوبني على هذا السؤال..

حسن فضل الله: اسمح لي..

سامي حداد: ما فيش وقت..

"
حزب الله يدعو إلى حسم الخلاف السياسي اللبناني في صناديق الاقتراع، وهذه هي الطريقة الديمقراطية في حل الأزمة في أي دولة
"
حسن فضل الله

حسن فضل الله: اسمح ليس العالم كله اعترف بهزيمة إسرائيل إلا الفريق الموجود بالسلطة في موضوع نحن لا نريد طائف جديد نحن نري العودة إلى الطائف الحالي وفق ما ينص عليه وما يقوله الاتصالات الإيرانية السعودية نتمنى أن يساعدنا الخارج على الوصول إلى حل لكن الحال هو في لبنان ليس في الخارج بمصالحة وطنية داخلية ونحن ندعو إلى حسم الخلاف السياسي في صناديق الاقتراع هذه هي الديمقراطية الحقيقية عندما تحصل أزمة في أي دولة يمكن..

سامي حداد: ولكن هنالك حوالي عامين للحكومة المنتخبة حالياً ويجب أن لا يعني كما قال الرئيس فؤاد سنيورة في باريس يعني هنالك مدة حوالي عامين للحكومة بعد ذلك لكل أحد أحده، مشاهدينا الكرام نشكر ضيوف حلقة اليوم هنا في لندن الدكتور رغيد الصلح المحلل والكاتب السياسي المعروف من بيروت عبر الأقمار الصناعية نشكر السيد جو سركيس وزير السياحة اللبناني وأخيراً ليس آخراً السيد حسن فضل الله عضو مجلس النواب اللبناني وأعتذر يا أخ حسن كان في نهاية الوقت قلت لك جاوبني مباشرة على السؤال خيرها في غيرها إن شاء الله، مشاهدينا الكرام تحية لكم وإلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة