اعتصام القصبة الثالث   
الأحد 1432/8/17 هـ - الموافق 17/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:53 (مكة المكرمة)، 12:53 (غرينتش)

- أسباب القلق في تونس
- الالتفاف على الثورة

- كمال لطيف وحكومة الظل

- اعتصام القصبة الثالث

- تونس بعد ستة أشهر

علي الظفيري
منصف المرزوقي
أمان الله المنصوري
صالح عطية
أيوب عمارة
رضا بلحاج
على الظفيري:
مرحبا بكم مشاهدينا الكرام في حديث الثورة، نصف عام طوتها الثورة التونسية منذ قيامها وفي الحصاد تحولات تتباين آراء في تقويمها بين مرحب ومتحفظ ورافض، رافضون قرروا تنفيذ اعتصام القصبة في نسخته الثالثة والدافع وراء ذلك ما يقولون أن بلوغ الثورة مرحلة خطيرة من مسيرتها أضحت فيها قاب قوسين من أن تسرق، تتفق الحكومة المؤقتة للمفارقة مع هؤلاء الشباب في التأكيد على وجود يد خفية قال الباجي قايد السبسي إنها تستغل كل الفرص لإرباك الوضع الهش أصلاً في البلاد، وإذا كانت الحكومة لم تكشف مقصودها بيد خفية وهل هي داخلية فقط أم خارجية أيضا، يجاهر الشباب الغاضبون بأنها اختصار رمزي لتحالف واقعي بين متنفذين في الحكم وبقايا نظام بن علي الذين تضررت مناصبهم ومصالحهم جراء الثورة، الزميل نبيل الريحاني يجمل لنا في التقرير التالي المحطات المفصلية التي مرت بها الثورة التونسية منذ هرب الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: نصف سنة هي المسافة التي قطعتها الثورة التونسية منذ أجبرت الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي على الهرب، مسافة لم تخلو من المطبات الصعبة والمنعرجات الخطيرة، إحتجاجات مطلبية وانفلات أمني ومخاوف اقتصادية متعاظمة واستقطاب سياسي حاد، والأهم من كل ذلك أزمة ثقة مستفحلة بين الحاكم وقطاع لا يُستهان به من المحكومين، فرض الدستور الموروث عن حقبة بن علي على تونس ما بعد الثورة رئيس مجلس النواب فؤاد المبزع رئيسا مؤقتاً وكرس محمد الغنوشي رئيسا للحكومة في مرحلة لفها الكثير من التوجس والغموض فيما يتعلق بحقيقة ما حدث في الرابع عشر من يناير والأطراف التي ربما تكون قد شرعت باكراً في العمل على إحتواء الثورة، عيل صبر الشباب الغاضب من أداء تلك الحكومة ووجد في تركيبتها وقرارتها ما يدل على أن تونس لم تقطع مع قديمها الاستبدادي، لذلك خاضوا مواجهات متقطعة مع قوات الأمن وانتهى بهم المطاف عند اعتصامين في ساحة الحكومة بالقصبة أسقط الثاني منهم الحكومة ومهد موضوعيا الطريق لحكومة جديدة، قادها وجه برقيبيٌ مخضرم هو الباجي القائد السبسي، وعد الرجل بالقطع مع الماضي وحل جهاز البوليس السياسي وإنشاء ما بات يُعرف بمجلس تحقيق أهداف الثورة وفتح المجال أمام القضاء ليتتبع قضايا الفساد والقتلة الذين أزهقوا أرواح المتظاهرين السلميين أيام الثورة، حزم المعتصمون أمتعتهم وودعوا ساحة القصبة يحدوهم الأمل في نصر مؤزر لأهداف ثورتهم، لكن التملل عاد من جديد وشيئا فشيئا نشبت مجددا مشاعر الغضب في نفوس المعارضين لنهج حكومة السبسي، هم يقولون أنها تبنت أهداف الثورة ثم أفرغتها من محتواها بتجاهلها لحقوق شهداء وجرحى الثورة وقمعها لعدد من شباب الثورة وبمحاكمات ضعيفة لبني علي وأعوانه، ولم تصلح بما فيه الكفاية أجهزة الأمن والعدل في الدولة وسبقت هيبة تلك الدولة على هيبة الثورة فأغرت بها بقايا بن علي الذين عادت أصواتهم ترتفع هنا وهناك من جديد وجعلت تستفز الثوار بقرارات وفزاعات لا تدل في نظرهم على إرادة سياسية جادة في الالتزام بالثورة، منطق ترد عليه الحكومة بأنها رغم كونها مؤقتة خصصت 80% من ميزانيتها للمناطق الداخلية ووجهت جهودها لإنقاذ الاقتصاد المترنح تحت وطأة تراجع الإستثمارات الخارجية والسياحة وإقفال عدد كبير من المؤسسات، وإزدياد أعداد العاطلين عن العمل نتيجة لذلك، ولم تدخر جهداً في إصلاح أوجه الفساد مطالبة في ذات الوقت بشيء من الواقعية حتى لا تقتل الثورة باسم الدفاع عن الثورة، انتقل هذا الجدل من منبر لآخر وها هو يتجه نحو ساحة القصبة وسط تساؤلات حول مدى قدرة الداعين للاعتصام على إنجاحه والطريقة التي ستتعاطى بها الحكومة مع التحرك السلمي المرتقب عدا عن حقيقة المواقف الإقليمية والدولية من هذا الحراك وأدوارها المحتملة تجاهه.

[نهاية التقرير]

أسباب القلق في تونس

على الظفيري: يشارك معنا مشاهدينا الكرام هنا في الأستديو صالح عطية الصحفي والمحلل السياسي، وكذلك عبر الأقمار الصناعية من تونس رضا بالحاج الوزير المعتمد لدى الوزير الأول، والمنصف المرزوقي رئيس حزب المؤتمر من أجل الجمهورية، وكذلك آمان الله المنصوري أحد شباب الثورة التونسية وأحد الداعين لاعتصام القصبة ثلاثة، بالإضافة عبر الهاتف يشارك معنا سيد حسين الديماسي الخبير والمحلل الاقتصادي، مرحبا بضيوفنا الكرام جميعاً هنا في الأستديو وكذلك عبر الأقمار من تونس، قبل أن نبدأ النقاش يذكر أنه بعد اجتماع عقده الداعون لما عُرف باعتصام القصبة الثالثة الذي قرروا الشروع فيه في تمام الساعة الواحدة بعد ظهر الجمعة والتي سموها بجمعة العودة، اتفق منظمو الإضراب على سبعة مطالب أولها إعادة هيلكة ما سموها الهيئة العليا للالتفاف على الثورة في إشارة فيما يبدو إلى هيئة تحقيق أهداف الثورة، وذلك باقصاء من وصفوهم بدعاة التطبيع في صفوفها، أما المطلب الثاني فهو ضرورة إشراك الشباب باستيعاب ممثلين عنهم في بنية هذه الهيئة، ثم يأتي بعد ذلك مطلب إقالة وزيري العدل والداخلية في حكومة الباجي قايد السبسي، يليه مطلب يؤكد على ضمان استقلال القضاء في البلاد، أما المطلب الخامس فيلتخص في محاسبة قتلة الشهداء ورموز الفساد في البلاد، وفي المطلب قبل الأخير يدعو منظمو اعتصام القصبة ثلاثة إلى تفعيل العفو التشريعي العام، وأخيرا نصل إلى مطلب التمسك بـ 23 من شهر أكتوبر المقبل موعداً لإجراء الانتخابات، إذن هذه أرضية نقاش اليوم، هذه المطالب التي يطرحها الشباب والذين دعوا لاعتصام القصبة ثلاثة، يذكر أن الاعتصام الثاني للقصبة هو من أسقط حكومة الغنوشي في تلك الأيام، أستاذ صالح ما الذي يجري في تونس اليوم مضت ستة أشهر على الثورة التونسية وما زالت حالة القلق هي السائدة هي التي ترتسم في المشهد السياسي، هناك قلق من أنه رغم سقوط زين العابدين بن علي إلا أن الثورة لم تقطع شوطاً كبيراً في تحقيق مطالبها ما الذي يجري ما أسباب القلق؟

صالح عطية: شكرا على هذه الاستضافة، أعتقد أن من أسباب القلق الرئيسية هي عدم وجود وضوح في الحكومة الراهنة، وعدم وجود وضوح في المشهد السياسي التونسي، وفي المتدخلين التونسيين أيضا، يعنى بعبارة أخرى هنالك الكثير من الغموض، البعض يتحدث عن سيناريوهات للالتفاف على الثورة، البعض الآخر يتحدث عن سيناريوهات خارجية للتدخل في الشأن التونسي، البعض الآخر وأبرزهم الباجي قايد السبسي أول أمس تحدث عن أيادي خفية في تونس تحدث عن أيادي تحرك الأحداث من وراء الستار، وزير الداخلية السابق تحدث عن حكومة ثانية، حكومة الظل كما سماها، وتحدث عن سيناريو انقلاب الجيش الممكن فيما إذا حركة النهضة تسلمت السلطة، إذن هذه عوامل متداخلة ومكثفة في المشهد التونسي، إذا أضفنا إلى ذلك أن مطالب الشباب في الثورة التونسية لم يحقق منها أي شيء إلى الآن.

على الظفيري: مثل ماذا؟

صالح عطية: البطالة، الكرامة، التشغيل..

على الظفيري: هل يفترض أن يتحقق هذا الأمر في هذه الفترة من الزمن؟

صالح عطية: على الأقل هنالك مؤشرات لذلك، يعني إلى الآن لا وجود لمصانع جديدة أُحدثت لا وجود للمؤسسات التي تضررت في فترة الثورة استعادت مكانتها واستعادت نشاطها، لا وجود لمستثمرين أجانب نزلوا إلى تونس بالرغم من أن عدد المستثمرين الأجانب الذين جاءوا إلى تونس كانوا كثيرين وعبروا عن رغبتهم في الاستثمار، هناك تونسيون وأجانب، ولكن لا ندري إلى الآن لماذا هؤلاء يقفل أمامهم الباب، إذا أضفنا إلى ذلك وضع اقتصادي هش، إذا أضفنا أيضا الوضع المفتوح على ليبيا وتداعيات الوضع في ليبيا نجد أنه من حق كل هذه عوامل قلق..

على الظفيري: كلها هذه عوامل قلق..

صالح عطية: هي عوامل ازعاج أكثر من قلق ولذلك دفعت بهؤلاء الشباب إلى أن يعودوا إلى القصبة مثلما وعدوا بين قوسين وعدوا في القصبة 2 أن يعودوا..

الالتفاف على الثورة

على الظفيري: إذا عدتم عدنا.. بالضبط، سيد المنصف المرزوقي الحديث عن الالتفاف على الثورة، الحديث عن حكومة ظل، الحديث الرسمي من رئيس الحكومة عن أيادٍ خفية لا نعرف داخلية أو خارجية، اليوم جو الحرية مرتفع جدا في تونس يعني لم يعد هناك حدوداً أو سقف هل من الصعوبة بمكان الإشارة إلى مصدر كل هذا الارباك، أو كل هذه المحاولات للالتفاف على الثورة أو لهذه الأيادي الخفية التي تريد الشر بثورة الشباب التونسي؟

منصف المرزوقي: إذن خليني أتوجه للسيد رئيس الحكومة وللسيد وزير الداخلية أن غداً شبابنا يجب أن يتظاهر بكل آمان وأن لا تُطلق عليه الكلاب المسعورة أو لا يطلق عليه المندسون والبلطجية حسب المناولة الأمنية، لأن أجهزة الأمن أصبحت تعطي نوعاً من المناولة إلى البلطجية والمندسين لضرب شبابنا، أنا أطالب الحكومة بأن تحفظ حق هؤلاء الشباب في التظاهر، وأطالب الشباب بأن يتظاهر بصفة سلمية..

على الظفيري: سيد المنصف هل تدعون رسميا أنتم للتظاهر في حزبكم، معذرة على التداخل..

منصف المرزوقي: نعم، طبعاً.. نحن شبابنا سيكونون في التظاهر ونحن نؤيد كل المطالب التي خرجت من هذا الشباب، ولكن أريد أن أذكر هنا بعض الأخوة أن الثورة في طبيعتها هي الحالة التي يصل إليها المجتمع عندما يغير بصفة جذرية توزيع الاعتبار والسلطة والثروة، نحن استطعنا أن نعيد الاعتبار للشعب التونسي، هذه الثورة أعادت الاعتبار إلى كل التونسيين للعالم للشباب للمثقفين للأحزاب، لكن إعادة توزيع السلطة وإعادة توزيع الثروة لم يقع إلى حد الآن، السلطة إلى حد الآن ما زالت ممسوكة برموز العهد القديم سواء كان عهد بورقيبة أو عهد بن علي، وهذا ما لا يتحمله الوضع وما لا يتحمله الشعب، يعني كيف بعد ستة أشهر من الثورة ما زلنا محكومين من طرف ناس كانوا من أركان الاستبداد، سواء كان استبداد بن علي أو استبداد بورقيبه، هذه الإشكالية لا يقبلها الشعب، وبالتالي نحن نطالب أن تقع عملية تأهيل السلطة، تُعطى لممثلي الشعب لذلك كنا نريد الانتخابات أن تقع في 24 يوليو، لأن هذا هو الشيء الحل الوحيد لكي يُعاد اعتبار، يعني يُعاد توزيع السلطة، وعبر هذه السلطة يعود الاستثمار ويعود الوضع الاقتصادي إلى الحركة..

علي الظفيري: ما المشكلة إن كان هناك استحقاق في الثالث والعشرين من شهر أكتوبر القادم، الانتظار يعني فترة شهرين، وتنتقل السلطة لممثلي الشعب التونسي؟

منصف المرزوقي: إحنا الآن لسنا على ثقة أن فعلاً بعد 23 أكتوبر ستكون انتخابات، هناك الآن أزمة ثقة نحن أخذنا من عند السيد الوزير الأول تعهدات بأن الإنتخابات ستقع يوم 24 يوليو وفعلنا كل ما في وسعنا لكي نهدأ من خواطر الشعب حتى نقبل بهذه الفترة الإنتقالية، فجأة يقولون لنا هناك أمور تقنية، ونحن لسنا على ثقة أن هذه الأمور التقنية لن تتواصل بعد 23 أكتوبر، هناك أزمة ثقة الآن من طرف الشباب ومن طرف حتى الطبقة السياسية.

على الظفيري: سيد المنصف سامحني، لدي عدد كبير من الضيوف في هذه الحلقة، السيد رضا بالحاج الوزير المعتمد لدى الوزير الأول ضيفنا أيضا من تونس، حالة قلق كبيرة رئيس الحكومة الوزير الأول يشير إلى أيادي خفية يعني، إذا كان رئيس الوزراء يشير إلى أيادي خفية فمن يعرف هذه الأيادي الخفية، لماذا لا يتم تحديد مصدر القلق بوضوح، ولماذا لا يتم تلبية مطالب الثورة التونسية ومحاولة الالتفاف عليها، تأجيل استحقاق 24 يوليو إلى 23 أكتوبر ولا نعرف إذا كان سيتم في 23 أكتوبر أو ربما يؤجل إلى فترة أخرى أيضا؟

رضا بلحاج: سيدي الثورة التونسية، مطالبها كانت واضحة في 14 يناير وهو الحرية والعدالة الإجتماعية، الثورة التونسية كانت نموذجاً في هذا المجال وتمثل حاليا نموذج انتقال ديمقراطي من خلال مؤسسات إنتقالية بعثها الذكاء التونسي، الشعب التونسي أحدث مؤسسات تتمثل في الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة..

على الظفيري: سماها الشباب، سيدي الوزير سماها الشباب، هيئة محاولة الالتفاف على الثورة، لماذا هذا التشكيك بها؟

رضا بلحاج: هي ليست التفافا، هي فيها كل مكونات المجتمع السياسي، كل الأحزاب المؤثرة في تونس، كل الشخصيات الوطنية، الهيئات الممثلة، وفيها نقاش فيها أطراف انسحبت وأخرى تهدد بالانسحاب، نقاش داخلي وهناك أحدثت هيئة عليا مستقلة بالإنتخابات، لأول مرة في البلدان العربية تحدث هيئة مستقلة لإدارة العملية الإنتخابية من أولها إلى آخرها.

على الظفيري: لكنها، معينة.. معينة من طرف معينة سيدي الوزير من طرف لا تثق فيه شرائح من الشعب التونسي؟ معينة من الحكومة..

رضا بلحاج: ليست معينة من الحكومة سيدي هي أُنتخبت من الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة، والحكومة ليس لها أي دخل في تركيبتها، الحكومة توفر الإمكانيات لها للقيام بالإنتخابات..

على الظفيري: دعنا سيدي الوزير إن تكرمت، أن نتحول إلى أمان الله المنصوري وأن نتذكر اليوم بعد ستة أشهر من الثورة التونسية التي أشعلت وأطلقت الربيع العربي أن هؤلاء الشباب هم من أحدث كل تغيير وبالتالي حديثهم وكلمتهم، هي الكلمة الرئيسية.. أمان الله المنصوري ماذا تريدون من القصبة 3، لماذا هذا الإنزعاج وهذا الخوف والقلق والاعتصام المتكرر اليوم بعد القصبة الأولى والقصبة الثانية التي أسقطت حكومة الغنوشي ودعوتكم إلى الإجتماع والاعتصام غداً في القصبة 3؟

آمان الله المنصوري: السلام عليكم..

على الظفيري: عليكم السلام.

أمان الله المنصوري: قبل كل شيء أرد على ضيفنا الكريم، نريد أن نقول أن شباب الثورة هم أدرى بثورتهم، وبعد ستة أشهر من سقوط الديكتاتور تغير مصطلح شباب الثورة إلى شباب استكمال الثورة وتصحيح مسارها، لأن الشباب التونسي يعرف أن السابع عشر من ديسمبر 2010 هو الإنطلاقة الحقيقية للثورة التونسية، وأن الرابع عشر من يناير 2011 هو الإنطلاقة الحقيقية للالتفاف على الثورة التونسية، ومنذ ذلك الوقت نشهد صراعا بين قطبين متناقضين، القطب الأول متمثل بقوى الردة والثورة المضادة، والقطب الثاني متكون من شباب رفعوا رايات النضال وكانوا مشروع شهادة في سبيل قضيتهم، ونحن نطمح الآن أن يكون الخامس عشر من يوليو 2011، نعم هو تحديد المسار الصحيح للثورة..

على الظفيري: قلنا لنا إذا تكرمت سيد أمان الله المنصوري، قلنا ماذا تريدون ما الذي إن تحقق سيكون هذا الاعتصام، أو هذا الإحتجاج أو القصبة 3 حققت أهدافها، ما هو بالضبط؟

أمان الله المنصوري: قبل كل شيء نريد أن يعرف الجميع، ما هو مفهوم الثورة لدى لشباب التونسي؟ مفهوم الثورة لدى الشباب التونسي أن يتم القطع النهائي مع النظام السابق الديكتاتوري الذي عاني منه الشعب التونسي أكثر من 55 سنة، ومفهوم الثورة عند الشباب التونسي المحاكمات العادلة والعلنية لكل من تسبب في قتل شهدائنا ولكل ما تسبب في معاناة هذا الشعب الكريم، والشباب التونسي يُعرف الثورة بأنها تغيير مفاهيم الشعب نحو مفاهيم إيجابية ليتغير سلوكه إلى سلوك إيجابي يرقى بالبلاد التونسية إلى مستويات عالية من التقدم، لذا من أكبر عراقيل هذه الثورة، الهيئة العليا للالتفاف على الثورة والتطبيع مع إسرائيل، تلك الهيئة العليا التي فرضت إرادتها على الشعب التونسي، تلك الهيئة العليا التي لطالما كانت هناك أياد خفية تُحركها، قد لا يخفى على الجميع دور إيفس للإنتخابات في تحريك الهيئة، التي كان لها تاريخ أسود..

على الظفيري: أمان الله لو تكرمت، الأيادي الخفية نسمعها كثيرا ، الآن ما في شيء يخوّف في تونس في بلدان أخرى لا يستطيع أحد أن يتحدث، لماذا لا تحددون.. تشيرون بأصابعكم هكذا للأيادي الخفية، وأنتم على ما أظن تعرفون الأيادي الخفية؟

كمال لطيف وحكومة الظل

أمان الله المنصوري: السيد باجي قايد السبسي قال أن وراء الاعتصام أيادي خفية، ونحن نقول له أن وراء حكومته الأيادي الخفية كلها، وهناك حكومة ظل بقيادة كمال لطيف وهذا لا يخفى عن أحد، وقد قالها فرحات الراجحي الوزير السابق لوزراة الداخلية حرفياً أن كمال لطيف هو من يُعين الوزراء، كما لا يخفى على الجميع أن تونس تشهد صراعاً ما بين قوى غربية متمثلة في أميركا ومتمثلة في فرنسا، أميركا التي تريد أن توفر مكانا للإسلاميين لا نقول كرئاسة للحكومة بل مكان للإسلاميين المعتدلين حسب رأيها في البرلمان مثلاً، لكن فرنسا تعول على علمانية الدولة تعول على..

على الظفيري: طيب، أنت أشرت إلى كمال لطيف ودوره، مرّ الاسم سريعا كمال لطيف، دعني.. سنفصل في هذه النقاط، حسين الديماسي الخبير والمحلل الاقتصادي أيضا عبر الهاتف، سيدى هل ساهم الضغط الاقتصادي هل نحن أمام كارثة اقتصادية مثلاً، أزمة اقتصادية فعلا تضغط في هذه الظروف الصعبة الأخرى التي تعيشها تونس، ما الذي يجري اقتصادياً في هذه الأشهر الستة ما بعد هروب زين العابدين؟

حسين الديماسي: بارك الله فيك، المحير والغريب في الأمر أن في تصريحات وتقييم المسؤولين في الحكومة التونسية حول الوضع الاقتصادي، هناك نوع من الارتباك بل بعض الأحيان حتى التناقض، منذ أيام صرح الأخ والسيد محافظ البنك المركزي التونسي بأن الاقتصاد التونسي في حالة انتعاش، أي أنه في حالة خروج من عنق الزجاجة، ولكن بالأمس السيد الباجي قايد السبسي الوزير الأول يقول أن الاقتصاد التونسي في آخر رمق، هو بطبيعة الحال هذا يعبر عن اضطراب وعدم تناسق في التقييم للاقتصاد التونسي، لكن إذا اعتمدنا المؤشرات الموضوعية الموجودة نقول أن الأقرب إلى الواقع هو أن اقتصادنا حقيقة بدأ يعرف انتعاشه لا بأس بها خلال شهرين أو ثلاثة أشهر..

على الظفيري: لماذا، ما سبب الانتعاشة؟

حسين الديماسي: سبب الانتعاشة هو أن نوايا الاستثمار في تونس عرفت تصاعداً لا بأس به، والمجموع حتى مرموق، واقتصادياتنا حتى عرفت نمواً محترماً..

على الظفيري: هل لديكم معلومات أستاذ حسين عن عمليات اقراض دولية أوروبية أميركية، ونحن نعرف عادة ما يأتي بعد عمليات القروض، والإقراض والديون، هل هذه الحكومة اليوم تتحرك بجدية في هذا الملف، هل لها الشرعية أيضا باتخاذ قرارات، اقتراض كبيرة جداً؟

حسين الديماسي: لأ، هي في الواقع الأمر لم تلجأ إلى اقتراضات كبيرة، وهذا في الواقع والحق يعني، هي إلى حد الآن هناك ما يقارب قروض بقيمة مليار ونصف دولار، وهو انفاق عادي حتى في الظروف العادية، كانت الدولة التونسية دائما تلجأ إلى القروض الخارجية، والفارق الوحيد في هذه الفترة هو أنه نسب سعر الفائدة ومدد التسديد هي ألطف مما كان يقع في الماضي، ولهذا لا يمكن أن نوجه لهم في الحكومة التونسية لأن هي بنفسها تحت ضغوطات من حيث..

على الظفيري: أستاذ حسين سامحني فقط، أعذرني أريد أن أعود هنا إلى الأستديو مع السيد صالح عطية، استمعت إلى حديث الشباب الداعين لاعتصام القصبة 3، استمعت إلى حديث السيد المنصف المرزوقي وتحفظاتهم كسياسيين، وكذلك رد الوزير المعتمد لدى الوزير الأول، الآن إلى أين تسير الأمور بعد القصبة 3، أين سيأخذنا هذا الإحتجاج الكبير المنتظر بعد الدعوات الكثيرة له؟

صالح عطية: الحقيقة هنا أشاطر ما قاله السيد المنصف المرزوقي منذ حين، حين التمس من الحكومة ومن وزير الداخلية ومن رئيس الوزراء بأن يتعاملوا بشكل ما مع المعتصمين غداً في القصبة 3 لأن هذا مفتاح قد يؤدي بنا إلى منزلق آخر خطير إذا ما تعاملت الحكومة ووزارة الداخلية بالتحديد بشكل عنيف مع المعتصمين في القصبة، هنا ستأخذ الأمور مجرى آخر قد لا يكون بأي حال من الأحوال لأي شخص أن يحددها وربما يضع الملامح بتاعها، لكن أعتقد أن الأمور إذا بقيت بهذا الشكل، هنالك بعض الأطراف التي تحدثنا الآن عن تأجيل انتخابات أكتوبر القادم وهي أطراف فاعلة في داخل هيئة التحقيق لأهداف الثورة، وأطراف لديها علاقات خارجية نقولها بكامل الوضوح والصراحة، والعلاقات الخارجية تحدد مواقفها إلى حد بعيد وهي التي تكرس هذه الأجندة من خلال الهيئة أو مواقفها في داخل الهيئة.

على الظفيري: من هذه الأطراف أستاذ صالح؟

صالح عطية: هناك أطراف من اليسار المتطرف في تونس.

على الظفيري: هل هناك أسماء؟

صالح عطية: يعني حتى لا أحرجها، لا أحرج نفسي، حتى لا أحرجها..

على الظفيري: لماذا لا تريد أن تُحرج من يريد الشر أو الضرر بتونس يعني اليوم عهد الشفافية في تونس..

صالح عطية: سوف يأتي اليوم الذي سنحاسبهم فيه، لكن التطرف اليساري يعرفهم أستاذ المنصف المرزوقي، نحن لا نعرفهم والمشاهد لا يعرفهم..

على الظفيري: لا نريد معلومات تتداول بينكم أنتم كنخب سياسية من هؤلاء حتى يتم مخاطبتهم أمام الرأي العام؟

صالح عطية: هم في داخل هيئة تحقيق أهداف الثورة، هم في داخل اللجنة العليا للانتخابات..

على الظفيري: هم لديكم معروفين، أفراد..

صالح عطية: هم أفراد لكن ورائهم مجموعات، ورائهم لوبيات أيضا، لوبيات كثيرة..

على الظفيري: هل في الحكومة منهم أحد؟

صالح عطية: نعم وراءهم كثير في الحكومة، وراءهم لوبيات في الخارج..

على الظفيري: في الأمن وفي الداخلية مثلا..

صالح عطية: في الداخلية، في الأمن، في المستوى السياسي، في المشهد الحزبي في تونس في الأوساط الثقافية في أوساط النخبة أيضا، موجودة..

على الظفيري: على ذلك هم أكثرية..

صالح عطية: لأ، نحن نتحدث عن النخبة هنا، لا نتحدث عنهم بشكل شعبي..

على الظفيري: ماذا تريد هذه النخبة؟

صالح عطية: هذه تريد أن تؤجل الانتخابات لأنها مهيش جاهزة أولا ولأنها تريد أن تقصي بعض الأطراف الأخرى في البلاد وتريد أن لا يفتح ملف الفساد لأن بعضها أيضا مقترن بالفساد ومقترن بالفساد السياسي.

على الظفيري: إذن هي فسادة سياسياً كما ترى انت هي غير جاهزة للانتخابات..

صالح عطية: وللحكم أيضاً

على الظفيري: أو للتعامل مع الآخرين ومع الخصوم السياسيين وبالتالي هي تفعل لكنها نافذة في الهيئة اليوم، ونافذة في الحكومة، ما مصدر نفاذها

صالح عطية: نافذة في الهيئة وليست في الحكومة لأن الحكومة إلى حد الآن ضعيفة

على الظفيري: من اختار الهيئة؟

صالح عطية: الهيئة العليا اختارتها الحكومة

على الظفيري: إذن الحكومة هي سبب نفوذها أو لأ

صالح عطية: لكن الآن نشير بشكل واضح إلى وجود شبه صراع بين الهيئة وبين الحكومة وخاصة الممثلة بالسيد الباجي قايد السبسي فيما اعتقد، لأنه انزعج كثيراً من موقف الهيئة والانقسامات الموجودة الآن، والاستقالات الموجودة في الهيئة الآن وحتى استقالات الأطراف المرشحة للاستقالة كلها مؤشرات تؤكد أن الهيئة مقبلة على مشكلة كبيرة.

على الظفيري: أُحيل هذا الحديث للسيد رضى بلحاج، هذا هو التشخيص الأعلى للمشكلة هذه هي الأطراف اليوم التي تعمل على ربما تفريغ هذه الثورة من مضامينها الحقيقية وهي أطراف متنفذة في الهيئة المسؤولة عن إتمام أهداف الثورة للمفارقة ومن عيّنها أو من أوجدها أطراف حكومية، كيف ترى هذه المشكلة؟

رضا بلحاج: نحن نعتبر أن النقاش في الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة هو نقاش داخلي داخل الهيئة حول الانسحاب والبقاء، ما يهم الحكومة هو الوصول إلى تاريخ 23 أكتوبر والقيام بانتخابات نزيهة، وشفافة، والإنتهاء من مهامها وتسليم السلطة لمن يستحقها، والذي تفرزه الصناديق بطريقة ديمقراطية ولأول مرة في تاريخ تونس وفي تاريخ البلدان العربية. ما يقع اليوم هو كل الأحزاب الفاعلة والأحزاب الجدية سائرة في هذا الطريق، منذ يومين بدأ التسجيل في القوائم الانتخابية، الهيئة العليا للانتخابات قائمة بدور كبير في تسجيل الناخبين، كل عمل لإرباك هذه العملية هو في نهاية المطاف يخدم من لا يريد الوصول لهذا التاريخ، تاريخ 23 أكتوبر، وأريد أن الاحظ أن من يدعو إلى اعتصام القصبة أو ما يسمى باعتصام.. ليس فيه أي طرف معروف في الساحة السياسية، من الأحزاب الفاعلة في الهيئة العليا أو الأحزاب الوليدة بعد الثورة والمدونين المعروفين والذين شاركوا في الثورة لم يدعوا غداً إلى اعتصام هي دعوات أكثر منها من شبه أشباح غير معروفة حالياً في الساحة..

على الظفيري: تقول كلام مردود عليه سيدي الوزير ضيفنا المنصف المرزوقي سألته، وأنت تسمع أنه هل تدعو نعم ندعو، أمان الله المنصوري صاحب صفحة "مدونة حقائق خفية" وهو من أشهر المدونين، هناك أطراف كثيرة دعت لاعتصام القصبة 3 ليسوا مجهولين.

رضا بلحاج: الأطراف الرئيسية والفاعلة في الساحة السياسية لم تدعو، الحزب الديمقراطي التقدمي، حركة النهضة، الأحزاب الجدية والتي تستعد للإنتخابات لم تدعو لهذا الاعتصام وهي تتحاور مع الحكومة، كل يوم السيد الوزير الأول يستقبل أحزاباً، اليوم استقبل السيد شكري بلعيد عن حركة الوطنيين الديمقراطيين استقبل قادة حركة النهضة، لا يمر يوم دون أن يقع نقاش..

على الظفيري: طيب سيدي الوزير سامحني مضطرالتوقف لفاصل، بالتأكيد سأتحول للمنصف المرزوقي للرد على هذه الجزئية تحديداً، ومضطر أن أشكر أمان الله المنصوري أحد شباب الثورة التونسية ينضم لنا أيضاً شاب آخر من شباب الثورة التونسية بعد الفاصل نواصل في نصف عام من ثورة أهل تونس.

[فاصل إعلاني]

علي الظفيري: أهلاً بكم من جديد مشاهدينا الكرام، وينضم لنا في هذا الجزء من الحلقة أيوب عمارة أحد شباب الثورة التونسية الداعين لاعتصام القصبة 3 بعد أن غادرنا أمان الله المنصوري، ويستمر معنا بقية الضيوف، السيد المنصف المرزوقي تعليقك على حديث الوزير رضا بلحاج بأنه لا توجد أطراف رئيسية وجدية تدعو للقصبة 3 ولا أحد معروف حتى من المدونين، حتى من شباب الثورة.

منصف المرزوقي: أنا اعتبر أن شباب الثورة هم شباب جدي ولهذا أعتقد أن هذه المظاهرة ستتم بصفة سلمية وأن لا يقع قمعها بالوسائل المعروفة وغير المعروفة، مرة أخرى أريد أن اؤكد على أن حزب مؤتمر الجمهورية هو حزب جاد ومعروف على الساحة يدعم طلبات هذه الشباب، وهي طلبات نحن كحزب مؤتمر الجمهورية نؤيدها، مرة ثالثة أريد أن اؤكد على أن هناك اليوم أزمة ثقة بين من جهة الشباب، من جهة الحكومة، ومن جهة أخرى الشباب التونسي الذي يغلي بالغضب، وأيضاً الكثير من الأحزاب السياسية ومنها التي ذكرها السيد الوزير، وهي الأن بصدد البحث عن تحالفات سياسية لفرض الإصلاحات الديمقراطية، لأن القضية الأساسية مرة أخرى، هو أنه هذه الإنتخابات المحورية التي ستعيد السلطة للشعب وقع تأخيرها لماذا؟ لأن هناك أطرافاً تخشى من هذه الإنتخابات وتخشى لسببين أساسيين، السبب الأول هو خشيتها من المحاسبة، غداً عندما تأتي حكومة وحدة وطنية فإنها ستحاسب المجرمين وستحاسب الفاسدين.. إلخ، بكيفية جدية، ثم خوفاً من أن هناك قوى عروبية إسلامية قد تكون لها الأغلبية في الشارع وهذه الأطراف مرفوضة جملة وتفصيلاً من بعض فصائل اليسار القديم المتمسكة بمواقفها منذ عشرين سنة والتي لم تغير رؤيتها على الخارطة التونسية، هذه الأطراف داخل الهيئة العليا تسعى بكل الوسائل لإلفات الانتباه إلى قضايا ثانوية لتعطيل المسار يعني مسار الهيئة لتضييع الوقت حتى نؤخر هذه الإنتخابات إلى أقصى قدر ممكن ونحن..

على الظفيري: من هي هذ الأطراف أستاذ منصف أيضاً سأحاول معك كما حاولت من الأستاذ صالح.

منصف المرزوقي: يا سيدي الكريم هذه الأطراف معروفة هي أولاً حزب مسمى حزب التجديد وهو حزب كان موجوداً تحت الدكتاتورية ولعب دوراً كبيراً في برلمان الديكتاتورية، هي مجموعة من اليسار الفركوفوني الذي لم يفهم إلى حد الآن أن هذا البلد تغير جذرياً، هناك أيضاً يسار قديم متكلس كان يلعب ولعب دوراً خطيراً حتى مع بوليس بن علي، كل هذه الأطراف باسم الحداثة، ونحن حداثيون نحن نؤمن بالديمقراطية وحقوق الإنسان وليس لهم ما يعلموننا في هذا المجال، نحن حداثيون أكثر منهم مليون مرة. لكن نقول أن هذا الشعب الآن يجب أن يقطع مع الإستبداد ومع كل عناصر الإستبداد، وأن التفرقة اليوم ليست بين الحداثيين والظلاميين كما يقولون وهذه إشكاليات العشرية الماضية ولم يتعلموا شيئاً. اليوم القضية هي بين الأحزاب التي تؤيد الثورة والأحزاب التي هي ضد الثورة، والأحزاب التي تؤيد الثورة تريد الإنتخابات في أسرع وقت حتى نعيد هيكلة السلطة، حتى نعيد السلطة للشعب حتى تستطيع الآلة الاقتصادية أن تعود إلى العمل من جديد، لأنه لا يمكن أن يكون هناك نهضة اقتصادية في ظل هذا الضباب السياسي العام، هناك أطراف لا تريد هذه الانتخابات وتريد تأخيرها، نحن نريد هذه الانتخابات في أسرع وقت.

اعتصام القصبة الثالث

على الظفيري: اسأل أيوب عمارة أحد شباب الثورة التونسية، يعني أريد أن أوجه سؤالاً ربما من أنتم يعني من أنتم الذين يدعون لهذه الثورة أو لهذا عفواً هذا الاعتصام غداً اعتصام القصبة 3، ما حجمكم أيضاً في الساحة التونسية؟

أيوب عماره: مساء الخير، شكراً على لقاء الحزيرة سمحتولنا بفرصة، أنا أيوب أحد شبان الثورة ولكنني ممثل إئتلاف شباب الثورة وهذا التقاء بعض الفصائل والأطراف الشبابية، عفواً السياسية وأكثر تقريباً تسع أطراف فصائل شبابية وسياسية وأكثر من 25 منظمة وحركة وجمعية شبابية أيضاً، كانت أمضت أرضية عمل فيها 19 نقطة، للأسف الشديد مكانش عنا حظ إعلامي، الحقيقة نحن كنا قد شاركنا في اعتصام "مصير" إللي هو عنده أكثر من 25 يوم في ساحة ساحة حقوق الانسان وتبنينا أرضية البيان بتاريخ 21 جوان إللي أول نقطة فيها محاسبة رموز الفساد والضالعين في الفساد المالي والسياسي والاداري وعلى رأسهم متحملون مسؤولية السلطة هذه، فيها أيضاً العديد من النقاط مثل استقلالية القضاء يعني تقريباً ما يتعلق بتحديد الشروط الدنيا للانتقال ديمقراطي..

على الظفيري: أخي أيوب، ما هو النسيج عفواً هل أنتم فئة واحدة أم فئات مختلفة من مرجعية سياسية وفكرية أيضاً محتلفة تشارك في القصبة 3 غداً..

أيوب عماره: لأ عفواً أنا نحكي تواً على اعتصام "المصير" إللى هو عنده أكثر من 25 يوم في ساحة حقوق الإنسان إللي هو أيضاً مأخدش حظه إعلامياً، وأنا الحقيقة أستغرب يعني ثمة نداء للاعتصام يوم غد، وثمة اعتصام عنده 25 يوم يعني مكفاش إعلامياً، 25 يوم ما انتبه له حد اعتصام المصير وبنتبهوا لاعتصام بتاع الغد إللي هو أول مطلب فيه كما قيل في البيان بتاعه وكما موجود عندي اللي هي اعادة هيكلة الهيئة العليا للالتفاف أو لتحقيق أهداف الثورة وأنا الحقيقة نستغرب..

على الظفيري: الآن أخ أيمن، أخ أيوب عفواً نحن في حديث الثورة إذن تحدثنا عن اعتصام المصير لكن نقاشنا الآن، إحنا تحدثنا يعني جزء من مهمتنا على الأقل في البرنامج، حديثنا الآن عن القصبة 3 ماذا.. ما هو سقف مطالبكم؟ وما هو حجم المشاركة في هذا الاعتصام؟

أيوب عمارة: نحن أولاً في ائتلاف شباب الثورة نساند جميعاً التحركات والاعتصامات الشعبية، وأي حركة احتجاجية شعبية في كل شبر من هذا الوطن العزيز، هذا في المبدأ، لكن في علاقة بعد اعتصام القصبة 3 نحن مساندينه مساندة مبدأية ولا مشروطة لكن إذا كان مش حيتحدثو على الأرضية تاع الاعتصامات أنا الحقيقية إحنا بالنسبة لينا الأطراف اللي تحب سامحوني بالعبارة بالفرنسية بتحب تعمل (كلمة أجنبية) يعني اعادة حسابات في علاقة بهيكلة الهيئة نحن بالنسبة لينا الهيئة هذه وضعتها الحكومة، والهيئة هذه نشكو وضعها، وضعتها الحكومة يعني بالنسبة لينا إحنا التناقض الرئيسي مش مع الهيئة، التناقض الرئيسي مع الحكومة هذه وقت نحكو نحكو عن الباجي قايد السبسي تقريباً جايبينه من أرشيف تاع البورقيبية الباجي قايد السبسي هو الوحيد إللي مشاركش في الثورة وبنفس المنطق يحكي على استكمال مسار الثورة، هو وبقية..

على الظفيري: يعني ممكن يكون مطلب استقالة هذه الحكومة كما حدث مع حكومة الغنوشي في القصبة 2، هذا المطلب ممكن يكون مطروحاً مثلاً؟

أيوب عمارة: نحن أكيد بالنسبة لينا نحن اعتصام أي اعتصام مهما كان نوعه مهما كان قطاعي أو مطلبي أو بتاع عمال أو احتجاج بتاع طلبه..

على الظفيري: طب سامحني أستاذ أيوب سامحني أتحول للسيد حسين ديماسي الخبير والمحلل الاقتصادي، سامحني تأخرت عليك أستاذ حسين لكن ضيوفنا كثر في الحلقة والحديث أيضاً، هل يمكن أن يكون الضغط الاقتصادي اليوم جزءاً أو محركاً رئيسياً لكل هذه الاعتصامات والاحتجاجات التي معظمها مكونات شبابية بمعنى العامل الاقتصادي يُسهم في حالة عدم الاستقرار التي نشهدها اليوم في تونس؟

حسين الديماسي: لأ لا أظن، أظن أن أهم عنصر ممكن أن يغذي التوجه هذا هو الوضع الاجتماعي مش الاقتصادي، لأن نحن في الواقع أهم حاجة أساسية شوية الاضرابات والخلافات والتحركات في بعض الأحيان عشوائية إلى غير ذلك، هذا من الناحية الاجتماعية هذا موجود لا شك فيه، ولكن حسب اعتقادي ماهوش بنفس الضرورة عن سوء الحالة الاقتصادية. أنا حسب المعايير الموضوعية أن اقتصادنا لا يعرف لا شك فيه أن هذه المعطيات ما فيهاش شك، لكن حاجة أساسية ما صارتش في الأشهر السابقة هو أن الأطراف الاجتماعية المعنية بحماية البلاد لم تجلس في الوقت المناسب بالجدية المناسبة لإجراء تفاوضات عادلة لإعطاء كل ذي حق حقه وهذ تسبب في هذه الهزات وهذه الاضطرابات..

على الظفيري: أستاذ حسين ما مصلحة الحكومة في تضخيم الخطر الاقتصادي أو المشكلة الاقتصادية؟

حسين الديماسي: أنا أظن مش الحكومة ككل أنا اللي عرفته منذ مدة زمنية إن السيد الباجي القايد السبسي له نزعة كطريقة حكم يعني كالفزاعة نحن نقول في التونسي الفزاعة..

على الظفيري: فزاعة فزاعة في الاقتصاد تكون هي عالية جداً

حسين الديماسي: تهويل الأمور ولذلك هي أنا أشعر وكأنها طريقة بالحكم وهو يعتقد عندما يعطي فزاعات بالصورة هذه تحت الشغالين على انضباط أكثر.

على الظفيري: طيب خلينا نوجه هذا الأمر للوزير رضا بلحاج، سيد رضا من المطالب الموجهة من قبل المحتجين إقالة وزيري العدل والداخلية، استقلال القضاء، محاسبة قتلة الشهداء ورموز الفساد، اعادة هيكلة الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة بالاقتصاد واعادة التطبيع، هل أنتم على استعداد لتنفيذ هذه المطالب أو جزء منها.

رضا بلحاج: بالنسبة لهذه المطالب هي مطالب الثورة منذ اندلاعها وأهدافها هي تحقيق استقلال القضاء، العفو التشريعي العام أول مرسوم صدر بعد الثورة مرسوم عدد 1 العفو التشريعي العام الذي شمل كل الاطراف وكل المساجين السياسيين، وكل من صدر ضده حكم. بالنسبة لاستقلال القضاء كذلك اليوم لا تتدخل السلطة التنفيذية في القضاء، هنالك قضايا سائرة ونسق في محاسبة الفاسدين والمسؤولين عن قضايا القتل أثناء الثورة ماشية في نسق تصاعدي، هنالك إيقافات في الدوائر النافذة للرئيس المخلوع، في الوزراء السابقين، تحقيقات يومية، رجال أعمال مرتبطة بمراكز النفوذ السابقة وقع إيقافها..

على الظفيري: دعنا السيد الوزير يعني العملية تسير الأستاذ صالح لديه تعليق على تنفيذ العملية..

رضا بلحاج: العملية تسير وبنسق تصاعدي وفي تجاه صحيح وأنا أدعو الشباب إذا كلنوا يحبوا النسق هذا يتواصل ويتساعد هو المشاركة في الانتخابات، حث الشعب التونسي على تسجيل أسمائه في القوائم الانتخابية، العمل على الوصول إلى تاريخ 23 أكتوبر للمرور بهذه المرحلة الانتقالية بسلام، الثورة التونسية كانت نموذجاً في تحقيقها ويجب أن تكون نموذجاً في الانتقال الديمقراطي.

علي الظفيري: أستاذ صالح تعليقك أن الأمور تسير وباتجاه تصاعدي فهدولنا البال شوية، هذا يعني مضمون كلام الوزير وبدون اعتصامات ولا قصبة 3 وقصبة 4 .

صالح عطية: يعني أنا لا ألومه الأستاذ رضا بلحاج الذي هو صديقي بالحقيقة لأنه هو من داخل طاقم الحكم ومن الطبيعي أن يتحدث بهذه اللغة طبيعي جداً يعني لكن أعتقد أنه في هناك الكثير من الأمور لا بد من مراجعتها أولاً قضية التنفيذ يتحدث عن تنفيذ العفو التشريعي العام، أين هو التنفيذ إلى الآن ما زالت الأطراف تمتعت أو مفترض أن تتمتع بالعفو التشريعي العام وتتلقى التعويضات قبل ذلك لم تتلقاها الكثير منهم الآن خارج إطار الشغل ما رجعوش للشغل ابتاعهم يعني هذا في مستوى التنفيذ حتى في محاربة الفساد نفسه يتم بعملية بطيئة بنظام قطرة قطرة.

على الظفيري: زين العابدين حُكم بالمخدرات والأسلحة كان حكماً مفاجئاًً لنا.

صالح عطية: مفاجيء حتى التوانسة اعتبروها مسرحية هذه المحاكمة لأنه في نهاية الأمر..

على الظفيري: حيازة مخدرات وسلاح يعني.

صالح عطية: لكن نحن حاجتنا بالفساد المالي والفساد السياسي اللي عملو في البلد هو أهم بكثير من حيازته الأسلحة والمخدرات..

على الظفيري: هل تثق كمراقب بمن يقوم اليوم على تنفيذ هذا الأمر الحكومة، الهيئة العليا يعني الثورة ومتطلباتها

صالح عطية: أعتقد أن الحكومة ضعيفة إلى حد كبير الآن ويبدو لي خليني أقول كلمة لو سمحت حتى لا نظلم الناس في التقييم وهذا للتاريخ يعني رجل مثل الباجي قايد السبسي يمتلك القدرة على ادارة الشأن التونسي لكن حوله ضغوط كثيرة وحوله حكومة ضعيفة وبالتالي لا يمكن أن نلومه على كل شيء في نهاية الأمر.أيضاً حتى التعاون من طرف المشهد السياسي ليس كافياً إلى حد الآن مع هذا الرجل لذلك لا يمكن أن نلومه ونقول أن الكأس كله متعفن.

على الظفيري: ليس اللوم على الوزير الأول لكن لماذا لا يتخذ اجراءات جذرية على الأقل تكون قريبة من تطلعات من ثاروا في تونس.

صالح عطية: الجميع طالبوه بحكومة تكنوقراطية ولم يطالبوه بحكومة ثورية ونفذ هذا المطلب منذ اعتلائه للوزارة الأولى وشكل حكومة تكنوقراط مهمتها إدارة الملفات، المصيبة أن هذا التكنوقراط لم يقدموا قيد أُنمله في الشأن التونسي الاقتصادي والإجتماعي الخاص بالناس.

تونس بعد ستة أشهر

علي الظفيري: السيد المنصف المرزوقي إلى أين تتجه تونس اليوم بعد 6 أشهر من ثورتها العربية الكبرى التي أشعلت كل هذه الثورات ويراقبها اليوم الناس بقلق وبآسى حينما يجدون ربما هذا المشهد المرتبك قليلاً والمخاوف الكبيرة كثيراً.

منصف المرزوقي: سيدي هي الثورة مسار، هي الثورة ليست زراً كهربائياً تضغط عليه تمر فجأة من الظلام إلى النور، هي مسار أحياناً الثورات تضع سنوات وسنوات حتى تحقق أهدافها، ولهذا أنا مطنئن وعندي ثقة في قدرة هذا الشعب، لكن أريد أن أعود للقضية اللي قالها الصديق رضا بلحاج عندما يقول إن إحنا وضعنا هذا البلد على المسار الصحيح، هذه المشكلة أن إحنا كرجال سياسة نريد فعلاً أن نصل ببلادنا إلى شط الأمان، إلى الإستقرار في أقرب وقت، ولهذا تغاضينا عن كون الآن رجالات السياسة هم من العهد البائد، قلنا يجب أن نقبل بتواصل الدولة يجب أن نكون مرنين صبورين، منفتحين إلخ، لكن في المقابل نحن نطالب أيضاً أن من يحكمونا يتعاملون مع ذكائنا باحترام، نحن عندما نقول أنه من غير المعقول أن يكون واحد في وزارة الداخلية، السيد هذا كان في وزارة الداخلية عندما أنا كنت في السجن في القبو،وسألته هل تعلم أنني كنت في القبو في السجن؟ قال لي لم يكن لي علماً بهذا. كيف يمكن أن وزير الداخلية كان في عهد بن علي كان جزءاً من النظام، كيف يمكن أن نقبل أن يكون شخص اسمه وسيم التايه وهو رجل وضع على أهم مصلحة اللي هي مصلحة الاستخبارات يوضع بينما نحن نعرف أنه كان موجوداً عندما كان شعبنا يُقتل في القصرين. يعني ثمة أشياء لا تقبل تماماً، يعني كيف يمكن أن نقبل مثل هذه الأشياء نحن نطالب الحكومة أن تكون في مستوى ذكائنا وفي مستوى حق الشعب يا سيدي خرجولنا هؤلاء الناس هاتولنا ناس نظاف ديمقراطيين حتى نشعر بالآمان والإطمئنان، هناك أزمة ثقة، الشباب لهم أزمة ثقة في هذه الحكومة ولم يقع الاستماع إلى ما قلناه دائماً خلونا هذه الفقرة الانتقالية تمر بسلام لكن هذا يتطلب إنكم لا تستفزون شعبنا لا تأتون بوزير داخلية من هذا النوع ولا وزير عدل من هذا النوع..

على الظفيري: أستدعي أيوب عمارة فيما تبقى من الوقت، أستاذ أيوب عمارة أحد شباب الثورة التونسية، أنتم كشباب اليوم هل تشعرون بالثقة بنفس ما يشعر به الدكتور منصف المرزوقي بأن الأمور تحتاج إلى المزيد من الوقت، وأن هذا أمر طبيعي وسيتحقق الهدف في نهاية المطاف، أم قلقكم كبير من كل ما يجري ومحاولة اختطاف الثورة واعادة إنتاج نظام قديم. أستاذ أيوب هل تستمع إللي الآن؟

أيوب عمارة: ألتمس منكم إنكم تعطوني الوقت الكافي للحديث في الجزيرة فلست أشارك كديكور الحقيقة ما خدتش وقت في الاحصائيات تحكوا عن الشباب إحنا الشباب حتى في وسائل الإعلام ما أخذنا الوقت الكافي..

على الظفيري: يا أستاذ أيوب أنت من بداية الحلقة وأنت تشتكي من التزام آخر هل تريد أن تتحدث في الموضوع أم لأ؟ لدينا دقيقة الآن هل تريد أن تتحدث أم لأ..

أيوب عمارة: أكيد نحب نتحدث الاعتصام ماهوش هو المحدد في البلاد اليوم الفرز الحقيقي في البلاد مهوس يسير هداك علماني وهداك إسلامي وهداك تجديد.. وهداك ماذا في الحقيقة ثمة في البلاد خطة ديمقراطية شعبية ديمقراطية ثورية حقيقية لتخدم الأغلبية الساحقة في البلاد، لتخدم الزوالي في لغتنا نحن التوانسة تخدم الزوالي والمرماجي والبطال وراجل العائلة وثمة ديمقراطية برجوازية وديمقراطية ليبرالية وديمقراطية مو ليبرالية متوحشة تخدم بعض العائلات المتنفذة والعائلات المفيوزية اللي هي تقريباً نفس المضمون، لكن تكون بشكل آخر هذا هو الفرز الحقيقي بالنسبة إلى الاعتصام إذا كان مش يعمل التمييز الإيجابي بين الأحزاب مش كله اليوم حقيقة يتبنى مطالب الشعب، لأن مطالب الشعب مش كان حلها بالهيئة فقط مطالب الشعب إنه تتحاكم يعني، اليوم حتى الناس اللي في الهيئة اللي رفضت الناس وبذات اليوم تعطي نقد في الهيئة لأنها رفضت قانون تمويل الأحزاب والناس اليوم في الهيئة لو رفضت الإلتحاق وتحب تعمل إعادة قراءة وإعادة هيكلة الهيئة لو رفضت اليوم موقفها من تجديد التطبيع مع الكيان الصهيوني واليوم الناس في الهيئة عندها حسابات ضيقة وساكته ليش خاطر نحن كنا مع الهيئة المرة الأولى خاطر نحنا كنا مع الهيئة ذات صبغة تقريرية لأن الهيئة حبيت ولا كرهت الهيئة هي هي حتى إذا كانت تشتغل على إعادة هيكلتها إذا كان ما عندهاش صبغة تقريرية أنا بقول الهيئة ما عندها بتمثل حتى لو ميزان قوى في البلاد الحقيقة الاعتصام، الاعتصامات اللي قاعدة نحن نساندها في المبدأ مساندة غير مشروطة لكن الحقيقة إحنا مع إنه يرتفع السقف تاع الاعتصامات هذه وإعادة هيكلة الهيئة وحلها إلى أيضاً إعادة تركيب الحكومة ليش اليوم ما تعملوش حكومة وطنية ضمن إئتلاف وطني عنا كثير من الشخصيات إئتلاف الشباب في مصر والثورة في مصر تقدم للمجلس العسكري في كل بوست في كل مركز إنتم عاوزين قدم 5 أو 6 أسماء ليش ما إحنا ما نعملهاش اليوم ليش معنى يعني الحد الحدود أمس الهيئة الباجي القايد السبسي السيد الوزير جت تحكي معه صحفية أهانها الحقيقة اعتدى على الشخصية المعنوية مش على الصحفية، واليوم نقابة الصحفيين كانت أصدرت بيان السيد الوزير كان يحكي عن....

على الظفيري: سيد أيوب شكراً جزيلاً لك أشكر ضيوفي في هذه الحلقة صالح عطية الصحفي والمحلل السياسي هنا في الإستديو، عبر الأقمار الاصطناعية من تونس رضا بلحاج الوزير المعتمد لدى الوزير الأول، والمنصف المرزوقي رئيس حزب المؤتمر من أجل الجمهورية، وكذلك أيوب عمارة أحد شباب الثورة التونسية الداعين لاعتصام القصبة 3 ، واعتذر منك أخي أيوب الشباب يستحقون كل شيء لكن أيضاً ظروف التنوع في الحلقة واختيار عدة ضيوف هو ما يجبرنا، حسين الديماسي الخبير والمحلل الاقتصادي التونسي شكراً جزيلاً له. تنتهي حلقة اليوم من حديث الثورة غداً حديث جديد من أحاديث الثورات العربية في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة