حماس والاعتراف بإسرائيل   
الأربعاء 1427/11/2 هـ - الموافق 22/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:16 (مكة المكرمة)، 7:16 (غرينتش)

- الضغوط على حماس للاعتراف بإسرائيل
- موقف حماس من الاتفاقات الموقعة
- الدول العربية والاعتراف بإسرائيل

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام، متى يدرك العرب أن الاعتراف بإسرائيل هو أقوى سلاح في أيديهم؟ ألا تتعرض حكومة حماس إلى أبشع أنواع المؤامرات الدولية؟ ألا يحاصر الشعب الفلسطيني ويجوَّع كي تعترف حكومته بالكيان الصهيوني؟ يتساءل كاتب فلسطيني، كيف يريدون من حماس أن تعترف بالصهاينة إذا كانوا يرفضون الاعتراف بها؟ ثم ماذا جنت جماعة أوسلو من اعترافها بالدولة العبرية غير الإذلال والتحقير والإهانة والدوس تحت الأرجل؟ ماذا جنت الدول العربية التي اعترفت بإسرائيل غير الجوع والفقر والانهيار الاقتصادي والاجتماعي والأخلاقي، ألا يخجل هؤلاء الساقطون العرب المتمرغون في صديد نفوسهم المتعفنة من دعوة شعب فلسطين للاعتراف بإسرائيل كي يُرضوا أسيادهم في واشنطن وتل أبيب؟ يتساءل الدكتور عبد الستار قاسم، لماذا لا يتعلمون من الهنود الحمر الذين رفضوا الاعتراف بأميركا حتى الآن؟ لكن في المقابل لماذا لا نكون واقعيين؟ ألم تعترف الدول العربية الكبرى بإسرائيل؟ أليست الدولة العبرية عمليا هي أميركا؟ هل يستطيع أحد أن يرفض الاعتراف بالبيت الأبيض؟ إلى متى يتحمل الشعب الفلسطيني المعاناة والجوع والقهر بحجة الممانعة والمقاومة؟ يضيف آخر، مَن قال إن الذين اعترفوا بإسرائيل لم يجنوا فوائد جمة؟ أليس حريا بحماس أن تتكيف مع الوضع الدولي وتتوقف عن عنتريتها؟ يضيف آخر، أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الأستاذ عبد العظيم المغربي الأمين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب وعلى الناطق باسم حركة فتح الأستاذ جمال نزال، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

الضغوط على حماس للاعتراف بإسرائيل

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام، نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس ولو بدأت على غير العادة مع الدكتور عبد الستار قاسم الأكاديمي الفلسطيني المعروف، دكتور عبد الستار قاسم يعني كتبت في الأيام الماضية مقالا عنيفا جدا بعنوان الاعتراف بإسرائيل خيانة عظمى وكِلت الشتائم للذين يدعون إلى الاعتراف بإسرائيل، يعني لماذا كل هذا؟

عبد الستار قاسم – أكاديمي فلسطيني: حقيقةً أنا أخي الكريم أنا لم أشتم أحدا، أنا فقط وصفتهم وهذا هو الوصف الدقيق لهم لأن الاعتراف بإسرائيل هو خيانة عظمى، أخي الكريم الشعب الفلسطيني مشرد مهجَّر يعيش بالمخيمات منذ أكثر من حوالي ستين عاما، هناك جرحى، هناك قتلى، هناك مجازر، هناك مذابح، هناك احتلال، هناك تجويع، كل أصناف التعذيب بحق الشعب الفلسطيني تُقترف على يد هؤلاء الصهاينة وعلى يد الولايات المتحدة الأميركية وبالتشجيع منها ومن ثم يجب أن نقول يجب أن نعترف بإسرائيل ونكون واقعيين، أي واقعية في هذا؟ الواقعي هو الذي يفهم الواقع من أجل تغييره (خلل فني) الذي يقبل الواقع إنما هو يستسلم له، لا يريد أن يصنع التاريخ وإنما يريد أن يكون بالآخرين ثم أنا لم آتِ بهذا الكلام من عندي يعني عرفات نفسه كان يصف المعترفين بإسرائيل بأنهم خَونة وقال باستمرار أن الذي يقبل بالاستبداد فهو خائن وهكذا كما يقول أبو جهاد وكل قيادات منظمة التحرير وحركة فتح، ما الذي جعل الخيانة سابقا الآن وطنية؟ كيف تتغير الأمور بهذه الطريقة؟ نحن لم نستطع ولم نجنِ شيئا أخي الكريم من خلال الاعتراف بإسرائيل، نحن تمرغنا بالمزيد من الوحل.. بالمزيد من الأوحال منذ أن اعترفنا بإسرائيل..

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر يا دكتور، دكتور جمال نزال هل تريد من حماس الاعتراف بإسرائيل؟ سؤال موجَّه للشارع العربي، 93.2 لا، 6.8 نعم، الدكتور عبد الستار قاسم قبل قليل خيانة عظمى، لماذا هذه الخيانة، تفضل؟

جمال نزال – الناطق باسم حركة فتح: بسم الله الرحمن الرحيم، تعزية حارة لشعبنا بمناسبة مجزرة بيت حانون المفجعة وتعزية لأهالي منطقة جنين بمناسبة استشهاد خمسة من مقاتلي حركة فتح يوم الخميس الماضي في قرية اليامون، في الواقع أنا كنت واحدا من الـ 96% الذين صوَّتوا ضد الاعتراف بإسرائيل قبل أن آتي إلى هذه الحلقة وأنا فوجئت عندما تحدثت إلى زميلي في هذه الحلقة السيد عبد العظيم المغربي بأنه هو الذي سيتحدث في الاتجاه المعاكس ضد الاعتراف بإسرائيل، ظننت أن هذا دوري أنا، على كل حال الأخ يتحدث عن أوسلو الدكتور عبد الستار قاسم وهذا نقاش متأخر عن أوانه ثلاثة عشر عاما، نحن مضطرون لأن نبحث عن طرائق لاستخراج شعبنا من هذه الأوحال السياسية والأمنية التي غُصنا بها منذ انتخاب حركة حماس، الفقر في ازدياد، نسبة الناس التي تعيش تحت خط الفقر تبلغ 60%، البطالة تقريبا 30%، لا أفق سياسي، لا أفق للحل والوحدة الوطنية في خطر ودعني أؤكد لك بداية أننا نحن في حركة فتح لم نعترف بإسرائيل ولم نطلب من حركة حماس أن تعترف بإسرائيل وأتحدى أيا من المحترمين الذين شاركوا في الحوار والنقاش الفلسطيني الفلسطيني أن يبرز لنا أي محاضر للاجتماعات التي جرت ليؤكد لنا بالمحاضر أن فتح طلبت من حماس أن تعترف بإسرائيل، ما طُلب من حماس هو أن تسمح لحكومة مشكَّلة منها أو من سواها بأن تحترم التزامات السلطة الفلسطينية حتى يفتح باب الحياة باب الطريق إلى الحياة مرة أخرى من جديد أمام الشعب الفلسطيني، اسمح لي أن أؤكد لك على ثوابت موقفنا فيما يتصل بالوضع الراهن، طبعا أنت تعلم من الأخبار أنهم الآن الفلسطينيون يتحاورون على أساس الالتقاء على أساس برنامج متوحد وهم وصلوا.. قطعوا شوطا طويلا في تفاصيل إنجاز حكومة وحدة وطنية وبالتالي..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس أنا كي لا أذهب إلى موضوع الوحدة الوطنية ونتدخل في متاهات كثيرة، ألا تعتقد أنك تضلل المشاهدين وفي واقع الأمر الكثيرون قد يقولون إنكم تكذبون..

جمال نزال: في يعني هو..

فيصل القاسم: اسمح لي أقول لك إياها، تتحدث عن زيادة الفقر وزيادة البطالة ولا أفق سياسي والوحدة الوطنية المهددة، مَن الذي يُهدد؟ ليس حماس، أنتم الذين تتآمرون ضد حركة حماس وجاي تقول لي إنه ما ندعي حدا يعترف فيها، ما أنتم اعترفتم وبعتم القضية كلها..

"
نحن نسعى لإخراج حماس وإنقاذها من نفسها
"
جمال نزال
جمال نزال [متابعاً]: لا جميل، إحنا لم ندعُ شيئا بالمرة شوف الرجل الذي تتهمه بالبيع هو الرجل الذي تعرض للتسميم والقتل الشهيد ياسر عرفات والجماهير ودعته بمئات الآلاف وعندما استُشهد ياسر عرفات يعني نشرت وزارة الإعلام صورا لياسر عرفات يصافح أربعة رؤساء وزراء إسرائيليين، الشعب الفلسطيني استوعب موضوع السلام، أخي العزيز نحن نسعى لإخراج حماس وإنقاذها من نفسها، حركة حماس لا تساعد نفسها ولا تساعدنا على مساعدتنا ويقول ماوتسى تونغ، اسمح لي عندما ترى أن هناك نقاط تقاطعات مركزية في محاور المفروض بينك وبين العدو عندما تتقاطع برنامج مع برنامج العدو آن لك أن تنظر في المرآة وتراجع نفسك، إسرائيل ترفض الحل السلمي وحماس ترفض الحل السلمي، إسرائيل لا تعترف بقرارات الأمم المتحدة وحماس لا تعترف بقرارات الأمم المتحدة، إسرائيل ترفض مبادرة الأمير عبد الله وحماس لا تعترف بمبادرة الرئيس عبد الله، إسرائيل ترفض الالتزام بالاتفاقات الموقَّعة وحماس ترفض الالتزام بهذه الاتفاقات، حماس لا تسعى لدولة فلسطينية في 1967 وتقول هذا يكفي، إسرائيل ترفض الدولة الفلسطينية في 1967، إسرائيل ترفض منظمة التحرير الوطنية كشريك وحماس ترفض منظمة التحرير الفلسطينية كشريك، إذاً إلى أين نحن ذاهبين؟ يجب أن نسحب الهاند بريك الآن ونغير الاتجاه لنحمي حماس من نفسها ولنحمي نفسنا من هذا الضياع الذي وصلنا إليه، هناك فرصة..

فيصل القاسم: جميل جدا، سيد المغربي سمعت هذا الكلام، يعني لماذا هذا التجني على حركة فتح وعلى جماعة أوسلو بأنهم يتآمرون على حكومة حماس مع دول عربية كبيرة وصغيرة، يقول لك إنه ليس هناك أي ضغوط على حماس للاعتراف بإسرائيل وهذه ليست المشكلة، هل تصدق هذا الكلام؟

عبد العظيم المغربي – الأمين العام لاتحاد المحامين العرب: يعني أنا لو صدقته المشاهدين مش هيصدقوه وهو كلام لا يحتاج إلى نقاش ومعروف إنه أول مَن فرض الحصار على حماس فتح والسلطة الفلسطينية وأنا في هذا الخصوص قبل أن أبدأ كلامي أود أن أفرِّق في فتح.. بين قواعد فتح وبين القوى المتنفذة في فتح والسلطة، قواعد فتح المناضلة المقاتلة خليها على جنب لأن لا أعتقد إن بينهم وبين حماس خلاف وهم تعاونوا لسنين طوال وسيتعاونون في المستقبل..

جمال نزال: ولكن حماس في غزة تطلق النار عليهم..

عبد العظيم المغربي: اسمح لي..

فيصل القاسم: بس دقيقة.. تفضل..

عبد العظيم المغربي: الخلاف مع السلطة الفلسطينية ومع القيادات التي وصمت من الشعب الفلسطيني بالفساد وبالعمالة للصهاينة وللأميركان..

فيصل القاسم: يعني أبو مازن وجماعته؟

عبد العظيم المغربي: نعم..

جمال نزال: لا حول الله يا رب..

عبد العظيم المغربي: الكلام حوالين إسرائيل ترفض.. حماس ترفض الحل السلمي وإسرائيل ترفض، طيب هي لمَّا إسرائيل ترفض الحل السلمي، إسرائيل رافضة الحل السلمي أنت عاوز من حماس تعترف بها ليه؟

جمال نزال: لا تعترف..

فيصل القاسم: يقول لك إنه ليس صحيحا..

جمال نزال: ما فيش داعي للاعتراف..

فيصل القاسم: وهذا جديد في واقع الأمر..

جمال نزال: من وين جبتم هذا؟ بتجيبوا الكلام من عندكم يعني..

فيصل القاسم: في الأستوديو سمعت هذا الكلام، قبل فترة كان مطلوب الاعتراف لا أدري لماذا تغير دكتور جمال، تفضل..

جمال نزال: مطلوب احترام الالتزامات، التزامات السلطة وليس مطلوبا الاعتراف بإسرائيل..

عبد العظيم المغربي: هذا هو التضليل الذي أشرت إليه يا دكتور فيصل هذا هو التضليل لأنه التزامات السلطة هو الركوع لإسرائيل وليس مجرد الاعتراف بإسرائيل..

جمال نزال: هذا موضوع آخر..

عبد العظيم المغربي: فالاعتراف باتفاقات السلطة معناه الاعتراف بإسرائيل وبكل يعني يا أخي ده ممكن فيه الفرض النظري ممكن يحدث نوع من الاتفاق أو التسوية لكن لا يكون بهذه الشروط المذلة التي توصلنا لها حتى الآن ولم توصلنا لشيء، 15 عاما مضى على مدريد أوسلو ماذا جنى الشعب الفلسطيني؟ ماذا جنى عرفات؟ الدكتور جمال يتكلم عن عرفات الذي مات مسموما، ماذا فعلت السلطة؟ أبو مازن عمل إيه؟ هل السلطة الفلسطينية طالبت بتشكيل لجنة تحقيق دولية للتحقيق في كيفية.. ماذا فعلوا؟

جمال نزال: نعم، التحقيق جارٍ..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

عبد العظيم المغربي: يا أخي شاركتم في تسميمه..

جمال نزال: سامحك الله..

عبد العظيم المغربي: وأهلتم التراب عليه وعلى كل القيم الأساسية وهو طبعا الله يرحمه انجرَّ إلى كثير من ذلك ليس مجالا إن إحنا نتكلم فيه الآن لكن شالوا من الميثاق الوطني الفلسطيني كل ما يتعلق بالخلاف أو العداء أو عدم الاعتراف بإسرائيل أو كل ما يتعلق بالمقاومة وكذا..

جمال نزال: ليس صحيحا، اسمح لي..

عبد العظيم المغربي: كل ده وجاء كلينتون مخصوص وانعقد المجلس الوطني المخصوص..

جمال نزال: المادة تسعة من الميثاق الوطني الفلسطيني تتحدث عن الكفاح المسلح..

عبد العظيم المغربي: لكي يؤكد موافقته على هذا الكلام..

جمال نزال: لا مش صحيح..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

عبد العظيم المغربي: على أمل أن تعترف إسرائيل بهم، ماذا جرى؟ المطروح علينا الآن زي سيادتك ما تفضلت الورقة الوحيدة الباقية في يد الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية هو الاعتراف بإسرائيل، إذا تم الاعتراف بإسرائيل طيب إسرائيل بعد كده هتفاوضك ليه؟ لقد نالت منك كل ما تريد ومن كل تنظيماتك وسلطتك وحكومتك، علام تفاوض؟ مسألة معكوسة، هذا هو التضليل بعينه..

فيصل القاسم: جميل جدا، سمعت هذا الكلام أريدك أن ترد على هذا الكلام، هذه يجب أن لا تمر يعني تتحدث وكأنه أنتم جبهة الصمود والتحدي أو جبهة الممانعة في فتح..

جمال نزال: طبعا..

فيصل القاسم: يا رجل مَن يصدق هذا الكلام؟

جمال نزال: الجمهور الفلسطيني الذي يعيش في الزقاق وفي الشوارع الفلسطينية في القرى والمدن والمخيمات يشاهد مقاتلي حركة فتح في كل ليلة يتصدون للجيش الإسرائيلي إذا اقتحم المدن الفلسطينية، الخيار العسكري لحركة فتح لم يسقط، نحن حركة البندقية وغصن الزيتون، إسرائيل تشعل النار بغصن الزيتون، ما هو ردك أنت كفلسطيني؟ هل تجتث غصن الزيتون من كتفك أم تنتظر الرياح المواتية لكي ينطلق من جديد وتواتيك الظروف لكي تفرض على إسرائيل ما تريده أنت بدلا أن تسمح لإسرائيل بأن تحدد الأجندة؟ مربع الرفضوية الذي للأسف تلتزم به حماس يعفي إسرائيل من كافة التزاماتها، يعني أنا أريد أن أرد على اتهامك بأن فتح هي أول مَن فرض الحصار، اسمح لي سيدي بأن أقول بأن حركة فتح والرئيس أبو مازن اتخذوا قرارا بأن تجري الانتخابات التشريعية في موعدها، لم يضربنا أحد على أيدينا لكي نجري الانتخابات، نحن أشرفنا على تنظيم الانتخابات لأن وزارة الداخلية كانت بيدنا نحن، فرزنا الأصوات وعندما طلعت النتيجة قلنا مَن فاز، ليس نحن، الذي فاز هو الآخرين، ثم المرحلة الثالثة من هذا القرار إقرار نتائج الانتخابات من قِبل الرئيس محمود عباس، جاء له من قِبل قوى خارجية وقال له لا تعترف بهذه الانتخابات إحنا دولة عالم ثالث، الزوار الأجانب قالوا له ستدمر حماس الدنيا ستخرب الأرض على رؤوس الفلسطينيين ولكن الرئيس الفلسطيني قال، كتلة الإصلاح والتغيير هي اختيار الشعب وكيف يمكن لي أنا أن أتصدى لخيار الشعب، لهذا سلمناهم مفاتيح السلطة وقلنا لهم تفضلوا، هذا حقهم، الشعب طلبهم للحكم فليكن أن يحكموا، الآن جربوا هذا النهج الرفضوي يرفضوا كل شيء، لا يوجد مبادرة قُدمت من القطاع الخاص إلا ورفضوها، بالطبع نحن نتحدث هنا في نظرة أكاديمية عن الماضي، منذ أسبوعين تغيرت النغمة.. النغمة السياسية وليس النغمة اللغوية التي يتحدث بها، منذ ما لا يزيد عن أسبوعين هناك حالة وفاق باتجاه إقامة حكومة وحدة فلسطينية على أساس وثيقة الوفاق الوطني وعلى أساس الشرعية الدولية واحترام مقررات الشرعية الدولية وقرارات الجامعة العربية وعلى أساس وثيقة الاستقلال الفلسطيني التي تدعو إلى إقامة دولة فلسطينية في حدود 1967، هذا هو النهج الجديد، جَمل حماس دخل من خرم إبرة الأمر الواقع فهموا في فصل كورس صيفي مستعجل في السياسة ما لم نفلح في إفهامه من إياه في ثمانية عشر عاما والآن جاء وقت أن نمسك بيد حماس ونؤازرها على أن تجتاز هذا التحدي الصعب والحصار ليس مفروضا على حركة حماس.. حماس ليست في حصار، الحصار مفروض على الحكومة الفلسطينية وهي من حماس ومفروضة من الشعب الفلسطيني بكافة قواه وخصوصا..

فيصل القاسم: لماذا؟

جمال نزال: لماذا؟ لأن حركة حماس، عفوا لأن الحكومة الفلسطينية..

فيصل القاسم: لحماس..

جمال نزال: الحكومة الفلسطينية لن تجلب الحصار ولكنها تسببت به ورفع الحصار، مسؤولية الحكومة الفلسطينية..

فيصل القاسم: ماذا تريد أن تفعل؟ الاعتراف إسرائيل؟ تقول لك كل هذه الهيصة حول الوضع في فلسطين من ضغوط دولية إلى تجويع الفلسطينيين إلى المؤامرات إلى كل ذلك المؤامرات الفلسطينية الداخلية والعربية، طبعا هناك ضغوط عربية كبيرة كلها تدور حول موضوع الاعتراف بإسرائيل هذه هي النقطة الأساسية، لماذا تريد أن تهرب منها؟

جمال نزال: بالنسبة لنا الاعتراف بإسرائيل هو حماس ليست الجهة المخوَّلة بالاعتراف بإسرائيل، لن نسمح لحماس أن تعترف بإسرائيل، لا يُسمح لفتح بأن تعترف بإسرائيل، فتح لا تعترف بإسرائيل، اسمح لي يعني توثَّق من هذا بنفسك، منظمة التحرير الفلسطينية تبادلت رسائل اعتراف متبادل مع الإسرائيليين في 13 سبتمبر عام 1993، قلنا لحماس سنجد معكم صيغة تعفيكم من الاعتراف بإسرائيل، نحن في فتح شكَّلنا تسع حكومات متعاقبة، لم يطلب منا أحد أن نعترف بإسرائيل ليش؟ من ناحية لأنه ما فيش تناقض بين برنامج فتح وبين برنامج منظمة التحرير، اثنين لأن فتح تحترم التزام منظمة التحرير الفلسطينية الذي فُرض عليها ولم تختره بأريحية..

فيصل القاسم: جميل جدا، سمعت هذا الكلام، لن يسمحوا لحماس أصلا بالاعتراف بإسرائيل وهذا الكلام عن إنه هناك ضغوط وكذا هذا يعني أريدك أن تفنده أيضا؟

عبد العظيم المغربي: طبعا الكلام المضحك الآخر..

فيصل القاسم: كلام مضحك؟

عبد العظيم المغربي: مضحك طبعا..

جمال نزال: الله يسامحك..

عبد العظيم المغربي: معلش أنا آسف أقول هذا كلام والله أكثر من مضحك كمان إنه فتح لم تعترف بإسرائيل..

جمال نزال: لم تعترف بإسرائيل..

عبد العظيم المغربي: السلطة.. يعني عرفات كان إيه؟

جمال نزال: رئيس المنظمة..

عبد العظيم المغربي: علاقته إيه بفتح؟

جمال نزال: رئيس فتح..

عبد العظيم المغربي: آه تبقى اعترفت ولاَّ ما اعترفتش؟

جمال نزال: فتح، لا فتح ليست مخوَّلة بالاعتراف بإسرائيل أو بسحب الاعتراف..

عبد العظيم المغربي: يا سيدي..

جمال نزال: المجلس الوطني الفلسطيني هو الذي يفرض السياسة الفلسطينية..

فيصل القاسم: طيب، اسمح لي، تفضل..

عبد العظيم المغربي: الكلام حوالين حماس هي التي فرضت الحصار على نفسها أنا بأقول مرة أخرى إنه أول مَن فرض الحصار على حماس هي فتح والسلطة الوطنية الفلسطينية..

فيصل القاسم: بس يا سيدي عندما يقول لك طيب، كيف يمكن أن نبتلع مثل هذا الكلام إذا كان الرئيس أبو مازن والمنظمة والكل هم الذين نظموا الانتخابات وأقروا بفوز حماس وكل ذلك، أليس ذلك ردا على كلامكم؟

"
الولايات المتحدة بشرت بانتخابات حرة في فلسطين، ولما فازت حماس كان الحصار الذي فرض على الفلسطينيين
"
عبد العظيم المغربي
عبد العظيم المغربي: لا، أنا أقول لك أكثر من كده، أميركا بشرت بالانتخابات، إسرائيل وافقت على الانتخابات، حماس شاركت في الانتخابات وصوتت في القدس تحت السيطرة الإسرائيلية، لكن المفاجأة إنه سواء أميركا أو إسرائيل أو أبو مازن كانوا يتصورون إنه السلطة قائمة السلطة هي التي ستنجح؟ المفاجأة التي لم تكن متوقعة لهم ولا لحماس هو إن الشعب الفلسطيني اختار حماس واختار حماس على برنامج حماس.. حماس تقدمت للانتخاب ببرنامج عدم الاعتراف بإسرائيل، حماس تقدمت للانتخابات على أساس إن مرجعيتها دينية، الاعتراف بإسرائيل خيانة دينية وخيانة وطنية في آن واحد، كيف يطلب إليها أن تبادر بالاعتراف، نحن لسنا في سبيل تسوية، نحن لسنا في سبيل هدنة وإنما المطلوب هو تسليم كامل اعتراف كامل لكي تقوم إسرائيل كل إسرائيل على كل الأرض الإسرائيلية على كل فلسطين..

فيصل القاسم: الأراضي الفلسطيني، نعم..

عبد العظيم المغربي: فنجحت حماس، حينما نجحت حماس ماذا فعلت؟ قالت أنا بأعرض حكومة وحدة وطنية وطالبت الفصائل أن تشاركها في التشكيل الحكومي، أكبر مَن رفض فتح أول مَن رفض..

جمال نزال: وكلهم رفضوا الجميع..

عبد العظيم المغربي: وقالوا لهم أنتم نجحتم لوحدكم، احكموا لوحدكم، فتح أرادت أن تتشفى في حماس بفرض الحصار عليها وفرضت على بقية الفصائل الأخرى عدم المشاركة في حكومتها وحرضت الحصار القائم الآن من فتح من السلطة الفلسطينية وأنا مرة أخرى أرجو أن يكون مفهوما في كلامي، أنا لا أعني بفتح مقاتلي ومناضلي فتح، أنا بأعني القيادة الفاسدة التي كانت تحكم قبل الانتخابات والتي من أجلها صوَّت الشعب الفلسطيني لحماس، أعني السلطة التي فرطت وسلمت وارتضت أن تكون ذيلا ذليلا عميلا لإسرائيل ولأميركا، جاؤوا كلهم فرضوا الحصار على حماس فرضوا الحصار على الشعب الفلسطيني عقابا له لأنه انتخب حماس ثم يقولون إن حماس هي سبب فيما جرى علينا يعني كما لو أنه المطلوب أن آكل رغيف الخبز المغموس بالذل والعار الذي لا مثيل له في مقابل إيه؟ في مقابل إنه.. طيب هيُفرج الحصار النهاردة لو فك الحصار النهاردة مش هيقيمه غدا، 15 اتفاقية أُبرمت.. 15 اتفاقية تتكلم عن الانسحاب عن السلطة اللي هي في حقيقة الأمر بلدية، هم يتكلموا على إنها سلطة ذات سيادة بلدية وكلمة سلطة وكلمة حكومة ده كلام استثنائي..

جمال نزال: البلدية هي أفضل من الاحتلال مائة مرة..

عبد العظيم المغربي: وما توصلوش إنهم يكوِّنوا حكم ذاتي ما توصلوش..

جمال نزال: نحن نحتاج إلى هذه السلطة..

عبد العظيم المغربي: حماس قبِلت أنها تساعد في حل مشاكل مواطنيها وهي حركة نضال ومقاومة لا ينبغي ولا يصح أن تتخلى عنه ولن تتخلى عنه، تعاقَب على ذلك ويعاقَب الشعب الذي انتخبها على ذلك ويجوَّع لكن عاوز أقول إنه مضى ما مضى، أكثر من ستة شهور رغم كل الحصار رغم كل الجوع رغم كل الأمراض التي لا تجد علاجا والشعب الفلسطيني وحكومة حماس صامدة وستظل صامدة وستظل صامدة وسيُكسر الحصار، كما نرى الآن حماس منذ اللحظة الأولى طالبت بحكومة وحدة وطنية، هم الذين رفضوا ذلك..

جمال نزال: ليس صحيحا..

عبد العظيم المغربي: اليوم يطلبوا ده مضطرين لأنه خلاص تعروا زي ما تعرت النظم العربية واضطرت أخيرا أنها تأخذ قرارا بكسر الحصار..

جمال نزال: لا، اسمح لي يا أخي العزيز..

عبد العظيم المغربي: عن فلسطين..

جمال نزال: هذه لحظة وفاق، يا دكتور فيصل إحنا في لحظة وفاق لا يجوز أن نفتح الجرح ونضع فيه الكثير من الملح، الأخ يقول لك إن حماس قبلت بالوحدة الوطنية منذ اليوم الأول لتشكيلها ألوان الطيف الفلسطيني مؤلفة من الفصائل الفلسطينية التي تتشكل منها منظمة التحرير الفلسطينية وهي ثلاثة عشر فصيلا يضاف إليها ست كتل برلمانية كلهم خاضوا مفاوضات تشكيل ائتلاف حكومي مع حماس ورفضوا، لا يوجد أي شريك لحركة حماس في الحكومة الفلسطينية وحركة حماس ترفض أن تدخل منظمة التحرير حتى هذه اللحظة نحن في لحظة وفاق وأشدد على هذا، أرجوك أن لا تضطرني لأفنِّد ما تقوله بكلمات تستفز مشاعر أهلي وأصدقائي في حركة حماس أو في حركة فتح أو في أي مكان آخر، الوحدة الوطنية بالنسبة لنا هي القاسم المشترك الذي يجب أن يجمعنا كلنا في حكومة وحدة وطنية تُخرج الشعب الفلسطيني من هذا.. حالة الحصار التي هو فيها وأفند نقطة أخرى قلتها جنابك إنه الكفاح المسلح إنه، عفوا، إنه الميثاق الوطني الفلسطيني شطب الكفاح الوطني المسلح، البند التاسع من الميثاق الوطني الفلسطيني وها هو بين يدي في صفحة الجزيرة، البند التاسع يقول إن الكفاح المسلح هو طريق لتحرير فلسطين ونحن نعتبر أن الكفاح المسلح عليه أن يتلازم مع خيار..

عبد العظيم المغربي: البند التاسع من إيه؟

جمال نزال: من الميثاق الوطني الفلسطيني لمنظمة التحرير الفلسطينية الذي قلت إننا شطبنا منه..

عبد العظيم المغربي: اتشطب..

جمال نزال: لا لم يُشطب يا سيدي..

عبد العظيم المغربي: أتحداك، أنا بأقول..

جمال نزال: اسمح لي، نحن نقول إنه يجب عليك أن ترفع البندقية ولكن يجب عليك أن تملك خطة سلام لكي تبلغ بشعبك إلى شاطئ الأمان، لا تستطيع أن تمضي هكذا مقفل العينين مغلق الحواس وتتوقع أنك تسير باتجاه أهدافك يا صديقي..


موقف حماس من الاتفاقات الموقعة

فيصل القاسم: طيب، بس السؤال المطروح لنفترض أنكم لا تضغطون على حماس ولا تتآمرون عليها من أجل الاعتراف بإسرائيل لكنه في الوقت نفسه تريدون من حماس البصم بالعشرة على الاتفاقات الموقعة بين جماعة أوسلو وإسرائيل، أليس ذلك صحيحا يعني؟

جمال نزال: يعني إحنا بنحكي هنا عن قضية..

فيصل القاسم: كيف يختلف هذا عن ذاك؟

جمال نزال: لو فرضنا إن قبلت التعبير اللي استخدمته حضرتك بس هو من حقك يعني هو من تقاليد العمل السياسي في أي مكان في الدنيا إنه أي حكومة تُنتخب أو تأتي إلى سُدة الحكم بانقلاب تحترم التزامات السلطات التي سبقتها والأخ من مصر وهو من الناصريين الذين يعلمون أن عبد الناصر رحمه الله عندما جاء إلى السلطة احترم الاتفاقيات التي كانت موقَّعة مع الإنجليز في زمن الملك فاروق، روسيا عندما ورثت الاتحاد السوفييتي طبقت جميع الاتفاقات التي كانت معقودة بين حكومة الاتحاد السوفيتي وبين دول العالم الأخرى، الصين عندما تسلمت هونغ كونغ من الإنجليز وعدت بأن تحافظ على النظام الرأسمالي لهونغ كونغ لمدة 51 عاما، تستطيع الصين برمشة عين هكذا أن تجتاح هونغ كونغ وتغير النظام ولكن هناك في العمل السياسي عُرف الالتزام بالمعاهدات والمواثيق الدولية، لا نستطيع من جانب واحد خصوصا من دون توفير البديل أن ننسحب من اتفاقيات دولية، اتفاق أوسلو اتفاق دولي..

عبد العظيم المغربي: ولماذا رفضت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة الاعتراف بما أنجزته الحكومات السابقة لها من اتفاقات؟

جمال نزال: اسمح لي، نتنياهو جاء إلى السلطة وكان معارضا لاتفاق أوسلو ولكنه لم يلغِ اتفاق أوسلو بالعكس طوره وعمل اتفاقية الخليل مع الفلسطينيين ثم جاء شارون إلى الحكم ولم ينسحب لفظيا من الاتفاقات الموقَّعة مع الفلسطينيين وأولمرت كان من كبار معارضي أوسلو، الإسرائيليون لا يقولون إنهم ينسحبون من أوسلو ولكنهم يدمرون أوسلو ونحن نعرف هذا هو الفرق بيننا وبين الإسرائيليين، العرب كما يقول ذلك المفكر السعودي ظاهرة صوتية، نحن نجعجع فقط، شارون يقول في خطاب العقبة الذي ألقاه بحضور رئيس الوزراء أبو مازن إن الإسرائيليين يتطلعون إلى دولة فلسطينية حرة سيادة يعيش فيها الفلسطينيين أحرارا، الناطق باسم حكومتنا نحن قبل أيام فقط يقول للصحافة الأجنبية إن إسرائيل لابد من إبادتها، هذا بينما تعرض حماس هدنة طويلة الأمد استمرت من مارس 2005 حتى استلامها للحكم، لا أدري لماذا نعرض هدنة ونطبقها عمليا ونتحدث عن إبادة إسرائيل فيما الإسرائيليون يبيدوننا خطوة بخطوة ويتحدثون عن شدة حبهم إيانا..

فيصل القاسم: جميل جدا..

عبد العظيم المغربي: يا أخي طالما الإسرائيليون يبيدوننا خطوة.. خطوة أنت ليه يعني بتفرض علينا ما تفرضه الآن؟

فيصل القاسم: بس دقيقة، هناك نقاط مهمة طرحها دكتور جمال بخصوص إنه يعني من جهة أنت تبارك العملية الديمقراطية التي جاءت بحماس إلى السلطة وتريد أن تطبق يعني كل بنود الديمقراطية في هذا الشكل، طب قال لك يعني ألا يتناقض كلامك مع القول بأن من حق حماس أن لا تعترف بالاتفاقيات التي وقعتها الحكومة الفلسطينية السابقة التي كانت منتخبة ديمقراطيا أيضا؟

عبد العظيم المغربي: أولا حماس مرة أخرى حينما دخلت الانتخاب دخلت ببرنامج، هذا البرنامج لم تلتزم فيه حماس بالاتفاقات التي يشار إليها الآن بالعكس برنامج حماس ضد هذه الاتفاقيات وفي الصلب وفي جوهره هو الاعتراف بإسرائيل..

فيصل القاسم: وصوَّت عليه الشعب الفلسطيني..

عبد العظيم المغربي: وصوَّت عليه الشعب الفلسطيني..

جمال نزال: ولكن ليس هذا عامل حافز..

عبد العظيم المغربي: إذا حماس جاءت لكي تخلص الشعب الفلسطيني من القيود التي فرضتها عليها هذه الالتزامات..

جمال نزال: الكلام ليس دقيقا..

فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة..

عبد العظيم المغربي: لحظة واحدة، رقم اثنين بيتكلم عن أن ما فوتش أنا كلمة إن عبد الناصر احترم الاتفاقات السابقة يعني إيه يعني.. عبد الناصر هو الذي جاء على عشان خاطر يلغي الاتفاقات التي مسَّت الكرامة المصرية، هو الذي أمم قناة السويس، هو الذي بنى السد العالي بالتحدي، هو الذي أزاح الاستعمار الإنجليزي من مصر، هو الذي رفع شعار أن فلسطين هي القضية المركزية للأمة العربية، هو الذي أعاد للولايات المتحدة الأميركية وصفها بأنها العدو الأول لحركة التحرر العالمية، عبد الناصر..

فيصل القاسم: لا تُشبِّهوا ما تفعلونه الآن بعبد الناصر..

عبد العظيم المغربي: نعم.. نعم وبعدين..

فيصل القاسم: في القيادة الفلسطينية..

عبد العظيم المغربي: يتكلم عن إنه حماس رفضت المشاركة في منظمة التحرير الفلسطينية..

جمال نزال: حتى الآن..

عبد العظيم المغربي: هذا لا مؤاخذة أنا آسف إني أنا أقول كذب.. كذب، هم يريدون من حماس أن تشترك في منظمة التحرير الفلسطينية على أساس الميثاق المزور، الميثاق المزيف، الميثاق المعدل الميثاق المشطوب منه الكفاح والمقاومة وحق الشعب الفلسطيني في استرداد حقوقه غير القابلة للتصرف..

جمال نزال: أستاذي..

عبد العظيم المغربي: حماس التقت مع فتح بواسطة المصريين وهناك اتفاق القاهرة واتفاق القاهرة تم الاتفاق على إعادة النظر في منظمة التحرير الفلسطينية وفق هذا البرنامج وتشترك حماس فيه..

جمال نزال: كيف يعني لا.. لا وين رايح.. كذب..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

عبد العظيم المغربي: ماذا فعل أبو مازن فيما يتعلق..

جمال نزال: اسمح لي.. اسمح لي..

عبد العظيم المغربي: بإعادة النظر في منظمة التحرير الفلسطينية وفقا لاتفاق القاهرة..

جمال نزال: حكي فاضي .. حكي فاضي، إيش هذا الكلام؟

عبد العظيم المغربي: ماذا فعل؟ رُد عليّ..

فيصل القاسم: بس دقيقة، كيف تقول كلام فاضي..

جمال نزال: لا، طبعا كلام فاضي..

فيصل القاسم: تقول كلام فاضي؟ كيف كلام فاضي؟

جمال نزال: يا صديقي اتفاق آزار 2005 لا يقتضي إعادة النظر بمنظمة التحرير الفلسطينية يتم دخول إخواننا في حماس وإخواننا في الجهاد الإسلامي إلى إطار منظمة التحرير الفلسطينية بصفتها ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني، هذه صفة لا يمكن إلغائها لا يمكن شطبها، نحن لا ننكر حق..

عبد العظيم المغربي: أنا مرة أخرى بأقول الاتفاق أنا ما بأطالبكش بحاجة، أنا بأقول لك نفِّذ ما اتفقت عليه في اتفاق القاهرة..

جمال نزال: نحن.. شوف اتفاق القاهرة يعني يتحدث عن انضمام حماس إلى منظمة التحرير الفلسطينية والجهاد الإسلامي والالتزام بتهدئة فلسطينية تهدف إلى انتزاع زمام المبادرة السياسي من الإسرائيليين ولكن أخي الدكتور فيصل، هل تسمح لي بإلقاء نظرة على الدستور الفلسطيني ودور..

فيصل القاسم: باختصار..

جمال نزال: الأخ يقول لك، اسمح لي الأخ يقول إن حماس انتُخبت على أساس شطب اتفاقات أوسلو، إذا سمحت لي قد يجوز هذا ولكن إحنا في فلسطين عندنا صلاحيات محددة في الدستور لدور الحكومة وهذا ينحصر في تنفيذ قرارات المجلس التشريعي والمجلس التشريعي لم يقرر أن تلغى الانتخابات وليس من صلاحياته أن يفعل ذلك..

فيصل القاسم: أن تُلغى الاتفاقيات..

جمال نزال: لا تُلغى ولا تُعدََّل، المجلس التشريعي لا ينظر..

فيصل القاسم: الاتفاقيات وليس الانتخابات..

جمال نزال: نعم، الاتفاقيات، أنا لم أتحدث عن الانتخابات..

عبد العظيم المغربي: يا دكتور خلاص بلاش..

جمال نزال: اسمح لي، خليني أكمل النقطة..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

جمال نزال: دور الحكومة حفظ الأمن والنظام، وضع اللوائح والأنظمة الداخلية، تنفيذ التزامات.. الالتزامات الدولية للسلطة الوطنية، دور الحكومة محدد في المادة 46 يساعد مجلس الوزراء الرئيس في أداء مهامه وممارسة سلطاته على الوجه المبين في هذا القانون الأساسي البند اثنين من المادة 69 الذي يحدد صلاحيات المجلس الوزاري يقول، تنفذ الحكومة السياسة العامة المُقرَّة من السلطات الفلسطينية المختصة أي المجلس الوطني الفلسطيني..

فيصل القاسم: يعني حماس انقلبت على الديمقراطية وعلى الدستور؟

جمال نزال: لا، إحنا لا نتحدث عن انقلاب حماس، لم تنقلب حماس، وصلت إلى السلطة عن طريق الانتخابات على عيني ورأسي..

فيصل القاسم: لكنها برفضها للمصادقة أو الموافقة على الاتفاقيات الدولية والاعترافات خرقت الدستور..

جمال نزال: وفرت.. نعم، الحكومة في حالة خرق مستديم للدستور من خلال أنها ترفض تشتغل كساعد أيمن للرئيس الذي عيَّنها، ثم هناك خطأ شائع آخر صديقي في كلامك وهو أنك تقول هناك حكومة منتخبة في فلسطين ،الحكومة الفلسطينية..

عبد العظيم المغربي: لا حركة الشعب البرلمان اللي أغلبيته حماس هو الذي شكَّل الحكومة..

"
الرئيس الفلسطيني يستطيع أن يقيل رئيس الوزراء في أي وقت يشاء، ولا يوجد حق طبيعي لا لحماس ولا لفتح في تعيين رئيس وزراء
"
جمال نزال
جمال نزال: البرلمان الفلسطيني يعني المجلس التشريعي هو منتخب وحركة حماس بمعنى كتلة الإصلاح انتُخبت أيضا لتشكيل الحكومة الفلسطينية، لا يوجد حق طبيعي لا لحماس ولا لفتح في تعيين رئيس الوزراء.. رئيس الوزراء معيَّن من قِبل الرئيس والرئيس يستطيع أن يقيل رئيس الوزراء في أي وقت يشاء وهذا معرَّف بالمادة 45، لن أطيل عليك في شرحي للدستور، المادة 45 تتحدث عن حق الرئيس في أن يعين رئيس الوزراء وأن يقيله وتتحدث عن دور المجلس التشريعي في أن يمارس دورا رقابيا على الحكومة وهذه ظاهرة نشهدها اليوم في فلسطين، المجلس التشريعي منقاد لحماس، توقف عن ممارسة أي دور رقابي..

فيصل القاسم: طب، بس هناك نقطة يعني مررت عليها بسرعة ألا وهي يعني أنت تريد من.. أعود لنصدق هذا الكلام بأنكم لا تريدون من حماس ولن تسمحوا لحماس بالاعتراف بإسرائيل لكنكم تريدون أن تعترف بالاتفاقيات..

جمال نزال: ولا نسمح لأنفسنا..

فيصل القاسم: طب، أنا أسألك بس.. أسالك..

جمال نزال: لا نسمح لأنفسنا أن نعترف..

فيصل القاسم: لا تسمحوا لأنفسكم وهذا بالمناسبة يعني أنت كناطق باسم حركة فتح لا تعترف بإسرائيل، هذا خلينا نأخذه تصريح..

جمال نزال: آه طبعا على الهواء يعني فتح لم..

فيصل القاسم: يعني أبو مازن لا يعترف بإسرائيل..

جمال نزال: لا، أبو مازن منظمة التحرير الفلسطينية..

فيصل القاسم: أبو مازن لا يعترف بإسرائيل..

جمال نزال: لا .. لا اسمح لي..

فيصل القاسم: لا كيف؟

جمال نزال: مش بهذه البساطة مش أسود وأبيض..

فيصل القاسم: أنت باسم ناطق.. باسم أبو مازن..

جمال نزال: لا، اسمح لي مش بهذه البساطة..

فيصل القاسم: لكن كيف مش بهذه البساطة، بلاش تهرب..

جمال نزال: مش ناطق باسم أبو مازن، أنا ناطق باسم فتح.. فتح لم تعترف بإسرائيل لأن أحدا لم يطلب من فتح أن تعترف بإسرائيل، مش مطروح مش وارد لم يناقَش هذا الموضوع، منظمة التحرير الفلسطينية اعتُرف بها من إسرائيل كممثل شرعي وحيد للشعب الفلسطيني واعتُرف ببرنامجها ضمن الذي يدعو إلى إقامة دولة فلسطينية في عام 1967..

فيصل القاسم: طب، بس لماذا هذا الإصرار على الاعتراف والمصادقة على الاتفاقيات الدولية إذا كانت إسرائيل ضربت عرض الحائط بكل هذه الاتفاقيات ويعني أنت تعرف يعني ليس بحاجة لأشرح لك ماذا تفعل إسرائيل بالشعب الفلسطيني، فلماذا أنتم مصرون على فرض.. يعني على أن تغصبوا حماس على الاعتراف بها؟

عبد العظيم المغربي: يا دكتور فيصل..

فيصل القاسم: بس باختصار وسأعطيك المجال..

جمال نزال: خليني أجاوبه، هو طرح السؤال عليّ، من فضلك هو طرح السؤال عليّ، أخي العزيز إسرائيل يعني في وضع مريح بالوقت الراهن يعني تُصور نفسها كضحية وهي تسعى إلى ربط نفسها بمقالة الفكرة الرفضوية التي تستند إليها حماس، إسرائيل تريد أن تربط نفسها بموضوع الرفضوية على قاعدة معادلة صفر زائد صفر يساوي واحد، ما معنى ذلك؟ استعداد إسرائيل للسلام يعادل صفر، رغبة حماس في المشاركة في المفاوضات تعادل صفر ولكن صفر إسرائيلي زائد صفر من حماس لا يساوي صفرا بل يساوي واحد.. واحد ماذا؟ طريق واحد؟ حاش لله، ما تريده حماس ليس ما تريده إسرائيل.. إسرائيل تريد شيئا وحماس تريد شيئا آخر مختلفا كليا، إسرائيل وحماس في تصادم أمني يومي لأن حركة حماس حركة جهادية ومقاوِمة لا أحد ينكر ذلك ولكن إسرائيل تريد أن تتخذ من رفضوية حماس مبررا لرفضها للمسائل الرئيسية المطروحة في الاستراتيجية وهنا أرجع مرة أخرى إلى ماوتسي تونغ الذي يقول لك، رئيس الصين العظيم السابق إذا كان هناك فيه تقاطعات مركزية في محاور المرفوض بينك وبين عدوك فعليك أن تعيد النظر في موقفك، أخي العزيز اسمح لي بتأنٍ قليل أعرض لك الثوابت الاستراتيجية الإسرائيلية؛ رفض الحل السلمي، رفض قرارات الشرعية الدولية، رفض مبادرة الأمير عبد الله، رفض تطبيق الاتفاقات الموقعة، رفض إقامة دولة فلسطينية في حدود 1967، رفض تطبيق خارطة الطريق ورفض منظمة التحرير الفلسطينية كشريك بكل الاحترام..

فيصل القاسم: بقى الشعب الفلسطيني يريد ذلك..

جمال نزال: يريد ماذا؟

فيصل القاسم: يريد رفض كل ذلك، هو صوَّت لحماس لأنها ترفض ذلك..

جمال نزال: لا، الشعب الفلسطيني صوَّت..

فيصل القاسم: فلماذا تفرض على الشعب الفلسطيني كل ذلك؟

جمال نزال: أخي العزيز الشعب الفلسطيني.. شوف هذا جواز سفر فلسطيني مكتوبا فيه ما يلي، هذا الجواز صادر بناءً على اتفاقية الحكومة الذاتية الفلسطينية وفقا لاتفاقية أوسلو الموقَّعة في واشنطن في 13 سبتمبر 1993، يرجى من ذوي الشأن السماح لحامل هذا الجواز المرور بدون أي تأخير أو إعاقة وعند الضرورة حمايته وتقديم المساعدة له، ثلاث ملايين وثماني مائة ألف فلسطيني وفق استطلاع جديد لمركز الدراسات الفلسطيني يحملون الهُوية الفلسطينية، لا نستطيع أن نتخلى عن هذه الاتفاقيات التي يعني حُدِّد إطار كياننا السياسي بناءً على نصها..


الدول العربية والاعتراف بإسرائيل

فيصل القاسم: طب جميل جدا، سمعت هذا الكلام وأنا أسأل طب لماذا يعني.. يعني لماذا البعض يتساءل لماذا تتطلع حماس كحركة صغيرة ومحاصرة وتجلب الجوع والقهر والفقر والمعاناة للشعب الفلسطيني كما يقول خصومها يعني لماذا تتطلع إلى عدم الاعتراف بإسرائيل والاتفاقيات المبرمة معها بينما نجد دولا عربية كبرى اعترفت بإسرائيل وماشية وأمورها كويسة، انظر ماذا جنت بلدكم مصر يعني من الاعتراف بإسرائيل والاتفاقيات معها؟ انظر ماذا جنى الأردن كل ذلك؟

"
الاعتراف بإسرائيل خيانة، والدول التي اعترفت بإسرائيل وأولها مصر كان قرارها قرار خيانة
"
عبد العظيم المغربي
عبد العظيم المغربي: يا صديقي أولاً اسمح لي أقول لك أنه الاعتراف بإسرائيل خيانة والدول التي اعترفت بإسرائيل وأولها مصر كان قرارها قرار خيانة وإسرائيل فاوضت مصر على حدا والأردن على حدا من أجل أن تستفرد بالقضية الفلسطينية وبفلسطين بالكامل هذه خيانة، الأمر الثاني المطلوب أنا عاوز أسأل سؤالا، نعترف بمَن؟ الاعتراف بدولة، هل إسرائيل دولة؟ الدولة كما يعلمها العالم كله أرض ذات حدود معينة وشعب ودستور، إسرائيل لا حدود لها ولا دستور لها ولا شعب لها وإنما يأتيها الأفاقون من كافة أنحاء العالم ويطردون أصحاب الأرض الحقيقيين كما فعلت أميركا في الهنود ويقولون هذه أرضنا وهذه أرض الميعاد ويطالبونا بأن نعترف بمَن..

جمال نزال: اجتاحوها يا أخي اجتاحوها وخلصونا إذا الأمور بهذه البساطة..

عبد العظيم المغربي: اسمح لي، الأمر الثاني حينما تشكلت حكومة حماس طُلب إليها تحديدا علشان خاطر السلطة وعشان أبو مازن وعشان فتح تتعامل معها رقم واحد..

فيصل القاسم: بس دقيقة، هناك نقطة سجلها بس.. لم تجبني على موضوع أن الاعتراف بإسرائيل والاتفاق معها جلب الكثير من المنافع لمصر للأردن لكل ده..

عبد العظيم المغربي: جلبت كثيرا من الخراب..

فيصل القاسم: أي خراب؟

عبد العظيم المغربي: جلبت كثيرا من الخراب، ما يعيشه الشعب المصري الآن من فقر ومن قهر ومن ذل، يكفي أن المواطن المصري اللي كان بيعتبر أنه هو المدافع الأول عن القضية الفلسطينية يجلس أمام أجهزة التليفزيون يشوف الشعب الفلسطيني مع الشعب اللبناني يُقتل ويُذبح وتُرمل نساؤه وتُدك البيوت على أهله وحكومته ونظامه وهو عاجز مكتف لا يتحرك، هذا ذل ما بعده ذل، كيف يمكن أن نحن نرضى، ده الشعب المصري لما وافق على.. لمَّا فُرض عليه كامب ديفد كان مقبول ده على أساس أنه يتخلى عن فلسطين ويتخلى عن لبنان ويتخلى عن أمته العربية، مَن قال هذا الكلام؟ ثم هل حال الشعب المصري اليوم أفضل مما كان عليه من قبل ولاَّ هؤلاء العملاء في مصر أيضا عملاء الأميركان وعملاء الرأسمالية الدولية اللي نهبوا وينهبون الآن ثروات الشعب المصري ويعيثون فيه فسادا اللي بيحكموه اليوم والناس تموت جوعا في مصر والقهر على أشده في مصر، انتخابات برلمانية مزورة، انتخابات طلابية مزورة، انتخابات عمالية مزورة، إيه اللي باقي وفي الآخر عاوزين يورثوها؟ مش كفاية خمسة وعشرين سنة وإنما هنورث ده كمان، هذه خيانة والشعب المصري يعلم أنها خيانة والشعب المصري منذ وُقِّعَت اتفاقية كامب ديفد وهو يعلم أنها خيانة ومن هنا كانت مقاومة التطبيع تلقائية من الشعب ضد هذا الكلام ومن هنا كانت المظاهرات التي يطلع بها الشعب دفاعا وتضامنا مع حماس ومع كل المقاومة الفلسطينية، حماس مطلوب منها تعترف بإسرائيل تعترف بما يسمى بالمبادرة العربية، اعتراف بإسرائيل وتتخلى عن الكفاح المسلح باسم التخلي عن العنف، هذا ما هو مطلوب، حينما حماس لم تأتِ لكي تفرض على أحد شيئا، حماس جاءت لكي تنفذ برنامجها، هم الذين طلبوا.. حماس أعلني اتفاق هي حماس ما كانتش بتقول لم تعلن في خطابها الإعلامي أنها ضد الاتفاقات رغم أن ده كان في برنامجها إنما هم اللي قالوا لها من الآن قولي إنك أنتِ مؤيدة للاتفاقات قولي أنك أنتِ مؤيدة لإسرائيل قولي أنك أنتِ.. لما حماس قالت هذا لا يتفق مع رؤيتي اعتُبر أن هذا خط أحمر، تحاصَر حماس ويجوَّع الشعب الفلسطيني..

فيصل القاسم: أنت تكلمت عن مصر، طيب الأردن يا أخي وقَّع..

عبد العظيم المغربي: نفس الحال يا أخي..

فيصل القاسم: الأردن وقَّع وهذا... يعني..

عبد العظيم المغربي: نفس الحال..

فيصل القاسم: كيف نفس الحال؟

عبد العظيم المغربي: الأردن يعيش نفس العيشة اللي بيعيشها المواطن المصري..

فيصل القاسم: كيف يعني؟

عبد العظيم المغربي: في قهر واحد راح يعزي مقاوم في العراق ضد الوجود الأميركي راح يعزي في مقاوم..

فيصل القاسم: بالأردن؟

عبد العظيم المغربي: بغض النظر يا أخي أيا ما كان رأيك فيه لكنه في الآخر مات في حرب مع الأميركان ما حدش قال لك صوّت له لكن لما يموت أنا أبني مات وييجي واحد عشان يقول لي البقاء لله يعزيني فيه يؤخذوا ويسحبهم ويروحوا لمحاكمة ويصدر عليهم الحكم..

فيصل القاسم: تأخذهم المخابرات الأردنية يعني..

عبد العظيم المغربي: هذا هو ما يجري في الأردن، النظام العربي.. المصري اليوم بصفة عامة نظام خائن لأمته خائن لشعبه..

فيصل القاسم: هل يُعقل يعني هل هناك كلام عن تآمر عربي على حماس للاعتراف بإسرائيل أيضا؟ أليس مبالغا في هذا القول؟

عبد العظيم المغربي: لا أبدا..

فيصل القاسم: يعني الأردن تفرض..

عبد العظيم المغربي: حينما رفضت حماس طلب أبو مازن في الاعتراف بإسرائيل، خرج وزير الخارجية المصري لكي يقول طالما أن حماس تأخذ هذا الموقف فعليها أن تحل هي مشكلتها وتفك الحصار عن نفسها وإحنا ما لناش دخل بهذا الموضوع، مصر الآن وكيلة لأميركا وإسرائيل مش مجرد وسيط، هذا ما يفعله النظام المصري الآن والحكومة المصرية..

فيصل القاسم: مع حماس أيضا، يا أخي الحكومة المصرية معروفة بكرمها واستقبالها لحماس ومساعدة حماس هذا كلام..

عبد العظيم المغربي: الشعب المصري معروف بذلك..

فيصل القاسم: لا نتحدث عن النظام..

جمال نزال: يا أخي اسمح لي، هناك فيه.. دكتور فيصل فيه مغالطات كثيرة لا يصح لها أن تستقيم هكذا، اسمح لي..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

عبد العظيم المغربي: الذين في مصر من القيادات وأعني بالتحديد القيادات الموكول إليها إدارة التفاوض بين الفصائل الفلسطينية قيادات وطنية وهي صادقة في أنها تحاول أن تحول دون مزيد من الكوارث على الشعب الفلسطيني وعلى حماس لكن السياسة الرسمية المصرية بصفة عامة تصب في الاتجاه المعاكس وتعمل لخدمة إسرائيل وأميركا ضد الشعب الفلسطيني وضد حماس..

فيصل القاسم: طيب، سمعت هذا الكلام، أريدك أن ترد لأنه هذه نقاط مهمة.. النقاط المهمة أنه لستم أنتم وحدكم جماعة أوسلو الذين تتآمرون على حماس وتجوِّعون الشعب الفلسطيني وكل ذلك حسب قوله بل أيضا هناك الدول العربية هناك تآمر عربي واضح.. لم يستقبل رئيس الوزراء الفلسطيني ولا حكومة عربية، مرمطوهم في الشوارع، مرمطوهم في المطارات في كل ذلك من أجل ماذا؟ من أجل أن يعترفوا بإسرائيل، كيف ترد؟

جمال نزال: يبدو.. أنا عندي مفاجأة لك يا سيدي الكريم وشهِد شاهد من أهلها، الأستاذ الأخ موسى أبو مرزوق واحد منا واحد من قيادات حركة حماس عضو المكتب السياسي لحركة حماس، عندي تصريح من وكالة أنباء رامتان في الساعة الحادية وثلاثة عشر دقيقة، يقول الأخ موسى أبو مرزوق تنازلنا عن أحد عشرة وزارة في الحكومة القادمة التي سيشكلها إن شاء الله قريبا والرئيس عباس.. اكتب هذه الكلمات والرئيس عباس وفر كل عوامل النجاح لمباحثات الحكومة القادمة لم يطلب بها الاعتراف بإسرائيل ولن تفعل ذلك، هو عندك 195 مقاطعة..

عبد العظيم المغربي: هذا هو الدليل على مرونة حماس هذا هو الدليل على استعداد حماس.. حكومة وحدة وطنية هذا هو الدليل على أن حماس بتبلع السم من أجل الوحدة الوطنية..

جمال نزال: كان الدور عليّ يا دكتور فيصل ما بيصير هيك..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

جمال نزال: شوفت يعني ما يصير هيك..

فيصل القاسم: تفضل يا دكتور..

جمال نزال: هنا أنا.. وصلنا إلى نقطة التقاء بيني وبينك وهي أنه إن كان في هذا دليل فإنما هو الدليل على أن الأخوة في حماس قد استنتجوا الاستنتاج الصحيح بعد مرور وقت طويل وبعد أن دفعنا ثمنا بليغا ثمنا كبيرا لهذه..

عبد العظيم المغربي: القضية..

جمال نزال: ولكن ما تم على خير فهو خير إن شاء الله ونأمل أن يتم هذا الاتفاق بسرعة شديدة ولكن في موضوع التخوين كلمة خيانة قيلت هنا أكثر من عشرة أو 15 مرة، اسمح لي يا أخي العزيز..

فيصل القاسم: لا، بس جاوبني على موضوع التآمر العربي، هو وجَّه اتهامات خطيرة ويجب أن تفندها وترد عليها لأن هذا ظلم بحق الدول التي تحدث عنها، تفضل..

جمال نزال: اسمح لي.. بالنسبة للعرب يعني بصراحة هو المحامي ولست أنا المحامي.. أنا لست محاميا عن العرب ولست.. لا يعنيني أن أدافع عن أحد ولكن يذكر أن العرب قد ساندوا الفلسطينيين في كل موقعة، المصريين خاضوا حروب من أجل فلسطين، السوريين فعلوا نفس الشيء والسعوديين يجاهدون بالمال يساعدون اللبنانيين ويساعدون الفلسطينيين وبالتالي بهذا موضوع التخوين، اسمح لي هذا مضر، هذه مضرة كبيرة ونحن نخدم فيها أعداء الأمة لأنك عندما تصنف الناس إلى خائن ومؤتمن على الوطن فإنك تبيح دم الناس ويا أخي العزيز " من أعان على قتل مسلم ولو بشطر كلمة جاء يوم القيامة مكتوبا بين عينيه آيس من رحمة الله" ، حديث نبوي شريف و"المسلم من سلِم الناس من لسانه ويده"، ليس..

فيصل القاسم: ما شاء الله صرت شيخا يا أستاذ جمال..

جمال نزال: صديقي أنا تربيت في المسجد، يا أخي أنا تربيت في المسجد، اسمح لي ليس المسلم بالطَعًَّان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء، شايف ثم أنت متحمس بزيادة عن اللزوم يا أخي تحضر حيثما تحضر الحماسة..

عبد العظيم المغربي: يا أخي الطعان والفاحش والبذيء هي إسرائيل ومَن يدعو لإسرائيل ومَن يتحالف مع إسرائيل ومَن يتعامل مع إسرائيل ومَن يأخذ موقفا ضد شعبه لصالح إسرائيل..

جمال نزال: حلو.. أراك متحمسا وحيثما..

عبد العظيم المغربي: يا سيدي..

جمال نزال: اسمح لي يا أخي ليش بتقاطعني؟

عبد العظيم المغربي: تسمح لي أنا أكثر من متحمس، أنا عاوز أسألك كيف يتاح لك أن تقول هذا الكلام وأنت ترى ما جرى، أنت بدأت كلامك بالترحم على شهداء بيت حانون وعلى جنين..

جمال نزال: حيثما حضرت الحماسة يغيب المنطق، يا سيدي الدور عليّ..

عبد العظيم المغربي: كيف يمكن أن تفعل إسرائيل بشعبنا ما تفعله الآن في فلسطين وما فعلته بالأمس في لبنان ونقعد اليوم عشان خاطر نقول لا أنا بأقول لك الاعتراف بإسرائيل خيانة وتعرف ما فيش اتفاق ليه..

جمال نزال: اسمح لي يا أخي، يعني ليش تسمح له يقاطعني، هو حكى ربع ساعة يا أخي..

عبد العظيم المغربي: لأنه أرض فلسطين لن تَسع إلا دولة واحدة، إما فلسطين وإما إسرائيل خدها كده مني على الآخر..

فيصل القاسم: طيب، أشكرك، تفضل يا دكتور..

جمال نزال: يا صديقي العزيز إحنا..

فيصل القاسم: باختصار..

جمال نزال: إحنا في هذه اللحظات في فلسطين في حالة وفاق.. في لحظة وفاق، بعد قليل من الوقت سيكون هناك بشرى سارة بإقامة حكومة وحدة وطنية..

عبد العزيز المغربي: مبروك أنا ما قلتش حاجة..

جمال نزال: تمسح كل هذه المجادلات عن الطاولة، نحن هنا نلقي نظرة إلى الوراء فقط للسبعة الثمانية شهور الماضية ونحاكم السبع شهور الماضية على أرضية ما حدث، أنا لست مخوَّلا بأن أضع الملح في الجروح..

فيصل القاسم: يعني هل تريد أن تقول لي أن المؤامرات والضغوط الداخلية على الحكومة الفلسطينية ستتوقف بعد هذه المفاجأة التي أتحفتنا بها قبل قليل؟

جمال نزال: هو شوف، هو يقال نحن يقال إن هناك تطمينات ووعود من المجموعة الأوروبية وهناك بيان صادر من المجموعة الأوروبية هو معي الآن فيه بيان أعلن الاتحاد الأوروبي..

فيصل القاسم: باختصار..

جمال نزال: أنه سيدعم سياسيا وماديا أي حكومة للوحدة الوطنية في فلسطين ووزراء الخارجية يدعو..

فيصل القاسم: بعد اعترافها بإسرائيل..

جمال نزال: ما فيش اعتراف بإسرائيل، يا أخي الاعتراف بإسرائيل هذا مسألة ما بأعرفش ليه.. لماذا اختزال المسألة كلها إلى موضوع الاعتراف بإسرائيل..

فيصل القاسم: يا أخي كل المسألة تدور حول الاعتراف بإسرائيل..

جمال نزال: لا.. لا كل المسألة ..

فيصل القاسم: لماذا، بس دقيقة، أسألك هذا لأنه تعرف أميركا وتعرف إسرائيل بأن كل الاعترافات العربية الرسمية بإسرائيل لا تساوي الحبر أو الورق الذي كُتب.. أما اعتراف حماس التي تمثل الأمة فتعني الكثير بالنسبة لأميركا وإسرائيل، هذا هو بيت القصيد..

جمال نزال: حماس تمثل جزءا كبيرا من الأمة الفلسطينية ولكنها لا تمثل كل الأمة الفلسطينية، نحن في مرحلة وفاق في فلسطين، أخي العزيز هناك وثيقة شرف وُقِّعت في نابلس فقط في يوم 9/11/2006 وهي تدعو إلى تعزيز ثقافة الوحدة وإلى إنهاء جميع مظاهر التوتر وتشدد على حرية التعبير، نحن ندعو إخواننا في فتح في كل مدينة وفي كل قرية أن يسعوا إلى إخوانهم في حماس يمدوا لهم يدهم ويحتضنوهم، ما سيتغير الآن هو التالي، سنستطيع إذا دخلت حماس إلى مربعنا أن نحمي حماس ونشكل لها شبكة أمان..

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر، انتهى الوقت، هل تريد من حماس الاعتراف بإسرائيل 93.2% لا، 6.8% نعم..

عبد العظيم المغربي: أنا معهم..

فيصل القاسم: لم يبق لنا إلا أن أشكر ضيفينا السيد عبد العظيم المغربي نائب الأمين العام لاتحاد المحامين العرب والدكتور جمال نزال الناطق باسم حركة فتح، نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة