المصريون المقيمون بأميركا وحلم العودة   
الثلاثاء 1434/12/25 هـ - الموافق 29/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:47 (مكة المكرمة)، 16:47 (غرينتش)

تناولت حلقة 29/10/2013 في برنامج "من واشنطن" آمال عشرات الآلاف من المصريين المقيمين في الولايات المتحدة بالعودة إلى مصر للمساعدة في بناء نظام سياسي واقتصادي جديد فيها عقب سقوط  نظام مبارك. وتساءلت الحلقة: هل غذى انقلاب الصيف الماضي ذلك الأمل أم بدده؟

واستضافت الحلقة مجموعة من المصريين من مشارب متعددة ليقاربوا جملة التحولات في مصر منذ ثورة 25 يناير حتى اللحظة الراهنة.

من وجهة نظر شريف حجازي فإن ثورة يناير مثلت روحا مثالية انبهر بها العالم، لكنه ينظر الآن إلى "القيم التي انبهرنا بها في يناير ونراها تضمر". أما التحديثات الكبرى بالنسبة إليه فهي الحريات وتحديات الأمن. ويطالب حجازي بأن لا يقصى أحد الآن، وأن على المصريين العمل كفريق واحد.

مثبطات
بدورها تعتبر سوسن جاد أن وقت العودة لم يحن وليس مناسبا الآن بسبب أن الأطراف السياسية في مرحلة النكران والعناد وعدم الاعتراف بالمشاكل.

فضلا عن ذلك، ترى أنه يمكن في عالمنا المعاصر مواجهة التحديات دون اشتراط أن تكون في الوطن، "فنحن لدينا التقنية والمهارات العالية لشبكة المصريين"، بل إن في الوطن ومن داخل البيئة المحلية "مثبطات" للعمل، كما تضيف.

وترى سوسن جاد أنه لدى "حكم مرسي أسقطت شرعية القانون"، وأن الوضع الراهن مستمر في ذلك، وعليه تضيف أن "هذا ما نحاول تغييره بالسعي إلى دستور يحترم اختلافاتنا ويسمح لنا جميعا بالازدهار".

"بعد الانقلاب شعر الجميع بأن ثمة إشارة خطر"، هذا ما ابتدأ به صفي الدين حامد ورأى أن الغالبية ترفض ذلك، وأن المصريين في أميركا وغيرها يتواصلون استنادا إلى رفض الانقلاب والعودة إلى مسيرة الديمقراطية.

يرى شريف حجازي أن ثورة 25 يناير مثلت روحا مثالية انبهر بها العالم، لكنه ينظر الآن إلى القيم التي انبهرنا بها في يناير ونراها تضمر

الشعب والتغيير
وتقول سارة موسى التي ولدت في أميركا ولكنها عاشت في مصر خلال السنوات الأخيرة وشاركت في ثورة 25 يناير، إن هذه الثورة "علمتنا أن لا ننتظر من أميركا الكثير، بل أن يكون الشعب هو مرتكز التغيير".

ثم أبدت سهير السكري رأيها مطالبة غير مرة بابتعاد المصريين عن التصنيفات الطائفية والجهوية والسياسية التي تقود إلى الانقسام، وقالت إن الانقسامات المصرية "أرجعتنا إلى نقطة الصفر في 25 يناير".

 ولدى سؤالها عن دور المصريين في أميركا قالت إنها شخصيا تسعى إلى إطلاق مشاريع تعليمية وطبية من مدارس ومستشفيات، وهذه الأخيرة يزورها أطباء مصريون مقيمون في أميركا مساهمة منهم في خدمة بلادهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة