نشر قوات دولية في لبنان   
الخميس 1427/7/2 هـ - الموافق 27/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:54 (مكة المكرمة)، 13:54 (غرينتش)

- أهداف نشر قوات سلام دولية في لبنان
- انعكاسات نشر القوات على الداخل اللبناني

علي الظفيري: أهلا بكم، نبحث اليوم في معنى تأكيد كل من كوفي عنان الأمين العام بالأمم المتحدة وخفير سولانا الممثل الأعلى للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي على أهمية تشكيل قوة سلام دولية لنشرها في لبنان، نطرح في الحلقة تساؤلين اثنين، هل بات وجود القوات الدولية مرتكز أساسيا للخروج من الأزمة الحالية؟ وما هي انعكاسات هذا التطور على المعادلات السياسية لبنانيا وإقليميا؟ بالتزامن مع استمرار إسرائيل في هجماتها الجوية وتوغلاتها البرية في أرض لبنان تشهد المنطقة حركة دبلوماسية محمومة وتحركات أوروبية وأميركية لافتة تبحث في وقف إطلاق النار ونشر قوات دولية فاصلة، الأمر الذي يعكس إدراك واسع أن السيطرة على الأزمة ستزداد صعوبة مع اتساع مداها وطول أمدها.

[تقرير مسجل]

أهداف نشر قوات سلام دولية في لبنان

مكي هلال: كان يجب أن يُقتل كل هؤلاء المدنيين ويُهجر من لم تعاجله الطائرات الإسرائيلية بقصفها الدقيق ويحل الخراب ببيروت حتى يدرك العالم أخيرا ضرورة التوافق حول إرسال قوات دولية وتفعيل مبادرات وقف إطلاق النار التي أُطلقت على استحياء حين اندلعت المواجهة، عواصم القرار الأوروبي وصناعه هناك تنادوا إلى اجتماع على مستوى وزراء الخارجية في بروكسل رغم ما صدر عن نظيرتهم الأميركية قبل أيام من تصريحات بعدم الحاجة إلى وقف لإطلاق النار ما دامت إسرائيل لم تفرغ من مهمتها على أرض لبنان، لكن يبدو أن تصاعد العمليات وتزايد أعداد الضحايا دفع تل أبيب وواشنطن إلى قبول النداءات الأوروبية المتكررة، القوات الدولية تريدها إسرائيل مشكلة بقيادة حلف شمال الأطلسي وتتمتع بصلاحيات ردع لا مجرد صلاحيات مراقبة مثل القوة التي تنتشر على ما يسمى بالخط الأزرق بين لبنان وإسرائيل منذ عام 1978، بل هي تطلب أيضا أن تنتشر هذه القوات بين الحدود السورية اللبنانية لتحول دون تسليح سوري لحزب الله، إسرائيل لا تريد العودة إلى الوضع الذي كان قائم إذاً، أما حزب الله فلم يعلن بعد موقفه من مشروع القوات الدولية الذي رحبت به الحكومة اللبنانية إذا كان تحت غطاء الأمم المتحدة، لكن المراقبين يتوقعون أن يرفض الحزب وجود مثل هذه القوات لما يعنيه ذلك من تحجيم لدوره الطليعي وحقه في المقاومة متى اشتعلت جبهة الجنوب.

علي الظفيري: ومعنا في هذه الحلقة من بيروت الدكتور حسين الحاج حسن النائب عن حزب الله في مجلس النواب اللبناني ومن القاهرة الدكتور مصطفى الفقي رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب المصري ومن أنقرة الكاتب سميح إدز المتخصص في شؤون الشرق الأوسط، مرحبا بكم جميعا وأبدأ مع الدكتور حسين في بيروت، هل يتفق دكتور حزب الله مع مسألة أن وجود هذه القوات هو الانطلاقة الرئيسية لأي حل أو مخرج لهذه الأزمة؟

حسين الحاج حسن- نائب حزب الله في مجلس النواب اللبناني- بيروت: إن الدخول إلى الحل للوضع الحالي الناتج عن العدوان الصهيوني الهمجي والبربري على لبنان هو وقف إطلاق النار بدون قيد أو شرط ومن ثم إجراء عملية تبادل للأسرى بعد مفاوضات غير مباشرة وبعدها يصار إلى مناقشة أي قضية كانت للنقاش أو تطرح من جديد للنقاش، أما المحاولات الرامية إلى فرض شروط من نار فهي محاولات فاشلة وبالتأكيد من خلال تقريركم الذي استمعنا إليه ومن خلال الوقائع الميدانية كان الأميركيون في البداية يقولون إنه لا حاجة لوقف إطلاق النار ومن ثم بدؤوا يتدرجون في موقفهم نزولا حتى وصلوا الآن إلى طرح رزمة تستني بعض القضايا الأساسية، لكن على كل حال هذا بنتيجة صمود المقاومة وعدم تحقيق الحملة الإسرائيلية البربرية أية أهداف سوى قتل المدنيين وتدمير البنا التحتية بحيث لم تحقق أي أهداف تذكر لدى المقاومة وبداية فشل الحملة البرية، إضافة إلى الغضب العارم الذي بدأ يسود الشارع العربي والشارع الإسلامي وإلى تأثير المناظر المروعة لعمليات التدمير والقتل الذي ارتكبته الآلة الحربية الإسرائيلية، تأثير ذلك على الرأيين العربي والدولي، الرأيين العامين العربي والعالمي ومن هنا جاءت..

علي الظفيري [مقاطعاً]: ولكن دكتور إذا سمحت لي.. يعني حتى وإن كانت الحكومة اللبنانية أيضا تتحدث في مسألة وجود قوات يرى حزب الله أن هذه المسألة ثانوية إلى الآن.

"
ما اتفقوا عليه في جلسة مجلس الوزراء اللبناني هو وقف إطلاق نار ومفاوضات غير مباشرة حول الأسرى وتطبيق اتفاق الطائف
"
    حسين الحاج حسن

حسين الحاج حسن: الحكومة اللبنانية لم تحدد موقف رسمي حتى الآن، هناك ما اُتفق عليه في مجلس الوزراء هو تطبيق اتفاق الطائف ولم تتحدث الحكومة اللبنانية عن قوات دولية أو عن قوات حلف ناتو أو أي شيء آخر، ما اتفقوا عليه في جلسة مجلس الوزراء هو وقف إطلاق نار ومفاوضات غير مباشرة حول الأسرى وتطبيق اتفاق الطائف، نحن جزء من الحكومة اللبنانية ونحن جزء أساسي من هذه الحكومة وبالتالي لم تتخذ الحكومة اللبنانية أي موقف مما طرحته كوندليزا رايس حتى الآن.

علي الظفيري: دكتور مصطفى الفقي في القاهرة، ما دلالات الحديث عن قوات دولية بهذه المواصفات الآن في ظل مجريات المعركة وأهدافها المعلنة؟

مصطفى الفقي- رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب: الحرب على لبنان تدخل أسبوع ثاني أو تتجاوزه إذاً نلاحظ أن إسرائيل تبحث عن مخرج ويبحث لها أصدقاؤها في العالم الغربي عن مخرج، هناك نوع من الإخراج لحفظ ماء وجهها لأن ما يحدث الآن تعودنا من إسرائيل تاريخيا عمليات القصف والضرب والعدوان على المدنيين ولكن مقاومة بهذا الحجم وطول النفس من فصيل مقاوم يقف أمام الدولة العبرية بهذه الطريقة.. هذا هو ما أصبح مسار دهشة العالم وبالتالي لابد من إخراج هذا الإخراج يتأتى في صورة عملية فصل بين مستقبل الدولة اللبنانية ومستقبل حزب الله، هناك محاولة تجري بخبث شديد لإخراج حزب الله من المعادلة وتجريده من سلاحه والتعامل مع الدولة اللبنانية مباشرة لإجهاض حركة المقاومة أي كان نوعها والتالي ما يحدث الآن ليس إلا نوعا من التصورات التي تطرحها الولايات المتحدة الأميركية على لسان وزير خارجيتها عن شرق أوسط جديد.. شرق أوسط مدجن، يخضع تماما لإسرائيل، لا وجود للمقاومة فيه، إن ما يحدث الآن من وجود قوات دولية أو اتحاد أوروبي أو حلف أطلنطي أو حتى ما قيل عن قوات عربية للوقوف على الحدود في جنوب لبنان هو محاولة لإجهاض دور حزب الله تماما وفتح الباب يسير ومعبد أمام إسرائيل لتعربد في المنطقة كما تشاء، هذه الدعوة ظاهرها ظاهر طيب ولكن باطنها خبيث ينطوي على إيجاد مخرج لإسرائيل ونوع من الإخراج الجيد لها من هذا المأزق الذي تعرضت فيه، نحن مع وقف إطلاق النار أولا، يجب أن يكون هناك بدء بوقف إطلاق النار والأوضاع على ما هي عليه..

علي الظفيري [مقاطعاً]: يعني دكتور أنت ترى الحديث عن قوات دولية هو مخرج..

مصطفى الفقي [متابعاً]: لا نستطيع أن نعطي أحد الطرفين وهي إسرائيل ميزات..

علي الظفيري: مخرج لمأزق إسرائيل؟

مصطفى الفقي: هو بالتأكيد هو مخرج..

علي الظفيري: والمواقف العربية في هذا الخصوص أين تأتي؟

مصطفى الفقي: يبدو براقا أمام اللبنانيين وأمام العرب وأمام العالم.

علي الظفيري: طيب المواقف العربية دكتور؟

مصطفى الفقي: المواقف العربية داعية إلى إيقاف.. المواقف العربية داعية إلى إطلاق النار مباشرة، مصر مثلا الدولة التي أنتمي إليها دعا رئيسها إلى إيقاف العمليات العسكرية فورا، إنما أن نتحدث عن ترتيبات أمنية لمحاولة وضع إسرائيل في الصورة التي تريدها على حساب ما حققته المقاومة من انتصارات نسبية فهذا عمل خبيث يُقصد منه إجهاض النتائج التي تحققت على الأرض مهما كان وضع لبنان ممزقا ومدمرا إنما إسرائيل في وضع أسوأ أمام الرأي العام العالمي.

علي الظفيري: سيد سميح إدز في أنقرة، قبل أن أتناول معك يعني موضوع تركيا، جاء على ذكر تركيا في مسألة القوات.. قبل ذلك، هل ترى أن موضوع القوات اليوم لأن إسرائيل بدأت بوضوح تعجز عن تحقيق أهدافها المعلنة من هذه الحرب؟

سميح إدز- كاتب متخصص في شؤون الشرق الأوسط: لا أنا لا أتفق تماما مع هذا الخوف لأنه أولا غير واضح ما هي أهداف إسرائيل ولكن بطريقة استعداد إسرائيل يدل على أن إسرائيل ستستمر في هذه الحرب فترة طويلة ولكن من المهم أيضا أن نرى أن كوندليزا رايس اليوم بدأت تتحدث عن وقف إطلاق النار لأنه كما نتذكر أنه في الأسبوع الماضي هي وسفير الولايات المتحدة في الأمم المتحدة سيد بولتن كانا ضد فكرة وقف إطلاق النار بل قالا إنهم يريدون حلا شاملا، لذلك إذا ما كانت الولايات المتحدة تدعوا إلى وقف إطلاق النار الآن فإن ذلك إما لأن الأهداف تحققت أو لأن الولايات المتحدة ترى أنه قد تكون هناك تصعيد لهذا النزاع قد يُدخل الدول الأخرى فيه وهو ما يجعل الموقف مستحيلا في المنطقة، أعتقد أنه من المهم جدا البدء دعوة الولايات المتحدة وقف إطلاق النار بينما كانت الدول الأخرى العربية والاتحاد الأوروبي هي من يفعل ذلك في الأسبوع الماضي، في مثل هذه الظروف ما هي فرص القوات الدولية في المنطقة؟ أعتقد هذا هو ما نتحدث عنه هنا وأنا شخصيا لا أرى كيف يمكن لقوات دولية أن تبدأ العمل دون إيقاف إطلاق النار؟ أولا يجب وقف إطلاق النار ولهذا أعتقد أن كوندليزا رايس قالت اليوم وما قالته اليوم يدل على أن الولايات المتحدة مستعدة لكبح جماح إسرائيل وعلى القوات التي تقف خلف حزب الله أن تفعل الشيء نفسه إذا لا يشاؤوا أن يحصل تصعيد..

علي الظفيري [مقاطعاً]: نعم سيد سميح، إذا سمحت لي سيد سميح إذا سمحت لي دعنا نتعرف على موقف الأمين العام الذي قال.. الأمين العام كوفي أنان للأمم المتحدة قال إن الحكومة اللبنانية تحتاج إلى قوة فعالة لتساعدها على بسط نفوذها في الجنوب اللبناني وإنه ستتم مناقشة نشر القوات الدولية خلال المؤتمر الذي سيعقد في روما الأربعاء المقبل.

[شريط مسجل]

كوفي أنان - الأمين العام للأمم المتحدة: ستكون هذه القضية مسارا للنقاش في الأيام القادمة فعندما طرحت الفكرة قصدت قوة تابعة للأمم المتحدة تبني على ما هو قائم، هناك آخرون ممن يريدونها قوة غير أممية وهذا أمر له سلبيات وإيجابيات ولذلك ستتم مناقشته.

علي الظفيري: دكتور حسين موقف حزب الله من موضوع القوات بشكل عام تحت أي راية سواء قوات أممية أو قوات تتبع للناتو أو قوات.. يعني أي كانت المسألة كيف ينظر إلى هذا الموضوع تحديدا إذا جاء بعد وقف إطلاق النار كما ذكرت قبل قليل؟

حسين الحاج حسن: عندما نتحدث عن وقف إطلاق النار فهذا هو الأمر الأساسي الذي يجب أن نبدأ به، أما فيما بعد فالحديث عن أي قوة دولية في جنوب لبنان فيجب أن ينطلق من منطلقات أساسية، سيادة لبنان، الدفاع عن لبنان، ماهية هذه القوة، دورها، ماذا تفعل؟ هل هي لحماية إسرائيل؟ أم لردع إسرائيل إذا اعتدت؟ ونحن نعرف مثلا أن هناك قوات دولية في كثير من الأمكنة في العالم كانت ألعوبة بيد الولايات المتحدة الأميركية مثل ما حصل في جنوب لبنان، إسرائيل اجتاحت لبنان أكثر من مرة والقوات الدولية موجودة وإسرائيل اجتاحت سجن أريحا والقوات الدولية موجودة وإسرائيل تفعل ما تشاء في كل مكان من العالم وكانت القوات الدولية موجودة، لذلك وخاصة إذا كانت القيادة قيادة هذه القوات للولايات المتحدة الأميركية التي في هذه الحرب تحديدا هي التي قررت وهي التي قادت وهي التي أمرت بإطلاق النار وهي التي كانت تتمنع في الأسبوع الماضي عن القبول بوقف إطلاق النار من خلال كلام كوندليزا رايس عن الشرق الأوسط الجديد الذي يولد كما قالت من رحم المعاناة أو جون بولتن الذي رفض وقف إطلاق النار والذي تحدث عن أنه لا مقارنة أخلاقية بين الضحايا المدنيين في لبنان والضحايا المدنيين في شمال إسرائيل كما قال أنا أعتبر شمال فلسطين المحتلة، هذا الحديث وإن كنت الآن أنا أتحفظ عن البدء بأي نقاش حوله لأننا اليوم نصر على وقف إطلاق نار شامل وبدون أي شرط على الإطلاق وأقول هذا من موقع القوة ومن موقع المستعد لإكمال المعركة إذا أراد لأميركي والإسرائيلي أن يكمل المعركة إلى أبعد مدى، أقول هذا من موقع القادر على إمساك زمام الأمور في مارون الرأس وعيترون وبنت جبيل بعد أكاذيب العدو المتلاحقة، أقول هذا من موقع القوة التي لم تصب قياداتها وكوادرها وقواعدها ومخازنها بأي ضربة تذكر فيما عدا الإنجاز الحربي العظيم الشأن والعسكري العظيم الشان للعدو الصهيوني في قتل المدنيين وذبحهم على الطرقات وتدمير البنية التحتية، أقول وقف إطلاق نار شامل وبدون أي شرط لأننا لا نريد لهذه المذبحة أن تستمر ولا نريد.. نحن لم نردها من الأصل أنت تحصل لكن يبدو أن الأميركي الذي خطط لها منذ أكثر من سنة كما ذكرت صحيفة شيكاغو كرونيكالز والتي بدا واضحاً من كلام كوندليزا رايس وجون بولتن على علمهما المسبق بكل التفاصيل، لا نريد للمذبحة أن تستمر ولكن لا يظنن أحد أننا نقول هذا من موقع الخوف أو القلق أو الضعف.

علي الظفيري: اسمح لي دكتور، سنتابع أيضاً انعكاسات فكرة تشكيل قوة سلام دولية لنشرها بلبنان بعد وقفة قصيرة فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

انعكاسات نشر القوات على الداخل اللبناني

علي الظفيري: أهلاً بكم من جديد، يدور في تركيا جدل في شأن مشاركة تركية في قوة لحفظ السلام في لبنان في أعقاب اعتبار رئيس الحكومة التركية أن فكرة نشر قوات سلام في حد ذاتها مسألة إيجابية.

[تقرير مسجل]

يوسف الشريف: ما يزال النواب الأتراك يذكرون رفضهم الطلب الأميركي للمشاركة في الحرب على العراق قبل ثلاث سنوات، فهل سيقولون لا مجدداً في حال طُلب من تركيا إرسال قوات لحفظ السلام في جنوب لبنان؟ رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان أشار إلى أن فكرة نشر قوات سلام بحد ذاتها فكرة إيجابية، لكن الخارجية التركية تلتزم الصمت حيال الأمر انتظاراً لنتائج المؤتمر الدولي الذي سيعقد في إيطاليا الأربعاء المقبل والذي ستشارك فيه تركيا.

متى هان دمير - محلل عسكري: إذا توفر قبول عربي وغطاء شرعي ووقف لإطلاق النار فإن تركيا ستكون مستعدة للذهاب إلى لبنان ليس للقتال وإنما لحفظ السلام هناك.

يوسف الشريف: وفي ظل انقسام الرأي العربي حول القضية برمتها فإن سحب واشنطن وبشكل مفاجئ اعتراضها على نية تركيا شن حملة عسكرية ضد معاقل حزب العمال الكردستاني في شمال العراق يكاد يرسم ملامح صفقة بين أنقرة وواشنطن، في المقابل فإن مصادر حزب العدالة والتنمية تؤكد على ضرورة التشاور مع طهران ودمشق قبل إبداء الرأي في هذه المسألة لأن للأمر أبعاد إقليمية لا يمكن تجاهلها وذلك سعياً وراء صفقة أكبر بين جميع الأطراف الإقليمية المعنية في المنطقة من جهة وواشنطن من جهة أخرى، يوسف الشريف، أنقرة.

علي الظفيري: سيد سميح، على ماذا تقوم الحسابات التركية بما يتعلق بهذه القوات تحديداً ومشاركتها في لبنان؟

"
البرلمان التركي رفض مرور القوات الأميركية على أراضي تركيا في حرب العراق ولكن المقارنة هنا مختلفة لأنه في تلك المناسبة أميركا دخلت الحرب دون موافقة الأمم المتحدة
"
            سميح إدز

سميح إدز: كما تعلمون في الوقت الحالي أن أنقرة في حالة انتظار وترقب لأن هناك حديث عن قوة دولية ولكن هناك كلام عن مساهمة تركية فيها ولكن لم يبدأ مثل هذا النقاش في تركيا حول الأمر ولكن ذلك سوف يحصل بالتأكيد، إن تركيا لا تنظر إلى هذه الأمور باهتمام كبير ولكن من جانب آخر فإنها لا تريد أن تبدو وكأنها ترفض هذه الفكرة خاصة إذا كانت قوة تحت رعاية الأمم المتحدة، في تقريركم أظهرتم البرلمان التركي وهو يرفض مرور القوات الأميركية على أراضي تركيا قبل سنتين من حرب العراق ولكن أعتقد المقارنة هنا مختلفة لأنه في تلك المناسبة الولايات المتحدة دخلت الحرب من طرف واحد دون موافقة الأمم المتحدة وهذا ما عارضته تركيا لأن تركيا في حرب الخليج الأولى التي حظيت بموافقة الأمم المتحدة وكانت شاركت فيها، فلو طُلب من تركيا أن تشارك في هذه القوة فإنها لابد أن تكون ذات صلاحية كبيرة بموافقة الأمم المتحدة وإذا لم تحظ بذلك فإن تركيا ستتردد جداً في المشاركة بأي شيء قد يكون تصرف أحادي وقد يكون يبدو في خدمة المصالح الإسرائيلية والأميركية فقط، لذلك أعتقد أن الأتراك الآن وخاصة بعد الحديث مع بعض المسؤولين اليوم في أنقرة يجدوا أنهم في وضع ترقبوا انتظار ليروا ماذا سينتج من اجتماعات روما؟ وما هي الأفكار المطروحة على الطاولة؟ وليروا هل أنها ستكون قوة صنع السلام أم قوة حفظ السلام؟

علي الظفيري: دكتور مصطفى في القاهرة هناك حديث عن حلول جذرية لكافة الملفات في المنطقة وهناك إشارات واضحة لشرق أوسط جديد، اليوم موضوع القوات الدولية بهذه الصلاحيات ما موقعه من كل ما يجري ومن كل ما يطرح؟

مصطفى الفقي: أنا أرى أن الحديث عن ترتيبات خاصة بقوات دولية سواء كانت تابعة للأمم المتحدة أو لغيره هي جزء من ترتيبات شرق أوسطية جديدة، أنا ممن يميلون أنه لو لم يأسر حزب الله الجنديين الإسرائيليين فإن إسرائيل كانت سوف تفتعل الموقف الذي نشهده الآن للخروج بالمشهد على ما هو عليه، هناك تصور لأمن إسرائيل يختلف تماما عما نراه، إسرائيل أقامت الجدار وتتحدث عن إجراءات أحادية وتريد لبنان مختلف بدون حزب الله أو بدون حزب الله مجردا من سلاحه على الأقل، تريد أن تفصل بين الدولة اللبنانية والحزب وتعزله تماما، الأجندة الإسرائيلية واضحة في موقفها من الملف النووي الإيراني، في موقفها من الوضع في سوريا، في موقفها من حزب الله، فلا يجب أن نأخذ الأمور بسطحية بدليل أن العالم الغربي تحرك ببطء شديد في مواجهة الدمار الذي حل بلبنان، كوفي أنان عندما تحدث عن وقف إطلاق النار اُنتقد علنا وزلة لسان كالمعتاد من الرئيس الأميركي بوش في حديثه لتوني بلير..

علي الظفيري: طيب يا دكتور..

مصطفى الفقي: كما ثبت أمامنا على النت من كل مكان..

علي الظفيري: دكتور أريد أن أسألك هنا عفوا دكتور..

مصطفى الفقي: وبالتالي كانت هناك محاولة للإبطاء..

علي الظفيري: دكتور مصطفى إذا كانت هناك أجندة إسرائيلية وأن الأمور كانت يُرتب لها منذ فترة، ما سر الانفعال العربي والحديث عن مغامرات غير محسوبة وكذلك الموقف المتشدد من حزب الله تجاه عملية أسر الجنديين؟ إذا كانت الأمور تسير في هذا الطريق من الأساس؟

مصطفى الفقي: هناك تخوف عند بعض الدول العربية من أن يتسع الموقف ويتحول إلى حرب إقليمية في رأيهم أن الأنظمة العربية ليست مستعدة لها وهذه المخاوف مبررة ولكن هذا لا يعني أن نقف موقف سلبي من فصيل جاد في المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي، الأصل في الأمر كله هو استمرار الاحتلال وممارساته وانتهاكاته وكل ما يحدث من حزب الله أو من حماس أو من غيرهما من فصائل المقاومة هو رد فعل لهذه الجرائم فيجب أن ننظر دائما إلى الفعل وأن نخاطب العالم خصوصا الولايات المتحدة الأميركية بضرورة وضع حد لاستمرار الاحتلال الإسرائيلي والسياسات الخرقاء التي تتبعها، إسرائيل تريد أن تتواجد في المنطقة بالقهر والقوة وليس بالرضاء والتواجد الطوعي..

علي الظفيري: دكتور حسين..

مصطفى الفقي: هذا أمر خطير للغاية..

علي الظفيري: اسمح دكتور مصطفى، دكتور حسين هل تستشعرون في حزب الله أن وجود هذه القوات الدولية هو مقدمة لتغيير كبير في المنطقة وعزل الدور الإيراني ويعني تفكيك المحور السوري الإيراني وكذلك إحداث تغييرات جذرية في كافة الملفات؟

حسين الحاج حسن: أولا إذا أردنا أن نستعرض.. ليس موقفنا الآن، لكن إذا أردنا أن نستعرض المواقف التي قيلت عن القوات الدولية ليس هناك شيء واضح، كوفي أنان يتحدث عن شيء، الأميركيون يتحدثون عن شيء، الفرنسيون عن شيء آخر والدول العربية عن أشياء أخرى، الإسرائيليون في البداية كانوا يرفضون ومن ثم قبلوا بأشكال مختلفة ومتنوعة إذا ليس هناك طرح واحد حتى نناقشه، بل هناك طروحات متناقضة، لكن بالعموم وبشكل مبدئي إن أي قوة تريد أن تحمى أمن إسرائيل على حساب لبنان وعلى حساب سيادة لبنان هي بالتأكيد قوة مرفوضة، لماذا؟ لأن إسرائيل تملك كل هذه القوة وتطلب أيضا حماية إضافية، بينما لبنان لا يملك أي قوة ويُراد أن ينزع منه ما لديه من قوة وهي قوة المقاومة، هذا هو الذي تكلم عنه الدكتور.. عن الشرق الأوسط الجديد الذي إسرائيل فيه هي كل القوة والبقية كل الدول العربية كل الضعف وكل التمزيق، هذا هو الشرق الأوسط الجديد، ألم يقرأ بعض الساسة العرب ما يعرف بمشروع (Constructive chaos) الفوضى الخلاقة أو الفوضى البناءة التي تبناها البنتاغون الأميركي وتبناها صقور الإدارة الأميركية الجديدة أو ما يعرف بالمحافظين الجدد، هذه هي المشكلة التي نريد أن نلفت إليها وأنا جدا الآن.. يعني لا لن أقول سعيد لأن كلمة سعادة في هذه اللحظات هي كلمة غير لائقة، أنا جدا الآن راض عن أن الدكتور وهو نائب ورئيس لجنة في البرلمان المصري وأن الكثيرين بدؤوا يقرؤون حقيقة ما جرى على الأرض في الثاني عشر من تموز الجاري أي أن إسرائيل..

علي الظفيري: هذا دكتور فيما يتعلق بموقف الدكتور الفقي..

حسين الحاج حسن: نعم والكثيرين بدؤوا..

علي الظفيري: طيب اسمح لي أن أتحول إلى السيد سميح إدز.. سميح إدز يعني فيما تبقى من الوقت هل يُستشعر في تركيا بأن هناك تغييرا في المنطقة وتريد تركيا لنفسها دورا من خلال هذا التغيير من خلال ذلك الشكل القادم؟

سميح إدز: أعتقد أن تركيا تسعى إلى تحقيق مصالحها الخاصة وبالتالي تنتظر ما يحصل في العراق، أعتقد أن هذا أول شيء تفكر فيه تركيا ذلك لأنه كما تعلم هناك مشكلة الأكراد في تركيا وأن شمال العراق أصبح يؤثر على تركيا لوجود قوات حزب العمال الكردستاني فيه ومن جانب ثاني أعتقد أن هناك صراع أوسع يحصل بين الشيعة والسنة وطبعا هناك قوى تحاول أن تثير هذه الفتنة بينهم في المنطقة وأعتقد وبالتالي فأن تركيا تتابع هذا بحذر كبير، كما أعتقد أن تركيا تنظر بشك كبير إلى خطط الولايات المتحدة في المنطقة رغم أن رئيس الوزراء أردوغان يقوم بعملية معينة حول خطط الشرق الأوسط الكبير وهي خطط يُنظر إليها بتشاؤم كبير في تركيا وأعتقد أن..

علي الظفيري: نعم سيد سميح، اسمح لي انتهى وقتي تماما، سميح إدز المتخصص بشؤون الشرق الأوسط من أنقرة والدكتور مصطفى الفقي رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب المصري والدكتور حسين الحاج حسن النائب عن حزب الله في مجلس النواب اللبناني أيضا أقدر لك وجودك معنا في هذا الظرف، شكرا لكم جميعا، نهاية حلقة اليوم من برنامج ما وراء الخبر بإشراف نزار ضو النعيم، بإمكانكم المساهمة دائما باختيار مواضيع حلقاتنا عبر البريد الإلكتروني indepth@aljazeera.net غدا إن شاء الله قراءة جديدة فيما وراء خبر جديد، شكرا لكم وإلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة