امتداد المظاهرات المناهضة للمالكي   
الجمعة 1434/2/22 هـ - الموافق 4/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:49 (مكة المكرمة)، 11:49 (غرينتش)

- تأييد مقتدى الصدر للمظاهرات
- تحذير الصدر من قدوم الربيع العراقي

- أبعاد انضمام كركوك إلى المظاهرات


ليلى الشيخلي
نزار السامرائي
ضياء الأسدي
عزت الشاهبندر

ليلى الشيخلي: تتواصل المظاهرات المناهضة لرئيس الحكومة العراقية نوري المالكي واكتسبت أرضا جديدة بوصولها إلى كركوك، من جهته حذر مقتدى الصدر من أن الربيع العربي قادم إذا استمرت سياسات المالكي دون تغيير.

نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في عنوانين رئيسيين: ما هو الوزن السياسي المضاف للمظاهرات بعد اتساع نطاقها مقرونة بتأييد مقتدى الصدر لها؟ وهل يشعر رئيس الحكومة بالخطر جراء استمرار هذه الاحتجاجات أم أن الأمور تحت السيطرة؟

إذن انضمت مناطق جديدة لخريطة التظاهرات المناوئة لرئيس الحكومة العراقية منها كركوك وذلك بالتزامن مع تشكيل المواقف بالأطراف المعنية يوما بعد آخر فهذا الزعيم الشيعي مقتدى الصدر يعلن تأييده للتظاهر مادام سلميا بل ويحذر من الربيع العراقي إذا لم تتغير سياسات الحكومة، قد تختلف التحليلات بشان الزخم الذي سيعطيه موقف التيار الصدري للمتظاهرين ولكن يبقى من المؤكد أن هذا الموقف سيؤثر على رصيد المالكي الذي تحدث اليوم بلغة تهديد واضحة للمعارضين وخيرهم بين أن يفضوا اعتصامهم بأنفسهم أو أن تتولى الحكومة القيام بذلك بالقوة..

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: الشعب العراقي سينفجر وربيع بلاد الرافدين قادم لا محالة إن تواصلت الأوضاع فيه على ما هي عليه، رسالة شديدة اللهجة توجه بها الزعيم الشيعي مقتدى الصدر إلى رئيس وزراء العراق نوري المالكي قال فيها انه مع مطالب المتظاهرين مادامت تحت سقف الوحدة الوطنية ونبذ ما وصفه بالدكتاتورية والطائفية، تكمن أهمية هذا التحذير من أنه جاء من شريك المالكي في المذهب يتمتع التيار الصدري الذي يقوده بجماهيرية واسعة تعطي للحركة الاحتجاجية التي انطلقت في العراق قبل أقل من أسبوعين زخما جديدا وثقلا قد يتطور إلى مرحلة غير مسبوقة، احتجاجات دقت في آخر فصولها أبواب كركوك التي استجابت فيها مظاهرات لدعوة من قيادات للعشائر العربية حثت على الخروج إلى الشارع تأييدا للتحركات الجماهيرية التي انطلقت في الأنبار وصلاح الدين والموصل وسامراء والرمادي، من أكثر من موقع رد معسكر المالكي على خلفية الاحتجاجات التي تجاوزت شعاراتها أحيانا طرح المطالب الإصلاحية إلى الدعوة لإسقاط النظام فعلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء صدر بيان اعتبر الدعوة للعصيان المدني عملا غير دستوري يستحق القائمون عليه المساءلة القانونية وعن التحالف الوطني العراقي صدر بيان آخر ندد بما وصفه بالتخرصات الطائفية أيا يكن مأتاها، أما المالكي نفسه فقد طرح فكرة تشكيل لجنة من العلماء والقضاة تتحرى أوضاع السجون والمسجونين وتمهد لمحاسبة المتجاوزين نافيا في نبرة راوحت بين التلويح بالعصا والجزرة وجود أي سياسات تستهدف أي مكون عراقي فضلا عن أن يكون ذلك المكون هو سنة العراق.

[شريط مسجل]

نوري المالكي/ رئيس الوزراء العراقي: هذه فقاعة ستنتهي، ونحن نقول لهم انتهوا قبل أن تُنهوا.

نبيل الريحاني: تجاذبات اشتد وطيسها تحت وطأة خلافات متزايدة بين الشيعة والسنة والأكراد مدارها اقتسام السلطة والثروة يقول المحتجون أن المدخل الأنسب لتفعيله وإنجاحه إنما هو القطع مع السياسات الطائفية بإطلاق سراح المعتقلين وتعديل مواد قانون مكافحة الإرهاب وتجسيد شراكة الوطنية بدل اكتفاء الفاعلين السياسيين بالتغني بها على المنابر..

[نهاية التقرير]

ليلى الشيخلي: لمناقشة هذا الموضوع معنا من بغداد الدكتور ضياء الأسدي الأمين العام لكتلة الأحرار، من عمان نزار السامرائي مستشار المركز العراقي لدراسات الإستراتيجية، ومن بيروت عزت الشاهبندر النائب للبرلمان العراقي عن كتلة دولة القانون أبدا معك دكتور ضياء الأسدي، ما الذي دعا مقتدى الصدر لإعلان هذا الموقف بهذه الصراحة بعد نحو أسبوعين على بدء المظاهرات؟

تأييد مقتدى الصدر للمظاهرات

ضياء الأسدي: بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم وعلى مشاهديكم الكرام وعلى ضيفيكم الكريمين، سماحة السيد مقتدى الصدر لا تنقصه الجرأة ولا الشجاعة في إعلان مواقفه الوطنية خصوصا إذا كانت هذه المواقف متعلقة بمستقبل العراق وباستقرار العراق وعلى هذا يترتب استقرار المنطقة كذلك، سماحة السيد مقتدى الصدر يستشعر الخطر الذي يمر به العراق في المرحلة الحالية وتمر به المنطقة مما دعاه إلى أن يعبر عن رأيه بهذه الصراحة التي هي معهودة منه، الحكومة العراقية مرت بأزمات كثيرة وللأسف الشديد معالجة الأزمات لم تكن بالمستوى المطلوب أي بمستوى الأزمات وكنا نتوقع حلولا وحلولا جذرية وعلى الأقل أن لم تكن حلولا جذرية فحلول واقعية للازمات، للأسف الشديد تترك أزمة لندخل في أزمة أخرى وهكذا استمر الحال إلى أن وصلنا إلى هذه المرحلة التي تظاهر فيها أهلنا في الأنبار للتعبير عن مطالبهم طبعا بعض المطالب هي مطالب مشروعة..

ليلى الشيخلي: دكتور إذا سمحت لي اعتدنا في السياسة دائما عندما يؤخذ موقف سواء كان كما وصفته أنت بالجرأة أو غيرها فدائما يكون هناك ثمن يكون هناك مكسب ما، ما الذي سيستفيده الصدريون من هذا الموقف؟

ضياء الأسدي: الصدريون وعلى رأسهم سماحة السيد مقتدى الصدر يرجون من كل عملهم رضا الله سبحانه وتعالى وتحقيق المطلب الشرعي والمطلب الأخلاقي، نحن شاركنا في العمل السياسي لتحقيق أمرين لأننا ننطلق من مرجعية إسلامية تؤمن بأن على عاتق الفرد هناك تكليف وهذا التكليف إما أن يكون شرعيا أو وطنيا أو أخلاقيا لو خسرنا كل مقاعدنا في البرلمان، لو خسرنا كل وزاراتنا، لو خسرنا كل الدرجات الوظيفية التي نمتلكها في الحكومة وكسبنا رضا الله سبحانه وتعالى لكان الثمن أجدى وأحجى بنا هو هذا الثمن الذي نسعى إليه لذلك نحن لا نسعى إلى أثمان مادية وأثمان قد يتنافس عليها المتنافسون السياسيون إنما نسعى إلى أثمان قيمية ذات قيمة عليا هذا ليس ضربا في المثالية ضربا من المثالية أو عملية تحليق فوق الواقع إنما هذا هو الواقع الذي نريد أن نجسده نريد أن نثبت للآخرين إننا نريد حكومة وطنية ونريد وطن معافى يستحق فيه كل عراقي أن يعيش حرا كريما في أمن واستقرار وان يتساوى فيه العراقيون بالحقوق والواجبات وأن ينعم فيه العراقيون بثروات وطنهم هذه ليست مثالية هذا ما نسعى إليه وهذا ما نرجو تحقيقه..

ليلى الشيخلي: دكتور نزار السامرائي يعني في السياسة ليس هناك مكان للمثالية سواء ربما عن قناعة أو غير قناعة هناك دائما ميزان للربح والخسارة برأيك أنت ما هو الثمن؟

نزار السامرائي: أولا تحية لك وللضيفين الكريمين ولمشاهدي قناة الجزيرة الكرام أود أن أقول في البدء بأن موقف السيد مقتدى الصدر والتيار الصدري ربما يشكل شرخا في جدار الفصل الطائفي الذي أقيم منذ الاحتلال ومنذ إقرار دستور بول بريمر عام 2005 وحتى اليوم، والمالكي في تقديري أنه يسعى إلى أن ترفع التظاهرات الحالية في الرمادي والفلوجة وسامراء والموصل شعارات طائفية كي يهيئ المضاد النوعي أو المكافئ النوعي المضاد لها في محافظات أخرى ويقول بأن تظاهرات طائفات سنية قد خرجت في هذه المحافظات وما عليكم إلا أن تدافعوا عن حقوقكم ومصالحكم أمام التهديد القادم أو التهديد الذي يمكن أن يشكل تهديدا خطيرا لما حققتم من مكاسب، على العموم أنا أظن أن التيار الصدري ومقتدى الصدر هم أفضل وأكثر من يعرف من خلال التجربة الميدانية خصوصية تعاملهم مع نوري المالكي من خلال أولا ثورة الفرسان عام 2008 وما رافقها من تأثيرات أخرى ثم أنهم يعرفون انفصال عصائب أهل الحق بقيادة قيس الخزعلي لم يكن إلا بتأثيرات مباشرة من نوري المالكي لإضعاف التيار الصدري بل لجعل التيار الصدري يتقاتل مع بعضه البعض وتضعف قوته وتكون الغلبة لنوري المالكي فيما بعد وللحكومة، على ذلك أظن أن الخيار الذي أقدم عليه السيد مقتدى الصدر بالوقوف إلى جانب هذه التظاهرات هو أولا تعزيز لها وحث على أن تكون بهوية وطنية عراقية جامعة شاملة تسمو فوق الهويات الفرعية التي تحاول فئات أخرى وخاصة نور المالكي..

ليلى الشيخلي: حتى لو على حساب حليفه؛ التضحية بهذه الشراكة المفترضة بين قوسين أريد أن أسالك عزت الشاهبندر، بالأمس فقط عندما تحدثنا إلى عدد من المسؤولين في ائتلاف دولة القانون كانوا يتحدثون عن موقف موحد في التحالف الشيعي الآن اختلفت الصورة ما هو تفسيركم؟

عزت الشاهبندر: شكرا لك أولا لا يوجد تحالف شيعي، كان يوجد ائتلاف شيعي وانشق عليه بدولة قانون وطنية نوري المالكي حينما كان التوافق السني هو الجبهة التي تقابله أرجو أن لا نُزور التاريخ بعدها ذاكرتنا حاضرة حينما كان الائتلاف شيعيا يقابله التوافق السني خرج عن الائتلاف الشيعي نوري المالكي بائتلاف دولة القانون كي يكون كتلة وطنية جامعة وإن لم يوفق لذلك لكن هكذا كانت الإرادة، اثنين أنا استغرب أن الله سبحانه وتعالى صار يشتغل بالسياسة ويقيم النوايا، الله عز وجل يقول {وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ}[التوبة:105] الإخوة في التيار الصدري على الأقل عدهم 6 وزارات، أين إعمالهم؟ وعلى الشعب العراقي والتظاهرات لن تقيم عمل وزراء الإخوة في التيار الصدري على من يحتجون في تردي الخدمات؟ على نوري المالكي، هل هو وزير بلديات أم وزير ري أم وزير إسكان الإعمار والإسكان أم وزير عمل أم وزير تخطيط نوري المالكي هذه هي وزارات التيار الصدري، الآن المتظاهرون ينادون بإلغاء المساءلة والعدالة المساءلة والعدالة بيدكم كانت في البرلمان السابق رئيس لجنة المساءلة والعدالة الأخ فلاح شنشل في البرلمان، والآن هو رئيس هيئة المساءلة والعدالة فبادروا لحلها إضافة إلى ذلك أن حل المساءلة والعدالة أو العفو العام عفوا خليني أكمل دقيقة..

ليلى الشيخلي: طيب عفوا لا ندخل في التفاصيل الآن ولكن وضحت الفكرة ومن حقك أن تعبر عنها ولكن ما أريد أن افهمه الآن تقول واضح هناك استهانة ونوع من الاستخفاف بموقف الصدريين كما حصل من قبل مع جهات أخرى يعني تقريبا المالكي اليوم يعزل نفسه عن الجميع الأكراد الصدريين حتى يعني أشخاص كانوا معه في السابق على من يعول في هذه المرحلة يعني هل سيلعب وحيدا في الساحة؟

عزت الشاهبندر: عفوا نحن لا نستخف بالصدريين لكن أنا أناقش من يمثلهم الآن معي على الشاشة وحينما الحقيقة تغالط يجب أن يكشف..

ليلى الشيخلي: يعني حينما قلت أن الله سبحانه وتعالى على العموم هذه نقطة..

عزت الشاهبندر: هذا مو فكر الصدريين لا أخت ليلى هذا مو فكر الصدريين هذا فكر أخ قاعد معي على الأستوديو قاعد يناقشني شو دخل الله بالقصة هذا مو فكر صدري الأخ ضياء الأسدي ومن حقه أن يفكر ذلك ومن حقي أن أفكر بطريقة أخرى ولكن هو ليس استخفافا..

ليلى الشيخلي: طيب لندخل في صلب الموضوع حتى لا نضيع الوقت، الوقت قصير جدا تفضل..

عزت الشاهبندر: نعم تفضلي، المالكي ما يدور صداقات أكراد والتيار الصدري، المالكي يدور مصلحة البلد وهذه الاحتجاجات الآن إذا ناقشناها نقاشا موضوعيا قال اليوم السيد مقتدى الصدر لو لم ترفع صور صدام حسين لكنت في التظاهرة هذه مقولة رائعة يمكن أن نلتف حولها لماذا؟ لأن التظاهر اليوم ترفع صور أردوغان وترفع علم صدام والجيش السوري الحر..

ليلى الشيخلي: حتى لا يضيع النقاش في موضوعنا هذه فئة صغيرة رفعت صور هذه فالنهاية ستأخذنا إلى منحنى آخر..

عزت الشاهبندر: من قال أنها صغيرة من قال أنها صغيرة أنه رأس المظاهرة..

ليلى الشيخلي: يعني حسب ما شاهدناه في الصور على العموم أريد أن وصلت الفكرة..

عزت الشاهبندر: أختي ليلى إذا سمحتِ لا يوجد رأس لهذه المظاهرة لا يوجد رأس مع من نتحدث..

ليلى الشيخلي: لنعطي فرصة للدكتور ضياء الأسدي لكي يرد على هذه الفكرة..

ضياء الأسدي: سيدتي أنا أريد أن أرد على مجموعة أفكار حقيقة الأخ الشاهبندر يعرف جيدا أن السيد المالكي ينتمي إلى حزب عريق اسمه حزب الدعوة وحزب الدعوة حزب إسلامي وعندما وصل إلى السلطة وصل حسب رؤية الإسلام يقود الحياة، وحزب الدعوة حزب له مرجعية دينية ويرجع إليها أنا لا اعرف كيف  يستطيع أن يستخف السيد الشاهبندر بمقولة أن الله لا يدخل في السياسة يعني الإسلاميون يعرفون تماما أن الله سبحانه وتعالى..

ليلى الشيخلي: هذا ليش موضوعنا لا نريد أن نغير موضوع الحلقة أرجوك يعني نعود للنقطة الأساسية..

ضياء الأسدي: على كل حال بدا واضحا الآن أن منطلقات السيد الشاهبندر ليس لها علاقة بالإسلام حقيقة إنما هي منطلقات سياسية تنطلق من مفهوم الغاية تبرر الوسيلة ومفاهيم السياسة..

ليلى الشيخلي: على العموم لا نريد أن ندخل في مسائل شخصية والحكم على نوايا الآخرين ولا نريد أن نضيع الوقت في هذا الكلام أرجوك دكتور الأسدي لنعود إلى الموضوع تفضل..

ضياء الأسدي: بالتأكيد أرجع مرة ثانية إلى تقييم الوزراء الصدريين كذلك يعرف السيد الشاهبندر ويعرف العراقيون جميعا بان أفضل الوزراء أداء باعتراف السيد المالكي وباعتراف الجميع هم وزراء الخط الصدري وأكثر الوزراء اتصالا بالناس هم وزراء الخط الصدري وأكثر الوزراء تعرضوا للمراقبة والمحاسبة والمتابعة هم وزراء الخط الصدري وأكثر الوزراء نزلوا إلى الشارع وعملوا كما يعمل أي إنسان بسيط هم وزراء الخط الصدري، فأنا لا اعرف على أية معايير استند أو إلى أية معايير استند السيد الشاهبندر وقيم وزراء الخط الصدري، ثم لو سلمنا لكل ذلك أليس هناك من المفروض أن يكون رئيس حكومة يعمل على متابعة عمل وزرائه ويقيم أداء وزرائه؟ أليس هذا من عمل رئيس الوزراء أم من عمل الأحزاب السياسية التي تقيم أداء الوزراء؟ قال سماحة السيد أكثر من مرة وقال كتلة الأحرار وقال الصدريون هؤلاء هم وزراؤنا أن أردتم أن تحاسبوا مقصرا فحاسبوهم نحن نقول إننا معكم سنحاسبهم فلماذا السكوت على المقصرين؟ نحن لا نبرئ أحدا من التقصير الكل مقصرون في حق العراقيين وليحاسب الجميع بقدر ما قصروا في حق العراق، وهناك مفسدون أيضا نطالب بأن يحاسب المفسدون كذلك..

ليلى الشيخلي: على العموم هذا ليس ما قاله الصدر اليوم الصدر أيضا أثار مسألة الربيع العراقي هذه من النقاط التي سنناقشها بعد الفاصل أرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

تحذير الصدر من قدوم الربيع العراقي

ليلى الشيخلي: أهلا بكم من جديد دقائق قليلة، بقيت نزار السامرائي ما أثاره مقتدى الصدر بشان الربيع العراقي يعني هل هذا الكلام سابق لأوانه خصوصا أن المظاهرات في العراق محدودة نوعا ما هي بعيدة عن المركز ولا تقارن بما جرى مثلا في مصر وفي ليبيا وتونس في مراحل مبكرة..

نزار السامرائي: وأي تظاهرات بدأت في كل أنحاء البلد الذي بدا فيه الربيع العربي لنأخذ مثلا في سوريا على سبيل المثال ما جرى هو حادث بسيط في مدينة درعا ولو تمت معالجته بطريقة أو بأخرى بشكل سريع لحسمت القضية ولكن عدم معالجة هذا الأمر أدت إلى كثير من المشكلات وأدت إلى هذا الهيجان الشعبي والثورة المسلحة التي أوصلت سوريا إلى ما وصلت إليه، ثم ما جرى في ليبيا كان أيضا نطاقا ضيقا في مدينة صغيرة وانتقل إلى سائر الأرجاء وكذلك ما جرى في مصر وتونس بدأت في البوعزيزي اللي أحرق نفسه..

ليلى الشيخلي: إذن أنت لا تستبعد أن يتحقق ما يقوله الصدر؟

نزار السامرائي: وخاصة كما قلت بعد إحداث هذه الثورة في جدار الفصل الطائفي بين المتظاهرين وسائر أبناء الشعب العراقي إذا ما انضم التيار الصدري إلى الانتفاضة الشعبية فإن ذلك سيعطيها بعدا عراقيا شاملا بهوية وطنية جامعة وليس كما يريد المالكي أن يصفها بأنها تظاهرات طائفية..

أبعاد انضمام كركوك إلى المظاهرات

ليلى الشيخلي: ولا ننسى موضوع كركوك يعني موضوع كركوك أيضا ربما يحدث  تغيير في اللعبة لأن الأكراد في النهاية يعني كركوك بالنسبة لهم وتر حساس جدا جدا جدا..

نزار السامرائي: يا سيدتي أولا ليس كركوك فقط كركوك بدأت اليوم بتظاهرات التحامية مع تظاهرات سامراء والرمادي والفلوجة والموصل وما قاله مسعود البارزاني من أن سلطة إقليم وكردستان تدعم وتأييد التظاهرات الشعبية العراقية وأن الحكومة تتحمل المسؤولية كاملة عن هذه الإخفاقات التي أدت إلى هذه التظاهرات، إذن هنالك اتساع على مدى رقعة جغرافية واسعة تمتد من أقصى شمال العراق إلى وسط العراق في الوقت الحاضر، وإذا ما التحم التيار الصدري فانه من خلال شعبيته الكاسحة في الشارع العراقي فإنه سيضيف زخما كبيرا إلى هذه الانتفاضة ويتحول إلى ربيع عربي حقيقي..

ليلى الشيخلي: هذا ادعى أن نسأل عزت الشاهبندر هناك دروس مستقاة قريبة جدا حديثة العهد الم يكن الأجدر بالمالكي أن يلبي المطالب وهي بسيطة قبل أن تتضخم ويرتفع سقفها..

عزت الشاهبندر: ممكن تعطيني حلمك أنت ست ليلى ما تقاطعيني الله يخليك..

ليلى الشيخلي: 5 دقائق أخيرة باقية وأنت أيضا تعاون معي وأسرع شويه بالكلام حتى نستفيد..

عزت الشاهبندر: معك، معك جل المطالب التي يطالب بها الجمهور حسب الدستور ليست بيد المالكي وإنما بيد البرلمان، هذه نقطة وزراء التيار الصدري من أفضل الوزراء وزراء العراقية أيضا من أفضل الوزراء وهكذا وزراء التحالف الكردستاني إذن على من الاحتجاج لماذا الخدمات متردية؟ المالكي مسك يد وزير التربية قله لا تبني مدارس لو أعاق.

ليلى الشيخلي: ولكن المالكي لم يحاسب المقصرين أليست هذه نقطة جديرة بالتوقف عندها..

عزت الشاهبندر: جيد، جيد آتي معك وإن حاسب ولكن حينما يحاسب الوزير يحميه حزبه وكتلته لأنها حكومة شراكة ويقولون للمالكي ليس لك حق بأن تتحرش بوكيل وزير لأنه من الكوتا مو بوزير، على كل حال المالكي مقصر جدا أنتم أغلبية في البرلمان اذهبوا للبرلمان واسحبوا الثقة عنه، لماذا كل هذا الهرج والمرج؟ ليش نبدأ بهذا الخريف وليس الربيع حتى انزج العراقيين بمقاتل ومذابح؟ القذافي أجى بانقلاب عسكري، بشار الأسد وريث لنظام أبيه ممكن الناس تحتج تجيب تودي بس المالكي أجى بنظام ديمقراطي أنتم جزء منه..

ليلى الشيخلي: طيب خلينا نترك الفرصة للدكتور ضياء الأسدي دكتور ضياء الأسدي تعليق سريع لأننا نريد أن ننتقل لنقطة أخرى ..

عزت الشاهبندر: يا سامرائي إلا أنت اللي تعول على الربيع العربي لا نحتاج إلى ربيع عربي نحتاج إلى جلسة برلمان، نحتاج إلى جلسة برلمان واحدة فقط لسحب الثقة عن المالكي وانتهى الموضوع..

ليلى الشيخلي: هذا من حقه هو يعبر دكتور ضياء الأسدي ما تعليقك على ما قاله عزت الشاهبندر شكرا دكتور الأسدي تفضل..

نزار السامرائي: ولكن هل سمح المالكي بعقد هذه الجلسة..

عزت الشاهبندر: لأن الجلسة بيد المالكي..

ليلى الشيخلي: لحظة سنرجع لك دكتور نزار انتظر أولا لأسمع رد الدكتور ضياء الأسدي تفضل..

ضياء الأسدي: يعني ما أردت أن أقوله من مقتضى الحياة الديمقراطية ممارسات الديمقراطية يعبر الناس عن آرائهم ويعبرون عن متطلباتهم بالتظاهر بالاعتصام كل هذا مكفول دستوريا نحن نعترض على طريقة التعبير بنفس طائفي على طريقة التعبير بما يخالف الدستور ولكننا نقول أن هذه هي الحياة الديمقراطية فلماذا الاعتراض؟ ربما غدا سيخرج العراقيين في كل المحافظات يخرج العراقيون ليطالبوا بمزيد من المطالبات فهل سيكون هذا مخالفا للدستور؟ وهل يجب أن تنتهي كل المظاهرات في الممارسات الديمقراطية والاعتصامات طالما أن هناك برلمان أو مجلس نواب؟ أنا اعتقد أن هناك فصل واضح بين سلطة الشعب وكلمة الشعب وسلطة البرلمان وكلمة البرلمان، الشعب له سلطة وله كلمة يستطيع أن يقولها متى ما شاء بشرط أن لا تخرج عن المألوف وعن الدستور..

ليلى الشيخلي: المالكي في لقائه التلفزيوني له رأي آخر يعني إذا لم ينتهوا سننهيهم، هذا الكلام القاطع اللي يحمل نبرة حادة جدا وقاسية جدا دكتور نزار السامرائي عن ماذا ينم برأيك قد يذهب البعض أن هذا ليس وقت مثل هذا الكلام..

نزار السامرائي: يا سيدتي أولا أود أن أشير إلى أن ما جرى في إيران عام 2009 بعد الانتخابات الرئاسية تم قمع التظاهرات بقوة في إيران ويبدو أن المالكي يريد استنساخ التجربة الإيرانية ولذلك وردت أنباء لا أستطيع أن أؤكدها بشكل قاطع بأن أفرادا من البسيج جاؤوا لدعم قوات المالكي من اجل أن تفعل فعلا ما ولهذا..

ليلى الشيخلي: هذا على مسؤوليتك الشخصية لا نريد يعني هذا كلام ليست الجزيرة مسؤولة عنه ولا نريد أن ندخل فيه يعني لا نريد أن ندخل في هذا الكلام كما قلت من الأول الجدل الآن يعني موضوعنا محدد..

عزت الشاهبندر: من أنت ومن قال لك ذلك..

نزار السامرائي: على كل حال أنا أقول التصاعد في لهجة المالكي تجاه التظاهرات لا ينمو عن حكمة سياسية تريد حل المشاكل في العراق على وفق رؤى سياسية مقنعة يريد أن يلجأ إلى القوة طالما سيختار هذا الطريق فعليه أن يجرب حظه وتاريخ من سبقه من الحكام ماثل أمامه وعليه أن يجنب العراق إراقة المزيد من الدماء، فالعراقيون مثقلون بأحمال ثقيلة جدا أكثر من مليوني قتيل ولا يتحملون مزيدا من الدماء، وثم أن الحاكم في نهاية المطاف هو الذي يتحمل المسؤولية الأولى بتقدم الخطوة الأولى أو بتقديم الخطوة الأولى كي تحل المشكلة..

ليلى الشيخلي: شكرا لك نزار السامرائي مستشار المركز العراقي للدراسات الإستراتيجية شكرا لك، وشكرا للدكتور ضياء الأسدي رئيس الهيئة السياسية للتيار الصدري، وشكرا لعزت الشاهبندر النائب في البرلمان العراقي عن كتلة دولة القانون، بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر نلتقي بإذن الله في قراءة جديدة لما وراء خبر جديد، في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة