الذكرى الأربعون لإحراق الأقصى   
الثلاثاء 1430/9/5 هـ - الموافق 25/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:07 (مكة المكرمة)، 10:07 (غرينتش)

- أسباب تجاهل الذكرى ومظاهر مشروع التهويد الصهيوني
- نضال الشعب الفلسطيني ووحدة المسلمين والمسيحيين

- مشروع التهويد في مقابل مشروع التثبيت
- عن احتفالية القدس عاصمة للثقافة العربية

[كليب يا قدس]

غسان بن جدو
رائد صلاح
 محمد أكرم العدلوني
غسان بن جدو
: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، رمضان كريم وكل عام وأنتم بألف خير. للقدس سلام آت آت آت، هو أمل وتمن منذ عقود، للواقع قول آخر مخالف تماما، أربعون عاما على إحراق المسجد الأقصى وحديث أولي أمر عرب عن السلام أنه آت آت آت، اجتمعوا بعيد إهانة الأقصى الكبرى عام 1969 من القرن الماضي في المغرب الأقصى نددوا وشجبوا وتوعدوا وتعهدوا وتعاهدوا وولولوا ونحبوا وانتحبوا وبشعارهم السلام آت آت آت أيا كان الثمن. لإسرائيل شعار مستديم مقابل معاكس تماما، أف لكم تبا لكم ويل لكم تحت قدمي سلامكم آت آت آت. أربعون عاما على إحراق الأقصى حكاية طويلة تتجاوز ذلك اللهيب المادي بالنار، إنها قصة لهيب مادي ومعنوي وديني وإنساني وحضاري وتاريخي. مايكل روهن منفذ عملية الأقصى صهيوني متطرف نعم لكنه هو من أضرم النار أما من أحرق فكثر، من صمت فعلا واكتفى قولا هو حارق للأقصى، من يصمت على الانتهاكات اليومية ولا يرد ظلم الحفريات التي تنخر جسم الأقصى كل لحظة هو حارق للأقصى، من يفكر مجرد تفكير في بيع القدس كل القدس في سوق نخاسة المفاوضات المغشوشة والسلام الوهمي هو حارق للأقصى، ليس هذا قول بشر فقط إنه ما ينطق به حجر الأقصى وكل حبة تراب في القدس، ومع فعل إسرائيل بتهويد القدس وتحت شعارها دولة يهودية، يا هلا بالسلام آت آت آت، هكذا يقول غير مصدقي السلام آت آت آت. أربعون عاما على إحراق المسجد الأقصى ماذا هي الأمة فاعلة؟ لمناقشة هذه النقطة بالتحديد وأربعين عاما على إحراق المسجد الأقصى في الذكرى الأربعين لإحراق المسجد الأقصى يسعدنا أن نستضيف الدكتور محمد أكرم العدلوني الأمين العام لمؤسسة القدس الدولية، ومن الناصرة فضيلة الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر، مرحبا بكما سيدي.

أسباب تجاهل الذكرى ومظاهر مشروع التهويد الصهيوني

غسان بن جدو: شيخ رائد إذا بدأت معك من فضلك، طبعا أنت تعيش في داخل فلسطين في داخل أرض 48، على تخوم مدينة القدس لكن عندما تمر الذكرى الأربعون ولا نسمع صوتا رسميا واحدا تقريبا يتحدث عن هذه الذكرى الأليمة ماذا يعني لك هذا؟

رائد صلاح: بسم الله الرحمن الرحيم. بداية اسمح لي أن أرحب بالضيف الكريم الأستاذ محمد أكرم العدلوني ومن خلال هذا البرنامج أدعو بكل الخير لأمتنا الإسلامية وعالمنا العربي بحلول شهر رمضان الكريم. وحول السؤال أخي الكريم لا زلت أؤكد أن إحراق المسجد الأقصى المبارك كان إحراقا لكرامة الأمة الإسلامية وكان إحراقا لكرامة العالم العربي وكان إحراقا لكرامة الشعب الفلسطيني ولذلك لا أتردد أن أقول نحن اليوم بلا كرامة نحن أمة إسلامية بلا كرامة ونحن عالم عربي بلا كرامة ونحن شعب فلسطيني بلا كرامة، ولن تعود كرامتنا حتى يزول الاحتلال الإسرائيلي عن المسجد الأقصى لأنه هو حارق المسجد الأقصى ولأنه لا يزال يحرق المسجد الأقصى كل يوم، ويؤسفني جدا -كما تفضلت حضرتك- أمام تواصل الحريق في المسجد الأقصى منذ أربعين عاما ولا زلنا نلقى الصمت وموقف المشلول من قبل العالم الإسلامي والعربي.

غسان بن جدو: دكتور محمد أكرم ربما هذه نقطة يعني أنا معذرة أبدأ بها كان يفترض أن أتحدث عن الأقصى وعن الحفريات وسنتحدث عن كل هذه النقاط ولكن أنا أنقل الآن صرخات كثر يتحدثون ويتصلون بي يعني في الذكرى الأربعين القضية ليست فقط إحراقا بمعنى إضرام النار، نعم مايكل روهان أضرم النار، غيره أضرم النار في الحرم الإبراهيمي ولكن الإحراق يتجاوز هذا الأمر بكامله، طيب بعد أربعين عاما الموقف الرسمي صامت العربي صامت والإسلامي صامت والمدني صامت والأهلي في معظمه تقريبا صامت، حتى الإعلام الآن استدر بمخيلتك يمنة ويسرة فستجد الذين شاركوا أو على الأقل استحضروا هذه الذكرى شاحبين تماما يعني ربما صوت إعلامي أو اثنين فقط، ما الذي يعنيه ذلك؟

محمد أكرم العدلوني: بسم الله الرحمن الرحيم. بادئ ذي بدء تحية لك أخي أستاذ غسان وتحية للجزيرة وتحية للشيخ المجاهد الكبير المدافع عن الأقصى الشيخ رائد صلاح وهو مرابط قابض على الجمر في تلك المنطقة التي نسأل الله سبحانه وتعالى أن يعيننا على تحريرها وإعادتها إلى حضن الأمة من جديد بإذن الله تعالى، ثم لا بد من توجيه التحية إلى شعبنا الفلسطيني الصامد بهذه المناسبة في مناسبة حلول شهر رمضان الكريم المبارك علينا وعليه وعلى أمتنا جمعاء إن شاء الله تعالى. سألت عن عظيم أستاذ غسان عندما تسأل هذا الإحراق وهذا الإضرام الذي بدأ قبل أربعين عاما وسبقه طبعا قبل ذلك أيضا احتلال استمر 61 عاما اليوم وأيضا 42 عاما على إكمال احتلال مدينة القدس بشكل كامل، الحريق ليس فقط تعبيرا رمزيا عن إشعال أو عن اشتعال وإنما اليوم الأمر تجاوز الإحراق المادي بمفهوم الإحراق والنار إلى إحراق من خلال الاستيطان من خلال التهجير القسري من خلال التطهير العرقي من خلال التفريغ السكاني من خلال الحفريات والتنقيب من خلال المصادرة للأراضي من خلال طرد السكان من فلسطين وبالذات منطقة مدينة القدس وبالذات من البلدة القديمة، أشكال متعددة الحقيقة للحريق اليوم ذلك لأن دولة الاحتلال..

غسان بن جدو (مقاطعا): لكن هذا الذي صمت الآن يعني أنا أتحدث الآن عن ذكرى.. هناك أربعون عاما، طيب لجنة القدس لم تجتمع لا أحد تحدث، المؤتمر الإسلامي لم أسمع شيئا منه، جامعة الدول العربية حدث ولا حرج -على الأقل أنا لم أسمع- وسائل الإعلام في معظمها 90% تقريبا من وسائل الإعلام لم تتحدث عن القضية، انظر للصحف انظر للناس يعني كأنها ذكرى عادية تماما، رغم أننا في بداية شهر رمضان الكريم ولا أحد يتحدث عن هذه النقطة، هل العلة فينا هل الخلل.. أين، أين بالتحديد يعني؟ هل تصدق أن تمر ذكرى أربعين عاما على إحراق المسجد الأقصى ولا نسمع صوتا واحدا؟ معقول هذا الأمر!

محمد أكرم العدلوني: بالتأكيد لا أصدق لذلك نحن في مؤسسة القدس الدولية ونحن كغيرنا من المؤسسات ومؤسسة الأقصى للوقف والتراث قامت بمحاولة وأطلقنا حملة أسميناها الحملة الأهلية أو الحملة العالمية لنصرة الأقصى بسبب أو بمناسبة هذه الذكرى ذكرى مرور أربعين عاما وما زالت نار الأقصى تشتعل حتى نوقظ الضمير العربي والضمير الإسلامي، ولعله السبب الأساسي أخي غسان -ودعني هنا أجاري الشيخ رائد في صراحته عندما قال إن الأمة أصبحت اليوم بلا كرامة لأن الأقصى ليس بحضنها وليس بحياضها- السبب الأصلي في ذلك وللأسف الشديد وهو الذريعة التي أعطيناها للعالم العربي والعالم الإسلامي وحتى العالم الغربي بالإضافة أيضا إلى الكيان الإسرائيلي أن السلطة الفلسطينية للأسف الشديد ومن خلال دخولها في المفاوضات العبثية ومن خلال تأجيلها لملف القدس وجعله ملفا عبئا أو يشكل عبئا على طاولة المفاوض الفلسطيني وبالتالي أجلته إلى آخر المطاف، أضف إلى ذلك التنسيق الأمني وزيادة وتيرته وحدته بين السلطة الفلسطينية وبين الأجهزة الأمنية الإسرائيلية التي كان من نتيجتها سجن العديد عشرات المئات بل الآلاف من الشباب المجاهد أصحاب الأيدي النظيفة والمتوضئة الذين حجبتهم من أن يقوموا بواجبهم وأنا أعتقد أن ذلك شكل نوعا من أنواع إضعاف وتحجيم الردع الذي كان موجودا. والكيان الإسرائيلي يعرف تماما أنه عندما يكون هناك غضبة فلسطينية وهناك انتفاضة كما عودنا ذلك الشعب في التاريخ عندما قام في ثورته عام 1929 يوم ثورة البراق وانتهاء حتى بانتفاضة الأقصى عام 2000 عندما زار شارون في الشهر التاسع من عام 2000 فانتفض الشعب الفلسطيني، لماذا لا ينتفض اليوم الشعب الفلسطيني؟ السبب في ذلك هذا الحجب وهذا الحجز الذي حصل فمما أوصل رسالة إلى الأنظمة العربية أن القدس والأقصى أصبح شأنا داخليا فلسطينيا، وهذه الخطورة في الموضوع أخي غسان ودعني هنا أصارح القول في هذه المسألة إن العرب يرتكبون بذلك خطيئة كبيرة باعتبار أن الأقصى أصبح شأنا فلسطينيا داخليا وبالتالي رفعوا اليد عن ذلك فلا نسمع تحركا لجامعة الدول العربية ولا نسمع تحركا لمنظمة المؤتمر الإسلامي ولا نسمع تحركا للجنة القدس التي انبثقت عن منظمة المؤتمر الإسلامي ولا نسمع تحركا لأنظمة رسمية كثيرة زعمت وادعت أنها قامت لنصرة الحق ونصرة العدالة ونصرة الشعب الفلسطيني.

غسان بن جدو: على كل حال يعني بطبيعة الحال هناك الحقيقة أكثر حتى من طرف سياسي وديني تحدث عن هذه النقطة ولكن تقريبا لا يتجاوزون 10% حتى هنا في لبنان هناك طرف رئيسي دائما يدافع عن القضية الفلسطينية أعلن موقفا ولكن لا أريد أن أذكره حتى لا يعني.. حتى لا يكون هو فقط الذي نذكره ولكن تقريبا 10% فقط ممن تحركوا. فضيلة الشيخ رائد صلاح الأشهر الأخيرة شهدت أكبر عملية تهجير تقريبا من حوالي المسجد الأقصى ومن القدس تحديدا منذ عام 1967 يعني من 67 الآن تم التهجير لأن هذا جزء من الإستراتيجية الإسرائيلية الجدية من أجل تهويد القدس ولكن خلال الأشهر الأخيرة على الأقل خلال العشرة أشهر الأخيرة هي أكبر -إذا تحدثنا نسبيا- أكبر عملية تهجير جدية، لماذا في رأيك؟ هل وتيرة التهويد تتسارع أم هناك سباق مع عملية السلام أم ماذا بالتحديد؟

رائد صلاح: الحقيقة المرة تؤكد أن الاحتلال الإسرائيلي في هذه الأيام تحديدا بات يعمل بأسلوب المجنون في تهويد القدس الشريف وفي مواصلة اعتداءاته يوميا على المسجد الأقصى بشكل خاص، وفي تصوري كل القرائن التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي تؤكد لكل عاقل أن الاحتلال الإسرائيلي اليوم يحاول أن ينفذ المخططات التي كان قد رسم لها عشر سنوات يريد أن ينفذها في عشرة أشهر أو أقل من ذلك ولذلك هو يقوم بأسلوب هستيري بكل أسلوب عدائي يمكن أن يتوقعه أي عاقل في الأرض، لا نبالغ إذا قلنا الآن إن القدس في حرب لا تستعمل بها طائرات ومدافع وصواريخ نعم ولكن آثار أي حرب في الدنيا تقع الآن على القدس كأنها في حرب، هدم البيوت الذي يجري الآن في القدس لا يقع إلا في الحروب، تهجير الأهل في مدينة القدس لا يقع إلا في الحروب، وضع اليد بشكل سافر وقبيح وعلني على الأراضي والعقارات والمقدسات أيضا لا يقع إلا في حالات حروب. أنا في نظري يا أخي الكريم الاحتلال الإسرائيلي بدأ يتصرف بهذا السلوك الأرعن المتهور يريد أن يسابق الزمن يريد أن يفرض وقائع باطلة رغم أنف الجميع متحديا مليار ونصف مليار مسلم وعربي وفلسطيني حكومات شعوب علماء سياسيين يريد أن يقوم بذلك حتى يفوت الفرصة على أي متغيرات قادمة قد تمنعه من تحقيق هدفه الذي يطمع من خلاله إلى تهويد القدس وتهجير الأهل فيها وإلى تقسيم المسجد الأقصى مؤقتا نحو بناء هيكله الأسطوري الكذاب على حساب هدم المسجد الأقصى، في تصوري هذا هو الدافع الأساس الذي يدفع الاحتلال الإسرائيلي..

غسان بن جدو (مقاطعا): شيخ رائد نود أن نستفهم معك لأنك أشرت إلى نقطة في غاية الأهمية الآن..

رائد صلاح: تفضل.

غسان بن جدو: عندما ربطت ما يحصل الآن من هذه الوتيرة المتسارعة منذ عشرة أشهر بشكل غير طبيعي منذ عام 67 يعني نسبة التهجير التي حصلت منذ عام 67 إلى قبل عشرة أشهر تختلف تماما عن الفترة الأخيرة، ذكرت وربطتها بمصطلح الحرب هل يعني ذلك بأن إسرائيل تتهيأ لحرب شاملة أم أنها تتهيأ لسباق مع ما يسمى بعملية السلام أو التسوية؟ حتى أفهم أكثر بدقة إذا سمحت.

رائد صلاح: بداية دعني أقل كالتالي، نحن لو كنا صريحين مع أنفسنا ويجب أن نكون صريحين مع أنفسنا، حقيقة العلاقة تحديدا العلاقة الفلسطينية مع الاحتلال الإسرائيلي يجب أن يقال صراحة لا تعيش مرحلة عملية سلام، هي تعيش مرحلة عملية حرب بالكامل أنا أحددها بثلاث نقاط، عملية حرب لماذا؟ تهويد القدس أولا، استمرار حصار غزة ثانيا، تهويد الضفة الغربية ثالثا، فأي عملية سلام؟ لنضع الأمور بمسمياتها الحقيقية، هذا أولا. ثانيا يا أخي الكريم في البعد الآخر الذي تفضلت به هل الاحتلال الإسرائيلي يخطط لارتكاب حماقة جديدة حرب جديدة في المنطقة؟ هذا الأمر لا أقوله أنا بل هناك قرائن كثيرة هناك بعض المحللين على أكثر من صعيد محلي ودولي يحذرون من أن القيادة الإسرائيلية الحالية مجموعة نتنياهو ليبرمان باراك تشكل مجموعة مجنونة سياسيا مجنونة عسكريا مغامرة بالمفهوم السلبي، نعم هي مؤهلة في هذه المرحلة أن تقود المنطقة إلى حرب كارثية قد تكون إقليمية بكل معنى الكلمة ومن خلال هذه الحرب الإقليمية هذه المجموعة المجنونة سياسيا عسكريا ستجد الجو مناسبا لتصفية أكثر من ملف في حساباتها الاحتلالية إن كان ذلك على صعيد تهويد القدس التطهير العرقي في القدس بناء هيكل أسطوري على حساب المسجد الأقصى أو حتى ترحيل فلسطينيي الـ 48 من الداخل الفلسطيني، هذا لم يعد سرا، كل ما أقوله يكتب في الإعلام العبري ويتم الحديث عنه على أصعدة كثيرة دولية ومحلية.


نضال الشعب الفلسطيني ووحدة المسلمين والمسيحيين

غسان بن جدو: على كل حال في بداية الحلقة ربما لاحظنا بأن من الكليب الذي عرضناه هي قصة في الحقيقة دائما الكليب الذي نعرضها وإن كانت موسيقية دائما هي قصة، تحكي قصة معينة في.. لاحظنا كيف القدس القديمة ثم تحولت إلى جديدة ثم عملية الإحراق ولكن أيضا الاستفزازات التي حصلت مع شارون فالانتفاضة فالغضب إلى غير ذلك. في هذه العملية كلها في هذا المسار دائما كانت هناك مسارات نضالية، أنتم تناضلون على طريقتكم، مؤسسة القدس تناضل على طريقتها على كل حال هي ربما أول وأهم مؤسسة على الأقل متخصصة في جانب القدس، حتى هذه الصور بالمناسبة أنا شاكر لكم لأنها من عندياتكم، لكن أنا أتحدث عن نضال، في الداخل دائما هناك نضال، نضال كبير للشعب الفلسطيني بمختلف أطرافه ومختلف فئاته ومختلف فصائله، قبل مدة قبل ربما سنوات اخترنا هذه اللقطات شيخ رائد صلاح، أرجو أن تنتبه إلينا شيخ رائد لأنك ستكون جزءا منها وهناك كلام بالعبري نحن كان في إمكاننا أن نترجمه وأن نذكره ولكن أردت أن تترجمه لنا إذا سمحت شيخ رائد، أرجو أن تنتبه هناك أيضا رجل دين كبير وعظيم دائما يرافقكم في كل هذه النضالات المطران عطا الله حنا سيكون أيضا في هذه المشاهد ومع المطران عطا الله حنا سنكون بعد هذه الفقرة لكن أود أن تنتبهوا معي إلى هذا الكليب، طوني تفضل.

[شريط مسجل]

رائد صلاح: القدس هي عاصمة للثقافة العربية وهي عاصمة للثقافة الإسلامية، ونؤكد مهما قام الاحتلال بأية ممارسات فستبقى القدس حقا إسلاميا وعربيا وفلسطينيا وستبقى كل ممارسات الاحتلال الإسرائيلي ممارسات احتلالية والاحتلال لزوال الاحتلال مهما كان ظالما إلى زوال الاحتلال مهما حشد من قوات احتلاله لزوال الاحتلال مهما أصدر من أوامر احتلالية لزوال هذا يؤكده..

مقاطعة من الشرطة الإسرائيلية

المطران عطا الله حنا/ رئيس أساقفة سبسطية- بطريركية الروم الأرثوذكس القدس: تعقيبنا أن هذا النشاط الذي تقوم به الشرطة الإسرائيلية هو مناف لكل القيم الحضارية والإنسانية..

مقاطعة من الشرطة الإسرائيلية..

الشرطة الإسرائيلية تمسك بسيدة فلسطينية

السيدة الفلسطينية: اتركني يا كلب.. اتركني يا كلب.. تفو عليكم يا كلاب.

[نهاية الشريط المسجل]

غسان بن جدو: إذاً ربما لاحظنا.. أولا شيخ رائد هل يمكن أن تترجم لنا باختصار شديد الكلام العبري الذي سمعناه، المعنى مفهوم بالنسبة لنا ولكن عمليا يعني ما هو بالتحديد؟

رائد صلاح: بالتحديد أخي الكريم المشهد الذي رأيناه هو احتفالية متواضعة في منطقة الشيخ جراح بالتحديد قريبا من خيمة الشيخ جراح التي عرفت باسم خيمة أم كامل، كنا بمناسبة الاحتفال بالقدس عاصمة الثقافة العربية فتمت مداهمتنا من قبل القوات التي رأيتموها وكان هناك في مقدمتهم أحد العسكريين الذي كان يصرخ معلنا أن الاجتماع أصبح غير قانوني وأن الدخول إلى هذا الموقع أصبح غير قانوني ولا يجوز الاستمرار بالنشاط في تلك اللحظات، وبطبيعة الحال بعد أن تم الإعلان عن كل هذه..

غسان بن جدو (مقاطعا): شيخ رائد فقط من فضلك شيخ رائد لعلنا لاحظنا تلك السيدة المناضلة التي لاحظناها ماذا كانت تصف الجنود الإسرائيليين. أنا هذه السيدة الحقيقة لا أعرفها، طبعا هي مناسبة حتى نحيي شيرين أبو عاقلة لأنه من خلالها نحيي كل الإعلام.. الإعلاميين والإعلاميات بدون استثناء الذين يناضلون والقابضين على الجمر هناك كلهم بدون استثناء من مختلف الوكالات من مختلف وسائل الإعلام. ولكن هذه السيدة أنا لا أعرفها، إذا كانت هي تشاهد هذا البرنامج أتمنى أن تتصل بنا ونتحدث إليها، سيدتي الرقم الذي يمكن الاتصال به هو مفتاح قطر 00974 الرقم هو 5684272. دكتور أكرم تعليق إذا سمحت يعني في نهاية الأمر عندما نشاهد هذه السيدة المناضلة بهذه الطريقة بهذه القوة ماذا تشعر؟ هو سؤال بسيط وفطري على فكرة وعادي يمكن.

محمد أكرم العدلوني: نعم، لا، سؤال عظيم الحقيقة يعبر عن عظمة هذا الشعب الشعب الفلسطيني الصابر المرابط خلال سنوات الاحتلال الطويلة وهذا تعبير رمزي الحقيقة عن هذا الصمود وكذلك صمود الشيخ رائد والمطران عطا الله حنا وكل الأطياف الفلسطينية الحقيقة إنما تعبر عن أصالة هذا الشعب وإصراره على البقاء على أرضه. وبالمناسبة أخي غسان إن الكيان الصهيوني ودولة الاحتلال تحاول أن تراهن على أن يفقد الشعب الفلسطيني صبره وبالذات في مدينة القدس وبالذات في البلدة القديمة وقد حاول أن يمارس من أجل ذلك من أجل إفقادنا الصبر عدة وسائل وعدة أساليب، التهجير والتطهير كما ذكرت، هذا الصمود العجيب الذي صبرته وصمدت به من خلاله أيضا الحاجة أم كامل الكرد في حي الشيخ جراح التي نصبت خيمتها بعد أن هدم بيتها وبعد أن هدد كل الحي والآن تقوم بجولة بالمناسبة في أكثر من بلد عربي وبلد إسلامي لكي..

غسان بن جدو: إن شاء الله تشرفنا هنا ونستضيفها.

محمد أكرم العدلوني: نعم، لكي تنقل للشعب العربي والشعب الإسلامي عن صمود هذا الشعب الفلسطيني.

غسان بن جدو: على كل حال كما قلت يعني أحد المناضلين الكبار هو أيضا سيادة المطران عطا الله حنا كنا نلاحظ أيضا فضيلة الشيخ عكرمة صبري، نحييه كان معنا أيضا في حلقة خاصة من جاكرتا بأندونيسيا. سيادة المطران أهلا بك سيدي، تحدثنا سابقا أكثر من مرة عن القدس وعن النضال القائم هناك وعن الصبر وعن الصمود ولكن إذا تحدثنا اليوم في 22 آب/ أغسطس 2009 هل تشعر بخطر جدي على القدس؟ تهويد القدس وخاصة استهداف المقدسات الإسلامية والمسيحية أم كما أقرأ في بعض التقارير كأن هناك رغبة أو هناك خطة تكتيكية ما ولا أقول إستراتيجية بفصل المقدسات الإسلامية عن المقدسات المسيحية بمعنى آخر استهداف المقدسات الإسلامية في هذه اللحظة وتحييد المقدسات المسيحية واليهودية ربما لاعتبارات تكتيكية لا أكثر ولا أقل؟

المطران عطا الله حنا: شكرا لك يا أخي غسان وأود حقيقة أن أحيي بنوع خاص أخانا وعزيزنا الأخ محمد العدلوني وكذلك شيخنا الجليل رائد صلاح وأود أيضا أن أهنئ الأمة الإسلامية وشعبنا الفلسطيني وكل المسلمين في كل مكان بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك. وفي هذه الذكرى الأليمة ذكرى إحراق المسجد الأقصى المبارك نعبر عن تضامن كنائس القدس وعن تضامن المسيحيين الفلسطينيين وعن تضامن المسيحيين أيضا في مشرقنا العربي مع إخوانهم المسلمين الذين يتعرضون لهذه الإساءة ويتعرضون لهذا التطاول على مقدساتهم وعلى رموزهم الدينية، وأنا حقيقة أعتقد بأن الاعتداء على الأقصى هو ليس اعتداء على المسلمين لوحدهم هو اعتداء على القدس على كل القدس بكل مكوناتها الحضارية والإنسانية والروحية والوطنية، الاعتداء على المسجد الأقصى المبارك هو اعتداء على كنيسة القيامة هو اعتداء على شعبنا هو اعتداء على أمتنا هو اعتداء على المسلمين وعلى المسيحيين ولذلك نحن لا ننظر إلى مسألة إحراق المسجد الأقصى المبارك والاعتداءات المتواصلة التي يتعرض لها المسجد الأقصى المبارك على أنها اعتداءات على المسلمين لوحدهم، نحن تعودنا في مدينة القدس وتعودنا في فلسطين أن نكون أسرة وطنية واحدة في مواجهة العنصرية وفي مواجهة الاحتلال وفي مواجهة العدوان ولذلك نحن نقول للإخوة المسلمين لستم وحدكم في الساحة عندما يعتدى عليكم يعتدى علينا وعندما يعتدى علينا يعتدى عليكم وبالتالي نحن قضية واحدة نحن قدس واحدة نحن شعب واحد. وهذه المسألة مسألة الفصل بين المقدسات حقيقة الاحتلال سعى وفي مراحل متعددة إلى إثارة الفتن وإلى إثارة التوترات الداخلية بين المسلمين والمسيحيين ولكن فشل الاحتلال وفشلت كل هذه السياسات واليوم تتجلى في مدينة القدس وفي الأراضي الفلسطينية الوحدة الوطنية الإسلامية المسيحية، هذا هو ردنا على أولئك الذين يسعون لتحييد المسلمين عن المسيحيين أو المسيحيين عن المسلمين، نحن نقول لهم مقدساتنا هي لنا مدينتنا المقدسة هي لنا هذه الأرض هي لنا وليست للعنصرية. وبالتالي أنا أقول للإخوة المسلمين الذين يتذكرون هذه الحادثة الأليمة هذا الحادث الجلل الذي ألم بالمسجد الأقصى المبارك نقول لهم بأن إحراق المسجد الأقصى المبارك هو تطاول علينا جميعا تطاول على كل مقدساتنا تطاول على كل القدس، وأنا أعتقد أيضا بأن أولئك الذين يعتدون على المسجد الأقصى المبارك أولئك الذين يهودون القدس أولئك الذين يطردون الفلسطينيين من منازلهم إنما في ممارساتهم لا يستثنون أحدا على الإطلاق هنالك استهداف أيضا للأوقاف المسيحية وللمقدسات المسيحية وللمسيحيين الفلسطينيين، نحن كلنا مستهدفون في ظل الاحتلال الإسرائيلي ولا يوجد أحد مستثنى من هذا العدوان ومن هذه العنصرية.

غسان بن جدو: شكرا لك سيادة المطران عطا الله حنا. دكتور العدلوني، شيخ رائد صلاح أستسمحكم في فاصل قصير، مشاهدي الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا وقفة نعود بعدها لاستكمال حوارنا المفتوح.


[فاصل إعلاني]

مشروع التهويد في مقابل مشروع التثبيت

غسان بن جدو: أهلا بكم مشاهدي الكرام. طبعا دكتور عدلوني إذا أردنا أن نتحدث عن إستراتيجية تهويد القدس بمعزل عن طابعها السياسي وبمعزل عن طابعها القانوني وبمعزل عن اعتبارات الـ propaganda هناك بلا شك مساران أساسيان الآن لكل ناظر يقف عليهما بلا عنت، مسار حسم الهوية الدينية للقدس ومسار حسم الهوية السكانية للقدس، إذا تحدثنا عن مسار حسم الهوية الدينية بمعنى آخر إسرائيل الآن تريد أن تحسم نهائيا الهوية الدينية للقدس بأنها عاصمة يهودي أبدية للشعب الإسرائيلي أو الشعب اليهودي، كيف؟

محمد أكرم العدلوني: يعني لعله من هنا ننظر إلى الواقع الإستراتيجي لمدينة القدس والصراع الدائر اليوم بين مشروعين أساسيين، مشروع التهويد ومشروع التثبيت تثبيت الوجود وتعزيز الوجود، مشروع التهويد الحقيقة يقوم على مرتكزين أساسيين تهويد المتعلق في المجال الديني والثقافي وذلك بخلق مدينة يهودية مقدسة تسمى أورشليم أولا، والطابع الثاني أو مجال آخر هو المجال الديموغرافي السكاني هو لتحقيق غلبة راجحة للسكان اليهود في المنطقة. هذان السمتان الأساسيان هما تقريبا خلاصة المشروع التهويدي الذي تحاول الحقيقة دولة الاحتلال القيام به وللأسف الشديد هذا المشروع يلقى دعما سياسيا متطورا وخاصة الآن بعد وصول بنيامين نتنياهو وحكومته إلى سدة الحكم في إسرائيل زاد زخما ودعما لهذا المشروع وهو الذي يعني يقود شعارا يقول أحقية اليهود بهذه المدينة، طبعا أيضا يلقى دعما ماليا ضخما جدا يصل الدعم المالي بلدية الاحتلال من أجل تنفيذ هذا المشروع أكثر من مليار وربع المليار دولار سنويا من أجل تحقيق هذا المشروع. بالمقابل المشروع الذي نحاول أن نواجه به هذا المشروع مشروع التهويد هو مشروع التثبيت تثبيت أهلنا الحفاظ على الهوية الدينية للمسجد الأقصى البقاء في أرضنا المحتلة وبالذات في البلدة القديمة وفي مدينة القدس ومحاولة ترجيح التوازن الديموغرافي والتوازن السكاني، وهنا لعله من البشائر أن الشعب الفلسطيني لأنه شعب ولود ولأنه شعب صمد وصبر فنسبته الآن الحمد لله فاقت التوقعات التي توقعها الكيان الإسرائيلي، كان يتوقع أن يكون أقل من 22% لكن هو اليوم 35%..

غسان بن جدو (مقاطعا): هذه أعتقد هو سن قانونا عام 1973 سن قانونا بمعنى أن القدس الحد الأقصى ينبغي أن يكون 22%.

محمد أكرم العدلوني: ليس أكثر من ذلك، اليوم بفضل الله نسبة السكان تصل إلى 35% والمرجح خلال أعوام قريبة قادمة..

غسان بن جدو: 2020..

محمد أكرم العدلوني: قد تصل إلى 40% ولعله يمكن يتسارع الأمر أكثر من ذلك بكثير. لكن للأسف الشديد هذا المشروع أخي غسان ولعل هذه مناسبة..

غسان بن جدو: مشروع التثبيت؟

محمد أكرم العدلوني: مشروع التثبيت لا يلقى ذلك الدعم السياسي المناسب لا من السلطة الفلسطينية باعتبار أنها اعتبرته ملفا فلسطينيا مؤجلا إلى المفاوضات النهائية..

غسان بن جدو (مقاطعا): وبالمناسبة حتى السيد حاتم عبد القادر الذي كان مسؤولا..

محمد أكرم العدلوني: استقال من أجل..

غسان بن جدو: استقال لأنه وجد أن هناك استخفافا..

محمد أكرم العدلوني: أنه لم يلق دعما سياسيا ولا ماليا. وكذلك أيضا لا يلقى هذا المشروع أي دعم مالي ومن هنا أيضا نناشد وننادي ونقول وهذا الذي تحاول أن تقوم به مؤسسة القدس الدولية هو أن تناشد وأن تطلب من الدول العربية والإسلامية والمؤسسات ومنظمات المجتمع المدني أن يكون لها دور وتنتقل من دور الصراخ وإصدار البيانات والتصريحات إلى الدور العملي في دعم الشعب الفلسطيني المقدسي وعلى وجه التحديد في مشروعه مشروع الثبات لأنه لو ثبت الشعب الفلسطيني سيخرب ذلك السيناريو الذي تسعى إليه دولة الاحتلال ألا وهو الانتهاء من إقامة حلمهم الرومانسي الذي يعني يحلمون به وهو إقامة أورشليم المقدسة كما يزعمون.

غسان بن جدو: على ذكر أورشليم المقدسة وأورشليم أولا هو تحدثت عن البلدية، روبن فينسكي هو المسؤول عن التخطيط في بلدية القدس يتحدث بالفعل عن أكثر من مليار دولار سنويا من أجل إقامة مهرجانات وجلب سياح والترميم وكل هذه المسائل من أجل تهويد القدس، ولكن طبعا هي نغمة "أورشليم أولا" شيخ رائد صلاح تذكرنا بنغمة "أولا" الموجودة أيضا في بلادنا العربية ولكن السؤال ربما الجوهري هنا وأنت الموجود هناك في الداخل بكل صراحة شيخ رائد هل إن الحديث عن أورشليم أولا وتهويد القدس والحفريات وكل هذا الاهتمام الكبير والذي إسرائيل لا تخفيه إعلاميا، المشكلة أنه أحيانا تقوم بأشياء جدية ولكن تخفيها إعلاميا إلا هذه القضية هي لا تخفيها إعلاميا تتباهى بها وتتحدث عنها بكل صراحة، هل إن هذا الأمر هو جدي من قبل إسرائيل أم إنه هو هام ولكنها تخفي عمليات أخرى لتهويد فلسطين بكاملها بعد القدس؟

رائد صلاح: بالنسبة للاحتلال الإسرائيلي وفق ما أراه أنا ووفق متابعاتي، الاحتلال الإسرائيلي اليوم نعم يقوم بالخطوات المعادية المؤذية الكثيرة التي تحدث عنها الدكتور محمد أكرم العدلوني ولكن بالإضافة إلى ذلك رغم أنها كلها خطيرة، رغم أنها كلها خطيرة ولكن بالإضافة إلى ذلك والأخطر من ذلك في نظري الاحتلال الإسرائيلي الآن يحاول أن يتعامل مع قضية القدس كأنها ما عادت محتلة وكأن الحديث عن احتلالها أصبح ملفا مغلقا حرام فتحه وحرام الحديث عنه، الاحتلال الإسرائيلي الآن يحاول بناء على ذلك أن يظهر أمام كل الدنيا أمام كل العالم كأنه يتصرف في مدينة القدس بكامل السيادة الشرعية كأنه خلع جلد الاحتلال عن جسمه وأصبح صاحب شرعية، هكذا يريد الاحتلال الإسرائيلي أن يسلك في هذه الأيام على كل الأصعدة المختلفة في هذه الأيام. ومن هنا أنا أود أن أقول نحن مطالبون في هذه الأيام لتبني إستراتيجية واضحة بالإضافة إلى تثبيت الأهل المقدسيين في أرضهم في بيوتهم في مقدساتهم نحن مطالبون أن نؤكد للقاصي والداني أن القدس لا تزال محتلة ولا يجوز لنا أن نعطي أدنى مظهر لأدنى سيادة إسرائيلية على مدينة القدس على مقدساتها بشكل عام وعلى المسجد الأقصى بشكل خاص، يجب أن نبقى نشعر الاحتلال الإسرائيلي أنه احتلال أنه واقع غريب أنه واقع مؤذي أنه واقع يجب أن يزول إن لم يكن اليوم فغدا أو بعد غد. في تصوري هذا مجمل ما أنا مطمئن أننا يجب أن نتبناه كإستراتيجية ليس عند أهل القدس فقط، عند أهل القدس نعم ولكن أيضا على الصعيد الإسلامي والعربي. لذلك دعني أقل متألم وأنا في نفس الوقت أقول متعجب، أنا لا أستطيع أن أفهم حتى الآن كيف نجد بعض الأطراف الإسلامية أو العربية على سبيل المثال وهي تشاهد بعينيها بالبث المباشر ما يقع على القدس من اعتداءات ما يقع على مقدساتها وعلى المسجد الأقصى من اعتداءات ولا تزال حتى الآن تواصل علاقات مع الاحتلال الإسرائيلي قد تكون سياسية قد تكون اقتصادية قد تكون إعلامية قد تكون دبلوماسية، أنا شخصيا لا أستطيع أن أجمع بين هاتين المتناقضتين وكلها تقع بالمآسي وكلها تقع بالآلام والويلات على مدينة القدس الشريف والمسجد الأقصى المبارك.


عن احتفالية القدس عاصمة للثقافة العربية

غسان بن جدو: ربما يعني ما تفضل به الآن شيخ رائد صلاح يحيلني إلى قضية أساسية، اليوم دكتور عدلوني إضافة إلى أنكم مؤسسة القدس ولكن هذا العام هو القدس عاصمة للثقافة العربية أليس كذلك عام 2009؟

محمد أكرم العدلوني: نعم.

غسان بن جدو: أنا نبشت في أرشيف أو دفاتر العواصم عاصمة الثقافة العربية للدول العربية من حلب إلى.. عدة عواصم لا أريد أن أعددها الآن، أضعف نشاط لأي عاصمة هو القدس عاصمة للثقافة العربية، تذكر العام الماضي كنا في إحدى العواصم العربية وكنا على أساس نهيئ لشيء اسمه لجنة تحضير القدس عاصمة للثقافة العربية، كنا نتناقش وكنا نحسب بأن القدس ستجمع العالم كله بدون استثناء ولن تتوقف الأنشطة من بيروت إلى القاهرة إلى تونس إلى الجزائر إلى المغرب إلى.. كل العالم بدون استثناء، أضعف نشاط خلال هذا العام كان القدس عاصمة للثقافة العربية، أمن تفسير سيدي؟

محمد أكرم العدلوني: يعني لعلي أخي غسان يعني لا أريد أن أشاطرك الرأي بذلك أخالفك قليلا، نعم لا نزعم بأنه كان من أحسن المستويات ولكن إن أردت أن تتحدث عن المستوى الرسمي..

غسان بن جدو (مقاطعا): لا، لا، رسمي أتحدث لا أتحدث أهليا.

محمد أكرم العدلوني: نعم على المستوى الرسمي نحن نعتقد أنه نعم كان هناك ضعف يعني معين بالنسبة للنشاط..

غسان بن جدو (مقاطعا): شو ضعف معين؟ ضعف، ضعف كبير مو ضعف معين!

محمد أكرم العدلوني: أنا أريد أن أكون يعني قدر الاستطاعة دبلوماسيا في هذه المسألة ولكن لعلي أجد تفسيرا لذلك هذا التفسير لعله بسبب يعني سلطات الاحتلال التي.. يعني حاول الإخوة في اللجنة الوطنية في رام الله أن يقوموا ببعض النشاطات ولكنهم لم يتمكنوا، حاولوا في غزة أن يقوموا ببعض النشاطات نجحوا في بعضها وأخفقوا في البعض ولكن يحاولون. نحن أردنا أن نسد هذه الثغرة على المستوى الشعبي والمستوى الأهلي أطلقنا حملة أسميناها الحملة الأهلية لاحتفالية القدس عاصمة الثقافة العربية قامت بنشاطات مشكورة على مستوى المهرجانات على مستوى الندوات على مستوى المحاضرات على مستوى إطلاق حملة تضامن إلكترونية على مستوى يعني تجمعات شعراء وما إلى ذلك في عدد من العواصم العربية الحقيقة ونحن رصدنا هذه النشاطات. ولكن أنا أعتقد أخي غسان ولعلك تلمح إلى أن حجم الاحتضان العربي والإسلامي الذي ينبغي أن يعوض هذا الفقد ويعوض هذا اليتم الذي تعانيه مدينة القدس لم يرق إلى المستوى المطلوب رغم الترحاب الذي وجدناه في بعض العواصم العربية منها سوريا على سبيل المثال، منها لبنان أقمنا فيها مجموعة من النشاطات، الأردن احتضنت مجموعة من النشاطات. وبالمناسبة هنا لعلي أخي غسان فقط يعني أشير إلى بعض النشاطات التي ستجري خلال الأيام القريبة القادمة فيما يتعلق في فعاليات الحملة الأهلية على سبيل المثال طبعا بالمناسبة نحن أطلقنا الحملة العالمية لنصرة الأقصى بمناسبة يعني احتفالية القدس عاصمة الثقافة العربية هذه الحملة طبعا أرادت أن تكرس يعني دور الأمة ومكانة القدس في الأمة وما إلى ذلك، طبعا أطلقنا تقريرا عن الأقصى وهذا التقرير لعله جاء في مقدمة يعني برنامجكم وأشرتم إليه، هذه الحملة أيضا ستشمل جائزة القدس الأكاديمية والأدبية ستشمل أيضا إطلاق أوبريت القدس وشاعر القدس والموقع الإلكتروني لمدينة القدس وموقع إلكتروني لمركز المخطوطات والوثائق، أيضا ستشهد الأيام القليلة القادمة إن شاء الله تعالى قبل انقضاء العام عام الاحتفالية "رابطة أدباء من أجل القدس" بالإضافة إلى مهرجانات بالإضافة إلى "بانوراما الصلاحية" هو عبارة عن مسرح فني ومسيرة للخيول كلها تعبر عن تضامننا مع مدينة القدس و..

غسان بن جدو (مقاطعا): كلها حملة أهلية ولكن كنا نحسب بأن القدس يمكن أن تجمع على الأقل العواصم الرسمية إذا صح التعبير حول هذه الاحتفالية..

محمد أكرم العدلوني: للأسف الشديد لم يحصل.

غسان بن جدو: شيخ رائد صلاح، في الثامن من ديسمبر/ كانون الأول 1917 عندما دخل.. عندما تم احتلال فلسطين والقدس آنذاك استقبل رئيس بلدية القدس آنذاك سليم الحسيني أو على الأقل كان مضطرا لرفع الراية البيضاء وكان يرافقه أيضا رئيس الجندرمة التركية والعثمانية عزت بيك، بعدها في 11 ديسمبر دخل الفاتح إذا صح التعبير على طريقته وبأسلوبه الجنرال سير اللمبي، إدموند اللمبي وكان يمتطي طبعا صهوة جواد عربي أصيل نسبة لصلاح الدين الذي فتح القدس، السؤال اليوم أما زال هناك من مجال ألا ترفع الراية البيضاء مطلقا؟ وماذا هي الأمة فاعلة؟

رائد صلاح: أنا أؤكد أخي غسان بصوت واضح وعالي بإذن الله تعالى أن قضية القدس هي قضية منتصرة وقضية المسجد الأقصى هي قضية منتصرة وزوال الاحتلال الإسرائيلي عن القدس الشريف والمسجد الأقصى غير مأسوف عليه هو حتمية قريبة بإذن الله رب العالمين، ولذلك لن يأتي اليوم الذي نرفع فيه راية بيضاء للهزيمة سنبقى نرفع راية الصمود، قد ترفع الراية وندفع الثمن ونحن دفعنا ثمنا ولا زلنا على استعداد أن ندفع الثمن مهما كان كي نبقى نحافظ على قضية القدس كحق إسلامي عربي فلسطيني أبدي وكي نبقى نحافظ على دمغ الوجود الإسرائيلي كوجود احتلالي باطل زائل، هذا الذي سنتبناه كما تبناه آباؤنا وأجدادنا..

غسان بن جدو (مقاطعا): إن شاء الله. شكرا لك شيخ رائد صلاح..

رائد صلاح (متابعا): وكان من أجله قوافل السجناء والشهداء ولم..

غسان بن جدو (مقاطعا): عشر ثواني فقط دكتور عدلوني عشر ثوان فقط إذا سمحت، تفضل.

محمد أكرم العدلوني: نحن نبشر الشيخ رائد ونبشر الأمة أننا سنقوم بفعالية ضخمة خلال الجمعة الثانية من رمضان بإذن الله تعالى وهي مسيرة شد الرحال إلى المسجد الأقصى من أقرب نقطة من الدول المجاورة للمسجد الأقصى من لبنان ومن سوريا والأردن والقاهرة بإذن الله تعالى في 28/8 عام 2009 بإذن الله تعالى.

غسان بن جدو: إن شاء الله خير. شكرا دكتور عدلوني، شكرا شيخ رائد صلاح، شكرا سيادة المطران عطا الله حنا، شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة رونالد عيد، أنطونيو نخول، وسيم معلوف، عيسى عبيدي، وداد بكري، غازي ماضي، حسين عابدين، حسين صباغ، محمد الخطيب، حيدر الجوهري، روني نصار، طبعا طوني عون والجميع بدون استثناء مع تقديري لكم، في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة