الجوع وسبل مكافحته   
الثلاثاء 1427/2/20 هـ - الموافق 21/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:38 (مكة المكرمة)، 14:38 (غرينتش)

- مفهوم الجوع في الإسلام
- الحق الشرعي للجياع

- آليات مكافحة الجوع في الإسلام


عبد الصمد ناصر: شبهه البعض بطاعون العصر، معاناة أصحابه صامتة يتزايد المنتمون إليه في ظل العولمة وهناك مَن يصنعه ليتحكم، إنه الجوع الذي يعاني منه في أفريقيا وحدها أحد عشر مليون ويحصد نحو عشرين ألف من أرواح الأطفال كل يوم، فأين هي حقوق الجياع؟ وكيف نقوم بصيانة حقوق بني الإنسان الأساسية التي تحفظ عليه حياته وقد جاءت الشريعة الإسلامية لحماية حق الحياة إلى جانب حق الدين؟ ولماذا ربط الإسلام إيمان المؤمن بإطعام الجائع؟ وهل يقتصر الجهد الإسلامي في مكافحة الجوع على مجرد إطعام الطعام؟ حقوق الجياع هو موضوع حلقة اليوم من برنامج الشريعة والحياة مع فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي أهلا بكم فضيلة الشيخ مرحبا بك.

يوسف القرضاوي- داعية إسلامي: مرحبا بك يا أخ عبد الصمد.


مفهوم الجوع في الإسلام

عبد الصمد ناصر: أهلا بك يا فضيلة الشيخ يعني فضية الشيخ هذه الصور التي شاهدناها في بداية البرنامج يعني تكاد تتكرر كل يوم وبأشكال مختلفة بل أنها لا تكاد تغيب عن الشاشات بشكل يومي طبعا صور تعبير عن معاناة الإنسان سواء في أفريقيا أو غيرها الجوع والمجاعة ما مفهوم الجوع في الإسلام هل هو ابتلاء هل هو مصيبة أم ماذا؟

يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا وإمامنا وأسوتنا وحبيبنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه أما بعد فإن الجوع هو مصيبة من المصائب ومأساة من المآسي يبتلى به الناس أفرادا وأسرا وجماعات وأمم قد استعاذ النبي صلى الله عليه وسلم من الجوع وقال "اللهم إني أعوذ بك من الجوع فإنه بئس الضجيع" يعني بئس الرفيق الذي يضاجع الإنسان ويلازمه وكان سيدنا أبو ذر يقول عجبت لمَن لا يجد القوت في بيته كيف لا يخرج على الناس شاهرا سيفه من أجل لقمة العيش له وأولاده يعني الجوع مجلبة للثورة ثورة الفقراء على الأغنياء والضعفاء على الأقوياء والكادحين على هؤلاء الذين يلعبون بالملايين عجبت لمَن لا يجد القوت في بيته كيف لا يخرج على الناس شاهرا سيفه؟ الإمام محمد بن الحسن الشيباني أحد صاحبي الإمام أبي حنيفة ومدوِّن مذهبه كان في أحد دروسه مع تلاميذه فجاءته الجارية وقالت له يا سيدي تخبرك سيدتي إنه قد فني الدقيق ما عادش فيه طحين ولا دقيق في البيت فالتفت إليها وقال لها قاتلك الله لقد أضعتِ من رأسي أربعين مسألة من مسائل الفقه كنت أعدتها وحضّرتها ما فيش دقيق في البيت يعني ماذا يفعل أخواتنا في غزة الذين توقفت المخابز عن الخبز لأنه لا يوجد طحين يعني البلد مهدد بمجاعة يعني هذا الإنسان خلق ليأكل الله تعالى يقول {ومَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَداً لاَّ يَأْكُلُونَ الطَّعَامَ ومَا كَانُوا خَالِدِينَ} ولما قال المشركون عن محمد ما لهذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الأسواق قالوا وما أرسلنا قبلك من المرسلين إلا إنهم ليأكلون الطعام ويمشون في.. حتى الأنبياء والرسل لازم فلابد من توفير الطعام للإنسان فإذا لم يجد الإنسان ما يأكله لم يجد قوت يومه كانت هذه مصيبة كبيرة يعني يتحمل مسؤوليتها الناس من حوله الجيران والأقارب والفقراء ثم المجتمع ثم الدولة وهكذا مسؤولية الجميع أن يوفروا الطعام لهذا الجائع الحديث يقول "أيما عرصة بات فيها" عرصة يعني ساحة من الساحات قرية من القرن "بات فيه امرئ جائع فقد برأت منه ذمة الله وذمة رسوله" لأنه أشد ما يكون الجوع ألم وقسوة على الإنسان حينما لا يجد الإنسان القوت ويجد غيره يغوص في النعيم ويأكل ما لذ وطاب ومن الطعام والشراب ويرمي في درامات القمامة والزبالة ما يفيض منه يكفي لأسر تأكل منه هذا يجعل الجوع أشد ألما وأشد خطرا.

يوسف القرضاوي: طيب في.. بناء على ما قلنا ما هو التفسير الإسلامي لحدوث المجاعات مثلا؟

عبد الصمد ناصر: ما هو؟

يوسف القرضاوي: التفسير الإسلامي لحدوث هذه المجاعات؟

عبد الصمد ناصر: هو الجوع يحدث لأسباب عدة من أسباب الجوع إن الإنسان قد يكون في مكان شحيح الموارد في صحراء أو كذا ليس فيها زراعة وليس فيها كذا وهنا إما أن يطور حالته ويستطيع الآن استطاع الإنسان أن يزرع الصحراء خضَّر الكثيرون الصحراء إذا لم يستطع هذا يبقى عليه أن يهاجر {ومَن يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الأَرْضِ مُرَاغَماً كَثِيراً وسَعَةً} قد يكون الإنسان يجوع لأنه لا يعمل بطّل هناك من يتبطل اختيار وهذا إثمه على نفسه ذنبه على جنبه كما يقولون..

يوسف القرضاوي [مقاطعاً]: اتكال على الآخرين..

عبد الصمد ناصر [متابعاً]: وهناك مَن يتبطل لأنه لا يجد عمل ومن واجب المجتمع أن يوفر للجائع عمل يأكل منه ويرتزق منه يوفر.. قبل أن تعطي الفقير لقيمات أو دريهمات لقيمات يمسك بها رمقه أو يطفئ بها حرقه لا حل له مشكلته زي ما بيقول لك بدل ما تدي له سمكة أعطيه الشبكة يصطاد بها الإيه؟ السمك يعني يحل المشكلة وهذا ما يفعله الإسلام حتى الناس يظنوا الزكاة هي عبارة عن صدقة يعطيها الغني للفقير ويقبِّل يده ويقول له الله يخليك لا..

عبد الصمد ناصر: منة منه..

"
الأصل في الزكاة إنها تحل مشكلة الفقير فيُعطى الفقير ما يكفيه طوال عمره بأن يُعطى ما يكتسب به، يعني إذا كان صانعا تعطيه آلة الصناعة وإذا كان  نجارا تجلب له آلة النجارة وهكذا
"
يوسف القرضاوي: وكأنه منة منه لا ده الزكاة الأصل فيها إنها تحل مشكلة الفقير الإمام الشافعي يقول يُعطى الفقير ما يكفيه طوال عمره بأن يُعطى ما يكتسب به يعني إذا كان صانع تعطيه آلة الصنعة نجار تجيب له آلة الصناعة تجيب له منشار وقادوم وشاكوش وتعمل له محل حداد تعمل له محل للحدادة مزارع تجيب له مزرعة وآلة الزراعة محراث وكذا يعني تعطيه بحيث إنه بعد ذلك لا يحتاج إلى الزكاة العام القادم يصبح هو معطي للزكاة بدل أن كان يد سفلى يصبح يد عليا يعطي يصبح قوة منتجة وقوة ممن.. هذا هو الأصل..

عبد الصمد ناصر: نعم فضيلة الشيخ هذا هو الأصل وهذا ربما يراه البعض من المُثُل التي لا تنسجم مع واقعنا الحالي للجوع كما قلت..

يوسف القرضاوي: أنا ما أكملتش أسباب الجوع هناك من أسباب الجوع الآفات السماوية مثل إخواننا في القرن الأفريقي سبب جوعهم إن فيه قحط ما نزلش المطر وهذا أمر سماوي لا يملك الناس صحيح الإسلام جعل لنا صلاة اسمها صلاة الاستسقاء وتقول تستغفروا ربكم إنه كان غفار وصلي يرسل السماء عليكم مدرارا صلاة الاستسقاء ولكن قد لا يستجيب الله للناس لسبب أو لآيه أو لآخر هذه آفة سماوية ليس لا ذنب لهؤلاء قد يكون الجوع بسبب شح الأغنياء وطغيانهم على الفقراء هؤلاء الناس وده اللي موجود في كثير من البلاد يقول لك واحد يضع يده على بطنه يتألم يتلوى يشكو من عضة الجوع مصارينه أمعاءه فارغة ما فيش فيها شيء وواحد ثاني يضع يده على بطنه يشكو من زحمة التخمة من كثرة ما أكل مش قادر يتنفس وبيبحث عن شيء يهضم يا أخي كل على أدك ووفر لغيرك فكان كثيرا ما يقال إن تخمة الغني انتقام لجوع الفقير ربنا بينتقم منه بهذه التخمة التي أصابته فهناك تخمة أحيانا أغنياء يعني يعبثون بالأموال ويموج في خزائنهم الذهب يعني..

عبد الصمد ناصر: طبعا نحن نتحدث هنا عن أغنياء مخضري الضمائر الذين لا يعبثون ولا يهتمون بالآخرين..

يوسف القرضاوي: لا يخشون خالقا ولا يرحمون مخلوقا..

عبد الصمد ناصر: حتى لا نعمم نعم فضيلة الشيخ يعني قلت بأن مهمة مكافحة الجوع وسد حاجات المحتاجين هي على عاتق كل فرد على عاتق الأسرة على عاتق المجتمع والدولة والأسرة الدولية بأكملها كما قلت طيب إذاً في الإسلام أكيد أن لهذا الجائع حق..

يوسف القرضاوي: آه..

عبد الصمد ناصر: ما هذا الحق الذي يكفله الإسلام؟

يوسف القرضاوي: أول حق يعني للجائع أن يطعم نطعم الجائع لا نتركه يموت جوعاً لا يجوز ليس هذا من الإيمان في شيء الرسول عليه الصلاة والسلام يقول "ليس بمؤمن أو ليس منا من بات شبعان وجاره إلى جنبه جائع وهو يعلم" ليس بمؤمن لا يجوز إن الإنسان يبقى هو.. ولا يقول إن أنا دفعت الزكاة، الزكاة هي أول الحقوق في المال ولكنها ليست آخر الحقوق ليست كل الحقوق افرض أنت أعطيت الزكاة في أول شهر رمضان وبعدين إحنا الآن في شهر صفر ولقيت واحد جائع تقول أنا ليس عليّ أن أغيث لهفته ليس عليّ أن أسد جوعته ليس عليّ أن أستر عورته لا هذا إعانة المضطر فرض على المسلم حتى إن الإمام بن حزم يقول لا يجوز لمسلم أن يأكل الميتة بالضرورة إحنا القرآن حرّم الميتة والدم ولحم إلا من اضطر {فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ ولا عَادٍ فَلا إثْمَ عَلَيْهِ إنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} إن الله يقول ليس بمضطر من وجد جاره أو قريبه أو بن بلده عنده فائض عن قوته ما يصحش يأكل الميتة والثاني عنده فضل شيء لا عليه أن يطلب منه إذا دفع إليه بالمعروف فبها وإلا عليه أن يقاتله ليأخذ حاجته يقاتل من أجل قوته فإن قتله إن قتل الجائع هذا الإنسان فهو إلى النار لأنه طائفة باغية وإن قُتل هو فهو شهيد يقاتل من أجل حقه فهذا النبي عليه الصلاة والسلام قال "مَن كان عنده فضل ظهر فليعد به على مَن لا ظهر له ومَن كان عنده فضل زاد فليعد به على من لا زاد له" كل من كان عنده فضل يعطي من هذا الفضل..

عبد الصمد ناصر: وربما فضيلة الشيخ قد يفهم هذا الكلام على ما ليس ما تقصد أنه قد يفهم على أنه دعوى للعنف دعوى للثورة ثورة الجياع ضد الأغنياء ولو على شكل فتنة.

يوسف القرضاوي: والله من حق الجياع أن يثوروا الإنسان الجائع من حقه أن يثور من أجل بطنه هذا أمر فطري فإذا لم يدفع الناس للجياع فعلى الجياع أن يثوروا على هؤلاء الذين يأكلون ملء بطونهم ولا يبالون بالخلق..

عبد الصمد ناصر: ثورة عاقلة..

يوسف القرضاوي: الإطعام الطعام الإسلام يعني جاء يعني بفضيلة يؤكد عليها تأكيداً كبيراً سماها إطعام الطعام النبي عليه الصلاة والسلام حينما ذهب إلى المدينة ذهب عبد الله بن سلام يقول يعني ذهبت في من ذهب فلما يعني رأيته واستبنته عرفت أن وجهه ليس بوجه كذاب عبد الله بن سلام كان يهودي من أحبار اليهود ثم سمعته يقول "أيها الناس أطعموا الطعام وأفشوا السلام وصِلوا الأرحام تدخلوا الجنة بسلام" إطعام الطعام القرآن يقول {فَلا اقْتَحَمَ العَقَبَةَ (11) ومَا أَدْرَاكَ مَا العَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ} يعني تحرر الرقيق أو إطعام مع تحرير الرقيق حرر الإنسان من الجوع {أَوْ إطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ} من أيام المجاعة {يَتِيماً ذَا مَقْرَبَةٍ (15) أَوْ مِسْكِيناً ذَا مَتْرَبَةٍ} يعني إحنا نقول يده والأرض يده والتراب مسكيناً القرآن يطعم ويجعل عدم إطعام المسكين من شأن الكفار يقول {مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ (42) قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ المُصَلِّينَ (43) ولَمْ نَكُ نُطْعِمُ المِسْكِينَ} ولذلك كان إطعام الطعام إطعام الجائعين فرض كفاية على الأمة..

عبد الصمد ناصر: إذاً هذا حق الجائع في الإسلام بعد الفاصل فضيلة الشيخ سنتحدث عن الأدوات والآليات والوسائل التي يكافح بها المسلم أو يدعوا الإسلام إلى مكافحة الجوع بهذا نعود إليكم مشاهدينا الكرام بعد الفاصل ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

الحق الشرعي للجياع

عبد الصمد ناصر: السلام عليكم وأهلا بكم في برنامج الشريعة والحياة الجزء الثاني وموضوعنا لهذه الليلة هو حقوق الجياع في الإسلام فضيلة الشيخ قبل قليل كنا نتحدث عن حقوق الجائع في الإسلام وكنا سنتحدث في هذه الفقرة المتبقية عن الأدوات والآليات التي يطرحها الإسلام لمحاربة الجوع لكن دعني أسألك مادامت جئت على ذكر الآية الكريمة {أَوْ إطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ يَتِيماً ذَا مَقْرَبَةٍ أَوْ مِسْكِيناً ذَا مَتْرَبَةٍ} هل إطعام الجائع إذاً ضرورة شرعية ملحة يُسأل عنها الإنسان ويحاسب عليها إذا لم أو إذا ما تخلف عن القيام بها؟

"
إذا عرفت بجوع الجائع ولم تجد أحدا يسد جوعته يصبح فرضا عليك القيام بهذا الأمر، أما إذا كان في مدينة كبيرة وفيها جياع يكون فرض كفاية ويعتبر الحض على إطعام المسكين فرض عين
"
يوسف القرضاوي: طبعا إذا كان هذا الجائع قريبا له أو جارا له وعرف بجوعه ولم يجد أحدا سد جوعته يصبح فرضا عليه أن يقوم بهذا الأمر إذا كان في بلدة كبيرة مدينة كبيرة وفيه جياع فيها يكون فرض كفاية إذا قام به البعض سقط الإثم عن الباقون ولا يصبح أهل هذه المدينة كلها آثمين أو أهل القطر كلهم آثمين فالإطعام إما فرض كفاية أو فرض عين هناك آلية جعلها الإسلام تحقيق هذا شيء سماه القرآن الحض على إطعام المسكين هذا فرض عين على كل واحد قد لا يكون عندي ما أُطعم به المسكين إنما عندي قدرة على أني أحرض الآخرين على أن يطعموا المسكين هؤلاء الناس لا يجدون القوت حرام عليكم يعني أطعموهم أعينوهم أغيثوا لهفتهم فرجوا كربتهم..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: إذاً هذا يدخل في باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..

يوسف القرضاوي: نعم هو القرآن يجعل هذا من دلائل الإيمان ومَن حرم من هذا من دلائل الكفر والتكذيب القرآن يقول {أَرَأَيْتَ الَذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ} يعني الكذب بالدين يكذب بالقيامة وبالحساب وبالجزاء وبالآخرة إذا أردت أن تعرف هذا {فَذَلِكَ الَذِي يَدُعُّ اليَتِيمَ ولا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ المِسْكِينِ} يعني الإنسان الأناني الإنسان ذو القلب القاسي الذي يعيش في هم نفسه ولا يبالي بالآخرين فهذا يعني ليس من الدين في شيء والقرآن أيضا يقول عن أهل الشمال أصحاب الثراء الذين يأخذون كتابهم بشِمالهم يوم القيامة {مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ } القرآن يقول { خُذُوهُ فَغُلُّوهُ ثُمَّ الجَحِيمَ صَلُّوهُ ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعاً فَاسْلُكُوهُ} لماذا؟ إنه كان لا يؤمن بالله العظيم ولا يحض على طعام المسكين فكل مؤمن مطالب بأن يحض غيره على إطعام المساكين وإطعام المساكين يعني رعاية حاجاتهم وضروراتهم يعني مش بس تطعمه يعني تطعمه وتتركه عريان أو إذا كان مريض في حاجة إلى دواء تتركه من غير دواء يعني تبحث عن حاجته ومطالبه وتحققها له.

عبد الصمد ناصر: طيب ماذا عن الخطة بين قوسين التي يطرحها الإسلام لمكافحة الجوع ومساعدة الفقراء؟

يوسف القرضاوي: طبعا هناك أشياء إسعافية في حالات المجاعة مثل إخوانا في أفريقيا هؤلاء في القرن الأفريقي الذين رأينا صور بعض الصور منهم ورأينا كثيرا..

عبد الصمد ناصر: النيجر هذا..

يوسف القرضاوي: يعني هياكل عظمية يعني ناس كأنه ترى رجله كأنه عصا من العصي يعني ويعني بطونهم لاصقة بظهورهم هؤلاء منهم من شرب بوله منهم من يأكل الأشياء يعني يجمعها من القاذورات من كذا رأيت أحدهم معه عظمة قديمة ما أعرفش عظمة إيه هي وبيكسر فيها لعله يجد داخل هذه العظمة شيئا هؤلاء يجب إسعافهم فيه شيء إسعافي.. إسعافي يعني تطعم هذا توفر له ما استطاعت من الطعام تبعت له ما استطاعت من الطحين والدقيق والخبز والأشياء أشياء عاجلة هنا الإسلام يفرض على الأغنياء حقوقا لإسعاف هؤلاء الفقراء غير الزكاة يفرض عليهم ضرائب حتى يعطي هؤلاء لا يجوز والمسلمون متضامنون يعني مش إحنا مثلا نفرض هنا في الخليج نقول إيه إحنا في الخليج إحنا مالنا ومال أهل القرن الأفريقي لا إحنا ملزمون وخصوصا المسلمين هناك الذين يتعرضون للتنصير للأسف إن كثير من الأوروبيين وهؤلاء الناس لا يطعمونهم لوجه الله كما قال القرآن { ويُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً ويَتِيماً وأَسِيراً إنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاءً ولا شُكُوراً} لا هؤلاء لا يطعمونهم لوجه الله يطعموه ويعني..

عبد الصمد ناصر: يغيرون عقيدته..

يوسف القرضاوي: ويحاولون أن يغيروا عقيدته وأن يبدلوا دينه هذه مشكلة ففرض علينا أن نحمي يعني إخواننا هؤلاء في الصومال في النيجر في هذه البلاد وفرض على الناس عامة حقيقة هذا فرض عالمي فين العولمة التي يتحدثون عنها؟ العولمة بس أنكم تحاولوا التأثير على الناس وتغيروا منهاجهم وتغيروا تعاليمهم وتغيروا عقائدهم وتغيرون قيمهم ومفاهيمهم هذه العولمة يعني أين الذين.. رئيس وزراء الصومال من عدة أسابيع طلب بستين مليون ريال يعني إسعاف سريع لناس سيموتون إذا لم يسعفوا ستين مليون ريال.. ستين مليون دولار يعني واحد ملياردير يقدر يدفع هؤلاء ورأينا للأسف حينما حصل الفيضان اللي في أميركا أو الشيء اللي حدث ده كاترينا ده رأينا مَن يتبرع بعشرات الملايين ومئات الملايين هؤلاء أحق وأولى..

عبد الصمد ناصر: نعم فضيلة الشيخ نشرك بعض السادة المشاهدين معنا الدكتور عبد الرحمن حمود سميط من مدغشقر وهو رئيس جمعية العون المباشر، دكتور عبد الرحمن يعني لك باع طويل في مجال العمل الخيري في أفريقيا قضيت سنوات طويلة في أفريقيا حوالي عشرين سنة وألّفت كتاب حول هذا الموضوع رحلة في أفريقيا رسالة إلى ولدي وتحدثت كما قال قبلا فضيلة الشيخ عن حملات التنصير التي تستهدف المسلمين في أفريقيا قلت في كتابك بأن هناك قرى بأكملها في عدة بلدان يعني تنصّرت لضرورة الجوع يعني هل تحدثت لنا فضيلة الدكتور عبد الرحمن عن العمل الخيري الإسلامي في أفريقيا مقارنة بالجهود الغربية المبذولة في هذا الإطار هل هناك أصلا وجه للمقارنة؟

عبد الرحمن السميط- رئيس جمعية العون المباشر: باختصار أنا كنت في المجاعة قبل شهر كان عدد المنكوبين حوالي ثلاثة مليون شخص سبب المجاعة هو قلة الأمطار وعدم انتظامها فما فيه عيش فإذا ما فيه عيش تموت الحيوانات إذا ماتت الحيوانات مات البشر وما فيه قرية من القرى التي زرتها في شمال كينيا أو في شرق السودان شرق الصومال إلا وفيها مقابر جديدة وقبور تُحفر في كل يوم الشهر هذا عدد المنكوبين وصل إلى خمسة مليون متوقع أنه الشهر القادم إذا ما نزل المطر برحمة الله فعدد المنكوبين قد يصل إلى إحدى عشر مليون شخص المشكلة الكبرى..

عبد الصمد ناصر: طيب دكتور حتى نحدد أنت تتحدث عن القرن الأفريقي وحده؟

عبد الرحمن السميط: نعم..

عبد الصمد ناصر: تتحدث عن القرن الأفريقي وحده أم مجموع البلدان المتضررة في أفريقيا؟

عبد الرحمن السميط: أنا أتكلم عن المجاعة في القرن الأفريقي فالنكبة الآن في القرن الأفريقي أكثر من غيرها في قرية من القرى التي زرتها كان هناك صراع شديد بين الناس اللي أعطيناهم سطل من الماء وبين القرود التي ما أدري كيف شمت الماء أنا اللي أعرفه إن الماء ليس له رائحة ولكن جاءت من الغابة من الصحراء وهجمت على القرية تريد أن تشرب الماء لأن المشكلة الكبرى الآن هي أنه ما فيه ماء يشربونه الناس ومات كثيرين بسبب العطش وآلاف في الطريق كانوا يشيرون لنا يقولون ماء أعطونا ماء فالمأساة تكبر إذا ما رحمنا الله سبحانه وتعالى بالمطر الآن المطلوب هو تقديم طعام مطبوخ عبارة عن دقيق وسكر وزيت وماء للأطفال أقل من خمس سنوات وللحوامل حتى لا يموتوا أثناء الولادة وللمرضعات حتى يستطيعوا يرضعوا أولادهم تكلفت الوجبة تبلغ 16 هللة سعودي يعني بالريال القطري الواحد أو الريال السعودي الواحد ممكن تطعم أكثر من ست أشخاص من المنكوبين هناك هذا يعادل خمسة سنت أميركي كذلك مطلوب توزيع طعام جاف التوزيع ونقل المياه إلى القرى من مسافة ستين إلى مائة وعشرين كيلو متر يعني تكلفة الرحلة الواحدة ما بين مائة دولار إلى مئتين وأربعين دولار يعتمد على طول الطريق وعلى نوعية الطريق إذا الطريق وعر فالكلفة تكون باهظة والمشكلة الآن في المدة الأخيرة نزل الصليب الأحمر الدولي فرفع الأسعار بشكل كبير كنا الشهر الماضي ندفع مائة دولار لأغلب القرى في حدود عشر آلاف لتر الآن كلهم يطلبون منا أقل شيء مئة وثمانين إلى مائتين دولار بعدين هناك حاجة ماسة لإصلاح الآبار بسبب الضغط على الآبار كثير من المولدات تعطلت تعرفون هذه الآبار عميقة وتحتاج إلى كهرباء لاستخراج الماء من المضخات فهذه المولدات خربت نحن الآن في حاجة إلى 18 مولد هذه المناطق اللي أعرفها وليس معناها كل المناطق وبحاجة إلى عدد من المضخات..

عبد الصمد ناصر: دكتور عبد الرحمن باختصار لأن الوقت يداهمنا..

عبد الرحمن السميط: نعم..

عبد الصمد ناصر: يعني هذا الموضوع أثير كثيرا في وسائل الإعلام في الفترة الأخيرة ودق الكثير من المنظمات ناقوس الخطر للوضع الإنساني المأساوي في هذه المنطقة كيف كان تجاوب المنظمات الإسلامية سألتك هذا تحديدا مقارنة مع المنظمات الأخرى؟

عبد الرحمن السميط: المنظمات الإسلامية أغلبها تأتي وتوزع لها شوية أكل كم شاحنة من الأكل وكثير منها توزعها في مناطق غير منكوبة يعني أنا أستغرب حمن بعض المنظمات اللي وزعت بشمال الصومال شمال الصومال ما هو من المناطق المنكوبة بالمجاعة المنكوب الآن الجزء الشرقي من جنوب الصومال اللي فيه الموت يوميا تحملوا العطش أو من الجوع..

عبد الصمد ناصر: طيب لماذا سوء التوزيع هذا دكتور لماذا سوء التوزيع هذا..

عبد الرحمن السميط: في المنطقة اللي إحنا فيها في الصومال ما فيه إلا ثلاث منظمات غربية نعم..

عبد الصمد ناصر: يعني سوء التوزيع هذا لما تعزوه هل لجهل هذه المنظمات بهذه المناطق هل لأن هناك في هذه المناطق من يدلهم على فئات معينة يبتغي مساعدتها كما وقفت على هذه الحقيقة شخصيا في النيجر هناك بعض الذين يتاجرون بهذه القضايا يوجهون المساعدات نحو جهات بعينها دون أن تصل إلى المحتاجين الذين هم في أمس الحاجة إلى المساعدات؟

عبد الرحمن السميط: هذا كله حاصل هناك بعض المنظمات الإسلامية والله ما يعرفوا حاجة عن أماكن المجاعة ولا عندهم استعداد حتى لو عرفوا ما عندهم استعداد أن يروحوا لهذه المناطق يا أخي في شرق الصومال حتى تروح إلى العاصمة أو تيجي من العاصمة لازم تمر على 122 نقطة تفتيش مليشيات تبع القبائل من منا مستعد أن يدفع الثمن اللي قد يكون حياته وقد يكون اختطافه من أجل أن يصل إلى هؤلاء..

عبد الصمد ناصر: دكتور عبد الرحمن السميط..

عبد الرحمن السميط: مع الأسف الشديد نجد الغربيين يروحون هناك نجد الأميركان موجودين هناك الأوروبيين موجودين هناك منظمة كير الكاثوليكية موجودة منظمة ولكن ما وجدت ولا منظمة إسلامية في المنطقة الشرقية من جنوب الصومال..

عبد الصمد ناصر: هؤلاء لهم إمكانيات كما تعلم دكتور عبد الرحمن السميط من مدغشقر شكرا لك معي من الدوحة شعبان السمهوري تفضل أخ شعبان.

شعبان السمهوري- قطر: السلام عليكم..

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته..

شعبان السمهوري: لي مداخلة يا شيخ..

عبد الصمد ناصر: باختصار أخ شعبان..

شعبان السمهوري: السلام عليكم يا شيخ..

يوسف القرضاوي: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

شعبان السمهوري: أقول يعني النبي عليه الصلاة والسلام يعني كل الأخوة يعرفون فضائل الصدقة العبد في ظل صدقته يوم القيامة ولكن في الحديث روي عن أنس النبي عليه الصلاة والسلام يقول "من سرَّ مسلما سرني ومن سرني كان معي في الجنة" ويقول النبي عليه الصلاة والسلام "مَن سقى عطشان سقاه الله من أنهار الجنة ومَن كسا عريان كساه الله من حلل الجنة ومن أطعم جوعان أطعمه الله من ثمار الجنة" يعني أقول موضوع بسيط أنا عملته في مسجد هنا كإمام مسجد.. مسجد الخطابة ناشدت الأخوة في رمضان الماضي يعني مَن عنده ثوب زيادة أو غطرة أو بنطلون أو قميص أو نعال أو شنطة مدرسة يعني يتفضل بها لما لبسها من ثلاث سنوات فقط على الأقل يرسلها للأخوة الفقراء في أفريقيا في الدول المحتاجة من الدول المسلمة فالحمد لله يعني وجدت استجابة طيبة من المسلمين ومن أهل البلد يعني.. بفضل الله من المقيمين ومن قطر يعني حتى جاء جمعية قطر تقريبا خمس سيارات يعني سيارة واحدة فقط من البطانيات يعني لو كل إمام يعني قام بهذا المشروع وكذلك يكون جهة إعلامية مثل هذا البرنامج الآن في قناة الجزيرة وغيرها من القنوات الفضائية ويكون هناك نوع من تعليم الناس وتثقيف الناس ماذا لهم وماذا عليهم يعني أذكر من الأشياء المهمة حديث النبي عليه الصلاة والسلام "إن الله فرض على أغنياء المسلمين في أموالهم بقدر الذي يسع فقراءهم ولن يجهد الفقراء إذا جاعوا وعروا إلا بما يصنع أغنيائهم أن الله يحاسبهم حساب شديد" فأقول يعني من ضمن الأشياء اللطائف أنا كنت أشرح فقه الزكاة في رمضان أحد الأخوة المثقفين يعني وله منصب يقول أنا ما أعرف أن هناك زكاة أموال في مالي أنا أعرف فقط أن الزكاة زكاة الفطر فيجب هذا دور كثير على الأئمة والعلماء والقنوات الفضائية وهذه فرصة أناشد أن يكون هناك يعني مساحة إعلامية كذلك للعلماء وزيادة والبرامج الدينية لتعليم الناس يعني الذي يعلم الناس في المسجد فهو في نطاق المسجد أما القناة الفضائية يسمعها العالم كله وأحيانا تترجم باللغات يعني البرامج المهمة النبي عليه الصلاة السلام يقول "إذا منع الناس زكاة أموالهم منعوا القطر من السماء هذه نقطة مهمة جدا..

عبد الصمد ناصر: شكرا لك شيخ شعبان السمهوري من الدوحة شكرا لك محمد أبو جهاد باختصار أخ محمد من فضلك..

محمد أبو جهاد: السلام عليكم يا أخ عبد الصمد..

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

محمد أبو جهاد: مرحبا بشيخنا الجليل..

يوسف القرضاوي: الله يحفظك يا أخي تفضل..

محمد أبو جهاد: تحية إلى الجزيرة التي تنقب عن ما يؤلمنا دائما في أجسادنا..

عبد الصمد ناصر: أدخل في الموضوع مباشرة بشكل مباشر محمد لأن الوقت ضيق جدا..

محمد أبو جهاد: يا سيدي العزيز تحت بند كمثل الجسد الواحد كيف لإخواننا في غزة منذ يومين يعانون من نقص في الدقيق ونحن مازلنا نحتفل بكأس الأمم الأفريقية؟ وشكرا يا سيد عبد الصمد.

آليات مكافحة الجوع في الإسلام

عبد الصمد ناصر: بارك الله فيك محمد أبو جهاد لا أدري إن كان الضيف خالد منصور جاهز نعم.. على كل حال سنعود إلى خالد منصور بعد قليل فضيلة الشيخ يعني قبل قليل الشيخ شعبان فتح موضوع إنفاق العفو يعني أن ينفق المسلم ما زاد عن حاجته ما هو هذا المفهوم في الإسلام وما دوره في سد المحتاج أو جوعه؟

يوسف القرضاوي: الله تعالى يقول {ويَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ العَفْوَ} العفو ما فضل عن الحاجة كما ذكر حديث الرسول "مَن كان عنده فضل مال فليعد به على مَن لا مال له الفضل زاد فليعد به على من لا زاد له" هذا لأن الأمة الإسلامية يعني متماسكة ومتكافلة ومتكاملة التكافل ركن أساسي من أركان الحياة الإسلامية لا يعيش المسلم وحده ولا يحمل هم الآخرين من حق كل إنسان يعيش في ظل المجتمع الإسلامي أن تحقق له تمام الكفاية كفايته من المأكل والمشرب والملبس والدواء وكل ما يحتاج إليه هو ومَن يعوله بلا إسراف ولا تقطير هذا يجب أن يتم في الحياة الإسلامية وإحنا كنا نتحدث عن الآليات..

عبد الصمد ناصر: آليات مكافحة الجوع..

يوسف القرضاوي: يعني كيف نعالج الجوع وتكلمنا أن الجوع إذا كان من سبب طارئ مثل المجاعات ومثل الأشياء فيه الإطعام والصدقات والزكاة والإسعاف والإعطاء هذه ولكن لكي لا يكون هناك مجاعة الإسلام له وسائل في هذا إنه لابد الأمة تضع خطة للاكتفاء الذاتي الإسلام قال الزراعة جاء في الأحاديث يعني "ما من مسلم يزرع زرعا أو يغرس غرسا فيأكل منه طير أو إنسان أو بهيمة إلا كان له به صدقة" حتى ذهب الكثير أن أفضل الحرف والأعمال هي الزراعة لأن هي اللي فتوفر القوت للإنسان لازم الأمة يعني عيب على الأمة أن يبقى عندها أرض خصبة ولا تزرعها عندنا يقولون السودان مخزن غلال العالم العربي ومع هذا هناك يعني مئات الآلاف من الأفدنة ولا تزرع لأن لا يوجد تكافل لا يوجد رأس المال من جهة والخبرة من جهة واليد العاملة من جهة فلابد أن يكون هناك الناحية الزراعية توسيع الرقعة الزراعية تحسين السلالة النباتية يعني إذا كان هذه السلالة من القمح تأتي بستة أرادب ممكن لو حسّنت النوعية تتطلع اثني عشر إردب وهكذا وبعدين هناك الثروة الحيوانية لابد من المحافظة على الثروة الحيوانية وإنتاج.. والثروة السمكية القرآن تحدث {لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْماً طَرِياً} هذا كل القرآن حينما ينبهنا إلى هذه الثروات كلها لكي يوفر للأمة حياة طيبة فلابد من أن يكون في أمة الإسلام تكامل اقتصادي بين الأمة بعضها وبعض منذ سنوات حاولت المملكة العربية السعودية تكتفي زراعيا الأميركان والجماعة دول يقولوا لهم لماذا تكلفون أنفسكم الطن القمح تكلفوه بالزراعة كذا ألف وأنتم تستطيعوا تشتروه بـ 200 ولا كذا إنما طيب اشتريه الآن وبعد مدة ممكن أنت تحجز عني فأصرت المملكة إنها تعمل على الاكتفاء وأصبحت مكتفية فعلا من المحاصيل الزراعية وتصدِّر منها ومن الأشياء الأخرى الخضروات ومن الدواجن..

عبد الصمد ناصر: منتجات الألبان نعم..

يوسف القرضاوي: لابد أن كل الأمة تستعمل هذا فهذا من الأشياء المهمة جدا ترشيد الاستهلاك أيضا نحن أمة لا تحسن الاستهلاك نستهلك بسفاهة يعني ما يُرمى في صناديق القمامة في بلاد الخليج يكفي ألوف مؤلفة وعشرات الألوف لا يجوز.. الرسول عليه الصلاة والسلام قال "إذا سقطت اللقمة من أحدكم أن يأخذها وليمط عنها الأذى وليأكلها ولا يدعها للشيطان" إذا تركها مش يعني يعلِّم الناس أيضا التواضع مش التأفف إن عشان ما هي وقعت خلاص أرميها لا يا أخي آخذها وأكلها يعني لقمة نريد أن نتعلم حتى أمر الإنسان أن يلعق القصعة.. القصعة الإناء اللي فيه الأكل ألعقه ألحسه أو خذ بأيد ليه نظفه مش ترمي نصفه هذه أمور تنفع إذا أمة فيها ألف مليون وثلاثمائة مليون لو كل واحد عمل بهذا يوفر في كل.. لكانت الأمة من أكبر الأمم..

عبد الصمد ناصر: معنا من القاهرة خالد منصور أستسمحك لأقاطعك هنا لأنه منتظر على الهاتف منذ مدة الناطق باسم برنامج الغذاء العالمي سيد خالد منصور في دقيقة ونصف أو دقيقتين من فضلك الوقت ضيق مسؤولية مَن ما يحدث الآن من مجاعات في القارة السمراء خاصة في القرن الأفريقي وما هي برامجكم العاجلة وطويلة الأمد ومتوسطة المدى أيضاً لمعالجة هذه الآفة؟

خالد منصور- ناطق باسم برنامج الغذاء العالمي: لا شك أن السبب المباشر للمجاعة في القرن الأفريقي حالياً هو سبب طبيعي هو الجفاف كما قال الدكتور عبد الرحمن ولكن السبب الرئيسي والأساسي هو الفقر لأن الجفاف في دول عديدة من العالم ولكن يمكنها استيعاب هذه الكارثة الطبيعية عن طريق ما لها من اقتصاد قوي يكفل لها مواجهة الكوارث الطبيعية ولكن القضية الأساسية والمأساة في القرن الأفريقي هو تدافع أهل الخير والجمعيات الأهلية والمنظمات الإنسانية العديدة دون تنسيق يتدافعون للعمل في الحقيقة دون خبرة وأيضاً عدم.. إضافة إلى عدم التنسيق ولنكن واضحين هو عدم العمل سوياً على سبيل المثال مع الأمم المتحدة نحن لدينا برنامج ضخم في القرن الأفريقي يفتقر إلى تمويل سواء في جنوب الصومال أو شمال كينيا حيث يوجد الخمسة ملايين الأشد تضرراً من موجة الجفاف الحالية ونحتاج على الأقل إلى حوالي ثلاثمائة مليون دولار لمواصلة العمل حتى نهاية العام نحتاج إلى العمل أكثر ولابد وربما يكون العيب فينا مع الدول العربية والإسلامية لأنه رغم أن ربع عدد أعضاء مجلسنا التنفيذي الذين يقرون السياسات والبرامج هم دول أعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي وأكثر من 60% من الأشخاص الجوعى في العالم الذين يتلقون مساعدات من برنامج الأغذية العالمي هم أيضاً من دول أعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي..

عبد الصمد ناصر: طيب دكتور..

خالد منصور: إلا أن مساندة الدول الإسلامية والعربية لم تتعدى 1% في الحقيقة في الأعوام القليلة الماضية..

عبد الصمد ناصر: نعم دكتور خالد يعني هناك مَن يتحدث أحد الكتاب الغربيين كتب كتاباً عن صناعة الجوع هل تتفق مع هذا المفهوم مفهوم صناعة الجوع هناك مَن يصنع هذا الجوع ليستفيد منه؟

خالد منصور: أنا لا أريد التحدث نيابة عن الغرب ولكن بلا شك أن في عالم ينتج ما يكفي وما يزيد عن حاجة كل سكان العالم من الغذاء أنه وصمة عار وهناك أسباب لا شك سياسية واقتصادية لوجود الجوع ما زال ثمانمائة مليون شخص في أنحاء العالم عاجزون أو عاجزين عن الوفاء لاحتياجاتهم الغذائية الأساسية في الوقت الذي ينتج فيه العالم ما يكفي حاجته من الغذاء إذاً لا شك هناك ربما صناعة للجوع تتدخل فيها أسباب سياسية واقتصادية وعسكرية في جنوب الصومال على سبيل المثال..

عبد الصمد ناصر: شكراً لك خالد منصور خالد منصور الناطق باسم برنامج الغذاء العالمي من مصر شكراً لك، فضيلة الشيخ لك تعليق..

يوسف القرضاوي: هنا يعني الحقيقة يعني شيء مهم يعني نجد الغرب يعني الذي ينفق عشرات المليارات على النفقات العسكرية يعني لو أنه أنفق بعض هذه الأشياء على هذه الأشياء وأراح العالم من هذه الحملات العسكرية التي وقف العالم ضدها نحن الآن بمناسبة مرور يعني ثلاثة أعوام على الحرب العراقية حرب العراق ماذا كلفت أميركا هذه الحرب كم كلفتها؟ لو عُشر ما يعني أنفقته أميركا على هذا أنفق على هذه لا حلت هذه المشكلات..

عبد الصمد ناصر: هنا السؤال..

يوسف القرضاوي: هناك أمر آخر إن الغرب الآن يقف ضد العمل الخيري الإسلامي هناك الجمعيات الخيرية في قطر وفي بلاد الخليج..

عبد الصمد ناصر: القيود التي فرضت عليهم..

يوسف القرضاوي: كانت تقوم بدور كبير هذه العمليات الجمعيات أصبحت..

عبد الصمد ناصر: مقيدة..

يوسف القرضاوي: مقيدة الخطى لا تستطيع أن تتحرك ولا تستطيع أن تعطي تخرج أموال من قطر إلا بقيود وإلا بشروط وإلا بكذا فلأن أصبح العمل الخيري متهماً بأنه يؤيد الإرهاب وأنه وهذه تهمة ما لها أصل ولا عليها أيد دليل..

عبد الصمد ناصر: بناء على كلامك فضيلة الشيخ الوقت لم يبق إلا دقيقتين حوالي دقيقة ونصف مَن يصنع الآن الجوع ويتحكم برأس المال والغذاء هو نفسه مَن يقدم المساعدات الغذائية وغيرها إلى هذه الدول الفقيرة كسلاح لتحقيق المصالح هل يمكن الحديث عن قيود شرعية لقبول المعونات الغذائية؟

"
المعونات المشروطة والتي تذل الناس وتحني رؤوسهم وتخضع رقابهم يجب أن يقف العالم ضدها لأنها معونات موجهة ومسيسة ووراءها أهداف وأغراض ليست من الإنسانية
"
يوسف القرضاوي: يعني طبعاً العرب قالوا تجوع الحرة ولا تأكل بثدييها إذا كان يعني ستعطيني معونة لتخرجني من ديني والله أنا محتفظ بديني وأموت من الجوع إذا كان يعني تعطيني المعونة وتفرض عليّ أشياء تنال من كرامتي أو من حريتي أو من استقلالي فالله الغني عن معونتك المعونات هذه المشروطة والتي تذل الناس وتحني رؤوسهم وتخضع رقبهم هذه لا ينبغي لازم يكون هناك موقف من هذه المعونات يجب أن يقف العالم ضد هذه المعونات الموجهة والمسيسة والتي وراءها أهداف وأغراض ليست من الإنسانية في شيء المفروض الإنسان الذي يعطي لله يعني القرآن يعني ما أجمل حينما {إنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاءً ولا شُكُوراً (9) إنَّا نَخَافُ مِن رَّبِّنَا يَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِيراً} يعطي من أجل الله عز وجل يريد هذه المعاني الكبيرة نريد القلوب الرحيمة مش القلوب اللي تتاجر بجوع الناس وتتاجر بمصائب الناس هذا أمر لا يليق بالإنسان ولا يليق بمن ينتسبون إلى الأديان خاصة هذا لا يليق بأي دين من الأديان..

عبد الصمد ناصر: بارك الله فيك فضيلة الشيخ في ختام هذه الحلقة لكم تحيتي وتحية المخرج منصور طلافيح والمنتج معتز الخطيب ولنا لقاء في الأسبوع القادم بحول الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة