مصر سباق الرئاسة.. الإعلان الدستوري المكمل   
الثلاثاء 7/8/1433 هـ - الموافق 26/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:35 (مكة المكرمة)، 11:35 (غرينتش)
محمد كريشان
أحمد دراج
محمود حمد

محمد كريشان: شكرا لك ليلى أهلا بكم مشاهدينا الكرام في هذه النافذة اليومية المتجددة من القاهرة حيث يتوافد المتظاهرون تباعا إلى ميدان التحرير للمشاركة في المليونية التي دعت إليها عدد من القوى السياسية تتقدمها جماعة الإخوان المسلمين وحزبها الحرية والعدالة، وكذلك حزبا النور السلفي والوسط، وتأتي هذه التظاهرة سواء في ميدان التحرير التي نتابعها الآن مباشرة أو التظاهرات الأخرى في مدن مصرية أخرى استجابة لدعوة من شباب حركة السادس من ابريل للاحتجاج على الإعلان الدستوري المكمل الذي أصدره المجلس العسكري، وأكدت الحركة أنها ستنفذ خطوات تصعيدية أخرى حتى إسقاط هذا الإعلان، ومعنا من ميدان التحرير مراسلنا ماجد عبد الهادي، كيف هو الميدان الآن ونحن نتابع هذه الصور مباشرة معك؟

خطوات تصعيدية ضد الإعلان الدستوري المكمل

ماجد عبد الهادي: نعم محمد، الميدان امتلأ الآن عن بكرة أبيه بالمتظاهرين ومازال الآلاف يتدفقون من الشوارع المحيطة بالميدان، هذه الظاهرة من المفترض وفق الدعوة أن تكون مليونية ربما تكون هي التعبير الأوضح والأبرز عن الأزمة التي وصلتها مصر في العلاقة بين المجلس العسكري الحاكم وقوى الثورة ولكنها بالقطع ليست التعبير الوحيد هناك تعبيرات أخرى؛ هناك عدد كبير من النواب يعتصمون أمام مجلس الشعب المصري احتجاجا على منعهم، على منع الأمن لهم من الدخول إليه، على أي حال للاقتراب أكثر من هذه القضية، للاقتراب أكثر من مواقف القوى، معي هنا السيد عبد الحميد البهادي عضو مجلس الشورى المصري عن حزب الحرية والعدالة، سيد عبد الحميد إلى أين تريدون الوصول في هذه المسيرة؟

عبد الحميد البهادي: نريد إن شاء الله أن نصل بمصر إلى بر الأمان، نريد للثورة أن تصل إلى مداها التي قامت من أجله، اتضحت الصورة اليوم للشعب المصري كله ولكل المواطنين، بمن مع الثورة ومع ضدها، من مع النظام البائد ومن مع الشعب، اتضح للشعب الآن موقف المجلس العسكري هو مع من؟ ولمن يعمل؟ اتضحت الصورة من يكوش على كل المناصب ومن لا يملك شيئا؟

ماجد عبد الهادي: ولكن سيد عبد الحميد بالمعنى العملي كيف يمكن لمثل هذه المسيرة المليونية أو سواها أن تعيد المجلس العسكري، أن تدفع المجلس العسكري إلى أن يرجع  قرارات بهذا الحجم وبهذا المستوى حل مجلس الشعب إعلان دستوري تقولون انه يقلص صلاحيات الرئيس؟ كيف وما هي الآليات لإجبار المجلس العسكري على التراجع؟

عبد الحميد البهادي: نفس الآليات التي اتبعت في الثورة أيام إسقاط البائد المخلوع حسني مبارك، نفس الآليات، سيخرج الشعب كله في ميدان التحرير، سيخرج الشعب كله في ميادين المحافظات، سنضغط بقوة على المجلس العسكري للتراجع لأن المجلس العسكري يغتصب السلطة، حل مجلس الشعب ليس دستوريا وليس قانونيا، حل مجلس الشعب ليس دور المحكمة الدستورية إنما هي تفصل فقط في دستورية القوانين وليس لها أن تحل، المجلس العسكري ليس من حقه في الإعلان الدستوري الذي استفتى عليه الشعب أن يحل مجلس الشعب، انه المجلس المعين من قبل النظام البائد، كيف للمعين أن يحل المنتخب الذي انتخبه الشعب؟ كيف؟ وبأي وضع، وبأي أحقية؟ كيف له أن يغتصب سلطات رئيس الجمهورية القادم؟ هو يقوم بنفس الدور الذي قام به في مجلس الشعب ومجلس الشورى بتقييد صلاحيتهم وإخراجهم في الشارع أمام الناس بأنهم لا سلطان، ولم يفعلوا شيئا بحملات إعلانية شرسة كما أوصلوا إلى الشعب من قبل، هم اليوم يريدون أن يتبعوا نفس المنهج ونفس المؤامرة مع الرئيس القادم بأن يشلوا صلاحياته؟ ولكن إن شاء الله لن يفلحوا، الشعب سيجبرهم على التراجع لأن قرار حل مجلس الشعب من طنطاوي باطل بل أنا أقول لحضرتك انه يمكن لأي مواطن أن يقوم ويعطن أمام المحكمة على شرعية المجلس العسكري نفسه لأنه غير شرعي لأنه معين من قبل نظام بائد وساقط..

ماجد عبد الهادي: شكرا لك سيد محمد البهادي عضو مجلس الشورى المصري، ويعني أخيرا محمد يعني فيما باعتبار أن هذه المظاهرات تعبر عن نفسها بالشعارات واللافتات، الشعار الأحدث الآن والذي يرتبط ربما بالتطورات الأخيرة المتعلقة بالتنافس الانتخابي بين المرشحين؛ الآن الهتاف الجديد الأخير يقولون: "يا مشير قل الحق، مرسي رئيسك ولا لأ؟" إليك محمد..

محمد كريشان: شكرا لك ماجد، معنا الآن من الإسكندرية عياش دراجي، عياش كيف هي الإسكندرية؟

عياش دراجي: في الحقيقة الأجواء هنا كأنها قطعة من ميدان التحرير والشعارات المرفوعة هنا اليوم تذكرنا بثورة الخامس والعشرين من يناير، فكلها تحدي وتنبيه للمجلس العسكري وتنبيه للمجلس العسكري كي لا يستحوذ كما تقول المظاهرة على السلطة، المعارضة هنا شديدة لما قام به المجلس العسكري في الأيام الأخيرة من إجراءات من حل للمجلس الشعبي وحل للجمعية التأسيسية وقانون الضبطية القضائية، وفي إعلانه الأخير، الإعلان المكمل الذي يراه المتظاهرون هنا بأنه استحواذ على صلاحيات الرئيس وإخراج هذا الرئيس الذي من دون شك سيعلن عنه يوم الخميس بشكل رسمي، يقول المتظاهرون لا نريد من الرئيس الذي ستفرزه الصناديق أو صندوق الانتخابات أن يوضع بصندوق آخر صندوق العسكري، المتظاهرون هنا تظاهروا أمام مقر القيادة العسكرية للمنطقة الشمالية، وفي ذلك تحد واضح أو غير واضح المهم أنهم يريدون أن يسمعوا كلمتهم للمجلس العسكري كي يوقف استحواذه التدريجي كما يقولون على السلطة ويقولون أنه يهدد الطبيعة المدنية ويهدد الصلاحيات التي درجت عليها القاهرة ودرجت عليها مصر بأن تكون هذه الصلاحيات للرئيس، وبالتالي يقولون أن الإسكندرية الذي عرفت عليها بأنها من عادتها أن تثور في وقت الثورة وتهدأ وقت الهدوء، ويقولون أن الثورة مستمرة لتحدي أي قيادة عسكرية قد تلعب بالسلطة الشعبية التي أفرزتها المؤسسات لاسيما بالبرلمان الذي تم حله، أو السلطة سلطة الرئيس الذي انتخب وسيعلن عنه بشكل رسمي يوم الخميس، من هنا إلى يوم الخميس هناك قلق واضح لدى الناس خاصة فيما يتعلق بتضارب الحملات، كل رئيس يقول أنا الذي فزت، وبالتالي فإن الناس ينتظرون، هناك ثقة كبيرة هنا في هذه الأوساط بأن مرسي هو الرئيس ولكن يوم الخميس من دون شك ستنجلي سحابة هذا القلق.

محمد كريشان: شكرا لك عياش دراجي نقلت لنا الأجواء من الإسكندرية، معنا الآن في الأستوديو الدكتور أحمد دراج الأستاذ الجامعي وعضو الجمعية الوطنية للتغيير، أهلا بك دكتور.

أحمد دراج: أهلا بك أستاذ محمد أهلا بحضرتك.

مدى تأثير التحركات الشعبية في تغيير المسار السياسي

محمد كريشان: هذه التحركات الشعبية المكثفة هل تعتقد بأنها يمكن أن تؤثر في مجرى الأحداث؟

أحمد دراج: هي تعبر عن إرادة الشعب وليست هناك إرادة أقوى من إرادة الشعوب، وبالتالي هذه التحركات الحقيقة يمكن أن تحرك ويمكن أن تغير ويمكن أن تبدل كل شيء موجود في هذا البلد وهي هذه الإرادة هي التي غيرت وعندما تفككت هذه الإرادة استطاع المجلس العسكري أن يدخل في المنطقة الوسطى ويحدث عملية تفريغ بين القوى الثورية وبعضها البعض، الآن أدرك الذين انصرفوا عن الثورة في لحظة معينة وهم التيار الإسلامي أو الإخوان المسلمين على وجه التحديد انه لا نجاة لأحد إلا بالوحدة مع بعضهم البعض، الشعب المصري كله له هدف أو مجموعة أهداف لو اختصرناها بهدف واحد نقول هو التغيير الجذري للنظام الفاسد..

محمد كريشان: نعم.

أحمد دراج: ولكن طبعا دي بتمر عبر مراحل مختلفة أو مراحل متعددة ومتدرجة، نحن وصلنا بعد سنه ونصف أو سنة أو ستة أشهر على وجه التقريب إلى إن فعلا إحنا الفترة اللي فاتت كانت كأنها سير في نفس المحل أو محلك سر على رأي الأخوة العسكريين، أو عودة إلى الخلف..

محمد كريشان: ولكن دكتور بإمكان المجلس العسكري أن يفكر بأن هذه التظاهرات صحيح لها دلالة معينة ولكن في النهاية تظل محدودة في ساحات معينة وميادين معينة ويمكن له أن يستمر حتى بدون أن يستجيب لهذه المطالب؟

أحمد دراج: والله أنا أتصور أن الشعب المصري واعي وأنه لديه خطوات أخرى منها على سبيل المثال العصيان المدني يعني ليست هذه الخطوة الأخيرة، هذه هي الخطوة الأولى، وعملية إن المجلس العسكري يتحول إلى سلطة فوق سلطة الدولة هذا أمر لا يقبله طفل حتى في الشارع لا يقبله إلا من يسيرون في ركب المجلس العسكري أو الذين يجعلون هذا البلد يحولونه إلى فاشية عسكرية يستفيدون من وراء هذه الفاشية العسكرية..

محمد كريشان: ولكن المجلس العسكري يعتبر بأن كل ما أقدم عليه هو؛ هي مجموعة خطوات مؤقتة لحين استعادة المؤسسات لشرعيتها عبر الانتخابات  بعد دستور جديد وبالتالي من الصعب جدا أن يعتبر الحكم  على انه أصبح بالكامل في يد العسكر في حين أن المرحلة كلها انتقالية ولها أحكامها الصعبة؟

أحمد دراج: حقيقة بالتحليل المباشر لما حدث خلال الفترة الماضية بداية من استفتاء 19 مارس إلى الآن، الحقيقة أن المجلس العسكري يدير البلاد من الخلف إلى الأمام أو وضع العربة أمام الحصان وعكس الأمور كلها، وكلها تحولت إلى مسألة عبثية، يعني ما يحدث في هذا البلد تخيل حضرتك لو كانوا فعلوا خطوة واحدة صحيحة من على سبيل المثال أنا هنأخذ خطوة وحدة بس وأنا طبعا البرنامج لا يتسع للعرض لكن أنا هأقول خطوة مجلس الشعب؛ مجلس الشعب الذي تغنى به المجلس العسكري وأنه أنجز انجازات كبيرة هو نفسه الذي وضع أقصد قطعة، القطعة التفجيرية، في داخل هذا المجلس اللي هي إيه؟ اللي هي..

محمد كريشان: الثلث.

أحمد دراج: الثلث وبعد ذلك حل المجلس بالكامل، من الذي أخطا على سبيل المثال في خطوة واحدة، أنا قلت لحضرتك كل الخطوات مبنية على أساس مناطق تفجير، مناطق تفجير، يمكن أن إعادة بنائها من أول وجديد أو لو قربتها للمشاهد الكريم هناك خطوات عندما يفعلها المجلس العسكري تحدث تغييرا، وهناك خطوات جانبية ثانوية مهما فعل فيها شيئا يمكن أن يعيدها مرة أخرى، وهو فعل بالشعب المصري هذا، هذه الأموال التي أهدرت في الانتخابات البرلمانية وغيرها والإصرار على خارطة طريق تؤدي إلى هذا الوضع المزري السيئ الذي نحن فيه الآن، وحالة من حالات الغضب الشديد داخل الشعب المصري هو الذي وضعها، هو الذي بنا هذه الخطة، وبالتالي عندما كنا نقول له هنا خطأ هنا خطأ يقول لك يعني لا أنا صاحب الكلمة وعندي إعلان دستوري، الإعلان الدستوري الآن ليس له أي شرعية، الآن الإعلان الدستوري الذي وضعه هو ليس له حق فيه.

محمد كريشان: شكرا جزيلا لك الأستوديو الدكتور احمد دراج الأستاذ الجامعي وعضو الجمعية الوطنية للتغيير على حضورك معنا هنا في الأستوديو، وفي غضون ذلك شهدت الانتخابات الرئاسية المصرية منعطفا هاما بإعلان حملة المرشح احمد شفيق فوزه بالرئاسة بنسبة 51 ونصف بالمئة وقال كريم سالم منسق حملة شفيق: إن  ما نشر من أرقام في الصحف بشأن نتائج الانتخابات هو مجرد اجتهادات.

[شريط مسجل]

كريم سالم/ منسق حملة المرشح الرئاسي أحمد شفيق: اغلب القنوات المختلفة أو الصحف المختلفة طلعت أرقام بناء على اجتهادات، خلاص؟ وعشان كده مش هتلاقوا اكتر من صحيفتين أو مكانين متفقين على نفس الأرقام، إحنا عندنا تقديرات الحملة الأخرى عندها مجموعة من التقديرات ولكن نؤكد ثاني للمرة العاشرة إن إحنا عارفين وفقا لتقديراتنا تقدم الفريق احمد شفيق بنسبة 51 ونص في المية ونحن ملتزمون بتقديم الطعون وهو حقنا القانوني وننتظر إعلان النتيجة.

محمد كريشان: من جهته قال احمد سرحان المتحدث باسم احمد شفيق أن الحملة قدمت مجموعة من الطعون يجري التحقيق فيها من قبل النيابة وأضاف أنه في حال ثبوتها فأنها ستؤثر على نحو مليون صوت لصالح احمد شفيق حسب تعبيره.

[شريط مسجل]

أحمد سرحان: إحنا مقدمين مجموعة من الطعون، فيها بعض، فيها، العدد ما يفرقش يا محمد على فكرة، عدد الطعون ما يفرقش لكن خلي بالكم أنه في  كارثة حصلت في مطابع الأميرية لو؛ ويتم التحقيق فيها حاليا، لو ثبت، وفي تحقيق، لو ثبت أنها وصلت إلى عدد كاف من اللجان، دي وصلت إلى 12 محافظة على فكرة، ممكن، ممكن جدا تؤثر على مليون صوت فوق اللي أنا قلت لكم عليهم فوق النص مليون اللي إحنا متقدمين فيها، الطعون خطيرة للغاية هناك تحقيق في النيابة سيكشف عن فضيحة تحدثنا عنها فضيحة كارثة انه يقدر حد يوصل إلى المطابع، إلى الطباعة المؤمنة ويتلاعب فيها.

محمد كريشان: وفي رد على إعلان حملة شفيق تفوق مرشحها أكد ياسر علي المتحدث باسم حملة المرشح محمد مرسي للجزيرة أن ما أعلنته حملته ليس تنبؤات بل نتائج موقعة من قبل القضاة في اللجان الفرعية والعامة سُلمت لمندوبي المرشحين.

[شريط مسجل]

ياسر علي/ المتحدث باسم حملة المرشح الرئاسي محمد مرسي: هذا الصباح في مؤتمر صحفي عرضنا فيه أمام كل وسائل الإعلام المصرية العالمية محاضر جلسات الفرز التي ذكرت في 3151 لجنة رئيسية للانتخابات، عرضنا أيضا محاضر 13090 لجنة، نحن نتكلم بالوثائق وبالحقائق وبالأرقام، الفرق بين المرشحين يزيد على 950 ألف صوت، وحسب القانون، القانون المنظم للانتخابات الرئاسية ألزم قاضي اللجان الفرعية وقاضي اللجان الرئيسية بتسليم نتيجة الفرع في لجانهم الفرعية والرئيسية لمندوب كل المرشحين حتى نتأكد من عدم التزوير وهذا هو القانون الجديد.

محمد كريشان: وكانت حملة المرشح الرئاسي محمد مرسي قد أكدت في وقت سابق تفوقه على منافسه أحمد شفيق بنسبة 52 بالمئة مقابل 48 لشفيق استنادا إلى محاضر اللجان الفرعية.

[شريط مسجل]

المتحدث باسم حملة المرشح مرسي: الإجمالي 13 مليون 238 ألف 298 على الجانب الآخر المنافس الفريق شفيق حصل داخل مصر على 12 مليون 275 ألف 375 صوت، 12 مليون 275 ألف 375،  وخارج مصر حصل على 75 ألف 827، 75 ألف 827، الإجمالي للمنافس هو  12 مليون 351 ألف 184 وبالتالي تكون النسبة النهائية التقريبية هي 52% للأستاذ الدكتور محمد مرسي و48% للمرشح المنافس.

محمد كريشان: وقد أكد مستشار الجمعية المصرية لدعم التطور الديمقراطي محمود علي في مؤتمر صحفي اليوم أن هناك تجاوزات حدثت أثناء جولة الإعادة من الانتخابات الرئاسية منها مثلا تقديم رشى انتخابية لكنه قال أن هذه التجاوزات لا تشكك في نزاهة الانتخابات بشكل عام.

[شريط مسجل]

محمود علي/ مستشار الجمعية المصرية لدعم التطور الديمقراطي: بنتكلم عن موقف الجهات المعنية بتأمين العملية الانتخابية ونقصد بها القوات المسلحة ونقصد بها رجال الأمن وقلنا أن هم ما كانوش متدخلين ولكنا وجهنا تحفظين شديدين جدا أن القوات المسلحة تورطت في موقف قبل العملية الانتخابية وقبل جولة الإعادة حينما أطلقت سياراتها وآلياتها المختلفة تدعو المصريين إلى المشاركة في الانتخابات أو في جولة الإعادة بغض النظر عن الهدف ما كان هدف نبيل أو غير أو هو حشر للمصريين.

محمد كريشان: هذا وقد قالت اللجنة العليا للانتخابات أنها تلقت نتائج جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية من جميع اللجان العامة في كل المحافظات وأنها الآن بصدد تجميع تلك النتائج وإحصائها تمهيدا لإعلانها رسميا بعد النظر في عدد من الطعون في نتائج الفرز في عدد من اللجان العامة تلقتها من حملتي المرشحين.

[تقرير مسجل]

عبد البصير حسن: في سكون شديد وفي ظل حراسة أمنية مشددة حول هذا القصر الرئاسي السابق، انخرط أعضاء اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية بالنظر في الطعون المقدمة من مرشحي الرئاسة أحمد شفيق ومحمد مرسي ضد نتائج اللجان العامة في جولة الإعادة لانتخابات الرئاسة، كانت اللجنة قد فصلت في السابق بطعون ضد نتائج الفرز في اللجان الفرعية وخلصت إن مخلفات مزعومة لم ترق  إلى تعكير صفو تلك العملية أو حتى إلى التأثير على حرية الناخب في اختيار أي من المرشحين، اللجنة العليا للانتخابات مصادر منها صرحت للجزيرة بأنها انتهت من قبول جميع نتائج الفرز من جميع اللجان العامة في كافة المحافظات وأنها تقوم الآن بعملية تجميع لتلك النتائج واستخراج الأصوات الباطلة وتحديد نسبة كل فائز، وذكرت المصادر في اللجنة أنها غير معنية بأي نتائج أعلن عنها حتى هذه اللحظة من أي جهة مستقلة أو حتى من حملتي المرشحين، في السابق وفي الجولة الرئيسية لم تقبل اللجنة الطعون المقدمة ضد نتائج الجولة الأولى، ويتوقع إلى حد كبير ألا تفصل اللجنة الطعون المقدمة ضد نتائج الجولة الثانية، إذن نحن بصدد إعلان قريب جدا عن النتائج النهائية من خلال اللجنة الرئاسية العليا للانتخابات. عبد البصير حسن، الجزيرة، القاهرة.

[نهاية التقرير]

محمد كريشان: ومعنا هنا في الأستوديو الدكتور محمود حمد أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية في جامعة دريك الأميركية أهلا وسهلا بك.

محمود حمد: أهلا.

الإدعاءات المتضاربة بالفوز بين مرسي وشفيق

محمد كريشان: هذا الجدل الآن بين حملتي شفيق ومرسي كيف تقرأه؟

محمود حمد: هذا الجدل معتاد في الانتخابات في الدول المتقدمة، الجديد أنه يحدث في مصر، اعتدنا لسنوات طويلة أن الانتخابات محسومة قبل أن تبدأ وأن الرئيس سيعاد انتخابه حينما شاء، أعتقد أن حملة المرشح الرئاسي الدكتور محمد مرسي قدمت العديد من البراهين على انه مرشحها متقدم، لقد قرأت الدليل، الكتاب الذي أصدروه اليوم الذي يحوي نتائج اللجان العامة في جميع محافظات مصر تبدو منطقها وحجتها أكثر حرفية وأكثر إقناعا من حملة الفريق الدكتور شفيق التي حتى الآن على الأقل اكتفت بالاعتراض على بيان حملة مرسي والقول بأن مرشحها متقدم.

محمد كريشان: ولكن الغريب حملة السيد شفيق تقول انه بدون الطعون لدينا 500 ألف صوت إضافي والطعون تتعلق تقريبا بمليون صوت، وفي نفس الوقت لم تقدم أرقام للناس، يعني برأيك كيف يمكن أن نفسر هذه الخطوة أو خطوة خطيرة من هذا القبيل؟

محمود حمد: أنا اعتقد أن حملة مرسي أكثر شفافية، يبدو لي أنهم يملكون ناصية الأوراق بصورة اكبر من حملة الفريق شفيق، حملة الفريق شفيق..

محمد كريشان: أصدروا بالمناسبة كتاب مثل دليل الهاتف في كل..

محمود حمد: نعم، والكتاب يحوي جميع النتائج للجان العامة في جميع محافظات مصر، والذين تابعو الانتخابات وهم مجموعة من قضاة من اجل مصر والتي تشمل مجموعة من القضاة المحترمين للغاية قد قالوا أن الأرقام التي أبرزتها حملة الدكتور مرسي هي أرقام شبه صحيحة، سوف انتظر إلى يوم الخميس للإعلان الرسمي لكني اعتقد أن أي إعلان مخالف سوف يفجر الوضع بصورة كبيرة..

محمد كريشان: بعض التعاليق بدأت تقول انه إذا ما فاز السيد شفيق بعد كل اليومين من شبه اليقين بأن السيد مرسي هو الذي فاز فان البلد قد تدخل في مواجهات لا سمح الله، هل هذا التخويف أو هذا الاحتمال في محله؟

محمود حمد: اعتقد أن الجميع مهيأ لإعلان فوز الدكتور مرسي بالرئاسة، أيُّ إعلان أخر سيؤدي إلى غضب عارم في الشارع أرجو ألا يحدث، أرجو أن لا يحدث الإعلان بفوز الفرق شفيق لأن كما قلت أي إعلان آخر سيؤدي إلى غضب في الشارع وقد تؤدي إلى مواجهات لا تحمد عقباها.

محمد كريشان: ولكن ألم تكن حملة السيد مرسي قد تسرعت في إعلان هذه النتائج بما جعل البلاد تقريبا أمام نتيجة شبه أعلنها طرف واحد؟

محمود حمد: شوف يا محمد، أنت تتابع الانتخابات الأميركية وفي شهور قليلة سوف تحدث وجميع أجهزة الإعلام وحملات المرشحين في الولايات المتحدة تبرز النتائج التي يحصلون عليها من مصادرهم في الولايات والمقاطعات الأميركية.

محمد كريشان: ليست بدعة يعني؟

محمود حمد: ليست بدعة في أي دولة في العالم الحقيقة أن في مصر أكثر تأكيدا لأن ما أبرزته حملة الدكتور مرسي هي أوراق موقعة من القضاة رؤساء اللجان العامة في محافظات مصر المختلفة، وهي أوراق رسمية الطريق الوحيد أن يتم الطعن على هذه اللجان العامة وعلى الفرز وعلى الإحصاء فيها، وغير ذلك أنا اعتقد أن ما أبرزوه يبدو سليما من الناحية القانونية والموضوعية..

محمد كريشان: تمسك اللجنة العليا للانتخابات بهذا الصمت بانتظار الإعلان رسميا يوم الخميس تراه صمتا مقنعا؟

محمود حمد: أرجو أن يكون هذا صمتا لدراسة الأوراق، لتقديم نتيجة لا يمكن الطعن عليها من قريب أو بعيد لأن آي شيء آخر سوف يجر البلاد إلى مستنقع لا يحمد عقباه..

محمد كريشان: الآن المظاهرات التي تجري اليوم في أكثر من ميدان فيما يتعلق بالإعلان الدستوري، هل تعتقد بأنها ممكن أن تؤثر في حدث الرئاسة في حد ذاته وإعلان النتائج وغيرها؟

محمود حمد: حدث الرئاسة يجب أن يكون منفصلا حدث الرئاسة هو تم التصويت عليه ملايين المصريين، 25 مليون في داخل مصر وخارجها قد قاموا بالتصويت، قاموا بانتخاب رئيسهم قد قالوا من هو مرشحهم، يجب أن نحل كل مشكلة من المشاكل العادية التي نعرف بها  on the timeكما يقال وفي آنيها.

محمد كريشان: شكرا لحضورك دكتور محمود حمد أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية في جامعة دريك الأميركية، أشكرك.

محمود حمد: أهلا بك.

من هو محمد مرسي؟

محمد كريشان: منذ إعلان حملة المرشح محمد مرسي فوزه في انتخابات الرئاسة بدأت قرية العدوة التي ينتمي إليها في المحافظة الشرقية احتفالات كبيرة أمام منزل عائلته المشهد هناك تبعه ماجد عبد الهادي.

[تقرير مسجل]

ماجد عبد الهادي: على بعد 5 كيلومترات من الزقازيق عاصمة محافظة الشرقية تقع قرية اسمها العدوة وفيها بل وفي احد أزقتها تدب حركة غير معتادة، صحفيون تقاطروا بكاميراتهم التلفزيونية وصحون البث الفضائي ليتعرفوا أكثر على الخلفية الاجتماعية للرجل الذي أعلن من القاهرة فوزه في انتخابات الرئاسة المصرية، نعم هنا منزل الدكتور محمد مرسي مرشح حزب الحرية والعدالة، وهذه ملاعب طفولته وهؤلاء هم أهله وأقربائه وجيرانهم وقد غمرهم فرح عارم بعد ظهور نتائج غير رسمية تعكس تقدمه على منافسه الفريق أحمد شفيق.

[شريط مسجل]

مواطنة مصرية من قرية العدوة: ده أني سعيدة موت وفرحانة والدنيا مش سيعاني عشان هو اللي فاز.

ماجد عبد الهادي: تسألهم هل قابلوه من قبل؟ وماذا يعرفون عنه؟ فيجيبون بما يؤكد وفاءه للقرية وارتباطه بها منذ غادرها ليلتحق بالجامعة وحتى ما بعد انخراطه في العمل الأكاديمي بوصفه أستاذا جامعيا ثم في العمل السياسي باعتباره احد قادة جماعة الإخوان المسلمين.

[شريط مسجل]

شقيق المرشح محمد مرسي: هو حصل على الثانوية العامة وكان من ضمن العشر الأوائل على مستوى الجمهورية ثم راح جامعة القاهرة ثم بعد كده أدى خدمة الجيش، الخدمة الوطنية، ثم سافر لتحضير الدكتوراه من جامعة أوستن في جنوب كاليفورنيا ثم عاد إلى الوطن سنة 1985.

مواطن مصري من قرية العدوة: مبسوطين عشان هو راجل، راجل عارف ربنا سبحانه وتعالى ويتقى الله في الناس ويتقى الله في الشعب المصري كلياته..

ماجد عبد الهادي: داخل المنزل الذي نشأ فيه المرشح المرجح فوزه برئاسة مصر تتحدث الجدران عن بعض سيرته كسجين لدى أجهزة امن النظام السابق وكنائب في مجلس الشعب مثلما تتحدث أيضا عن انتمائه الطبقي في حين لا تخفى مرجعياته وجذور اختياراته السياسية والاجتماعية التي ناصره مؤيدوه على أساسها، أما في محيط المنزل فيواصل القرويون التعبير بطريقتهم عما يشعرون وهم يرون واحدا منهم يمتطي صهوة السلطة، لقد انتهى في نظرهم زمن تهميشهم وأوشك ليلهم الطويل على نهايته، يقولون وهم يملئون الوقت المتبقي حتى موعد نقل السلطة بالأهازيج، من القرية الفقيرة إلى القصر الرئاسي صعد مرسي إذن عبر صناديق الاقتراع فصار أو يكاد أول رئيس منتخب في تاريخ مصر وهو إذ عزز بذلك آمال الفقراء في العدل الاجتماعي فإن خصومه لم يكفوا عن التشكيك في قدرته على التغيير. ماجد عبد الهادي، الجزيرة من قرية العدوة، محافظة الشرقية.

محمد كريشان: هذا وقد أصدرت الحملة الانتخابية لمرشح حزب الحرية والعدالة الدكتور محمد مرسي كتيبا تضمن نتائج فرز الأصوات في جولة الإعادة، وقد تضمن هذا الكتيب تفصيلا لما تضمنته محاضر فرز اللجان العامة التي تم استلامها من اللجنة العليا للانتخابات، ويكشف الكتيب تفوق المرشح الدكتور محمد مرسي بحصوله على 52% من الأصوات مقابل 48 للمرشح المنافس الفريق أحمد شفيق، بهذا نصل إلى نهاية هذه النافذة على أمل الالتقاء بكم مجددا بحول الله في مواعيد إخبارية مقبلة، الآن عودة إلى الدوحة وليلى الشايب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة