حل مجلس النواب واستقالة الحكومة الكويتية   
الأربعاء 1429/3/20 هـ - الموافق 26/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:11 (مكة المكرمة)، 11:11 (غرينتش)

- أسباب نشوب الأزمة السياسية الحالية
- تأثير التوتر الطائفي والصراع الأميركي الإيراني

- أسباب تكرار الأزمات وسبل حلها

ليلى الشيخلي
محمد الرميحي
ناصر الصانع
ليلى الشيخلي
: حياكم الله. نحاول في هذه الحلقة التعرف على ما وراء عدم استقرار الحكومات في الكويت على خلفية الأزمة السياسية الحالية التي أدت إلى حل مجلس النواب واستقالة الحكومة قبل ذلك. ونطرح في الحلقة تساؤلين، ما هي الأسباب الحقيقية التي أدت إلى نشوب الأزمة السياسية الحالية في الكويت؟ وما الذي تعكسه ظاهرة توالي حل الحكومات والبرلمانات الكويتية في فترات متقاربة؟... إذاً يومان عاشتهما الكويت بعد استقالة حكومتها وانفتاح الحياة السياسية فيها على احتمالات عدة، على خلفية الطلاق بين السلطتين التشريعية والتنفيذية. أمر حمل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح على قطع رحلة كان يقوم بها إلى المغرب والعودة إلى البلاد لوضع حد لواقع فرضته الأزمة ورأى فيه الأمير مهددا لا بد من حسمه.

[تقرير مسجل]

الشيخ صباح الأحمد الصباح/ أمير الكويت: حفاظا على وحدة الوطن وتماسك بنيانه وبناء على المادة 107 من الدستور فقد قررت حل مجلس الأمة ودعوة الشعب الكويتي الكريم إلى اختيار مجلس نيابي يقوم بدوره في الحفاظ على وطنه وتنميته.

إيمان رمضان: قرار أمير الكويت بحل مجلس الأمة دستوريا بدا في رأي البعض أفضل الخيارات بعد أن سدت آفاق التعاون مع الحكومة بتراكمات من خلاف بين الجانبين على قضايا كويتية من الوزن الثقيل، خلاف انعكس في استقالة مسببة لحكومة محمد الصباح بعد أقل من عام على تشكيلها. الحكومة تتهم مجلس النواب بتعطيل عملية الإصلاح الهادفة إلى دفع عجلة الاستثمار وهي في الوقت ذاته مستاءة من هجوم شنه نواب البرلمان على وزير النفط مما أدى إلى استقالته بعد أيام من تعيينه وبقاء وزارة النفط من دون وزير. أما القشة التي قصمت ظهر البعير فكانت مطالبة المجلس للحكومة بزيادة ثانية في أجور موظفي القطاع العام وهو طلب جوبه بالرفض من قبل الحكومة فأشعل فتيل الأزمة بين الجانبين. وفي الكويت من يقول إن طلب رفع الأجور كان ورقة استخدمها نواب البرلمان لكسب الشارع الكويتي في ظل غلاء متصاعد في الأسعار واستباقا لانتخابات مبكرة كانوا يعرفون أن الأزمة القائمة ستقود إليها. أما مجلس الأمة فيرفض تحمل مسؤولية الأزمة السياسية الحالية ففي رأي النواب، الحكومة شاركت في كثير من السلبيات التي اشتكت منها في بيان استقالتها.

جاسم الخرافي/ رئيس مجلس الأمة الكويتي: ليس من الإنصاف تحميل مجلس الأمة كل ما يتعلق بهذه السلبيات، هناك أيضا من يعتقد وعددهم ليس بقليل، بأن الحكومة والأخوة الوزراء قد ساهموا أيضا في هذه السلبيات التي ذكرت في استقالتهم.

إيمان رمضان: سلبيات أهمها من وجهة نظر جاسم الخرافي رئيس المجلس تدهور حال الوحدة الوطنية وذلك على خلفية احتقان طائفي يشهده المجتمع الكويتي في الوقت الراهن. استقالة الحكومة ليست الأولى غير أنها قد تكون الأخطر إذ أنها تأتي في مرحلة دقيقة وحساسة داخليا وإقليميا، فالكويت شهدت في الفترة الأخيرة توترا طائفيا تجسد في حملة شنتها الصحافة الرسمية التي تمثل العائلة المالكة والطائفة السنية في الكويت على نائبين في البرلمان أقاما حفل تأبين لعماد مغنية، ذلك الرجل الذي تتهمه الكويت بمحاولة تفجير موكب الأمير الراحل جاسم الأحمد الصباح في محاولة اغتيال فاشلة مطلع الثمانينات. في الوقت ذاته فإن الوضع الأمني على الضفة الشرقية للخليج العربي لا يبشر بخير في ظل تصاعد التوتر الإيراني الأميركي.


[نهاية التقرير المسجل]

أسباب نشوب الأزمة السياسية الحالية

ليلى الشيخلي: ومعنا في هذه الحلقة من الكويت ناصر الصانع عضو البرلمان المنحل عن الكتلة الإسلامية، ومن الكويت أيضا معنا الدكتور محمدالرميحي رئيس تحرير صحيفة "أوان" اليومية. ونبدأ معك النائب ناصر الصانع، يعني استمعنا في التقرير إلى الأسباب المعلنة من كلا الطرفين، هل هناك أسباب وراء هذه الأسباب؟

"
استقالة الحكومة لا تزال غامضة عند الكثير من أبناء الشعب الكويتي لأنها كانت مفاجئة، إذ سبقتها عبارات من المديح والود التي أطلقت على لسان أكثر من وزير بجلسات جانبية وبجلسات رسمية
"
ناصر الصانع
ناصر الصانع:
بلا شك استقالة الحكومة اللي تليت لا تزال غامضة عند الكثير من أبناء الشعب لأنها كانت مفاجئة إذ سبقتها عبارات من المديح والود التي أطلقت على لسان أكثر من وزير بجلسات جانبية وبجلسات رسمية، فبلا شك كانت استقالة الحكومة أو معظم أوضاعها كان أمرا مفاجئا، لكن من حقهم أن يقدموا استقالتهم لأنهم شعروا أنهم ليس بمقدورهم الاستمرار، كما أن صاحب السمو الأمير حسم الأمر بحل البرلمان والاحتكام للشعب وهذا بلا شك حق دستوري يملكه صاحب السمو. لكن هل هذا هو الحل؟ هل إذا انتخب مجلس جديد ستكون الأمور أفضل من سابقتها؟ أنا أعتقد لا، المسألة ليست..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): إذا سمحت لي ناصر الصانع، لا أريد أن أدخل في الحلول أريد أن أبقى الآن في أسباب ما حدث؟

ناصر الصانع: الأسباب، واضح مما ذكره الأخوة الوزراء أنهم يعتقدون أنهم لا يستطيعون أن يقوموا بالعمل وذكروا أسباب أن البرلمان يتدخل ويعرقل أعمالهم. وأنا أعتقد أن هذه وجهة نظر نختلف معها يعني بشكل جذري، لأنه خلي يعطونا مثال على مشروع واحد قدمته الحكومة ولم يحظ بالتجاوب الإيجابي والتفاعل البرلماني، ما في، بالعكس المبادرات الإصلاحية والتنموية كلها كانت من الطرف البرلماني وكانت الحكومة هي التي تستجيب، جدول أولويات البرلمان قدموه الأعضاء في السنة الأولى، في السنة الثانية الحكومة انضمت لنا في الأولويات. فإذاً نحن المبادرون، مع الأسف يعني كنا نتمنى أن نجد حكومة تتناغم وتقدم مبادرات حتى تتذرع بعد ذلك، خطة التنمية مثلا اللي كنا نطالب فيها كل يوم تؤجلها، لليوم الكويت لا يوجد فيها خطة تنمية اقتصادية واجتماعية كما ينص القانون، سبق أن طالبنا وطلعنا توصيات أن تستعجل الحكومة فيها وكل يوم يعني بسهولة تؤجل ست أشهر وتروح.. لليوم، ولا أعتقد أنها في منتصف العام ستصدر يعني، وهذا طبعا إهمال كبير جدا في أن نضع أولوياتنا وأجندة التنمية على المستقبل، تقصر الحكومة في المشاريع الإسكانية المشاريع الصحية المشاريع التربوية، كثير، يعني نضطر أن نتدخل لوضع تشريع لإنشاء جامعة، نحط اقتراحات لإنشاء مستشفيات، نحط قانون لإنشاء مساكن للمواطنين، وهذا مو شغلنا، ولكن..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): إذاً التركيز على الجانب الاقتصادي. إذا سمحت لي، دكتور الرميحي، يعني توافق أم أن هناك ما هو أبعد من هذا بكثير؟

"
الوزارة استقالت لمجموعة أسباب منها انحراف العمل البرلماني وعدم التعاون ومنها أيضا المشكلة التي قسمت ظهر البعير هي أن الإخوة في البرلمان أو بعضهم على الأقل كان يطالب بعدم تطبيق قانون الممتلكات
"
 محمد الرميحي

محمد الرميحي:
يعني حقيقة الأمر في وجهات نظر كما نعلم بأن الوزارة استقالت بمجموعة من الأسباب منها انحراف العمل البرلماني ومنها عدم التعاون ومنها أيضا المشكلة ربما التي قصمت ظهر البعير هي أن الأخوة في البرلمان أو بعضهم على الأقل كان يطالب بعدم تطبيق القانون، يعني هناك قانون اللي هو قانون الممتلكات للدولة بنيت عليه بعض المباني المخالفة فأرادوا في حقيقة الأمر أن يقننوا للمختلف، وهذا مما أثار قطاعات واسعة من الشعب الكويتي، عدا مجموعة أخرى من الممارسات في السنتين الماضيتين إحنا جرت عندنا الانتخابات الأخيرة في 29/6/2006 يعني قبل أقل من سنتين، قدم فيها سبع استجوابات لوزراء وعدد من الوزراء تركوا أعمالهم وهدد خمس مرات باستجواب وزراء آخرين، فعندك أكبر عدد من الاستجوابات..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): ولكن أليس هذا يعني هو دور البرلمان، يعني أليس هذا دليل صحة؟

محمد الرميحي: دليل صحة إذا كان هناك كتل برلمانية موحدة ومتفقة ولديها برنامج يمكن الدفاع عنه، إنما عندما تكون القضية شخصانية، كمثال فقط في الفترة الأخيرة طولب وزير الشؤون الاجتماعية والعمل من مجموعة من أعضاء البرلمان أن يقوم ببعض الخطوات السياسية وقيل له إذا لم تقم بها سوف نقدمك للاستجواب، مجموعة أخرى قالوا له إذا قمت بهذه الخطوات سوف نقدمك للاستجواب، فواضح يعني أنه أول مرة تحصل في عالم ديمقراطي. الإشكالية هنا أن كثير من القضايا هي شخصانية مع الأسف، وأيضا الدليل القاطع كما قلت على أن حتى لهجة الحديث ارتفعت بشكل غير مسبوق وفي التناول العام..

ليلى الشيخلي(مقاطعة): يعني بمعنى آخر..

محمد الرميحي: (مقاطعا): بمعنى آخر أن..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): نعم، لنسمع من ناصر الصانع الرد على هذا الكلام، يعني الموضوع ذهب من قضية مراقبة إلى قضية مشاكسة، هذا ما تتهمون به، ما هو ردكم؟

ناصر الصانع: بصراحة ماكو برلمان في العالم ما يشاكس يعني، هي ليست قاعة درس في جامعة وطلبة مؤدبين ويرفعون يدهم، يعني في السياسة لا بد من المناورات..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): هل تجاوزتم الحد في هذه المشاكسة؟

ناصر الصانع: نعم، لازم نعترف، نعم، نعم، صحيح بعض زملائنا استخدم أحيانا عبارات لا تليق ورد اعتذر عنها، بعض أخواننا صعدوا في بعض القضايا، اختلفنا معهم، إحنا صعدنا بقضايا، زملاؤنا اختلفوا.. كيف تكون الديمقراطية؟ إذا بنستجوب وزير قيل إن هذا السلوك عالي ومرتفع؟ هذا من حقنا. بالعكس إحنا نحاسب أمام الشعب الكويتي ليش سكتنا عالتقصير الفلاني؟ بالصحة، لليوم نلام، استجوبنا وزير وتغير الوزير وقدمنا مبادرات للحكومة، ما بقى إلا نشتغل أطباء! مو معقول! إحنا لنا حد تشريعي لكن إذا وجدنا حكومة تعاونها قليل والفراغات اللي تتركها كثيرة، كما قلت في الصحة لازم نقدم مبادرات، في الإسكان، ما أمامنا إلا أن نساعد الأخوة الوزراء. ولا أعتقد انه يعني هناك من يطالب بتقنين التجاوزات على أملاك الدولة، يعني اللي سووه بعض الأخوة الأعضاء..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): ولكن يعني الاتهام الموجه لكم، اسمح لي، أن المبادرات هذه اللي قدمتوها لم تكن جميعا لوجه الله بل أنكم استغليتم موضوع معين، موضوع المطالبة بزيادة الأجور لتكسبوا ود وتخطبوا ود الشارع استباقا للانتخابات وأنتم كنتم، يعني يعتبر البعض، أنكم كنتم تدركون أن هذه الأزمة لا بد ستؤدي إلى هذا الوضع الذي وصلت إليه.

ناصر الصانع: والله يعني اللي يقول لا تطلب وجه الله، شنو دراه؟ شنو دراك عن نياتنا؟ بعدين إذا بنكسب ود الشارع الكويتي..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): لا أنا لا.. لا أحد يعرف بنوايا القلوب، أنا أنقل ما يقال، أنا لم أقل أني أنا أعتقد ذلك.

ناصر الصانع: أقول لك شيئا ست ليلى، أقول لك شيء، بعدين إذا بنكسب ود الشارع الكويتي على زيادة خمسين، إيش فيها؟ يستاهلون. وهذا النفط واصل لمائة دولار..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): بس أنتم كرماء من مال غيركم يا سيدي الكريم، هذه أموال الحكومة، يعني سهل أن تكونوا كرماء بهذه الطريقة.

ناصر الصانع: لا أموالنا مو أموال غيرنا، إحنا مسؤولين عن الثروة، إحنا نملكها وإحنا نقرر، يه، شلون؟ ولكن بإطار دستوري، نصوت في المجلس إذا حصلنا على الأغلبية مر القانون، إذا صاحب السمو الأمير رفض القانون أو رده نحتاج ثلثين إذا حصلنا على ثلثين يمر القانون. الديمقراطية خضراء ولا حمراء؟ يجب أن نحترم آليات الديمقراطية إذا احترمنا الدستور. في ناس تضيق ذرعا، صح، لكن بالنهاية لازم تحتكموا للأغلبية، شو تسوي؟


تأثير التوتر الطائفي والصراع الأميركي الإيراني

ليلى الشيخلي (مقاطعة): بما أنك استعملت كلمة تضيق ذرعا سأعود لكلمة الأمير اللي استمعنا إليها الليلة، الأمير في الواقع عبر عن أنه ضاق ذرعا بعدم المسؤولية التي أظهرها الطرفان وتحدث عن شيء خطير، تحدث أن ما حدث يهدد سلامة ووحدة البلاد. دكتور الرميحي، يعني هل هي إشارة واضحة للبعد الطائفي هنا؟

محمد الرميحي: يعني أنا أريد فقط أن أتحدث عن موضوع المسؤولية الاجتماعية لأعضاء البرلمان الذين يمثلون الشعب. في حقيقة الأمر في الفترة الأخيرة هذه المسؤولية يبدو لم تكن واضحة ولم تنفذ على الأرض، أنا أذكر مثلا قبل أسبوعين فقط دعي إلى جلسة خاصة للمعوقين وكان الأخ ناصر الصديق العزيز هو أحد من دعا إليها ومع ذلك هو شخصيا لم يحضر هذه الجلسة كما كتب في الصحف. فإذاً أين المسؤولية الملقاة على عاتق الأعضاء في البرلمان الذين يقولون للشعب شيء ويبتعدون عن التنفيذ؟ في موضوع استجواب وزير الصحة، وهذا مثبت في الأوراق، بأن من قام باستجوابه قالوا له إنك قدمت خدمات لبعض أعضاء البرلمان ولم تقدم خدمات لنا. فهذا أمر في حقيقة الأمر يبدو شخصانيا ولا يهم غالبية الشعب. في الموضوع المالي، أنا عندي طبعا مجموعة من الأرقام هنا فإن عندما قدمت الدورة اقتراحا بمائة وعشرين دينارا وجدنا أن هذه المبالغ هي مبالغ مجزية وأيضا أصبحت المرتبات عالية بالنسبة حتى لدول الخليج، مع ذلك صار في شيء من المزايدات على الخمسين دينار، صحيح أن هذه أموال الشعب ولكن أيضا هناك شعب، قطاعات أخرى يقول بأن علينا أن نحسن من خدمات الصحة من خدمات المرور من خدمات التعليم بدل أن نوزع هذا الأمر على جيوب المواطنين وبالتالي ترتفع..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): يعني واضح أن هناك تفاصيل كثيرة دكتور الرميحي، بس أنا أريد أن أعود لكلمة الأمير، أعتقد أن هذا موضوع جدا مهم، وحدة وسلامة البلاد، هذا ما يتحدث عنه الأمير، يعني هذه الأزمة تهدد سلامة البلاد. ماذا يقصد بالتحديد؟

محمد الرميحي: يعني في هذا الأمر كما تعلمين في الفترة الأخيرة ظهر مع الأسف من بعض الأشخاص نفس أراد أن يشق النسيج الاجتماعي في البلد وهذه عملية خطيرة جدا، هناك شخص أصبح معروفا بأنه وساهم في قتل بعض الكويتيين، وقام بعضهم بتأبينه وهذا أثار فزعا كبيرا من حيث الولاء الشخصي والاجتماعي للمجتمع، وطلب الحقيقة من هؤلاء الأشخاص أن يعتذروا فلم يقدم أي اعتذار وحتى قام أحد التجمعات الشعبية المهمة وهو التكتل الشعبي بفصل هذين العضوين من أعضائه نتيجة لهذا الموقف، وهذا الموضوع رغم أن الذي قام به عدد محدود من الناس أظهروه سياسيا وكأن كل المنتمين إلى الطائفة الشيعية لهم علاقة به وأرادوا أن يتكسبوا من خلاله ونحن الحقيقة في مجتمع تعودنا على أن هذا الموضوع هو موضوع اهتمام بالعقيدة الدينية أو بالمذهب الديني موضوع شخصي وليس له علاقة سياسية..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): البعض، دكتور الرميحي نسرع شوي حتى نأخذ رد من ناصر الصانع، يعني اعتبر أن هذا مجرد فتيل ولكن المشكلة كانت أو الفتيل كان مشتعل أصلا، يعني هل فعلا توافق من يقول إن التوتر الطائفي في العراق والمواجهة بين أميركا وإيران قد انتقلت بالفعل إلى مجلس الأمة. ما ردك، هل توافق على هذا التوصيف؟

محمد الرميحي: لا أنا ما رح أقول لك أسود وأبيض إذا سمحت لي، بدي أقول رأيي، لأن إحنا تعودنا على الديمقراطية في هذا البلد يعني..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): لا سامحني، سامحني، أكيد، ولكن أريد.. ونحن معكم تماما ولكن الديمقراطية تفرض علي أن أسمع من ناصر الصانع..

محمد الرميحي (متابعا): أنا.. اعطني مساحة.. أنت سألتني سؤال فخليني أجاوب..

ليلى الشيخلي(متابعة): أن أسمع رده وسأعود إليك. لا أنا سألت السؤال لناصر الصانع، تفضل.

ناصر الصانع: أخت ليلى، لا، أنا أعتقد أن هذا الكلام مو صحيح، تأبين عماد مغنية تم في فترة كان البرلمان في إجازة وكانت التراخيص لدى وزارة الداخلية بالسماح بإقامة التأبين والإشراف عليه، المجلس ما كان له أي علاقة، لم يطرح الموضوع بتاتا، حتى لما اجتمع المجلس في أول لقاء له لم يطرح الموضوع..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): طيب، أنا مضطرة أن أستعجلكم شوية في الإجابات..

ناصر الصانع (مقاطعا): بس أخت ليلى إذا تأذنين لي لأن الدكتور محمد أشار لموقف شخصي لي عن المعاقين، أوضحه في دقيقة واحدة، مجلس الأمة، دعينا إلى جلسة لمناقشة شؤون ذوي الاحتياجات الخاصة، وأنا تأخرت عن الجلسة ربما ثلاث دقائق، ومع الأسف لم أحسب أن تأخري سيرفع الجلسة بدون نصاب، ونزلت اعتذار للأخوة وذويهم المعاقين بالنهاية أنا واحدة من قريباتي من ذوي الاحتياجات الخاصة، ونزلت اعتذار، أنا أستغرب ليش الدكتور محمد يشير لهذه الحادثة بالذات..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): حتى لا نتوقف عند حوادث معينة لأننا نضطر..

ناصر الصانع (مقاطعا): لا، بس تبين أن الجلسة هذه غاب عنها معظم الوزراء..

ليلى الشيخلي (متابعة): أصبحت الفكرة واضحة، مضطرة أن آخذ فاصل. ما الذي يعجل بحل الحكومات والبرلمانات في الكويت؟ هذا ما سنتابعه بعد وقفة قصيرة، أرجو أن تبقوا معنا.


[فاصل إعلاني]

أسباب تكرار الأزمات وسبل حلها

ليلى الشيخلي: أهلا بكم من جديد. حلقتنا تناقش ظاهرة حل الحكومات والبرلمانات في الكويت، هذه الظاهرة تكررت في الكويت. وفقط لإعلام ضيفي الكريمين أنه لدينا فقط خمس دقائق فأتمنى عليكم الاختصار بقدر المستطاع. دكتور محمد الرميحي، لماذا يحدث هذا في الكويت بالتحديد؟ هل يعود هذا لطبيعة الشعب، للصيغة السياسية التي تحكم البلاد، ماذا برأيك؟

محمد الرميحي: يعني في العمل الديمقراطي اللي قبلناه هذا الأمر طبيعي جدا، يعني أنا ما أعرف ليش الاستغراب الكبير؟ حتى في المقدمة اللي تحدثتم عنها بأنه هو طلاق، أنا أسميه طلاق بنية الزواج لأنه أعلن عن حل المجلس وأعلن في نفس الوقت عن القيام بانتخابات والعودة إلى الناس، وعلى الناس أن يقرروا فيما إذا كان مرشحيهم القادمين عليهم الحقيقة أن يختاروهم بطريقة معينة بطريقة تنصفهم وتنصف الآخرين. فليس هناك أزمة، يعني الأمور طبيعية جدا وحتى البورصة اليوم ارتفعت ارتفاعا كبيرا دليل على ثقة الناس أن النظام قائم ولا توجد أزمة بالمعنى اللي تفضلت به. نحن هذا العمل الديمقراطي..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): هل توافق ناصر الصانع على هذا الكلام؟ هل توافق على هذه النظرة؟ أنت تساءلت في البداية هل هذا هو الحل، حل البرلمان والدعوة لانتخابات. هل هذا فعلا هو الحل؟

ناصر الصانع: أنا أعتقد هذا مو الحل هذا جزء، نرجع للشارع هذا قرار صاحب السمو من حقه، لكن بعد ذلك كيف تتشكل الحكومة؟ لازم نتساءل ليش الحكومة السابقة يعني تراجعت وأعلنت عدم التعاون؟ ليش الخلاف اللي عندنا داخل الأسرة الحاكمة ما صار الاهتمام بمعالجته؟ ليش ما نظرنا للبنية السياسية للبلد من تكوين أحزاب وغيرها حتى نطور عملنا؟ أعتقد المشكلة أعمق والحل لربما يعطينا فرصة لمعاودة النظر من جديد لترتيب بيتنا الداخلي لأنني أعتقد أننا قاعدين نتراجع في كثير من الأمور وبس كل واحد يرمي اللوم على الثاني ما تخلص، لكن خل نشوف دليل التنافسية العالمية نشوف الكويت وين وصلت؟ نشوف دليل الشفافية ليش الفساد زاد في الكويت عام 2007 وغيرها من مؤشرات ونتعاون مع بعض ولكن هي مو قصة نسجل يعني من غلب الثاني. الآن خلص نحتكم للشارع بس طيب جاء مجلس جديد إذا جاءت نفس التشكيلة الحكومية بنفس المنهجية ما رح يكون حل، لازم تشكيل حكومة..

ليلى الشيخلي (مقاطعة): طيب دكتور الرميحي، يعني المشكلة ليست في الأشخاص دكتور الرميحي، المشكلة كما يقول ناصر الصانع، ربما تكون أعمق وأكبر. توافق؟

محمد الرميحي: بالتأكيد لا أوافق يعني هذا تبرير الأخ ناصر الصانع بالتأكيد سيقوم بترشيح نفسه وبالتالي نحن نعرف بأن الصوت العالي الآن سيرتفع بشكل كبير ويتبرأ الأخوان من كل الذنوب ويلقيها على الآخرين. أنا لا أعتقد بأن الحكومة الكويتية هي امرأة قيصر ولكنني أعتقد بأن هناك جملة من المشكلات التي وقعت على كاهل التصرفات التي تمت في السنتين الماضيتين والأخ صانع يعرف هذا الأمر يعني كتلة الأخ الصانع كان متفق معها في استجواب وزير، وهو يعرف وأنا أعرف هذا الكلام، في استجواب وزير الصحة وكان موافقا على أن تتحول إلى لجنة تحقيق ثم بعد ذلك وقعوا على سحب الثقة، يعني حتى الكلام اللي أعطوه ككتلة لم ينفذوه وبالتالي..

ناصر الصانع (مقاطعا): مو صحيح، دكتور.

محمد الرميحي (متابعا): هناك خلل حقيقي في فهم الديمقراطية..

ناصر الصانع (مقاطعا): دكتور مو صحيح..

محمد الرميحي (متابعا): أنت قلت لي هذا الكلام..

ناصر الصانع (متابعا): لا دكتور أرجوك أنت تكون.. دكتور ترى مو عيب أنك أنت تمثل رئيس الحكومة هنا لأنك رئيس تحرير جريدة الحكومة، بس أنا ما أسمح لك تقول كلام مو صحيح يا دكتور، أنت أستاذنا وتعرف مكانتك عندنا..

محمد الرميحي (متابعا): أنت قلت لي هذا الكلام..

ناصر الصانع (متابعا): وماني مطلع هالكلام. إحنا أقول لك وعدنا الحكومة لن نوقع على طرح ثقة إلا إذا كان قبلنا سبعة، ووقع قبلنا ثمانية وكنا وقعنا، لم نخلف كلمتنا يا دكتور، عفو عليك، ما توقعتها منك يا دكتور..

محمد الرميحي (مقاطعا): لن ترهبني بادعاءات..

ناصر الصانع (متابعا): أن تستغل مثل هذا الظهور لتحليل مشكلة وإن هذه حملة، مو مشكلة، إحنا ترى تعرضنا لحملات كثيرة..

محمد الرميحي (متابعا): لن ترهبني، أنا لا أرهب..

ناصر الصانع (متابعا): مو مشكلة، تمون، تمون يا دكتور..

ليلى الشيخلي: على العموم لسنا هنا، يعني لا نريد أن ندخل في خلاف شخصي هنا لأن هذا ليس موضوعنا، ويؤسفني أن ينتهي وقت البرنامج بهذه الطريقة ولكن هذا هو الحال، أتمنى أن تكون نهاية الأزمة الحالية في الكويت أفضل بكثير. انتهت الحلقة من برنامج ما وراء الخبر بإشراف نزار ضو النعيم، إلى أن نلتقي في حلقة قادمة أطيب تحية مني ومن فريق البرنامج، في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة