الجزائر نكهة التنوع   
الجمعة 1432/9/21 هـ - الموافق 19/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:38 (مكة المكرمة)، 7:38 (غرينتش)

- الجزائر خلال العهد الفينيقي
- الحكم العثماني في الجزائر والعدوان الفرنسي
- النسيج الاجتماعي الجزائري
- الأمازيغية لغة أم هوية؟
- التنوع الثقافي

عبد الناصر جابي
محمد الأمين بلغيث
البشير شنيتي 
عبد الكريم عزوق
عبد الناصر جابي/ باحث إجتماعي: هذا التنوع الجغرافي هذا الحجم الكبير جغرافيا لا بد أن ينعكس على المستوى الثقافي على مستوى الأسرة على مستوى العلاقات مع المرأة على مستوى التعبيرات الفنية في الموسيقى في الشعر في الكثير من الامور.

عمر بن عيشة/ مهتم بالأنساب: المساحة الجزائرية واسعة ومتنوعة في كل المصادر الاقتصادية والثقافية التي يتميز بها المجتمع الجزائري.

محمد الأمين بلغيث/ باحث في التاريخ: كأبناء الغرب الإسلامي يملك خصوصية ويملك لساناً ويملك تنوعاً ويملك حضارة وتميز ومشاركة فعلية في التأسيس والتدوين والتحضر والبناء والفتح.

أحمد ولد السعيد/ من سكان غرداية: التنوع الثقافي استند بالأساس إلى التنوع اللغوي، أو التنوع اللساني.

عبد الناصر جابي: هناك تنوع على المستوى اللغوي لكنه تنوع لا يُلغي الوحدة التي يحس بها الجزائريون بأنهم ينتمون إلى نفس الأنصار نفس التركيبة.

أحمد ولد السعيد: هذا التنوع أداة للتعاون كلٌ من جهته، كلٌ في مساره مع الاحترام المتبادل، مع التعاون المتفق فيه كما يقال العذر في المختلف.

تعليق صوتي: في بلدهم وهو ثاني أكبر بلدٍ أفريقي وعربي من حيث المساحة يعيش الخمسة وثلاثون مليون جزائري تنوعاً حضاريا خصبة، الغالبية الساحقة من الجزائريين يعيشون على الساحل شمالاً، وأما الصحراء الشاسعة ففيها أسلوب حياة مختلف لجماعات متفرقة، 97 % من صادرات الجزائر نفط وغاز، والمجتمع الجزائري يتشابه مع المجتمعات المغربية إلاّ أنه يحتفظ بفروقات محلية متباينة صنعتها الأحقاب التاريخية المتعاقبة على الجزائر.

الجزائر خلال العهد الفينيقي

البشير شنيتي/ أستاذ جامعي: دخول الجزائر وشمال أفريقيا ككل فترة التاريخ اقترن بوجود الفنيقيين وبوجود العصر الفينيقي ، وهو ما يسمى بالعصر الكنعاني، الفنيقيون هم كنعانيون، الفنيقيون عندما آتوا إلى هنا جاءوا في الآواخر الألف الثانية قبل الميلاد من مراكزهم الأولى المعروفة وفي التاريخ هي مركز أوتيكا شمال تونس ومركز إلكسيس غرب المغرب الأقصى شمال الرباط، ومركز آخر في جنوب غرب إسبانيا إللي هو قادش، قاديز الآن، هذه المراكز الكبرى هي أقدم ما هو معروف عن الفنيقيين، بما أن الفنيقيين أتوا مسلحين بحضارة مدنية، وهذه الحضارة المدنية أساسها الكتابة معناها هي حضارة تاريخية في وضح التاريخ، إذن المؤرخون اصطلحوا على أن شمال أفريقيا دخل التاريخ مع موجات الفنيقيين. الفينقيون خاصة في العهد القرطاجي في فترة متأخرة شوية في القرن الخامس قبل الميلاد كان لهم علم متميز في مجال الأدرونوميا في مجال الفلاحة، ولدينا عالم مشهور قرطاجي يسمى ماغون معروف، الرومان أخذوا كتبه وترجموها إلى اللاتينية ليستفيدوا منها في مجال الزراعة، الإغريق أيضا أخذوا من تلك الكتب وأخذوا من تلك المصنفات تجاربا كثيرة، ولا ننسى أنه هنالك الفنيقيين الذين بقوا هنا ولم يفنوا وهنالك الرومان الذين أيضا بقي كثيرا منهم هنا ولم ينسحبوا بعد مجيء الوندال، أو الوندال بعد مجيء البيزنطيين أو البيزنطيين بعد مجيء الفتح الإسلامي، مخلفات العصور من هذه الأجناس والأعراق المختلفة هي التي تشكل هذا النسيج البشري الذي وجده الإسلام في شمال أفريقيا في القرن السابع الميلادي.

عبد الكريم عزوق/ عالم آثار: أزهي عصر مرت به الجزائر هو ما يعرف بالقرون الوسطى وما يعرف بالعصر الإسلامي، ولعل بقدوم الفتح الإسلامي قد تغير منظور الإنسان المحلي إلى الحضارة والمساهمة في بنائها فظهرت مجموعة من المدن الأثرية التي لها دلالتها وقيمتها في تاريخ المدن الأثرية ربما بشمال أفريقيا على وجه الخصوص ثم ظهرت مدينة تيارت في عهد الرستميين وهي مدينة تيارت الحالية التي أسسها عبد الرحمن بن رستم في 144 هجري، فتلسمان ربما 80% من الآثار الإسلامية الموجودة في الجزائر هي موجودة في تلمسان، فالحضارة الحمادية نكتشف تأثيراتها في العمارة الفاطمية بمصر لأن الذين بنوا القاهرة هم الفاطميون وانطلاقتهم كانت من بلاد المغرب ولذلك حملوا الكثير من التأثيرات الفنية والمعمارية أعادوا تنفيذها على المعالم الفاطمية الموجودة في القاهرة وجامع الأزهر خير دليل على ذلك، ولعل الأرقام الحديثة التي نكتب بها الآن، الأرقام التي نكتب بها قد نقلها عالم إيطالي قدم من إيطاليا ليتلقى الرياضيات في بجاية عندما كانت بأوج تألقها ظهرت حتى في مجال العلم ومجال الآداب والفنون يعني مجموعة كبيرة من العلماء من الفلاسفة، لعل عبد الرحمن بن خلدون الذي كتب مقدمته في تيارت وكان له شرف التدريس في جامع بجاية بالقصبة، ولعل الآثار التي خلفت تشهد على أن الجزائر لها حضارة فعلا.

محمد الأمين بلغيث: لما سقطت غرناطة ومملكة بني الأحمر هاجر مئات الآلاف من الأندلسيين من أقصى الشمال من منطقة البرتك من سرقسطة البيضا من اشبيلية من البيرة من غرناطة أخيرا واستوطنوا بسواحل الغرب الإسلامي ككل، أولئك أعطوا مُسحة جديدة لهذا المجتمع الذي بدأ يتشكل في مطلع القرن السادس عشر.

الحكم العثماني في الجزائر والعدوان الفرنسي

البشير شنيتي: نحن نقر بفضل العثمانيين علينا ونعطيهم اسمهم الحقيقي لهدول العثمانيين مجد لتركيا، إحنا أنقذنا البحارة المسلمين العثمانيين الذين أتوا باسم الخلافة العثمانية، التي كانت ترى نفسها أنها مسؤولة وأنها معنية بحماية الرعايا المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، فعروج وخير الدين عندما أتوا إلى شمال أفريقيا عندما أتوا إلى الجزائر على وجه الخصوص وأخرجوا الإسبان من الجزائر ثم من مختلف المناطق الجزائرية إلى أن طردوهم نهائيا بعد ثلاثمئة سنة من الصراع، عندما فعلوا ذلك وجدوا استجابة من طرف الجزائريين ما هي الاستجابة.. هي أنهم انخرطوا معهم في سياق ما يُسمى بالجهاد وفي سياق ما يُسمى بالحرب ضد الغزاة المسيحيين الصليبيين.

محمد الأمين بلغيث: كان البحر الأبيض المتوسط بعد تأسيس الجزائر العثمانية في 1516 بحيرة جزائرية إسلامية، كانت كل الأساطيل تقدم الأتاوة من أجل المرور بسلام إلى الضفة الشرقية، هذه الدولة العثمانية في الجزائر، دولة ما يزيد عن ثلاثمئة سنة وكانت هي عز المنطقة.

محمد الهادي الحسنيي/ كاتب: أعدت فرنسا عدة مخططات لإحتلال الجزائر العجيب أن كل هذه المخططات تنتهي بلازمة واحدة بجملة وهي يجب أن تعود هذه الأرض إلى المسيحية.

محمد الأمين بلغيث: الفرنسيون كما هو معلوم استطاعوا أن يقلبوا لنا ظهر المجن واحتلوا بلدنا واحتلوا عاصمتنا واستسلم الداي حسين في 5 جويليه 1830، و5 جويلية 1830 رمز من رموز هزيمتنا العسكرية، ولكنها هزيمة عسكرية ولم يكن انتصارا للآلة الجهنمية الفرنسية.

محمد الهادي الحسني: انتفض الجزائريون للجهاد ابتداءا بالمقاومات المحلية هنايه لكن المقاومة الكبرى التي أصبحت رمزا لجهاد ليس الشعب الجزائري فقط كل الشعوب، هي جهاد الأمير عبد القادر رحمه الله وكل الجزائريين، عملوا أعمالا جبارة، ناس شعبيين، بسطاء، علماء دين، فإذا بهم يصبحون قادة جيوش، ولهذا المارشال بيجو عندما شتم أحد النواب الفرنساويين الأمير عبد القادر في البرلمان الفرنسي قام ليضربه، قال لولا الأمير عبد القادر لما حصلت على هذه النياشين والأوسمة، برجولة ذلك الرجل تبينت رجولتي إن كانت له رجولة لأنه بنى كل سياستي على ما سماه الأرض المحروقة، اختصر بأن دائرة المعارف الإمبرطورية الفرنسية تقول بالحرف أن الجزائر كلها فتنا 75 سنة من الحروب لم يأخذوا الجزائر هكذا ببساطة، هذا الكلام في 1947 بعد سبع سنوات قامت القيامة الكبرى إللي هي أول نوفمبر 1954.

محمد الأمين بلغيث: 1954 عندما قام 22 من خيرة أبناء الجيل الخامس من رجال الحركة الوطنية الاستقلالية أسسوا لميلاد دولة جزائرية حديثة من خلال عقد ميلاد جديد هو بيان أول نوفمبر، هذا البيان هو جزء لا يتجزأ من قواعد مواثيقنا الوطنية الذي تحدد من خلاله أن هؤلاء الرجال الأفاضل من أبناء الجيل الخامس يسعون إلى بناء دولة جزائرية ديمقراطية في إطار مبادئ إسلامية، هذه الدولة الوطنية خرجت وأعلنت ثورتها باسم الجهاد باسم عقبة باسم طارق بن زياد باسم الصالحين من أبناء هذا الوطن.

محمد الهادي الحسني: كانت كلمة السر في 1954 هي عقبة خالد، عقبة بن نافع الذي أوصل الإسلام إلى هنا، وخالد بن الوليد سيف الله المسلول الصحابي الجليل إذن ففكرتنا كانت إعادة هذا وين يظهر في كلمة المجاهدين في كلمة الإخوة ويظهر عندما أحق الله الحق وأبطل الباطل في 1962 خرج الجزائريون تلقائيا يبشرون شخصا وهو محمد صلى الله عليه وسلم، يا محمد مبروك عليك الجزائر رجعت ليك، فالدولة الوطنية أمران حققتهما بنسبية في مجال الهوية الإسلام ديننا والعربية لغتنا، هذا الذي كافح من أجله الشعب الجزائري كله، ثم من حيث الجوانب المادية استرجاع خيرات الجزائريين لهم أن يكون في نسبية لكن هذا هو المشروع الكبير الذي عملته الدولة الجزائرية الحديثة.

النسيج الاجتماعي الجزائري

تعليق صوتي: يتحدث ثلاثة أرباع الجزائريين العربية بلهجات مختلفة، فيما يتحدث الربع تقريباً الأمازيغية بلهجاتها، النسيج الإجتماعي على خارطة الجزائر بالتسميات المتدولة عرب وأمازيغ وسُمر يتحدر عدد منهم من الزنوج الطوارق، الشاوية، القبائل بنو ميزاب كتل أمازيغيه رئيسية، إضافة إلى الحسّانية في الجنوب الغربي للجزائر ذات البعد المتميز تاريخياً، فضلاً عن نوعيات لسانية قليلة الحجم كشنوة في ولاية تبازة الشمالية، والشيرحية بولاية تيلمسان إلى الغرب، وتاجارجانت بمحيط وغلة، وتوغورت الجنوبيتين، وهناك مجموعات لسانية أصغر تنتشر في كل من ولايات بشار والبيّض والبولايلا. اللغة العربية هي اللغة الرسمية، والأمازيغية ترسيمها دستورياً في عام 2002 لغة وطنية، وبينهما تظل اللغة الفرنسية محتلة مكانة خاصة. الجزائر بلد متنوع بتنوع جذوره التاريخية.

عبد الناصر جابي/ باحث إجتماعي: المغرب العربي واحد لأننا مجتمعات عرفت نفس التاريخ، نفس الثقافة، نفس الإتجاهات التاريخية الكبرى ولهذا الحدود في بعض الأحيان تظهر حدود سياسية لكن لا تظهر حدود لغوية، وثقافية، واجتماعية، وهذا يؤكده الكثير من الملاحظات التي يمكن أن نقوم بها في المناطق في الحدود الشرقية، أو في الحدود الغربية.

البشير الشنتي: الإنسان المغربي الحالي إذا نظرنا إليه من منظور إثنولوجي قائم على الإثنية على العرقية يعني لا نستطيع ولا يحق لنا علمياً أن نقول بأن فيه أو يتوفر على وحدة عرقية، ليس هنالك وحدة عرقية ، ليس هنالك وحدة إثنية في أوساط السكان المغاربة ككل. ما يطلق عليه بربرهذه عبارة انحدرت علينا من التاريخ ربما أول من استعملها على نطاق واسع هو ابن خلدون، والمستشرقون استعملوا هذه العبارة بقوة وحاولوا أن يعطوها طابعاً إثنياً مختلفا متميزاً طبعاً وظفوها سياسياً ولكنهم لم ينجحوا.

عمر بن عيشة/ مهتم بالأنساب: أمازيغ الطوارق كمحور رابط ما بين الغرب الأوروبي، وما بين الشرق وأفريقيا، وبهذا يتميزون على غيرهم في اللغة مثلاً وبالكتابة أيضاً في كاثينا، وكذلك بتعدد لهجاتهم ولغاتهم لأنهم ينتقلون كثيراً في دول أفريقية، وتواجدهم أيضاً يوجد بعدد كبير في الجزائر وفي 7 دول أفريقية كمالي والنيجر وليبيا. مدينة جانيت التي هي المقر الرئيسي للطوارق، وكذلك في هذا المكان تقام كل سنة كل النشاطات الثقافية أو الخلافات الإجتماعية في موسم يسمى بموسم السبايبة.

الشيخ بلقاسم/ من أعيان الطوارق: الكل يعلم أننا في القرآن قصة سيدنا موسى مع فرعون، وهذا فرعون هو رمسيس الثاني، هو الذي كان يقتل البنين ويستحلي النساء، ولما انتصر عليه سيدنا موسى عليه السلام، الناس فرحوا لأن هنا حسب الصورة الشفعية كانت القوافل التجارية تمر على هذه المنطقة. إحنا للمنافسة هذه، والمبارزة هذه، ليست مبارزة بتاعت قتال إنما هي مبارزة فكرية، مبارزة أدبية، مبارزة ثقافية.

العربي طهاري/ من سكان جانيت: السبابية هذه منذ القدم ما انقطعش، ولكن تعتبر تظاهرة عالمية لأنها يحضر إليها كل الأجناس، كان السواح اللي يبرمجوا رحلات سياحية في الفترة هذه بتاع السبابية يحضروا التظاهرة هذه.

سائحة إنجليزية : أنا جئت خصيصاً لهذه التظاهرة في جانيت لأنني ببساطة أحب أي نوع من التقاليد كالموسيقى والرقص، ووجدت أن الناس هنا في هذه التظاهرة يرتدون أقنعة ويرقصون بنفس الوتيرة، إذن أنا محظوظة جداً بوجودي هنا.

يوسف أقاسم/ من سكان جانيت: من ناحية ذاتية الإنسان كان الإنسان وبالخصوص في مناطق الترلي لا زال متشبثاً متمسكاً بأصالته اللي هو اعتادها. بالعكس أنا أشوف هذه العناصر إللي بتجي هنا وتحاول بس تغير حالة الحياة عند الطوارق، هذه الناس هم اللي انصهروا في المجتمع الترلى، وتفرض عليهم الأمور بش يتحدثوا بالترلية ويتعلموا التقاليد بتاعت الطوارق والأكثرية نلاحظ بين الإنسان لما يجي المنطقة هذه ويتأقلم ويترجي نوعاً ما الأولاد اللي يكونوا عندهم يزيدوا هنية، بعدين ما يقدروش ينتقلوا معاه إلى الشمال، كان يقولوا له نرجعوا للبلاد بلادنا وكأنهم من مجتمع الطوارق. الطوارق بالنسبة للذي نسبهم إلى لاجارمانت الذين رسموا على التاسيلي أي من سكان أفريقيا الأصليين ولاد عم الحفيظ نوح عليه السلام، وعندنا كذلك بالنسبة لامتونا واسن هاجا الذين خرجوا من اليمن ثم تطرقنوا وأصبحوا طوارق فنلاحظ شاعرهم يقول: قوم لهم شرف العلا من حمّير وإن دعوا لومتونا فهم هم، لما حوى علياء كل فضيلة غلب عليهم الحياء فتلثموا، أي أن هذا الشاعر أقام الحجة وأكّد أن هم من حمّير وهم أصحاب اللثام.

تعليق صوتي: بلدان الشمال الأفريقي مفتوحة على قلب القارة وكما هو الحال بالنسبة للطوارق ذوي الإمتدادات الأفريقية فالحال ذاته ينطبق على قبائل بني حسّان في الجنوب الغربي للجزائر، بيتيندوف، بشار، أدرار امتداداً إلى موريتانيا والصحراء الغربية، وجنوب المغرب، وفي كل من شمال النيجر وماس. بنو حسّان يتحدثون اللهجة الحسّانية وهي لهجت انتشرت بديلة عن البربرية، هي ذات اشتقاقات من العربية، وقد أصبحت الحسّانية بُعداً ثقافياً ولسانياً يُضفي تنوعاً في خارطة الأنساب في الشمال الأفريقي.

أمانة الله بلعمش/ من سكان تندوف: الطابع الثقافي الذي يميز ناحية تندوف هو له خصوصية تسمى بثقافة البيضان، وهم عرب نسبوا إلى بشرتهم البيضاء، خلافاً لباقي البشرات السمراء والسوداء وغيرها من ساكنة هذه النواحي، المقومات التي تجمع هذه الفئة هي مقومات اللغة، مقومات التاريخ، مقومات العادات، مقومات الأنساب، فكل هذه المجموعة عبارة عن قبائل عاشت مرحلة هجرة في المراحل السابقة وفي القرون السابقة فاستوطنت هذا الإقليم الواسع، لغة الخطاب هي اللهجة الحسّانية، فهي لهجة إبداع ولهجة شعر، تزخر بها خزائن المخطوطات في هذه الأقاليم.

عمر بن عيشة: من أهم الكتل الرئيسية للأمازيغ نجد الشاوية وهم سكان الأوراس يعني متواجدون تقريباً في كل الشرق الجزائري، ويتميزون بالصلابة، والصمود وهم عقائديون بالدرجة الأولى حيث اعتنقوا كل الأديان التي مرت بهم منذ فجر التاريخ، وكذلك نظراً لوجود شفاعة الأرض ووجود المياه فهم يختلفون عن الطوارق بحيث بأنهم لم يكونوا شاوية أو أمازيغ رُحل، وأيضاً يتمسكون بلغتهم وباللغة العربية ويدافعوا عنها.

لويس لزهر/ من سكان خنشلة: منطقة الشاوية في حد ذاتها هي فيها الكثير من التعقيدات في اللغة والتنوع تختلف اللكنة بين ممشة عمرة هذا في اللغة الواحدة اللهجة الواحدة، الشاوية هي كغيرها من اللهجات الخاصة في منطقة خنشلة، تحمل صفة اللغة الأم فيها الألوان فيها الأعداد، فيها الضمائر، هي لغة شاعرية بدرجة كبيرة جداً، فيها الكثير من الإحساس هي لغة معبرة جميع مصطلحاتها مستمدة من هذه الأرض. المرأة الشاوية تحسن وتتقن فن إيصال الفكرة للغير للرجل أكثر من الرجل الشاوي أكثر شيء المرأة الشاوية ، المرأة الشاوية تتواجد أكثر شي في المدينة بقيت محافظة على ذلك تلك البدائية، إن صح التعبير، مركزة على اللغة بتاعها، تؤدي تتقن اللغة الشاوية بدرجة عجيبة.

عليمة حقاض/ من سكان خنشلة: وتساعد الرجل في الحرث في الحصاد مثلاً تقوم معاه في الأعمال الشاقة اللي يقوم فيها الرجل وتساهم معاه في كل هذه المهمات، المرأة هنا في فشله تتعامل مع اللغة الأمازيقية الشاوية، ما تقدرش تتأقلم مع ناس أخرى في ولايات أخرى تتعامل مع اللغة العربية ولذلك تحاول أن تتعلم اللغة العربية، حتى تقدر تتعامل معاهم، أما باللغة الأمازيغية همه ما يفهاموهاش وهيه ما تفهمش اللغة بتاعهم، إذا سافرت إلى منطقة أخرى في الجزائر أو وهران ماتقدرش تتعامل معاهم بنفس اللغة ولازم تتعلم اللغة العربية.

لويس لزهر/ من سكان خنشلة: الطفل الصغير عندما يتعلم وعندما يأخذ هذه الطبائع من أمه من حيث اللغة تصرفاتها معاملتها، مستحيل أن تزول هذه مع مرور الزمن أو أنه يحتك مع أحد أخر، تبقى هذه الخصوصيات مغروسة فيه حتى لو تعلم لغة أخرى بالعكس هذه إضافة، نحن عندنا أبنائنا نحاول نقدم لهم اللغة بتاعنا، اللهجة العامية بتاعنا، اللهجة الشامية في البنت لماذا، لأنه بعد ما يتعلموا 6 سنوات ويدخلوا المدرسة رح يتعلموا اللغة العربية أكيد راح يتعلمها، لكن الشيء المشكلة في البيت وهي المنشأ الأول ليه ومن هذا البيت رح يهز الخصوصيات بتاعه الهوية تاعه، تتشكل شخصية بتاعه، الشخصية الأولى بتاعه.

فاصل إعلاني

الأمازيغية لغة أم هوية؟

عمر بن عيشة/ مهتم بالأنساب: وما يقال عن أمازيغ الشاويا يقال أيضاً عن أمازيغ الجبائل أو القبائل، والذين يتميزون بالسكن الدائم في الجبال، لأن المناطق كلها جبلية ونظراً أيضاً للمساحة التي لا توجد مساحة الأرض حتى يستقروا، كذلك هم يتميزون بالهجرة في كل المدن الجزائرية حتى خارج الجزائر وبهذا اكتسبوا فكراً حراً، ولهذا يرفعون دائماً يرفعون شعارات ومطالب.

محمد أرزقي/ فرد من سكان القبائل: في غفلة من الزمن عندما انتصرت فكرة الأحادية تعرضت الأمازيغية للإقصاء، مع العلم أن الحركة الإصلاحية في الجزائر قد أنصفت القضية الأمازيغية، في حين أن الحركة السياسية بقيادة مصالي الحج، تصرفت ضد الاعتراف بالبعد الأمازيغي، فبعد الاستقلال من دواعي الأسف أن طرح الحركة الإصلاحية السليم المعرفي الرباني القرآني قد همش، فلذلك تعرضت الأمازيغية في الجزائر في عقر دارها إلى الإقصاء وإلى التهميش.

الطاهر وطار/ مهتم بالأنساب: الأمازيغ لم يهمشوا، ذات يوم كنت خارجاً من مطار الدار البيضاء بالمغرب الأقصى، فسألني شرطي باللهجة الأمازيغية قال لي سيد وطاهر أنت أمازيغي قلت له نعم أمازيغي وبكل فخر وشرف، قال لي صح عليكم، أنتم رئيس الجمهورية شاوي بربري، ورئيس الحكومة قبايلي بربري، قال لي نحن لا نطمع أبداً، قلت له والله ذكرتني بمسألة ما أجهلها وعندما عدت للجزائر قمت بنوع من التحقيق والبحث، وجدت أن 80% من الجزائريين لم يعيروا اهتماماً لهذه المسألة. إذا كان هناك اضطهاد، وهو فعلاً وجود اضطهاد اللغة الأمازيغية، مسؤولية الناس كلهم مسئولون عن هذا قبائل وعرب.

محمد أرزقي فراد/ من سكان القبائل: علينا أن نصحح المسار بطرح العلاقة التكاملية بين العربية الأمازيغية، هذا هو الصواب والخطأ الذي كنا نعاني منه، أن هناك جماعة تدافع عن العربية تطرح علاقة تنافرية مع الأمازيغية وجماعات تدعي للدفاع الأمازيغي تطرح علاقة تنافرية والصواب، هو الطرح الرباني والطرح الإسلامي الذي يعتبر تعدد الناس أية من آيات الله، معظم العلماء هم من هذه الأرض الطيبة هم الأمازيغ، سواءً في العلوم الشرعية أو في العلوم اللغوية أو في التاريخ والجغرافيا فعلى سبيل المثال للحرص ابن المعطي الزواوي الذي عاش في القرن الثالث عشر صاحب ألفية ابن المعطي أحسن كتاب ألف في النحو العربي.

عبد الحاكم باحميد/ إمام بمنطقة القبائل: ربما بعض الناس ينظرون إلى هذه المنطقة منطقة القبائل على أنهم لا يعرفون اللغة العربية مقارنةً مع المشرق العربي وكذا، لكن عندما أنزل من على المنبر يوم الجمعة يأتيني بعض الأشخاص يسألوني عن أمور دقيقة في علم النحو وفي علم الصرف، وفي بعض الأحيان أحار كيف أجيبهم حتى أبحث وأتعمق وأجيبهم عن أسئلتهم، أمور دقيقة في علم النحو، هذا إن لم يكن يعرفوا اللغة العربية لا يمكن أن يتكلموا عن هذه القضية، هذا تربوا عليه في الصغر في المدارس العتيقة.

رتيبة نعمان/ من سكان القبائل: المدرسة القرآنية لعبت دوراً، دوراً كبير في الناحية هذه، لأنه هناك بعض الآباء والأمهات يعلمون الأمازيغية والفرنسية وهنا يلقون مشكل، ولكن هذا المشكل بدأ ينقص تدريجياً تدريجياً مع ظهور المدارس القرآنية، الآن الطفل لما يذهب إلى المدرسة ينطق لغتنا إللي هي لغة الإسلام التي نعتز بها دوماً.

رشيدة قاسم/إعلامية: ترسيم اللغة الأمازيغية دستورياً لعب دوراً من حيث ترقية اللهجات إلى مستوى أنها تعبر عن انشغالات المواطنين، إلى أنها أصبحت في قنوات رسمية ، في نشرات إخبارية في ريبورتاجات وغوص في عمق المجتمع، في إشكالية لا زالت وكان في مساعي لا زالت في تكوين اللغة المطلوبة بالنسبة للأمازيغية، في تفاوت بين اللغة الشفهية الأمازيغية التي شهدت تطوراً كبيراً، وبين الآن أن تكون اللغة الأمازيغية كذلك وإن كانت تدرس أن تكون لغةً مكتوبة.

فاطمة نذير/ من سكان القبائل: كنت من قبل لا أشاهد التلفزيون لأنني لا أفهم اللغة العربية، أما الآن صار بإمكاني مشاهدة التلفزة لأنها أصبحت تبث الأخبار والبرامج باللغة الأمازيغية، الآن أحمد الله على وجود اللغة الأمازيغية التي أفهمها في التلفزيون، وأتمنى أن تكون كل القنوات التلفزيونية تبث باللغة الأمازيغية في كل الجهات.

عبد القادر مام : في تاريخ المعرب الإسلامي تأسست أول دولة إباضية في عام 140 للهجرة بمدينة تيارت الحالية، أسسها عبد الرحمن بن رستم، عاشت الدولة 120 عاماً غير أن من اتبعوا المذهب الإباضي جنحوا إلى وادي ميزاب شمال الصحراء الجزائرية، وظلوا محتفظين بالمذهب الإباضي بمنطقة باتت تعرف الآن بمدينة غرداية، يقطنها نحو 400,000 ساكنٍ مناصفة مع المنتمين إلى المذهب المالكي بالمدينة، الإباضيون احتفظوا ببعض النظم القديمة الخاصة، ومنها ما يصطلح عليه اليوم بمجالس العزابة، وهي مجالس لكبار الأعيان تقوم بتسيير المجتمع المزرابي مذهباً ولساناً أمازيغياً مميزاً.

عبد الحميد أبو قاسم/ رئيس أوقاف الإباضية: كانت قرية ولت قصر ولت مدن الآن، في كل مدينة من هذه المدن نبدأها من العطف، بونوره، منيزين، مليكة، غرداية، مرايا، لجرارة، سبعة، في كل وحدة من هذه المدن فيها وحدة هيئة دينية مشرفة على الجانب الروحي في البلاد، تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، تقاوم الآفات الاجتماعية تصلح بين الناس ترجع إليهم الأمر الركيزة دينية هم مجلس العزاب، مجالس العزابة، لتنتهي في قمة الهرم في مجلس أئمة، وكان مجالس العشائر مجلس سياسي واجتماعي، هؤلاء يعني يطلعوا إلى قمة الهرم يسمى مجلس الشيخ عبد الرحمن الكردي ومجلس الأعيان، وهذا هو ما يجمع المجتمع الميزابي.

محمد الأخضري/ من سكان غرداية: نظام الزواج الجماعي المتعارف عليه صار تقليداً ساري المفعول هو نظامٌ قديم وبتقادمه صار أكثر لصيقاً بالمجتمع الغردوي والنظامي بشكلٍ خاص.

التنوع الثقافي

أحمد ولد السعيد/ من سكان غرداية: التنوع الثقافي سند بالأساس إلى التنوع اللغوي أو التنوع اللساني الذي لم يحدث، يعني اللسان المزابي والإباضي واللسان المالي في العربي كما هو معروف، لم يحدث أقول هذا بمسؤولية ثقافية، لم يكن سبباً لا في الماضي ولا في الحاضر في فساد العلاقة بين المجتمعين، هذا التنوع أداة للتعاون كل من جهته كلٌ في مساره مع الاحترام المتبادل مع التعاون في المتفق فيه وكما يقال العذر في المختلف فيه.

محمد هرويني/ رئيس بلدية غرداية: لا يمكن لي ولا يجب أن أتعدى على خصوصيات قصر على حيٍ ما، دائماً هناك محافظة وهناك خصوصيات لهذا الترابط، سواء الأحياء المالكية أو القصور الإباضية، بمتسعاتها أو بإمداداتها، هناك دكاترة ومشايخ الذين هم يتعدوا والذين هم يعدون في مؤلفات تجعل المتساكنين لا يفرقهم مذهب أو لا يفرقهم فاصلة.

يونس بابا نجار: صنف النظام أولاً كمعترف وطني وبعد ذلك في سنة 1982 صنف كتراث عالمي من طرف منظمة اليونيسكو، لازال يحتفظ على أصالته واحتفظ على جميع الخصائص التي كانت فيها أصلاً وهو يعني له خصائص خاصة يمكن أن نستلهم منها ونستوحي منها العالم، ولهذا التصنيف أثر، حيث أنه يصنف كثرات عالمي، فإنه يدرج في القائمة العالمية للمواقع المصنفة وبالتالي يمكن معرفته أكثر مع المستوى الدول.

عبد القادر مام: التنوع العربي اللغوي ماثل في الجزائر أيضاً فطريقة النطق مثلاً تختلف باختلاف الجغرافيا والمرجعات الحضارية مما يبرز التنوع حتى في اللهجة واللسان العربي ، فللتنوع واقع يراه بعضهم حضارية للوطن ويصر البعض على اتخاذه أداة للفرز وتقسيم الناس وتصنيفهم، لكن الجزائر ظلت ومنذ الاستقلال قبل 50 سنة بلداً يتمتع بقدر كبير من التماسك.

عبد الناصر جابي: هناك تنوع، المدن مختلفة وضعيتها، المدن عرفت هجرات واسعة، عرفت الظاهرة الاستعمارية بقوة ولهذا في بعض المدن وخاصة العاصمة هناك تعبيرات يغلب عليها الطابع الفرنسي عند بعض الفئات المرتبطة، إللي هي عادةً فئات وسطى فئات لازالت تلجأ للفرنسية، لكن إذا خرجنا 50 كم نجد لهجات بين قوسين عربية مختلفة، لكنها متفاهمة.

خليفة بن قارة: إن جزءاً من الجزائريين ظلوا محافظين على إحدى لغات العرب القديمة التي تتميز بإبدال الغين قافاً كقولهم قداً بدل أن يقولوا غداً، وهم بذلك يؤكدون ارتباطهم القوي الأخر ببطون عربية لا زالت تقيم حتى الآن في كثير من الدول العربية، وهؤلاء يقيمون بمناطق بالجزائر تمثل بحق مدنا عامرة.

جابر الجابري سالت: ربما يعيب علينا نحن أبناء هذه المنطقة والولايات المجاورة أننا حتى في القرآن الكريم نقول، غير المغضوب، بيد أن هذا الأمر له أصل في لغة من لغات العرب ولكنها مهجورة، ولكن عزاءنا في تلك اللغة المهجورة العربية.

برابح البشير: قبائل بنو هلال القادمة من صعيد مصر، التي هجرها الخليفة الفاطمي نحو بلاد المغرب العربي، الحدود الأولى كانت في 1050 ميلادي ثم جاءت موجة أخرى وهجرة كبيرة أيضاً في 1060 ميلادي وكان لها الفضل أساساً في أنها هي التي رسخت وجذرت اللغة العربية في بلاد المغرب العربي، وتحديداً الغرب الأوسط إللي هي الجزائر اليوم، منطقة الجلفة وضواحيها جاءت بين حاضرة إسلامية كبيرة إللي هي تارت أو ما يعرف اليوم بتيارت إحدى محافظات ومدن الجزائر الشهيرة، وبين مدينة أو حاظرة المسيلة إلي كانت عاصمة الدولة الحمادية فما بين هذين الموقعين في الجزائر مسافات قد تكون حوالي 200 كم أو 250 كم، لذلك نجد أن هذه القبائل لا تزال تحتفظ بوجودها بتاريخها في هذه المنطقة، فرصانة اللغة ونظافة وسلاسة اللغة العربية في هذه المنطقة، يعود أساساً إلى أنه هذه القبائل تجذلت في هذه المنطقة دون غيرها.

جابر الجابري سالت: هذه المنطقة كانت تميل إلى التبدي منها إلى التحضر وكأنها كان واجباً على رب البيت وعلى ربة البيت أن تحافظ على هذه اللغة محافظتها على ما يحوطها من وسائل معيشية، كانت تحافظ على البيت وكانت تحافظ مثلاُ على الجمل، وكانت تحافظ على التقاليد ومن جملة ذلك أضحت اللغة شيئاً من اهتمامات الأسرة.

برابح البشير: الدليل على ذلك أنه اليوم شعراء الشعر الملحون، شعراء الشعر الشعبي مفرداتهم وكلماتهم حينما لا تلقى لا تأتي غريبة، فكلها لها جذور عربية أصيلة.

عامر بن أم هاني: ولد الصحراء رهدي متأدب، أخلاق وإحسان رحمة وعقلة من عز الإسلام صبيان وشيب، للقرآن تصيب هيب وجلاله، مسكننا بيت شعر في ساعة تركض،اركايز قاعدة يا رجالة لحولى مربون حتى ينسب وازرابه بفنون حط الشلاله والجمع يفيض تلقاه بجرب أهل الميعاد والأوالا.

عبد القادر مام: في الوجدان المشترك للجزائريين لا يكاد المرء يقف على حصر دقيقٍ لأنواع الطبوع أو المقامات الموسيقية، ذات الجذور المختلفة، فمن طبوع الحضائر الكبرى يبرز الأندلسي بأنواعه المختلفة والشعبي بطبوعه متعددة إلى طبوعٍ وايقاعاتٍ صحراوية واسعة إلى بدوية لا حصر لها.

عبد الرحمان قماط/فنان: الموسيقى في الجزائر هي متنوعة وكثيرة جداً بطبوعها فهي تختلف من منطقة إلى أخرى ولكن نتيجة أن كل منطقة في الجزائر لها خصوصيتها في اللغة، فهي تؤثر على المقام وتصيغه بصياغةٍ أخرى تترأى أو تظهر للمستمع على أنها هي شكل مختلف ونحن نفتخر بها لأنها تعتبر إضافة للجزائر ككل.

الطاهر وطار/ أديب وناقد: الشيء الإيجابي في الجزائر هو أننا إلى الآن محافظين على وحدتنا الوطنية وأننا الآن نحاول أن ننصهر تلقاء أنفسنا وليس تلقاء الدولة، وأنا أخشى أن تقيم فرنسا في منطقة من مناطق الجزائر، حكماً تابعاً لها في إطار ما وراء البحار، وهناك علامات كثيرة تدل على هذا.

عمر بن عيشه/ مهتم بالأنساب: الجزائر لا تزال إلى حد الآن تحاك ضدها مؤامرات تعود أسبابها إلى أطماع نظر لمكانها الاستراتيجي وثرواتها الهائلة، تبقى الجزائر دائماً صامدةً والسبب يعود في ذلك إلى التنوع البشري الذي أثبت تاريخياً بأنه هو اللحمة والرابطة الأساسية لبقاء الجزائر إلى اليوم.

عبد القادر مام: لدى بعض النخب الثقافية كما السياسية هناك رفض لخارطة التقسيمات التي يحتفظ بها الخيال الجماعي التقليدي للمجتمع فالفرز والتصنيف لن يكونا إلا على أساس التنوع الذي يسخر به المجتمع الجزائري ولن يكونا لا على أسس سياسية ولا على خلط عرقي طائفي ينقص من شأن القيم المشتركة القائمة على الوحدة والتماسك للمجتمع الجزائري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة