فضائل العشر الأواخر من رمضان   
الخميس 24/9/1426 هـ - الموافق 27/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:11 (مكة المكرمة)، 12:11 (غرينتش)

- مكانة ومنزلة العشر الأواخر من رمضان
- عبادات المسلم وواجباته تجاه أسرته في العشر الأواخر

- مشاركات المشاهدين

- ليلة القدر ومنزلتها


عبد الصمد ناصر: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مشاهدينا الكرام أهلاً بكم إلى حلقة أخرى من برنامج الشريعة والحياة. جاء في الحديث الشريف "إنَّ لربكم في أيام دَهْرِكُم لَنَفَحات ألا فَتَعَرَّضُوا لها" ونحن لا نزال نعيش نفحات شهر رمضان المبارك موسم المُتَّقين ومتجر الصالحين إلا أننا شارفنا على نهايته فطوبى لمن استثمرها وأحسن التعرض لها ولَمَّا كان دأب العاملين أن يُشَمِّرُوا عن سواعد الجِد في بداية أعمالهم فما أن انتهوا إلى أواخرها كَلَّتْ هممهم وفَتُرَتْ عزائمهم، خَصَّ الله العشر الأواخر من رمضان بمزيد من نفحاته الربانية ففيها العتق من النار وفيها ليلة القدر التي هي {خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ} حتى يبقى المؤمن يترقَّى في العبادة ويجتهد في كسب مزيد من الأجر، فماذا عن فضائل ذلك كله؟ وكيف نستثمر ما تبقى من هذا الموسم؟ فضائل العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك هو موضوع حلقة اليوم من برنامج الشريعة والحياة مع فضيلة الشيخ العلامة الدكتور يوسف القرضاوي فضيلة الشيخ أهلاً بك.

يوسف القرضاوي: أهلاً بك يا أخ عبد الصمد.

مكانة ومنزلة العشر الأواخر من رمضان

عبد الصمد ناصر: فضيلة الشيخ يعني قضينا أياماً مباركة من شهر رمضان شهر رمضان خيراته كثيرة وفضائله عدة تميزه عن باقي وسائر الشهور لكن هناك أيام خصَّها الله سبحانه وتعالى بمنزلة خاصة وهي العشر الأواخر وهي دوناً عن باقي أيام الله كلها، لماذا هذه المكانة التي خُصَّت بها هذه الأيام وماذا عن منزلتها؟

يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا وإمامنا وأسوتنا وحبيبنا رسول الله وعلى أهله وصحبه ومَن اتبع هداه وبعد فإن شهر رمضان كله خير وكله بركات وكله نفحات ولكن الله سبحانه وتعالى خَصَّ هذه العشر الأواخر أي الثلث الأخير مِن الشهر لأن المفروض أن الشهر..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: ثلاثين يوم..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: ثلاثون يوم أو ثلاثون ليلة فهناك العشر الأوائل والعشر الأواسط والعشر الأواخر خَصَّ الله تعالى هذه العشر الأواخر بمزيد من الفضل والعناية لأمرين مهمين؛ الأمر الأول أن هذه العشر هي ختام الشهر والأعمال بالخواتيم، ليس المهم أن تبدأ عملك طيباً صالحاً ثم تنحرف والعياذ بالله إلى هنا أو هناك يمنة أو يسرة فتضيع ويضيع منك الطريق ولكن المهم أن تستمر إلى النهاية ولذلك قالوا الأعمال بالخواتيم وكان مِن أدعية النبي صلى الله عليه وسلم "اللهم اجعل خير عمري آخره وخير عملي خواتمه وخير أيامي يوم ألقاك" وكانت عناية الصالحين بخواتيم حياتهم أهم ما يشغلهم أنْ يُخْتَمَ لهم بالإيمان، فهذه أهمية هذه العشر إنها ختام هذا الشهر والأمر الثاني أن هذه العشر هي ما ظنت ليلة القدر تُلْتَمس فيها ليلة القدر التي أنزل الله تعالى فيها سورة كاملة في كتابه وقال تعالى {إنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ القَدْرِ (1) ومَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ القَدْرِ (2) لَيْلَةُ القَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ المَلائِكَةُ والرُّوحُ فِيهَا بِإذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الفَجْرِ (5)} هذه الليلة تُلتمس أكثر ما تلتمس وترجى أكثر ما ترجى في العشر الأواخر، خرج النبي صلى الله عليه وسلم على الصحابة يوماً ليخبرهم بليلة القدر يعينهم هي ليلة كذا، فوجد رجلين يتلاحيان في المسجد.. اثنين يتشاجران.. قال "فَرُفِعَت" يعني رُفِعَت من قلبي نسيتها قال "وعسى أن يكون ذلك خير لكم فالتمسوها في العشر الأواخر من رمضان" وقال في حديث آخر "التمسوها في الأوتار في التاسعة والسابعة أو الخامسة" يا ترى التاسعة التاسع من رمضان والسابع من رمضان والخامس ولا التاسعة مما بقي من الشهر والسابعة مما بقي والخامسة مما بقي فهذه التاسعة يعني يبقى إذا كان الشهر كامل يبقى يوم يعني..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: 28..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: 21 ولا ناقص 22 وهكذا فإذاً هذه العشر الأواخر هي التي يلتمس الناس فيها ليلة القدر ويضاعفون جهودهم لأنها ليلة قال النبي صلى الله عليه وسلم عنها "مَنْ حُرِمَ خيرها فهو محروم، مَن حُرِمَ خيرها فقد حرم الخير كله ولا يحرم خيرها إلا محروم" لأنها قال عليه الصلاة والسلام فيها "مَن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفِرَ له ما تقدم مِن ذنبه" مَن قام رمضان غُفِرَ له ومَن قام ليلة القدر لو وافق هذه الليلة غفر له ما تقدم من ذنبه.

عبد الصمد ناصر: طيب فضيلة الشيخ هل المقصود حينما أقسم الله سبحانه وتعالى {ولَيَالٍ عَشْرٍ} هل هي المقصود بالعشر الأواخر من رمضان أم ليالي ذي الحجة وهو هل يستقيم المفاضلة بين هذه الأيام؟

يوسف القرضاوي: الليالي العشر التي ذُكِرَت في سورة الفجر المقصود بها كما جاء عن ابن عباس وغيره مِن مفسري السلف أجمعوا على أن المراد بها ليالي عشر ذي الحجة وقال ابن عباس رضي الله عنهما.. ما مِن أيام العمل الصالح فيهنَّ أحب إلى الله تعالى من هذه الأيام.. يعني أيام العشر فأشار إلى أن الفضل في ذي الحجة للأيام وإنْ كان القسم بالليالي إنما المراد بها الأيام والفضل في العشر رمضان في الليالي ولذلك كان أفضل أيام السنة يوم عرفة اليوم التاسع مِن عرفة وأفضل ليالي السنة هي ليلة القدر فهذه أيام العشر ذي الحجة لأن فيها الحج والاستعدادات للحج وفيها يوم الثامن يوم التروية يوم يُحْرِم الناس ويذهبون إلى مِنَى واليوم التاسع يوم عرفة اليوم العظيم الذي يتجلى الله فيه على عباده فيغفر لكل من لا يشرك بالله شيء واليوم العاشر اللي هو يوم النحر يوم الحج الأكبر فهذه الأيام العشر لها فضلها وهذه أيام ليالي العشر من الأواخر من رمضان لها فضل وهذا كله من نفحات الله عز وجل، يعني الله سبحانه وتعالى يتمنى يعني يَمُنُّ على عباده بليالي العشر الأواخر من رمضان وبعد شهرين يأتي ذي الحجة فيَمُنُّ عليهم نفحات أخرى "لربكم في دهركم نفحات" هذه كله من نفحات الله عز وجل ومن فيض فضله على عباده يتيح لهم فرصة بعد فرصة حتى يتنبه الغافل ويتذكر الناسي ويتوب العاصي ويُشَمِّر الكسلان ليدخل في ساحة العبادة والطاعة لله عز وجل.

عبد الصمد ناصر: طيب فضيلة الشيخ إذا كانت هذه الأيام العشرة من رمضان مباركة وبهذه المنزلة العظيمة عند الله سبحانه وتعالى كيف يا ترى كان حال رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

يوسف القرضاوي: كيف؟

عبد الصمد ناصر: كان حال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها يعني كيف كان يقضي هذه الليالي؟

يوسف القرضاوي: السيدة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها حدثتنا عن حال رسول الله في هذه العشر فقالت.. كان يجتهد في العشر ما لا يجتهد في غيرها وقالت كان صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شد مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله، شد مئزره يقول يعني البعض يقول يعني كناية عن أنه اعتزل نساءه يعني والبعض يقول شد مئزره كما نقول شَمَّر عن ساعده أو شَمَّر عن ساقه يعني اجتهد في الطاعة والعبادة ما لا يجتهد في أيام أخرى وأحيا ليله يعني أحيا ليله كله، في قبل رمضان كان ينام بعض الليل ويستيقظ بعض الليل في العشر الأواخر يحيي الليل كله وانظر إلى العبارة أحيا ليله كأن الزمن يحيى ويموت كما أن المكان البيوت تحيى وتموت، النبي عليه الصلاة والسلام قال "مثل البيت الذي يذكر فيه اسم الله والبيت الذي لا يذكر فيه اسم الله كمثل الحي والميت" فيه بيت حي وبيت ميت فيه زمن حي وزمن ميت، الزمان الذي يغفل الإنسان فيه عن عبادة ربه ويشغل بشهوات نفسه هذا زمان ميت الزمان الذي يُقْبِلُ الإنسان فيه على عبادة ربه ويتلذذ بطاعة الله ويجد حلاوة الإيمان هذا هو الزمان الحي فلذلك كان.. قد أحيا ليله كان ليله كله حي معموراً بطاعة الله عز وجل وبذكر الله يُسَبِّح الله سبحانه وتعالى لا يفتر من ذكر ولا تسبيح ولا تهليل ولا تكبير ولا دعاء ولا استغفار ولا صلاة.. أحيا ليله وأيقظ أهله.. ما معنى أيقظ أهله؟ يعني يوقظ زوجاته ونساءه..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: كي يشاركوه في إحياء الليل..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: ليشاركنه في هذا الأجر وهذه يعني سُنَّة نبوية أن الإنسان يحاول أن يوقظ أهله، يوقظ زوجته، يوقظ عياله حتى لا يدعهم نائمين ومحرومين من هذا الأجر، الله تعالى يقول {وأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ واصْطَبِرْ عَلَيْهَا لا نَسْأَلُكَ رِزْقاً} ويقول عليه الصلاة والسلام "رحم الله امرئ قام من الليل فصلى ركعتين وأيقظ أهله فإن لم تقم نضح وجهها بالماء" مش يعني يجيب دلو ويصبه لا يرش عليها كده نوع من المداعبة، أصحي بقى "ورحم الله امرأة قامت من الليل فأيقظت زوجها فإن لمْ يقم نضحت وجهه بالماء" يعني بيت يتعاون على الطاعة، فالنبي على الصلاة والسلام كان يوقظ نساءه وكان يقوم من الليل يقول "أيقظوا صواحب الحُجَر" اللائي يعشن في الحجرات بيت النبوة أيقظوهن ليأخذن حظهن من هذا الخير الذي يتجلى الله به على عباده في هذه الليالي المباركات.

عبادات المسلم وواجباته تجاه أسرته في العشر الأواخر

عبد الصمد ناصر: طيب اقتداء بسُنّة رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف للمسلم أن يستغل هذه الأيام بالصورة المرضية لله سبحانه وتعالى بمعنى كيف يمكن أن يغتنم هذه الأيام المباركة ما هي الأعمال التي يستحب الأعمال الفاضلة التي تنسجم مع أهمية هذه الأيام؟

"
أول ما ينبغي أن يفعله المسلم في هذه الليالي المباركات أن يقوم ليلها، يحيي الليل كما كان يحييه النبي صلى الله عليه وسلم
"
يوسف القرضاوي: أول ما ينبغي أن يفعله المسلم في هذه الليالي المباركات أن يقوم ليلها، يحيي الليل كما كان يحييه النبي صلى الله عليه وسلم وقد قال عليه الصلاة والسلام "من قام رمضان إيماناً واحتساباً غُفِرَ له ما تقدم من ذنبه" والطاعات في رمضان تتضاعف يتضاعف أجرها ومثوبتها عند الله عز وجل، فليحرص المسلم على القيام، صلاة التراويح يصليها وبعض الناس تصلي صلاة القيام متأخراً بعد منتصف الليل أو من الساعة الحادية عشرة أو من الساعة الواحدة تختلف المساجد في هذا، يعني يستفيد من هذا الأمر ويحاول أن يصلي صلاة طويلة ما أمكنه فيه بعض الناس تصلي التراويح في ثلث ساعة.. الله أكبر سمع الله لمن حمده الله أكبر.. يخطفها ينقرها نقر الديكة، صلاة لا يحضر فيها القلب..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: ليست بعدد الركعات..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: ولا يراقب فيها رب ولا تستقر فيها جبهة ولا يتم فيها ركوعاً ولا سجوداً ولا خشوعاً ليست هذه صلاة.

عبد الصمد ناصر: وحتى في قراءة القرآن.

يوسف القرضاوي: حتى في قراءة القرآن لا يكاد من ورائه يحسن الاستماع إليه، الله تعالى يقول {قَدْ أَفْلَحَ المُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ} كان بعض السلف سيدنا علي كان إذا دخل للصلاة يصفر وجهه ويقولوا له.. لماذا؟ فيقول هذه أوان أداء أمانة عُرضت {عَلَى السَّمَوَاتِ والأَرْضِ والْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا} وأنا حملتها ولا أدري هل تُقبل مني أم ترد علي؟ كان حاتم الأصم يصلي وكان يصلي صلاة خاشعة فسأله بعضهم كيف تؤدي صلاتك؟ فقال.. أُكَبِّر تكبيراً بتعظيم وأقرأ القراءة بترتيل وأركع ركوع بتَخَشُّع وأسجد سجوداً بتذلل وأجعل الجنة عن يميني والنار عن شمالي والصراط تحت قدمي والكعبة بين حاجبي وملك الموت على رأسي وذنوبي محيطة بي وعين الله ناظرة إلي وأتبعها الإخلاص ما استطعت ثم أخرج منها بالسلام ولا أدري أَتُقْبَل مني أم ترد علي؟ شوف كل هذا المجهود ده..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: استحضار كل هذه المعاني..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: فهكذا ينبغي أن يكون الإنسان في حياته كلها وأكثر ما يكون في رمضان وأكثر ما يكون في رمضان في العشر الأواخر، فهذا القيام أول شيء القيام وهناك أشياء أخرى تلاوة القرآن له بكل أجر عشر حسنات ولو حسبت مثلاً جزء من القرآن القراءة أو السماع لأن السماع مثل إذا كان يسمع إماماً جيداً يتلو القرآن فله أجر السماع، كم حرف في الجزء عشرات الآلاف له أجر هذا الجزء، هناك الذكر ذكر الله التسبيح والتهليل سبحانه الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله هذا الدعاء..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: والاستغفار والصلاة على النبي..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: هذا الدعاء لله سبحانه وتعالى يدعو الله بكل ما يحسنه من دعاء، إذا كان يحفظ أدعية قرآنية يدعو بها، أدعية نبوية يدعو بها، أدعية مأثورة يدعو بها، لم يكن يحفظ شيء يقول يا رب اغفر لي وارحمني واصلح حالي واجعلني من أحبابك من أوليائك ويدعو لأهله ويدعو لأحبائه ويدعو للمسلمين جميعاً، يعني حتى تُقْبَل دعوته يحشر نفسه ربما يكون عنده هو موانع تمنع من قبول دعوته ولذلك القرآن علمنا نقول {اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ} لم يقل اهدني ليه؟ يحشر نفسه في زمرة المؤمنين لعله يُقبل معهم إذا كان عنده هو شيء يمنع من القبول إذا أدخل نفسه هؤلاء هم القوم لا يشقى بهم جليسهم من يدخل معهم، من جاور السعيد يسعد كما يقول الناس، فهناك الدعاء وهناك الاستغفار وهناك الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وهناك فعل الخيرات الصدقة يتصدق هناك بر الوالدين إذا كان له والدة ولا والد..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: الزيارات..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: يروح يزورهم إذا كان له أرحام إذا كان هناك أناس بينه وبينهم جفوة وقطيعة يحاول أن يزيل هذه القطيعة ليس هذا أوان القطيعة..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: وأن يكون سبَّاقا..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: الله سبحانه وتعالى ينزل على عباده في كل يوم اثنين وخميس ويتجلى عليهم فيغفر لكل مسلم أو لكل عبد لا يشرك بالله شيء إلا امرؤ كانت بينه وبين أخيه شحناء فيقول انظروا هذين يعني أخروا هذين حتى يصطلحا فالرحمة توزع عن يمين وشمال وهذا محروم منها لمقاطعته لأخيه، يا أخي الدنيا أهون من أن يتقاطع الناس عليها، كن قوياً على نفسك واذهب إلى أخيك، "خيرهما مَن يبدأ بالسلام" هكذا شأن المؤمنين.

عبد الصمد ناصر: فضيلة الشيخ قبل قليل جئت على ذكر الحديث الذي ورد في الصحيحين الحديث عائشة رضى الله عنها قالت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل العشرة الأواخر أحيا الليل وأيقظ أهله وشد مئزره يعني كناية عن الاستعداد للعبادة كما قلت فما الواجب للمسلم حيال أهله أسرته أقربائه ومعارفه وكل المقربين منه في هذه الأيام المباركة؟

يوسف القرضاوي: كما قلنا ينبغي أن يحرص على أن يشرك أهله في الخير، بعض الناس لا يبالي هل أولاده يحرصون على صلاة التراويح أو لا، زوجته تحرص أو لا، يحاول إنه حينما يذهب إلى المسجد يأخذهم معه..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: يصطحبهم..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: يسألهم.. حضرتم اليوم صلاة التراويح؟ سمعتم الجزء.. سمعتم الدرس الذي بين ركعات التراويح بعضها وبعض؟ هكذا كما قلنا رحم الله امرئ أيقظ أهله الله تعالى يقول {يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وأَهْلِيكُمْ نَاراً وقُودُهَا النَّاسُ والْحِجَارَةُ} ليست مهمتك مع أهلك وأولادك إنك توفر لهم متع الحياة، توفر لهم ملابس جديدة في العيد وزينة من الزينات التي ربما تكون من الغالية الثمن وربما.. وتهتم بأمورهم المادية وتنسى أمورهم الدينية، أهم من أن توفر لأولادك النفقة والكسوة والمأكل والمشرب والسيارة والكذا حاول أن تحميهم من النار، قَهِمْ من النار، ما قيمة أن توفر لأولادك الأسباب المادية للحياة المرفهة والمنعمة ثم يكون مصيرهم إلى النار؟ هل يسرك أن يكون ولدك وفلذة كبدك في جهنم؟ تحب هذا؟ {قُوا أَنفُسَكُمْ وأَهْلِيكُمْ نَاراً} فهذا مهمة الإنسان أن يحرص على هذا الأمر في كل وقت ولكن في شهر رمضان أكثر وأكثر.

عبد الصمد ناصر: وبأسلوب مقبول طبعاً.

يوسف القرضاوي: نعم؟

عبد الصمد ناصر: وبالأسلوب الذي يحببهم من العبادة؟

يوسف القرضاوي: طبعا بالأسلوب الرفيق الرقيق يعني {ادْعُ إلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ والْمَوْعِظَةِ الحَسَنَةِ} هكذا ينبغي أن يعامل أولاده بالطريقة الجميلة التي تحببهم في طاعة الله، لا يسوقهم سوقاً فيذهب إلى المسجد وهو كاره وإذا وجد له فرصة يفر لا إحنا نريد إن هو يندفع بدافع من ذاته، أبوه يغريه ويحببه ويوعيه ويثقفه ويفقهه في الدين ويتركه ولكن أحياناً قد يعني يحتاج إلى أسلوب فيه صرامة..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: محدودة طبعا..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: أن أباه غضبان من هذا لأن بعض الأباء يغضب من ابنه إذا مثلاً لم يطع أمره في قضية من قضايا الدنيا فإذا خلافه في أمور الدين لم يهتم بذلك، يعني دينه أهون عليه من دنياه فهذا لا ينبغي.

عبد الصمد ناصر: فضيلة الشيخ سنعود إلى استكمال باقي الأعمال الفاضلة في هذه الأيام المباركة ولكن بعد أن نأخذ هذا الفاصل فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

عبد الصمد ناصر: السلام عليكم ورحمة الله وأهلاً بكم في الجزء الثاني من برنامج الشريعة والحياة موضوع الليلة هو فضل العشر الأواخر من رمضان كنا نتحدث قبل قليل مع فضيلة الشيخ العلامة الدكتور يوسف القرضاوي عن واجبات المسلم تجاه أسرته في هذه العشرة الأواخر لكن الملاحظ فضيلة الشيخ أننا ونحن نستعد لتوديع هذا الشهر الكريم أن الكثير من الناس يتفرغون أو يفرغون أنفسهم للاستعداد للعيد وقد يكون هذا عند الكثيرين منهم على حساب استغلال هذه الأوقات الطيبة المباركة في العبادة ماذا تقول لهؤلاء؟

يوسف القرضاوي: والله أنا يعني أشاركك في أن كثيرا من المسلمين لا أقول عموم المسلمين.

عبد الصمد ناصر: طبعاً لا نعمم.

يوسف القرضاوي: فنحن والحمد لله في عصر صحوة إسلامية والمساجد عامرة بفضل الله عز وجل وأستطيع أن أقول إنه لا يوجد أمة في الأرض تعبد الله عز وجل كما يعبده المسلمون، الملايين في أنحاء العالم تعمر المساجد في شهر رمضان،لا توجد أمة تتعبد هذه العبادة الطويلة فمثل صلاة العشاء والتراويح والشفع والوتر..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: والصيام..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: وتقعد ساعتين أو أكثر في المسجد إلا الأمة الإسلامية،في الحرمين ملايين في ليلة سبعة وعشرين من رمضان فأنا لا أريد أن أعمم هذا ولكن يوجد للأسف بعض المسلمين للأسف يميتون أوقاتهم،قلنا فيه زمن حي الناس تميت وقتها بعضهم يقول لك تعالى نقتل الوقت نلعب كوتشينة نلعب شطرنج نقعد نتكلم في فلان وفلانة والأشياء.. هؤلاء حينما يقتلون أوقاتهم إنما يقتلون أنفسهم هم ينتحرون لأن الوقت هو الحياة، الحسن البصري يقول يا ابن آدم إنما أنت أيام مجتمعة كلما ذهب يوم ذهب بعضك..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: ولا يعود..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: فأنت لما تقعد تقتل وقتك قتلت نفسك فخصوصاً في هذه الأيام أيام مباركة أيام ثمينة، كيف نُضَيِّع هذه الأيام الناس لما يقولوا لك فيه أوكازيون فيه تنزيلات يروح يشتري ما لا حاجة إليه، هنا تنزيلات هنا مضاعفات للأجور فالناس تُضَيِّع هذا للأسف الناس يقضون الليل في شراب وطعام وفي غفلة وكلام والنهار في كسل ومنام هل هذا هو الشهر الذي يقول الله {كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} يعني شهر يهيئ الإنسان للتقوى يُعِدُّه ليكون من أهل التقوى فهذا نظرة.. وبعدين قرب أواخر رمضان ينشغلون بالعيد، أنا أعرف كثير من الناس يسمون عيد الفطر عيد الكعك والحلوى وعيد الأضحى عيد اللحم والمرق هذا كل ما يعرفونه عن العيد، العيد يتعمل فيه الكعك والبسكوت والغُريّبة والحلويات وينشغلون بالعشرة الأواخر في هذا الأمر يا أخي اشتغل بآخرتك اشتغل بحياتك الباقية {إنَّ الدَّارَ الآخِرَةَ لَهِيَ الحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ} اشتغل لحياتك الحقيقية فهذا مما يؤسف له أن يشتغل الناس بالشؤون الحقيرة من شؤون الدنيا ويغفلون عن قضية المصير، القضية المصيرية الأولى للإنسان هي قضية الآخرة كل القضايا اللي الناس تقول لك قضايا مصيرية كلها قضايا يعني وقتية إنما قضية المصير الحق هي قضية الآخرة، أتكون من أهل الجنة أم من أهل النار؟ هذه هي القضية الحقيقية.

عبد الصمد ناصر: فضيلة الشيخ قلتَ قبل قليل بأن إحياء هذه الليلة أو هذه الليالي عموماً يكون بالصلاة والقرآن والذكر والاستغفار والصلاة على الرسول والأعمال الخيرة و.. والكثير من الأعمال الفاضلة لكن نسمع البعض يتحدث عن صلاة التسابيح في العشرة الأواخر يعني ما حكم هذه الصلاة؟ يعني الكثيرون لا يعرفون عن هذه الصلاة، هل هناك في السيرة النبوية في سيرة الصحابة والتابعين ما يثبت على أن هذه الصلاة مشروعة فعلاً؟

يوسف القرضاوي: هذه الصلاة جاء فيها حديث هناك مِن العلماء مَن ضَعَّفه بل قال إنه حديث موضوع وهناك من حاول أن يُحَسِّنه أو يصححه وأنا مِمَّن يُضَعِّف هذا الحديث والذي يقرأ سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وسنته العملية كما وردت في الصحاح لا يجد أنه وقف مرة ودعا الناس إلى صلاة التسابيح وأنا دائما أدعو الناس في أمور العبادات أن يدعوا المُخْتَلَف فيه إلى المتفق عليه..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: والمشهور على غير متفق..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: يعني المتفق عليه النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي في رمضان والصحابة صلوا هذه التراويح في رمضان والسيد عائشة قالت لم يزد على عشر ركعات في رمضان ولا في غير رمضان ولم يرووا عنه الصحابة إنه كان يجمع الناس ويصلي هذه الصلاة التسابيح والبعض قال إنها صلاة خارجة عن هيئة الصلاة المعروفة ولا يمكن أن يُقْبَل فيها حديث مثل الحديث الذي ورد في هذا، فأنا لا أنصح المسلمين أن يلجؤوا إلى هذه الصلاة المُخْتَلَف فيها ويتمسكوا بالمتفق عليه، ما يجري في مساجد المسلمين هذه من صلاة التراويح، صلاة القيام، قراءة القرآن هذا هو المأثور عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، لماذا نعني أنفسنا بأشياء اختلف فيها الناس؟

عبد الصمد ناصر: حتى يفهم الناس يعني هذا الحديث هذا الكلام ما هي صلاة التسابيح كيف تؤدى؟

يوسف القرضاوي: مش عاوز أقعد أشرح فيها وتقعد..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: بشكل سريع فضيلة الشيخ..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: تقرأ الفاتحة وتقول خمسة عشر مرة سبحانه الله والحمد لله ولا إله إلا الله وبعدين تركع وتقول سبحان الله عشر مرات وتقوم وتقول عشر مرات وتسجد وتقول عشر مرات وبين السجدتين عشر مرات وبين السجدة الثانية.. يعني تعمل في كل ركعة خمسة وسبعين تسبيحه، هذا لا نرى أن نشغل أنفسنا به ولنتمسك كما قلت..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: بسُنّة رسول الله..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: بالمتفق عليه.

عبد الصمد ناصر: طيب فضيلة الشيخ هذا كنا نتحدث تقريباً عن كل ما يشغل المسلمين على أرض الإسلام إذا جاز لنا التعبير، ماذا بالنسبة للمسلمين الذين يقيمون في المهجر في بلدان غير مسلمة هم يعني الكثيرون منهم يشكون من افتقادهم إلى أجواء رمضان روحانيات رمضان نفحات هذا الشهر الفضيل، ماذا عليهم أن يفعلوا حتى لا يفوتهم أجر هذا الشهر؟

يوسف القرضاوي: والله أنا أقول لك بصراحة إني زرت كثيراً من المسلمين في بلاد الغرب فوجدتهم بحمد الله قد حاولوا أن ينشؤوا لأنفسهم مجتمع مسلم داخل المجتمع العام الذي يعيشون فيه، فكانت لهم مساجدهم وكان لهم أئمتهم وكان لهم صلواتهم وصليتُ مع بعضهم صلاة التراويح وهي يعني المغرب في بعض البلاد في الصيف يكون الساعة العاشرة أو بعد العاشرة في العشاء بعد مدة ومع هذا كانوا يحرصون على أن يصلوّا التراويح، مَن يعني أراد شيء وصل إليه ومَن سار على الدرب وصل والمهم إذا صدق العزم وضح الطريق، إذا كنت ذا عزم إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة فإن فساد الرأي أن تتردد وإن كنت ذا عزم فأنفذه عاجلاً فإن فساد العزم أن يتقيد، أرى كثيرا من أخوتنا استطاعوا أن يصنعوا لهم مجتمعاً إسلامياً يؤدون فيه صلواتهم ويعرفون لرمضان حقه ويفطرون أحياناً إفطاراً جماعياً ويقيمون دروساً دينية وبحمد الله هذا موجود في كل بلاد الغرب الحمد لله.

مشاركات المشاهدين

عبد الصمد ناصر: فضيلة الشيخ قبل أن ننتقل إلى خير ليلة أو أفضل ليلة في هذه الليالي ليلة القدر محورنا الثاني أريد فقط أن أشرك بعض السادة المشاهدين معنا على الهاتف أبو أسامة من سويسرا تفضل أخي أمامك دقيقة واحد.. أبو أسامة.

أبو أسامة– سويسرا: نعم السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم من السلام ورحمة الله وبركاته.

أبو أسامة: أخي عبد الصمد أوجه سؤالي لفضيلة الشيخ.

يوسف القرضاوي: تفضل.

أبو أسامة: أود أن تكون الإجابة عليه واضحة وكافية والله شهيد على ما نقول السؤال هو..

يوسف القرضاوي [مقاطعاً]: في الموضوع بس.

أبو أسامة [متابعاً]: هل مِن مغفرة لمَن أعان الكفار على هدم الخلافة وفصل الإسلام عن الحياة؟

عبد الصمد ناصر: أبو أسامة.

أبو أسامة: هل من مغفرة لمن أعان الكفار على إقامة كيان يهود وفَرَّط في الأرض المباركة وتسبب في قتل وتشريد الملايين هل من مغفرة لمن..

يوسف القرضاوي [مقاطعاً]: أبو أسامة هل سؤالك في إطار حلقة الليلة العشر الأواخر لأنني لا أسمع في الأستوديو جيداً سؤالك للأسف أريد أن تحصر سؤالك في إطار حلقة الليلة.

أبو أسامة: نعم هو عن المغفرة يا أخي في شهر رمضان أنا أسأل فضيلة الشيخ هل من مغفرة لمن أعان الكفار على إقامة كيان يهود وفرط في..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: هذا موضوع آخر أخ أسامة شكراً لك أبو أسامة.

يوسف القرضاوي: أنا أقول لك يا أخي من أعان هؤلاء يعني هو بعيد عن استحقاق الرحمة والمغفرة الله تعالى يقول: {ورَحْمَتِي وسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ ويُؤْتُونَ الزَّكَاةَ والَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ} ويقول الله تعالى {إنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِّنَ المُحْسِنِينَ} المغفرة توزع في كله ولكن هناك أشياء تحول دون المغفرة مثل الشحناء إذا كان الشحناء بين المسلم ومسلم تحول دون المغفرة ما بالكم من باع بلاد المسلمين لليهود أو أعانهم على إقامة دولتهم هذا بعيد عن رحمة الله ومغفرته.

عبد الصمد ناصر: نعم أحمد توفيق من قطر، أحمد توفيق.

أحمد توفيق– قطر: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عبد الصمد ناصر: وعليكم من السلام ورحمة الله وبركاته.

أحمد توفيق: جزاكم الله خير على البرنامج الطيب.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخي.

أحمد توفيق: شيخي ودكتوري يوسف القرضاوي هناك بعض الناس في رمضان يكون طبيعة عملهم في الفترة المسائية يعني بعد الإفطار وقد يصل إلى وقت متأخر في الليل وهذا على مدار طول رمضان وعلى مدار عدة أعوام فهؤلاء بما أنهم قضوا هذه الفترة سواء في العمل أو سواء في فترة صلاة..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: يحتاجون إلى فترة راحة..

أحمد توفيق [متابعاً]: فهل هؤلاء يؤجرون كمن يقوم العبادة أم أن العبادة التي يتم الأجر عليها هي فقط العبادة القائمة على الصلاة وقراءة القرآن والقيام وما إلى ذلك؟ وهناك سؤال دكتور نتمنى أن نعرف إجابتكم فيه يختلف العلماء بالنسبة الذين يعيشون في المناطق التي يكون بها النهار قصير أن الليل قصير جداً والنهار طويل فهناك مَن قال أن يقيس على أقرب دولة معتدلة..

يوسف القرضاوي [مقاطعاً]: هذا موضوع آخر يا أخ أحمد هذا موضوع ليس مواضيع هذه الحلقة هذا في أول رمضان يعني.

عبد الصمد ناصر: شكراً سنجيب على سؤاله فضيلة الشيخ نأخذ محسن من المغرب.

محسن العلوش– المغرب: نعم محسن العلوش من المملكة المغربية.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخ محسن أهلاً.

محسن العلوش: تحية لكم جميعاً وإلى كل عمال الجزيرة.

يوسف القرضاوي: حياك الله.

عبد الصمد ناصر: بارك الله فيك.

محسن العلوش: سؤالي بخصوص يعني المسلم الذي يصوم ولا يصلي هل يجوز للمفتي أن يفتي بأن صيام هذا المسلم باطل؟ وشكراً.

يوسف القرضاوي: بأن إيه؟

محسن العلوش: بأن صيام هذا المسلم باطل.

عبد الصمد ناصر: مقبول أو غير مقبول.. نعم شكراً لك أخ محسن لو نجب الأخ مِن قطر يتحدث عن الذين يعملون ليلا عادةً وقد يتعذر عليهم.

يوسف القرضاوي: هؤلاء لهم عذرهم.

عبد الصمد ناصر: نعم.

يوسف القرضاوي: وهنا المذار على النية إذا كان الإنسان معتاد أن يعمل الخير ثم منعه مانع فإن الله يكتب عمله لو لقي واحد كان من شأنه أن يقوم الليل وفي ليلة كان متعباً ونام فلم يقم الليل يكتب له أجر القيام ويكون نومه صدقة عليه من ربه كما ثبت في الحديث فهذه أمر يرجع إلى نية الإنسان أما سؤال..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: محسن العلوش يسأل يعني الذي يصوم ولا يصلي هل صيامه مقبول أم لا؟

يوسف القرضاوي: هو يعني هذا لا ينبغي للمسلم أن الصلاة أهم من الصيام، الصلاة عمود الدين وهناك من العلماء من كَفَّر من ترك الصلاة عمداً كسلاً، فلذلك المفروض في المسلم أن يكون حرصه على الصلاة أكثر من حرصه على الصيام ولكن مع هذا الذي يصوم لا أقول له صيامك باطل لأن الله تعالى يقول {فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ ومَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَراً يَرَهُ} حيكتب له هذا الصيام إن شاء الله ويكتب عليه ضياعه للصلاة ونحاول نمسكه بهذا الخيط مش نقول له لا سواء إن صُمْتَ لا أبطل صيام لا خليه يا أخي يصوم ولعل الله سبحانه وتعالى يعني بهذا الصيام يفتح عليه فيؤدي الصلاة، لا نريد إننا نُيْئِس هذا الشخص ونقول له أنت يائس من مغفرة الله ومن رحمة الله خليه يصوم.

عبد الصمد ناصر: نعم كمال شكري من ألمانيا.

كمال شكري– ألمانيا: تحية لك أخ عبد الصمد وتحية خاصة للدكتور يوسف القرضاوي من ألمانيا كالمعتاد.

عبد الصمد ناصر: شكراً لك.

يوسف القرضاوي: حياك الله.

كمال شكري: الشيخ العظيم الحقيقة المداخلة بتاعتي والسؤال في نفس الوقت بالنسبة لحُكَّام العالم الإسلامي في هذه الأيام العشر وما واجبهم والثواب الذي سوف يعني بآلاف أمثاله في يعني الدفاع عن الحقوق الإسلامية في حقوق الإسلام رفع شأن الإسلام في العالم عموماً، فهل الأيام العشر الأواخر من رمضان تلعب دوراً عندهم أو هم لا يبالوا أي شيء ويتجهون يعني كمثال يقع فقط هؤلاء..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: نعم الفكرة واضحة أخ كمال شكري شكراً لك كمال على كل حال، فضيلة الشيخ يتحدث عن يعني واجبات الحكام المسلمين في هذه الليالي بالخصوص حيال الإسلام والمسلمين.

يوسف القرضاوي: والله يعني هي مشكلة المسلمين هي الفجوة القائمة بين الشعوب والحكام، معظم الشعوب لا تثق بحكامها وترى أنهم بعيدون عن التطبيق الإسلامي في الفكر والشعور والسلوك والغيرة وإن كنا يعني ينبغي ألا نعمم في هذه الأشياء لأن الحكام يختلفون؛ هناك مَن يحرصون على إقامة الصلاة وهناك مَن يؤدون صلاة التراويح وهناك من يصلون صلاة القيام وهناك.. ولكن ليس المهم فقط أن يؤدي الصلاة الصيام والقيام المهم يقيم العدل في الأرض ويحرص على قضايا الأمة ويكون لأعداء الأمة بالمرصاد هذا هو واجب هؤلاء..

عبد الصمد ناصر: وتكون له غيرة على دينه.

يوسف القرضاوي: نعم الغيرة على الدين وعلى حرمات الأمة كلها، الحكام في مجموعهم مسؤولون عن هذه الأمة وعن حقوقها عن فلسطين وعن العراق وعن هذه الأشياء نسأل الله أن يهديهم إلى التي هي أقوى.

ليلة القدر ومنزلتها

عبد الصمد ناصر: هدانا الله وإياهم، فضيلة الشيخ لو انتقلنا إلى المحور الثاني كنت قبل قليل تحدثت عن أن النقطة المشعة في هذه الليالي المباركة هي ليلة القدر التي لها منزلة خاصة عند الله سبحانه وتعالى خير من ألف شهر، ما فضائل هذه الليالي ولماذا هي خير من ألف شهر وهل ألف شهر يراد به التحديد ألف شهر أم فقط أن يراد به جميع الدهر؟

يوسف القرضاوي: هو الواضح يعني من الآية الكريمة {لَيْلَةُ القَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ} يعني أفضل فِعلاً من ألف شهر والمفروض أن العمل الصالح في هذه الليلة أفضل مِن العمل الصالح في ألف شهر مِن غيرها ليس فيها ليلة القدر ومعنى هذا أن يعني هذه الليلة إذا وُفق الإنسان إليها وأحياها بطاعة الله وبعبادته وبعمل الخير فإنه قد كسب عمراً كاملاً طويلاً لأن الإنسان العرب يقولون يعني.. سئمتُ تكاليف الحياة ومَن يعش ثمانين حولاً لا أبا لك يسأم.

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: الحياة ومن يعش ثمانين سنة..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: يعني العمر ثمانين سنة عمر عظيم إن الثمانين وبُلَّغتها قد أحوجت سمعي إلى..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: أعتقد أبو العلاء المعري.

يوسف القرضاوي: نعم؟

عبد الصمد ناصر: أعتقد أبو العلاء.

يوسف القرضاوي: لا مش أبو العلاء لا غيره، هذه هذا العمر يعني ألف شهر يعني 83 سنة وأربعة أشهر فلما الواحد يقوم ليلة خير من 83 سنة.

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: عمر كامل.

يوسف القرضاوي [متابعاً]: وطبعاً 83 سنة غير يعني صافية لأن لما الواحد يعيش ثمانين سنة فيهم 15 سنة يعني قبل البلوغ غير محسوبة لأن ليس له فيها طاعات.

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: هو مكلف.. تكليف.

يوسف القرضاوي [متابعاً]: فهذا يعني كسب عظيم إن ليلة واحدة إذا وُفِّقُوا.. وهذا من النفحات الإلهية هذا يعني الله سبحانه وتعالى يعطي عباده بغير حساب، ففي جانب الخير يتيح لهم فرصاً بعد فرص فهذه من الفرص العظيمة التي يمنحها المؤمنون سنوياً ليتقربوا فيها إلى الله، فكانت هذه الليلة العظيمة ليلة القدر ومعنى ليلة القدر يعني يقول بعضهم ليلة القدر والمقام والشرف لأن الله شَرَّفَها بإنزال القرآن فيها {إنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ القَدْرِ} وفي آية أخرى سماها ليلة مباركة {إنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ، فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ} بإنزال القرآن يفسر الله فيها الأحكام ويقضي فيها الأمور فهذه ليلة مباركة.

عبد الصمد ناصر: نعم أمامنا أربعة دقائق فضيلة الشيخ هناك سؤال مِن عبد العظيم المراغي حول ليلة القدر وكنتُ أريد أن أسألك عنه هو يقول ميقات ليلة القدر هل اختص الله به المولى تعالى المنطقة العربية فقط أم أنها تُنَزَّل على جميع الكرة الأرضية في وقت واحد بليلة لنا ونهار في النصف الآخر بمعنى اختلاف الليل والنهار بين دولة وأخرى واختلاف مواعيد رمضان؟

يوسف القرضاوي: لا هذا الاختلاف لا يؤثر في هذه الليلة ونصيبنا إحنا في الليلة من الساعة كذا للساعة كذا الناس بعدنا في مصر قبلنا بساعة في المغرب بعدنا بساعتين ثلاثة في أميركا بعدنا بسبعة ثمانية ساعات في يعني هذا إنما هي ليلة يعني واحدة هناك أقوال ذكر الحافظ ابن حضر أكثر من أربعين قولة في تعيين ليلة القدر ولكن القول الصحيح وهناك من الصحابة من رأى أنها ليلة 27 رمضان.

عبد الصمد ناصر: هذا الاعتقاد الشائع.

يوسف القرضاوي: وجاء في حديث في صحيح المسلم وبعض الصحابة سيدنا أبي ابن كعب كان يحلف إنها ليلة 27 رمضان ولكن القول الذي نطمئن إليه أنها ليست معينة في ليلة واحدة هي ليلة يعني ضمن الليالي العشر الأواخر وأرجى ما تكون في الليالي الوترية طب الليالي الوترية إحنا الآن عندنا ليلة وترية يوم 21 وفي بلاد أخرى في باكستان والهند والبلاد هذه ليلة يعني 20 فقط.

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: وترية في المغرب لا.. نعم أو المغرب مثلاً نعم.

يوسف القرضاوي [متابعاً]: فيعني فلذلك المفروض الإنسان يحيي العشر الأواخر كلها.

عبد الصمد ناصر: ربما هذا السبب.

يوسف القرضاوي: بل المفروض هو يحيي رمضان كله، البعض يقول في رمضان حتى ابن مسعود قال لا هي في السنة كلها حتى لا يتواكل الناس على أيام معدودة فقط..

عبد الصمد ناصر: ويتقاعسوا عن الجهاد فيما بعد نعم، يعني شيخ هناك من يُقَصِّر في حق هذه الليالي ويعتقد أن ليلة القدر هي السابع والعشرين منها ماذا نقول له؟

يوسف القرضاوي: لا نقول له هذا ليس أمراً هذا أمر غير مجزوم به ولا نستطيع أن نجزم والرسول عليه الصلاة والسلام كما قلنا..

عبد الصمد ناصر: عليه الصلاة والسلام..

يوسف القرضاوي: أراد أن يخبر الصحابة بها بشؤم التجاذب اللي حدث في المسجد ذهبت البعض يقول ذهبت خالص لا هو يقول يعني أُنْسِيتُها إنما هي يعني موجودة وقال عسى أن يكون خيراً لكم لأن من رحمة الله إن الأشياء العظيمة لا يعرفنا الله بها معرفةً واضحة الاسم الأعظم الذي دعيَ به أجاب.

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: أجاب نعم..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: أي اسم مِن الأسماء؟ ساعة الإجابة يعني ليوم الجمعة ليلة القدر هذه أبهمها الله حتى لا يتواكل الناس ويظلون عاملين حريصين على الإقبال على الله وعلى السعي في طاعة الله ما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً.

عبد الصمد ناصر: في الدقيقة الأخيرة فضيلة الشيخ حتى لا نغفل الموضوع الاعتكاف ماذا نقول بخصوص الاعتكاف هناك أسئلة كثيرة لكن أريد أن نختصر الموضوع؟

"
الاعتكاف عبادة, وتعني الانقطاع إلى الله مدة معينة من الزمن وفي بعض الأديان هناك الرهبانية وفيها يتفرغ الانسان طول الحياة لكن الإسلام جعل هناك انقطاعاً لمدة مؤقتة وهي العشر الأواخر أو بعضها
"
يوسف القرضاوي: الاعتكاف عبادة هي يعني إقبال على الله، انقطاع إلى الله مدة معينة من الزمن هناك في بعض الأديان في رهبانية ينقطع طول الحياة الإسلام جعل هناك انقطاعاً لمدة مؤقتة العشر الأواخر أو بعضها أو يعني ما أمكنه ينقطع إلى الله عز وجل..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: سواء بالليل أو بالنهار..

يوسف القرضاوي [متابعاً]: فهذا الانقطاع إلى الله في المسجد صائماً قائماً متعبداً لله متفرغاً من أمور الدنيا، يعني يفرغ من الاشتغال بأمور الحياة من الغرق في لُدَد الدنيا والمكاسب والأرباح وتتبع البورصة والأسهم.. يُقْبِل على الله هذه فترة انقطاع إلى الله وإقبال بكلية القلب على الله عز وجل فهذا هو معنى الاعتكاف وهو من أعظم العبادات وهو مشروع طوال العام ومشروع في العشر الأواخر وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم..

عبد الصمد ناصر: عليه الصلاة والسلام.

يوسف القرضاوي: يعتكف في العشر الأواخر من رمضان وعندما لقي ربه اعتكف أزواجه من بعده.

عبد الصمد ناصر: فضيلة الشيخ بارك الله فيك نسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا في الاجتهاد في طاعته في هذه الأيام المباركة، شكراً لكم مشاهدينا الكرام لمتابعتكم في الختام لكم تحيات المخرج منصور طلافيح والمنتج معتز الخطيب وإلى اللقاء في حلقتنا القادمة بحول الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة