حدود صلاحيات اليونيفيل في لبنان   
الثلاثاء 1427/10/1 هـ - الموافق 24/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:51 (مكة المكرمة)، 11:51 (غرينتش)

- دور اليونيفيل لصد الخروقات الإسرائيلية
- الصلاحيات المتاحة لتنفيذ القرار 1701

جمانة نمور: أهلا بكم نحاول في هذه الحلقة التعرف على طبيعة الجدل المتزايد حول حدود صلاحيات قوات الأمم المتحدة اليونيفيل العاملة في جنوب لبنان خاصة بعد اقتراح قائدها تغيير قواعد الاشتباك حتى تتمكن من التصدي للخروقات الإسرائيلية في وقت تثور فيه هواجس بعض الأطراف اللبنانية حول دور هذه القوات داخليا، نطرح في الحلقة تساؤلين اثنين، إلى أي مدى تتمتع اليونيفيل بالإمكانات والإرادة التي تمكنها من صد الخروقات الإسرائيلية؟ وما هي حدود صلاحيات اليونيفيل في تنفيذ القرار 1701؟ قال الجنرال الفرنسي آلان بلغريني قائد القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان اليونيفيل إن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة قد تلجأ عند نقطة معينة إلى القوة لمنع الانتهاكات الإسرائيلية المتكررة للمجال الجوي اللبناني واستدرك بلغريني قائلا عقب اجتماع في نيويورك مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان إن مثل هذه الخطوة تتطلب من الأمم المتحدة أن تقوم بتعديل قواعد الاشتباك الخاصة بقواته من جانبها وصفت وزيرة الدفاع الفرنسي ميشيل إليو ماري الخروقات الإسرائيلية للمجال الجوي اللبناني بأنها خطيرة للغاية.

دور اليونيفيل لصد الخروقات الإسرائيلية

[شريط مسجل]

ميشيل إليو ماري - وزيرة الدفاع الفرنسية: أذكركم أن هذه الانتهاكات للمجال الجوي في غاية الخطورة وهي خطيرة لأنها قد ينظر إليها قبل كل شيء على أنها معادية من جانب قوات الائتلاف التي قد ترد على هذه الانتهاكات كجزء حقها في حماية نفسها وعندئذ سيكون هذا الحادث خطير جدا.

جمانة نمور: أما على الجانب الإسرائيلي فقد قال وزير الدفاع عامير بيريتس الآن إن طلعات سلاح الجو الإسرائيلية فوق لبنان ستستمر بسبب ما وصفه بعدم توقف عمليات تهريب الأسلحة إلى حزب الله واتهم بيريتس الحكومة اللبنانية بالفشل في احترام تعهداتها طبقا لقرار مجلس الأمن رقم 1701 فيما يتعلق بمنع وصول الأسلحة من سوريا وإيران إلى حزب الله ومعنا في هذه الحلقة من بيروت الدكتور توفيق الهندي الكاتب والسياسي اللبناني ومن بيروت أيضا معنا الدكتور عدنان سيد حسين أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية ولكن قبل أن نبدأ النقاش معهما سوف نستمع إلى هذه المداخلة القصيرة عبر الهاتف من الناشط السياسي العربي وجيه كيوف في حيفا سيد وجيه اليوم صحيفة معاريف قالت بأن الحكومة تهدد بقصف اليونيفيل إذا تعرضت طائراتها الحربية للقصف هل فعلا هناك احتمال أن يحدث سيناريو من هذا النوع أم أن هذا الكلام هو فقط لاستهلاك محلي؟ سيد وجيه.

وجيه كيوف - ناشط سياسي: في الحقيقة تفسر الحكومة الإسرائيلية هذه العمليات الاستكشافية أن هنالك تهريب للأسلحة لحزب الله عبر الحدود وهذا أمر منافي لقرار هيئة الأمم المتحدة وفي إسرائيل ما زالت على طاولة البحث وهذا الأمر خاصة بعدما صرحت وزيرة الحربية الفرنسية..

جمانة نمور [مقاطعةً]: إذاً كما لاحظتم الصوت لا يصلنا كما يجب من المصدر نعتذر سيد وجيه ونتحول مباشرة إلى ضيوفنا في بيروت أذكر بهما الدكتور توفيق الهندي والدكتور عدنان سيد حسين أهلا بكما دكتور توفيق ولو بدأنا معك هذا التطور والتداعيات موضوع ما صرح به بلغريني والتصريحات التي تلته انتهاءً بما قاله عامير بيريتس كيف يُنظر إليها في لبنان؟

توفيق الهندي – كاتب وسياسي لبناني: أكيد العذر الإسرائيلي هو أن هناك سلاح يمرر إلى حزب الله حتى الآن وبالتأكيد إنه 1701 يقول بعدم تمرير أي سلاح وخلق منطقة عازلة بين الليطاني والخط الأزرق، يُنظر إلى هذه الخروقات بأنها خطيرة كما يقول الطرف الفرنسي وقيادة اليونيفيل ويحاولون إعادة صياغة قواعد الاشتباك إنما لا أظن أن هذا الأمر سوف يتطور إلى صدام لا مع إسرائيل ولا حتى مع حزب الله أظن أن هناك قوى تريد أن تفرض نفسها إلى جانب الجيش اللبناني وتعيد السلام إلى لبنان وتمنع إعادة الحرب بين إسرائيل وحزب الله وبالتالي لا أظن إطلاقا أن الأمور سوف تتطور إلى صدام والمشكلة هي في تأمين السلام الدائم وقواعد الاشتباك سوف تحدد في المرحلة اللاحقة كما يقول 1701 فقواعد الاشتباك سوف تحدد لمرحلة الحل الدائم وتنفيذ 1701 واتفاقية الهدنة تبع الـ 1949..

جمانة نمور: لنرى إذا كان هناك مَن ينظر إلى هذا الموضوع من زاوية أخرى معك دكتور عدنان؟

عدنان سيد حسين - أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية: أسأل أبعد من ذلك هناك تعدي على السيادة اللبنانية من جانب إسرائيل منذ ما قبل الحرب الأخيرة حرب تموز والطلعات الجوية كانت سجلتها قوات اليونيفيل قبل صدور القرار 1701 وهذا مدون في تقارير الأمم المتحدة حبذا لو نراجع هذه التقارير ليس فقط من أجل تسجيل النقاط السياسية في الإطار الداخل اللبناني أو بين لبنان والخارج بقدر ما هو الدفاع عن السيادة اللبنانية المنتهكة برا وبحرا وجوا، مَن الذي يسمح لإسرائيل مثلا بأن تحرك الخط الأزرق في نقاط عدة من العرقوب شرقا إلى الناقورة في ثلاث أو أربع نقاط خلال الشهر الماضي؟ مَن الذي يسمح لها هل القرار 1701 بانتهاك المياه الإقليمية اللبنانية؟ طبعا السيادة للبنان تكون في البر والبحر والجو التذرع بوصول سلاح إلى حزب الله أصلا السلاح وصل قبل الحرب وخلال الحرب وبالتالي هذه الذريعة ليست معنية بها إسرائيل لأنه إسرائيل كانت معنية بمنع وصول السلاح إلى حزب الله معناها أن سلطتها مكان الأمم المتحدة ومكان المجتمع الدولي والأحرى بها أن تحل محل السلطات اللبنانية..

جمانة نمور: ولكنها تعتبر عفوا دكتور عدنان ولكنها تعتبر إذا كان هذا الموضوع ما زال مستمر والسلاح يصل هذا بحد ذاته يشكل خرق للقرار 1701 إلى جانب استمرار تواجد السلاح في منطقة ينص القرار على أنها هي يجب أن تكون منزوعة السلاح بالإضافة إلى عدم الإفراج عن الأسيرين هذا هي بحسب نظرها يعطيها المبرر على الأقل للتحليق بطائراتها؟

عدنان سيد حسين: لا لو سلمنا بهذا الكلام مع إنه غير صحيح فإن الذي يستطيع أن يضع حد لهذا التجاوز لو سلمنا به ليست إسرائيل قوات اليونيفيل الجيش اللبناني بموجب القرار 1701 هما المعنيان ببسط السيادة في منطقة جنوب الليطاني حتى الحدود الدولية شمال الليطاني ليست مسؤولية اليونيفيل وكل الأراضي اللبنانية ليست مسؤولية إسرائيل بمعنى أن دخول السلاح لهذا الفريق أو ذاك هي مسؤولية لبنانية في الدرجة الأولى حتى عمل قوات اليونيفيل في جنوب الليطاني هو منوط في الدرجة الأولى بالحكومة اللبنانية وعلى الأرض بالجيش اللبناني القرار 1701 ينص في أكثر من موضع إذا طلبت الحكومة اللبنانية التدخل يكون هناك تدخل من جانب قوات اليونيفيل بمعنى أن القرار على الأرض هو لصاحب السيادة للسلطة الشرعية اللبنانية لأن هذه القوات يا سيدتي ليست على طرفي الحدود هذه القوات أتت ضمن الأراضي اللبنانية ولم تأتِ بموجب لا اتفاق الهدنة الذي يجري الحديث عنه ولا بشكل متوازن كما طالب بعض اللبنانيين أو بعض الدبلوماسيين العرب خلال الحرب الأخيرة على لبنان يعني الخلاصة إنه ما يجري ضد لبنان بشهادة غير اللبنانيين من قوات اليونيفيل هو انتهاك يومي للسيادة اللبنانية دور قوات اليونيفيل ليس تسجيل الخروقات وحسب ما هي القوات أمانة سر أو هي بوليس إشارة يحدد الخروقات ويجري عدها وتسجيلها في الأمم المتحدة إذا أردنا أن..

جمانة نمور: إذاً ما دورها يعني إذا لم يكن فقط تسجيل خروقات دكتور توفيق برأيك ما هو دورها؟

توفيق هندي: خلينا نكون واضحين القرار 1701 يريد إيقاف الحرب لأن الأمم المتحدة معنية بالسلام بالعالم وما حدث في لبنان هي حرب عمليا بين إسرائيل وحزب الله ولكن هي حرب إقليمية دولية باصطفافات واضحة هناك تحالف استراتيجي إيران سوريا حزب الله وحماس من جهة وهناك تقاطعات تحالفية بين أميركا فرنسا أوروبا وبعض الأنظمة العربية المسماة معتدلة هذه الحرب هي كذلك ولكن عمليا على الأرض كان هناك إسرائيل وحزب الله والمشكلة لدى الأمم المتحدة هي إيقاف هذه الحرب لأنها تهدد السلم في المنطقة ولأنها تهدد السلم في لبنان وبالتالي المطلوب هو تحييد منطوق أو المحتوى الأساسي لقرار 1701 هو التحييد العسكري للبنان عن الصراعات القائمة في المنطقة التي قد تتفجر في أية لحظة عبر أي ملف الملف النووي الإيراني الملف العراقي الملف الفلسطيني وما إلى ذلك وبالتالي المطلوب بالتأكيد أن هذا اختراق للسيادة اللبنانية ولكن أيضا المطلوب هو حل أزمة أساسية بالتزامن هي قضية السلاح الذي هو خارج إطار المؤسسات الأمنية والعسكرية اللبنانية هذا أساس وبكل الأحوال 1959 ورد أربع مرات بـ 1701 كما ورد اتفاق الطائف وبالتالي المطلوب من الأطراف اللبنانية أن تكون واضحة بموقفها حول هذا الأمر وهذا الأمر..

جمانة نمور: على كل حزب الله واضح بالنسبة إلى هذا الإطار على الأقل حزب الله هو يرفض المساس بسلاحه حزب الله أيضا أعرب عن رفضه التام لأي توسيع في مهام قوات اليونيفيل وحذر من أي تدويل للأمن أو السياسة في لبنان.

[شريط مسجل]

نعيم قاسم - نائب الأمين العام لحزب الله: لا علاقة لقوات اليونيفيل بتنفيذ الدستور اللبناني وليس لقوات اليونيفيل أي مهمة داخلية لتغليب فريق على آخر أو لسلب سيادة لبنان فنقلع عن هذه النغمة بإدخال المجتمع الدولي في كل أمر لتغليب فريق على فريق.

جمانة نمور: دكتور عدنان يعني هذا الكلام أيضا كان سابقه تحذير من السيد حسن نصر الله نفسه لقوات اليونيفيل من مغبة ما أسماه التجسس على حزب الله وضمان أمن إسرائيل فقط وأشار إلى جهات ما تسعى إلى الإيقاع بين مقاتلي الحزب وقوات اليونيفيل هل لك أن تشرح لنا هذا الموقف بلغة نفهمها؟

عدنان سيد حسين: أنا أعتقد أنه لا يوجد مشكلة لبنانية لا عند الحكومة ولا عند حزب الله بالنسبة للقرار 1701 لنكن واضحين هناك موافقة من جانب الحكومة اللبناني بالإجماع على هذا القرار التوسع في تنفيذ القرار وفي مهام قوات اليونيفيل هو الذي يثير بعض الإشكالات مثلا ما جرى على مراقبة الشواطئ البحرية التوسع في انتشار بعض السفن يعني صار عشرات السفن مئات الجنود الدوليين سبع دول مشاركة وهناك فكرة في أن يكون هناك رقابة جوية على لبنان وبعض الأطراف قالت بأنه البديل يكون عن الطلعات الجوية الإسرائيلية نحن نراقب الأجواء في لبنان قالت الإدارة الأميركية نحن ننقل هذه الصور لإسرائيل هذا كله من خارج مضمون القرار 1701 ومن خارج صلاحيات الأمم المتحدة بدي أذكر بشيء هذا القرار ليس خارج إطار مجلس الأمن هذه القوة ليست قوة متعددة الجنسية هذه قوة تابعة للأمم المتحدة بموجب الفصل السادس من الميثاق أي توسيع في أعمالها يحتاج إلى قرار جديد صادر عن مجلس الأمن وكنا منذ البداية نقول إن هذا القرار لا يكفي بمفرده لتحديد مهام وولاية هذه القوة الدولية لابد من قرار جديد تفصيلي على غرار ما جرى في 425 و426 وقرارات لاحقة بعد الاجتياح الإسرائيلي عام 1972 لجنوب لبنان الآن بالنسبة لحزب الله لا توجد مشكلة لا بينه وبين قوات الطوارئ الدولية اليونيفيل ولا بين حزب الله والجيش اللبناني ولا بين الجيش اللبناني وقوات الطوارئ الدولية المشكل الأساسي بشهادة الأمم المتحدة هو عدم التزام إسرائيل بمعنى أنها تريد أن تفرض وصاية على عمل هذه القوة الدولية أذكر مثلا عندما كان يقول الإسرائيليون نحن نرضى بهذه الدولة أن تشارك في اليونيفيل وهذه الدولة لا نقبل بها هذه الشروط..

جمانة نمور: ولكن دكتور عدنان حزب الله قبل بالقرار 1701 والقرار 1701 تحدث عن حذر بيع أسلحة ومواد ذات صلة إلى لبنان تحدث عن تطبيق كامل لأحكام اتفاق الطائف ذات الصلة والقرارين 1559 و1680 إذا هل نحن الآن دكتور توفيق الهندي أمام أكثر من تفسير لهذا القرار حتى لبنانيا وأكثر من قراءة له

"
يجب تحييد لبنان عسكريا كما ينص القرار 1701، ومشكلة سلاح حزب الله وسلاح الفلسطينيين يمكن حلها عبر البحث عن حلول لقضية مزارع شبعا وتبادل الأسرى ووقف الخروقات الإسرائيلية
"
 توفيق الهندي

توفيق الهندي: يعني أنا أتصور أن هناك إشكال لبناني خلينا نكون واضحين بالأول لا أحد يريد نزع سلاح حزب الله بمعنى أن استعمال القوة إطلاقا لا أظن أن اليونيفيل تريد ذلك والمجتمع الدولي ولا اللبنانيون يريدون ذلك بكافة أطرافهم إنما المشكل الأساسي اليوم لبنان هو لاعب دولي كما قال السيد حسن نصر الله الذي نحترمه ولكن الوضع إقليمياً هناك صراعات دولية إقليمية متفجرة ولا ندري إذا تتحول إلى حروب وبالتالي هناك خطر على لبنان وبالتالي يجب تحييد لبنان عسكرياً بالضبط كما يقول 1701 ولتحييد لبنان عسكرياً هناك مشكلة سلاح حزب الله وسلاح الفلسطينيين كيف مقاربة هذه الإشكالية؟ أظن أن مقاربتها هي بمعادلة بسيطة لبنانياً وبالتوافق وبالحوار بالاتفاق على سلة شاملة يكون فيها حل لقضية مزارع شبعا لقضية تبادل الأسرى لقضية وقف الخروقات الإسرائيلية ومبنية على السلاح مقابل إعادة إنتاج السلطة وهناك حكومة ورئيس جمهورية..

جمانة نمور: ولكن عملياً دكتور توفيق هل ترى بأن الأجواء في لبنان الآن حاضرة للحوار بهذه الأمور العميقة كلها؟

توفيق الهندي: للأسف لا أرى ذلك أرى أن هناك طرف يقول أريد أن أمسك بسلاحي وأريد أن أغير التوازنات في السلطة وأرى طرف آخر يقول أعطني سلاحك وأريد أن أبقي على السلطة كما هي فلا هذا على حق ولا ذاك على حق ولبنانياً إذا أردنا أن نكون وطنيين فعليين نقول تعالوا حتى نتحاور حتى نوصل إلى نهاية هذه المسألة نعم لبنان للجميع ويجب إعادة تنفيذ الدستور واتفاق الطائف والقرارات الدولية التي قبل بها لبنان وهو عندما يقبلها يصبح ملزم بتنفيذ بنودها فليس هناك حرية كاملة بهذه المسألة السيدة اللبنانية مرتبطة بقبوله بقبول الحكومة وقبول لبنان بالقرارات وبالتالي هو ملزم أن ينفذها وبالتالي الحل الذي أقول والذي أدعو إليه جميع الأطراف المعادلة الأساسية هي هذه لإعادة إنتاج السلطة السلاح مقابل لإعادة إنتاج السلطة وبنفس الوقت حل قضية مزارع شبعا تبادل الأسرى ووقف الاعتذار..

جمانة نمور: يعني قبل ذلك إذا عدنا إلى الحديث لموضوع الحلقة وهو اليونيفيل وبالرغم من تأكيد المنسق الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافير سولانا أن اليونيفيل ليست في خدمة أطراف داخلية وحظر عن ابتعادها عن مهمتها الأساسية تواجه بعض القوى السياسية في لبنان اتهامات باستغلال وجود القوات الدولية في الجنوب اللبناني لخدمة أجندتها السياسية.


صلاحيات اليونيفيل لتنفيذ القرار 1701

[تقرير مسجل]

إيمان رمضان: يبدو القرار الأممي 1701 وقد انتشل لبنان من براثن حرب شنتها عليه إسرائيل إلا أنه لم يحل دون تصاعد الخلاف بين الفرقاء في الداخل اللبناني حول رؤيتهم لهذا القرار وبعض بنوده وعلى رأسها نزع سلاح حزب الله وبالطبع لا يمكن فصل هذا الخلاف عن انتشار قوات اليونيفيل في الجنوب اللبناني فبينما يؤكد المنسق الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي أن اليونيفيل ليست في خدمة أطراف داخلية ويحظر من أن ابتعادها عن مهمتها الأساسية والقيام بدور داخلي من خلال دعم طرف في وجه آخر سيؤذي هذه القوة ويجعلها عرضة للانتقاد تحاول بعض القوى في الداخل اللبناني استغلال وجودا اليونيفيل لخدمة أجندتها السياسية وهو ما يتضح من خلال مواقف رموزها من القوات الدولية وطبيعة مهمتها فقد اعتبر رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط وهو أيضاً أحد أقطاب قوى الرابع عشر من آذار إن مهمة اليونيفيل في لبنان تطبيق اتفاق الطائف هذا الاتفاق الذي لم ينجح اللبنانيون في تطبيقه على مدى 15 عاماً حركة الرابع عشر من آذار تبدو بحسب رأي البعض وكأنها تسعى إلى الاستفادة من اليونيفيل في إحداث توازن عسكري في الجنوب اللبناني مقابل قوة حزب الله العسكرية هذا التوازن من وجهة نظر أطراف خارجية من شأنه توفير حماية لأي عملية سياسية تقوم بها قوى الرابع عشر من آذار، لا مشكلة بيننا وبين القوات الدولية طالما أنها لم تأت لنزع سلاح حزب الله كان هذا موقف حسن نصر الله من اليونيفيل وهو ما لاغ يختلف بأي حال عن رئيس كتلة الإصلاح والتغيير ميشيل عون الذي يرى بضرورة احتفاظ الحزب بسلاحه إلى أن تقوم دولة لبنانية قادرة على ردع أي عدوان خارجي عليها ولعل ما يزيد من الشعور بخطر تحول همة اليونيفيل في لبنان هو أن القرار الأممي ينص على توسيع صلاحياتها كماً ونوعاً مما يعني احتمالات بفتح جبهة جديدة للتوتر بين هذه القوات وحزب الله ووسط تباين وجهات النظر اللبنانية بشأن قوات اليونيفيل يحمل اقتراح قائدها ألن بلغريني باستخدام قواته لوقف الخروقات الإسرائيلية لأجواء اللبنانية ما يشير إلى أن الأمر ينطبق كذلك على أي خروقات من قبل حزب الله.

جمانة نمور: أبدأ معك دكتور عدنان بالجملة الأخيرة يعني حتى وزير الخارجية الروسي تحدث عن ضرورة تطبيق القرار 1701 من جميع الأطراف المعنيين بتعليقه على موضوع الخروقات الإسرائيلية هو إذاً يتحدث عن خروقات من أطراف أخرى ويشير إلى ضرورة تطبيقها ما تعليقك؟

عدنان سيد حسين: مَن يعني أطراف أخرى هل حزب الله..

جمانة نمور: هو نعم يعني هو قال مهمة اليونيفيل والقرارات الدولية تؤكد سيادة لبنان وسلامة أراضيه وعدم السماح بأي خرق للأراضي اللبنانية من أي طرف كان إسرائيل أو سوريا تحدث عن موضوع إمدادات السلاح وتحدث أيضاً عن ضرورة أن تلجأ الأطراف اللبنانية كلها إلى الحوار وسمى حزب الله تحديداً هذا ما قاله لافروف بالأمس.

عدنان سيد حسين: طيب بالنسبة لحزب الله هل قام بخرق القرار 1701 حتى الآن؟ هل أطلق النار؟ هل هدد قوات اليونيفيل حتى هل قام بعملية ضد الإسرائيليين في مزارع شبعا أو تلال كفر شوبا أو حتى عندما جرى تحريك الشريط..

جمانة نمور: عفواً لمقاطعتك ولكن عامير بيريتس يتحدث عن معلومات استخبارية مؤكدة عن تلقي حزب الله واستمرار تلقيه السلاح وأيضاً لم ننس ردود فعل جهات أوروبية عديدة عن حديث أيضاً السيد حسن نصر الله عن التصريح بامتلاك حزب الله لعشرين ألف صاروخ وعودة مقاتليه إلى الحدود وبرأي الإسرائيليين هذا يتناقض مع القرار الدولي؟

"
حزب الله مشارك بالحكومة اللبنانية، وهناك بيان للحكومة يشرع عمل المقاومة
"
 عدنان سيد حسين

عدنان سيد حسين: يا آنسة جمانة أول شيء حزب الله مشارك بالحكومة اللبنانية وفيه بيان للحكومة اللبنانية البيان الوزاري على أساس إنالة الثقة ويشرع عمل المقاومة شو عم نحكي نحن لشو هو حزب الله طرف معادي للدولة اللبنانية حتى نطالب بمراقبته عندما يقول قائد الجيش اللبناني أنه ما فيه مشكل بين الجيش والمقاومة وإنه يستطيع الجيش اللبناني أن يراقب الشواطئ البحرية ثم تأتي دول مشاركة في اليونيفيل ودول أخرى غير مشاركة تطالب بتوسيع عمل هذه القوات نحن نقول لابد إلى العودة إلى ضبط آلية القرار 1701 وفق منطوق الفصل السابع السادس عفواً وليس الفصل السابع من الميثاق وبما توافق عليه السلطات اللبنانية أما النواحي الاستراتيجية كيف ندافع عن لبنان؟ هذه مسائل لست أنا ولا غيري يمكن أن نتحدث فيها على الإعلام الجيش اللبناني والمقاومة يستطيعان أن يحددان هذا الأمر ضمن إطار السيادة اللبنانية أين المشكلة.

جمانة نمور: على كل الدقيقة الأخيرة في البرنامج أود من الدكتور توفيق فيها أن يرد لنا على هذه النقطة التي تثار الآن من أن هناك أطراف لبنانية تحاول الاستفادة من اليونيفيل وما إلى هنالك؟

توفيق الهندي: يعني ممكن يكون فيه أطراف ما ينفذ من الـ 1701 تفيدهم من الناحية السياسية وقد أشرت أنا إلى أن قضية السلاح عملياً في لبنان لا يمكن حلها إلا بالتزامن مع إعادة إنتاج السلطة ولكن هذا يتطلب أيضاً من حزب الله أن يدرك مدى الخطورة التي تخلقها يخلقها سلاحه في لبنان في وضع إقليمي متأزم وبالتالي أن يفاوض الأطراف اللبنانية الأخرى على هذا السلاح من أجل إعادة إنتاج سلطة سوية حسب الدستور وحسب الطائف هذا تعليقي وأنا لست مع العالم اللي مع إنه أحد يستفيد من قضية الـ 1701 ولكن هذا ما يجب أن يحدث.

جمانة نمور: شكراً لك دكتور توفيق الهندي شكراً للدكتور عدنان سيد حسين وشكراً لكم مشاهدينا على متابعة حلقة اليوم بإشراف نزار ضو النعيم إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة