أولويات الأمة الإسلامية   
الخميس 1427/7/16 هـ - الموافق 10/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:48 (مكة المكرمة)، 8:48 (غرينتش)

- الأولويات الفكرية والهوية
- أولوية محاربة الاستبداد والحرية
- أولوية الإصلاح السياسي والديني

عبد الصمد ناصر: السلام عليكم ورحمة الله وأهلا بكم إلى برنامج الشريعة والحياة، جاء في الحديث النبوي الشريف "لا تجتمع أمتي على ضلالة" وهو حديث يعيد الاعتبار لفاعلية الأمة ومكانتها من حيث أن اجتماعها على أمر دليل الصواب وهذا ما نستدعيه هنا بمناسبة الموقف الجماهيري في العالم الإسلامي بالنسبة للمقاومة وإعادة الاعتبار للجماهير التي اعتاد كثير من الأنظمة والنخب التقليل من شأنها، لكن هذا لا يمنعنا من الاعتراف بأن هذه التحركات الجماهيرية تحركات انفعالية بحاجة إلى تفعيل وترشيد، فكيف يمكن لنا استثمار فاعلية هذا التحرك الجماهيري الذي تدب فيه الحياة أثناء الأزمات والصدمات؟ وما هي الأولويات التي ينبغي أن ننصرف إليها؟ وكيف يرتب المسلم حياته بما يتناسب مع أولويات أمته؟ وهل هناك فرق بين أولويات الأزمات وأولويات الرخاء؟ أولوية الأمة موضوع حلقة اليوم من برنامج الشريعة والحياة مع الدكتور سعود الهاشمي الباحث والأكاديمي السعودي أهلا بك دكتور.

سعود الهاشمي - أكاديمي وباحث سعودي: حياك الله يا أخي وأهلا بك وبالمشاهدين الكرام.

الأولويات الفكرية والهوية

عبد الصمد ناصر: يا أهلا بك.. دكتور مجازر مذابح يومية سواء في لبنان أو فلسطين وفي العراق وغيرها الخلاصة ربما والاستنتاج أن الأمة في عجز، الأمة مريضة يقتضي حالها التشخيص وبحث علاج هذا المرض لكن المشكلة مع تعدد أمراض هذه الأمة تتعدد أيضا أولوياتها فقد نميز بين أولويات المرحلة الآنية بأولويات صغرى وقد نسمى أولويات كبرى باستراتيجية السؤال هنا ما هي هذه الأولويات دكتور؟

سعود الهاشمي: طيب بسم الله الرحمن الرحيم والحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء المرسلين {رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي ويَسِّرْ لِي أَمْرِي واحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلِي} بداية أخي عبد الصمد اسمح لي أن أتوجه بعزائي ومواساتي لأبنائي وأخواني وأهلي وأحبتي في لبنان كما لا يفوتني أن أمسح دمعة كل دامع في أرض الرباط في أرض فلسطين وأكفكف جراح وآلام كل المتألمين على مدى نصف قرن من الزمان في أرض الرباط أرض الأحرار في غزة ولا يفوتني أن أنسى كما نسي كثيرون أن أواسي أهلي في العراق الذي يعني يعانون كثيرا هذه الأيام وأيضا اسمح لي أن أشكر قناة الجزيرة التي عودتنا أن تكون منبرا للمستضعفين الذين لا منبر لهم في هذا الزمن الذي يعني.. فيه الجزيرة أن تقولب الثقافة العربية اليوم لكن هذا الشكر الذي امتاز في لبنان البواسل الصحفيون البواسل في لبنان الذين صوروا الخبر ووضعوا الأسطورة التي لا تقهر إسرائيل بيّنوها كيف تقهر على يدي الشباب الباسل العربي الذي يعني ربما يكون شبابا لكنه في الحقيقة استطاع أن يؤدب هؤلاء الأسطورة التي لا تُقهر لكنني أمزج هذا الشكر بعتاب أخي عبد الصمد كنا نتمنى أن تنال المقاومة العراقية في العراق نفس التغطية التي نالتها المقاومة في إيران وهي مقاومة ضعيفة يقودها بعض الشباب..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: المقاومة في لبنان تقصد..

سعود الهاشمي [متابعاً]: لا أقصد المقاومة التي في العراق التي لم تغط لا من الجزيرة التي هي منبرنا ولا من الإعلام طبعا الراقص والمزمر والمطبل في القنوات التي تعرفها..

عبد الصمد ناصر: أنت تعلم دكتور هذا قوس فتحته لكن أريد أن أرد عليك أنت تعلم أن وجودنا في العراق ممنوع مكتبنا مغلق وتحركات مراسلينا هناك منعدمة ونحن نعمل بما يتاح لنا فقط تفضل..

سعود الهاشمي: على كل حال يا سيدي أنا من عشمي في الجزيرة والقائمين عليها أطالبهم لأنه القضية التي حدثت في لبنان هي نتيجة للعراق إخواننا في لبنان الله يتقبل منهم ويرحم شهداءهم أدبوا القزم لكن المقاومة في العراق أدبت المارد الكبير الذي يرعى هذا القزم وأقصد به المارد الأميركي..

عبد الصمد ناصر: طيب لو عدنا إلى موضوع الحلقة..

سعود الهاشمي: نعود إلى موضوع الحلقة وأسمح لي لهذا الإزعاج الذي سببته لك في الخروج أن أقول الأولويات أعتقد أن سؤالك سؤال استراتيجي أخي عبد الصمد الأمة اليوم في تيه في ظلمات وحتى نخرج من ظلمات هذا التيه لابد أن نتبنى يعني حلولا استراتيجية في اتجاهات معينة الاتجاه الأول أعتقد أن الأمة التي يُراد أن تستباح كرامتها لابد أن يتكون لديها فكر المقاومة وفكر القوة نحن اليوم يقمعوننا بالدبابة والسلاح لكن نحن لدينا قوة في فكرنا تواجه العالم كله هذا الفكر، الفكر القوة هو الذي يسميه قوة الفكر أمام فكر القوة والدبابة قوة الفكر تتمثل في منظومة يقوم بها المعلمون في المدارس والآباء والأمهات في المدرسة والعلماء والمثقفون والأكاديميون في الجامعات والأطروحات العلمية الأخرى هذا الفكر له ملامح الملمح الأول أنه ينطلق من عزة الإسلام أنا سأعدها وسأقف عليها وقوفا سريعا الملمح الأول لهذا الفكر أنه ينطلق من الإسلام ابتداء بدون أي هزيمة نفسية الملمح الثاني أن يكون منظومة متكاملة لا يقدمون بعض الكتاب ويكفرون ببعض كما يحدث من بعض الفقهاء والعلماء أنه يركز على القلب وفي الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله أنه يزرع منظومة القيم وأنا أتيت برسم آمل أن تسمح لي أن يسمح لي المخرج عندما أطلبها أن يخرجها ويجهزها أن نركز على صناعة الهوية أن نعيد وهذه إشكالية كبيرة أن نعيد في هذا الفكر إعادة قولبة وتشكيل العقل المسلم والعربي..

عبد الصمد ناصر: الرسم البياني جاهز على فكرة..

سعود الهاشمي: الرسم البياني بعد قليل عندما أطلبه أن نعيد تشكيل العقل العربي المسلم اليوم العقل العربي يعاني أخي عبد الصمد وأن يكون ذلك ضمن مؤسسات تتجاوز الحدود الكوكسية.. أتدري الحدود الكوكسية ما هي؟ الخرائط اللي رسمها كوس كوكس والتي ساعده فيها سايكسبيكو وأخيرا أن يكون فكرا يدعو إلى الحوار الصادق بين كل الطوائف بين الحاكم والمحكوم بين الصغير والكبير وينتهي بوحدة على مستوى الوطن العربي..

عبد الصمد ناصر: هذه الأولوية الفكرية..

سعود الهاشمي: هذه الأولوية الفكرية وأنا أريد أن أقف مع بعضها..

عبد الصمد ناصر: أين تضعها بين مراتب الأولويات؟

سعود الهاشمي: أنا أعتقد أن أكبر ما تعاني الأمة اليوم في قضاياها كلها هي القضية الفكرية وأنا أعطيك مثال أخي اليوم دعني أخذ ثلاثة أمثلة من النقاط اللي عددتها المثال الأول أن اليوم كثير من المفكرين لديهم انهزامية يا أخي اليوم فكر التدريب والتعليم الذي هو يصنع الأجيال دخلته الغنوصية دخله المذهب التشكيك دخله المذهب العبثي النيتشوي هذه الانهزامات في الفكر لن تخرج لنا أمة تنكفئ على الإسلام كحل وحل الوحيد، القضية الثانية قضية أن ننطلق من منظومة اليوم يا أخي عبد الصمد كثيرا من الحكام وظفوا بعض العلماء ليأخذوا جزء من الدين يتكلم العالم مثلا في أمر من أمور العبادات وهذا شيء مطلوب بل واجب ويتكلم ربما في بعض أحكام الصلاة التي اختلف فيها العلماء لكن ليس له ولا يمكن له أن يتكلم عن المستعمر الذي يستبيح كرامتنا ولا يمكن أن يتكلم عن الإعلام الذي يأتي به إنسان تاجر أو ربما من بعض الأسر الحاكمة في المنطقة يأتي فيبعث بكرامة المرأة أو بأخلاقياتنا وبقيمنا لا يسمح لهذا العالم أن يتكلم ويسمح للعالم أن يتكلم عن الإنفاق على تسلح سينتهي بعد قليل إلى مصلحة أعداء الأمة هذا الجزء هذه المشكلة يعني الفكرية هي أن العالم عندما يظهر يطرح الإسلام مجزّأ إسلام باهت إسلام مريض وهذا ليس الإسلام الذي أنزل على محمد الإسلام الذي أنزل على محمد إسلام يبدأ من التصورات وينتهي بالسلوك وهنا أريد الرسم أن سمحت إلا أن تريد أن تقاطعني بسؤال أنا أريد من المخرج الرسم..

عبد الصمد ناصر: أمامك على الهواء..

سعود الهاشمي: نعم الرسم يا أخواني ويا أخواتي الكرام تبدأ الإسلام الذي أراه كمنظومة هو الإسلام الذي يجيب على الأسئلة الكبرى للحياة لماذا خلقت؟ مَن أنا؟ ما هو دوري؟ والذي يقولب التصورات وهذا هو الجزء الثاني فأتصور الحياة أنها مزرعة للآخرة وأتصور أن أي بلاء في الدنيا سأجزى عليه يوم القيامة وعندها تتشكل منظومة القيم التي تجعل من الحياة قيمة التي تجعل من الكرامة قيمة التي تجعل أخي عبد الصمد قضية جدا مهمة التي تجعل من الأذى الذي ينزل عليّ عندما أصبر عليه تجعل هذا الصبر قيمة وتجعلني كريما مبادرا إيجابيا لا أقبل بالذل ثم بعد ذلك أرجو الصورة إعادة الصورة من المُخرج ثم بعد ذلك المبادئ والمفاهيم تتشكل وعندها تنطلق السلوكيات هذا كله أخي ما نسميه بالهوية الهوية اليوم الإسلامية تائهة في الظلمات أو في التيه الذي ذكرته أخي عبد الصمد..

عبد الصمد ناصر: نعم أنا كنت بصدد أن أسألك عن هذا الموضوع لأن الناس وهم يتابعون مجريات هذه الأحداث المأساوية الأليمة وهم يشاهدون كيف أصبح دم المسلم رخيصا لهذه الدرجة لا يثير حراكا كبيرا في العالم الناس تشعر بالألم بالحسرة بالخيبة ويتساءلون كيف ننصر إخواننا؟ ما الذي يمكن أن نفعل؟ كل واحد يسأل نفسه أنا مسلم أنا عربي لكن ماذا بمقدوري أن أقدمه لإخواني الذين يسفك دماؤهم ويقتلون ويهجرون وغير ذلك؟ باختصار كما قلت دكتور هناك نوع من الحيرة هناك نوع من التيه الجماعي لماذا هذا التيه؟

سعود الهاشمي: هذا التيه مرة أخرى لغياب الهوية لغياب القيم عندما يأتي الإنسان في طريقة التفكير وهذه قضية رابعة في الفكر الذي سميته الفكر المقاوم أو المنظومة الفكرية للمسلم في هذا الزمان الذي اختلطت فيه المعارف وتكاثرت وتنوعت نحتاج إلى عقل منظم يتصور الاستراتيجية قبل التكتيك يتصور المقدمات قبل النتائج يتصور الإطار العام قبل أن يدخل في الأجزاء..

عبد الصمد ناصر: هذا على صعيد كل فرد أم على صعيد جماعي؟

سعود الهاشمي: على صعيد كل فرد من أفراد الأمة وهذا لا يمكن أن يتشكل هذا العقل العربي وأنا كما قدمت موارد الأمة تضيع هنا وإعلام يصفق ويزمر هناك..

عبد الصمد ناصر: طيب كيف تربط هذا بالهوية؟

سعود الهاشمي: الهوية أخي تتشكل كما قدمت من الفكرة ببساطة حتى المشاهد يستطيع أن يستوعب عندما أقول هويتك أخي عبد الصمد يعني حتى في الجنسية في بلادنا يقول هويتك كذا تقول مغربي مثلا الذي يميزك عن التونسي أو السعودي عندما أقول هويتي أنا مثلا أنا في قطر عندما أنزل للمطار في قطر مطار جميل كمطار أوهير أو هيثرو لكن لا يفرق عن مطار أوهير وهيثرو إلا عندما أرى المسجد الكبير الذي يصور أن هذه البلد بلد مسلم عندما يستقبلني إنسان يتكلم اللغة العربية فإذاً الهوية تتشكل من الدين وأفكاره وقيمه ومنظومة القيم فيه تتشكل من اللغة تتشكل من طريقة التفكير تتشكل من طريقة التعامل عندما أدخل على قناة الجزيرة وعندما يستقبلني موظف الاستقبال فيقول السلام عليكم غير عندما يقول (Hi) أو عندما يقول لي مثلا في الشكر عندما يقول جزاك الله خيرا هذا السلوك البسيط على بساطته جزء من الهوية التي تتشكل للإنسان اليوم في بلادنا يا أخي عبد الصمد ولأمثل بمثالين في الخليج وهذه دراسات طبعا علم نفس الاجتماع أو علم نفس الهوية بالذات يقول عندما يكون هناك ترف ورخاء تتفضفض يعني تصير فضفاضة الهوية اليوم تجد المرأة في المناطق الخليجية شوية تتخلى عن حجابها وحيائها مع الترف والدلال الزائد مع هذا الترف بينما نجد المرأة الفلسطينية تحت التحدي لا تعود إلى الحجاب الفلسطيني التقليدي بل تعود إلى الحجاب الذي يكثر في منطقة الجزيرة العربية والذي فيه مبالغة في التحشم لماذا؟ لأن هذه الهوية استفزت لما استفز الإسرائيليون هوية هذه المرأة انكفأت على أجمل شيء في شكلها الخارجي وهو الحجاب الهوية أخي هي منظومة من الأفكار والقيم والسلوك والتصورات وتنتهي بأنها تميزك عن الآخرين اليوم لو ذهبت بكل صراحة إلى تركيا أو إلى القاهرة أو إلى دمشق ونظرت في الشاب والشابة المسلمة بل لو نظرت في بطوحات بعض المفكرين المسلمين بين هلالين لوجدتهم أنهم يفتقدون إلى الهوية الإسلامية التي تستطيع أن تواجه هذا الصراع الفكري والمتلاطم في العالم.

أولوية محاربة الاستبداد والحرية

عبد الصمد ناصر: هذه الهوية كأولوية للأمة الحفاظ عليها الآن كأولوية كما تقول دكتور كيف يمكن أن نحافظ عليها دون أولوية محاربة الاستبداد؟

"
المقاومة أن تكون عبد لله فقط ومتوكلا عليه وموقنا به، ثم أن تكون حرا لتكون مستقلا في التفكير، أما عندما تتبع الإعلام لن تكون مستقلا في التفكير والاختيار
"
سعود الهاشمي

سعود الهاشمي: لا يمكن أن تتشكل هوية وهناك صنم قائم يعبده القطيع والغثاء باللفظ النبوي الدقيق لا يمكن يا أخي أن أكون إنسانا يعني دعني أنا استخدمت لفظ الفكر المقاوم ما هي المقاومة والجهاد؟ المقاومة أن تكون عبد لله فقط ومتوكلا عليه وموقنا به ثم ماذا تكون أخي عبد الصمد وأنت كذلك؟ أن تكون حرا عندما تكون حرا ستكون مستقلا في التفكير ستكون مستقلا في الاختيار أما عندما تتبع الإعلام المطبل للزعيم لن تكون لا مستقلا لا في التفكير ولا في الاختيار وبالتالي ما الذي سيتشكل عند الفرد المسلم سيكون تابعا لهذا النظام ذليلا خائفا منه خانعاً
أما عندما يكون حرا وهويته مستقلة عندها سيفكر باستقلال وينطلق باستقلال وتكون مواقفه مستقلة وتكون مواقفه في المقاومة والفكر مستقلة وعندها تتشكل الهوية الإسلامية المستقلة عن الضغط الخارجي من الغزو الإعلامي والفكري والسلوكي وعن الاستبداد الداخلي إذاً الخلاصة لا يمكن أن تتشكل هويتنا الإسلامية وهناك شخص فوق رؤوسنا يقودنا كالقطيع إلى أميركا أو إلى إسرائيل أو إلى غيرها..

عبد الصمد ناصر: كلام جميل سيقول قائل إن لنا بمحاربة هذا الاستبداد وفقهنا السياسي يقوم بالاعتراف بشرعية الغلبة وفقه الطاعة؟

سعود الهاشمي: والله يا أخي هذه مشكلة كبيرة أخي الحبيب يعني الطاعة لولي الأمر الذي يعني ولي الأمر الشرعي الذي يقوم بأمر الله وبحكم الله واجبة وبلا شك ولكن أنا أعجب أخي من بعض يعني الأطروحات لبعض الفقهاء جزاهم الله خير يأتون بسياق طاعة ولي الأمر في بلدان وهذا مطلوب وهو حديث وعلى رأسنا وأنا أقول مطلوب ولابد من الطاعة والاستقرار والأمن لأنه هذا مجال خاص للإبداع والتنمية وإلا ذهبت بلداننا في خضم من الدماء ليس له طائل كما حدث في الجزائر ومصر قبل ذلك وغيرها لكن أقول مع إن هذا مطلوب لكن من الفقه يا أخي عبد الصمد أن يفهم العالِم بيئة أهله عندما تكون دولنا..

عبد الصمد ناصر: فقه الواقع..

سعود الهاشمي: فقه الواقع عندما..

عبد الصمد ناصر: نعم..

سعود الهاشمي: عندما تكون دولنا وبلداننا تحت نير للاستبداد وكل يوم آتي بهذه النصوص ولا آتي بالنصوص التي تربي الإنسان أن يكون حرا وأن يدافع عن حقه وأن يطلب الشهادة وأن يرفع رايات الجهاد الذي ما عدت تسمع له صوت ولا تسمع كلمة الجهاد لا في الرياض ولا في دمشق ولا في القاهرة كأن كلمة الجهاد مرفوضة عندما يكون هذا هو السياق..

عبد الصمد ناصر: الجهاد أصبحت تعني إرهابا الآن..

سعود الهاشمي: الجهاد أصبحت تعني الإرهاب ولماذا أصبحت تعني الإرهاب عند المواطن البسيط المسكين؟ لأن العالم ما استطاع أن يطرح فكر الجهاد باستقلالية لأن العالم لا يريد له إلا أن يردد أحاديث أولي الأمر التي يرددها العلماء اليوم بطريقة يعني رتيبة تخرج عن سياقها الزمني وأنا أعطيك مثال من التاريخ لما جاء أنس خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو أقرب الناس إليه جاء تحدث بحديث العوانيين الذين قطّع النبي صلى الله عليه وسلم وعاقبهم بتقطيع أيديهم وأرجلهم من خلاف عقاب شديد لم يتكرر إلا مرة واحدة في السيرة الكريمة لما حدث بهذا الحديث عند الحجّاج أخي عبد الصمد ما الذي حدث؟ الذي حدث أنه قام عليه الحسن البصري وهو تابعي أقل منه شأنا وعلما ومنزلة عندنا نحن المسلمين لأن ذلك صحابي رضي الله عنهم أجمعين قال له والله يا أبا حمزة ما أحسنت تأتي إلى طاغية فتتكلم في أحاديث التعذيب التي يستغلها في سياق تعذيبه للناس هذا لا يجوز فلذلك اليوم الأمة نحتاج طاعة ولي الأمر لكن نحتاج معه يدا بيد وسواء بسواء وبطريق موازي أن نربي الأمة على معاني الحرية وأن تطالب بحقوقها المسلوبة وأن تطالب بمواردها التي يعني استلبها هؤلاء الحكام وأن تطالب بموقف شريف من الحكام أمام قضيتنا في لبنان وفي فلسطين وغيرها عندما تحولت الجهاد والكفاح والنضال تحول عند كثير من الحكام إلى لعبة أو مغامرة كما فعل بعضهم.

عبد الصمد ناصر: طيب نحن استطلعنا آراء بعض العلماء ومفكرين حول أولويات الأمة الإسلامية في هذه المرحلة أدلى الكثير منهم برأيهم فلتتابعها.

[شريط مسجل]

عبد الوهاب المسيري – مفكر مصري: الأولوية الأساسية هي مواجهة إسرائيل باعتبارها هي الأداة التي تستخدمها الولايات المتحدة في الهيمنة على هذه المنطقة هذه القضية كانت موضع حوار بين معظم المثقفين وفريق صغير من المثقفين الذين يقفوا إلى جانب النخب الحاكمة يقولون إنه لا إنه يمكن التفاهم مع الولايات المتحدة بل يمكن التفاهم مع إسرائيل من خلال المفاوضات أعتقد إنه المواجهة الحالية بين الدولة الصهيونية من ناحية ومن ناحية أخرى المقاومة الفلسطينية والمقاومة اللبنانية أعتقد إنه هذا قد حسم المسألة تماما خاصة بعد الغزو الأميركي لأفغانستان ثم العراق الولايات المتحدة الأميركية تود الهيمنة وتود القضاء على الحركات الإسلامية وكل حركات المقاومة إسلامية كانت أم علمانية في هذه المنطقة.

"
أولويات ملف الحرب على لبنان أن نؤيد المقاومة المشروعة ضد العدوان الصهيوني وأن ننشئ رأيا عاما في العالم كله يعبر عن الحق العربي السليب
"
علي جمعة

علي جمعة – مفتي مصر: من أولويات هذا الملف هو أن نؤيد هذه المقاومة المشروعة في لبنان ضد العدوان الصهيوني الإسرائيلي وهي أن ننشئ رأيا عاما في العالم كله يعبر عن الحق العربي السليب يعبر عن هذه الحالة العجيبة الغريبة الشاذة التي نكاد لا نفهم مبرراتها ولا نفهم مقتضياتها، هناك ملف آخر علمه السلف الصالح عندما هجم علينا التتار وهجم علينا أيضا الصليبيون وفي نفس الوقت كان العلماء يؤسسون للبحث العلمي الرصين ولنقل تراث الأمة وحضارتها لمَن بعدنا الحروب تشتغل ولكن أيضا لابد من البحث العلمي أن يؤكَّد هناك أيضا مسائل تتعلق بالاجتماع البشري وهذا الاجتماع البشري أولوياته هو الحفاظ على الهوية.

عبد الصمد ناصر: إذاً رأي للشيخ علي جمعة مفتي مصر والمفكر الإسلامي عبد الوهاب المسيري حول أولويات الأمة سنعود لمناقشة هذا الموضوع بعد هذا الفاصل فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

عبد الصمد ناصر: السلام عليكم وأهلا بكم من جديد في الشريعة والحياة موضوع الليلة هو أولويات الأمة وضيفنا هو الدكتور سعود الهاشمي الباحث والأكاديمي السعودي دكتور سعود كنا نتحدث قبل قليل عن ضرورة التخلص من الاستبداد حتى نستطيع الوصول إلى..

سعود الهاشمي [مقاطعاً]: نعم يا أخي..

عبد الصمد ناصر [متابعاً]: حقيقة تصبح فيها الهوية هي الثابتة وقلت بأن المشكلة أن هناك مشكل في الفقه السياسي الإسلامي وأن الفقهاء أصبحوا يسيرون جنبا إلى جنب مع الحكام في العصور المزدهرة في التاريخ الإسلامي ونحن لا نريد أن نعمم نقول بعض الفقهاء والعلماء فقط كان للعالِم مكانة بارزة في المجتمع في العمل الإسلامي كان العالِم له دور قيادي وكان الحاكم يعود إليه كان مرجعية الحاكم العالِم في.. المشكلة الآن هو أن هذا العالم توارى دوره أصبح ضعيفا جدا هزيلا دوره يقتصر على أن يبصم بالعشرة على ما يقوله الحاكم إذا جاز لنا أن نقول السؤال هنا كيف نعيد هذا العالِم مكانته دوره في المجتمع أترى بأن إعادة اعتبار العلماء ربما أصبح أولوية من أولويات الأمة أيضا؟

سعود الهاشمي: نعم أخي بسم الله الرحمن الرحيم أنا أقول أخي هناك دائرة كانت ينطلق منها الحراك السياسي والفكري والاجتماعي في أمتنا الإسلامية الدائرة هذه كانت الحاكم العالِم يعني خذ مثلا أبا بكر..

عبد الصمد ناصر: نعم صحيح..

سعود الهاشمي: وعمر رضي الله عنهم وعلي عليه السلام إذا أخذت هذه النماذج الرائعة الفذة تجد أنها كانت تجمع بين القيادة السياسية الفكرية والعلم الشرعي فكان أولا ما يتحكم في الموارد يعني ما لعلي رضي الله عنه ولا لأبي بكر رضي الله عنه أن يعطي مَن يشاء يمنع مَن يشاء لأن الأمة حوله لا يمكن أن تجعله يفعل ذلك وهنا ملمح خطير أن أحاديث طاعة ولي الأمر جاءت لأناس أعراب لا يفهمون الملوك الجزيرة العربية ما كان عندها ملوك كانوا يأبون أن يتملكهم أحد لأنهم كانوا عندهم حرية طاغية ومبالغ فيها فلما جاءهم نظام يرجعهم إلى ولي الأمر ويلزمهم بطاعته جعل ولي الأمر يكون عادلاً في توزيع الموارد لما اختل جاء ولي أمر فيه ظلم أو فيه شيء من الاستبداد تحكم في الموارد فأصبح يُعطي عالِما يوافقه ويمنع عالِما لا يوافقه ومن هنا بدأت سياسة الانحراف وهذه القضية في الثلاثة القرون الأولى لم تكن هناك زاوية.. الزاوية هذه لم تكن كبيرة بمعنى أن العلماء والفقهاء رحمهم الله كانوا كلهم على دربين الدرب الأول الذي تبنى المقاومة المسلحة كالحسين رضي الله عنه ولم يكن الحسين عليه السلام يريد مُلكا كان يريد أن يرجع حق الأمة إلى الأمة فقط تختاره أو تختار اليزيد أو غيره وهذا الصنف تواطأ السلف الصالح على أنه يثير دماء فتواطؤوا على تقليل هذا الشأن حتى انتهى وذهب وبقي الشأن الآخر عند كل علماء السلف الأول وهي المعارضة السلمية التي كانت تجعل من بعض الصحابة يقول لعمر عندما يراه أخذ ثوبين يقول له لا سمعا ولا طاعة من أين لك ذلك؟ لما الأمة تراقب الحاكم في توزيعه للموارد في أخذه للشورى من العلماء والفقهاء لما تفعل هذا الأمة تكون ناضجة ومَن الذي يفعل هذا؟ العلماء سفيان، حماد بن زيد، حماد الثوري، الإمام أحمد، الإمام أحمد يا أخي كان يخاف من المتوكل الذي يغريه والذي كان بين هلالين كان سلفيا مثله أكثر مما كان يخافه من المعتصم الواثق المأمون الذين عذبوه لأنه كان يعلم أن الملوك سواء كان معتزليا أو سلفيا أو شيعيا يريد مُلكه ويريد أن يحافظ على مُلكه وأن المعارضة السلمية الصادقة التي تقول الحق ولا تخرج على الحاكم من جهة لكنها تقول الحق من جهة أخرى تحتاج إلى قول صادق يستقل عن هذا الحاكم لذلك صفة العالم الرباني هو الذي لا يأخذ مالا من الحاكم ولا يأخذ منصبا من الحاكم ويستقل ويتكفف من أين؟ من أوقاف المسلمين وهنا يسائل للتجار ضمن أهم الأولويات التجار لابد أنم يضعوا هذا النوع من العلماء وليقيموا لهم الأوقاف حتى تكون مواقفهم شريفة وقوية.

عبد الصمد ناصر: طيب يعني هنا نتحدث عن العلماء لابد أن نميز بين العالِم والمفكر الإسلامي هو..

سعود الهاشمي: طبعا..

عبد الصمد ناصر: أو مثقف أو غير ذلك العالِم له مواصفات معينة ربما لا تعد إلا نادرا موجودة لا أعلم..

سعود الهاشمي: يعني فيه تعريف للإمام أحمد لما قيل له مَن العالِم في قوله تعالى { إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ العُلَمَاءُ} قال كلمة واحدة كفى بخوف الله علما والإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب يعني اختصر العالم في أربعة أن يعلم ويعمل بعمله ويدعوا إليه ويصبر على هذا عليه، أما الذي يعني يتقوقع في بيت أو يكثر فيعطي درسا في مسجد ولا يعيش مع الأمة لا يمكن أن يقود الأمة أخي عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: طيب من الأعراض الواضحة الآن التي أصبحت دليلا على مرض الأمة الإسلامية في هذه المرحلة هو هذه الحالة من الانفصام وانفصال بين الشعوب والحكام والبعض ربما يعتبر ذلك نجاحا لمخططات أعداء الأمة كما يقولون في كتاب قادة الغرب ينقل الكاتب جلال العالم ما يقول إنها خطة لويس التاسع يوصي فيها بعدم تمكين البلاد الإسلامية والعربية من أن يقوم بها حاكم صالح كما يوصي بالعمل على إفساد أنظمة الحكم في البلاد الإسلامية بالرشوة والفساد والنساء حتى تنفصل القاعدة عن القمة هذا باللفظ من وصايا لويس التاسع ما مدى تطابق ذلك مع واقع.. الواقع الحالي للأمة؟ وهل من الأولويات الملحة للأمة الآن إعادة الانسجام بين القمة والقاعدة؟ وكيف يمكن أن نحقق ذلك دون وجود قيادة رشيدة؟

سعود الهاشمي: أنا أعتقد أخي أن أكبر شيء تنفيذي أنا تكلمت عن الجانب الفكري وهو أن غياب الفكر الذي يشكل منظمة تنتهي بالهوية هذه المشكلة رقم واحد، المشكلة رقم اثنين أعتقد أن هذا الفكر لن يتشكل إلى بالقيادات القيادات غائبة القيادات السياسية بكل صراحة أخي عبد الصمد الشعوب أصبحت أذكى من القيادات السياسية بل أصبحت حتى أذكى من كثير من العلماء وظاهرة الدنمارك خروج الناس بالجماهير بالآلاف بل بالمئات الألوف درسوها علماء الاجتماع السياسي وخافوا منها في أوروبا وأميركا كيف خرجت هذه الشعوب؟ لأنها صار عندها من الوعي أكثر من القيادات الفكرية والسياسية لذلك أنا أعتقد أن الجماعات الإصلاحية بما فيها الجماعات الإسلامية أن تكون شجاعة بالقدر الكافي وتُخرج قادة يقولون الحق بلا مواربة ولا مجاملة ولا استقلال ولا استجداء لحاكم أو لنظام يريد أن يستذلنا أو يؤخرنا ولذلك هذا يحتاج إلى القائد أن يكون واعيا بعصره متصالحا مع شعبه لا يريد أن يخرج على الحاكم أو يقتله أو يعني يفجر الدماء ويفجر المقدرات المكتسبات لكنه أيضا يستطيع أن يقف أمام الحاكم ويقول له اتق الله خاف على..

عبد الصمد ناصر: تقصد القيادات الشعبية؟

سعود الهاشمي: أنا أقصد أي قيادة سواء قيادة علمية..

عبد الصمد ناصر: أو حزبية..

سعود الهاشمي: أو ثقافية أو حتى أكاديمية جامعاتنا اليوم يا سيدي تمتلئ بمئات الألوف في العالم العربي عندما ينكد عليهم واسمح لي استخدم هذا التعبير عليهم في أوطانهم يأتون إلى أميركا وإلى أوروبا فيكونوا عمالقة هذه لماذا لم يكون لهم حراك إيجابي هنا؟ لأنهم مضيق عليهم من السياسة لأنهم لا يراد أن يتكلموا..

أولوية الإصلاح السياسي والديني

عبد الصمد ناصر: وهذا يدفعنا للحديث عن الإصلاح وأولوية الإصلاح السياسي والديني الحديث هذا الذي راج مؤخرا ثم سرعان ما تراجع وتوارى وخفت هل يمكن مواجهة العدوان الخارجي استرجاع الحقوق المستلبة دون بناء جبهة موحدة وصحية؟

"
الاستعمار لم ينجح في القضاء على الإسلام ولن ينجح، لكنه نجح في أن يشتت الأمة بعدة جنسيات
"
سعود الهاشمي

سعود الهاشمي: أبدا أنا أعتقد أن الاستعمار إذا نجح في شيء فهو لم ينجح الحمد لله في القضاء على الإسلام ولن ينجح {هُوَ الَذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى ودِينِ الحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ ولَوْ كَرِهَ المُشْرِكُونَ} أنا أقول أخي الحبيب لم ينجح في القضاء علينا لكن نجح أن يمزقني أنت مغربي وأنا سعودي وذا بحريني وذاك قطري وهذه الكيان الإعلام ويجعل لها حراك ثقافي وفكري كأنها هي القضية والدليل أنه لما مات إخواننا هنا في الفلوجة أو يموت إخواننا بالآلاف المؤلفة في غزة لا يغضب عنهم لا يغضب عليهم العالِم المصري أو العالِم التونسي أو العالِم السعودي بينما لو أثيرت فتنة في داخل السعودية أو أثيرت فتنة في داخل مصر لقام علماء مصر كلهم يتكلمون عن أن هذه الدماء دماء محرمة ودماء لا يجوز سفكها مع أن نفس الدماء المسلمة تقتل في الفلوجة وتقتل في لبنان وتقتل في غزة ولا يتكلم هذا العالِم لذلك أنا أقول أن إحدى الحلول الواجبة اليوم أن يتداعى المفكرون وقيادات الرأي ويجتمعوا في مؤسسات شعبية تقوم على الأوقاف مستقلة عن الحكومات يضعوا أيديهم في أيدي بعض ليكونوا طلائع إخراج الفكر الذي تكلمت عنه قبل قليل وإخراج الجيل الذي يسميه جيل الفتح الذي سيلتقي إن شاء الله عند..

عبد الصمد ناصر: ويلعب التجار دور التمويل..

سعود الهاشمي: نعم أخي؟

عبد الصمد ناصر: كما قلت قبل قليل والتجار يلعبون فيها دور التمويل..

سعود الهاشمي: والتجار يلعبون دور التمويل بدل ما يمولوا الرقص والزمر الإعلام الهابط هذا..

عبد الصمد ناصر: فيتم التضييق عليهم فتكثر تجارتهم..

سعود الهاشمي: يعني لابد من تضحيات..

عبد الصمد ناصر: على كل حال لدينا مشاركات بالهاتف..

سعود الهاشمي: تفضل..

عبد الصمد ناصر: لو بدأنا بعدنان النحوي وهو داعية أديب تفضل سيد عدنان.. دكتور عدنان تفضل..

عدنان النحوي- داعية إسلامي: أيوه السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

عدنان النحوي: أود أن أشير أولا إلى الحديث "لا تجتمع أمتي على ضلالة" فلنلتفت إلى كلمة أمتي.. أمتي أي أمة محمد صلى الله عليه وسلم..

عبد الصمد ناصر: أمة محمد صلى الله عليه وسلم..

عدنان النحوي: التي التزمت رسالته إيمانا وعلما وممارسة إيمانية في الواقع هذه هي النقطة الأولى، النقطة الثانية أنه لو حددنا الأولويات فلابد أن نعرف مَن سيقوم بتنفيذ هذه الأولويات؟ النقطة الثالثة ما هي العقبات والمعوقات التي تقف أمام تنفيذها؟ أما بالنسبة للأولويات فأقترح أن تكون كما يلي أولاً دراسة نواحي الخلل في واقع المسلمين والمنتسبين إلى الإسلام دراسة إيمانية منهجية مبنية على منهاج الله، ثانيا نجري دراسة ومنهج لمعالجة هذه الأمراض ونواحي الخلل من خلال خطة شاملة واسعة مبنية على الإيمان والتوحيد ومنهاج الله ومدرسة محمد صلى الله عليه وسلم أما أهم الأمراض وأخطرها في واقعنا اليوم هو تمزق المسلمين تمزقاً أقطار وعصبيات وأحزاب وشيعا وأذكار وأهواء وها هو الخلل يهدد الأمة كلها لخطر كبير من ناحية وبعذاب عظيم من الله كما في قوله سبحانه وتعالى {ولا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا واخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ البَيِّنَاتُ وأُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ} وآيات كريمة وأحاديث شريفة أخرى تؤكد هذه الناحية..

عبد الصمد ناصر: شكرا لك دكتور عدنان النحوي الداعية والأديب المعروف، شملان شلان من البحرين سيدي أمامك دقيقة واحد.. سلمان عبد العزيز من السعودية تفضل..

شملان شلان- البحرين: ألو..

عبد الصمد ناصر: مَن معي..

سعود الهاشمي: شملان شلان..

عبد الصمد ناصر: تفضل أخ شملان تفضل في دقيقة واحدة من فضلك..

شملان شلان: في دقيقة واحدة إن شاء الله حقيقة أعتقد بأن هناك يجب أن يكون مثلث المثلث يبتدئ من القاعدة وهو الشعوب يجب أن يكون لها دور بالنسبة لولاة الأمر يجب أن يكون لهم بشعوبهم وثقة في شعوبهم بأنهم لا يريدوا نزع صلاحياتهم أو ما إلى ذلك ثم إن دور علماء الأمة العلماء الشرعيين في الأمة يجب أن يكون لهم دور واضح كما أشرت..

عبد الصمد ناصر: يعني هذا كلام مكرر أخ شملان قلناه قبل قليل عفوا للمقاطعة لضيق الوقت سلمان عبد العزيز من السعودية.. كمال شكري من ألمانيا تفضل..

كمال شكري- ألمانيا: تحية لك يا أخ عبد الصمد وتحية للسيد الضيف..

عبد الصمد ناصر: تفضل..

كمال شكري: في الحقيقة مداخلتي سريعة في محور أساسي في وجهة نظري تبديد أموال الأمة السيد سعود الدكتور سعود تكلم عن وحدة الأمة ووحدة الكلمة في حد ذاتها أنا أستطيع أن أدعم ما قاله وأركز أساسا على أين تبدد أموال الأمة؟ دويلات الخليج والمملكة العربية السعودية أين نفعل هذا؟ مَن يبني لبنان الذي دُمر؟ المال الموجود مال البترول.. البترول يباع ترتدي المنطقة مال البترول يظهر مال البترول من جديد للبنوك الصهيونية في العالم أين موقفنا من هذا الهزل الشديد الذي يحدث في المنطقة العربية هل أموال البترول يا دكتور سعود أملاك خاصة ولا هذا ملك الشعب المسلم والشعب العربي لتحديد..

عبد الصمد ناصر: الفكرة واضحة أخ كمال.. شكرا لك كمال عبد العزيز الهزاني من السعودية تفضل..

عبد العزيز الهزاني- السعودية: ألو..

عبد الصمد ناصر: أنت على الهواء أخ عبد العزيز تفضل..

عبد العزيز الهزاني: ألو..

عبد الصمد ناصر: ربما أخ عبد العزيز لا يسمعنا نحن نسمعك يا أخ عبد العزيز..

عبد العزيز الهزاني: السلام عليكم..

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته تعالى..

عبد العزيز الهزاني: مساكم الله بالخير دكتور سعود..

سعود الهاشمي: نعم سيدي..

عبد العزيز الهزاني: أسأل الدكتور سعود أقول الإسلام يقول الآن أن العلاقة مع أميركا كفر بما أنزل على محمد ماذا يقول الدكتور؟

عبد الصمد ناصر: الموقف الشرعي من العلاقة مع أميركا طيب دكتور إذاً هل أي تعليق على هذه المداخلات؟

سعود الهاشمي: أنا لي تعليقان التعليق الأول على الوحدة أنا أعتقد يستهدفون الأمة كلها ونحن في قائمة أولها التيارات الجهادية وآخرها حتى الصوفية والشيعة ومن هذا المنبر أنا كتبت وثيقة شرف لأخي وابن عمي سماحة السيد حسن بن عبد الكريم نصر الله ونشرته في موقع الجزيرة وفي مواقع عربية مختلفة أدعو فيها إلى ميثاق شرف بناء على البنود بين أهل البيت من السنة وأهل البيت من الشيعة وإذا التقوا هؤلاء على كلمة سواء على منهج الإسلام قبل التقسيم قبل أن يقسمنا أو نقسم بين شيعة وسنة إذا التقينا إن شاء الله لن يخترقنا أحد وهذه وحدة تأكيدا لكلام أخي السؤال الذي قاله الأخ وهو قضية أن العلاقة مع أميركا كفر أنا أعتقد هذا تسطيح مع احترامي للأخ العلاقة مع أميركا تحتاج إلى علاقة ندية كما فعلت إيران عندما خوفوا العالم من القاعدة أخذت بعض رموز القاعدة وتعاونت معهم تكتيكيا لتضرب بهم على الأقل إعلاميا لتضرب بهم أميركا عندما أرادت أن تضغط على إيران حركت المنطقة وحزب الله ليضرب على إسرائيل هذا القزم الذي يرعاه المارد الأميركي تنتقل بعسكرية ندية عسكرية تواجه التغلغل الأميركي بينما بعض الدول للأسف الشديد تتعامل مع أميركا معاملة العبد للسيد وهذه قضية إشكالية وهذا إذا كان هو يقصده فأظن أي عاقل يعرف أننا كلنا أحرار ما تستعبدنا أميركان وغيرهم وغير أمة أحرار وينبغي أن نكون في السياسة أحرارا بندية بنبرات استراتيجية استباقية تجعل الأميركان يحترمونا والأميركي الذي هاجر وهو أصلا كان يا أخي عبد الصمد سامحني كان أصلا قراصنة واستغلوا هذه الأرض وأماتوا الهنود الحمر هذا الأميركي في تركيبته النفسية دافع من القوة..

عبد الصمد ناصر: طيب..

سعود الهاشمي: إذا كنا متخاذلين والله لن يسمعنا البيت الأبيض والبيت الأسود..

عبد الصمد ناصر: طيب حينما جئنا في حديثنا عن الإصلاح السياسي والديني تحدثت عن الجماعات الإسلامية الحركات الإسلامية القيادة الرشيدة دكتور للأمة أولوية الأولويات لدى الكثيرين وربما هذه القيادة يجب أن تتوفر فيها ليس ربما ولكن الواجب أن توفر فيها شروط كثيرة غياب هذه القيادة التي تخدم الإسلام يقول عنها المستشرق المعروف بيرل لويس في دراسة نشرها عام 1976 غياب هذه القياد قيد حركة الإسلام كقوة منتصرة ومنع الحركات الإسلامية من أن تكون منافس خطير على السلطة في العالم الإسلامي لكن هذه الحركات يمكن أن تتحول إلى قوة سياسية هائلة إذا تهيأ لها هذا النوع من القيادة ما تعليقك؟

سعود الهاشمي:أنا أعتقد أن كلامه مدرسة للإسلاميين للأسف الشديد يعني لابد أن يقرؤوه على إنه ملهم لهم مع أنه رجل طبعا مستشرق خبيث ويدس العسل في كتاباته لكن هذه حقيقة أن هناك إشكالية عند الإسلاميين هم يريدون يعني الخلافة ويريدون الحكم ثم يختزلون الحكم في الكرسي ثم ليس لديهم أي آليات أو استراتيجيات للوصول إلى الحكم وأنا شخصيا أرى أن الحكم الذي هو الملك أو الرئيس أو الكذا ليس قضيتي أنا قضيتي أن أتغلغل في المجتمع وأبني المؤسسات وأنمي الفكر الذي يلم الناس على الإسلام ويجمعهم عليه الإسلام الواضح الإسلام الخالد الإسلام الحر الذي أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم وأن أضحي من خلال قيادات تتقدم العمل النضالي السلمي الذي يجعل الجماهير تلتف حوله اليوم الحركات الإسلامية تقدم أولوية وتؤخر أخرى وأنا طبعا لا تلوم الحركات الإسلامية فقد ضربت في 1954 وفي الستينيات وضربت في كل مكان وآخرها عندكم في الدول المغاربية الهاشمي مكي في تونس يخرج بعد عشرات من السنين لا يتكلم ولا يبصر ويموت بين يدي زوجته رحمه الله ميتة والله يبكي عليها الوحش فضلا عن الإنسان فلذلك الإسلاميون مظلومون أخي لكن ينبغي عليهم أن يمتلكوا الشجاعة ويتقدموا للجماهير..

عبد الصمد ناصر: طيب هم مظلومون كما تقول وهم يسعون باستمرار لإقامة دولة الخلاقة أو الدولة الإسلامية ويعتبرها أولوية الأولويات لكن السؤال هنا في ظل ما نعيشه الآن تعيشه الأمة من نكبات من مشاكل وأزمات هل لا تزال هذه المسألة أولوية الأولويات فعلا؟

سعود الهاشمي: القيادة؟

عبد الصمد ناصر: إقامة دولة إسلامية..

سعود الهاشمي: أنا أقول لك إقامة الدولة هي مطمح لنا ونتمنى أن يمنّ الله علينا بذلك لكن أعود وأقول لك ما هو مفهوم الدولة؟ الدولة اليوم معقدة مركبة بل غيتس دولة أمواله وحركاه وتغلغله من خلال التقنية أكبر بكثير من الدول مثل العربية المنظمات الإعلامية دولة والت ديزني التي تربي أطفال عبد الصمد دولة لذلك الدولة لا يمكن اختزالها في الفكر الإسلامي التقليدي بالذي يجلس على الكرسي هي منظومة متكاملة لابد أن يسعى إليها الإسلاميون وما لم يفعلوا ذلك الحقيقة أنهم سيعانون من أزمة في قضية الرؤية الواضحة والاستراتيجيات الواضحة التي تنتهي بشعارات واضحة وآليات عملية في الميدان وهذه مشكلة في الفكر الإسلامي المعاصر لابد أن نتجاوزه..

عبد الصمد ناصر: هناك مشارك يستحلفني بالله أن أسألك هذا السؤال يقول ما هو المطلوب مني كمواطن مسلم عربي تجاه أخوتي في فلسطين أو العراق أو لبنان وتجاه الحكام هل نحن مسؤولون عنهم يوم القيامة؟ وهو المشارك هو مصري من مصر..

سعود الهاشمي: والله الذي لا إله إلا غيره إن الإسلام قادم وإن الذي يا أخي مثلك ويسأل هذا السؤال يقدم لهذا الإسلام سيكون من الطلائع التي سترفع راية الإسلام وأنا أقول أنت مسؤول أمام الحاكم أن تنصحه وأن تصبر كما قال الأنبياء قبلنا لنصبرن على ما آذيتمونا..

عبد الصمد ناصر: كيف ينصحه ولا يستطيع أن يصل حتى إلى..

سعود الهاشمي: نستطيع اليوم النت يوصل الجزيرة توصل مداخلة في قناة أخرى توصل خطاب وبرقية توصل وكما قاله الله عز وجل..

عبد الصمد ناصر: ينصحهم على الاستبداد؟

سعود الهاشمي: ينصحهم على كل شيء لما وقف ذلك الحر ابن أبي ذئب لأبي جعفر المنصور وكان بين يدي الحاجب وبيده السيف فقال له ماذا تقول فيا؟ سكت أراد أن يأخذ برخصة قال أقسمت عليك ماذا تقول فيا؟ فقال له ابن أبي ذئب ورب هذه البنية أمام الكعبة وأمام سفيان ابن عرينة والفضيل ومالك قال ورب هذه البنية إنك لجائر كان علمائنا أحرار يا أخي عبد الصمد وشعوبنا اليوم والعلماء الذين يتقدمونهم يريدون الجنة رخيصة الجنة غالية تريد تضحية غالية أما قضية دوره من فلسطين أول شيء وأقل شيء الدعاء ثم بعده الدعم المعنوي ثم بعده التوجيه والكتابة إن كان مفكرا أو مثقفا أو أكاديميا في تخصصه ثم الدعم بالمال إخواننا يا أخي يموتون في غزة يموتون كل يوم ونحن أقول وأنا هذا يؤلمني جدا نرقص ونطبل ونزمر مع هذه القنوات الخليعة في الفيديو كليب الذي تكلم عنه أستاذنا الكبير المسيري والذي آمل أن يرجع العرب كلهم إلى مقر داره..

عبد الصمد ناصر: طيب حتى لا نتجاهل موضوع الفرد المسلم أولويات الفرد المسلم تدخل في دائرة صغيرة ضمن دوائر أخرى كيف يمكن أن يكيف بين أولويته الشخصية وأولويات الأمة؟

سعود الهاشمي: هو طبعا الفرد أي فرد يحتاج إلى أن يكتفي بالطعام والشراب ثم بعد ذلك ببيت آمن الحكام نجحوا في أن يلهونا بهذه القضايا اللي يسموها القضايا الأساسية حتى لا ننشغل بالقضايا الروحية والفكرية واللي هي أرقى ما في الإنسان أن يهذب روحه وينمي عقله وهذا الذي أدعو كل مسلم أن يقرأ القرآن بتمعن وأن يقرأ أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم بتمعن والتمعن أن يرجع إلى كتب الأسلاف الكبار الذين شرحوا هذا القرآن وبسطوه والسنة وبسطوها ثم بعد ذلك يربي أسرته ثم يهتم بتعليم أبنائه تعليما يصنع قلب مطمئن متوكل موقن بالله عز وجل متوكل عليه منطرح بين يديه ويصنع عقل ذكي لا يشغلون بالترهات ولا يشغلون بالاحتراب الداخلي لبرالي إسلامي أخواني سلفي صوفي شيعي لابد أن نكون دعاة إلى الوحدة وأن نصبر على المخطأين وأن ندعوهم بحب وأن نجمع أوطاننا حولنا عندها إذا استطعت أن تكون فرد بهذا الأسلوب فأنت فرد وأنت لبنة إن شاء الله ناجحة..

عبد الصمد ناصر: هناك تعليق في نهاية الحلقة عن مشاركة عبد الكريم من السويد حتى لا نتجاهل مشاركته كما يقول لا يوجد خلل في الأمة والله أعلم الخلل في قيادات الأحزاب التي تستخدم الجهاد كورقة لتحقيق هدف سياسي ما لا يوجد استشارة بين مسلمين في أمر جهاد ما إنما نفاجأ بثورتهم مثلما يتفاجأ لها عدوهم باختصار؟

سعود الهاشمي: أنا أعتقد أن الأخ ربما ينطلق من نظرية المؤامرة نعم هناك البعض يستغل من الأحزاب أيا كانت الأحزاب السياسية والإسلامية لأهواء فيه وإلا لو كانوا هؤلاء كلهم مستقيمين لنجحت الأمة منذ زمن لكن أنا أقول أن الذي يرفع راية الجهاد ولا يحترب بالداخل ولا يقاتل أهله ولا يسفك دماء الأحرار عندها إذا رفع راية حرة من الجهاد لابد أن رفع أيدينا معه ونقول كلنا معك نناضل ونكافح.

عبد الصمد ناصر: بارك الله فيك دكتور سعود المختار الهاشمي الباحث والأكاديمي السعودي شكرا لك وشكرا لكم مشاهدينا الكرام كان معكم في هذه الحلقة في الإخراج منصور طلافيح وفي الإعداد معتز الخطيب ونلتقي في الحلقات القادمة بحول الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة