الطيب الفاسي الفهري.. المغرب والقضايا العالقة   
الخميس 1430/6/25 هـ - الموافق 18/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:22 (مكة المكرمة)، 13:22 (غرينتش)

- تطورات ملف الصحراء الغربية ونقاط الخلاف فيه
- ملف اتحاد المغرب العربي والعلاقة مع الجزائر

- العلاقات مع إيران وفنزويلا ونشاط الأحزاب في المغرب

ناصر البدري
الطيب الفاسي الفهري
ناصر البدري:
مشاهدينا الكرام أهلا بكم إلى هذه الحلقة الجديدة من برنامج لقاء اليوم. ضيفنا في هذه الحلقة هو وزير الخارجية المغربي السيد الطيب الفاسي الفهري، معالي الوزير أهلا بكم في هذه الحلقة من لقاء اليوم على قناة الجزيرة.

الطيب الفاسي الفهري: أهلا وسهلا، أهلا وسهلا.

تطورات ملف الصحراء الغربية
ونقاط الخلاف فيه

ناصر البدري: نلاحظ أنه في الآونة الأخيرة هناك حالة من الجمود في ملف الصحراء الغربية، الأمم المتحدة يبدو أنها في شبه حيرة من أمرها كيف يمكن إحراز تقدم ملموس في هذا الملف، ما هو تصوركم أنتم في المغرب للخروج من هذه الحالة، حالة الجمود؟

الطيب الفاسي الفهري: أذكّر على أن منذ 1989 وفي نطاق الأمم المتحدة حاولنا التوصل إلى حل نهائي لهذه القضية داخل الأمم المتحدة عن طريق استفتاء، الفكرة الأولى كانت استفتاء وهذه كانت مبادرة من المغرب، استفتاء فيه خياران، الاستقلال الكامل أو الاندماج الكامل، ومنذ ذلك الحين الأطراف حاولت بمساعدة الأمم المتحدة أن تتقدم ونتوصل إلى إمكانية تفعيل وتطبيق هذا الاستفتاء. مع الأسف منذ 1997 لاحظ الجميع أن هناك صعوبات لتطبيق هذا الاستفتاء وخاصة خاصة لأسباب تقنية موضوعية هي تحديد الهوية وتحديد من يمكن أن يصوّت في ذلك الاستفتاء. فبطلب من المجتمع الدولي، بطلب من المجتمع الدولي دخلنا مع جيمس بيكر -كمبعوث شخصي أول للأمين العام- في البحث عن حل ثالث حل سياسي حل توافقي، ثالث يعني بعيد عن هذين الخيارين الاستقلال التام أو الاندماج التام. نظن في المغرب على أننا قمنا بخطوة، قمنا بخطوة تتجاوب مع النداء الدولي وعرضنا -وهذا ليس كان بالسهل على المستوى الداخلي أولا- فعرضنا مبادرة، مبادرة لحكم ذاتي نظن على أنه يمكن أن تكون أرضية إيجابية للتوصل إلى هذا الحل الثالث للتوصل إلى ضرورة حل يرضي الجميع، يرضي الجميع ..

ناصر البدري (مقاطعا): تعتبرونها مبادرة قابلة للأخذ والرد ومبادرة قابلة للتفاوض وليست خيارا نهائيا بالنسبة لكم؟

الطيب الفاسي الفهري: نراها كأرضية للأخذ والرد في المضمون، في المضمون أي فيما يمكن أن يتم تفويضه لسلطة محلية بإمكانيات وبسلطات سياسية انتخابية تمثيلية إذاً أو على المستوى القضائي أو على المستوى الأمني أو على مستوى استغلال الثروات إذا كانت هناك ثروات..

ناصر البدري (مقاطعا): لكن بشرط أن تبقى مسألة السيادة سيادة المغرب على الصحراء الغربية قائمة.

الطيب الفاسي الفهري: في داخل هذه النقطة هذا الخط الأحمر ولكن أضيف على أن هذا في نطاق الاحترام للشرعية الدولية، فإذاً إذا أردنا وإذا كانت لنا إرادة سياسية للتوصل إلى هذا الحل حتى نجمع الشمل وحتى نصل إلى حل سياسي لهذه القضية ونرى إلى المستقبل بنظرة مستقبلية وبإرادة وعزيمة قوية سياسيا لا يمكن أن نبقى في هذه ال Rhetoric الاستفتاء هو تقرير المصير لا، لا. يمكن أن نصل إلى حل، احترام للشرعية الدولية عن طريق هذا العرض المغربي وهو مفتوح في تفاصيله وفي قوة صلاحية الحكم الذاتي.

ناصر البدري: المشكلة معالي الوزير هي أن الفرق بينكم وبين الموقف الذي تتبناه جبهة البوليساريو فرق شاسع، هم يعتبرون الحكم الذاتي أمرا مرفوضا، على الأقل جناح كبير وواسع جدا في جبهة البوليساريو يعتبرون هذا غير مقبول ويؤكدون على حق الاستفتاء لتحقيق استقلال ربما إذا صوت الناخبون في الصحراء الغربية لذلك، هل تعتبرون الخروج عن السيادة المغربية خطا أحمرا لا يمكن التفاوض عليه مطلقا؟

الطيب الفاسي الفهري: إذا أردنا أن  نبقى في الماضي وأن نكرر نفس الأقوال ونقول على أن تقرير المصير من الضروري أن يمر على استفتاء بخيار مختلف، هذا نظن في المغرب على أنه ليس إيجابيا لأن لماذا؟ أولا على المستوى القانوني قلت لك على أن الاستفتاء ليس هو الطريق الوحيد للتوصل إلى حل. ثانيا حاولنا في الماضي، لا يمكن أن ننكر على أننا عملنا كلّ للتوصل إلى هذا الاستفتاء ووراؤه كانت مبادرة مغربية ولم نتوصل نظرا لعدم إمكانية تطبيقه لماذا؟ لأن الأمم المتحدة..

ناصر البدري (مقاطعا): المشكلة معالي الوزير أن..

الطيب الفاسي الفهري (متابعا): الأمم المتحدة نظمت استفتاء نظمت أظن ثلاثة استفتاءات من نوعها، ولكن على أساس إحصاء فقط مش على أساس تحديد الهوية، وإحصاء تم إحصاء من يوجد في المنطقة وذلك الشخص استدعي للتصويت وهنا حاولنا أن نتوصل إلى قائمة المصوتين اللي ممكن تصوت ولاحظنا على أن ليس هناك إمكانيات لتطبيق هذه الاستفتاءات، لماذا عمرو تم اختياره وزيد لا؟ لماذا الأب وليس الطفل؟ لماذا..

ناصر البدري (مقاطعا): الأمم المتحدة هيئة مستقلة..

الطيب الفاسي الفهري (متابعا): لماذا هذا المسؤول اختير وأخته لم تختر؟ لماذا؟ إذاً كان هناك مسؤولية للأمم المتحدة ولكل ملف خصوصيته، الخصوصيات أولا عدم وجود أي جبهة طوال سنين الاستعمار الإسباني كانت تطالب بالاستقلال مثل المناطق الأخرى بالمغرب، كان الطلب واحدا هو استرجاع الأراضي والساكنة لتعيش في أسرتها وفي وطنها، فالمغرب الذي هو كان السباق بطلب هذا منذ دائما، ولما مع الأسف أنشئت جبهة البوليساريو أنشئت في ظروف تاريخية معينة في بداية السبعينات، سنة أو سنتين قبل اتفاقية مدريد، فعلينا أن نتساءل لماذا؟ فهناك شرعية للحضور المغربي في بلاده..

ناصر البدري (مقاطعا): لماذا؟

الطيب الفاسي الفهري: تاريخية قانونية حضارية. الآن هناك أقول أطرافا وأسميهم هناك جبهة بوليساريو وهناك الجزائر، السلطات الجزائرية، وهناك ساكنة تعيش في الأقاليم الصحراوية بالمغرب وهناك المغرب ككل، فعلينا أن نتفاوض والأساس الأساسي هو جمع الشمل والعائلات التي ليس لها اتصال والجميع يعيش بكرامة في نطاق ديمقراطية معينة لأن حتى هذا الحكم الذاتي، والحكم الذاتي أكرر على أن ليس له تاريخ في المنطقة فليس بالسهل، ولكن نقول على أن مغرب القرن 21 مستعد لهذه الخطوة حتى نعطي الديمقراطية للجميع المحلية حتى نعطي الفرصة للجميع أن تعيش فوق أرضها وهذا بكثير أفضل -أظن- مما نعيشه اليوم ومنذ أكثر من ثلاثين سنة.


ملف اتحاد المغرب العربي والعلاقة مع الجزائر

ناصر البدري: تعثر التوصل إلى حل لقضية الصحراء الغربية ألقى بظلاله على مؤسسات اتحاد المغرب العربي بالكامل وأصبح وكأنه في غرفة إنعاش، كيف يمكن تفعيل هذه المؤسسة التي يجمع الكثير من المراقبين السياسيين والاقتصاديين على أنها مسألة ضرورية لكل دول المغرب العربي؟

الطيب الفاسي الفهري: المغرب العربي حتمية وضرورة إستراتيجية أولا، اقتصادية ثانيا، طلب شعبي ثالثا، وكذلك إمكانيات اقتصادية إضافية النقطة الرابعة، فالمغرب اقترح، تقدم بعرض هو أن نفرق ما بين قضية الصحراء المغربية التي نريد ونحب ونعمل للتوصل إلى حلها داخل الأمم المتحدة، وجانب ثان هو تطوير العلاقات الثنائية مع الأشقاء بالجزائر مع الجزائر..

ناصر البدري (مقاطعا): وهو المطلب الذي يرفضه الجزائريون على اعتبار..

الطيب الفاسي الفهري: مع الأسف.

ناصر البدري: على اعتبار أنه يتجاهل قضية محورية فيما يعتبرونه قضية تقرير مصير.

الطيب الفاسي الفهري: ولكن هذا غريب لأن في طوال سنين، طوال سنين الأخوان بالجزائر قالوا على أن لا علاقة ما بين العلاقات الثنائية المغربية الجزائرية وقضية الصحراء، ولما المغرب تقدم بهذه الخطوة وأثناء الزيارة التي قام بها جلالة الملك محمد السادس إلى الجزائر والاتصالات التي كانت كذلك مع أخيه فخامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة تم التفريق ما بين الملفين، ونستغرب لكون بعد هذه الخطوة في الشهور الأخيرة الحكومة الجزائرية تقول على أن هناك شرطا عاما وعلى أن هناك اتصالا مباشرا.

[فاصل إعلاني]

ناصر البدري: لماذا في رأيكم الطرف الجزائري يلجأ إلى مثل هذه الخطابات؟

الطيب الفاسي الفهري: فاسأل المعنيين بالأمر، اللي ممكن أن أؤكده لك على أن نحن على استعداد..

ناصر البدري (مقاطعا): لديكم قراءتكم الخاصة؟

الطيب الفاسي الفهري: نحن لنا بعض التساؤلات وأكتفي بذلك، ولكن أقول على أن المغرب مستعد لتطوير علاقاته مع الجزائر، المغرب لما يطالب بفتح الحدود وتطبيع العلاقات بالنسبة إلي هذا ضروري وطبيعي، الطبيعي هو حدود مفتوحة وليس حدودا مقفلة وخاصة في هذا القرن في هذا الزمن، فلنطور العلاقات الثنائية ونحن على استعداد ونتمنى على أن هذا التطور يمكن أن يدفعنا إلى التوصل إلى حل لقضية الصحراء داخل الأمم المتحدة بمساعدة الجميع ولا نستبعد أي أحد فمرحبا لجميع الجهود وجميع التشجيعات من أين جاءت، وكما قلت المبادرة المغربية هي موجودة فوق الطاولة بطبيعة الحال هي موجودة للتوصل إلى حل نهائي داخل الأمم المتحدة ولكن المغرب لا يمكن أن يبقى مكتوف الأيدي لأن هناك تطورا داخليا هناك رؤية للمستقبل هناك تحرك هناك دينامية داخلية، وفي هذا الإطار جلالة الملك أكد على أن المغرب يمكن أن يدخل في جهوية موسعة بداية من الأقاليم الجنوبية حتى نعطي الدليل على أن المغرب في خطوته في مبادرته هو يعمل بحسن النية، نحن مستعدون إذاً إلى جهوية موسعة في نطاق المغرب..

ناصر البدري: ماذا تقصد بجهوية موسعة؟

الطيب الفاسي الفهري: يعني أولا تفعيل ما يمكن أن نعمله احتراما للدستور الحالي وهناك إمكانية بالنسبة لهذه الجهوية هي ممكنة بأكثر تفويض وصلاحيات للجهة أو في هذا النطاق..

ناصر البدري (مقاطعا): أي تقصدون توسيع صلاحيات التمثيل الانتخابي وغيرها في إقليم الصحراء الغربية وما إلى ذلك.

الطيب الفاسي الفهري: وأكثر من ذلك حتى بالنسبة للموارد المالية والمادية واستعمالها خدمة لتصور جهوي، فهذه بداية.

ناصر البدري: على ذكر الموارد المالية، سفير الصحراء الغربية في الجزائر اتهم المغرب، بين قوسين، بسرقة موارد الصحراء الغربية بما يزيد على أربعة مليارات دولار سنويا، ما تعليقكم على قوله؟

الطيب الفاسي الفهري: هو يعرف أظن أكثر من غيره على أن التضامن ما بين الوطن المغرب والجنوب هو تضامن قوي وعلى أن المنطقة فقيرة من حيث الإمكانيات والثروات الطبيعية فهناك عمل تضامني بالنسبة من الوطن إلى الإقليم وليس بالعكس.

ناصر البدري: أنتم تريدون تحريك الحوار بينكم وبين الجزائر ومؤسسات المغرب العربي لكن المسؤولين الجزائريين يقولون إن لديهم أربعة شروط للدخول في عملية تطبيع وفتح الحدود وغيرها منها قضية التهريب منها قضية التعاون الأمني وغيرها من القضايا الأخرى، هل استجبتم إلى أي من تلك الشروط أو المطالب التي قدمها الطرف الجزائري؟

الطيب الفاسي الفهري: أكثر من ذلك الأخ العزيز، فلما السلطات العليا بالجزائر تكلمت على الحدود وهي التي تكلمت أولا على وضع الحدود وقالت على أنه من الضروري حوار وإنشاءة خالية وللتفكير في جميع القضايا المرتبطة بفتح الحدود كان التجاوب 100% وفي حينه وصدر بيان وعبرنا عن ذلك علانية على أن المغرب على الاستعداد الكامل على أي مستوى خبراء أو وزاري وتقدمنا باقتراح حتى يكون اجتماع على المستوى الوزاري للتفكير في جميع القضايا المرتبطة بالحدود، الحدود هي نقطة تجارية مقفلة..

ناصر البدري (مقاطعا): هو هذه المشكلة معالي الوزير، وزير الداخلية الجزائري أكد قبل أيام فقط أنه لا يمكن الحديث عن فتح حدود وتنقل الأشخاص والبضائع والسلع في ظل حالة من الجمود التي تطبع بقية القضايا الثنائية الأخرى وكذلك في ظل حالة ما يعتبره الجزائريون حملة إعلامية تشن ضدهم، بعض المسؤولين المغاربة اعتبروا.. أصدروا تصريحات نظر إليها المسؤولين الجزائريين بالكثير من الحساسية.

الطيب الفاسي الفهري: لا، نلاحظ مع الأسف على أن مرة الحكومة الجزائرية تقول على أن فتح الحدود مستحيل وعلى أنه يجب التفكير والعمل معا حتى نفتح هذه الحدود في أحسن الظروف، إذا كان هذا صحيحا المغرب قال في الماضي ويؤكد اليوم على أنه على استعداد للتباحث في هذه القضية في جميع نواحيها أو مقتضاياتها. إذا كان الأمر يتعلق بحل على المستوى الدولي لقضية الصحراء هذا شرط جديد، وإذا كان ذلك الأمر فهو ليس مطابقا مع ما تقرر أي فصل ما بين ثنائي المحض وقضية الصحراء، فالحدود والتهريب، التهريب يتطور لما الحدود التجارية تكون مقفلة، أي إمكانية التصدي إلى هذا التهريب ربما هو فتح الحدود، ماذا يشجع التهريب؟ لما لم يكن إطار قانوني للتبادل التجاري وخاصة ما بين دولتين جارتين، فإذا فتحنا الحدود في الظروف وفي المناخ وفي الشروط التي سنتوصل إليها إن شاء الله، وهنالك كذلك حق هو حق ليس فقط بالنسبة للبضائع ولكن كذلك بالنسبة للأشخاص اللي هو طبيعي كما قلت هو إمكانية التحرك على مستوى الأشخاص.


العلاقات مع إيران وفنزويلا ونشاط الأحزاب في المغرب

ناصر البدري: لماذا قطعتم علاقاتكم مع إيران؟

الطيب الفاسي الفهري: قطعنا العلاقات والمسؤولية 100% إيرانية، إذاً المشكل..

ناصر البدري (مقاطعا): كيف المسؤولية مسؤولية إيرانية؟

الطيب الفاسي الفهري: أفسر هذا، إذاً مشكلة ثنائي محض إيراني مغربي، لماذا؟..

ناصر البدري (مقاطعا): يعني تستبعدون الشق الدولي تستبعدون أن مسألة قطع العلاقات جاءت في نطاق المنظومة الدولية وفي نطاق الضغوطات التي تفرض على إيران فيما يتعلق بملفها النووي أو غيره من الملفات الأخرى؟

الطيب الفاسي الفهري: لا علاقة بقرار سيادي لإيران أو أي حملة دولية ضد إيران أو.. لا، بتاتا هو الموضوع..

ناصر البدري (مقاطعا): هل تستبعدون أيضا مسألة..

الطيب الفاسي الفهري: (متابعا): لا، هو فقط أذكّر لما طلعت تصريحات من بعض الأوساط المعينة من طهران تمس بسيادة البحرين تم التعبير من طرف المغرب لتضامنه مع البحرين والاستنكار لهذه الأقوال لأنها خطيرة بالنسبة ليس فقط للسيادة أو بالنسبة لدولة عربية شقيقة مثل البحرين ولكن بالنسبة للأمن والاستقرار في الدولي والجهوي، تم استهداف المغرب والمغرب وحده في الوقت الذي أكثر من 44 دولة عبرت عن نفس التضامن عن طريق زيارات رؤساء الدول عن طريق زيارات لوزراء للمنامة، والمغرب عبّر عن تضامن عن طريق رسالة وجهها صاحب الجلالة إلى أخيه..

ناصر البدري (مقاطعا): يعني الموضوع معالي الوزير..

الطيب الفاسي الفهري (متابعا): فاستهدف المغرب لما تم استدعاء القائم بالأعمال المغربي بطهران وتم استدعاؤه وحده ولم يتم استدعاء أي دبلوماسي آخر.

ناصر البدري (مقاطعا): لماذا في تصوركم الإيرانيون لجؤوا إلى هذه الخطوة؟

الطيب الفاسي الفهري (متابعا): هذا الاستدعاء، لا ندري ولكن كيفما كان الحال المغرب لا يمكن أن يقبل أن يُستهدف، وإن المغرب طلب بتفسيرات، فاستدعيت السفير الإيراني بالرباط بأمر من جلالة الملك، وفي غياب أي جواب تم موقف رسمي استدعاء القائم بالأعمال المغربي بطهران لمدة سبعة أيام حتى نتوصل لجواب لماذا المغرب والمغرب وحده؟ ولم نتوصل لأي جواب. فالمغرب لا يقبل أن يستهدف ثانيا أن يهمش وألا يرد على طلبه الشرعي، فتم إذاً قطع العلاقات في هذه الظروف وهذه الظروف معينة وليس لها أي علاقة بأي موضوع آخر.

ناصر البدري: هل تنفون ما روجت له بعض وسائل الإعلام فيما يتعلق..

الطيب الفاسي الفهري (مقاطعا): قبل أن تتكلم في الموضوع أقول أنفي كل التحاليل وكل ما جاء في ذلك الظرفية.

ناصر البدري: حتى فيما يتعلق بموضوع حملات التشيع التي ربما يقول البعض إنها مستشرية في المغرب، إن هناك خلايا لبعض الجهات الإيرانية، يقولون إن هناك شبابا مغربيا يتم إرسالهم إلى إيران، وغيرها من المعلومات الأخرى التي روجت لها كثير من وسائل الإعلام واستندت فيها إلى وقائع وشهادات لأشخاص معينين؟

الطيب الفاسي الفهري: لما تكون لك علاقة دبلوماسية مع دولة وخاصة مع دولة شقيقة ومسلمة بطبيعة الحال تكون هذه العلاقات مبنية على الاحترام المتبادل، وإذا كان الخروج من هذه الطريق السليم للعلاقات الثنائية وبعض العمليات، لما تقطع العلاقات بطبيعة الحال لك الحرية للتعامل مع بعض الأشياء التي لا ترضى عليها..

ناصر البدري (مقاطعا): مثل ماذا؟

الطيب الفاسي الفهري: مثل بعض العمليات ذات الطابع الثقافي وهي في الحقيقة هي كانت ممارسة ومحاولة..

ناصر البدري (مقاطعا): يعني تقرون فعلا بوجود مثل هذه الظاهرة؟

الطيب الفاسي الفهري: كانت بداية محاولة، كانت بداية محاولات.

ناصر البدري: ما مدى استشرائها؟

الطيب الفاسي الفهري: عفوا؟

ناصر البدري: ما مدى استشرائها؟

الطيب الفاسي الفهري: الكل يعلم على أن هناك تحركات في القارة الأفريقية وفي العالم العربي وحتى في بعض الدول الغربية، ولكن المغرب نظرا لدور جلالة الملك فالملكية الشريفة وأمير المؤمنين من الضروري أن يعمل لحماية هذه المكونات الأساسية وخاصة الروحية منها.

ناصر البدري: هل تنظرون إلى ما يوصف بحملات تشييع يقول البعض إنها تتعرض لها العديد من الدول العربية خاصة الدول ذات العمق السني القوي مثل المغرب مثلا يعني لا يوجد حسب علمنا لا يوجد شيعة في المغرب أو قليلون جدا، جدا.

الطيب الفاسي الفهري: المغرب عاش منذ 14 قرنا في نطاق ما نعرفه من إسلام، ليس لنا طموح خارجي، نعيش في هذا النطاق المنفتح ولا يمكن لايمكن -وأقولها بكل قوة- أن نستحمل أو نرخص لأي أحد أو لأي نشاط للمس بهذه المقومة الأساسية للشعب المغربي.

ناصر البدري: وزير خارجية فنزويلا رينالدو بوليفار اتهم المغرب بالانحياز لصالح إسرائيل عندما قررتم إغلاق سفارتكم في كاراكاس واعتبر أن الحجج التي قدمها المغرب غير صحيحة، لماذا قطعتم العلاقات مع فنزويلا، هل بسبب قطعها العلاقات مع إسرائيل أو هناك أسباب وجيهة أخرى؟

الطيب الفاسي الفهري: أولا لم نقطع العلاقات، لم نقطع العلاقات الدبلوماسية مع فنزويلا، تم قرار لإغلاق سفارتنا بفنزويلا وترحيلها إلى دولة أخرى صديقة، لجمهورية الدومينكان، لأن نظن أنه لما تفتح سفارة في دولة ما هذا يجب أن يكون له نتائج ملموسة ومن بين النتائج هو بطبيعة الحال الأخذ بعين الاعتبار -لا أقول أكثر، أقول فقط الأخذ بعين الاعتبار- المصالح العليا لهذه الدولة، فبالنسبة لقضية الصحراء شهدنا..

ناصر البدري (مقاطعا): فنزويلا لم يأخذوا بعين الاعتبار المصالح العليا للمغرب؟

الطيب الفاسي الفهري: بتاتا، بتاتا.

ناصر البدري (مقاطعا): بل كان في سلوكهم حسبكم..

الطيب الفاسي الفهري (متابعا): كان هناك تطور سلبي أكثر فأكثر وصل إلى حضور وزاري في المخيمات بتندوف، إلى اجتماعات لجنة مختصة..

ناصر البدري (مقاطعا): خطوط حمراء مغربية؟

الطيب الفاسي الفهري (متابعا): بطبيعة الحال لأن هذا استثمار يعني حضور دبلوماسي ممول من طرف الشعب المغربي حتى نطور العلاقات، فلما نلاحظ على أن العلاقات تمشي في السياق المعاكس ضد المصالح العليا لهذه البلاد، لماذا؟ لماذا سنبقى بهذا الحضور؟ إذاً لم يتم قطع العلاقات الدبلوماسية ولكن تم إغلاق السفارة وترحيلها إلى مكان آخر.

ناصر البدري: ولكن لا يزال لكم علاقات أو اتصالات دبلوماسية مع الفنزويليين؟

الطيب الفاسي الفهري: والوزير الفنزويلي يعرف كل هذه التطورات وتباحثنا في هذا الموضوع قبل هذا وبعد هذا.

ناصر البدري: معالي الوزير أسئلة أخيرة، رئيس حركة أو زعيم حركة العدل والإحسان المغربية ظهر قبل أيام وتحدث عن أن العملية السياسية في المغرب أصبحت غير مجدية، لا توجد ديمقراطية حقيقة، هل تتفقون معه في هذا التحليل؟

الطيب الفاسي الفهري: أنا ألاحظ على أن جميع الأحزاب الممثلة في البرلمان وغير الموجودة بالبرلمان يعني عندها طابع قانوني تعمل في نطاق الديمقراطية المغربية ولا..

ناصر البدري (مقاطعا): لكن لماذا لا يسمح لحركة العدل والإحسان بالنشاط والترشح..

الطيب الفاسي الفهري (متابعا): أنا أتكلم عن أحزاب سياسية والأحزاب السياسية عندها..

ناصر البدري (مقاطعا): يعني لا تعتبرونهم حزبا سياسيا؟

الطيب الفاسي الفهري: لا، لا، لأن الحزب..

ناصر البدري (مقاطعا): لو كونوا حزبا سياسيا هل سيسمح لهم؟

الطيب الفاسي الفهري (متابعا): عليهم أن يطلبوا الرخصة ويتجاوبوا مع قانون الأحزاب المغربي، ولكن كل الفعاليات السياسية التي تتفاعل وتتجاوب وتقبل هذا القانون للأحزاب لها حركية ولها نشاط، وأنتم تعرفون هذا النشاط الديمقراطي والسياسي بالمملكة المغربية.

ناصر البدري: معالي الوزير شكرا جزيلا لكم، شكرا جزيلا.

الطيب الفاسي الفهري: شكرا، شكرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة