محمد اليازغي.. الحكومة المغربية الجديدة   
الاثنين 1428/11/17 هـ - الموافق 26/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:11 (مكة المكرمة)، 11:11 (غرينتش)

- موقع حزب الاتحاد الاشتراكي ومستقبل الحكومة
-  الأزمة الجزائرية في المغرب


إقبال إلهامي: مشاهدينا الكرام نرحب بكم إلى حلقة جديدة من برنامج لقاء اليوم ونستضيف فيها الأستاذ محمد اليازغي وهو وزير دولة في حكومة رئيس الوزراء الجديد عباس الفاسي وهو أيضا الأمين العام لحزب الاتحاد الاشتراكي.

موقع حزب الاتحاد الاشتراكي ومستقبل الحكومة

إقبال إلهامي: أستاذ محمد اليازغي مرحبا بك لعلي أبدأ أول سؤال بوزارة الدولة التي تتحملون المسؤولية في حكومة رئيس الوزراء عباس الفاسي كثيرون على الأقل في الصحافة المحلية كتبوا أن هذه الوزارة ربما بدون مهمة محددة هل قبلتم بها ربما لمجرد الاستوزار؟

محمد اليازغي - وزير الدولة في الحكومة المغربية: لابد أن أبين لك أولا أن مجلسنا الوطني الذي هو برلمان الاتحاد الاشتراكي كلفني والمكتب السياسي بتدبير المشاورات لتشكيل.. لتكوين الحكومة الجديدة وفي هذا الإطار كانت هذه المشاورات وإذا استجبنا للأستاذ عباس الفاسي فلأننا كذلك استعملت المنهجية الديمقراطية وحيينا نحن قرار الملك بتكليف الأستاذ عباس الفاسي في إطار المنهجية الديمقراطية التي طالبنا بها في سنة 2002 بطبيعة الحال الحكومة الآن تشكلت وقدمت برنامجها لكن ما يمكن أن أقوله حول وزارة الدولة هو أن هذا هو المنصب الثاني بعد منصب الوزير الأول في النظام المغربي.

إقبال إلهامي: نعم ربما نفصل في هذا الموضوع ولكن قبل ذلك نعود إلى المخاض الذي ربما رافق تشكل حكومة رئيس الوزراء أربعون يوما بعد اقتراع السابع من سبتمبر تشكلت الحكومة كثيرون أيضا ربطوا ذلك التعثر بحزب الاتحاد الاشتراكي على أساس أنه ربما حاز الرتبة الخامسة في صناديق الاقتراع ولكنه كان يطالب بحقائب هامة في الحكومة؟

محمد اليازغي: لا الواقع أنه أولا لم يدم الأمر أربعين يوما فهذه نسبة أقل..

إقبال إلهامي: يعني منذ الاقتراع وليس منذ تعيينه رئيسا للحكومة..

محمد اليازغي: لا يمكن أن تحسبي على السيد الوزير الأول المعين فترة الاقتراع إلى لا يحسب له إلا حين عينه جلالة الملك وزير أول آنذاك بدأت المشاورات وهي استغرقت مدة أقل لا من السيد دريج التو في سنة 2002 ولا من أخي سي عبد الرحمن اليوسفي في سنة 1998 صحيح الحوار كان حوار جاد وأساسي ونحن بطبيعة الحال حزب سياسي له وزنه وبطبيعة الحال اعتبرنا أن لا يمكن أن نتعامل على أساس فقط رقمي فنحن حزب له وزنه وحزب ناضل من أجل الحريات من أجل الديمقراطية من أجل تبنى دولة المؤسسات والقانون وبالتالي اعتبرنا على أن مشاركتنا هي مشاركة مع حلفاء لا تنسوا أنه نحن في الكتلة الديمقراطية نحن الاتحاد الاشتراكي مع حزب الاستقلال وحزب التقدم الاشتراكي يجمعنا ميثاق ويجمعنا تصريح مشترك قبل الانتخابات كذلك أرضية للعمل مشتركة وبالتالي هذه الأشياء كلها تدخل في الحساب وليس فقط العدد الرقمي الذي حصلنا عليه.

إقبال إلهامي: نعم السيد اليازغي ربما لأجل هذا التحالف وهذا الميثاق تمت ربما التضحية بين قوسين بحزب الحركة الشعبية الذي يمثل الهوية الإمازيغية في المغرب؟

محمد اليازغي: لا نحن بطبيعة الحال أقول لك رأيي نحن في الاتحاد الاشتراكي نأسف لكل الحركة الشعبية التي يشارك في الحكومة الحالية نأسف لذلك ونعتبر على أن كان من الواجب أن يبقى التحالف الذي خرج منتصرا في انتخابات 7 سبتمبر أن يبقى نفس التحالف قائما لذلك نحن نأسف لغياب الحركة الشعبية لكن لنا الأمل في المستقبل لا في التعامل داخل مجلس النواب ولا في العلاقات الحزبية التي هي موجودة ما بين الأحزاب التي كانت تشكل أغلبية في الحكومة السابقة.

إقبال إلهامي: نعم أحزاب الأغلبية السابقة باستثناء الحركة الشعبية ذات الهوية الإمازيغية تعود إلى الحكم مجددا ربما رغم أن نسبة العزوف على صناديق الاقتراع كانت ربما قياسية في التاريخ السياسي المغربي ألم يشكل ذلك عقابا للحكومة ولكنها مع ذلك تعود إلى الحكم مرة أخرى؟

"
الأحزاب المغربية تعتبر الأمازيغية عنصرا أساسيا من مكونات الوطنية المغربية ومن مكونات الحضارة المغربية لذلك ليس هناك حزب له وحده هذه الصفة، فأحزابنا كلها مهتمة بالأمازيغية
"
محمد اليازغي: لا أسمح لي أن أوضح لك شيء ليس هناك حزب له هوية أمازيغية فالأحزاب كلها المغربية تعتبر الإمازيغية عنصرا أساسيا من مكونات الوطنية المغربية ومن مكونات الحضارة المغربية لذلك ليس هناك حزب له صفة أنه له وحده هذه الصفة فأحزابنا كلها مهتمة بالأمازيغية وتعتز بها إلى غير ذلك مسألة العزوف هو مشكل خطير وخطير جدا بطبيعة الحال العزوف لا ينقص من أهمية كون الأحزاب التي كانت في الحكومة السابقة هي التي حصلت على الأغلبية هذا شيء قائم رغم العزوف صحيح أن غياب 63% من الناخبين يسأل الجميع يسأل الدولة ويسأل الحكومة ويسأل الأحزاب ويسأل المجتمع بأكمله انه لا تبنى مؤسسات ديمقراطية إلا إذا كانت المشاركة واسعة لذلك كون شارك فقط 37% لكن هذه الـ37% أعطت الأغلبية للأحزاب التي كانت مشاركة في الحكومة السابقة..

إقبال إلهامي: نعم ولكن كان ربما المتوقع أنه لما يكون صوت عقابي في صناديق الاقتراع لا يعود نفس الائتلاف الحاكم بنفس الأحزاب التي تعاقبت على الحكم.

محمد اليازغي: لم يكن صوت عقابي فلهم الأغلبية الحقيقة أغلبية على قاعدة 37% ولكن ليس حكم عقابي نحن في الاتحاد الاشتراكي اعتبرنا أننا يعني أدينا ثمن نحن بكون لم نحصل إلا على 38 من المقاعد إحنا اعتبرنا على أننا بالفعل أدينا الثمن الدفاع على حصيلة الحكومة السابقة والدور الذي كلفنا به قمنا به بإخلاص ونية حسنة وبالتالي لم نخفي مسؤوليتنا بالنسبة لحصيلة الحكومة السابقة أما أن يقال أنه العقاب لم يكن العقاب كان بالعكس أحيانا لأحزاب أخرى..

إقبال إلهامي: نعم وربما كان السيد اليازغي الثمن أكبر بالنسبة للاتحاد الاشتراكي ليس فقط بالنسبة للتصويت الذي كان في صناديق الاقتراع ولكن كثيرون يقولون أن حزب الاتحاد الاشتراكي فقد الكثير من بريقه السياسي ربما بخروج النقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل وأيضا بانشقاق البعض من الشبيبة الاتحادية؟

محمد اليازغي: هذا شيء يقوله خصومنا بالخصوص لكن ما يجب أن تذكري به هو أن كل الأحزاب التي صراعاتنا لم تأتي بنتائج بل كانت نتائجها هزيلة وإذا كنا نحن لنا ثمانية وثلاثين نائب فالأحزاب التي تقول هذا الكلام أحيانا لم تحصل حتى على نائب واحد.

إقبال إلهامي: نعم السيد اليازغي في الحكومة التي تشكلت بعد كل هذا المخاض هناك عشر وزراء تكنوقراط بمعنى أنهم لا ينتسبون لأي من الأحزاب السياسية ولكنهم موجودين في الحكومة باقتراح فيما يبدو من القصر إلى أي حد تتحكم الحكومة في هؤلاء وهل أنتم راضون على هذه القضية؟

محمد اليازغي: الحكومة الوزير الأول هو الوزير الأول للجميع نحن بطبيعة الحال في الاتحاد الاشتراكي نعتبر على أن حجم الناس الذين لا انتماء سياسي لهم يعني لا يجب أن يكون في حجم ما حصل الآن وانتقدنا ذلك لكن هذا لا يمنع أن الوزير الأول هو الوزير الأول للجميع وأن هو المسؤول على التنسيق ما بين كل الأطراف ما بين كل الوزارات وهو المسؤول على إدارة الشأن العام على المستوى الحكومي..

إقبال إلهامي: نعم ولكن نتذكر أن التشكيلة الأولى الحكومية التي أعلنت على الأقل أو نشرت بعض الأسماء في الصحف فجرت جدالا على الأقل على مستوى الاتحاد الاشتراكي وكان هناك كثير من الغاضبين على تلك التشكيلة وبعدها عاد الفاسي وأعاد المشاورات مع الأحزاب ولكن كان هناك بعض الجدل حول بعض الأسماء التي لا تنتمي لأي من الأحزاب؟

محمد اليازغي: لا هذا جدل مشروع عند الجميع ونحن جزء من هذا.. نحن حزب الذي ينتقد حجم الناس الذي لا انتماء لهم لكن الوزير الأول عمل كل ما في وسعه وبالتالي النتيجة هي هذه لكن نحن نعتبر على أن الوزير الأول سيكون مسؤولا عن الجميع وبالتالي لابد أن يجعل تماسك هذه الحكومة بالنسبة للقيام بمهامه بطبيعة الحال الوضع المغربي هو وضع نريد أن يسير من حسن إلى أحسن ومن هنا تخوفنا بالنسبة للعزوف الذي ظهر في 7 سبتمبر لأنه بلدنا دخلت بتوافق في مرحلة أساسية لعب فيها حزبنا دورا أساسيا ذلك التوافق على أساس أن نصل إلى ديمقراطية حقيقية وهذا المسار يجب أن تحصل فيه في كل مرة خطوة إلى الأمام لذلك إحنا اعتبرنا على أن ما حصل في 7 سبتمبر دق ناقوس خطر لأن احتمال اختناق المسار الديمقراطي أصبح وارد من هنا أهمية دور الأحزاب التقدمية والأحزاب الديمقراطية وكذلك العمل الحكومي حتى لا نصير في هذا الاختناق بالعكس أن يبقى الأمل مفتوحا لترسيخ الديمقراطية في بلادنا من هنا يلعب الاتحاد الاشتراكي دورا أساسيا ومن هنا كل هذا النقاش الذي جرى في صفوفنا لا بالنسبة لبناء حزبنا ولا بالنسبة لتحالفاته المستقبلية ولا بالنسبة لدوره داخل المؤسسات ومنها الحكومة.

إقبال إلهامي: ولكن ربما ذهبتم أبعد السيد اليازغي من خلال البيان الذي نشر في المكتب السياسي عبرتم عن القلق من المنحى الذي اتخذته العملية السياسية في المغرب وكانت هناك عدة إشارات ربما أقرب إلى أنكم تسلكون مسلك المعارضة على مسلك المشاركة في الحكومة مَن تقصدون بالضبط بتلك الإشارات؟

محمد اليازغي: الإشارات هي إشارات على بالنسبة للمستقبل إحنا بالفعل عبرنا بقلق شديد على المنحى الذي تسير به الأمور السياسية في بلادنا حتى ننبه حتى لا ينزلق المغرب في متاهات ربما هو في غنى عنها.

إقبال إلهامي: مثل ماذا السيد اليازغي؟

محمد اليازغي: بطبيعة الحال في الميدان السياسي المظاهر كذلك لها أهميتها من هنا نحن اعتبرنا على أنه الكيفية التي جرت بها المشاورات وتدخل في الشؤون الداخلية لبعض الأحزاب إلى غير ذلك هذه أشياء لا نرتاح لها وعبرنا عن قلقنا منها عبرنا عن القلق واعتبرنا على أنه لابد من تجنب بلادنا أي انزلاق يمكن أن تسير فيه.

إقبال إلهامي: ولكن السيد اليازغي حتى يتضح ربما للمشاهد العربي الذي يتابع من تقصدون بالضبط من التدخل في الشؤون الداخلية للأحزاب من تقصدون هل تقصدون مثلا؟

محمد اليازغي: لا هو الكيفية التي عرض بها الوزير الأول على بعض الأحزاب عرض عليهم أشياء وعرض عليهم أسماء..

إقبال إلهامي: يعني هل تنتقدون المسار الذي اتخذه.

محمد اليازغي: فنحن نعتبر هذا تدخل في الشؤون الداخلية للأحزاب.

إقبال إلهامي: يعني تعترضون على الوزير الأول أم تعترضون على من اقترح على الوزير الأول؟

محمد اليازغي: لا إحنا نلاحظ أنها تدخل كان والوزير الأول هو الذي مكلف بتدبير الأمور.

إقبال إلهامي: ربما كتبت الصحافة المغربية عن أن مستشارا في القصر هو الذي طرح بعض الأسماء على السيد عباس الفاسي هل تقصدون هذا؟

محمد اليازغي: أنا أجهل ذلك لأنه الوزير الأول بطبيعة الحال هو الذي طرح الأشياء..

إقبال إلهامي: يعني أنتم تحتجون على تلك الأسماء التي طرحت.. تحتجون على الأسماء التي عرضها السيد الفاسي أم تحتجون على الطريقة التي تم بها ذلك؟

محمد اليازغي: نحن كحزب رفضنا ما اقترح علينا ولم يعين أي وزير من الاتحاد الاشتراكي إلا وقرارنا هو الذي اقترحه أما بالنسبة للآخرين فطبيعة الحال لكل واحد مسؤولياته.

إقبال إلهامي: نعم السيد اليازغي نعود للمخاض الذي شهدته ربما كل العملية التي ترافقت وتشكل حكومة رئيس الوزراء عباس الفاسي ولكن بعد فاصل قصير نعود إليكم.


[فاصل إعلاني]

الأزمة الجزائرية في المغرب

إقبال إلهامي: مشاهدينا الكرام نرحب بكم مجددا ونحن في لقاء اليوم مع السيد محمد اليازغي وزير الدولة في حكومة رئيس الوزراء الجديد عباس الفاسي السيد اليازغي إذا هناك ربما مخاض عسير يعيشه الآن حزب الاتحاد الاشتراكي ما بين التيار المعارض لدخولكم للحكومة وما بين تيار مساند وما بين تيار ربما محايد في القضية.

"
الاتحاد الاشتراكي ليس مقيد اليدين، أي أنه ستأتي قضايا نقول فيها رأينا وإن كان ليس رأي الأغلبية الحكومية، ونحن الحزب الوحيد الذي جمع مؤسساته التقريرية

"

محمد اليازغي: نعم أسمح لي أولا أريد أن أوضح شيئا قبل أن أجيبك على هذا السؤال هو أننا نحن نشارك في الحكومة ولو أننا غير راضيين على حجم القطاعات التي أسندت لنا وهذا معناه أننا متضامنون في الحكومة لكن المسافة التي وضعناها بيننا وبين الحكومة هي مسافة أننا نعتبر أن حزبنا غير مقيد اليدين لمشاركته في الحكومة أي أنه ستأتي أشياء وقضايا نقول فيها رأينا كحزب وإن كان ليس رأي الأغلبية الحكومية أما هناك تيار ما تيار فهذا شيء تجاوزناه نحن حزب وهو الحزب الوحيد الذي جمع مؤسساته التقريرية التي هي المجلس الوطني والمجلس الوطني صوت على البيان الذي كلفنا بتدبير المشاركة في الحكومة وهذا البيان صادق عليه مائتين وخمسة عشر من أعضاء المجلس الوطني وعارضه اثنان وامتنع عن التصويت ثلاثة عشر إذا لا تقولي أن هناك تيار كذا لا هذه أشياء ناقشناها في شفافية كاملة وانتهت بالتصويت وبالتالي مسارنا مسار واحد هذا لا يمنع أن من حق عدد من الأخوة أن يكون لهم رأي مخالف فيهم من عبر عنه في المجلس الوطني وفي من لازالت هذه قناعته.

إقبال إلهامي: نعم السيد اليازغي ننتقل إلى تدبير الشأن العام بالنسبة للحكومة حدثت مواجهات في مدينة سفرو المغربية وكانت صدامات بين الشرطة وبين متظاهرين بسبب ما أعتبر وقتها بانتفاضة الخبز ولاحظنا أنكم كنتم تعارضون المنحى الذي اتخذته تلك المواجهات وكأنكم في المعارضة ولستم في الحكومة لازلتم تنتقدون كيف ستدبر الحكومة المسألة الاجتماعية في المغرب وهي متوترة نوعا ما؟

محمد اليازغي: المسألة ديال أحداث سفرو نحن بطبيعة الحال في الاتحاد الاشتراكي اعتبرنا على أنه هناك شيء خطير لأن لو تحاور السيد العامل مع المعنيين بالأمر لما حصل ما حصل ولولا أن تتدخل الشرطة بالكيفية التي تدخلت بها لما حصل ما حصل لأن التظاهرة كانت تظاهرة سلمية وكان المنظمين في نهاية المشوار لتفريقها الوقت الذي تدخلت الشرطة بعنف لا يفهم ولا يقبل لذلك نحن وقفنا ذلك الموقف ليس لأننا لنا رأي آخر حتى داخل الحكومة رأينا هذا نعبر عليه حتى داخل الحكومة وعبرت عليه مرارا داخل الحكومة ونحن غطينا الأحداث في صحافتنا تغطية كاملة وكلفنا فريقنا فريق المحامين بفاس وسفرو لدعم كل العناصر التي اعتقلت.

إقبال إلهامي: نعم وأنتم تتحملون الآن في الحكومة حقيبة وزارة العدل قلتم أنه لا يتم..

محمد اليازغي: لا أنا لا أتحمل بذلك..

إقبال إلهامي: حزب الاتحاد الاشتراكي قلتم أنه لا يتم الإنصات لكم داخل الحكومة هل معنى ذلك أنكم تعارضون؟

محمد اليازغي: لا أنا لم أقل هذا أسمح لي أنا لم أقل أنه لا يتم الإنصات لنا..

إقبال إلهامي: لا.. لا بالنسبة للمواجهات قلتم أننا اعترضنا على..

محمد اليازغي: المواجهات أنا أقول رأيي في الحكومة بطبيعة الحال لا أسجل أنه لا ينصت لي..

إقبال إلهامي: نعم بمعنى أنكم تعارضون تلك المواجهات وتعارضون المنحى الذي ربما تذهب إليه بعض الصدامات وهي تتكرر حتى بالنسبة لحملة الشهادات الجامعية العليا وبالنسبة لمتظاهرين آخرين؟

محمد اليازغي: صحيح لذلك في التصريح الحكومي أيضا سمعتوه فالوزير الأول ألح على هذه النقطة على أنه القانون ولا شيء غير القانون إذا كانت هناك تظاهرات أو إذا كانت هنا وبالتالي موقف الحكومة الجديدة موقف واضح من هذا الأمر.

إقبال إلهامي: نعم السيد اليازغي ربما ننتقل الآن إلى الملفات الخارجية التي تواجه هذه الحكومة هناك القضية الأبرز الآن التي طرحت مع زيارة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وهي قضية المعارض المغربي المهدي بن بركة ما هو جديد هذا الملف وكيف استقبلتم مطالبة القاضي الفرنسي المكلف بالقضية بخمسة مسؤولين مغاربة؟

محمد اليازغي: نحن أعرف أننا في الاتحاد الاشتراكي معنيين بقضية المهدي بن بركة لأنه أحد القادة المؤسسين لحزبنا ومهتمين كذلك أن تظهر الحقيقة وعملنا كل ما في وسعنا منذ أربعين سنة للمطالبة بأن تكشف الحقيقة.. الحقيقة هي عند الفرنسيين وعند المغاربة بالنسبة للفرنسيين لازالوا يحتجزون بعض الوثائق التي يعتبرون أنها سرية تهم الدفاع الوطني نحن نعتبر على أن على الحكومة الفرنسية أن لا تترك أي وثيقة في السر حتى تساهم في إظهار الحقيقة وبطبيعة الحال نحن أنا وجهت نداء لجلالة الملك في مؤتمرنا الاستثنائي حتى يقوم العناصر المغربية التي شاركت في عملية اختطاف واغتيال المهدي بن بركة أن تقول الحقيقة هذه العناصر لما خاطبها هيئة الإنصاف والمصالحة لم تقل الحقيقة..

إقبال إلهامي: العناصر المطلوبة أم عناصر أخرى؟

محمد اليازغي: لا أنا لا أتحدث.. العناصر ماشي كلها العناصر خصوصا التي كانت في العملية هذه بطبيعة الحال لم تقل الحقيقة وبعد ذلك لابد أن تذكرين أن كان هناك انتداب من قاض فرنسي ولما كان أخونا محمد بوزبع أصبح وزير العدل لأول مرة قبل المغرب الانتداب.

إقبال إلهامي: وقيل وقتها عندما جاء القاضي الفرنسي المكلف بالقضية أنه لم يعثر على عناوين الشخصيات المطلوبة؟

محمد اليازغي: لا ولكن ليس هذا وحده لأننا سألنا ذلك القاضي لما دخل إلى المطار لم يقل أنه قاضي بل قال أنه رجل يشتغل في الفلاحة وأعطى عنوان لفندق جنرال ديغول الذي لا يوجد في الرباط فيعني حتى هذا القاضي يعني لابد الإنسان أن يأخذ بشيء من الحذر تصرفه.

إقبال إلهامي: نعم ننتقل ربما لقضية أخرى العلاقة بين المغرب والجزائر وهي علاقة متوترة بسبب نزاع الصحراء الغربية ربما كان المؤمل أن يلعب الاتحاد الاشتراكي نوعا من العمل لتسهيل ربما التقارب في وجهات النظر ولكن لم يحدث ذلك؟

محمد اليازغي: لا نحن مع الأسف أقولها لك في بداية قضية الصحراء كنا اقترحنا على أخوتنا في جبهة التحرير الجزائرية في سنة 1976 أن يسمحوا لنا أن نخاطب الشعب الجزائري وأن نذهب لكل الولايات للتعريف بقضيتنا حيث أنهم يسمحون للحركة الانفصالية بالتجوال في الجزائر وإخبار الشعب الجزائري بقضيتهم لكن رفض أخوتنا رغم أننا نحن وجبهة التحرير كنا حلفاء منذ زمان.. منذ زمان النضال ضد الاستعمار بطبيعة الحال نحن لم نقطع الخيوط مع أشقائنا وأحيانا في لقاءات دولية أو لقاءات برلمانية يكون مشادة ويكون نقاش حاد بيننا لكن لا أعتقد أن الأمر هو بيد أعلى سلطة في البلاد في الجزائر وبالتالي فالمغرب ما سعى له وما ستسعى له حتى هذه الحكومة هي مد اليد للجزائر لبناء المغرب العربي نحن والجزائر لنا اتفاقية أساسية هي اتفاقية مراكش اللي هي في فبراير سنة 1989 نحن نريد تفعيلها خصوصا في هذا الوضع العالمي وخصوصا مع بناء الاتحاد الأوروبي الذي وصل إلى ما وصل إليه وبناء حتى على ما يروج الآن والذي روج له الرئيس الفرنسي حول البحر الأبيض المتوسط وضرورة أن يجد اتحادا أو تنظيما أو توافقا بين أطرافه في الشمال وفي الجنوب فهذا نحن بطبيعة الحال نعتبر على أن مصيرنا ومصير الجزائر هو مصير واحد وبالتالي لابد أن نبني هذا المغرب العربي حتى ندافع عن حقوقنا ومصالحنا المشتركة من ليبيا إلى تونس إلى الجزائر إلى المغرب إلى موريتانيا بالنسبة لقضية الصحراء المغرب أخذ مبادرة مهمة وهو أنه طرح قضية..

إقبال إلهامي: الحكم الذاتي..

محمد اليازغي: نظام الحكم الذاتي وهذا أخرج القضية من النفق أو من الطريق المسدود خصوصا وأننا إذا هذه قضية الآن لها أكثر من ثلاثين سنة على الأقل عند الأمم المتحدة.. الأمم المتحدة وصلت إلى طريق مسدود.. وصلت إلى الطريق المسدود في المرحلة الأولى لما كان هناك مخطط السلام وكانت القضية الوحيدة في العالم هذا بلد كان يحتاج إلى من سيصوت فيه لأن من سيصوت فيه كان غير معروف وهو عكس ما يجري في كل الأقطار الأخرى التي كانت فيها استفتاءات لم أريد تنظيم استفتاء قيل ومن لابد من تحديد هوية من هذا شيء يعني يثير الانتباه لذلك وصلت القضية إلى المأزق بعدها جاء مخطط بيكر.. مخطط بيكر رفضه المغرب لأنه عمليا طلب من المغرب أن يبني هو الجمهورية الصحراوية في أقاليمه الجنوبية لذلك رفض ووصلت المسائل إلى الطريق المسدود الآن المغرب أخذ المبادرة وطرح شيئا هاما أنت ترى أن كل الدول جادة وكل الحكومات جادة إلا وتحيي هذه المبادرة ونتمنى أن تسير المفاوضات في اتجاه إيجابي لنصل إلى حل..

إقبال إلهامي: نعم السيد محمد اليازغي وزير الدولة في الحكومة المغربية والأمين العام لحزب الاتحاد الاشتراكي أشكرك وأشكر مشاهدينا الكرام على حسن المتابعة وإلى اللقاء في حلقة جديدة من برنامج لقاء اليوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة