عبد الله النسور.. احتجاجات الأردن ضد رفع الأسعار   
الأحد 1434/1/5 هـ - الموافق 18/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:35 (مكة المكرمة)، 9:35 (غرينتش)
ياسر أبو هلالة
عبد الله النسور

الانفجار الشعبي ضد رفع الأسعار

ياسر أبو هلالة: أعزائنا المشاهدين يسرنا أن نلتقي بكم في حلقة جديدة من برنامج لقاء اليوم،
ضيفنا في هذه الحلقة الدكتور عبد الله النسور رئيس وزراء الأردن، نبدأ بالملف الساخن وهو رفع أسعار المحروقات، هل توقعتم ردة الفعل هذه وهل هناك مجال للتراجع عن القرار؟

عبد الله النسور: ربما كان السؤال الأفضل أن نبدأ به، لماذا أقدمنا على رفع أسعار المشتقات النفطية؟ في الوقت الذي يجب أن نتوقع أن تحدث هناك ردود فعل سلبية في الشارع الأردني فيسأل الإنسان نفسه هل كان هذا أمرا لا بد منه؟ هل كان يمكن تأجيله؟ هل كان يمكن بالاستغناء عنه كليا؟ الحقيقة أنا بدي أعطيك بخلاصة سريعة خاطفة أن الوضع المالي لخزينة المملكة الأردنية الهاشمية عانت هذا العام أسوأ أعوامها للأسباب التالية: أولا أصلا كانت الموازنة في بداية عام 2012 تفترض عجزا مقداره مليار دولار، ولكن حسبنا حسابنا أنه في مساعدة عربية مقدار مليار دولار لم تأت ولذلك بلغ العجز مليارين دولار، في عنا المؤسسات المستقلة يعني هي حكومية ولكنها مستقلة في عندها أيضا مليار دولار عجز صار المجموع 3 مليارات في الموازنة العامة العادية للدولة، أضف إلى هذا وهنا ثالثة الأثافي المشتقات النفطية، المشتقات النفطية نوعان: نوع هو الذي يباع في الكازيات وفي محطات المحروقات، ونوع يولد الطاقة الكهرباء، النوع الأول هذا المشتقات النفطية "البنزين والغاز واسطوانات الغاز المطابخ الخ" هذه تخسر بها الحكومة لأن الحكومة هي التي تشتري وهي التي تبيع الحكومة، هي التي تشتري هالنفط وهي التي تبيع مشتقات النفط تخسر بها حوالي ثمانمائة مليون دينار أردني هذا فوق مليار وربع دولار، النفط أيضا هو مصدر الكهرباء ولكن الغاز أيضا مصدر الكهرباء نحن اعتمادنا على الغاز المصري كامل يعني نولد الكهرباء من الغاز المصري وفي بيننا وبين الحكومة المصرية عقد، هذا العقد لم يكن من الممكن تلبيته في العام الماضي لأنه صار انقطاعات مبررة بسبب أحداث التخريب التي كانت بغير إرادة الحكومة المصرية دعنا نعترف ولكن حتى بعد أن أبرمنا اتفاقا ضوعف علينا السعر في عهد حكومة الثورة المصرية ضوعف علينا السعر لكن كميات الغاز لم تأت جاءت متقطعة وشحيحة وقليلة، عجز الخزينة الأردنية 3 مليار دينار اللي هي 4 مليار دولار، إذن إحنا بنتحدث هنا عن 8 مليارات دولار عجز، طب هي شو موازنة المملكة الأردنية الهاشمية ضئيلة جدا هي لا تصل 12 مليار فإذا كانت موازنتك 12 مليار وعجزك 8.5 أو 9 مليار ماذا بقي للدولة من موارد تنفقها على أي شيء؟ تنفقها على المرتبات، تنفقها على المشاريع، على إدامة المدارس، على إدامة المستشفيات، أصبح الأمر بالغ الصعوبة ولذلك كان التفكير أن نفعل ما تفعله تقريبا كل أمم الأرض ما عدا بعض الدول اللي ما تزال يعني ضمن يمكن 10 أو 12 دولة في العالم ما تزال تدعم المشتقات النفطية وتتاجر الحكومة في النفط، قلنا تباع المشتقات النفطية بسعر كلفتها لا تربح ولا تخسر للأسر الفقيرة بالضرورة بالأذى، كل إنسان أردني يصل دخله السنوي 15 ألف دولار فما دون وعنده عائلة من ستة هذا لن يكلفه سنتا واحدا سوف ندعمه، سوف نؤديه فلوس بقدر زيادة الأسعار التي سنضعها وذلك حماية للفقراء وحماية لمتوسطي الدخل.

ياسر أبو هلالة: بالنسبة للحكومة هل هناك بعد ردة الفعل هذه إمكانية للتراجع أم لا؟

عبد الله النسور: أنا رئيس الوزراء الآن صار لي خمس أسابيع، أقل من خمس أسابيع، وحكومتي جاءت لتجري الانتخابات النيابية ولما اطلعنا على الوضع المالي للدولة رأينا أن من واجبنا ومن شرف العمل ومن الرجولة ومن الوطنية أن لا نتجاهل الوضع الحرج جدا الذي فيه الموازنة العامة للدولة، كان بإمكاننا أن نسكت هذه الأشهر الأربعة التي تفصلنا عن اجتماع مجلس النواب ولكن بمرور الأشهر الأربعة وأنا بحكي للإخوان الأردنيين وهم يعرفونني أنا خبير، أنا خبير اقتصادي ومالي أنا 30 سنة في العمل العام في كل منصب يخطر في بالك من وزير تخطيط إلى وزير صناعة إلى مدير موازنة إلى مدير ضريبة دخل إلى عشرات مجالس إدارة مؤسسات اقتصادية أنا عارف بعدها أتحدث عنه، بلدي لا يمكن أن يؤجل اتخاذ هذا القرار 3 أو 4 أشهر لأنه إذن سيكون الأذى قد لحق بالاقتصاد الأردني وسوف يندم الأردنيون وسوف يحكمون علي حكما قاسيا لو سكت على الأمر لو أخفيته أنا بتوجه للأردنيين الأذكياء الواعيين هم بيعرفوا أنه ما أحد طلب مني أن أعيد النظر في الأسعار، لم يطلب مني من أحد، لم يطلب مني من قيادتي، هذا أنا، هذا على كتفي، لكن أنا أسألهم بالله لو اكتشفوا بعد 3 أشهر أن الضرر قد أطاح في الوضع الاقتصادي لهذا البلد ماذا كانوا يحكمون علينا؟ كانوا سيحكمون علينا بالجبن وعدم اتخاذ القرار، نحن نأخذ القرار لا لنؤذيهم هم ليسوا خصومنا.

ياسر أبو هلالة: لكن الآن المشكلة أن الحكومة ورثت تراكمات سياسية واقتصادية وربما يفسر المحللون حدة ردة الفعل بأنه اجتمع على المواطن الأردني عسر اقتصادي وعسر سياسي، كيف تفسر إقدامكم على هذه الخطوة اللي بالنهاية خطوة غير شعبية بعد إقرار قانون انتخابات أيضا غير شعبي هو قانون صوت واحد وكنتم انتم من أشد معارضيه؟

عبد الله النسور: أنا كنت أشد معارضيه ولكنني رضخت لرأي الأكثرية التي رأت بأن أقرت قانون آخر فأحترم إرادة الأكثرية هذا لا يوجد تناقض فيه، لكن كيف يا أخي ياسر حكومة تجري الانتخابات تزيد الأسعار بهالشكل في وقت الانتخابات لو لم يكن هناك سبب قاهر! القرار ما كنت بقدر أخليه يتأخر شهر لماذا لا أستطيع أن أأخره شهر؟ في هذا الشهر إحنا سنعد الموازنة خلال 4 أسابيع موازنة الدولة، طيب أنا هل يعقل أنه سنة في عندي دعم خسارة مقدارها 8 مليارات دولار+ واعمل موازنة للعام القادم بخسارة 8 مليارات أخرى العام القادم  بدو يكون زي الحالي هي 16 مليار، طب هي موازنة دولة 9 كيف بتكون 9 وعجزك 16؟ أنت بأي؟ مين أي واحد سنة أولى جامعة بدرس اقتصاد أو مالية عامة بقبل يسمع هذا الكلام، فكيف أنا كإنسان مختص أن اسمح به وأغرش عليه؟ أنا بحكي لشباب الأردن وشابات الأردن هل أملكم فيّ إني أخبي هاي الأرقام؟ ولا إني أواجهها.

هتافات بإسقاط النظام

ياسر أبو هلالة: ربما في التفاصيل يتفق كثيرون من الخبراء معك لكن من استمع إلى صوت الشارع في الـ 24 ساعة الماضية القضية أعمق وأبعد من رفع أسعار المشتقات النفطية، لأول مرة في تاريخ الأردن الحديث نسمع شعارات إسقاط النظام في أكثر من مكان وفي أكثر من محافظة، الآن كيف تفسر حالة الغضب هذه والتي تتجاوز طموحات المعارضة التقليدية من الأخوان المسلمين والحركات وغيرها.

عبد الله النسور: بلدنا من الحرية بحيث يستطيع الإنسان أن يتلفظ بهذا اللفظ ولو تلفظ في غير هذا المكان لكان هو اللفظ الأخير له، أما أنه يطالب بإسقاط النظام، فبس يكفي هذا النظام أنه لا يوجد فيه معتقل سياسي واحد على الإطلاق وأنا في هذا الوضع وفي هذا العمر لا أذكر إطلاقا في العشرين سنة الأخيرة.

ياسر أبو هلالة: لكن في الـ 24 ساعة الأخيرة هناك عشرات المعتقلين؟

عبد الله النسور: لا، في الأربع والعشرين ساعة الحراك الذي أمس صار لهم 24 ساعة في تحقيق توقيف، أنا قلت اعتقال ومحاكمات، أنت تعلم.

ياسر أبو هلالة: يعني هل سيفرج عنهم؟

عبد الله النسور: أنه كان عنا في 24.. هذه الحكومة، هذه الحكومة أنت تعرف أنه لم يُسجن فيها إنسان واحد، وكان في 18 إنسان من الخيّرين كانوا موقوفين لأسباب تظاهرات وتحرشات وأشياء رأى فيها القضاء أنها.. ينظر فيها القضاء لا أريد أن أضع الكلمات على أفواه القضاة، فجلالة الملك عفا عنهم، هذا الحكي قبل 3 أسابيع وإن شاء الله في وجبة من عدد محدود روجعنا فيها إن شاء الله سوف يصدر عفو عنهم، إن شاء الله قريبا عدد آخر لكن ليسوا سياسيين، هم أناس تظاهروا لكن عملوا ارتكابات غير سياسية كأن يعتدوا على ممتلكات، كأن يؤذوا سيارات المارة، كأن يحطموا ممتلكات خاصة، هذا هو نوع التوقيفات، مش لأنهم حكوا أو ضربوا رجال الأمن أو أناسا مدنيين.

ياسر أبو هلالة: عندما نتحدث عن خضوعك لرأي الأكثرية النيابية لكن بحسب تقارير مستقلة مثل المركز الوطني لحقوق الإنسان الانتخابات مزورة كانت، الآن عندما نتحدث عن..

عبد الله النسور: بس أسألك.

ياسر أبو هلالة: مجلس مزور هل هذا يملك أكثرية أو أقلية؟

عبد الله النسور: بدي أسألك ياسر من شان المشاهد العربي الذي لا يعرف الخلفية، في قول إنه 2007 مزورة، وأنا شخصيا عبد الله النسور أعتقد أنه كان فيها تزويرا كبير،، في سنة 2010 أنا أدّعيت أنه فيها تزوير، بدي أعترف، ما الذي حصل؟ هل أكمل المجلس مدته؟ مجلس 2007 حلّه الملك.

ياسر أبو هلالة: صحيح، لكن قرر مستقبل الأردنيين من خلال قانون الانتخابات.

عبد الله النسور: خليني أحكي، أنا بحكي على حل المجالس، 2010 إلى 2007 مجلس شابه التزوير للأجهزة حله الملك، 2010 شابه التزوير حله الملك، شو بيعمل الملك إلا بيحل المجلس ويجري انتخابات؟ هذه الانتخابات القادمة..

ياسر أبو هلالة: لكن المشكلة في القانون وليس في الإجراءات.

عبد الله النسور: خليني أحكي لك أخي ياسر كمان المشاهد العربي ما بيعرف أنا معارض للقانون اللي بدير الانتخابات على أساسه، نحطها على هذا الشكل، المشاهد الأردني بعرف أنا عارضت قانون الانتخاب مثلي مثلك، أنا رأيي من رأيك لكن أما وقد أقره البرلمان..

ياسر أبو هلالة: لكن هذا برلمان مشكوك في شرعيته.

عبد الله النسور: اسمح لي أكمّل، أنا بحكي من شان إحنا نفهّم المشاهد مش نفهّم بعض، الآن أخي الكريم هذا القانون الذي وضع مختلف عليه، المعارضة تقول هذا القانون لا يعجبني أنا أرى رأيا آخر، أنا عاوز قانون آخر على مقاسي، الأكثرية النيابية قالت قولا آخر ورسمت قانونا آخر، كيف نخرج من هذه المعضلة؟ الخروج من هذه المعضلة أن ندخل الانتخابات القادمة الجميع لا يقاطعون، يعدلون القانون تحت القبة، تحت قبة البرلمان، وليس على رصيف الشارع، الشارع ليس مكانا لتعديل القوانين أخي ياسر في الدول الديمقراطية، كيف هؤلاء بعض قادة الأحزاب السياسية بطالبوا بديمقراطية.. شو هي الديمقراطية؟ عن طريق الانتخابات، بطريقة غير ديمقراطية اللي هي المظاهرات.

ياسر أبو هلالة: هم يعتبرون أن مجلسا غير شرعي أقر قانونا غير دستوري.

عبد الله النسور: طيب، إذن ما القانون؟ لو أردنا الآن، أنا بدي أنزل على المظاهرة وأقول أبشروا بدي أحط قانون اللي يناسبكم وترتاحوا إله، هل لدي أداة دستورية ما دام ما في مجلس أمة؟ ما في برلمان الآن مش هيك؟ في برلمان الآن؟ محلول البرلمان ، من يضع القانون البديل الذي تريده المعارضة؟

ياسر أبو هلالة: يعني هناك من الفقهاء الدستوريين من يرى أنه ممكن إعلان حالة الطوارئ لمدة يوم وإقرار القانون.

عبد الله النسور: إذن بدك أعلن حالة الطوارئ؟ بدك أعلن حالة الطوارئ العرفية لأُحدث أمرا ديمقراطيا؟ يعني هنا تناقضات بعض أخيار المعارضة أنا أحترمهم لكن هذا المنطق مش مستوي، تريد أن تضع قانونا بين قوسين ديمقراطي عن طريق أحكام عرفية وقانون دفاع لا يجوز أن يعلن إلا في حالة الحرب والكوارث؟ هل في حرب؟ هل في كوارث طبيعية؟ إذا خلينا الدستور لوينا عنق الدستور، وشغّلناه بطريقة غير دستورية فبئس الديمقراطية، ديمقراطية مش صحيحة، الديمقراطية صحيحة إذا أداتها صحيحة، إذا أداتها غير صحيحة هذه حركة انقلابية، هذه حركة ثورية، سمِ الأشياء بأسمائها، أنا بقول الحل الديمقراطي الحسن النية ادخل الانتخابات أحدث التغيير داخل مجلس النواب، غيّر ما شئت وأنا ضمين باسم حكومة المملكة الأردنية الهاشمية أنا ضامن أن ما ينتج عن مجلس النواب القادم سيكون هو القرار.

ياسر أبو هلالة: هل تتوقع أن تجري الانتخابات في موعدها في ظل الظروف التي نشهدها؟                 

عبد الله النسور: الظروف يا أخي الكريم، أنت بتعرف كم تظاهرة صار في هذا البلد؟ في العام الماضي 2012 في 11 شهر إحنا كان عنا 6600 تظاهرة، التظاهرات مستمرة في البلد صارت مع الدواء والكساء والغذاء والمظاهرات، هذه الأشياء المستمرة في الأردن، هذه مظاهرة صحيح أنها أكبر حجما أنا أحترم منطلقاتها وأحترم المشاركين فيها وأحترم اللي بقنعوا الناس يشاركوا فيها لكن هذا عمل ديمقراطي الله يرعاك، هذا عمل ديمقراطي لا يقلقنا ولا يزعجنا، هذا يدل على حيوية الشعب الأردني وثقته بنفسه.

ياسر أبو هلالة: لكن السقف تم تجاوزه في الـ 24 ساعة الماضية وفي كل المحافظات.

عبد الله النسور: أنت قلت السقف تم تجاوزه وتجاوز السقف ليس أمرا حميدا يعني في..

ياسر أبو هلالة: ألا يؤشر لأزمة سياسية خطيرة؟

عبد الله النسور: لا، إن شاء الله ما يكون أنت متشائم بهذا الشكل، أدعو الله سبحانه وتعالى أن يجنّب بلدنا.. الشعب الأردني يرعبه ما حصل في الأقطار الأخرى، الشعب الأردني ليله ونهاره صباحه ومساؤه فجره وصلاته متجهة كل عيونهم على سوريا وعلى الأقطار العربية التي أصابها البلاء، الشعب الأردني لا يريد أن يحدث في بلده الذي حدث في غيره، الشعب الأردني لا يريد أن يقفز قفزة في الظلام، قفزة في المجهول، الشعب الأردني بده حياة هادئة وادعة بده نقلة ديمقراطية حديثة، نحن بإذن الله سننقله النقلة الديمقراطية نحن سننقله، يا أخي إحنا ناس ذهنيتنا ديمقراطية إحنا ناس ذهنيتنا احترام الناس واحترام الشعب ودورهم، نحن خدمهم نحن لسنا سادتهم، إحنا في خدمتهم وإن شاء الله سنعظم الديمقراطية في بلدنا، إن شاء الله ستكون كرامة الإنسان الأردني في السحاب.

ياسر أبو هلالة: هذا ما سيقودنا إلى السؤال أن ننتقل من الوضع الداخلي إلى الوضع السوري، الآن نُشر في الصحف الأميركية عن تسليح الأردن للمعارضة السورية، عن دور أردني عسكري في سوريا، الآن أيضا هناك من كتب بأن الأردن سيكون عاصمة الثورة السورية وليس اسطنبول، ما حقيقة المساهمة الأردنية في الثورة السورية؟

عبد الله النسور: نحن لا ننافس أحدا في أن نكون عاصمة الثورة في أي قطر، إحنا يا أخي ذكرنا إنه صارت حروب من حولنا، كل سنتين ثلاثة بتصير حرب، الذي يعجبك في هذا النظام الأردني وهذا الكيان الأردني وأنا أناشد المثقفين العرب يسمعوا هذا الكلام، ويفحصوا كلامي، مشهود للأردن بأنه لا يتدخل بشؤون جيرانه، ما امتدت يدنا إلى لبنان وكان بإمكاننا ولا امتدت يدنا إلى سوريا الآن، نحن متلاصقون مع سوريا، ما فيش صحراء بيننا وبين سوريا ما فيش بحر ما فيش جبل ما فيش وادي، في سهل ممرع بتشوف البيت السوري بتعرف هداك اليوم شو طبخوا، بتشم ريحة الطبيخ بالبيت السوري من البيت الأردني، بيتبادلوا الملح وبيتبادلوا السكر هداك اليوم تبادلوا ملاعق الشاي إذا.. ناس عايشة مع بعضها، ما في حدود مهولة بيننا وبين سوريا نحن شعب واحد، ومع كل ذلك أرني دليلا واحدا أن الأردن تدخل في السنتين الأخيرات في الحرب الأهلية السورية، أرني دليلا واحدا.

ياسر أبو هلالة: هل تصفون ما يجري بأنه حرب أهلية وليس ثورة؟

عبد الله النسور: أنا أعتقد أنها أصبحت.. أنا شخصيا أعتقد أنها ثورة أصبحت حرب أهلية، شيء أكيد هذا شيء أكيد يعني حوّلها من أراد تحويلها إلى حرب أهلية، هذا هو الخطر، نحن نريد أن تبقى ثورة ولكن معاندة النظام في استهداف المدنيين هذا يقلب صفة الحدث يحوله إلى أسوأ أنواع المواجهة، للأسف الشديد ولا نريد أبدا  المزيد من إطلاق النار في سوريا، ولا نريد أن نرى مزيدا من التتشبث أكثر مما حصل، سوريا وشعبها أعز بكثير من عرض الدنيا.. بكثير.

ياسر أبو هلالة: هل سيعترف الأردن بالمعارضة السورية كممثل للشعب السوري؟

عبد الله النسور: الأردن اعترف فعلا بالمعارضة السورية كممثل محاور لسوريا، هذا اعترفت به كل الجامعة العربية.. هذا باجتماع.

ياسر أبو هلالة: أقصد لقاء الدوحة الذي حصل.

عبد الله النسور: لقاء الدوحة.. صار الاعتراف في القاهرة لم يكن في الدوحة.

ياسر أبو هلالة: اللقاء الأخير.

عبد الله النسور: الدوحة صار فيها الاجتماع اللي أعلن فيه إعادة تشكيل المجلس الوطني وتحالف المعارضة السورية، لكن لما انتقلوا إلى الجامعة العربية في القاهرة بعد ذلك بيوم واحد، وحصل يوم أمس الاجتماع الأوروبي العربي على مستوى وزراء الخارجية في ذلك الصباح اتخذوا قرارا في الجامعة العربية مع تحفظ قطرين، تحفظ الجزائر وتحفظ العراق على بندين فرعيين بسيطين في الإعلان والأردن هو شأن كل الأقطار العربية التي أخذت هذا القرار.

ياسر أبو هلالة: يعني هل سنشهد إجراءات مثلا بحق السفارة السورية في عمان؟ هل سنشهد تصعيدا من هذا النوع؟

عبد الله النسور: السفارة السورية موجودة لم نقطع العلاقات مع سوريا ولا سوريا قطعت العلاقات معنا حتى الآن.

موقف أردني من الوضع في سوريا

ياسر أبو هلالة: لكن طُرح أيضا أن الأردن في حال انهيار الأوضاع في سوريا سيتدخل بشكل يضمن انتقالا سلس للسلطة وبشكل يمنع انخراط البلاد في حرب أهلية.

عبد الله النسور: الأردن أولا هدفه الأول حماية حدوده من تداعيات الحرب الأهلية السورية أو الثورة السورية سمها ما شئت، هذه التداعيات دائما خطرة على دول الجوار، فإذا وجدنا انهيارا في النظام تدفقت معه تدفقات هائلة من الهجرة بآلاف مؤلفة في اليوم الواحد بالطبع بده يكون في قضية أمنية هنا، أكيد بدك تتأكد إنه ما في متسللين معهم سلاح جايين يعملوا تخريب في الأردن لأنه هذه الإمكانية موجودة، نحن موجودون لنحمي بلدنا، ما في مجاملة في هذا الموضوع، ولذلك بكل تأكيد بده يكون في عنا استعدادا تاما لكل طارئ بحيث لا تدخل بندقية واحدة الأرض الأردنية، ولا يدخل متسلل واحد.

ياسر أبو هلالة: سؤال أخير.. ننتقل إلى القضية الفلسطينية والتداعيات الأخيرة، اليوم اغتالت إسرائيل المسؤول العسكري في حماس أحمد الجعبري، كيف تنظرون إلى هذه العملية وكيف تقيّمون الأوضاع سواء في غزة أو في الضفة الغربية وتحرك محمود عباس في الأمم المتحدة، كيف تنظرون إلى هذه التطورات وتأثيراتها على الأردن؟

عبد الله النسور: أولا نحن نستنكر الأسلوب والتوقيت والهدف الذي قامت به إسرائيل هذا اليوم، هذا مخالفة لكل الشرائع الدولية، هذا اعتداء صارخ بقوة جبّارة لا ترحم، بأسلحة ومعدات فتّاكة، بقطاع معزول عزلا تاما عن العالم، هذا عمل رديء وعمل لا يقبل وهو مرفوض قانونا وشرعا وأخلاقيا، أما عن مجهود الإخوة الفلسطينيين، الإخوة الفلسطينيون إذا ما رأوا أن مجهودهم في الجمعية العامة للأمم المتحدة هو السبيل الذي يريدونه فنعم وبها، بطبيعة الحال نحن من واجبنا أن نتوجه بالنصح وهذا النصح مؤكد يجب أن يأخذ بالحسبان أن الرئيس أوباما قد ابتدأ للتو فترته الثانية والمأمول وهذا شيء غير خافٍ من الرئيس أوباما أن يأخذ موقفا مختلفا عما وقفه سابقا إزاء القضية الفلسطينية مدعو لتنشيطها، فبدون أدنى شك الولايات المتحدة سيكون لها قول كبير في المرحلة القادمة وإن شاء الله إنه تنتهي الأمور إلى خير الشعب الفلسطيني.

ياسر أبو هلالة: لم يبق لنا سوى أن نشكر الدكتور عبد الله النسور على إتاحة هذه الفرصة، على أمل اللقاء معكم في حلقة أخرى من لقاء اليوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة