حياة المسلم في رمضان   
الاثنين 1428/9/12 هـ - الموافق 24/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:51 (مكة المكرمة)، 11:51 (غرينتش)

- صوم رمضان ومعناه ومقاصده
- مدرسة رمضان والاستفادة منها

- مشاركات المشاهدين

- التقوى كثمرة لصيام رمضان


عثمان عثمان: السلام عليكم ورحمة الله مرحبا بكم مشاهدينا الكرام إلى حلقة جديدة من برنامج الشريعة والحياة والتي تأتيكم مباشرة على الهواء من الدوحة، يقول الله سبحانه وتعالى في محكم التنزيل {يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183)} ربط الله سبحانه وتعالى الصوم برجاء حصول التقوى، فما هي مقاصد الصيام وكيف يكون الصيام مولدا للتقوى وما أثر المعاصي على الصوم وهل يجب أن يختلف نمط حياتنا في رمضان عن نمط حياتنا في سائر الأيام، رمضان والطريق إلى التقوى في برنامج الشريعة والحياة مع الدكتور عبد المعز حريز أستاذ الفقه وأصوله في جامعة قطر مرحبا بكم دكتور.

عبد المعز حريز – أستاذ الفقه وأصوله: مرحبا بك وحياك الله.

صوم رمضان ومعناه ومقاصده

عثمان عثمان: الصوم كما هو معروف بمعناه اللغوي والعرفي هو الامتناع عن المفطرات ومنها الطعام والشراب من طلوع الفجر إلى غروب الشمس هل هذا هو المعنى المقصود بذاته في رمضان؟

عبد المعز حريز: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد النبيين محمد صلى الله تعالى عليه وعلى آله وأصحابه الطيبين الطاهرين وعلى من تبعهم بإحسان ليوم الدين وبعد في البداية نهنئ أنفسنا بهذا الشهر الكريم ونرجو الله تعالى أن يتقبل منا الصلاة والصيام والقيام وأن يجعله شهر خير وبركة علينا جميعا وعلى الأمة الإسلامية جميعا.

عثمان عثمان: آمين.

عبد المعز حريز: قبل البدء بالحديث عن معنى رمضان ومعنى الصيام اللغوي والاصطلاحي نتكلم عن رمضان لو نظرنا في تاريخ الأمم والشعوب لوجدنا أن الأمم تحتفل بأيام في حياتها تعتبر من الأيام الخيرة من الأيام الفاصلة أيام الانتصارات فهذه الأيام في تاريخ الأمم والشعوب تحتفل بها رمضان بالنسبة إلينا لو لم يكن فيه أمر بالصيام لكان رمضان بذاته حفيا بنا أن نحتفل به..

عثمان عثمان: لماذا دكتور؟

عبد المعز حريز: لأن الله تعالى أنزل فيه القرآن، نزول القرآن في رمضان وحده كافيا لأن تكون أيام رمضان موضع ذكرى وابتهاج وسرور نحمد الله تعالى عليه ونجعلها ذكرى أن هذا القرآن قد نزل علينا في هذه الأيام، فهو كتاب ومنهاج به خرجنا من الظلمات إلى النور..


عثمان عثمان: القرآن أو رمضان هو شهر القرآن نعود إلى السؤال فضيلة الدكتور.

عبد المعز حريز: نعم لا بس حتى أكمل بس الجزئية وسأنتقل للسؤال لن أدخل في باب القرآن كاملا..

عثمان عثمان: نعم نعم.

"
القرآن نزل في شهر رمضان واحتفالانا به يجب أن يكون صلاة وشكرا ودعاء وصياما، والصيام باب المغفرة لذلك من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه
"
عبد المعز حريز: فلما كان القرآن قد نزل في هذا الشهر كان حريا بنا أن يكون رمضان موضع احتفالات وابتهاج وسرور نستقبله بهذا الابتهاج ولكن احتفالاتنا ليس على طريقة احتفالات الأمم والشعوب، احتفالاتنا صلاة وشكر ودعاء وصيام فكان أن أمرنا الله تعالى بالصيام في رمضان فجاءت نعمة أخرى وهي أن الصيام باب المغفرة فكانت نعمة أخرى حريا بنا أن نحتفل به ثم كانت ليلة القدر فكانت هذه نعمة أخرى "فمن صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ومن قام ليلة القدر..

عثمان عثمان: "إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه"..

عبد المعز حريز: "إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه" إذاً هذا يعني هذه المناسبة هذا رمضان بهذه الأمور التي حثها الله تعالى به حريا بنا أن ننظر إليها وأن نستقبله مبتهجين مسرورين لما فيه من خير عميم، أعود..

عثمان عثمان: إذا جملة من النعم التي أنعم الله تعالى بها علينا في شهر الصيام.

عبد المعز حريز: نعم ولذلك علينا أن نستقبل هذا الشهر بالبهجة والسرور أنه قد جاءنا شهر الخير شهر القرآن وشهر المغفرة وشهر التوبة..

عثمان عثمان: يبدو أن رمضان يفرض نفسه على الواقع وعلى الحياة نعم.

عبد المعز حريز: نعم هذا.. أما موضوع السؤال الذي تفضلت به عن الصوم معناه الامتناع عن المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس فهل هذا المعنى هو المقصود لذاته كأنك تقول في سؤالك هل الجوع والعطش في رمضان في الصيام مقصودان لذاتهما؟

عثمان عثمان: صحيح هذا ما أسأله.

عبد المعز حريز: نعم كل عبادة من العبادات وهي تكليف ولكن هذه العبادة التي أمرنا الله تعالى بها لابد أن نؤديها بهيئتها التي أمرنا الله تعالى بها ولا نملك أن نؤسس عبادة من عند أنفسنا وإنما نعبد الله على الهيئة التي أمرنا بها، أمرنا بالصلاة فصلينا وأمرنا بالوقوف في عرفة فوقفنا وأمرنا بالمبيت بالمزدلفة فبتنا وأمرنا بصيام رمضان فصمنا.

عثمان عثمان: على الهيئة التي أمر بها وكما جاء بها الإسلام..

عبد المعز حريز: نعم هذا من جهة العبادة لكن السؤال يبقى قائم الجوع بذاته هل هو مقصود يعني هل مقصود الامتناع عن الأكل نقول الإمساك شيء والجوع شيء آخر، الصيام شيء والجوع شيء آخر..

عثمان عثمان: فسر لنا دكتور لو سمحت.

عبد المعز حريز: أما الصيام فهو امتناع في يوم مخصوص بأمر من الله عز وجل بنية خاصة، فالصيام فيه جوع لكن الجوع المجرد ليس فيه صيام ليس فيه المعنى التعبدي الذي أمرنا الله تعالى به ولذلك كما جاء في الحديث "رب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع والعطش" هو صائم من حيث اللغة والمعنى أنه قد صام فامتنع عن الطعام والشراب وليس له من صيامه إلا الجوع فجوعه..

عثمان عثمان: "إلا الجوع والعطش".

عبد المعز حريز: والعطش وبهذا انتهى ففرق بين الإمساك الذي هو صيام وبين الجوع المجرد.

عثمان عثمان: بعض الناس دكتور وخاصة من غير المسلمين يستغربون أن المسلمين يصومون شهرا كاملا يمتنعون فيه عن الطعام والشراب لمدة ساعات طويلة فيسأل أحدهم يعني هل المشقة مقصودة هنا في شهر الصيام؟

عبد المعز حريز: الحقيقة المشقة نقول هي ملازمة للتكليف، كل تكليف فيه مشقة وليس هناك تكليف بلا مشقة، كيف؟ المشقة عند العلماء على نوعين مشقة غير معتادة لم يكلفنا الله تعالى بها وليس في التكاليف شيء منها ومنعنا الشرع أن نأتيها أو أن نتعمدها لذلك نهانا النبي صلى الله عليه وسلم عن صوم الوصال..

عثمان عثمان: مثل ماذا دكتور؟

عبد المعز حريز: صوم الوصال نهانا النبي صلى الله عليه وسلم عن صوم الوصال أو أن يصوم أحدنا في الشمس ليعذب نفسه ونهينا أن نعذب أنفسنا والرهط الذين جاؤوا إلى بيوت النبي صلى الله عليه وسلم لما سألوا عن عبادة النبي صلى الله عليه وسلم كأنهم تقالوها فقال أحدهم أما أنا فأصوم ولا أفطر والثاني أصلي ولا أرقد والثالث لا أتزوج النساء فلما سمع النبي صلى الله عليه وسلم هذا غضب وقال كلمته المشهورة أما أنا "أما وإني لأخشاكم أو لأتقاكم لله ولكني أصوم وأفطر وأصلي وأرقد وأتزوج النساء"

عثمان عثمان: "وأتزوج النساء".

عبد المعز حريز: والبيان "فمن رغب عن سنتي فليس مني"..

عثمان عثمان: فليس مني.

عبد المعز حريز: ولذلك المشقة هذه غير للمعتادة التي لا يستطيع تحملها لم تأت في التكاليف.

عثمان عثمان: ربما البعض يجد في هذه المشقة نوعا من اللذة؟
عبد المعز حريز: ولكن هذه اللذة غير معتبرة شرعا أما المشقة الثانية والتي هي من التكليف فهذه المشقة التي لا يخلو عنها تكليف وإذا نظرنا إلى شروط التكليف عند العلماء فإنهم يقولون يشترط في الفعل أن يكون مقدورا للمكلف، بمعنى أن الشارع الحكيم لا يكلفنا بشيء نحن غير قادرين على أداءه لأن هذا تكليف بالمستحيل يكلفنا بشيء لا نستطيعه والعبرة هنا والنظر لعموم المكلفين وليس لمكلف دون مكلف فإذا ما أصاب مكلفا من المكلفين شيء من مرض أو غير ذلك صار له وضع خاص وعند ذلك تأتي الرخصة ولا يبقى كما هو عليه، فكانت الرخصة للمسافر وللمريض ولا يتحمل الأذى، إذاً المشقة التي في الصيام هي نوع من الفعل، هو أداء الفعل لابد أن يكون موجودا تماما كالدواء ليس هناك إنسان مريض يريد أن يأخذ الدواء يقول هذا مر لا أريده، إذاً لا دواء لك فإما أن تأخذه بمراره وإما أن تبقى بمرضك ولهذا التكليف لابد منه أي لابد فيه من المشقة وهنا كان بابتلاء.

عثمان عثمان: نعم كما جاء في الحديث أن السيدة عائشة النبي عليه الصلاة والسلام قال لها "إن أجرك على قدر نصبكِ" فلابد لهذا التكليف أن يكون فيه مشقة ما نعم دكتور الصوم أحد أركان الإسلام كما هو معلوم ومعروف ولا يكون المسلم مسلما إلا إذا آمن بهذه الأركان الخمسة والتي أحدها الصوم برأيك وما هي المقاصد المرجوة من الصيام؟

عبد المعز حريز: لطيف هذا باب واسع نحاول أن نوجزه في نقاط..

عثمان عثمان: تفضل دكتور.

عبد المعز حريز: لكن قبل ذلك نقول كما قلت قبل قليل أنت هذا شهر كامل ممكن أن نطلق عليه دورة تدريبية ويمكن أن يطلق عليه بدورة إعادة تدريب وتأهيل من مصطلحات العصر اليوم المعاصر (كلمة غير مفهومة) هذه الدورة للجسد وللنفس بشكل فردي وبشكل جماعي الأمة فرمضان دورة تدريبية كل هذا يمكن أن يكون وهذه الدورة للفرد وللمجتمع تؤدي ثمارها ولكن بشرط..

عثمان عثمان: ما هو هذا الشرط؟

عبد المعز حريز: أن يدخل المتدرب هذه الدورة بنية الاستفادة والتدريب أما إذا أراد أن يدخل الدورة وهو لا يريدها فعند ذلك لن يستفد ولهذا نجد قبل أن ندخل إلى المقاصد أن هذه الدورة التدريبية من لم يردها جاء النهي أو جاء الوعيد في حديث النبي صلى الله عليه وسلم..

عثمان عثمان: صلى الله عليه وسلم.

عبد المعز حريز: أنه لما صعد المنبر فقال "آمين ثم آمين ثم آمين" فقال له الصحابة رضوان الله عليهم سمعناك تقول آمين آمين آمين يسألونه عن الخبر فأخبرهم فكان واحدة من الآمين أنه قال صلى الله عليه سلم أن جبريل أخبره وقال له "بعدا لمن أدرك رمضان فمات فلم يغفر له فأدخل النار فأبعده الله قل آمين" كلام جبريل..

عثمان عثمان: فقال عليه الصلاة والسلام آمين نعم.

عبد المعز حريز: فقال عليه الصلاة والسلام آمين لماذا لأن هذا الإنسان في دورته التدريبية لم يردها..

عثمان عثمان: مقاصد الصيام دكتور.

عبد المعز حريز: نعم مقاصد الصيام هنا الشهر إذا مادام دورة تدريبية هو موسم للمراجعة لمراجعة الذات وهو موسم لبناء الشخصية المتوازنة الشخصية المسلمة إذا ما هذه القضايا التي يمكن أن يؤثر فيها الصوم في بناء الشخصية المسلمة مع بقية العبادات أول هذه القضايا الآية التي تلوناها في مقدمة الحلقة {يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183)}.

عثمان عثمان: إذاً التقوى هي من أهم مقاصد الصيام وسنتحدث عنها لاحقا إن شاء الله نعم..

عبد المعز حريز: بل هي أكرم غاية.

عثمان عثمان: نعم سنتحدث عن التقوى في المحور القادم إن شاء الله مقاصد أخرى للصيام؟

عبد المعز حريز: مقاصد الصيام الذي يدخل الصيام ودورة الصيام يدخل في باب التوبة فيجدد توبته هذا التجديد للتوبة من صام رمضان وفي رواية من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه إذا هو محتاج لأن يجدد توبته في هذا الجو الإيماني المفعم بالروحانيات كأمة وليس كفرد فهذه ناحية الناحية الثانية من مقاصد الصوم وفوائد الصوم وهذه المقاصد كلها تكميلية إذا نظرنا إلى التقوى الصبر والإرادة الصبر رمضان وشهر الصيام هو شهر الصبر ولذلك يصبر الإنسان على الجوع ويصبر على العطش ويصبر على الطاعة لأن الجوع والعطش هنا طاعة ويصبر على الطاعة الأخرى في الصلاة بأنواعها وصلاة التروايح والقيام..

عثمان عثمان: وفي هذا يقول أبي رجب الحنبلي رحمه الله أفضل أنواع الصبر الصيام فإنه يجمع الصبر على أنواعه الثلاثة صبر على طاعة الله صبر عن المعاصي..

عبد المعز حريز: عن المعاصي.

عثمان عثمان: وصبر عن الأقدار المؤلمة المتمثلة في الجوع والعطش نعم دكتور.

عبد المعز حريز: هنا نأخذ النوعين صبر الطاعة والصبر عن المعصية وما دورهما في الإرادة في بناء الشخصية في رمضان أما النوع الأول فهو الصبر على الطاعة وأما الثاني فهو الصبر على المعصية بأنه يحفظ لسانه وعينه وأذنه من كل المعاصي والآثام ويده ورجله وكل جوارحه إذا هذا صبر وهذا صبر فأين الإرادة؟ الذي يتعلم الصبر على الطاعة ويدخل هذه المدرسة التدريبية هو في النهاية يحصل لما يصبر على الأمر يصبح عنده إرادة جديدة تنمو إرادته في اتخاذ القرار في أنه لم يكن صاحب إرادة في أن يعبد الله عز وجل وأن يصبر على الصوم الآن مع مجموع الناس يصبر على الصوم فتنمو إرادته وتثقل من جديد ولذلك الصبر والإرادة جانبان مهمان في بناء الشخصية المسلمة من خلال الصوم.

عثمان عثمان: المقصد الرابع من مقاصد الصيام؟

عبد المعز حريز: المقصد الرابع التدريب على الطاعات كيف؟

عثمان عثمان: نعم تفضل.

عبد المعز حريز: في حياتنا العادية يذهب أحدنا فيصلي لو سألنا واحد كم يوم تصوم في السنة بعضهم يقول لك أنا بأصوم كل اثنين وخميس هذا الدورة التدريبية عالية وواحد بيقول لك ولا يوم حتى رمضان عندما يبدأ رمضان أبدأ الصوم، في الصلاة تصلي؟ نعم أصلي تصلي في المسجد لا، أين تصلي؟ في البيت أو في العمل، يأتي رمضان فتختلف الأمور فيتدرب على الطاعة في أن هذه الطاعة في كل يوم هذه أول قضية وثانيا..

عثمان عثمان: حتى إن هناك بعض الناس ربما لا يصلون في سائر الأيام فإذا ما جاء رمضان أقبلوا على الصلاة وأقبلوا على صلاة الجماعة بشكل خاص.

عبد المعز حريز: يصلون نعم صحيح الآن هو اللي صار في الطاعة كيف يتدرب عليها ويرقى بها أنه مهما كانت طاعته قلت أو كثرت في رمضان ترتقي لأنه في رمضان يعتاد على طاعة من صلاة الفجر من طلوع الفجر إلى غروب الشمس وهو الصيام فهو في طاعة وكلما أراد أن يتقدم إلى طاعة أخرى ساعدته هذه الطاعة والجو الذي هو فيه على القدوم على الطاعة الثانية وأما الجانب الآخر في الطاعات فالامتناع عن المعاصي طاعة ففي الصيام يتدرب الإنسان عن الامتناع عن المعاصي وكلما أراد أن يقدم على معصية تذكر الصوم وانه في عبادة وأنهم في طاعة فيمتنع عن المعصية فيكون الصيام مدربا له على الطاعة بشقيها.

عثمان عثمان: يبدو دكتور أن المقاصد ربما مقاصد الصيام كثيرة جدا ولكن كأنني فهمت من خلال هذه المقاصد التي ذكرت الآن بان رمضان كما يحب البعض أن يسميه بأنه مدرسة إيمانية كاملة كيف يمكن للمسلم الصائم أن يستفيد من هذه المدرسة الإيمانية؟

عبد المعز حريز: أتكلم على هذا ولكن اسمح لي أن أذكر نقطتين.

عثمان عثمان: تفضل دكتور.

عبد المعز حريز: النقطة الأولى في تكملة المقاصد المواساة والشعور بمسؤولية تجاه الآخر وهي قضية مهمة لابد أن ننبه عليها في هذا المكان ذلك أن الصائم يصوم ويجوع بإرادته وهنا يتذكر أن هناك أناس يجوعون ولكن ليس بإرادتهم هو يعطش لأنها عبادة وغيره يعطش لأنه لا يجد الماء إذا هذا الصائم والناس درجات في الغنى والفقر وكل إنسان إذا نظر إلى من هو دونه وجد نعمة الله عليه وعند ذلك يصبر هذا من جهة ومن جهة ثانية يشعر بشعور من هو دونه ولذلك والعالم الإسلامي اليوم يعيش وفق الإحصائيات أن 50% من العالم دون حد الفقر وأنا لا أكون مبالغا إن قلت أن 90% من الـ50% هؤلاء من المسلمين والله تعالى يقول {وكُلُوا واشْرَبُوا ولا تُسْرِفُوا}..

عثمان عثمان: ولا تسرفوا.

عبد المعز حريز: والنبي صلى الله عليه وسلم يقول "من فطر صائما كان له مثل أجره" ثم طمأننا النبي صلى الله عليه وسلم حتى لا نخاف على أجورنا فقال "غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئا".

عثمان عثمان: "لا ينقص من أجر الصائم شيئا".

عبد المعز حريز: في هذا المقام أقول علينا أن نبادر وهذا يمكن يأتينا في مداخلة أخرى..

عثمان عثمان: إن شاء الله.

عبد المعز حريز: أن نبادر بالشعور بشعور إخواننا المسلمين الذين لا يجدون لقمة العيش إن كنا نحن نجوع بإرادتنا فهم لا كساء ولا مأوى ولا ماء ثم يأتي بعض الناس من المسلمين فيلقون كثيرا من النعم ولا يحفظونها شهر الصيام فيه تذكرة لنا أن نحفظ هذه النعم وأن تكون لنا عين على إخواننا في شتى بقاع الأرض.

عثمان عثمان: كأني فهمت دكتور كأنك تريد أن تقول يعني ليس من الإيمان أن تأكل ملئ بطنك أن تضحك ملئ أسنانك وجارك بجانبك أو أخوك المسلم يئن من الجوع أن إن الملسوع..

عبد المعز حريز: صحيح هذا صحيح وهذا الشعور للمسلمين هو شعور واجب تجاه المسلمين وليست قضية نافذة..

عثمان عثمان: النقطة الآخرة دكتور غير المواساة والشعور مع الآخرين؟

عبد المعز حريز: النظام والترتيب الحقيقة الصيام يعلمنا مقصدا أساسيا نحن قبل أن يهل رمضان بيوم لا نصوم بل صيام يوم الشك منهي عنه "لا تقدموا يوم رمضان بيوم أو يومين" بمعنى أنه قبل أن يثبت الهلال لا صيام وإذا ثبت هلال العيد لا صيام دقة متناهية إذا أذن الفجر لا أكل وإذا أذن المغرب لا صيام دقة تعليم يعني قبل الآذان..

عثمان عثمان: نظام، نظام متكامل نعم.

عبد المعز حريز: نعم نظام متكامل يعلم الإنسان المسلم كيف يكون منظما ومرتبا ودقيقا في مواعيده وأيامه وأوقاته.

عثمان عثمان: على ذكر الترتيب دكتور يعني هل يجب أن يختلف نمط حياتنا في رمضان عن سائر الأيام يعني البعض ربما يقول لا يجب علينا أن نغير نظام العمل أن نقلل ساعات العمل البعض ربما يطرح مثلا بعض المحبذات أو بعض فوائد الصيام على أنه مفيد في كذا كذا ويعتبر أن هذا نوع من الرشوة للإنسان حتى يقدم على هذه العبادة السؤال هل نحن بحاجة في رمضان أن نغير نمط حيتنا عن سائر الأيام؟

عبد المعز حريز: هو رمضان بذاته بجوه يغير ولا مناص من التغيير لكن هذا التغيير ما هو رمضان تجربة رائدة في تاريخ الأمة وليست نظرية مجردة تجربة عاشها النبي صلى الله عليه وسلم، عاشها الصحابة رضوان الله عليهم معه فكان فيما ما كان من ثمرات هي من أعلى أنواع الثمرات التي لم تكن إلا في رمضان.

عثمان عثمان: ولكن للأسف دكتور يعني رمضان أصبح بشكل أو بآخر موضوع المواساة يعني أن رمضان أصبح شهر .. عفوا شهر الاستهلاك بمعنى أنك تجد على سفرة الصائم ما لذ وطاب من أنواع الطعام بما يعني يفيض عن حاجته وحاجة أسرته وكما ذكرت سابقا أنه يرمى يعني كيف نستطيع أن نوازن هنا؟

عبد المعز حريز: نعم هو الحقيقة التغير ابتداء من رمضان أن جو رمضان يغير لكن ما الذي نريد أن يتغير فينا هذا المهم ما تفضلت به أن الذي يتغير أن الناس بمجرد أن يسمعوا أن رمضان قد جاء أو على الأبواب إذا علينا بالآتي شراء المواد التموينية بأنواعها بل أكثر من ذلك لو دخلت المجمعات قبل رمضان بيوم أو يومين أو أسبوع تجد الناس يعني يحملون في عربات البضاعة أشياء عجيبة وكأن بيوتهم فاضية وليس فيها شيء.

عثمان عثمان: ما سبب ذلك هل هو شره هل هو مرض؟

عبد المعز حريز: أو هو يعني مرض كما قلت هو خلل في البرمجة والمنهجية والفهم..

عثمان عثمان: إذا كيف رمضان ينظم ويرتب حياتنا؟

عبد المعز حريز: نعم رمضان ينظم حياتنا بطريقة هي أننا إذا جئنا إلى الصيام وأخذناه بمعناه الأصلي الذي هو صوم عن الطعام وليس هو امتناع وجوع ثم إعادة تملئة للمعدة بعد الغروب الذي يحصل أن بعض الصائمين نعم يجوع طول النهار أو يصوم طول النهار حتى لا نتهمه بالجوع فقط يصوم طول النهار فإذا ما جاء الليل أراد أن يعوض ويبدأ بتملئة المعدة بطريقة تؤدي إلى التخمة وليس هذا من مقاصد الصوم..

عثمان عثمان: إذا دكتور يعني..

عبد المعز حريز: وهذا سيأتي إلينا بالتقوى إذاً إذا نظرنا للماضي ما الذي فعله الصوم الذين يحملون الصيام مسؤولية التقصير والكسل والنوم وعدم العمل وتقليل عدد ساعات العمل وأننا لا نستطيع لأننا صائمون وأنه منزعج لأنه صائم الحقيقة هذا ما يتبادل لذهن الناس من الأكل والشرب وغلاء الأسعار والأسواق والتسوق وكأن رمضان جاء مناسبة للتغيير كنا في بيوتنا هادئين والآن نريد أن نخرج لنفعل هذه الأفعال وبعضها مباحة لا شيء في ذلك..

عثمان عثمان: إذاً دكتور يعني يبقى السؤال قائما كيف أحول مدرسة رمضان الإيمانية كيف أستفيد من هذه المدرسة أسمع الإجابة بعد فاصل قصير كما يمكنكم مشاهدينا الكرام التواصل معنا على أرقام الهاتف التي ستظهر تباعا على الشاشة ومن خلال التواصل عبر الإنترنت على موقع الشريعة والحياة shareaa@aljazeera.net فاصل قصير نعود بعده إلى متابعة حلقتنا فتفضلوا بالبقاء معنا.

[فاصل إعلاني]

مدرسة رمضان والاستفادة منها

عثمان عثمان: مرحبا بكم مشاهدينا الكرام من جديد إلى برنامج الشريعة والحياة ومع عنوان حلقتنا لهذا اليوم رمضان والطريق إلى التقوى مع فضيلة الشيخ الدكتور عبد المعز حريز مرحبا بكم دكتور من جديد كنت سألتك عن يعني كيف أستطيع أن أحول من رمضان إلى مدرسة أستفيد منها ولكن قبل الإجابة على هذا السؤال تحدثت عن موضوع الترتيب والنظام وضمن هذه الترتيبات التي أصابت المسلمين للأسف الشديد أنهم ينظمون حياتهم سهر في الليل نوم في النهار متابعة للمسلسلات والأفلام إلى ما هنالك من بلاوى تصيب مجتمعنا يعني كيف يجب للمسلم أن يبتعد عن هذه الأمور ويستفيد من مدرسة رمضان؟

عبد المعز حريز: لطيف تحت هذا العنوان إذا قرأنا الصحف والمجلات والفضائيات في العالم العربي نجد عنوانا كبيرا إحياء ليالي رمضان وأصحاب البرامج وأصحاب التمثيليات والمسلسلات على اختلاف أنواعها المباح منها والمحرم الكل يعد لرمضان وهذا المستهلك أو المُستَهلَك هذا الإنسان المشاهد الذي نريد يكون هو مادة السماع والاستهلاك ولنا كأصحاب برامج نعيد له هذه القضايا الآن دوره هو في رمضان ماذا وكيف يختار؟ الحقيقة هذا الموضوع متعلق برمضان وغير رمضان منهجية في الفهم هو هذه الأوقات التي يقضيها المشاهد معنا الآن ما هي؟ إنها جزء من حياته أنا عندما أجلس أمام الشاشة لأستمع لإنسان يتكلم أنا أسأل نفسي هذا الوقت من عمري هل يعني يحق لي أن أعطيه لهذا الإنسان، هل يستحق برنامج الحضور هل يستحق كلام السماع هل يستحق هذا المسلسل الأسوأ من هذا أن المسلسلات إن جاز لنا أن نقول صارت جزء من التعبد في رمضان.

عثمان عثمان: للأسف الشديد بل أكثر من ذلك دكتور ربما..

عبد المعز حريز: حيث..

عثمان عثمان: أكثر من ذلك أن البعض يقيم خيم رمضانية هذه الخيم خلال ليالي شهر رمضان يتم فيها تقديم الأرجيلة أو غير ذلك والأكثر من ذلك بمناسبة حلول شهر رمضان..

عبد المعز حريز: المبارك.

عثمان عثمان: يحيي الفنانون والفنانات الأحياء منهم والأموات سهرات لهذه الليلة وفيها من المعاصي ما تعلم دكتور.

عبد المعز حريز: الحقيقة المأساة في هذا أنه يصوم النهار ويفطر على المحرم وسيأتي كلام المعاصي وحديثنا عن المعاصي بعد قليل وهذه من المعاصي الآن كيف الإنسان المسلم كيف يمكنه أن يخرج من هذه المأساة ليس هناك بيت إلا وغزاه التلفزيون والتلفزيون والفضائيات يسر جزء من حياتنا لا غنا عنه..

عثمان عثمان: كيف الحل دكتور ما هو الحل؟

"
البرنامج المثالي للمسلم في شهر رمضان يبدأ بالمحافظة على الفرائض، والفرائض تعني أن يحافظ على الصلوات جماعة، ويعد نفسه للقيام إلى السحور والقيام إلى صلاة الفجر
"
عبد المعز حريز: الحل هو أن يكون صاحب البيت على هدى وتقى، يضع لنفسه برنامج ما الذي يحضر وما الذي لا يحضر حتى يكون لأن برنامج الأصلي للإنسان المسلم إذا أفطر عند لغروب ثم بعد تجهز لصلاة العشاء والتراويح ثم خرج من التراويح وهنا تأتي القضية الذي نشاهده في المساجد أن عامة لناس يستعجلون ويخرجون بل قد لا يحضرون دعاء الوتر مع أن الذي يحضر دعاء الوتر ولا ينصرف حتى ينصرف الإمام كتب له القيام ويخرجون مستعجلين على ماذا بل إذا الإمام أطال عليهم في آيتين أقاموا الدنيا وإذا تأخر في الإقامة دقيقة لم يبقوا له كلمة ثم بعد ذلك مستعجلون على ماذا؟ مستعجلون إلى البيت لحضور مسلسل أو للحضور إلى سهرة، أقول البرنامج المثالي في هذا أن يحرص الإنسان أولا على أن يحرص الإنسان أولا على الفرائض، الفرائض تعني أن يحافظ على صلاة الفجر جماعة أن يحافظ على بقية الصلوات جماعة أن يحافظ على صلاة العشاء والتراويح جماعة وألا يضيع منها شيء ثم إذا ذهب فليعد نفسه للقيام إلى السحور والقيام إلى صلاة الفجر حتى لا يضيعها من أراد أن يحافظ على السحور "وتسحروا فإن في السحور بركة" ومن أراد أن يحافظ على صلاة الفجر هذا يعني أنه لن يقيم الليل على المحرمات أو حتى على بعض المبيحات.

عثمان عثمان: المحرمات دكتور والمعاصي هل تؤثر على الصيام؟
عبد المعز حريز: هذا هو الموضوع المتصل بمن يفعل هذا من ليله أو نهاره بلا شك المعاصي والصيام قضية أولا نقول المعاصي عموما تؤثر في رمضان وغير رمضان وما جاء في الحديث أن العبد إذا أخطأ خطيئة نكتت في قلبه نكتة سوداء فإذا هو نزع واستغفر وتاب ثقل قلبه وإن عاد زيد فيها حتى تعلو قلبه وهو الران الذي ذكر الله {كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14)} تحت هذا نتكلم عندما يعصي الإنسان معصية فإنه تنكت نكتة سوداء في قلبه فإذا تكاثرت المعاصي صار القلب أسودا..

عثمان عثمان: وتأثيرها على الصيام ربما نكمل دكتور بعد أن نأخذ بعض المشاركات من الإخوة المشاهدين..

عبد المعز حريز: تفضل.

مشاركات المشاهدين

عثمان عثمان: الأخ أسامة العبيدي من أميركا تفضل أخ أسامة.

أسامة العبيدي – أميركا: السلام عليكم.

عثمان عثمان: عليكم السلام ورحمة الله تفضل أخي الكريم؟

أسامة العبيدي: أخي الكريم نحن هنا في ولاية ألاسكا في أميركا على خط ستين شمالا، صوم الأيام هذه ممكن يكون 15 ساعة السنة دي والسنة القادمة واللي بعدها راح تكون الصوم تقريبا 16 و17 ساعة المشكلة بتاعتنا عشان الأطفال وطول الصيام من سنة لسنة ونحن نعلم إنه ديننا يسر وليس عسر فكيف نشرح لأطفالنا والمسلمين الجدد بالنسبة لصيام الساعات الطوال في هذه الولاية مع العلم على أن ولاية ألاسكا هي في الشمال لكن ليس في القطب الشمالي لكن في خط ستين..

عثمان عثمان: السؤال واضح أخ أسامة هل من سؤال آخر؟

أسامة العبيدي: نعم بالنسبة للفجر والشروق متى يتحدد الفجر من الشروق؟

عثمان عثمان: نعم ما فمت السؤال أعد لو سمحت؟

أسامة العبيدي: بالنسبة للفجر في ولاية ألاسكا والشروق ما هي المدة بين الفجر الشروق (كلمة إنجليزية) المدة المعينة بين الفجر والشروق.

عثمان عثمان: يعني هذه مسألة جغرافية أم شرعية؟

عبد المعز حريز: لا نجاوب عليها إن شاء الله.

أسامة العبيدي: شرعية إذا فيه وقت معين بالنسبة للشروق والفجر.

عثمان عثمان: نعم غيره طيب شكرا أخ أسامة نأخذ الأخ يونس البزازي من النرويج تفضل أخ يونس.

يونس البزازي - النرويج: السلام عليكم.

عثمان عثمان: السلام ورحمة الله تفضل أخي الكريم.

عبد المعز حريز: سلام ورحمة الله.

يونس البزازي: رمضان مبارك سعيد.

عثمان عثمان: يا مرحبا حياك الله.

يونس البزازي: الله يخليك إحنا نقطن بشمال النرويج عندنا مشكلة في شهر يولو الشمس شهر كامل ما تغرب يعني إيش حكم الشريعة إحنا نيتنا اليوم قلنا للنرويج هذه العشرين سنة الماضية قلنا نيتنا وهي أن راح نصوم على توقيت السعودية هل نستمر على توقيت السعودية دائما؟ هذا هو سؤالي.

عثمان عثمان: طيب شكرا لك أخ يونس معنا الأخ مأمون أبو جابر من الأردن تفضل أخ مأمون.

مأمون أبو جابر – الأردن: ألو السلام عليكم.

عثمان عثمان: عليكم السلام.

عبد المعز حريز: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

مأمون أبو جابر: كل عام وأنتم بخير.

عثمان عثمان: وأنتم بخير يا مرحبا تفضل بسؤالك أخي الكريم.

مأمون أبو جابر: يعني في البداية أبارك للدكتور عبد المعز حريز وأنا أحد تلاميذه بالجامعة الأردنية..

عثمان عثمان: يا مرحبا أخي الكريم.

عبد المعز حريز: الله يحييك دكتور.

مأمون أبو جابر: وهو أحد شيوخنا الكبار..

عبد المعز حريز: الله يخليك يبارك فيك.

مأمون أبو جابر: أود في البداية أن أتحدث عن فيما يتعلق بما أنه نتحدث عن رمضان والتقوى نتحدث عن قضيتين القضية الأولى فيما يتعلق بالصائم اللي يطرح فتوة على أحد المشايخ لكي يأخذ الفتوة منهم فما واجب هذا الصائم في طريقة عرضة للفتوى فيما يتعلق بصحة هل يقوم بتأدية الكفارة أم لا يقوم بتأدية الكفارة على عدم الصيام الأمر الثاني فيما يتعلق بالوسائل الإعلامية..

عثمان عثمان: كيف يعني لو سمحت أخ مأمون..

عبد المعز حريز: كفارة الإفطار.

عثمان عثمان: كفارة الإفطار في رمضان يعني إذا كان واحد مثلا مريض أو أفطر لأنه مسافر أو كذا كيف يعني يقضي أو كيف يدفع الكفارة إن كان لا يستطيع الصيام؟

مأمون أبو جابر: لا يعني أود أن يتكلم الدكتور في مسألة إنه هذا الشخص أن يتقي الله في عرض المسألة على مشايخ لكي لا ..

عثمان عثمان: نعم تفضل أخي الكريم نعم..

مأمون أبو جابر: لا يحتال على الفتوى.

عثمان عثمان: نعم تفضل.

مأمون أبو جابر: الأمر الثاني فيما يتعلق بالفتاوى المتعلقة بالقضايا المعاصرة يعني الآن نجد في السوق بعض الأشياء التي توضع على الجلد فيما يتعلق بالمدخنين تحتوي على مادة النيكوتين ويراد إصدار فتاوى فيما يتعلق بهذا الشأن فما مدى يعني واجب العلماء في التعامل مع هذه الأشياء وواجب الناس في النظر لهذه الأشياء.

عثمان عثمان: نعم أخ مأمون شكرا لك الأخ عبد الرحمن عز الدين من مصر تفصل أخ عبد الرحمن، أخ عبد الرحمن من مصر؟

عبد الرحمن عز الدين – مصر: السلام عليكم ورحمة الله.

عثمان عثمان: وعلكم السلام ورحمة الله.

عبد الرحمن عز الدين: تحياتي إليكم للدكتور عبد المعز..

عبد المعز حريز: الله يحييك.

عبد الرحمن عز الدين: وأقدم وأبدأ حديثي بدعواتي لفضيلة العلامة الجليل الدكتور القرضاوي بالصحة وطول عمره أن يعود إلينا وإلى البرنامج سالما إن شاء الله..

عثمان عثمان: إن شاء الله حفظه الله معافا إن شاء الله.

عبد الرحمن عز الدين: سيدي بمناسبة رمضان وبمناسبة المواساة التي ذكرها فضيلة الدكتور عبد المعز يعني عندي سؤال فيه قضية إنسانية ونحن في شهر رمضان الذي تضاعف فيه الحسنات وترق فيه المشاعر ونحن في أيام التوبة والمغفرة ورد المظالم إلى أهلها أقول وأتساءل ما حكم الشرع في أناس اعتقلوا ظلما وزورا وامتثلوا أمام المحاكم فبرأتهم ثم يعرضون على محاكم استثنائية عسكرية لتأكيد التهمة عليهم تلفيقا زورا وظلما..

عثمان عثمان: عندك سؤال حول الصيام أخ عبد الرحمن؟

عبد الرحمن عز الدين: أم أن الصيام (كلمة غير مفهومة) ولا شأن له برد المظالم..

عثمان عثمان: أخ عبد الرحمن سؤال حول الصيام لو سمحت؟

عبد الرحمن عز الدين: ولا كلمة حق أمام طوفان جائر، ثانيا الشق الثاني من السؤال أين كلمة العلماء وآرائهم وكلمة الحق في مثل هذه القضايا رجال من خيرة أبناء الأمة من علمائها في جميع مجالات الحياة يحاكمون أمام محاكم استثنائية عسكرية لتأكيد التهمة ولا ذنب لهم إلا أن..

عثمان عثمان: وصلت الفكرة وصلت الكفرة أخ عبد الرحمن شكرا لك على هذه المداخلة دكتور مجموعة من الأسئلة يعني نبدأ مع الأخ..

عبد المعز حريز: الحقيقة الأخوة في ألاسكا وفي النرويج..

عثمان عثمان: نعم تفضل.

عبد المعز حريز: أنا أحيلهم في هذا على مجمع الفقه الإسلامي الخاص بالأقليات المسلمة وعندهم فتاوى خاصة متعلقة بهم وبخاصة الأخ بتاع النرويج باعتبار بيتكلم إنه الصلاة كانوا يصلون على توقيت السعودية وهذا الحقيقة بعيد الأصل أن يصلون وفق أقرب منطقة إليهم فتكون توقيته مع وفق أقرب منطقة إليهم وليس على توقيت السعودية من حيث الصلاة لأن الصلاة لها مواعيدها، ثانيا أنا وصيام الأطفال اللي تكلم عليه الأخ أسامة في موضوع ألاسكا إنه 16 ساعة الحقيقة 16 ساعة حتى في بلادنا هنا في أيام الصيف تصل مدة الصيام إلى ستة عشر ساعة هذا من حيث.. ثانيا الأطفال نعودهم على الصيام وإن شاء الله يستطيعون أما بقية الأسئلة التي سألها الأخ من النرويج فأنا أحيله على مجمع الفقه الإسلامي..

عثمان عثمان: هل هناك من كتاب معين تحيله إليه؟

عبد المعز حريز: الحقيقة فيه مجموعة كتب سلسلة كتب الأمة أصدرت كتاب عن فقه الجاليات الإسلامية وتكلموا فيه عن الأحكام الخاصة المتعلقة والفتاوى الصادرة عن ومجمع الفقه الإسلامي المتعلق بالجاليات أيضا..

عثمان عثمان: متيسرة.

عبد المعز حريز: نعم متيسرة موجود ويمكن من خلال الإنترنت الدخول على مواقعهم أيضا.

عثمان عثمان: سأل عن موضوع الفجر والشروق.

عبد المعز حريز: هو حتى الموضوع هنا قصدي كان الفجر والشروق هو بيتكلم متى الفجر والشروق عندهم ومتى المدة الزمنية عندهم هذا خاص بهم كما سألته أنت القضية جغرافية هذا خاص بهم في منطقتهم وبالتالي أهل المنطقة هنا مع لجنة الفتوى ومجمع الفتوى المتخصص بالأقليات هو قد حدد لكل منطقة متى تكون مواعيد الصلاة عندهم ويلتزم المسلمون فيها بناء عليها.

عثمان عثمان: إذاً هذا الأخ الذي سأل أسامة يعني عليه أن يعود إلى أي موقع على مواقع الإنترنت أو إلى المركز الإسلامي في بلده الذي يعيش فيه..

عبد المعز حريز: للمجمع الإسلامي أو المركز الإسلامي في بلده أو المركز الإسلامي.

عثمان عثمان: نعم عندنا الأخ مأمون من الأردن تحدث عن موضوع الفتوى وأن يتقي السائل الله عز وجل..

عبد المعز حريز: الله عز وجل.

عثمان عثمان: هذه مسالة ربما شخصية وتعود إلى موضوع الإخلاص..

عبد المعز حريز: يعني هو إذا بس نعلق عليها بكلمتين..

عثمان عثمان: تفضل يا دكتور.

عبد المعز حريز: هو موضوع الفتوى أن المستفتي إذا أراد أن يستفتي في قضية لا علاقة بالصيام والإفطار أو ربما له علاقة بالحلال والحرام فعليه أن يكون حريصا دقيقا في عرض المسألة على وفق ما حصلت للمفتي حتى يستطيع المفتي أن يقدم له فتوى مطابقة لواقعه وإلا فالفتوى لا توافق الواقع فليست له تكون هذه القضية أن يكون عمده دين السائل حتى لا يظن أنه يسأل عن شيء ويجاب عن شيء آخر.

عثمان عثمان: دكتور يعني طبعا الوقت يداهمنا كما أرى..

عبد المعز حريز: نعود لموضوع المعاصي.

عثمان عثمان: تحدثنا على موضوع المعاصي يعني هناك..

عبد المعز حريز: يا ريت نحكي لنا كلمتين فيه بس حتى نكمل إذا سمحت.

عثمان عثمان: نعم هناك مثلا يحكى عن السيدة عائشة رضي الله عنها وبها وبهذا القول أخذ الإمام الهزاعي والظاهري حتى ذهبوا إلى أبعد من ذلك بأن الغيبة والنميمة وظاهرية قالوا سائر المعاصي إذا ارتكبت في رمضان..

عبد المعز حريز: وهو عالم لها ذاكر لها.

عثمان عثمان: نعم بطل الصيام وبالتالي يجب الإعادة.

عبد المعز حريز: نعم طيب الحقيقة بالنسبة للمعاصي إحنا بدأنا بموضوع عام وهو تأثير المعاصي على القلب والله تعالى يقول {والَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ (17)} لذلك {فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى واتَّقَى (5) وصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7) وأَمَّا مَنْ بَخِلَ واسْتَغْنَى (8) وكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى (10)} {إنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إمَّا شَاكِراً وإمَّا كَفُوراً (3)} لذلك الإنسان إذا دخل باب المعاصي ونكتت على قلبه هذه النكت ولم يتب جاء رمضان ليتوب الناس الآن من لم يتب هل الصيام هو عن الأكل والشرب فقط هل الصيام هو الجوع أم أن الصيام شيء آخر؟ الله تعالى يقول {فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ}..

عثمان عثمان: فليصمه.

عبد المعز حريز: ولم يقل فمن شهد الأيام إن كانت الآية السابقة {أَيَّاماً مَّعْدُودَاتٍ} لكن حكمة في قوله { فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ} أين نجد تفسير هذه الآية نجده في قول النبي صلى الله عليه وسلم "من لم يدع قول الزور والعمل به" وفي رواية والجهل عند البخاري " فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه" الرواية الثانية "ليس الصيام من الأكل والشرب فقط" هنا التفسير "إنما الصيام من اللغو والرفث" في ذلك حديث عائشة رضي الله عنها ما جاء حكم عائشة في موضوع الغيبة من فراغ وإنما روى الدارني في روايته عندما حديث النبي صلى الله عليه وسلم "الصيام جُنة"، الصيام جُنة..

عثمان عثمان: جُنة من ماذا دكتور ؟

عبد المعز حريز: الآن سنأتي إليها بس هو لذلك ما لم يخرقها بغيبة ولذلك إذا خرق الإنسان صيامه بالغيبة فاعتبرت عائشة رضي الله عنها أن الغيبة مفسدة للصوم وعلى صاحبها القضاء.

عثمان عثمان: هل يفتى بهذا؟

عبد المعز حريز: الآن سنتكلم على الفتوى الآن {فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ} إذا ما الصيام المطلوب منا مادام الحديث يقول ليس الصيام من الأكل والشرب فقط وإنما الصيام من اللغو والرفث إذا الصيام صياما صيام في النهار عن الأكل والشرب والجماع وسائر المعاصي وعن اللغو والرفث والفسوق والسباب وكل شيء..

عثمان عثمان: لم يبق معي دكتور إلا أربع دقائق.

عبد المعز حريز: أنا أكمل بكلمتين هذا صيام والصيام الثاني صيام الجوارح في الليل وهو أن تبقى الأمور يعني الأكل والشرب في النهار ممنوع وفي الليل مسموح بقية الأمور يبقى الإنسان صائما عنها نهارا وليل طول شهر رمضان ليكون تدريبا له نأتي إلى الحكم الشرعي الجمهوري من العلماء لا يرون شيئا مفسدا للصوم إلا الأكل والشرب والجماع على اختلاف بينهم في موضوع الكفارة.

عثمان عثمان: دكتور محور المقصد الأساسي من مقاصد الصيام هي التقوى خمس آيات وردت في صورة البقرة في موضوع الصيام الآية الأولى ختمت بالتقوى بالأمر بالتقوى والآية الأخيرة ختمت بالأمر بالتقوى..

عبد المعز حريز: بالتقوى.

عثمان عثمان: يعني هذه التقوى كيف التي هي لب الطاعة ولب العبادة..
عبد المعز حريز: صحيح.

عثمان عثمان: كيف أستطيع أن أتحصل على هذه الثمرة من خلال صيامي في شهر رمضان المبارك؟

التقوى كثمرة لصيام رمضان

عبد المعز حريز: أولا نتكلم عن التقوى ما التقوى وكما قلت الصوم جُنة، جُنة من ماذا؟ وكلاهما متداخل بعضه البعض أما "الصوم جُنة" فهو جُنة من النار وجُنة من الشر وجُنة من الضلال وجُنة من المعاصي طيب هذه الصيام وهو وقاية لذلك جئنا للحديث لعلكم تتقون، تتقون ماذا؟ نفس الكلام الصيام جُنة من ماذا تتقون ماذا في تفسير مادام الوقت قد داهمنا في التفسير تفسير العلماء للعلكم تتقون لعل التفسير الذي يمكن أن نتكلم فيه هو آخر المعاني وأجملها قول العلماء أن تكون بسبب هذه العبادة من زمرة المتقين أي لعلك بصيامكم أن تكونوا من المتقين طيب وإذا كنا من المتقين ما الفائدة؟ إيش يعني؟

عثمان عثمان: في جنات ونهر.

عبد المعز حريز: شيء كبير يعني؟

عثمان عثمان: في مقعد صد عند مليك مقتدر.

عبد المعز حريز: أكبر من هذا أكبر من الجنات الذي أكبر من الجنات أن الله تعالى يقول {إنَّ اللَّهَ يُحِبُّ المُتَّقِينَ} فضلا عن الجنات فأن يحبك الله عز وجل هذا شيء عظيم ثم إن الله مع المتقين معية الله معك مش أنت مع الله، الله معك ثم {واللَّهُ ولِيُّ المُتَّقِينَ} ثم {إنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ المُتَّقِينَ} هذا لأجل هذا نحن نبحث عن التقوى فالصيام يؤدي إلى التقوى نعم يتقي ماذا أن نكون من زمرة المتقين طيب من هم المتقون؟ المتقون في أول سورة البقرة {الـم (1) ذَلِكَ الكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3) وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ} هذا في البقرة أما في آل عمران ماذا قال فيهم وهو الذي يعنينا في رمضان أكثر حتى..

عثمان عثمان: نعم دكتور.

عبد المعز حريز: {الَذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ والضَّرَّاءِ والْكَاظِمِينَ الغَيْظَ والْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ واللَّهُ يُحِبُّ المُحْسِنِينَ (134)}

عثمان عثمان: والله يحب المحسنين.

عبد المعز حريز:{والَّذِينَ إذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ}.

عثمان عثمان: سؤال دكتور يعني هل هناك عن أولويات للعبادة في شهر رمضان؟

"
أولى الأولويات أن يقوم الإنسان بالفرائض وليس من الحكمة أن يأتي إلى النوافل ويترك الفريضة فيبدأ بالفرائض من الصلاة والزكاة والصيام، أما في الصلاة فعليه بالفريضة وأن يؤديها جماعة ما استطاع
"
عبد المعز حريز: نعم أولى الأولويات أن يقوم الإنسان بالفرائض وهذه منهجية على الإنسان المسلم أن يعني يستوعبها جيدا إذ ليس من الحكمة أن يأتي إلى النوافل ويترك الفريضة فيبدأ بالفرائض من الصلاة والزكاة والصيام والصيام لا يتسع إلا للفريضة أما في الصلاة فعليه بالفريضة وأن يؤديها جماعة ما استطاع وأن يؤدي الجماعة في الفجر والتراويح والعشاء حتى يتعود عليها صلاة الليل "من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل، ومن صلى الفجر في جماعة فكأنما قام الليل كله" إذا هذا جانب في الفرائض الناحية الثانية الزكاة، الزكاة في رمضان والأجر مضاعف.

عثمان عثمان: الزكاة والصدقات.

عبد المعز حريز: ونتكلم عن الصدقات هنا رسالتنا للأغنياء..

عثمان عثمان: ربما لا يتسع الوقت دكتور..

عبد المعز حريز: كلمة واحدة بس..

عثمان عثمان: تفضل.

عبد المعز حريز: الزكاة للأغنياء نقول لا تكتفوا بأداء الزكاة فقط وإن كان الواجب عليكم أن تؤدوها تامة فاحرصوا على أدائها في رمضان حتى تنالوا الأجر مضاعف وإنما عليكم بالصدقات لأن الصدقات تطفئ السيئات وتمحو السيئات كما يطفئ الماء النار هذه القضية الثانية، القضية الثالثة في الأولويات والتي أريد أن أتكلم في آخر دقيقتين أننا نريد في الصيام والتقوى على محورين محور فردي هو الذي يتكلم عليه عامة آل العلم وهي العوائد والإيجابيات الفردية على أي واحد منا ما من التقوى أما الجانب الآخر..

عثمان عثمان: طيب دكتور لم يسعفني الوقت..

عبد المعز حريز: الجانب الآخر بس.

عثمان عثمان: يعني الوقت انتهى.

عبد المعز حريز: ولا عشر ثواني؟

عثمان عثمان: شكرا لك الدكتور عبد المعز حريز أستاذ الفقه وأصوله في جامعة قطر كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن المتابعة لكم تحية من معد البرنامج معتز الخطيب ومن المخرج منصور الطلافيح ومن سائر فريق العمل دمتم بأمان الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة