رئيس الصدفة   
السبت 1432/10/12 هـ - الموافق 10/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:43 (مكة المكرمة)، 12:43 (غرينتش)

- تاريخ حسني مبارك
- أزمة الخليج واسترضاء إسرائيل وأميركا

- حادثة أديس أبابا وموقفه من الجماعات الإسلامية

- مخطط التوريث والفساد في عهد مبارك

- مبارك من كرسي الرئاسة إلى قفص الاتهام

 
مصطفى الفقي
محمد علي بلال
سيد فليفل 
عبد المنعم كاطو

[شريط مسجل]

مذيعة التلفزيون المصري: مشاهدينا الكرام طائرة الرئيس السابق حسني مبارك تهبط الآن في مقر أكاديمية الشرطة حيث تبدأ محاكمة الرئيس السابق.

تعليق صوتي: لكل امرئ في حياته لحظة ولمبارك لحظتان لا ينساهما أبدا، إحداهما سجيناً كرئيسٍ متهم.

[شريط مسجل]

القاضي: المتهم الأول محمد حسني السيد مبارك.

حسني مبارك: أفندم أنا موجود.

[شريط مسجل]

اللواء الطيار محمد حسني مبارك.

تعليق صوتي: وأخرى مكرماً كقائدٍ في جيشٍ منتصر.

طبيب عثمان الخواص/ ضابط سابق في حرب أكتوبر وشاهد حادث المنصة: معلوماتي عن الرئيس محمد حسني مبارك أنه من عائلة متوسطة الحال في بلد تسمى كفر مصالحة المنوفية، كان عنيدا وكان بطيء التفكير.

يحيى الجمل/ نائب رئيس الوزراء السابق: لكنه لما دخل الطيران قيل أنه كان ضابط طيران كويس.

سيد فليفل/ مؤرخ وعميد معهد الدراسات الأفريقية الأسبق: ثم تخصص من بعدها في القاذفات بعيدة المدى.

محمد حسني مبارك/ ابن عم مبارك ونائب مدير أمن الغربية الأسبق: علاقة الرئيس مبارك بأهله انقطعت منذ إقامته بالقاهرة.

تاريخ حسني مبارك

تعليق صوتي: ولد الطفل محمد حسني السيد مبارك في مايو من عام 1928 في أسرةٍ ريفيةٍ متواضعة الحال لأبٍ عمل محضراً في محكمة وأمٍ ريفيةٍ بسيطةٍ في قرية كفر المصالحة في محافظة المنوفية، في الخامس من يونيو عام 1967 نجا مطار بني سويف جنوبي القاهرة من التدمير الإسرائيلي ونجح مبارك في الهروب بسربه إلى مطار الأقصر، ابتسم الحظ له مرتين إذ لو تأخر هبوطه في الأٌقصر نصف ساعةٍ فقط لنفذ الوقود وتحطمت طائرته، كما أن الرئيس عبد الناصر رأى في هروبه في سياق النكسة مبرراً لتعيينه قائداً للكلية الجوية، توفى عبد الناصر وصعد السادات إلى سدة الحكم في أكتوبر من عام 1970.

عبد المنعم كاطو/خبير استراتيجي: وكان في حرب 73 لا بد أن يكون هناك نوع من الرد على الضربة الإسرائيلية في 67 بأن تقوم ضربة جوية مصرية مماثلة على الأقل وتعطي التأثير المناسب وترد على إسرائيل بأنها ليست الوحيدة القادرة على موضوع الضربة الجوية.

سيد فليفل: الضربة الجوية اختلف في تقييمها لأسباب كثيرة، بعضها كان الهدف منه هو المغالاة في تقييم دور الرئيس مبارك فيها والبعض الآخر أخذ الخط العكسي.

محمد علي بلال/نائب رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق: لو كنا عاوزين نقول الضربة الجوية القوية، في ثانية، لأ هي ضربة واحدة اللي هي جت في الأول وهنا دي سبب النصر، الله وبنبخس حق التانيين لدرجة إنا كان قولنا في بعض القوات المسلحة حتى يعني، قلنا لو مشي مبارك وجيه كان وقتها الله يرحمه أبو غزالة، كنا نقول المدفعية هي سبب النصر.

مصطفى الفقي/ مدير مكتب مبارك الأسبق للمعلومات والمتابعة: لا يجب الإقلال بقيمتها، كون أنها تمس طيارين وأرواح طيارين، هي لا تمس حسني مبارك وحده، معرفش مين اللي عملها، لكن طبعاً في طلعة جوية كبيرة وعادت الطائرات تقريباً دون خسارة تذكر وكانت هذه نقلة نوعية في العمل العسكري ضد إسرائيل في اليوم الأول.

طبيب عثمان الخواص: حكاية الضربة الجوية الأولى وصاحب الضربة الجوية، مين اللي كلفه رئيس هيئة الأركان، اللي كلفه بالضربة دي بعد ما في مؤتمر تنسيقي ومؤتمر تعاون بين أجهزة القوات المسلحة كلها بيحصل أن ده عليه دور يعمله في الساعة كذا في الثانية كذا، وده كذا في الساعة كذا في الثانية كذا كله محدد.

محمد علي بلال: إذن حنبص نلاقي أن كل قوات المسلحة المصرية كأسلحة مشتركة شاركت في هذا النصر، ولا يوجد أحد يفتخر على أحد في القوات المسلحة لأنه إحنا وحدة واحدة، القوات المسلحة هي التي حققت النصر كمجموعة أسلحة مشتركة، لو بصينا لغرفة العمليات والصورة الموجودة في بانوراما حرب أكتوبر، اللي ببص لها لو رجل فاهم، وطبعا إحنا كعسكريين بأه نقدر نقول أن هذه الصورة مزيفة، هذه الصورة مصطنعة، لأنه في غرفة العمليات لا يتواجد فيها قادة الأفرع الرئيسية، لا يتواجد فيها قائد القوات الجوية ولا الدفاع الجوي ولا البحرية يتواجد في هذه الغرفة، فكون أن الصورة يتواجد فيها صورة لقائد القوات الجوية في غرفة ده مش صحيح وإلا بأه كان تارك قيادة قواته لمين.

طبيب عثمان الخواص: هو في حصل خلاف بين أنور السادات وبين الفريق الشاذلي على التعامل مع الثغرة، الخلاف دهوت وصل لدرجة الرئيس أنور السادات مشى الفريق الشاذلي ليس معنى هذا إنه إحنا ننتقم من الفريق الشاذلي ونلغي دوره، ده دوره كان هو الدور الرئيسي في الحرب.

سيد فليفل: أخليت الساحة أو جردت الساحة العسكرية من قادة جيل أكتوبر لكي يصبح مبارك وحده في الصورة، على سبيل المثال يمضي إلى نسيان الفريق الجمصي يمضي حسن الجريتلي، يمضي الفريق الماحي، تمضي القيادات.

طبيب عثمان الخواص: أنور السادات ليه اختار عمل نائب الريس، لما بدأ العرب يهاجموه وعملوا حاجات ضده ونقلوا الجامعة العربية فشعر أنه لا بد أن يكون له سكن دمان.

يحيى الجمل: الحكم في اختياره نائب رئيس الجمهورية دي شوية بتحطيها كثير من الغموض، هو لم يكن يتوقع مطلقاً إنه يجي نائبا لرئيس جمهورية.

إبراهيم يسري/ مساعد وزير الخارجية الأسبق: عندما انتهت مدة خدمته ذهب إلى الرئيس السادات يطلب منه تعيينه سفيرا في لندن، فالسادات كان في ذهنه أنه يعينه نائب رئيس جمهورية بس ما قلوش، قال له لأ، لأ سيبك أنت من الكلام دوت، فابتأس جداً.

يحيى الجمل: فلما السادات قال له إنه اختاره نائب رئيس الجمهورية، أصابه نوع من الزلزال النفسي، وأستاذ محمد حسنين هيكل يبدو إنه كان موجودا ساعتها، شافه بيضرب تعظيم سلام، هيكل حتى نفسه حكا لي قال لي أنا تخضيت لأنه ضرب رجليه في بعضها ضربة قوية جداً، وضرب تعظيم سلام قوي يعني كان واضحا إنه مش مصدق الصورة.

رفعت السعيد/ رئيس حزب التجمع اليساري المعارض: أنا فوجئت مثل كل المصريين بتعيين الفريق الطيار محمد حسني مبارك نائباً للرئيس، والمصريون لم يأخذوا هذا الأمر مأخذ الجد.

يحيى الجمل: السادات كان عارف إمكاناته وعارف ملكاته ومع ذلك اختاره، ليه معرفش.

سيد فليفل: اختيار مبارك في هذه المرحلة في الحقيقة جاء نتيجةً لأن الرئيس السادات لم يكن يقبل أن يعارضه أحد، فكان الرئيس السادات في هذا الوقت يتخلص من كل الرموز التي تذكره بالرئيس عبد الناصر.

إبراهيم يسري: وهو توسم بالرئيس السابق مبارك لأنه سهل القيادة وإنه أيضاً ما لوش دعوة باللعبة السياسية.

مصطفى الفقي: السادات اختاره كشاب له قدرة على العمل الطويل الشاق، والسادات كان يريده أن يتفرغ للعموميات، ما كانش يحب يدخل في التفاصيل حتى في مفاوضات السلام الخطوط العريضة، لكن ما يحبش حد يخليه يستغرق في التفاصيل.

يحيى الجمل: جاب أسامة الباز وأسامة عايش وقال لهم حسني أهو، ما بيعرفش حاجة واصل، تستلموه وتفهموه وتعلموه، وأنت يا حسني اللي بيقولوك عليه بتسمعه، عفواً ما فيش مهانة لواحد أكثر من كده.

ميرفت التلاوي: الجميع معه على إن هو النائب في هذا الوقت، يعني ما عندوش معلومات كافية أو قراءة كافية عن العلاقات الإقليمية والدولية.

عبد العزيز حجازي/ رئيس الوزراء الأسبق: لما عين الرئيس، لما عينه نائب في ذلك الوقت، أُعطي كل ملفات الأمن.

طبيب عثمان الخواص: أنا حضرت العرض العسكري في 6 أكتوبر، يوم استشهاد السادات وكنت في المنصة مع الملحقين الحربيين، وشهدت العملية من الألف إلى الياء، أول ما الطيران طلع بالأكروبات بتاعته اللي هيه فيها ألوان صواريخ أحمر وأخضر وأصفر، كل العيون بصت لفوق وبعدين خلال ثواني، العربية بتاع المدفعية اللي وقفت نزل منها الولد اللي هو ضرب قنابل يدوية وبدأ يهاجم المنصة اللي فيها الريس، طبعاً حصل فوضى وحصل الدنيا انقلبت، والمذيع قال في اعتداء، في اعتداء، في اعتداء بس ما قالش على مين.

[شريط مسجل]

حسني مبارك: يعجز لساني وقد اختنق بما تموج به مشاعري، أن أنعى إلى الأمة المصرية والشعوب العربية والإسلامية والعالم كله، الزعيم المناضل البطل أنور السادات.

رفعت السعيد: حادث المنصة ده ليس فيه اجتهاد، يعني أنا رأيي أن هذا الموضوع لم يدرس بعد بما يكفي، أن هذه المجموعة من الناس اغتالت السادات هم تباهوا بذلك.

[شريط مسجل]

القاضي : مذنب أو غير مذنب في الإدعاءات القائمة عليك.

المتهم: أنا قمت بقتل السادات وأنا معترف بذلك.

القاضي: الإدعاء الثاني..

محمد علي بلال: هناك كان في خطأ بلا شك وخطأ في الناحية التنظيمية للعرض وقوات العرض، لأنه كان هناك يتم التفتيش والتفتيش الدقيق، ولكن جت في وقت من الأوقات التفتيش ما كانش مضبوط، ولم تراجع أسماء الناس المشاركة في العرض .

عثمان الخواص: واللي إحنا فهمناه بعد كده إن كل أسلحة ضرب النار اسمها إبرة ضرب النار في بنادق الحرس الجمهوري اتشالت، كان ممنوع إن حد يخش بإبرة ضرب نار.

فؤاد علام/وكيل أمن الدولة في عهد مبارك: أرى أن هناك قصوراً شديداً في عدم محاسبة من تسببوا أو من كان مفروضا أن يحاسبوا عن القصور الأمن الشديد اللي ساعد وسهل مأمورية أو عملية اغتيال الرئيس السادات.

سيد فليفل: كل هذه مؤشرات قد تعطي قوة لفكرة أن مبارك يعني تواطؤ مع الأمريكان في عملية التصفية، تصفية الرئيس السادات لكن التصفية تمت بأيدي الآخرين.

رفعت السعيد: ما أعتقدش أنه حسني مبارك كان صاحب دورا كبيرا أو قليلا في هذا الموضوع لكن ده على أية حال مجرد اعتقاد .

مصطفى الفقي: نفس الشيء اللي أتهم فيه السادات أنه كان ضالعاً في موت عبد الناصر، أنت عارف العقلية المصرية والعقلية العربية عموماً مغرمة بالتخريجات التآمرية.

فؤاد علام: محدش يقدر لا ببريء الرئيس مبارك ولا حد يتهمه في هذه الجزئية.

إبراهيم يسري: قيل أن الجماعة ما رضيوش يصوبوا نحوه، رغم إنه كان جنب السادات على طول، وركزوا على السادات لأن هو كان ده هدفهم يعني.

رفعت السعيد: قصة بقى إنه ما رضيوش يقتلوا حسني مبارك وارد على فكرة، لأن أنت بتروح للعملية الجهادية وعندك حل من الأمير، الأمير أحل لك قتل فلان لكن ما أحلش لك قتل الآخرين.

أنور عبد العظيم عكاشة/ اعتقل طوال فترة حكم مبارك في قضية اغتيال السادات: لو تمكنا من قتل مبارك وجميع الموجودين في المنصة، كان هذا هو المطلوب هذا هو المكلف به الأربعة الذين اقتحموا المنصة.

فؤاد علام: تقول إنه رجل يعني كان ناوي إنه يحكم بما يرضي الله ويخدم شعبه.

مصطفى الفقي: بدأ مبارك في البداية بداية طيبة، أفرج عن المعتقلين السياسيين، وبدأ يتحدث بلهجة طيبة تجاه الأشقاء العرب بعد أن كانت العلاقات متوترة في عهد الرئيس السادات، وأيضاً كان معنياً بالبنية الأساسية الكهرباء، التلفونات، الصرف الصحي، سكة الحديد، بشدة، والمفاوضات مع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، ومشاركة التحكيم الخاصة بطابا، هذا في الثمانينات الفترة التي اشتغلت فيها إلى جواره.

أحمد السيد النجار/ باحث بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية: كانت مصر في الحقيقة لديها بنية أساسية متداعية نسبياً، فكرة إعادة تأهيل البنية الأساسية كمجهود أساسي، لكنه بالفعل كان في حالة من عدم الكفاءة الاقتصادية، بمعنى إنه هو تسلم مصر وديونها حوالي 21 مليار دولار في آخر سنة 1981 ، سنة 1988 كانت قد وصلت ديون مصر 50 مليار دولار الديون الخارجية.

محمود صبرة / مدير عام سابق بمكتب رئيس الجمهورية: حسني مبارك عندما تولى كان بيتولى وفي خلفيته البطل الدرامي اللي قاد الضربة الجوية في حرب أكتوبر.

أحمد السيد النجار: في الحقيقة هو لم يكن لديه أساس لشرعية قوية حتى حاول هو يجعل فكرة المشاركة في حرب أكتوبر كأنها أساس شرعيته.

يحيى الجمل: أذكر مرة أول ما جه رئيس جمهورية طالع يوصلني، ودواليك إزاي المسألة كانت مستخفاه، في الأوائل خالص وبقيت ريس وبقيت ريس وبقيت ريس، وأوشك يرقص على الباب.

محمود صبرة: كان بيعترف إنه لا يعرف شيئا، وكنت أنا من الفريق اللي بيعتبر هذه ميزة، فهو يعترف بأنه لا يستطيع أن يتخذ قرارا يمكن الاطمئنان إليه.

مصطفى الفقي: وكانت له أحياناً في بعض جولاته أسئلة تعكس قدرا كبيرا جداً من البساطة لا أريد أن أقول السذاجة واخد بالك، وبالتالي شعر الناس أنهم أمام مستوى من القيادة ليس بزعامة عبد الناصر ولا بقدرة السادات، لسنا أمام زعيم ولا رجل دولة إحنا أمام موظف.

تعليق صوتي: بعد 4 سنوات فقط على توليه السلطة، كاد مبارك أن يفقد كرسيه للأبد، تمردت عليه العصا الغليظة التي في يديه، ففي الخامس والعشرين من يناير من عام 1986 انفجرت أحداث الأمن المركزي، بعد أن انتشار شائعة في المعسكرات بمد خدمة المجندين إلى 4 سنوات.

عبد المنعم كاطو: إشاعة طب نعمل إيه هوجة بقى، هوجة ، الضباط بتوعهم ما سيطروش على العساكر، وزارة الداخلية تصرفت تصرفات يعني أنا كنت يومها مناوبا وشايف التصرفات بتاعت وزارة الداخلية كلها تصرفات لا تنم على استيعاب العملية.

فؤاد علام: أحداث الأمن المركزي كانت خطأً جسيماً من سياسات وزارة الداخلية في هذا الوقت.

تعليق صوتي: خرج الجنود وأحرقوا منشآت أمنية وسياحية، وتدخل الجيش وحفظ المشير محمد عبد الحليم أبو غزالة على بقاء الرئيس مبارك رئيساً، فكان جزاءه الإطاحة به من منصبه والتشهير بسمعته.

يحيى الجمل: مبارك بدأ يتحول في 1987 ، 1988 ، من نصف المرحلة الثانية، بدأ يبدى شخص آخر خالص، وبدا الفساد وبدا الطمع وبدا كل ده بدا في أواخر الثمانينات وأول التسعينات.

سيد فليفل: وهنا المرحلة الثانية التي تبدأ من سنة 1990 إلى سنة 1995، هي مرحلة تتميز بأن مبارك أصبح هو الذي يقوم بتسهيل مطالب الولايات المتحدة عربياً وأفريقياً ويحصل على الموافقات بالنسبة له.

أزمة الخليج واسترضاء إسرائيل وأميركا

تعليق صوتي: ذاق مبارك طعم السلطة ومن ذاق عرف، تسلل إليه إدمان الكرسي شيئاً فشيئاً فكان له ملك مصر، والطريق نحو الهاوية يبدأ باستنشاق ريح الغرب التي ملأت صدر مبارك، ابتداء من حرب الخليج الثانية عام 1990.

رفعت السعيد: أزمة الخليج منحت مبارك أكثر من فرصة أولاً الرضاء الأميركي.

محمد علي بلال: يوم 4 / أغسطس أذيعت خطبة مبارك بيّن كده الاثنين أخطئوا، ونحن كدول عربية نستطيع أن نواءم بين الاثنين ونعقد صلح بين الاثنين ونحنا حنحل الموضوع، حدث على مبارك بعد إذاعة هذا الخبر مباشرةً ضغط من أميركا، حقولها كده بمنتهى الصراحة، من أميركا ليغير من لهجة الخطاب..

أنور عبد العظيم عكاشة: أنا في اعتقادي أنا حسني مبارك كُسر نفسيا حتى على مستوى الرجولة في حرب الخليج الأولى.

مصطفى الفقي: خرج منها متصوراً أنه أحد أبطال الأمة العربية وجامله الأشقاء في الخليج بكثير من المحبة الموجهة أساسا للشعب المصري الذي وقف إلى جانب الكويت في ذلك الوقت، واستثمر مبارك ذلك في أن يجعل لنفسه وضعاً ينتقل به من صفة الرئيس إلى أن يحاول أن يجعل منه الزعيم.

[شريط مسجل]

حسني مبارك: للقضاء على upper tide وكافة أشكال التمييز العنصري ومواجهة المجاعات والتصحر، وتلك تحديات ينوء تحت وطأتها كاهل أكثر التجمعات الإقليمية رسوخا.

سيد فليفل: كان يريد أن يكون شخصا له دور إقليمي كبير، وفي الواقع أنه مال إلى أن يكون وكيلاً عن الولايات المتحدة في الإقليم.

ميرفت التلاوي/ وزيرة المعاشات والتأمينات الاجتماعية السابقة: أصبح يثق بنفسه زيادة عن اللزوم ما بيتمعش الآخرين، بيقابل رؤساء دول مهمة.

إبراهيم يسري: أخذ سياسة مقتضاها أنه يضع جميع الملوك والرؤساء ويفهمهم بطريقة مباشرة أو غير مباشرة أن بقائه في الحكم راهنا بتأييد الأميركي.

ميرفت التلاوي: أخذ الطرف الأجنبي كصديق وكمساند له عن الشعب نفسه الشعب المصري.

محمود صبرة: إذن في المرحلة الثانية بدأت إيه تتوطد العلاقة بين أميركا وبين الرئيس مبارك.

حادثة أديس أبابا وموقفه من الجماعات الإسلامية

تعليق صوتي: وإذا كانت حرب الخليج الأولى عام 1990 قد مثلت الانعطاف الأكبر لمبارك تجاه الغرب فإن محاولة اغتياله في أديس أبابا في عام 1995 وضعت نهايةً لعلاقته مع شعبه بعد أن تعرض موكبه لإطلاق نارٍ كثيفٍ من أسلحةٍ ثقيلة، ولولا سرعة المناورة والتطويق التي قام بها حراسه لانتهى خبره من تلك اللحظة.

سيد فليفل: الأسوأ جاء بعد محاولة الاغتيال سنة 1995 وهي المرحلة التي بدأ فيها مبارك يتصرف على أنه نفس المبادئ القديمة التي كان يتحدث عنها مثل الكفن ليست له جيوب وأنه لا يريد إلا فترة واحدة كل هذا أنهاه بدءاً من سنة 1995.

مصطفى الفقي: عندما جاء وقابله الناس باستقبالٍ حفي شارك فيه شيخ الأزهر والشيخ شعراوي والبابا شنوده وكل طوائف الشعب، تصور أن الزعامة قد آلت إليه وأنه قد أًصبح محبوباً شعبياً.

سيد فليفل: وأصبح أكثر تمسكاً بكرسي الرئاسة وأصبح يخطط لأن يبقى على سدة الحكم لأطول فترة ممكنة.

تعليق صوتي: أصابته العملية بعقدةٍ من القارة الأفريقية فأدار ظهر مصر لقارتها وخاصم منابع النيل وهي شريان حياة المصريين.

مصطفى الفقي: توقف الرئيس بعد عام 1995، 15 سنة قبل أن يمضي الذهاب إلى القمم الأفريقية، بدأ في السنوات الأخيرة بس، خارج أديس أبابا، حصلت عنده عقدة ولم يعد يذهب إلى القمم الأفريقية.

تعليق صوتي: وازداد ارتماء في الأحضان الأميركية واستجابةً للنصح والإرشاد من القبلة الأميركية.

محمود صبرة: خطاب من الرئيس الأميركي إلى الرئيس السابق مبارك يقول له يا حسني كده بالمصري، يا حسني دول حاولوا يغتالوك أدخل واضرب فيهم وخلص هذا النظام.

أنور عبد العظيم عكاشة: في سجن أبو زعبل تحديداً كانت زنزانة ضيقة جداً فيها أربعين واحد هم كانوا ينبهوهم ساعة ما يسمعوا الصيحة، انتباه كله يقلع، إذا بقا في ضابط رحيم يسبهم في الشورت، ولو ضابط ثاني يقلعوا عرايا واخد بال حضرتك، وبعدين كل واحد يشيل الثاني، وكان يتعمدوا الضعيف يشيل القوي، اللي وزنه أكثر وبالضرب بقا يلفوا ويقولوهم قولوا لا إله إلا الله وحسني مبارك رسول الله، فالأخوة جم قالوا دي منقلهاش حتى لو حنموت فبقا يقولوا قولوا شارون حبيب الله.

تعليق صوتي: وفي نهاية الثمانينات بدأت المواجهة مع الجماعات الإسلامية المعتدلة وغير المعتدلة، رفعت الداخلية شعار الضرب في سويداء القلب وردت الجماعات الجهادية التحية بأحسن منها، وتكلمت البندقية إلى أن وصل الطرفان إلى طريقٍ مسدود فقررا الحوار عبر ما بات يعرف بالمراجعات الفكرية لتلك الجماعات.

مخطط التوريث والفساد في عهد مبارك

سيد فليفل: بعد عودة جمال من الخارج سنة 1998 بدأ مخطط التوريث.

يحيي الجمل: هو كان في الأول كارها للتوريث، لكن الولية الحيزبونة إللي بتاعته ديت كانت وراء هذا الأمر بإصرار شديد، كانت تريد أن تكون حرم الملك وأم الملك، كان إللي سيطر على دماغها أنها حرم الملك وأم الملك وكانت تدفع الأمور دفعاً بهذا الاتجاه.

رفعت السعيد: مبارك كان مترددا مش تعففاً، ولكن كان خايف على ابنه، كان خايف من أنه يجيب وراء توريثه وبتاع وحاجات زي كده خايف من المؤسسة العسكرية وخايف من رد الفعل في الناس.

أشرف هلال/ مستشار سابق بنيابة أمن الدولة والعليا خلال عهد مبارك: في الأول بدؤوا يقولوا إنه مفيش توريث وإحنا مش زي سوريا وووو، وبدأوا تدريجياً يتبدي يعمق أنه لا طب وجمال ماله طب وجمال فرد ابن الشعب، طب ، وحاجات من هذا القبيل، وبالتالي الناس ابتدت تفهم بإن هم بيستدرجون هذا الأمر التوريث.

عبد المنعم كاطو: مراته لها دور، ابنه له دور، هو له دور، الثلاث أدوار قد يتعارضوا مع بعض وقد يتكاملوا مع بعض ولكن بحكم عائلة وليس حكم رئيس.

محمود صبرة: بدأ أعمال المكتب، شق منها يتعلق بعمل الرئيس وشق آخر يتعلق بعمل جمال مبارك وشق آخر ثالث يتعلق بالسيدة سوزان مبارك.

إبراهيم يسري: هو تحولاته أفتكر جت عن طريق مدير سابق اللي وصله ببعض رجال الأعمال وابتدوا هم يحوطوه ويحيطوا به.

مصطفى الفقي: وعلى فكرة بقى هم الذين زينوا للرئيس بضرورة دخول جمال مبارك في الحياة السياسية، وبدأ هذا بعضويته للمجلس المصري الأميركي لرجال الأعمال، شفت، ثم تلا ذلك إدخاله الحزب وتعيينه في الأمانة العامة للحزب بالتدريج، لأنهم يريدون حماية مصالحهم ولن تحمى هذه المصالح إلا من خلال المستقبل القادم.

إبراهيم يسري: لما دخل جمال مبارك لجنة السياسات وعلاقات جمال مبارك بالبزنس ورجال الأعمال سقطت مصر كلها في يد رجال الأعمال.

سيد فليفل: لتبدأ مرحلة من أسوء المراحل في تاريخ مصر، مرحلة لا نقول تميزت، نقول اتسمت ببيع القطاع العام كما لو كان الذي يبيعه يعني إسرائيلياً.

تعليق صوتي: وبدأ عصر الخصخصة التي أضرت بالاقتصاد المصري وتم بيع العديد من الشركات المصرية وما صاحب ذلك من تشريد لآلاف العمال.

عبد الخالق فاروق/ باحث اقتصادي ومهتم بشؤون الفساد: كانت أحد الضمانات المهمة لحسني مبارك وعائلته وجماعات المافيا المحيطة به في استكمال عمليات نهب المال العام وعمليات الفساد المنظم التي كانت تجري في ذلك الوقت، فبالتالي فكرة الديمقراطية كانت تتنافى تماماً مع استمرار برنامج الخصخصة مع استمرار برنامج النهب العام إللي كانت بتديره جماعات أشبه بعصابات المافيا بكل ما تحمله كلمة المافيا من معاني.

أحمد السيد النجار: بدأ التضخم ترتفع وبدأت العملة تضطرب وبدأ يبقى في أزمة كبيرة في سنة 2003،2004 وانتهت بإقالة حكومة عاطف عبيد ثم جاءت حكومة نظيف، اللي هي كانت الأسوأ في تاريخ مصر فيما يتعلق بالفساد تحديداً، لأنها شهدت سيطرة رأس المال على الحكم، فكرة ازدواج السيطرة على السلطة والثروة هي المفسدة أو الفساد المطلق.

مصطفى الفقي: للأسف اختلطت السلطة بالثروة في تلك المرحلة وقلنا أيامها في مقالات واضحة أن السلطة+الثروة= فساد، ليه، لأنه خلاص أنت سمحت بأن يتطلع كل منهما إلى ما في يد الآخر.

عبد الخالق فاروق/ باحث اقتصادي ومهتم بشؤون الفساد: حجم أموال الفساد أنا قدرتها في إحدى كتبي في سنة 2006 بأنها كانت حوالي 100 مليار جنيه سنوياً وبصفة خاصة عندما بدأ برنامج الخصخصة في عام 1991 اللي كان بيمثل نهب كبير، ثم بعد أن تولى محمد إبراهيم سليمان وزارة الإسكان والتعمير اللي أصبحت الأراضي بقت جزء كبير من عمليات النهب وإهدار المال العام لصالح فئات من رجال المال والأعمال والمقاولين، وبالتالي حجم الفاتورة السنوية لخسائر مصر والخزانة العامة من عمليات الفساد لا تقل عن 100 مليار جنيه سنوياً.

تعليق صوتي: فساد أغرى سيدة القصر في مرحلة ما أن تبيع لنفسها قصر الرئاسة في صفقة غير معهودة ولا مسبوقة لكن يبدو أن طول الإقامة بالقصر قد أغراها بامتلاكه للأبد.

يحيى الجمل: الفساد بدأ في العشر السنين الأخيرة يستشري استشراء غير طبيعي، حكومات رجال الأعمال، نهب الأراضي.

مصطفى الفقي: زيادة مساحة الفقر في مصر، دائرة الفقر بتزداد والفوارق بين الطبقات كبرت لاختفاء العدل الاجتماعي.

سيد فليفل: أصبح المصريون يموتون على جميع طرق المواصلات الدولية والمحلية، يموتون غرقاً في العّبارات التي يملكها شركاء النظام.

[شريط مسجل]

المذيع: بعد كده بالنسبة للقرية في عبارة في عرض البحر قريبة علينا من هنا.

حسني مبارك: عبّارة.

المذيع: يعني ما عرفش ألف من بره البلد، في عبارة بتعدي البحر، عبارة بالقرية..

حسني مبارك: عبارة من اللي بيغرقوا دي ولا عبّارة

المذيع: لا يا أفندم ،عبّارة من اللي بيغرقوا.

سيد فليفل: يموتون غرقاً قبل الوصول إلى شاطئ أوروبي يبحثون فيها عن عمل، ويموتون في سكة الحديد نتيجة الإهمال وعدم الصيانة في كفر الدوار ويحرقون أحياء في قطار الصعيد.

[شريط مسجل]

كل التقارير الأولية بتقول إن القطر طلع سليم من الورش، بيتفحص القطر قبل ما يطلع فحصاً كاملاً، العربيات سجلاتها موجودة على شان الآمان، ما فيش أي عيب أو خلل فني على الإطلاق.

سيد فليفل: وكان الرئيس من الممكن أن يترك هذه الكوارث والمصائب لكي يستطلع كسوف الشمس أو خسوف القمر أو يشاهد مباراة كرة قدم.

مصطفي الفقي: القرار الأمني أصبح هو القرار الأساسي، وحلول الدولة لكل المشكلات حلول امنية، دول حطوا على عاتق الشرطة بدء من انفلونزا الطيور ولمكافحة الإرهاب للانتخابات لكل شيء، قمع مظاهرات.

يسقط يسقط حسني مبارك

أنور عبد العظيم عكاشة: من أول عهد حسني مبارك من 1982 حتى خلع حسني مبارك تستطيع أن تعمل إحصاء لـ 200 ألف معتقل وردوا على السجون والمعتقلات.

عبد الخالق فاروق: في نهاية عهد مبارك عشية الثورة وصل المخصصات الرسمية للأمن، الرسمية، حوالي 15 مليار بخلاف حوالي خمسة مليار أخرى يأخذها الأمن من خلف ظهر مجلس الشعب عبر ما يسمى بند الاعتماد الإجمالي والاحتياطات العامة.

سيد فليفل: الأسوء هو أن هذا الجهاز الأمني لم يكن يحمي الدولة وإنما كان يحمي، ولم نقل النظام، إنما كان يحمي الرئيس وأسرة الرئيس.

[مشاهد تعذيب في المعتقلات والسجون]

أحمد السيد النجار: أمر آخر مختلف تماما سحق الكرامة الإنسانية وتأمين الحياة السياسية، سحق الكرامة الإنسانية أي حد داخل لأي قسم شرطة كان مفقوداً.

[مشهد لمظاهرة خالد سعيد]

تعليق صوتي: كان مبارك رجل أميركا في المنطقة وكنزاً استراتيجيا لإسرائيل، بدأ وسيطاً ثم وكيلاً ثم أشياء أخرى، يقايض بقاءه بأمن إسرائيل وأميركا عبر مسلسل من التسويات السلمية، وتحول منتجع شرم الشيخ إلى كامب ديفد أخرى، مهبط السلام ووجهة طالبي الود والوصال مع الوسيط الأميركي والربيب الإسرائيلي.

سيد فليفل: لكن الأخطر هو التبعية، الذي جرح المصريون جرحاً شديداً هو الإحساس بالتبعية، المواطن المصري الذي كان يمشي ملكاً في أي مكان في العالم أيام الرئيس عبد الناصر حتى بعد 1967 أصبح مهاناً.

مصطفى الفقي: الرئيس مبارك كان لا يؤمن بفكرة الدور المحوري لمصر، وكان يعتقد أن الدور المحوري معناه إنك حتحارب في اليمن زي زمان، وإحنا عندنا مشاكلنا ومحناش فاضين لحد، واقفلوا ومش عايزين دي ومش عايزين دي، حالة انكماش.

محمود صبرة: كان هو على مدى الثلاثين سنة من عمره بيتصرف بمنطق الباب اللي بيجيلك منه الريح سده واستريح.

تعليق صوتي: تدفق الغاز المصري في شرايين إسرائيل على يد مبارك، وكلما شعرت إسرائيل بأنس العلاقة معه زادت شراستها ضد جيرانها فأشعلت حربين في أقل من عامين، إحداهما ضد لبنان والأخرى ضد قطاع غزة، كانت وزيرة الخارجية الإسرائيلية ليفني تقف إلى جوار وزير خارجية مصر أحمد أبو الغيط وهي تهدد وتتوعد من القاهرة.

إبراهيم يسري: إمبراطورية أو مافيا الغاز والبترول، وأنا وقتها ما كنتش أعرف أن هذه الإمبراطورية واخده قوتها من مؤسسة الرئاسة.

ميرفت التلاوي: أسوء مؤسستين في مصر هو مجلس الوزراء ورئاسة الجمهورية.

محمود صبرة: عندما نتذكر عدد الاجتماعات اللي عقدت مع الرئيس السابق مبارك، أرفع مسؤول في مصر لمناقشة الإفراج عن الأسير الإسرائيلي جلعاد شاليط، نحزن، وخصوصا عندما نقارن هذا باهتماماته بمصالح مصر، وبشعب مصر وبمشاكل مصر.

تعليق صوتي: كان من الضروري أن يتحرك البطل على المسرح وسط زحام من الكومبارس.

[شريط مسجل]

حسني مبارك: أقسم بالله العظيم أن أحافظ مخلصاً على النظام الجمهوري وأن أحترم الدستور والقانون.

تعليق صوتي: إلا أن شاباً صغير السن هو أيمن نور خرج عن النص حاول أن يعطي العرض مذاقاً درامياً فنالته نهاية مأساوية ومكث في السجن بضع سنين مع عدد من قيادات جماعة الإخوان بعد فوزها بنصيب وافر لم يكن متوقعاً من مقاعد البرلمان.

[شريط مسجل]

حسني مبارك: نشهد اليوم منعطفا هاما في مسيرة عملنا الوطني يخطو بنا خطوات واسعة نحو تطوير ديمقراطيتنا.

تعليق صوتي: وفي عام 2007 نكص النظام على عاقبيه بتعديلات دستورية جديدة انقلبت على التعديلات السابقة بعد أن اكتشف النظام حجمه الحقيقي في الشارع.

[شريط مسجل]

حسني مبارك: إنني ونواب الشعب نتحمل مسؤولية تاريخية كي تأتي هذه الإصلاحات الدستورية بين سعينا لتطوير ديمقراطياتنا وحياتنا السياسية.

رفعت السعيد: تحول إلى حاكم محتكر للسلطة ومنعها عن كافة الأطراف وده كان بيستند للدستور، هو الدستور بيدي له كل السلطة.

عبد المنعم كاطو: التعديلات الدستورية ظالمة للغاية تهدف إلى حاجة فقط التوريث بالقانون وبالدستور.

يحيى الجمل: أنا وصفت التعديلات الدستورية بأنها خطيئة، خطيئة دستورية، واللي صنعوها أهانوا مصر أهانهم الله.

والتعديل الحالي عودة للملكية والتعديل الحالي قتل للحرية

[شريط مسجل]

المقارعة أمر غير ديمقراطي، والديمقراطيون يعلمون جيداً ألف باء الديمقراطية مشاركة مساهمة.

مصطفى الفقي: هذا النظام كأنما يخرج لك لسانه ويقول قل ما تشاء، الصحف المعارضة والصحف المستقلة حافلة بالانتقادات والحديث عن الفساد ولكن نحن نفعل ما نريد.

[شريط مسجل]

نتيجة التصويت أمس في مجلس الشعب تثبت أنه لم يعط هذه التعديلات الدستورية أي أحد صوته ما عدا نواب الحزب الوطني الحاكم فقط.

أحمد السيد النجار: الدولة وضعت قانونها يعني لم يضعه لها أحداً وبالتالي عليها أن تحترم قانونها، عندما تصل دولة إلى أنها لا تحترم القانون التي وضعته هي لنفسها هي لم تضعه لها كائنات من المريخ هي بتقدم دعوة لمواطنيها أن خالفوا القانون.

[مشاهد مظاهرات وهتافات]

يحيى الجمل: انتخابات مجلس الشعب اللي تمت في 2010 كانت القشة التي قصمت ظهر البعير لأنه مبارك واللي حواليه، المجموعة اللي معاه، قالت للشعب المصري في هذا الانتخابات (طز فيكم) أنتم ( ولاد كلب).

سيد فليفل: النظام الذي خص فكرة العزلة عند الرئيس ظهر في اعتماده على الحزب الوطني في استبعاد غيره، فإذا بشخصية واحدة في الأداء.

[شريط مسجل]

أحمد عز: يا سبحان الله، قال مصر ما فيهاش حريات وإيه السبب يا سيادة الرئيس إنه المواطن المصري مش سامع بوق الدعوة للحرية، ليه مش متعاطف معاه لأنه المصري حاسس إنه حر.

أحمد السيد النجار: فبدأت حالة في الحقيقة فكرة الانفراد الكامل بالحزب الوطني، دي إدارة الحياة السياسية اللي هو حوّل كتلة عملاقة من المعارضة كانت معتبرة نفسها جناح من النظام، معارض لأنه النظام في الحقيقة الحكومة والمعارضة، كانت معتبره نفسها داخل النظام إلا أنها أصبحت خارج النظام.

[شريط مسجل]

لقد قررنا ألا نستمر في هذه المهزلة.

أشرف هلال: ورينا انتخابات في الدنيا في أي بلد ما بنجحش فيها واحد من المعارضة يعني، مستحيل، والتزوير كان واضحا وضوح الشمس في رابعة النهار.

محمد حسني مبارك/ ابن عم مبارك ونائب مدير أمن الغربية الأسبق: كما أن ظهور حسني مبارك عقب هذه الانتخابات بصلف وكبرياء حينما قالوا له أن هناك برلماناً موازياً قال خليهم يتسلوا.

[شريط مسجل]

حسني مبارك: لتحرك موازٍ لتوسيع تطبيق اللامركزية، مش البرلمان الموازي ده واد صديق خليهم يتسلوا.

مصطفى الفقي: مشكلة الأخ أحمد عز هو شخصية ذكية جداً إنه تصور أن العملية حسابية زي ما بتجيب أرباح للشركات كده، كل ما يزيد الرقم يبقى لصالحك لما أخلى 95% من الحزب الوطني يبقى أنا كويس ده خطأ في السياسة، ربّ 60% أو 70% للحزب أفضل من 90% له، وبالتالي استفز الشارع المصري كله وأخرج كل عناصر المعارضة من تحت قبة البرلمان فاتجهت إلى ميدان التحرير وكانت الثورة.

[هتافات من ثورة 25 يناير]

الشعب يريد إسقاط النظام

تعليق صوتي: جاء الخامس والعشرون من يناير عام 2011 وهو عيد الشرطة المصرية فكان يوم الخروج العظيم، خرج المصريون إلى الشوارع للاحتجاج على القمع والتعذيب، وكالعادة لم يستوعب مبارك الدرس.

[هتافات من ثورة 25 يناير]

الشعب يريد إسقاط النظام

مبارك من كرسي الرئاسة إلى قفص الاتهام

تعليق صوتي: تأخرت ردود أفعاله كثيراً، فتحول الاحتجاج إلى غضب وتحول الغضب إلى ثورة، ولم يعد الهدف إقالة وزير بل إسقاط النظام.

[شريط مسجل]

عمر سليمان : أيها المواطنون في هذه الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد قرر الرئيس محمد حسني مبارك تخليه عن منصب رئيس الجمهورية وكلف المجلس الأعلى للقوات المسلحة لإدارة شؤون البلاد.

مصطفى الفقي: وسقط مبارك لأنه لم يع دروس التاريخ ولم يكن قادرا على فهم المرحلة التي تمر بها مصر والمنطقة العربية.

ميرفت التلاوي: ما اهتمش بالبلد ما اهتمش بأبناء مصر لم يهتم بمصر يعني مصر ما كنتش بترد على ذهنهم في أي سياسة ينفذوها.

محمود صبرة: استعلاؤه على شعبه ومعاندته لشعبه.

سيد فليفل: أخطأ في عشرات الرجال الذين ولاهم بل بالعكس كلما رشح الرأي العام رجلا اختار من يخالفه.

يحيى الجمل: مبارك كان صغيراً واختار صغاراً، وأنا قلت في مقال في الأهرام وعدت العبارة مرحلة الأحجام الصغيرة والقامات القصيرة.

أنور عبد العظيم عكاشة: سقط لأنه كان يجب أن يسقط.

أشرف هلال: سقط مبارك عشان كلمة واحدة كل الناس تقرأها لما بتدخل أي محكمة العدل أساس الملك.

عبد المنعم كاطو: سقط نظام حسني مبارك لأنه كان نظاماً غبياً.

تعليق صوتي: كان مبارك طيارا يقود قاذفات تضرب ثم تمضي، لم يعرف قيادة المقاتلات، طوال حكمه يضرب دون مناورة أو انسحاب، ظل حبيس كبينة الطائرة أو كبينة شرم الشيخ يقرأ المؤشرات والعدادات ليكتشف في نهاية الرحلة أن الطائرة كانت على الأرض وأنها لم تحلق يوما ما سوى إلى قاعة المحاكمة.

[شريط مسجل]

حسني مبارك: كل هذه الاتهامات أنا أنكرها كاملة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة