العلاقة بين الأدب والأيديولوجيا ج1   
السبت 1426/7/15 هـ - الموافق 20/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:58 (مكة المكرمة)، 19:58 (غرينتش)

- أسباب بحث العلاقة بين الأدب والأيديولوجيا
- العلاقة بين الكاتب والأيديولوجيا

[تعليق صوتي]

هذه حلقة استثنائية في برنامجنا توقعنا لها أن تتباين فيها الدروب.

وقد كانت وجهات نظر ضيوفنا لا تكاد تلتقي ما بين مُنكر لمبدأ أن يقترن الأدب بالأيديولوجيا إلى موقن بأن هذا زواج مقدس ولا معنى للأدب دون أن يكون أدبا أيديولوجيا وهاهو الستار يُفتح على مشهد لا يخلو من إشكاليات ولا يعدم الاستفزاز للمستمسكين بأي القناعتين. دعونا في البداية نجيب على سؤال لماذا نفتح هذا الملف الآن؟ وهل هو من الخطورة والانتشار ما يحث على طرقْ أبوابه؟

أسباب بحث العلاقة بين الأدب والأيديولوجيا

إبراهيم نصر الله – نائب رئيس مؤسسة خالد شومان الثقافية: أنا بأعتقد أنه مستشري إلى حد كبير في المشهد الثقافي العربي المعاصر وبدأت تترك آثارها العميقة على مستوى النقد ربما يمكن أن أدعوه البؤر الصغير، تحول كل بلد إلى بؤرة صغيرة وتحول كل اتجاه إلى بؤرة صغيرة وقد أشرت ذات مرة أن للأسف أنه كما أن هناك نظام سياسي عربي فإن هناك ما يماريه وما يمكن أن ندعو نظام ثقافي عربي أيضا يماثل إلى حد ما البؤر الثقافية السياسية العربية.

[تعليق صوتي]

مشارك أول: الأيديولوجيا بالنسبة لي مثل ما بأفهمه أنه هو عدة صور أنت بتشوفها من خلال العالم بتجمعها بعقلك وبتفكيرك وبتعمل (Filtration) له تطلع شيء تطلع سياسة معينة خاصة فيك.

مشارك ثاني: أنا أيديولوجي أنا بأعتبر إذا فيه عندي فكر أنا متدين تقدر تقول إسلاميا أنا مثل ما تقول أيديولوجي، أيديولوجي كمان أنا بأحب الواحد يكون يعيش حياته يكون عنده فكر بحياته ما يقدر يعمل شيء علشان له.

عباس بيضون – ناقد وشاعر: بالبداية بدنا نحاول نقول شو ها الأيديولوجيا، الأيديولوجيا في الواقع فكرة مسبقة تفرض على الواقع بمعنى أنه نظرية أو نظام فكري تفترض أنت سلفا أو مسبقا أن كل شيء يُرى من خلاله وبالتالي يعني الأيديولوجيا هي نوع من الفكرة اللي تسبق التجربة تسبق الملاحظة وتسبق الممارسة، هلا الأيديولوجيا بها المعنى يختلف عن فكرة باعتباره أن كل أدب لازم يطلع من فكرة وباعتبار أن اللي بيعطي النص الأدبي أو النص الشعري أو النص أو الفن نفسه بيعطي وحدته بيعطي بنيانه، هو فكرة داخلية تمسك كل أطرافه، فإذاً خلينا نميز بين الأيديولوجيا والفكرة، إذا كانت هذه الأيديولوجيا هي سابقة على كل تجربة وإذا كانت فكرة يعني لا يحتاج إثباتها إلى ممارسة فبيعني أن الأدب نفسه اللي يخضع لهذه الأيديولوجيا سيبدو فقير التجربة وسيبدو بطبيعة الحال مُدعي مثل الأيديولوجيا نفسها مُدعية وسيبدو بنفس الوقت أنه في خدمة يعني فكرة سابقة عليه وفي خدمة فلسفة سابقة عليه مش عم ينتج فكرته من داخله ولا ينتج فلسفته من داخله. عندما يكون شخص مثلا ديني أو شيوعي لأن يأخذ أيديولوجيتين مختلفتين اثنين سواء الديني والشيوعي يحاولوا يقولوا سلفا أنه العالم يمكن أن يكون شيوعي أو يكون إسلامي.

مأمون فريز جرار – رابطة الأدب الإسلامي: الأدب الإسلامي كما تبنته الرابطة وكما جاء في نظامه الأساسي هو التعبير الفني الهادف عن وقع الكون والإنساني والحياة على نفس الأديب المسلم وكما نلاحظ أن التعبير أو التعريف يتحدث عن تعبير فني هادف فهو تعبير فني أي لابد أن يكون فيه الفن والجمال حتى يدخل عالم الأدب ولابد أن يكون هادفا أي أن تكون له رسالة يسعى إلى تحقيقها في هذه الحياة.

"
الأدب الأيديولوجي
أدب فقير ولا
نستطيع حتى
أن نسميه أدبا خالصا، لأنه نوع من
وضع الأدب بخدمة شيء
"
عباس بيضون


عباس بيضون: والتجربة بتثبت ها الشيء إن الأدب الأيديولوجي هو أدب فقير وأنه إلى حد كبير هذا الأدب هو شبه أدب لا نستطيع حتى أن نسميه أدب خالص، هو شبه أدب لأنه هو نوع من وضع الأدب بخدمة شيء مش أدبي، وضع الأدب بخدمة الحزب، بخدمة السياسة، بخدمة قضية ما، بخدمة مسيرة بمعنى هذا الأدب يشبه كثيرا أدوات التعبئة الحزبية المباشرة والبسيطة، هذا الأدب يشبه مثلا المنشور، يشبه مثلا الـ (Postures) يشبه المظاهرة يشبه الهتاف يشبه الشعاب، هذا الأدب ونوعه من أدوات التعبئة السياسية والحزبية وبالتالي هي نوع من استغلال الأدب، استعمال الأدب لغاية أخرى يعني هذا مثل مثلا تستعمل الصورة بالسينما والتليفزيون من أجل إعلان أو أنك تستعمل اللغة من أجل الدعاية وبالتالي هذه اللغة وهاي الصورة ما لها قيمة فنية خالصة، فينا نقول إن ها الصورة هي بالحقيقة في خدمة الغرض التجاري أو الاستهلاكي أو الاستعمالي بتاع بها المعنى الأدب الأيديولوجي أدب استعمالي.

[تعليق صوتي]

لم تكن القضية لتأخذ هذا الحد من التباين لو كانت المسألة نشأت بتلقائية وعفوية، فهناك لابد أطراف حرصت على تحقيق هذا الدمج وسعت إلى ترسيخ هذه اللحمة بين الفكر والأدب.

"
هناك اتجاهات ثقافية في الأدب العربي بدأت تنحصر وتعزل الجهات الأخرى وأصبح لها وزارات خاصة بها وأصبح لها أحيانا قائدها الخاص
"
إبراهيم نصر الله
إبراهيم نصر الله: أنا بأعتقد هناك أكثر من جهة؛ هناك يعني جهات على المستوى الإقليمي بمعنى على مستوى البلدان التي ترى أحيانا أن هذه الساحة باتت تهدد هذه الساحة وهذه الساحة باتت تهدد الساحة الأخرى وهناك اتجاهات ثقافية في الأدب العربي بدأت تنحصر وتعزل الجهات الأخرى وأصبح لها يعني وزارات إعلامها الخاصة فيها وأصبح لها أحيانا قائدها الخاص فيها ووزارة الإعلام الخاصة بها وصحفها الخاصة بها بحيث يمكن أن تنشر في هذه الجريدة ولكن لا يمكن أن تنشر في هذه الجريدة أو هذه المجلة وهذا ما أدعوه أنا النظام الثقافي العربي بصورته السلبية.

مأمون فريز جرار: نجد أن الماركسيين أنتجوا أدبا ماركسيا وقيل الأدب الماركسي والأدب اليساري وحتى هناك الأدب المسيحي وهذا المصطلح ليس مصطلحا حديثا بل هو مصطلح موجود فالرفض.. رفض الربط بين الأدب والدين أو الأدب والأيديولوجيا في رأيي يقوم على نزعة جمالية خالصة ونظرة دنيوية تعزل الدنيا عن الآخرة.


[تعليق صوتي]

العلاقة بين الكاتب والأيديولوجيا

هل نبدأ الآن بتقسيم الأدباء والمبدعين إلى فرق كل بحسب معتقده ومذهبه؟ وهل بالضرورة أن يُحكم على أدب الأديب مسبقا بمجرد معرفتنا لخلفيته الفكرية؟

عباس بيضون: لازم نميّز بين أمرين؛ بين الأديب اللي يملك موقف أيديولوجي وبين أيديولوجية في الأدب، بين الأدب الأيديولوجي أمرين ما لهم علاقة ببعض، هناك أدباء كبار جدا كان عندهم مواقف أيديولوجية ثابتة واحدة وصارمة في حياتهم السياسية بس كانوا قادرين يفرقوا تماما بين مقامتهم السياسية وبين أدبهم، بطبيعة الحال أسماء كثيرة جاءت غالبا ما بتحضر أسماء مارسلين بسبب كونية وعالمية المارسلين فينا نقول مثلا تابلو لانودر لا نستطيع أن نقول على تابلو لانودر إنه شاعر صغير ولا نستطيع أن نقول عن ساماراغو البرتغالي اللي هو شيوعي صارم موقف صارم ومواقفه السياسية مواقف طالما جرت عليه النقد ساراماغو في أدبه شخص آخر وسؤاله سؤال آخر لأنه الأديب اللي مثل ساراماغو مثلا أو مثل كوازيمودت الشيوعي الإيطالي أو مثل ناس عندهم ميول يسارية بوليستر مثلا هؤلاء الناس وقت يمارسوا ويكتبوا أدب فهذا الأدب وإن كان يعني بشكل أو بآخر بيتأثر بثقافتهم وبيتأثر بقراءتهم وبيتأثر بمواقفهم الضمنية ولكن هم بيتركوا هذا الأدب ينتجوا بأنفسهم من داخل تجربته أفكاره بغمرة التركيز الشديد بدون ما ينتبه الكاتب وبدون أي وعي فعلي يصل إلى أن يمسك أشياء فوق إدراكه كان يقول هايدي جيرل إن الكلام بيحكي بالشاعر، اللغة بتحكي بالشاعر، فيه شيء فينا نقول إن الفكر الخيال بيحكوا بالروائي أو بيحكوا بالأديب وقت اللي بيحكوا بيحكوا أبعد كثير من الأديب، الأديب أحيانا لا يتوصل إلى إدراك ما كتبه ولا يمكن أصلا أن نعتمد عليه لتفسير ما كتبه لأنه أحيانا بيكون فهمه لما كتبه أقل من فهمنا، فينا نقول ولو يعني بدون ما نتأكد منه إن الأدب شكل من أشكال الاحتجاج على العالم وشكل من أشكال إذا جاز التعبير معاناة العالم، معاناة العالم ما بتكون الأمر ذاتها ساذجة ولا بسيطة، الحقيقة أنه إذا فيه مشكلة بالأدب الأيديولوجي، الأدب الأيديولوجي دائما ساذج دائما بسيط وهاي مشكلة والحقيقة إذا بدي أقولك شيء إن فيه أحيان كثير وجود أيديولوجية ضمنية يعني بمعنى أنه الكاتب ما بيتقصدها بس هو جايبها من ثقافته وجايبها من حياته، وجود أيديولوجية ضمنية يعيق إلى حد كبير العمل الأدبي.

مأمون فريز جرار: هذه النظرية التي ترفض تأطير الأدب وتفصل بين الأدب والأيديولوجيا أو بين الأدب والتصور الفكري أنا في رأيي أن هذا تصور حادث وطاغ على أدبنا وفكرنا وتاريخنا وأضرب على ذلك مثلا أن بعض المتحدثين المعاصرين من الأدباء والنقاد يشيرون إلى بعض ما قاله بعض أدبائنا القدماء مثل قاضي الجرجاني الذي قال في الوساطة والدين بمعزل عن الشعر وقوله ذلك إنما كان نوعا من التعليل لرفض الربط بين معتقد الأديب وبين إنتاجه، أن كون أديب ما غير مسلم أو غير متدين لا يطعن في فنية أدبه فالفن موهبة ربانية لكن الالتزام بالفكر والتزام بالضوابط هذا أمر آخر.

[فاصل إعلاني]

عباس بيضون: الأدب العربي لقسم كبير من أدبائه هم مش مثقفين كبار يعني قسم كبير من أدبائه يستلهموا أيديولوجية شعبية وبيعيشوا إذا جاز التعبير على مجموعة أفكاره مش أكثر من كل شيء هذا غالبا ها الناس بدون ما يعوا بدون ما ينتبهوا أيديولوجيتهم الضمنية تتدخل بكتاباتهم بتعيقها وبترجمها وبتخليها توصل لنهايات سخيفة، أنا غالبا وأحيان كثيرة بأقرأ كتاب لن أقول إنه رواية بدون أي تسمية هلا بتبلش الرواية رائعة وبيكون بقوة كاملة وفجأة بأحس إنه النص عم يكشط عم يسقط وعم يسقط مش بسبب عدم جدارة الكاتب وإنما بسبب آخر هو ها التدخل الأيديولوجي الضمني والأفكار البسيطة والساذجة عن العالم. بدي أعطيك مثل ممكن يكون يعني سذاجة إلى حد كبير الرواية السورية كلها هيك إلى حد كبير، الرواية السورية بجزء كبير منها هي هيك، هذه الرواية السورية بتطلع كتاب لعدد من الروائيين بتحس إن فيه قوة موهبة وأنه تقريبا عشرين صفحة الأول أو الثلاثين صفحة الأول بيشوفهم قواي ومتينين وأحيانا هيك تشعر بمستوى كبير وعالمي، بعد شوي بتحس أن العمل عم يتدهور وبتحس أن التدهور طالع أساسا من وجود التزامات أيديولوجية وموجبات أيديولوجية الكاتب يرى أن هو مجبور عليها وأن الأدب ما بيكون بدونها وأن هذه الرسالة لازم أوصلها وهذا الالتزامات الأيديولوجيا دائما هي عبارة عن منظومة أفكار بسيطة وشعبية وإلى حد كبير ركيكة وغالبا ما بتؤدي إلى تدمير العمل الروائي.

محمد غنوم – فنان تشكيلي: كيف يخفف هذا الموضوع من فنية أو من عمق الفن؟ على العكس تماما.

مشارك ثالث: لا الكاتب إذا بيحكي عن أيديولوجيته هو هذا أولا له.

مشارك ثاني: القوة علشان بس تخفي الأيديولوجيا تبعك بتصير بتكسر مثل الزيت أو الشيء الباير بينك وبين اللي عم يقرأ وفيك تواصل نفس الـ (Message) اللي بدك إياه بقول ها المسألة بتوصل لو دوغري واضحة يمكن الواحد يفرض يغير منه ما يقرأ ها القصة.

مشارك أول: وضوح الأيديولوجيا عندك يعبر عن قوة شخصيتك وقوة المعلومات اللي عندك.

عباس بيضون: في أدب الأيديولوجي بدون ما يبين لأول وهلة أيديولوجي فيه يعني أدب يزعم إن هو يقدم إذا جاز التعبير علاج روحي للناس وبيقدم لهم مجموعة مواعظ والنصائح لسلامهم الداخلي وهذا أدب موجود، هو أيديولوجي بدون ما يكون عنده أيديولوجية محددة ولكن مجرد زعمه أنه عم يقدم وصفة للبشرية يكون عم يقدم نوع من إذا جاز التعبير هيك الأيديولوجيا الإنشائية بيقدم نوع من الدين الشعبي والبسيط، موجودة هاي وهذه الكتب تلقى انتشار كبير لأن الناس اللي متعبين بها العالم واللي عم يفتشوا عن وصفة كثار واللي بطبيعة الحال عم يفضلوا وصفة شافية كافية، هذا النوع من الأدب أشبه بالشعوذة، الكتاب نفسهم يشبهوا اللي بيعملوا حجابات واللي بيعمل طلاسم وبيمشوا وبينتشروا مثل ما بينتشروا كمان العرافين والمشعوذين، هذا شيء أنا ما بيعنيني كثير هذا شيء ما له علاقة لا بالثقافة ولا بالأدب هذا شيء له علاقة بالمجتمع، بالتأكيد فيه ناس بيكتبوا وكتاباتهم بغض النظر عن أي أيديولوجية بتحمل بتلاقي قراء لمجرد أنها توهم الناس إن قدمت لهم حل كامل وأن قراءة كتاب تكفي لفهم العالم بس هذا بحد ذاته مطرح ثاني وما له قيمة بالنسبة إليهم هذا بيشبه الجرائد كلام الجرائد كما الناس تقرأ جرائد لحاجاته أن تعرف شو عم يصير في العالم بغض النظر عن إذا جريدة تقول شيء صح ولا غلط، هذا بيشبه الفرجة على التليفزيون اللي القسم الأكبر منه بيخاطب سذاجة الناس.

مشارك رابع: هلا بأحب أشوف كِيف نظرته من ناحية الدين يعالج الموقف وبأحب انتبه إذا بأشوف إذا بيفصل الدين عن الحياة وبيجمعها بيهمني بس برضه بأحترم رأيه بكل الأحوال.

عباس بيضون: القارئ عادة عنده ميل إلى تشخيص اللي بيقرأه والبحث عن كاتبه جواته وهذا ميل يعني ما له أساس بس ميل قائم دائما هذا الميل هو التجسس يعني القارئ يتجسس على الكاتب وبيحاول يشوف مين هو الكاتب ودائما بيفترض أن الكاتب هو بيشبه اللي بيكتبه وكثير بيحب أنه عن طريق النص يتعرف على الكاتب، هذا موجود هذا ميل دائم ميل خطر بطبيعة الحال وبطبيعة الحال يعني بيعيق القراءة لأنه ساعتها ما بيقعد واحد يميز حقيقة بين الكاتب وبين اللي بيكتبه كثير صحيح وممكن بنتيجة الموضوع هذا تحصل مشاكل كبيرة لأنه فيه إمكانية أن يكون فيه شاعر كبير مش مقروء كاتب كبير مش مقروء الناس بتعرف اسمه أكثر ما بتعرفه بتعرف حياته كمان أكثر ما بتعرفه بتعرف حتى أفكاره السياسية وأفكاره الثقافية إذا جاز التعبير أكثر ما بتعرف نصه، هذا بينوجد وبينوجد كثير بثقافتنا لأنه نحن نفترض بمخيلتنا أن الكاتب هو أكثر من كاتب هو مُعلم وما بنقبل أن ييجي واحد يقول لنا بأقعد وراء الطاولة بأكتب قصيدة وبأنشرها وبعدين ما لكم دخل فيّ أنا ما عندي شيء أقوله غير القصيدة اللي بيكتبها، ما بيقبل حدا أن الكاتب يكون هيك بييجي يقول الكاتب تعال قول لي شو الحياة؟ قولي شو العالم؟ علمني شو العالم والحياة خبرني شو لازم أعمل، الكاتب دائما بينطلب منه بثقافتنا أنه يكون مُعلم.

مشارك خامس: تعرف خلفية هذا الشخص، هل هذا الشخص مثلا فعلا شو خلفيته؟ علشان تعرف شو معتقداته كيف عم يفكر؟

مأمون فريز جرار: إذا ارتكب أمرا يسيء إلى الرابطة من حيث السلوك والسيرة والسمعة لابد أن يكون الإنسان في سيرته وسمعته مناسبا أو مشرفا للمؤسسة التي ينتمي إليها أو الرابطة التي ينتمي إليها، لم يحدث ربما حالات نادرة جدا في هذا المجال لكن إذا ارتكب العضو على هذا النظام الأساسي أمرا يخل بالشرف والأخلاق والدين ويسيء للرابطة عندها يمكن أن تُجمد عضويته.

عباس بيضون: علشان هيك كتابنا الكبار دائما عندهم شيء غير أدبهم إما حياتهم إما مواقفهم إما آراؤهم الصارخة.

[تعليق صوتي]

شارفت الحلقة على نهايتها ولم يزل في جعبة المُختلفين في الرؤى ما يقولونه، فقناعة كل طرف أقصى من أن تلين وسخونة الموضوع تعد بالمزيد وللحديث بقية في الحلقة القادمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة