مصر سباق الرئاسة.. لقاء مرسي بطنطاوي   
الاثنين 1433/8/13 هـ - الموافق 2/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:27 (مكة المكرمة)، 9:27 (غرينتش)
محمود مراد
محمد محي الدين
قطب العربي

محمود مراد: أهلا بكم مشاهدينا الأعزاء في هذه النافذة من القاهرة، أفاد مراسلنا أن اللقاء جمع الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي بالمشير حسين طنطاوي القائد العام رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة هذا اللقاء انتهى، وقالت مصادر مطلعة لمراسل الجزيرة في القاهرة أن مرسي قدم خلال اللقاء الشكر للقوات المسلحة وأن المشير حسين طنطاوي أكد أن القوات المسلحة ستقف مع الرئيس الشرعي المنتخب بإرادة الشعب وستتعامل معه من أجل استقرار البلاد وإعلاء دولة القانون، كان طنطاوي قد كلف حكومة كمال الجنزوري بتسيير الأعمال إلى حين تشكيل حكومة جديدة بعد أن تقدم باستقالة حكومته إلى طنطاوي في وقت سابق، و علم مراسل الجزيرة كذلك إن الرئيس المصري الجديد بدأ مشاورات مكثفة مع خبراء قانونيين و دستوريين باستطلاع رأيهم حول أداء اليمين الدستورية و الجهة التي يجب أن يؤدي اليمين الدستورية أمامها، في غضون ذلك واصل آلاف المتظاهرين من قوى سياسية مختلفة في مقدمتها جماعة الإخوان المسلمين اعتصامهم المفتوح في ميدان القاهرة، في ميدان التحرير بالقاهرة لليوم السابع على التوالي رغم إعلان نتيجة الانتخابات أمس الذي كان أحد مطالب المعتصمين وأكد مراسل الجزيرة في القاهرة أن أعداد المعتصمين في الميدان لم تتراجع كما كان متوقعا عقب إعلان فوز مرسي بالرئاسة وخاصة في ظل تأكيدات قيادات جماعة الإخوان المسلمين استمرارهم  في الاعتصام لحين تحقق باقي مطالبهم.

[شريط مسجل]

مواطن معتصم: لا يمكن أن نقبل برئيس منتخب من قبل الشعب ال13 مليون عشان خاطر في الآخر يبقى هو سكرتير عند وزير دفاعه، لا يمكن أن نقبل بالإعلان الدستوري المكبل لسلطات رئيس الجمهورية المفروض أن يكون رئيس الجمهورية كامل الصلاحيات في التشريع وفي السلطة كاملة حتى نستطيع أن نسير بمصر ونعبر بها ونحقق آمال هذا الشعب الطيب.

مواطن معتصم آخر: أنا معتصم هنا لأني رافض كل السياسات اللي المجلس العسكري بيتبعها معانا من ساعة ما وليناه السلطة، إذا كان بيتكلم عن الشرعية هو أساسا حكمه لينا من ساعة ما المخلوع مشي غير شرعي.

مواطن معتصم اخر: عايزين رئيس حر، رئيس لا إعلان دستوري مكبل له بدون مجلس الشعب الذي انتخبه 37 مليون، ما فيش حاجة اسمها ضبطية قضائية، لو تقلي برا ماشي أنا مش برا أنما أنا فمصر النهاردة ، لا للدستورية، عايزين مجلس الشعبي يفضل لأنه إحنا انتخبناه، سقوط الإعلان الدستوري المكمل..

 محمود مراد: انضم إلينا عبد الفتاح فايد مدير مكتب الجزيرة في القاهرة، عبد الفتاح فيما كانت أو أين كان اللقاء الذي جمع طنطاوي بالرئيس المنتخب محمد مرسي؟

عبد الفتاح فايد: نعم محمود اللقاء عقد في المجلس الأعلى للقوات المسلحة، هذا اللقاء بالتأكيد محمود هو ربما  المكان الذي يجب أن يعقد فيه باعتبار أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة ما زال هو الحاكم للبلاد في هذه المرحلة الانتقالية وحتى نهاية الشهر الجاري حتى يؤدي الرئيس المصري محمد مرسي اليمين الدستورية ويتم تنصيبه رسميا رئيسا للبلاد، وفقا لمصادرنا محمود فإن اللقاء كان يستهدف عدة أمور أولا المشاورات ثانيا تقديم الرئيس محمد مرسي الشكر للقوات المسلحة على ما قامت به وفقا لمصادر المجلس الأعلى للقوات المسلحة على ما قامت به من جهد برغم أية تحفظات أو ملاحظات على الأداء السياسي خلال الفترة الماضية، أيضا كانت هناك دلالات سياسية لا تخفى على أحد أيضا من جانب المشير طنطاوي الحرص على أن يتم تقديم الجنزوري استقالة حكومته بحضور الرئيس المصري المنتخب بمعنى أن الاستقالة هي تقدم إلى رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة باعتباره الحاكم حاليا في البلاد لكن كان هناك حرص أيضا من جانب طنطاوي على أن يتم تقديم الاستقالة في وجود الرئيس المنتخب الذي أعلن انتخابه رسميا منذ الأمس وأن يتم تكليف الدكتور كمال الجنزوري رئيس الوزراء بتسيير البلاد وأن تستمر الحكومة بتسيير الأعمال حتى يتم تشكيل حكومة ائتلافية جديدة، المشاورات الآن المكثفة كانت هناك بالتأكيد ملفات أخرى على طاولة البحث من بينها أداء اليمين الدستورية، من بينها تشكيل المجلس أو الفريق الرئاسي الذي سيكون مع الرئيس محمد مرسي الذي تعهد بأن يحول الرئاسة إلى مؤسسة وليس فرض أحد، وأيضا تشكيل الحكومة الائتلافية التوافقية وفقا للتسريبات والمصادر التي تحدثت إلينا فإن هذه الحكومة سيترأسها شخصية توافقية ليس بالضرورة منتمية إلى تيار سياسي معين أو بالتحديد لن تكون منتمية إلى تيار سياسي معين، تكون لديها خبرات اقتصادية على وجه الأخص في ظل الأولوية المطلقة للملف الاقتصادي وأيضا الملف الأمني، تتشكل ليس بطريقة المحاصصة السياسية ولكن بطريقة الكفاءات والخبرات وخاصة من التكنوقراط، وأن يتم دمج عدد من الوزارات في سياق اتجاه لترشيد الإنفاق الحكومي، اليمين الدستورية فيما يتعلق باليمين الدستورية وهو المسار العاجل والملح لم يتم الحسم إلى الآن وإن كان هنالك اتجاه وفقا لمصادرنا أن يتم أداء اليمين الدستورية أمام الجمعية العمومية للمحكمة الدستورية العليا وفقا لما نص الإعلان الدستوري المكمل حتى ولو كانت القوى السياسية ترفض هذا الإعلان لأنه هو المنظم للحياة السياسة وللعلاقة بين القوى السياسية وبين سلطات الدولة في هذه المرحلة، ثم بعد ذلك يتخذ الرئيس أو تتخذ القوى السياسية ما تراه مناسبا هناك دعوات للحفاظ على جبهة وطنية كان قد شكلها الرئيس محمد مرسي قبل إعلان فوزه بهذه الانتخابات الرئاسية مع كافة القوى السياسية وأن تستمر داعمة للرئيس ومعه، المشاورات أيضا تشمل الفريق الرئاسي وهناك كثير من الشخصيات البارزة يدور حولها ولكن وفقا لهذه المصادر لم يتم بالفعل تحديد أي شخصية سواء لرئاسة الحكومة أو كنواب للرئيس الجديد، المشاورات تشمل أيضا  استشارات قانونية مع خبراء قانون ودستور حول ما يمكن عمله خاصة في ظل بعض الدعوات القضائية الموجودة سواء أمام الجمعية العمومية لقسمي الفتوى والتشريع حول قرار حل البرلمان وحكم المحكمة الدستورية في هذا الصدد، أو فيما يتعلق أيضا بقرار المشير طنطاوي الذي أصدره بتنفيذ حكم المحكمة الدستورية العليا هناك ربما نستطيع أن نقول جهات قانونية أو استشارات قانونية أو فريق قانوني كبير لحسم هذه المسألة في أقرب وقت ممكن.

المفاوضات الحذرة مع المجلس العسكري

محمود مراد: شكرا جزيلا لك عبد الفتاح فايد مراسل أو مدير مكتب الجزيرة في القاهرة، شكرا لك على هذه الإفادة، معنا الآن في الأستوديو الأستاذ قطب العربي المستشار الإعلامي لحملة الرئيس المنتخب محمد مرسي، مرحبا بك أستاذ قطب.

قطب العربي: أهلا وسهلا.

محمود مراد: كم يبلغ المدى الزمني تقريبا لهذه المشاورات؟ كم تتوقع أن تستمر هذه المشاورات إلى حين الإفصاح عن اسم رئيس الحكومة المكلف؟

قطب العربي: يعني عل الأقل حتى 30 يونيو هو الموعد الذي أعلنته..

محمود مراد: هذا بديهي قبل 30 يونيو قبل حلف اليمين لن يكون بوسع مرسي أن يشكل حكومة أو لن تكون له صلاحيات.

قطب العربي: نعم، نعم هو لن يستطيع أن يشكل حكومة دستوريا قبل أن يلقي اليمين الدستورية التي لا تزال المفاوضات بشأنها كما ذكرتم، وما تزال يعني تحت البحث حتى الآن، ربما الأمر يستمر حتى بعد 30 يونيو مسألة تشكيل الحكومة أو اختيار شخص سيكلف برئاسة الحكومة الجديدة.

محمود مراد: هل الراجح أن يتم أداء اليمين الدستورية داخل المحكمة العليا أو كما قال الدكتور محمد البلتاجي لن تكون أو ستكون أمام الميدان أو البرلمان؟

قطب العربي: الآن  هذا الأمر أصبح لا يخص الحملة، حملة الدكتور مرسي، إنما أصبح يخص مؤسسة الرئاسة وكما ذكرتم في تقريركم أن الدكتور مرسي شخصيا الآن يجري مفاوضات أو مشاورات واتصالات مع عدد من رجال القانون للتوصل إلى..

محمود مراد: مثل من؟

قطب العربي: ليس مهما الآن معرفة الأسماء لكن أتصور إنها هتشمل عددا من رجال القانون الذين يمثلون مدارس قانونية مختلفة بحيث أنها تطلع الاستشارة يعني مقبولة و..

محمود مراد: وبالنسبة لمشاورات الحكومة مع من تجري هذه المشاورات ما الشخصيات أو ما البدائل التي يمكن أن يفكر بها محمد مرسي الآن؟

قطب العربي: يعني حتى الآن نحن في الحملة ليس لدينا معلومات، الأمر متروك للدكتور محمد مرسي كرئيس للجمهورية، هو الآن أصبح رئيسا للجمهورية وليس يعني..

محمود مراد: الحملة طيب

قطب العربي: نعم، نعم الحملة انتهت أدت مهمتها، كانت في الانتخابات والحشد والتعبئة والإعلام وما إلى ذلك وانتهى دور الحملة بمجرد إعلان اللجنة الرئاسية لجنة الانتخابات الرئاسية لنتيجة الانتخابات.

محمود مراد: ولكن هناك تساؤلات كثيرة حول مسار الفترة القادمة هل إلى اتفاق وصفقة ما أو توافق ما بين المجلس الأعلى والقوات المسلحة من جهة وبين الرئيس المنتخب ومن يتكتل وراءه من القوى التي ساعدته أثناء الحملة من جهة أخرى أم إلى صدام بين الطرفين؟

قطب العربي: يعني دعنا نستبعد كلمة صفقة التي أصبح كلمة سيئة السمعة..

محمود مراد: اتفاق وتوافق.

قطب العربي: لكن اليوم أنت أمام رئيس الجمهورية وأمام مجلس أعلى للقوات المسلحة وكلاهما هيئتان يعني رسميتان في الدولة وإذا كان المجلس الأعلى للقوات المسلحة يعني يتحدث خلال الفترة الماضية أنه لا يجد عنوانا واضحا للقوى الشعبية والثورية للتفاوض معه بسبب تشرذم هذه القوى وانقساماتها، الآن أصبح أمامه عنوان واضح هو رئيس الجمهورية المنتخب بإرادة شعبية والذي يمثل الشعب المصري كله سواء من انتخبه أم من لم ينتخبه، يستطيع الطرفان الآن بالفعل أن يجلسا أن يتحاورا أن يصلا إلى اتفاقيات مقبولة من الجميع.

محمود مراد: طيب عنصر الوقت ليس مفتوحا بالنسبة لهم، يعني الوقت ليس طرفا بالنسبة لهذه المرحلة، لأن الشعب المصري لديه تطلعات كبيرة كم تتوقع أن تدوم هذه التفاهمات؟

قطب العربي: يعني لا نستطيع أن نحدد سقفا زمنيا لهذه التفاهمات لكن أريد أن أقول أن هناك بوادر إيجابية لطبيعة العلاقة التي ستحكم الطرفين وهي تشير إلى أنها ستكون علاقة تفاهم وليست علاقة صدام كما كان يخشى البعض، يعني ما حدث اليوم انه المجلس الأعلى للقوات المسلحة يشرك رئيس الجمهورية المنتخب قبل أن يقسم اليمين الدستورية في قبول استقالة الحكومة هذه بادرة إيجابية، يعني بالأمس أو عقب النتيجة مباشرة تصدر تهنئة لأول مرة من رئيس جهاز المخابرات العامة ويصر على أنها من رئيس الجهاز ومن العاملين بالجهاز وهذه أول بادرة توجه للدكتور مرسي وهذه أول مرة من جهاز المخابرات العامة يعني أن يهنئ أحدا..

محمود مراد: لأن ما فيش قبل كده لم يكن هناك رئيسا منتخبا.

قطب العربي: كان هناك الرئيس مبارك.

محمود مراد: هذه أول مرة ينتخب فيها رئيس من خارج المؤسسة العسكرية.

قطب العربي: لكن كان من الأهم، كان من الأولى أن يهنئوا الرئيس السابق لكن هذه أول مرة، هذه تعطي إشارة إلى إنه الجهاز أيضا يريد أن يتعاون مع الرئيس.

محمود مراد: كل ما تقوله دون ما يطالب به المعتصمون بكثير.

قطب العربي: أنا أتحدث عن الروح العامة التي ستحكم العلاقة الآن بين الرئيس ومؤسسة الرئاسة وبين المؤسسة العسكرية، البادي حتى الآن هو علاقة تعاون وليست علاقة صدام، وبالتالي علينا أن نتوقع أن تصل إلى تفاهمات والتفاهمات ستكون مرضية لميدان التحرير وغيره من الميادين.

محمود مراد: على الأقل هل توصي إذا كانت لديك الفرصة أن توصي محمد مرسي وفريقه المعاون أن يسيروا بحذر في هذه المفاوضات مع المجلس الأعلى أو لا يطمئنوا كثيرا لنوايا الطرف الآخر؟

قطب العربي: المثل يقول أرسل حكيما ولا توصي، فهو الدكتور محمد مرسي لا يحتاج الحقيقة منا إلى توصية وهو شخص يعني سياسي قدير وهو ليست هذه أول مرة يتعامل مع المجلس العسكري تعامل مع المجلس العسكري..

محمود مراد: لكن أثر هذه التعاملات في مصر توترا ملحوظا أثناء الجدل الذي سبق انتخابات الإعادة مباشرة وكان حكم المحكمة الدستورية وغيره.

قطب العربي: لا لا هو لم يكن يتعامل وقتها مع المجلس العسكري، أنا أتحدث عن الفترات السابقة عندما كان رئيسا لحزب الحرية والعدالة وكان يشارك في الاجتماعات التي تضم رؤساء الأحزاب مع المجلس العسكري فكان الرجل حازما ومعروفا بمواقفه الصلبة ومقنعا في ذات الوقت.

محمود مراد: الاتفاقات التي تمخضت  عنها تلك الفترة من المفاوضات لقيت كثيرا من الاستهجان حتى من قبل أنصار وحلفاء مرسي في الوقت الراهن.

قطب العربي: تلك الاتفاقات كانت تتم مع رؤساء الأحزاب بشكل عام وهو واحد منهم وليس كل شيء لكننا الآن نحن أمام رئيس جمهورية منتخب مدعوم بإرادة شعبية قوية وبالتالي هذه ستعطيه قوة أكبر في التفاهم مع المجلس العسكري.

محمود مراد: الأستاذ قطب العربي المستشار الإعلامي لحملة الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي شكرا جزيلا لك.

قطب العربي: شكرا لك.

محمود مراد: زارت الجزيرة قرية العدوة في محافظة الشرقية مسقط رأس  الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي حيث التقت شقيقه وعددا من أقاربه ووصف سيد مرسي شقيق الرئيس المصري الجديد أخاه بأنه رجل طيب لا يحقد لكنه يتسم بالجدية والحزم.

[شريط مسجل]

سيد مرسي/ شقيق الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي: طباعه طباع طيبة جدا وبيحب الخير لكل الناس وبيسامح في حقه، لو واحد غلط فيه هو شخصيا ما بيزعلش ولكن يحب الجدية في العمل، ويحب أن الأمور ما تتاخدش هزلا، ويجب الرجل المناسب يكون في المكان المناسب، ويحب لما يوعد يوفي، دي الصفات اللي في الدكتور محمد وما يحبش حد يكون زعلان منه أبدا.

ارتفاع قياسي في التعاملات المالية للبورصة

محمود مراد: هذا وقد سجلت البورصة المصرية ارتفاعا قياسيا في تعاملاتها المالية في أول يوم بعد إعلان فوز محمد مرسي برئاسة البلاد، وأرجع محللون اقتصاديون هذا الارتفاع إلى الاستقرار والهدوء اللذين شهدتهما مصر بعد إعلان النتيجة  بينما طالب آخرون الرئيس بإجراءات عاجلة لإعادة بناء الاقتصاد المصري المأزوم، فضلا عن التحديات الاقتصادية تنتظر الرئيس الجديد تحديات اجتماعية عدة تراكمت عبر العقود الماضية وأفرزت كثيرا من الأزمات.

[تقرير مسجل]

تامر المسحال: اليوم الأول في تداولات البورصة المصرية بعد الإعلان رسميا أن محمد مرسي سيكون أول رئيس مدني في تاريخ مصر، يوم مبشر اقتصاديا حيث  حققت البورصة في الساعات الأولى أكبر مكسب يومي في تاريخها.

[شريط  مسجل]

محسن محمود/ متخصص في شؤون البورصة: البورصة المصرية النهاردة حققت مكاسب يومية تتجاوز 17 مليار جنيه وعلى صعيد المؤشرات حوالي أكثر ما يقرب 8 في المئة من مؤشراتها الرئيسية ودي تعد أعلى مكاسب يومية في تاريخ البورصة المصرية بعد إعلان النتيجة أمس وحالة الفرح التي عمت الشارع المصري في كل محافظاته انعكست حالة من الطمأنينة والاستقرار عند الناس والشارع المصري وبالتالي انعكست على الحالة النفسية للمستثمر.

تامر المسحال: تحسن أرقام البورصة يحيي أملا لدى المصريين بأن تحل مشاكل وعقبات اقتصادية كبيرة ومزمنة تواجهها البلاد منذ قبل عقود وقد تزايدت في الأشهر الأخيرة بسبب الاضطراب وهو ما يفرض على الرئيس المصري المنتخب تحديات جمة.

[شريط  مسجل]

أحمد سيد النجار/محلل اقتصادي: البشر عندنا بدل ما كان النظام السابق يتحدث عنهم باعتبارهم كابوس وعبء، هم طاقة هائلة إذا وظفت إنتاجيا، دي نمرة واحد الثاني إن أنا عندي نفط وغاز، عندي من الغاز ما يوازي 13 مليار برميل من النفط، عندي من النفط حوالي 4.7 مليار برميل، إذا وظفوا في الداخل، يعني مصر عار قومي إن مصر حتى الآن بتستورد منتجات بترول.

تامر المسحال: تحديات أشار الرئيس المنتخب محمد مرسي إلى جسامتها في خطابه الرئاسي الأول في سياق خطته التنموية نحو نهضة مصر.

[شريط  مسجل]

محمد مرسي: الانطلاق نحو مشروع شامل نحمله جميعا، مشروع شامل لنهضة مصرية حقيقية، لتنمية حقيقية، لتوظيف حقيقي لكل مواردنا، مواردنا كثيرة والحمد لله.

تامر المسحال: تركة ثقيلة يتسلمها الرئيس المنتخب محمد مرسي في بلد تزيد مديونيته الداخلية والخارجية على مئتي مليار دولار، فضلا عن شدة الفقر هنا في مصر حيث يزيد الفقراء على خمس سكان المجتمع. تامر المسحال، الجزيرة القاهرة.

[نهاية التقرير]

محمود مراد: معنا في الأستوديو الدكتور محمد محي الدين أستاذ علم الاجتماع،  مرحبا بك دكتور محمد، كثيرا ما يتردد على أسماعك عندما تغشي مجالس كثير من المصريين في المقاهي والمنتديات أن الفساد الأكبر الذي قام به مبارك هو إفساد المجتمع بذاته وتشجيع الناس على الرشوة وعلى الفساد بحيث لم يعد هو الفاسد بمفرده، ولكن ترى كثير من المصريين الفاسدين، وهذا ما يردده كثير من المصريين أيضا، هل تعتقد أن هذه ستكون مهمة ميسورة  بالنسبة لمحمد مرسي أن يصلح ما أفسده مبارك اجتماعيا؟

محمد محي الدين: الحقيقة أن هذه هي المهمة العسيرة الأساسية، لأن هذا العصر الذي مضى هو عصر الاستبعاد الاجتماعي وعصر الاستبعاد الاقتصادي وعصر الاستبعاد السياسي، هذه العملية الاستعبادية هي التي أفضت في النهاية إلى  هذا الطرح الذي طرح الآن أن هناك فسادا في المجتمع لأن عمليات الاستبعاد لما بتم يبقي في مضمار مجملها كله هي عملية استبعاد من المواطنة، أي أنك كائن بلا حقوق في المجتمع، عندما تفتقد هذه الحقوق الاقتصادية والحقوق الاجتماعية والحقوق السياسية، تفتقد معها أيضا الكرامة الإنسانية ومن هنا يمكن لأي إنسان فقد كرامته الإنسانية أن ينحرف في النهاية، وبالتالي المهمة ليست عسيرة لأن جذورها لا تتعلق بمسائل الأخلاق كما يحلو للبعض أن يصورها، ولكن تتعلق أيضا ببنية المجتمع ككل، المجتمع المصري والمجتمع العربي والمجتمع بصفة عامة عاش فترة من اقتصاد الريع، وهو اقتصاد نهاب للثروات الطبيعية ومدمر لها ولا يبني قيمة أساسية  لا من قيم العمل أو غيرها، وبالتالي عندما تنهار هذه المنظومة من القيم تنهار معها المنظومة..

التغيرات المجتمعية المتوقعة مصريا

محمود مراد: المشكلة أن التغيرات المجتمعية عادة لا تحدث بسرعة ولا تتغير أيضا بسرعة، يعني إن حدث خلل لا يحدث سريعا، وإصلاحه يستغرق وقتا طويلا، كم تعتقد أن هذا الأمر سيستغرق؟

محمد محي الدين: ده صحيح إلى حد بعيد، ولكن حل هذه المشكلات الاجتماعية هو رهن بالسياسات العامة التي تنتهجها الدولة، سواء بقي في التعليم أو في الصحة، الذي نسميه تكوين رأس المال البشري، أو فيما يتعلق بالسياسات الخاصة بالدعم والسياسات المحاذية للفقراء، هناك في يد السيد الرئيس المنتخب مجموعة من الأدوات التي يمكن أن يوجه بها السياسة العامة للدولة من خلال وضع خطط زمنية قصيرة الأجل تستجيب للحاجات الآنية المباشرة حتى لو أدى هذا إلى قدر من التضخم المنضبط إلى حد ما فهذا لن يضر لأن معناه ببساطة شديدة، أن الناس هيبقى معاها فلوس زيادة يمكن أن تشتري بها سلع من السوق وبالتالي تحفز العملية الإنتاجية.

محمود مراد: هذا ينعكس بدوره على الشعور بالمواطنة والانتماء؟

محمد محي الدين: آه طبعا بالتأكيد.

محمود مراد: يعني من ليست له حقوقا فيعني بالبديهيات لن يلتزم بالواجبات عليه.

محمد محي الدين: لا أصله الحقوق تنبع من السياسة العامة، طالما في سياسة عامة، السياسة العامة أجدى ما تكون كقاعدة قانونية تنطبق على الجميع ولا تختص بفرد من الأفراد، يعني لما نقول إنه في تعليم مجاني وتعليم مجاني جيد بيخرج شخص متعلم تعليما جيدا يبقى معنى الكلام ده أن هذا الكلام بينطبق على أغنياء مصر كما ينطبق على فقرائها، عندما تكون هناك عدالة ومساواة في الفرص ما بين الجميع ما بتقلش مساواة في النتيجة ولكن مساواة في الفرصة مابين الجميع هنا سيشعر المواطن أنه صاحب حق وبالتالي..

محمود مراد: يعني فرص التوظيف مثلا، وفرص التعليم، هذه نقاط، هل يمكن للإعلام أن يلعب دورا في هذا الأمر؟

محمد محي الدين: يمكن أن يلعب دورا شريطة.. يمكن أن يكون له دور إيجابي ويمكن أن يكون له دور سلبي شريطة أن لا تكون هناك سياسات هي التي تشغل الإعلام وبتدي له مادة يشتغل عليها، الإعلام هو الذي يصنع مجتمعا متصورا ويبتدي وإن كان ده برضه دور يمكن يلعبه إنما ما يبقاش هو كل حاجة، يعني يصنع مجتمعا متصورا في خياله دون سند  من الواقع، ده يبقى دورا مدمرا، إنما يمكن أن يلعب دور إيجابيا جدا لو أن هناك سياسات عامة تجاه مثلا المساواة بين نوعيه الاجتماعيين الذكور والإناث، لو إن هذه السياسة تتبناها الدولة وخلقت لها من الآليات ما يضمنها سيكون  من الممكن للإعلام  أن يلعب دورا في تعديل هذه السياسة.

محمود مراد: بقي سؤال عن الأجهزة البيروقراطية أو ما يسميه البعض أجهزة الدولة العميقة، هل تلعب في صالح التحول الاجتماعي الإيجابي بقيادة محمد مرسي أم تلعب ضد هذا التحول؟

محمد محي الدين: هذا تحدٍ أساسي أمام السيد الرئيس المنتخب محمد مرسي إنه يفكك هذه الدولة العميقة، وهذا يبدأ بتفكيك نظام الحكم المحلي، وإعادة النظر فيه جذريا وهيكلته من جديد في ظل نظام يسمح بما نطلق عليه الحوكمة، أي أن يكون لجموع الناس، جموع الجماهير في منطقة معينة أو في حي معين أو قرية رأي وأن تكون حتى الميزانيات التي توضع لهذه المسائل يشاركه فيها وأن تكون هذه الميزانيات شفافة،

محمود مراد: لمحة لافتة للانتباه، أثناء ثورة 25 يناير والأيام القليلة التي أعقبتها كان هناك غياب تام للشرطة ومع ذلك لم تحدث جرائم مروعة و لم تحدث انتهاكات صريحة للقانون بل رأينا كثيرا من الشباب ينزل لينظف الشوارع وينظم المرور، مظاهر إيجابية كان المجتمع في قمة الآمال والتطلعات كيف يمكن إعادة هذه الروح؟

محمد محي الدين: الكلام اللي حصل ده بيقول ببساطة أن هناك طاقات هائلة في هذا المجتمع لا يتم توظيفها، وأن هذه الطاقات بتتسم بقدر من التلقائية ومحتاجة أن توضع خطط وبرامج تفصيلية لها بما يمكن من توظيفها، وهذا نرجع مرة ثانية شأن من شؤون السياسة العامة أو السياسات العامة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي ينتهجها المجتمع، يعني أنا عايز تعليم من أجل المواطنة يعلم الأفراد كيف يشاركون على مستوى المدرسة ويأخذهم خارج نطاق المدرسة للمشاركة السياسية و..

محمود مراد: بطبيعة الحال هذا لا يتم بعزل عن باقي الأشياء..

محمد محي الدين: وهذا لا يتم إلا ضمن سياسات اجتماعية وسياسية واقتصادية في إطار كلي له رؤية عامة مثل التي نريدها بعد 20 أو 30 سنة.

محمود مراد: شكرا للدكتور محمد محيي الدين أستاذ علم الاجتماع، شكرا جزيلا لك، إذن وصلنا مشاهدينا الأعزاء معكم إلى نهاية هذه النافذة من القاهرة أشكركم شكرا جزيلا ونعود مجددا لزملائي في الدوحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة