هوية السودان   
السبت 9/1/1428 هـ - الموافق 27/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:31 (مكة المكرمة)، 12:31 (غرينتش)

- المؤامرة على الهوية العربية والإسلامية
- أزمة الهوية بين الثقافة المهيمنة والأقليات

- صراع الثقافات والتفتيت الداخلي


فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام، لماذا تتساقط البوابات العربية الواحدة تلو الأخرى؟ بالأمس سقط العراق البوابة الشرقية وسقطت معه هويته العربية والآن الدور على السودان بوابة العرب الأفريقية، هل سيبقى السودان عربيا بعد هذه المؤامرات المتوالية لتقطيع أوصاله عِرْقيا وعقديا؟ ألا يتجه الجنوب للانفصال بعد موجة الاتهامات المتبادلة الجديدة بين الجنوبيين والشماليين؟ أليست دارفور في خطر بعد دق الأسافين بين العرب والأفارقة؟ أليس حرياً بالعرب الحفاظ على عروبة السودان قبل فوات الأوان؟ كيف يختلف بعض السودانيين الذين يشككون بعروبة السودان عن أولئك العراقيين الذين جاؤوا على ظهور الدبابات الأميركية وأمعنوا في تجريد العراق من هويته العربية؟ ألا تريد أميركا نزع الهوية العربية والإسلامية عن السودان لتحولها إلى هوية زنجية من حيث الشكل صهيونية مسيحية من حيث المضمون؟ لماذا يريد البعض أفرقة السودان إذا كان ملايين الأفارقة يشعرون بكثير من الانتماء إلى الفضاء الثقافي العربي ويعتزون به؟ لكن في المقابل ألم يؤكد جون غرنغ إن السودان غير عربي وإن العربية أو وإن العرب أقلية والأغلبية زنجية وإن هوية السودان أفريقية لا عربية ولا إسلامية؟ ألم يقل رئيس السنغال السابق سنغور كان بإمكان السودان أن يصير أفضل الأفارقة إلا أنه اختار أن يكون أسوأ العرب؟ لماذا يريد البعض من السودان أن يكون بوابة العرب إلى أفريقيا فيما لا يعترف الكثيرون من العرب بالسودان ككيان عربي ولا يهتمون به؟ ماذا كسب السودانيون من الجامعة العربية المزعومة؟ ألم يتقامر أقرب العرب على وحدة السودان؟ مَن الذي كان يستضيف الانفصاليين ويحتضنهم غير العرب العاربة جيران السودان الأشاوس؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على رئيس تحرير صحيفة سودان فيجن سيف الدين البشير وعلى الكاتب والمحلل السوداني أبو بكر القاضي رئيس المؤتمر العام لحركة العدل والمساواة في السودان، نبدأ النقاش بعد الفاصل.


[فاصل إعلاني]

المؤامرة على الهوية العربية والإسلامية

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس لو بدأت معك أبو بكر القاضي هل هناك مؤامرة لتجريد السودان من هويته العربية؟ سؤال للاستفتاء على الإنترنت أكثر من 90% من المصوتين يعتقدون أن هناك مؤامرة واضحة المعالم لتقطيع أوصال السودان وتجريده من هويته العربية والإسلامية ماذا تقول لهم؟

أبوبكر القاضي - رئيس المؤتمر العام لحركة العدل والمساواة: بسم الله الرحمن الرحيم أنت تعرف نظرية المؤامرة العربية أنا إذا كان في أي جهة في العالم تتآمر على السودان هذا شأنها لكن أنا أقول ما يجري في السودان هو من كسب أيدينا ومن أخطائنا نحن، السودان إذا كان يعني فيه حشود حول تشاد أو في أفريقيا الوسطى أو في قوات أممية هذا بسبب أخطائنا نحن إحنا خلقنا مشكلة الجنوب إحنا الحكومة وأعني كل الحكومات بما فيها الإنقاذ من سنة 1956 إلى يومنا هذا أخطاؤنا هي التي جلبت إلينا الظروف اللي نحن فيها سقطت البوابات في العراق بسبب أخطاء النظام نظام صدام حسين البائد والنظام في السودان صحيح يعني الجنوب عرضة للانفصال بسبب أخطائنا نحن وسياستنا نحن الجنوبيين طلبوا في سنة 1956 مطالب بسيطة جدا هي الفدرالية ورفضنا في مؤتمر المائدة المستديرة كل أحزابنا رفضت هذا الكلام وفي النهاية خرج الجنوبيين وتبدلت القيادات وجاءت قيادة طلبت في النهاية تقرير المصير إحنا في دارفور أنت تقول الوضع خطير في دار فور إحنا شعب دار فور مسلم ويحب الوحدة أخشى أن تتكرر التجربة الآن الحاصلة في الجنوب إحنا الآن نطالب بمطالب بسيطة جدا..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: في دارفور؟

أبوبكر القاضي: في دارفور لا بمطالب فصل الدين عن الدولة ولا بتقرير المصير نطالب بإقليم ومطالب بسيطة جدا يستطع يعني لو كانت الحكومة جادة في الوصول إلى سلام أخطاء الحكومة الإنقاذية هي التي جابت إلينا السودان عرضة للحصار الآن بسبب أفعالنا نحن بسبب أفعال الحكومة..

فيصل القاسم: طيب جميل جدا بس جاوبني على السؤال هل تستطيع أن تنكر بأن هناك مؤامرة لتجريد السودان من عروبته المؤامرة على عروبة السودان على هوية السودان هذا هو السؤال المطروح؟

أبوبكر القاضي: أولا دعنا نحن إذا كان فيه مؤامرة فيه مَن يتآمر أنا لا استبعد مثل هذا الشيء لكن نحن في السودان حكوماتنا وسياساتنا هي التي أعطت الفرصة للمتآمرين إنه إن يوجدوا هذا الشيء وأنا بأعتقد إنه لما نحن نتكلم على السودان كبوابة وإنه السودان معرضة بالخطر لكونه بوابة العالم العربي أنا أفتكر إنه أصلا أميركا وإسرائيل هيمنوا على العالم العربي في الرأس وفي القلب في مصر العلم الإسرائيلي وفي لبنان وفي الأردن وأميركا مهيمنة على دول الخليج وعلى المنطقة كلها أميركا مهيمنة على الرأس والقلب يعني إيش يعني السودان هل هذه هي المشكلة؟ أخطاؤنا نحن هي اللي تجيب لنا.. أميركا لم تتهجم على الدول اللي تصالحت مع شعوبها وحلت مشاكلها إحنا نسقط مشاكلنا نحن نفشل نحن في حل مشاكلنا مثل مشكلة دارفور هي مشكلة كان ممكن الحكومة تحلها لكن تفكر بعقلية أمنية إنها تريد هيبة الدولة بنفس عقلية الاستبداد مشاكلنا بسيطة جدا نحن صنعناها وأسقطناها على الآخرين ونقول دي مؤامرات علينا..

فيصل القاسم: سيد البشير؟

سيف الدين البشير – رئيس تحرير صحيفة سودان فيجن: أنا أرد أولا على الحديث أبدأ من سنغور الذي قال إننا كان يمكن أن نكون أفضل الأفارقة لكننا اخترنا أن نكون أسوأ العرب، الهويات لا تُختار هكذا جزافا عفو الخاطر وإنما هي هذا الإفراز الوجداني الذي ينعكس سلوكا أما فيما يتعلق بأن السودان عليه مؤامرة هذا لا شك فيه أما القول بأن كل أخطائنا هي التي تأتي بكذا وكذا في العراق وفي لبنان وفي السودان وفي خلافه فهذا قول مردود لسبب بسيط وهو أنه ما من جزء في الأرض لا يطوله النقص ولا تطوله المشكلات إذاً لماذا تحديدا أين هي الأجزاء السالمة تماما؟ ولماذا ليست هي كالنيجر؟ مثلا ولماذا ليست هي نمور التاميل؟ ولماذا ليست هي جماعة جيش الرب المسيحي؟ لماذا هي دارفور تحديدا؟ ولماذا هذا التصويب والتسليط على دارفور تحديدا؟ نعم نعترف تماما أن في دارفور مشكلة متوارثة كما تفضل الأستاذ وأنا أعترف تماما أن في الجنوب كانت هنالك مشكلة وأنا أعترف تماما أن الأنشط لحل مشكلاتهم كانوا أهل السودان ظلت حكومات السودان المتعاقبة مع أخطائها المعلنة تماما والمعلومة بالنسبة لنا والمعترف بها ظلت تسعى سعياً لمحاولة المصالحة باختلاف تكويناتها حزبية ديمقراطية عسكرية للتفاوض مع غرنغ ومع الحركات المتمردة دون طائل ما هو سبب عناد هذه الحركات المطلق المبرم؟ لماذا مثلا لا تحاول نيجريا مفاوضة متمردي الدلتا ولا تحاول تشاد مفاوضة متمرديها ولا تحاول غيرها وغيرها؟ لماذا هو السودان الذي تسعى حكوماته.. حكوماته أقول ولكن الحركات المتمردة بإغواءات وإغراءات خارجية يوغر صدرها وتفعل الأفاعيل من أجل فت عضد الدولة السودانية وليس الأنظمة السودانية؟

فيصل القاسم: طيب السؤال المطروح يعني كيف يمكن أن نشرح للمشاهد العربي يعني أن هناك مؤامرة على هوية السودان على تجريده من عروبته؟

سيف الدين البشير: سقطت العراق كما تفضلت وفلسطين والمُنظِّر في عقله أنه يجب إسقاط عروبة وإسلام السودان وذلك أمر متقادم منذ فترة المناطق المقفولة التي أبقت على الجنوب بمعزل عن التأثر والآن يختلف الوضع تماما نحن نقول إنه داخل السودان وعلى أرض الواقع لا يوجد أي صراع بين عربي وغير عربي أو بين ثقافة وثقافة على أرض الواقع يتعايش الناس حتى في دارفور يتعايشون تماما عربا وأفارقة ومتصهرون وغيرهم ومتثاقفون ومتداخلون ولكن الأجندة الأجنبية الساعية للتفكيك تبدأ من أبناء المناطق أنفسهم وقبل اليوم وتمهد لهم الدول العربية في بعض الأحيان غرنغ كان يتحرك بين العواصم العربية وغرنغ كان يتحدث أول ما يتحدث إنه للمصالحة معه حتى الصادق المهدي قالها فورا يجب تجميد اتفاقية الدفاع المشترك مع مصر واتفاقية التكامل مع ليبيا وبالرغم من ذلك كان يقبل ببرغماتية سياسية في بعض الأحيان عداء من بعض الدول العربية للأنظمة السياسية في السودان وفي بعض الأحيان تجاهل أو محاولة للتجليات أمام مجتمع دولي يريدون إرضاءه..

فيصل القاسم: طيب جميل جدا سيد أبو بكر يعني أنت تصغر الأمور وتحاول أن تقلل من أهمية هذا التكالب كما يسميه البعض على عروبة السودان وعلى هوية السودان وتصور لي الأمر بأنه الجنوبيين كان لديهم بعض المطالب البسيطة في الـ 1956 وإنه نفس الأمر في دارفور وكذا وهذا غير صحيح في واقع الأمر أنت تجمل المتآمرين على وحدة السودان غرنغ فكرة غرنغ عن الوحدة يعني عن السودان أن السودان غير عربي هل تستطيع أن تنكر ذلك؟ وأن العرب أقلية وأن هويته لا عربية ولا إسلامية بل أفريقية فعلها غرنغ في الجنوب والآن يفعلونها في دارفور تتحدث عن الحكومات السودانية كلما ضمدت الحكومة السودانية جرح فتحوا لها آخر في منطقة أخرى والحبل على الجرار وأنت ترى؟

أبوبكر القاضي: طيب أولا يعني أبدأ من النقطة الأخيرة كلما ضمد جرح فتحوا لها جروح أخرى أرجع وأقول هذه مشكلة الحكومة السودانية كان الطلب إنه كل المشاكل تُجمع على طاولة واحدة وتُحلّ لكن الحكومة تفكر بالعقلية يعني تضع نفسها زي إسرائيل ترفض أن تجتمع مع الدول العربية مجتمعة وتحاول أن تفتت الدول العربية هي بنفس العقلية الاستعمارية هذه..

فيصل القاسم: الحكومة السودانية عقلية استعمارية؟!

أبو بكر القاضي: أيوه نعم الحكومة السودانية هكذا ينظر المهمشون إلى الحكومة المركزية حكومة النخبة النيلية هي..

فيصل القاسم: ماذا تعني بالنخبة النيلية هذا توصيف عنصري؟

أبوبكر القاضي: النيل ليس عنصر النخبة النيلية هي في..

فيصل القاسم: النخبة العربية قصدك يعني؟

أبوبكر القاضي: النخبة العربية النيلية هي حلت محل الاستعمار الإنجليزي خلاص وركزت التنمية في المركز وهمشت الأقاليم ولم تهتم بها لا من حيث الخدمات ولا من حيث اعتبار هويتها أنا أعتقد..

فيصل القاسم: ماذا تعني بهويتها من اعتبار هويتها خلينا بالموضوع؟

"
الحكومات المركزية أسهمت في إثارة الكراهية ضد العروبة وضد الإسلام، فاستخدمت الإسلام أيديولوجيا لتجريد الجنوبيين من حقهم في المشاركة الفعلية في السلطة واستخدمت العروبة لمحاربة أهل دارفور من أن يأخذوا وضعهم الطبيعي في السلطة
"
أبوبكر القاضي

أبوبكر القاضي: هويتها الأفريقية وكيانها الخاص السودان قطر عربي نحن نعترف بأن السودان قطر عربي وحتى في جنوب السودان لغة التخاطب بين الجنوبيين كقبائل مختلفة لغة السوق هي اللغة العربية ولا أحد يعترض على اللغة العربية كلغة لكن الإشكالية إنه اللغة العربية لما جاءت السودان مسحت الهويات الأخرى والحكومات المركزية ساهمت في إثارة الكراهية ضد العروبة وضد الإسلام لما استخدمت الإسلام كأيديولوجية لتجريد الجنوبيين من حقهم في المشاركة الفعلية في السلطة واستخدمت العروبة لمحاربة أهل دارفور من إنهم يأخذوا وضعهم الطبيعي في السلطة يعني أي أحد من الشمال من حقه يخالف القانون ويعمل انقلاب ويعتبر هذا الانقلاب شرعي وجميل إذا أي واحد من أبناء كردفان ولا دارفور فكر يشترك في انقلاب يقولوا هذا انقلاب عنصري، حكومتنا هي التي تُسقط العنصرية علينا تستخدم الإسلام والعروبة كأيديولوجية لحرمان أطراف من المشاركة الحقيقية في السلطة هي التي جلبت الظلم نحن لسنا ضد العروبة.. العروبة ممكن تكون مكسب لنا فهوية السودان أفريقيا هي القارة التي استقبلت الإسلام والعروبة مع بعض وتعايشنا في دارفور الحكومة هي التي فرَّقت الشعب السوداني في جبال النوبة من عهد الصادق المهدي وطوال عهد الإنقاذ كانت تعطي القبائل اللي في الظروف العادية في المركز لا يعتبرونها عرب لكن يجيئوا يقولون أنتم العرب يعطونا السلاح اضربوا الزنوج اضربوا العبيد استخدموا العرب المراحيل وغيرهم لضرب الجنوبيين في دارفور الحكومة هي التي صنعت المشكلة جرت لعرب دارفور الذين في الظروف العادية لا يعترف بهم قالوا لهم أنتم عرب قريش ودول هم الزنوج الحكومة هي التي تفرق بين الناس حتى لا نتحد إحنا نقول في عرب دارفور هم إخواننا عايشين مع بعض المسلمين لأنه دارفور هي أصلا بلد الإسلام أصلا لم نعرف عرب وزنوج إلا بالعقلية الأمنية المركزية الحكومة هي التي فتت السودان الحكومة الإنقاذية وكل الحكومات العربية الأخرى..


أزمة الهوية بين الثقافة المهيمنة والأقليات

فيصل القاسم: جميل جدا سمعت هذا الكلام سيد البشير يعني لماذا نتحدث عن مؤامرات خارجية على عروبة وهوية السودان إذا كان كل ذلك من صنع أيدينا أنا أسألك بس دقيقة كي يكون هناك خالد الصادق محمد علي من دارفور يقول لك أزمة الدولة السودانية هي أزمة هوية ما بين ثقافة عربية مهيمنة ومفروضة بأدوات السلطة عبر ميكانيزمات الأسلمة والتعريب وصراع موارد يتمثل في السعي المستمر من قبل.. أنتم تسموها الجلابة في السودان ولا لا؟

سيف الدين البشير: هم الجلابة..

فيصل القاسم: الجلابة في السيطرة على الموارد التي يقع معظمها الجلابة هذا مصطلح أطلقه جون غرنغ على العرب ولا لا؟

سيف الدين البشير: نعم..

فيصل القاسم: على الموارد التي يقع معظمها في أراضي السودانيين الأصليين ذوي الأصل الأفريقي وما لم تتم تسوية هذه المسائل بعدالة وبعيدا عن عقلية الجلابة التي تتمحور في ضرورة السيطرة على السلطة والثروة بأي ثمن من أجل استدامة ثقافة الاستعلاء العرقي الموروثة عن عصور الاسترقاق فإن بقاء السودان موحد أمر بعيد المنال ماذا تقول له وهو يتناسب مع كلام أبو بكر؟

سيف الدين البشير: أولا في المقام الأول قضية أن الحكومة ساهمت في إثارة الكراهية وقضية أن النخبة النيلية أستاذ أبو بكر يتحدث عن العرب وعن أن السودان عربي وهو يعترف بذلك ثم يعود يقول النخبة النيلية العربية..

فيصل القاسم: مع إنه أبو بكر بالمناسبة لم يقل هذا الكلام يبدو حس غير أسلوبه شوية كان لا يعترف بعروبة السودان بالأصل..

سيف الدين البشير: نعم هو يقول إن السودان عربي وأنه ليس له اعتراض ثم يعود ويقول النخبة النيلية أنا أريد أن أحدثك..

فيصل القاسم: وهو توصيف عنصري قصدك؟

سيف الدين البشير: نعم أنا أريد أن أقرر لك تقرير صغير في غالب الأحيان عندما تكون هنالك حضارة كبيرة تملك القدرة على التأثير والتأثر وتمثل نهر يمكن للأفرع أن تصب فيه وأن تفيد وتستفيد كالحضارة العربية في غالب الأحيان تحدث تظلمات وهذه التظلمات أصلا تحدث من فقط مجرد تخيل أن هذا القادم بكل زخمه المعرفي وبكل زخمه التأثيري وبكل قدراته في التغلغل هونا وتلقاءً دون حرب كلام الاستعلاء العرقي وكلام الحكومة الشمالية والنخبة الشمالية والأسلمة والتعريب هذا الكلام عبارة عن مقاطع سفسطائية لا علاقة لها بالواقع..

فيصل القاسم: يعني كلام أبو بكر لا علاقة له بالواقع سفسطائية؟

سيف الدين البشير: لا علاقة له بالواقع لم تفرض الحضارة العربية في السودان أو اللغة العربية عليه هو شخصيا بفرمان من الدولة والثقافات والحضارات أصلاً لا تُفرض بفرمان صحيح الحضارة العربية الإسلامية الكلام عن هذه الحكومة تحديدا وخلط الأستاذ أبو بكر من هذه الحكومة إلى حكومة الصادق المهدي إلى خلافها وكأنما يريد أن يقول إنه منذ الاستقلال ظلت هذه المجموعة حتى الحديث عن الانقلابات وهذا الكلام كثير من الانقلابات التي قام بها شماليون أو من كل أنحاء السودان سقطت وأعدم منفذيها وهكذا القضية هي قضية أن الأقليات في بعض الأحيان تستشعر أنها مهددة وتستشعر قضية..

فيصل القاسم: مَن تقصد بالأقليات؟ الأفارقة؟ الأفارقة هم الأغلبية كما يقول البعض وكما يقول غرنغ..

سيف الدين البشير: هذه ليست حقيقة لسبب واحد فهم ظلوا يقولون وظللنا نؤكد على ذلك أن السودان بلد للتعدد الثقافي وللتعدد الإثني وللتعدد العرقي وكلمة تعدد بداهة تعني أكثر من اثنين ثلاثة أربعة خمسة إذا افترضنا هذا التعدد أنه ما بين الثلاثة إلى الخمسة فيمكن القول إن الحضارة العربية بقدراتها وبميكانيزماتها وباستقوائها بالإسلام وباستقواء الإسلام بها تمضي هوناً وليس هنالك صراع أصلا الحضارة العربية أصلا هي جزئية من حضارات أفريقيا ويحق لأفريقيا تماما أن تعتز بالحضارة العربية..

فيصل القاسم: وأن العرب في أفريقيا أكثر مما..

سيف الدين البشير: العرب في أفريقيا أكثر مما هم في آسيا ولم يقل أحد أن مصر الأفريقية لا يجب أن تكون عربية أو أن المغرب الأفريقي لا يجب أن يكون وبالتالي فميسور جدا أن تكال التهم لهذه الحكومة أو تلك..

فيصل القاسم: أو لهذه الهوية..

سيف الدين البشير: نعم نحن نقول إن الآن القضية ليست قضية حكومة وإنما هي قضية حركات متمردة تجد المدد والدعم لأجندة خارجية ومن بعد تأتي للتبرير أما أن الحكومة لا تريد أن تتفق فالسؤال البسيط جدا والمختصر جدا تتفق مع مَن؟ إذا كان الجميع يقرر أن هذه الحركات تمارس الانشطارات يوميا وإذا كلما جلست مع أحدهم ولبيت مطالب كلما أتى غيره..

فيصل القاسم: كما حصل في الجنوب ظهر لك دارفور والآن يظهرون لك في الشرق..

سيف الدين البشير: وفي دار فور نفسها انشطار كالعناء كالقنابل العنقودية انشطاراً كيف يمكن للدولة السودانية ولن أقول الحكومة السودانية لأن الربط هو ربط الدولة السودانية وكلام أستاذ أبو بكر القاضي يعني الدولة السودانية وليس الحكومة السودانية ولا يعني نظام محددا لأنه يعمم الأمر وبالتالي إذا كانت الدولة السودانية تريد أن تتفق منذ عهد الصادق المهدي والحركات تجد مَن يمدها بالمال وبالسلاح وبالغطاء الإعلامي وبالغطاء السياسي..

فيصل القاسم: جميل جدا سيد أبو بكر سمعت هذا الكلام يعني أشم في كلامك أن هذه الهوية السودانية مفروضة على البلاد وأن هويات البلاد لا عربية ولا إسلامية بل أفريقية طيب كيف بإمكانك أن تقول مثل هذا الكلام إذا كان ملايين الأفارقة يعتزون بانتمائهم إلى الثقافة العربية والإسلامية ويريدون أن يكونوا جزء منها فإلى مَن نستمع يعني إلى هذه الملايين أم إلى بعض الشراذم الذين يريدون تدمير هويات السودان؟

أبوبكر القاضي: طيب أنا سأجاوب على هذا الكلام وأربطه بكلام الأخ سيف الدين لما قال لم تُفرض اللغات في السودان اللغات فُرضت في الجنوب وتحديدا أذكر لك في عهد عبود فُرضت اللغة العربية واللغات تفرض على الطلبة في جبال النوبة في الداخلية يمنعون الكلام بلغتنا المحلية بل عند الطلاب مَن يتحدث في المدرسة باللغة المحلية يغرمه غرامة فأنا أرجع وأقول إنه الحكومة إحنا في أفريقيا لا نعادي العربية السودان قطر عربي وسيف الدين رغم إنه يدعى أنه من العرب العباسيين فهو أفريقي إحنا أفارقة الثقافة العربية لا نعادي الثقافة العربية كوننا نحن في الشمال على الأقل في دارفور مسلمين اللغة العربية عندنا مقدسة لكن عندنا لغاتنا المحلية وليست لهجات يجب أن تجد المراعاة والرعاية من الدولة والحفظ من الدولة.. الدولة عندها برنامج منظم ولما نقول الدولة هي دولة النخبة النيلية لأنكم أنتم الذين تحكمون منذ سنة 1956 إلى يومنا هذا ولا تحترمون.. الاستلاب بدأ من مصر.. مصر أم الدنيا ونحترم ذلك لكنها هي أم الاستلاب أيضا هي يعني التي قبلت اللغة العربية تماما وتنازلت عن هويتها هي حرة إحنا عندنا في السودان إذا كان أهل الشمال عندنا المجاورين لمصر هم الآن نحن نحسبهم من المهمشين وهم معنا محتفظين بهويتهم ومصرين على الاحتفاظ بهويتهم الأفريقية وبلغاتهم المحلية إحنا لا نعادي العروبة لكن نريد من الدولة مثلا في المدارس الابتدائية أن تعترف بلغاتنا المحلية وتُدرسها في المدارس الاثنين يمشوا جنبا إلى جنب فأنا لم أقل هوية يعني هويتنا نحن كعرب هي عروبة لسان وأنا الكلام ده أقوله إذا كان فيه ناس يروا أنهم هم يعني عرب عباسين ولا غيره نحن نحترم هذا الكلام لكن هم أحرار في ذلك..

فيصل القاسم: بس سيد أبو بكر..

أبوبكر القاضي: الهوية العامة في السودان هي هوية أفريقية مع عروبة لسان تفضل..

فيصل القاسم: بس هذا الكلام أيضا يعني جميل من الخارج لكنه أيضا يخفي طيب..

سيف الدين البشير: يا دكتور فيصل..

فيصل القاسم: طيب ماذا تريد أن تقول باختصار؟

سيف الدين البشير: أريد أن أقول يقول إنني أدعي أنني من العرب العباسين والأستاذ أبو بكر أفضل مَن يعلم أنني عندما نتكلم عن العروبة لا نتحدث بداهة عن نقاء عرقي فالنقاء العرقي غادر محله منذ العرب العاربة وسيدنا إسماعيل كان أبوه كان كنعاني وكانت أمه جارية نوبية ومعلوم أنه منذ ذلك التاريخ نحن لا نتحدث..

فيصل القاسم: كان أبوه في الواقع مش كنعاني بابلي..

سيف الدين البشير: بابلي..

فيصل القاسم: يعني حتى بابلي..

سيف الدين البشير: نعم وأمه جارية نوبية السيدة هاجر ومن بعد بدأ الاستعراب من هجرات اليمن يا سيدي الفاضل نحن لا نتحدث عن نقاء عرقي ولا نتحدث عن قضية لغة وأنت تعلم أن اللغة هي حمالة المغازي والدلالات ومشكلة للوجدان وأن المرتكز التاريخي لأي امرأة في السودان قبل أكثر من مائتي عام يا سيدي قبل أن تأتي ما يسمى بالنخب النيلية والاستعمار والعام 1956 المرأة السودانية يا دكتور فيصل تغني قبل ثلاثمائة عام فتقول لابنها هزيت البلد من اليمن إلى الشام وكلمة البلد مُعرّفة لدينا تعني بلادها أو قريتها..

فيصل القاسم: منذ ثلاثمائة عام؟!

سيف الدين البشير: نعم..

فيصل القاسم: هزيت البلد..

سيف الدين البشير: هزيت البلد من اليمن للشام وكلمة البلد في السودان معلوم أنها عندما يقول الشخص أنا ماشي البلد يعني بذلك أنه ذاهب إلى قريته فهي تفترض أن بلادها هي من اليمن للشام هذه ليست مسألة مزروعة وليست قضية عليها خلاف وليست قضية فُرضت إذا كان أحدهم غرم شخصا في جبال النوبة فأين أنت من الحضارة العربية والوجدان العربي الإسلامي الذي يشكل سائر السلوك اليومي لأهل السودان؟ كيف تقول إنها لغة وحسب؟

فيصل القاسم: الفضائيات..

سيف الدين البشير: أين هي مثالاتك أنت شخصيا مثالاتك في كل الممارسات الحياتية حتى بالنسبة لأبو بكر القاضي ما هي مثالاته؟ أما قضية تدريس اللغة أو اللهجات فذلك أمر قد يبدو فضفاضا ولكنه ربما غير عملي في السودان أساله كم لهجة عندنا؟ وليجب كم لهجة محلية عندنا؟ الآن الحكومة ولا الدولة السودانية لم تفرض سقوط هذه اللغات بفرمان غير العرب أو ما يسمون بغير العرب هم أحرص الناس على العروبة لسبب واحد وعلى اللغة يا سيدي الفاضل الذي لا يستطيع أن يقرأ والنجم إذا هوى بطريقة صحيحة لا يستطيع أن يكون مسلما بطريقة صحيحة وبالتالي فتعلم اللغة العربية هو نفسه في حد ذاته مطلب لأهل السودان ومطلب حتى لغير المسلمين وبالمناسبة اللغة العربية في الجنوب لم تُفرض اللغة العربية في الجنوب لو أنها تُفرض بعد سياسة المناطق المقفولة لكانت بريطانيا صرفت النذر اليسير جدا مما صرفته في واحد من حملاتها لتعليم اللغة الإنجليزية في كل ولكن سقط هذا المخطط..

فيصل القاسم: جميل جدا عمار محمد آدم من الخرطوم هزيت البلد من اليمن للشام تفضل يا سيدي..

عمار محمد آدم - الخرطوم: يا أخي إن هذا البيت للشعر لا يمكن هذا الأخ ليعطينا توقيتا محددا له كيف علم أنه قال قبل ثلاثمائة عام؟ قبل ثلاثمائة عام لم يكن هنالك السودان وإنما بعد الثورة المهدية التي لم يمض عليها مئة عام كيف يدعي هذا المدعي أن هذه الأغنية كانت قبل ثلاثمائة عام؟ هذا محض افتراء وادعاء السودان ليس عربيا فقد جرنا جمال عبد الناصر والأخوة المصريين إلى هذا الانتماء الزائف الذي وجد معارضة شديدة من بعض الدول العربية مثل لبنان كأن بعضهم نسميها جامعة الدول العربية والسودان يا أخي نحن أعرق من العرب ونحن لدينا من الإرث الحضاري قبل أن يصبح هؤلاء الأعراب لهم شأن فقد أصبح لكم شأن في الإسلام ولكنكم ارتدتم عن هذا الدين وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم لقد انتهت دولة العرب التاريخية لقد كرمكم الله بالإسلام ولكنكم لم تكونوا في مستوى هذا التكريم نحن نرى قنواتكم الفضائية ونسمع إلى زعمائكم إنما نستنكر أن نكون من أمثالكم أو ننتمي إليكم إننا نوبيون وأننا زنج وأننا بربر إننا ننتمي إلى وطن عريق وحتى أن الكثير من الأديان كان محطها في هذه الأرض ارجعوا إلى كثير من مصادر ويجب أن تكون مرجعيتنا هو علم الآثار وعلم الاجتماع فالباحث الأستاذ مختار عبد السلام الذي أصدر بحثا عن السودان وطن الأنبياء يمكن أن يطلعكم على كثير من هذه الأدلة، أما الحديث الذي يحاول أن يقول به هذا الأخ من مدرسة واحدة كليهما من مدرسة الأخوان المسلمين التي تعبر عنها الجزيرة هذا الذي يشارك وهذا الذي إلى يمينك كليهما من مدرسة حسن عبد الله الترابي ومن مدرسة الإنقاذ ومن مدرسة الإخوان المسلمين والجزيرة كذلك من هذه المدرسة إنكم تمثلون تيار خطر على السودان وعلى وحدة السودان فنحن سودانيون لسنا عربا اسمع هذا وبلغ هذا كله إلى العرب لقد تسببتم في كل مشاكلنا وجررتم علينا كل مشاكلنا ومازلتم تمارسون هذا الدور القذر.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر تهز برأسك سعيدا تبدو ولا لا؟

أبو بكر القاضي: أهز برأسي بمعنى أنه فيه رأي آخر يؤيد الكلام الذي أقول إن نحن سودانيون طبعا يعني من الأشياء الطريفة أنه الفهم بتاع أنه فهم السودان نحن لم نسمِّ نفسنا هذا الاسم العرب البيضان هم الذين سمونا هذا الاسم وهو اسم في الحقيقة يعني فيه قدر كبير جدا من الإساءة لأنه يعني السودان بالمفهوم العربي يعني هو الرقيق يعني خلاص وهو يعني مفهوم يعني مستعلي وفيه مستعلى عليه..

فيصل القاسم: طيب جميل جدا باختصار..

أبوبكر القاضي: أرجع أنا..

سيف الدين البشير: عفوا..

فيصل القاسم: بس دقيقة لا بس دقيقة..

أبو بكر القاضي: أرجع لنقاط هامة جدا قال الحركات تنشطر في دارفور أقول الحركات تنشطر قال الحكومة يعني مستعدة إنها تحل المشاكل لكن الحركات هي التي تنشطر وما أعتقد أن هذا كلام يا أخي سيف الدين مع احترامي لك مغلوط الحكومة وأجهزتها الأمنية هي التي تشطر الحركات وتفتتها بسياسة فرق تسد وتدفع الفلوس من أموال البترول حصتنا في التنمية تدفع لنا 10% منها عشان تفتتنا ونبقى في هذا الوضع..

فيصل القاسم: طيب بس أنا أسال سؤال..

سيف الدين البشير: أعطني فرصة..


صراع الثقافات والتفتيت الداخلي

فيصل القاسم: بس دقيقة لا بس دقيقة واحدة هناك سؤال يعني أيضا مع السيد عمار محمد آدم يعني كيف يختلف خطابه وخطاب السيد عمار محمد آدم قبل قليل عن خطاب أولئك العراقيين الذين جاؤوا على ظهر الدبابات الأميركية إلى العراق وانظر ماذا فعلوا بعروبة العراق وهوية العراق الذين دمروا التماثيل العباسية في قلب بغداد وجردوه من هويته أنت وعمار محمد آدم لا تختلفون عن هذه الثلة التي تريد أن تدمر أي شيء ليش ما تتعلموا من العراقيين أنت وسيد وآدم؟

أبوبكر القاضي: أصل..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

أبو بكر القاضي: نعم..

فيصل القاسم: يعني كيف تختلفون أنتم عن الذين دمروا العراق وهوية العراق الآن باختصار؟

أبوبكر القاضي: أعتقد أنه هذا الكلام يعني ينطوي على مغالطة إحنا حينما نطالب بحقوقنا أنه هذا السودان العربي كوطن عربي عروبة لسان وقطر أفريقي..

سيف الدين البشير: وعروبة ثقافة ولسان..

أبوبكر القاضي: نعم يعني عروبة ثقافة والغالبية مسلمين ويحنون إلى الإسلام هذا لا يعني إحنا حينما نطالب بأنه أنا أستغرب الأخ عمار وأنا قلت استشهدت بأنه هذا العمار مصرين على التمسك بهويتهم إحنا نقبل العروبة جنبا إلى جنب مع هويتنا وثقافتنا الخاصة هذا الذي أنا أطالب به..

فيصل القاسم: طيب جميل جدا تريد أن ترد باختصار..

سيف الدين البشير: نعم أما حديث الأستاذ عمار فهو أعتقد أنه محض خطرفات ليست على أحد وليست لأحد..

فيصل القاسم: ماذا تعني بخطرفات؟

سيف الدين البشير: كلام كله..

فيصل القاسم: كلمة سودانية يعني كلام فارغ؟

سيف الدين البشير: حديث كله لا يرد عليه..

فيصل القاسم: كلام فارغ يعني..

سيف الدين البشير: ليس عليه..

فيصل القاسم: لا رُد عليه يا أخي رُد عليه كيف ما ترد عليه يعني لا يمكن أن تنفي كلامه بمجرد أن تقول عنه كلام فارغ..

"
تحليل أن العرب أطلقوا كلمة السودان كإساءة تحليل خاطئ، لأن العرب يسمون أنفسهم أبو الأسود الدؤلي، وكلمة الأسود موجودة في جزيرة العرب ولا تنم عن إساءة ولا عن استرقاق
"
سيف الدين البشير

سيف الدين البشير: يا سيدي هو يقول عن غنى السودان أو ثقافات أهل السودان أو نماذج وأنماط سلوك وحياة أهل السودان يربطها فقط بخارطة السودان الحالية وليت الأخ المحترم قرأ كتاب هنري كسينغر الأخير هل أميركا بحاجة إلى سياسة خارجية؟ ماذا قال؟ قال إن مألوف الدولة الوطنية في العالم هو أن تنشأ الهوية الوطنية أولا ثم تأتي الحدود لتسورها ولكن في أفريقيا ما حدث مخالف لذلك نشأت الحدود الجغرافية أولا وبالتالي أصبحت لدينا دول الدولة الوطنية فيها غير ناضجة وجاء الناس من بعد ليحاولون كادحين إنضاج الدولة الوطنية ما نقوله للأستاذ أبو كبر كرد أولاً قضية أن العرب هم الذين أطلقوا كلمة السودان وهي إساءة أنا أتصور هذا التحليل وهو خاطئ هو الآخر لأن العرب يسمون هم أنفسهم أبو الأسود الدولي وأنا الأخضر مَن يعرفني وكلمة الأسود موجودة في جزيرة العرب ولا تنم عن إساءة ولا عن استرقاق وارجع إلى تاريخ العرب لتعرف كم من الشعراء وكم من أبناء القبائل سموا بالأسود أو أبو الأسود هذه أولى الناحية الثانية والمهمة قضية أنكم تريدون حقوق وقضية أن أهل السودان كلهم بلا استثناء يريدون حقوقهم أصلاً لا تجوز القول بأن الحكومة تدفع دريهمات حتى تنشطر هذه الحركات الحكومة الآن في آخر حوار لي مع القائم بالأعمال الأميركي سألته لماذا لا تدخلون بجدية لأن تجلس الحكومة والحركات غير الموقعة حتى توقع من جديد ماذا قال؟ قال نجلس مع مَن حتى هو اعترف حتى الذين يرتبون لهذه الأمور اعترفوا ولم يقل لم يستطيع حتى القول رغم أنه يتمنع أن يتمنع أن يتهم الحكومة السودانية بما يمكن.

فيصل القاسم: مع الاعتراف طبعا بأن الخارجية الأميركية منذ زمن بعيد تصنف السودان ضمن الإطار الأفريقي وحده وتتعامل معه من خلال القسم الأفريقي في إداراتها المتعددة..

سيف الدين البشير: وفق الشرق أوسطية الجديدة وقد سألت العديد من المسؤولين الأميركان في واشنطن نفسها عن سر هذه المسألة وحاروا جوابا لأنهم لا يريدون أن يقولون إننا في ظل الشرق أوسط الجديد لا نريد السودان كلها..

فيصل القاسم: جميل جدا طلعت رميح من القاهرة ليس هناك مؤامرة على السودان بأي حال على عروبة السودان وهوية السودان وكما سمعنا من عمار محمد آدم قبل قليل هي مجرد منتج جاي من عندكم يعني..

طلعت رميح - مصر: هي مؤامرة بكل المعاني وبكل المقاييس وبكل الأساليب وبكل الطرق والمؤامرة التي نقصدها هنا هي وجود خطط استراتيجية سياسية وإعلامية وثقافية وعسكرية خطط لإثارة الأعراق وخطط لتقسيم الدول وهذا الأمر لم يعد محل مناقشة بعد أن اعترف الأميركيون بأنفسهم بأنهم في الطريق إلى تقسيم كل المنطقة وإلى ظهور دول جديدة في المنطقة، أخي الدكتور فيصل أشرت في بداية الحلقة إلى فكرة التلاسن الكلامي بين الرئيس البشير وسيلفا هذه الإشارة مهمة لكي ننبه الرأي العام العربي والإسلامي وأهلنا في السودان جميعاً إلى أن الطلقة الأولى في قضية فصل جنوب السودان قد بدأت وأن ننبهم إلى أن الفارق بين جون غرنغ وسيلفا هو الفارق بالتحديد في قضية أن جون غرنغ كان يحاول السيطرة على السودان كله وتحويل هويته من العروبة والإسلام إلى الزنجية والأفريقية وأن سيلفا هو المتآمر الأول الآن لشق وحدة السودان وأن هذه المعركة قد بدأت الآن، دعني أقول وأرد على ما سمي عمار محمد آدم وأنا أدعوه خراب السودان إنه كل فكرة قالها هي بالتحديد فكرة لتقسيم السودان وفكرة لإنهاء هويته التي تسمح للسودان بأن يظل وطنا وأن يظل متماسكاً وإذا أردنا أن نفهم ما يجري في السودان نفهمه من أمرين الأمر الأول ما تفضلت بالإشارة إليه كإشارة عابرة إلى أنه لا يفهم ما يحدث في الجنوب وفي دارفور إلا بأن نفهم ما يجري في كردستان العراق الآن نفس الادعاءات نفس الاعتماد على القوى الأميركية والصهيونية نفس الحديث عن العرق نفس الحديث عن رفض العروبة نفس الحديث عن رفض الإسلام وتحت هذا المسمى يتم التقسيم هناك أن الجانب الثاني الذي يمكن أن نفهم منه ما يجري في دارفور وما يجري في جنوب السودان هو عملية الإبادة التي تتعرض لها القبائل العربية الإسلامية الآن سواء في النيجر أو تشاد أو في أفريقيا الوسطى السودان الآن وهذا حديث لكل الأمة معرَّض إلى أخطر مؤامرة في العصر الحديث وأن ما يجري الآن في السودان هو نزع هوية العروبة والإسلام عن هذا البلد وأن هذا البلد يجري العمل الآن بكل الطرق وتُستخدم فيه أدوات محلية برخص بشكل رخيص جدا وبأموال رخيصة جدا لكي يتفكك السودان إلى خمسة أقسام أساسية الجنوب دولة دارفور دولة الشرق دولة حتى الشمال السوداني لا يريدون له أن يكون دولة موحدة سيتم فصل جزء من شمال السودان وسيبقى الوسط فقط..

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكل الكثير من النقاط..

أبو بكر القاضي: نعم أنا يعني..

فيصل القاسم: باختصار..

أبوبكر القاضي: نعم أقول يعني لا أستبعد فكرة المؤامرة الآخرون أحرار في أنهم يعملوا ما يهمني أن الحكومة السودانية هي التي دفعت وما حدث لهذا الشيء..

فيصل القاسم: قلت هذا الكلام..

أبو بكر القاضي: لا ما أنا عندي نقطة مهمة جدا أعتقد أنه..

فيصل القاسم: يا أخي بس عندك مؤشرات هناك مؤشرات قوية وخطيرة تبدأ في النيجر تبدأ باستهداف القبائل العربية مثل المحاميد هل سمعت ماذا كانت تريد أن تفعل النيجر قبل أشهر؟ كانت تريد أن تطرد قبائل صار لها يعني عشرات السنين في النيجر هناك استهداف في تشاد استهداف للعرب في أفريقيا..

أبوبكر القاضي: الحكومة السودانية هي التي خلقت هذا الوضع..

سيف الدين البشير: ما الذي يمنعكم اليوم..

أبوبكر القاضي: معلش لا تقاطعني الحكومة السودانية هي التي خلقت هذا الوضع تعرف أنه أفريقيا كانت قارة منسية السودان هو الذي لفت أنظار العالم إلى السودان.. السودان هو وأول حصار أول مَن تأذى من الخطر السوداني كان العالم العربي وأول من حاصر السودان هو العالم العربي في سنة 1991 أول مَن أخذ السودان إلى مجلس الأمن كان مصر بسبب محاولة اغتيال الرئيس حسني مبارك، أعمال السودان هي التي أدت إلى هذا الوضع السودان هو الذي جلب ابن لادن وجلب كارلوس وأشعر العالم بأنه فيه بؤرة خطر على المنطقة كلها نحن صنعنا هذا الوضع..

سيف الدين البشير: أين كان ابن لادن وأين كان كارلوس قبل أن يجلبهم السودان؟

فيصل القاسم: بس دقيقة..

أبوبكر القاضي: أما الوضع بتاع..

فيصل القاسم: الهوية والمؤامرة على الهوية خلينا بالموضوع..

أبوبكر القاضي: لا أعتقد أن هنالك يعني هوية لأنه أنا قلت لك الهوية العربية كلها لا تشكل مشكلة في هذا الشيء..

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر أشكرك بس دقيقة محمد علي عبد الله ينتظر منذ فترة من السودان تفضل يا سيدي باختصار..

محمد علي عبد الله - السودان: طيب السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

فيصل القاسم: عليكم السلام تفضل..

محمد علي عبد الله: أنا في تقديري هنالك ثلاثة مسائل أو ثلاثة نقاط مهمة النقطة الأولى أرى أن الأستاذ أبو بكر القاضي قد وقع في تناقض كبير بعد أن قال إن الهوية العربية إنما تعني هي هوية لسان فإذا كان يقول هذا الكلام أنا لا أظن أن هنالك خلاف أصلا بين دعاتي الحفاظ على هوية الإسلام العربية وبين المناوئين لها هو اليوم يجلس في هذا المجلس ويتبنى خطاب مشروع السودان الجديد لكنه لا يدري مفردات المشروع حقيقة مشروع السودان الجديد لا يقوم على أن العروبة هي عروبة اللسان لأننا إذا أقررنا هذا المبدأ أن العروبة إنما هي عروبة لسان وليست عروبة عرقية فإن العربية..

فيصل القاسم: بس أرجوك سيد محمد لا أريد.. أريد أن تدخل مباشرة ما عندي وقت للمحاضرة ماذا تريد أن تقول باختصار في خصوص المؤامرة باختصار؟

محمد علي عبد الله: طيب أنا أريد أن أقول الآتي يجب أن لا نقرأ ما يدور في السودان بمعزل عن ما يدور في المنطقة ككل هنالك مشروع السودان الجديد لا هو جزء من مشروع الشرق الأوسط الجديد المشروع تقسيم وتفتيت العالم العربي والإسلامي من مشروع تمكين الأقليات نحن الآن نقع في منطقة ضمن منطقة الشرق الأوسط الجديد الكبير تعرف بمنطقة دول جنوب الصحراء إذا نظرنا إلى دول جنوب الصحراء تلك الدول التي يعني تقطنها أغلبيات مسلمة إلا أنه تحكمه أقليات نصرانية السودان يراد له أن لا يكون عن هذا المخطط عن هذه المنظومة هنالك إريتريا نسبة المسلمين خاصة 60% يحكمها نصارى إثيوبيا نسبة المسلمين 75% يحكمها نصارى نيجريا 85% يحكمها نصارى يراد للسودان ليكون جزء من هذا المخطط هذا..

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر أشكرك جزيل الشكر باختصار معنى دقيقة أو دقيقتين باختصار..

سيف الدين البشير: نعم باختصار شديد جدا جدا نسأل الأستاذ أبو بكر القاضي لماذا مثلت قضية دارفور أهم أجندة يهودية في العصر الحالي؟ أكثر من مئة وستين منظمة وجمعية يهودية تكونت من أجل مشكلة دارفور هل هي الخيرية والغيرية فقط من اليهود تجاه دارفور؟ ثانيا كيف تمددت قضية دارفور بهذا الشكل وكيف صعدت بهذا الشكل؟ وهل هي خروج على تمردات العالم؟ نحن نعترف أن هنالك مشكلة إنسانية ولكن حتى مشكلة إنسانية المتسبب الأكبر فيها هو الحركات المتمردة هو أنتم..

فيصل القاسم: جميل جدا وأنا أسألك سؤال يعني لماذا هذا الاهتمام الغربي الإنساني الخطير بمقتل عشرة آلاف في دارفور وأنه يريد أن يرسل قوات ودنيا وما أعرف شو ذهب فيما ذهب في رواندا لحالها يعني مليون ونصف قتيل ولم ينتبه لهم أحد لا أحد مهتم بهم ثانيا إسرائيل تعترف تقول إسرائيل إنه تفتيت السودان بالنسبة لها بأهمية تفتيت مدن الدول العربية المجاورة هذه خطة إسرائيلية مكشوفة وتأتي وتقول لي أنت أنه مشكلة دولة وما أعرف شو؟

أبوبكر القاضي: هذا تضخيم للأمور أولا أنا أقول لك..

فيصل القاسم: باختصار..

أبوبكر القاضي: عدد القتلى عشرة آلاف هذا ما تقوله الحكومة عدد القتلى ثلاثمائة ألف وعدد النزوح..

سيف الدين البشير: خمسمائة ألف على تقديرات أميركا..

أبوبكر القاضي: نعم آخر المعلومات..

سيف الدين البشير: غير صحيحة من أين يا أبو بكر؟

أبوبكر القاضي: النزوح من اثنين مليون ونصف إلى ثلاثة مليون معلش أنا أقول معلوماتي إذا اهتم اليهود بما يجري في دارفور لأنه حصلت محرقة في دارفور الحكومة السودانية ترمي قنابل الملتوف البليدة يعني وهذه ليست يعني صفة بطالة بمعنى أنها غير ذكية يعني أهو أرمي كده ترمي على الناس قنابل الملتوف من طائرات..

سيف الدين البشير: هذه جزئية يا دكتور فيصل..

أبوبكر القاضي: وقتلت الناس أقول لك أنه في كل أنحاء العالم أنا أحيي الذين اجتمعوا أول أمس في بروكسل كل العالم..

سيف الدين البشير: حيي اليهود لأجل الخيرية والغيرية ولكن..

أبوبكر القاضي: والله يا أخي إذا كان اليهود..

سيف الدين البشير: دقيقة يا أستاذ فيصل..

أبوبكر القاضي: فيه قضية حقيقية..

فيصل القاسم: باختصار..

سيف الدين البشير: باختصار شديد جدا الخلط المريع ما بين الدولة السودانية والحكومة السودانية ما بين مختلف الأنظمة يا أستاذ أبو بكر يقدمك بشكل هل تريد أن تقول الدولة السودانية أنت تتحدث..

أبوبكر القاضي: فيه نظام واحد أن النخبة النيابية هم في الآخر يحكمون فما أتكلم عن النخبة النيابية..

سيف الدين البشير: إذا الدولة إذا أنت تتكلم عن الهوية تتكلم عن الهوية..

فيصل القاسم: يا جماعة يا جماعة هل هناك مؤامرة لتجريد السودان من هويته العربية؟ 91.7% يعتقدون نعم 8.3% لا، لم يبق لنا إلا أن أشكر ضيفينا في الأستوديو هنا السيد أبو بكر القاضي رئيس المؤتمر العام لحركة العدل والمساواة في دارفور ورئيس تحرير صحيفة سودان فيجن سيف الدين البشير نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة