بطولة كأس الأمم الآسيوية في لبنان   
الاثنين 1425/11/30 هـ - الموافق 10/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:21 (مكة المكرمة)، 14:21 (غرينتش)
مقدم الحلقة أيمن جادة
ضيوف الحلقة - خليفة البهبهاني المحاضر في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم
- على حميدي صقر الكاتب الرياضي ورئيس القسم الرياضي في صحيفة المستقبل اللبنانية
تاريخ الحلقة 21/10/2000







علي حميدي صقر
خليفة البهبهاني
أيمن جادة
أيمن جادة:
مشاهدينا الكرام، أحييكم من بيروت من قناة الجزيرة، وهذا البرنامج (حوار في الرياضة) في حلقة جديدة منه، نبثه على الهواء مباشرة إذا كنتم تتابعونا مساء السبت بطولة كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم الدائرة، حاليا في لبنان، تمثل في استمراريتها وفي نجاحها التنظيمي كسبا للتحدي الذي ارتضاه لبنان، ومازال قادرا على أدائه بامتياز.

لكن الدور الأول لهذه المسابقة القارية الكبرى أفرز العديد من الحقائق، منها تراجع نسبي لمستوى عدد من المنتخبات العربية مبدئيا، وأيضا في المقارنة مع القارات الأخرى يبدو تراجع مستوى القارة الآسيوية عن بقية قارات العالم لازال حقيقة راهنه، على الرغم من الإمكانات الكبيرة، والإنفاق الكبير الذي يخصصه الآسيويون لكرة القدم، وعلى الرغم -أيضا- من حجم القارة الآسيوية البشري والسكاني الذي يتراوح ما بين (40-50%) من بقية العالم.
هذه الإشارات أو الحقائق ترسم الكثير من إشارات الاستفهام حول هذا التناسب العكسي بين حجم الاهتمام، وبين الناتج لكرة القدم الآسيوية والعربية في آسيا، وهذه النقاط التي نحاول استخلاصها من الدور الأول لبطولة كأس الأمم الآسيوية الذي يشكل في عدد مبارياته نحو ثلثي مباريات البطولة إجمالا، هي موضوع حوار الليلة، مع محاولة -أيضا- للمقارنة ما بين الدول العربية، وبعض الدول الآسيوية المتقدمة، وما بين الكرة الآسيوية والكرة الإفريقية التي سبقتنا نحو العالمية.
لمناقشة هذا الموضوع من مختلف جوانبه معي في الأستوديو الدكتور خليفة البهبهاني المحاضر في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وعضو لجنة الدراسات الفنية، والأستاذ المشارك في كلية التربية الأساسية، قسم التربية الرياضية والبدنية في دولة الكويت. وأيضا معي الأستاذ على حميدي صقر الكاتب الرياضي ورئيس القسم الرياضي في صحيفة المستقبل اللبنانية، ولكن كالمعتاد قبل البداية نستهل حلقتنا بهذا التقرير المصور.

[تقرير: لطفي الزعبي]
يتفق معظم المراقبين على النجاح اللبناني في تنظم واحدة من أكبر بطولات كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم، وقد لا يختلف الكثيرون على أن (آسيا 2000) واحدة من أفضل البطولات الآسيوية لجهة المستوى الفني، والحجم الذي بلغة المشاركون فيها على المستوى الدولي، فنحن نتحدث عن بطولة شارك نصف منتخباتها في نهائيات كأس العالم على مدى العقدين الأخيرين، ولأكثر من مرة بالنسبة لبعضهم بطولة يقيم ثلث المشاركين فيها بطولات محلية للمحترفين، وتضم كل منتخباتها تقريبا لاعبين يحترفون خارج حدود القارة، بطولة تضم كل المنتخبات التي سبق لها الفوز باللقب وتطمح للفوز به مجددا، بطولة تحظى باهتمام إعلامي واسع يتعدى حدود القارة، ولكن مقابل كل ذلك فإن ثمة مؤشرات سلبية تتعلق بهذه البطولة.
فالمستوى العام للكرة الآسيوية التي توازي في حجمها نصف العالم لازال يقف في نهاية الركب العالمي، ومستوى الكرة العربية في هذه البطولة، ورغم أنه موازي نصف فرق الدور الثاني فإنه يبدو في حالة تراجع عما كان توصل إليه من قبل رغم كل ما ينفق على الكرة العربية، فهل تكون آسيا 2000 في نهاية المطاف نقطة تحول إيجابي لأسماعنا، أم تكون ناقوس خطر يصم آذاننا؟ ذلك هو السؤال.

[لطفي الزعبي بعثة الجزيرة إلى آسيا 2000 بيروت]

أيمن جادة:

إذا، ذلك هو السؤال أو جزء من السؤال الذي سنحاول أن نجيب عنه.
دكتور خليفة، ذكرنا أنك عضو في لجنة الدراسات الفنية إلى جانب كونك محاضرا في الاتحاد الآسيوي، يعني بداية: ما هو دور الاتحاد الآسيوي في دراسة وتقييم مثل هذه البطولة وتقديم المقترحات للتطوير؟ بمعني أيضا: ما هو دور لجنة الدراسات هذه التي تشارك في عضويتها؟

د. حليفة البهبهاني:
بسم الله الرحمن الرحيم، حقيقة.. بداية أشكرك وأشكر قناة الجزيرة وحوار في الرياضة على استضافتنا لمناقشة هذا الموضوع، وأعتقد هذا الموضوع مهم جدا بالنسبة لنا كعرب وكخليجيين إن إحنا نضع أيدينا على مصادر القوة والضعف في تخطيطنا. حقيقة الاتحاد الآسيوية واتباع الاتحاد الدولي في عملية دراسات الكرة في العالم ووضع اللمسات الفنية المناسبة لتطوير الكرة كون لجنة -لجنة الدراسات الفنية-(technical study group) هذه اللجنة مهمتها حقيقة تنحصر في سبع نقاط أساسية، النقطة الأساسية الأولانية: هي أننا نحضر البطولة قبل الفرق، ونتابع الفرق في تدريباتها عند وصولها.. من بداية وصولها، ثاني شيء حقيقة: لازم نعمل لقاءات فنية مع المدربين، طبعا لقاء بيكون سري، ولقاء يكون فيه معلومات سرية لغرض الدارسة فقط، يتكلم المدرب فيه عن طريقة استعداده للتصفيات، وكذلك النهائيات والظروف والصعاب و المشاكل اللي واجهته..

أيمن جادة [مقاطعا]:
عفوا، يعني مع ضمان السرية هل يتخوف بعض المدربين من ذلك، أو يمتنعوا أو أنه لابد أن بعض هذه المعلومات؟

د. خليفة البهبهاني:
والله إحنا.. يعني أنا شخصيا عملت مع أربع مدربين مقابلات بحكم إن أنا مسؤول على بيروت، تحس فيه إن المدرب يتحاشى إنه يعطيك الـdetails..

أيمن جادة [مقاطعا]:
التفاصيل كلها.

د. خليفة البهبهاني [مستأنفا]:
التفاصيل الدقيقة، يعني بيعطيك رؤوس الأقلام فقط، لكن بالأخير -طبعا- لازم تتعامل معاه، إحنا ما نقدر نقول له: إنك أنت..

أيمن جادة [مقاطعا]:
تتعامل ما لديك من المعلومات اللي تحصل عليها، نعم.

د. خليفة البهبهاني:
بعدين تبتدي مهمتنا لما تبتدي البطولة في يوم المباراة، يوم المباراة يكون يوم بالنسبة لنا يوم شاق، لأن إحنا كأننا تليفزيون أو كاميرات نتابع كل حركة، وكل مهارة وكل خطأ يصير ونسجله..

أيمن جادة [مقاطعا]:
كل صغيرة وكبيرة في المباراة.

د. خليفة البهبهاني :
أي نعم، فيكون معانا -حقيقة- يكون معانا يعني في لبنان الآن، أنا معاي يشتغل أربع مساعدين مدربين لبنانيين، حقيقة نشكرهم على جهودهم، يتابعوا معاي..

أيمن جادة [مقاطعا]:
مع كل واحد منكم.

د. خليفة البهبهاني:
أي نعم، مع كل واحد منا، يكون عندنا stop watch نقيس الكرة باللعب للفريقين، وكم دقيقة للفريق أخذ الكرة ولعب فيها؟ وكم دقيقة الكرة مش معاه؟ في مباريات مطلوب منا إحنا نختار أحسن لاعب، طبعا لما تيجي في نهاية المباراة فيه أحسن لاعب، معناها اللي فوق قاعد هو اللي يختار أحسن لاعب، بعدين إحنا مهمتنا في نهاية المباراة نطلع ثلاث ورقات يسمونها تليجرام للصحافة والإعلام، نثبت فيها أحداث المباراة كلها، وتقرير تحليل بسيط جدا عن اللي عملناه. بعدين نرجع للفندق مع شريط الفيديو، ونتابع كل أحداث المباراة، ونكتبها في 17 صفحة تقريبا بدقة، وتحليل كامل فني عن كل لاعب، وعن الفريق ونقاط القوة ونقاط الضعف، وهذا التقرير طبعا يقدم ثاني يوم لازم، الساعة 12 الظهر لازم يقدم لسكرتارية اللجنة الفنية، تأخذها وتحتفظ بها لأنها سرية، وتنحط في الكمبيوتر، في معلومات الكمبيوتر، وتحفظ لتحليل مستقبلي.
كذلك مهمتنا إن إحنا في نهاية الدورة نختار أحسن فريق، في الدورة على أساس نقدر تقيم هذه الدورة، شو القصد من هذه الدراسات أستاذ أيمن؟ القصد منها إن الاتحاد الآسيوي يقف على النقاط اللي هي من شأنها ترفع مستوى الدورة، وترفع مستوى اللاعب، وترفع مستوى الكرة في آسيا، هذه المعلومات كلها تجمع وتحول إلى توصيات. التوصيات ترفع إلى المكتب أو إلى اللجنة الفنية للاتحاد الآسيوي، ومن ثم ترفع للمكتب التنفيذي، يمكن أنت تابعت، وكل إخواننا الذين تابعوا في قانون كرة القدم في كأس العالم بتلاقي في كل بطولات كأس عالم فيه قانون جديد يطلع، يعني آخر قانون طلع لحارس المرمى إن هو يأخد الكرة، ويجري خمس ثواني أو ستة..

أيمن جادة [مقاطعا]:
نعم مجرد وقت يعني..

د. خليفة البهبهاني [مقاطعا]:
طبعا هذا الشيء ما طلع اعتباطا لا.. طلع من دراسات إن هم الاتحاد الدولي...

أيمن جادة [مقاطعا]:
على غرار هذه الدراسات تقومون..

د. خليفة البهبهاني [مستأنفا]:
آه، الاتحاد الدولي بيخلي اللعب بيكون هجومي أكثر، يعني يخلي اللعب يكون ماشي أكثر ما فيه وقوف، فيحاول يستنتج الدراسات، يعني حتى إحنا معانا يكون في نفس الغرفة فيه طيبب اللي هو من الاتحاد الآسيوي يتابع الإصابات اللي بتصير وكيفية حدوثها، وعلى ضوئها يأخد قرارات وتوصيات حق عملية الfairplay -اللعب النظيف- فتلاقي في كل دورة أكو توصيات تطلع..

أيمن جادة [مقاطعا]:
إذا عملكم مفيد فنيا للقارة الآسيوية، وأيضا مفيد للاتحاد الدولي.

د. خليفة البهبهاني:
نعم، طبعا إحنا.. سواء بالنسبة للقارة الآسيوية، ولتطوير مستوى اللعبة فيها، أو بالنسبة للاتحاد الدولي لتطوير قواعد أو قوانين اللعبة.

د. خليفة البهبهاني:
حقيقة، خليني أقول لك شيء: نحن فيه شيء جديد سويناه أول مرة نسويه اللي هو متابعة اللاعب، كم المسافة اللي يجري فيها داخل الملعب، يجري أو يمشي أو يسوي spring..

أيمن جادة [مقاطعا]:
حركة اللاعب يعني.. نعم.

د. حليفة البهبهاني:
أي نعم، واكتشفوا في كأس أوروبا اللي فات اللاعب (بيكهام) يقول لك: في أحد المباريات ركض 14 كيلو.

أيمن جادة:
نعم.

د. خليفة البهبهاني:
ركض أو مشى أو تحرك 14 كيلو.

أيمن جادة:
قطع 14 كيلو متر، نعم.

د. خليفة البهبهاني:
إحنا الحين نعمل.. نأخذ عينة عشوائية لاعب واحد، لاعب واحد من الفريقين وبعدين نشوف، والآن بيطلع عندنا تسعة كيلو، عشرة كيلو فهذا معناه أنه ترى فيه عندنا خلل في هذا اللاعب.

أيمن جادة:
أو فيه نقص.

د. خليفة البهبهاني:
أو فيه نقص في التكتيك، فطبعا كل هذه الدراسات تفيد حقيقة إن هي ترفع المستوى، لكني الناس اللي طلعوا الآن ما تدري عن المواضيع هذه، ولكن هذه المواضع تكون شغالة على طول باستمرار.

أيمن جادة:
طبعا، نحن نحاول أن نعلم الناس عن جانب من عملكم في هذا الاتجاه، وأيضا نستفيد من عملكم في تقييم وإعطاء بعض الأفكار.

د. خليفة البهبهاني :
يعني خليني أقول لك شيء: إحنا في نهاية الدورة راح يطلع تقرير فني عن الدورة ويكون فيه كل الإحصائيات والمعلومات عن الدورة.

أيمن جادة:
نعم، طيب أستاذ علي إذا كان الدكتور خليفة قد تحدث في الجوانب العلمية البحتة التي -ربما- لا يتبعها إلا المختصين، برأيك ما هو التقييم العام لمستوى البطولة فنيا حتى الآن؟ قبل أن ندخل في التفاصيل، طبعا نتحدث عن الفرق وأداء اللاعبين والحكام والمدربين.

علي حميدي صقر:
المستوى حتى الآن منطقي، يعني الفرق..

أيمن جادة [مقاطعا]:
نعم، لكن كلمة منطقي بالنسبة لآسيا ما المقصود فيها؟

علي حميدي صقر:
على قياس أن القارة الآسيوية ما حدث من نتائج، ومن نتائج مباريات وأداء منطقي، لأنه إحنا لن نعود إلى تاريخ المنتخبات، وإلى ما أحرزت من بطولات سابقة، نحن الآن نستعد للدخول إلى كأس العالم، عم بنعمل… بنحضر لتصفيات كأس العالم 2002، فنحن بنرجع أكثر شيء سنة أو سنتين لورا، أما الرجوع كثيرا إلى الوراء لا يفيد.

أيمن جادة:
إلا تاريخيا.

علي حميدي صقر:
صحيح.

أيمن جادة:
طيب، دعونا ننتقل إلي نقطة نظام البطولة، حاليا تقام البطولة وفق 12 منتخبا، ثلاث مجموعات رباعية، يتأهل أفضل ثالثين كانت هناك دعوات، نعرف أن البطولة سابقا أقيمت وفق ثمانية منتخبات على مجموعتين، أو عشرة منتخبات على مجموعتين، هناك بعض الدعوات لجعل البطولة من ستة عشر منتخبا بأربع مجموعات رباعية، يتأهل فريقان منها إلى الدور الثاني كما أطلق (بورا ميلينو فيتش) على سبيل المثال، يعني هل هذا سيكون أفضل من حيث التأثير الفني على مستوى البطولة يا دكتور خلفية؟

د. خليفة البهبهاني:
والله شوف، قبل ما أتكلم عن الاتحاد الآسيوي وبطولته، خليني أتكلم عن الفيفا نفسها اللي تم، يعني أنت تتذكر في لقاء كان مع (هافيلانج) وسئل عن الموضوع هذا، عملت أنا مداخلة معاه، وقاعد أقول لها فيلانج: أنت زدت الفريق من 16 فريق إلى 24 فريق في كأس العالم سنة 82م بعدين جبيت وراها وسويته 32 فريق.
فطبعا أنا أعتقد الاتحاد الدولي، أو حتى الاتحاد الآسيوي لما يفكر في زيادة أو نقصان أكيد هو يبنيها على أسس معينه، يعني فيه ساعات يكون في بعض الأحيان تكون أحد العوامل تكون إن هم يخلوا أكثر مشاركة للدول في آسيا فيه تقريبا 45.. 45دولة، فبيعطي فرصة لأكثر الدول إن هي تشارك علشان ترفع مستوى الكرة عندها، ويكون فيه احتكاك دولي، لأن طول عمرها ما يكون الاحتكاك على مستوى المنطقة REGIONما راح يرتفع مستواهم، نفس الوقت هو يفكر في إن هو يزيد الدخل أو يزيد ال SPONSOR بالنسبة، علشان..

أيمن جادة [مقاطعا]:
علشان الدعم.

د. خليفة البهباني:
طبعا، الـ SPONSOR لما يلحق الاتحاد الآسيوي أو الدولي ال SPONSORياخده يطور في الكرة، عرفت ايش لون؟ فعملية أنه يكون 16 أو يكون 8 أو يكون 12، طبعا يجب أن تكون مبنية على أسس صحيحة، أسس سلمية، وإذا كان الأسس القصد منها تطوير الكرة فيمكن كلما تزيد أحسن، لأن المباريات راح تزيد.

أيمن جادة:
أيضا، يعني ربما هناك منتخبات جيدة غابت كالإمارات، كسوريا الأردن، البحرين، عمان، ربما ماليزيا، وإضافة إلى ذلك أن نظام 12 فرق وتأهيل ثمانية من الدور الأول، يعني 18 مباراة تجري لإقصاء أربع فرق فقط، والإبقاء على ثمانية، وبعد ذلك هؤلاء الثمانية ثماني مباريات فقط، يقرر مصير كأس بينهم، ما رأيك في هذه النقطة يا أستاذ علي حميدي؟

علي حميدي صقر:
من حيث رفع العدد أنا ما مع رفع العدد، إنه يبقى 12، ويظل هذا النظام، دايما الدور الأول، لأنه يلعب على طريقة الدوري، يعطيها نوع من الإثارة اللي متعطش لها الجمهور اللي صار له أربع سنوات، مش كثير عليه..

أيمن جادة [مقاطعا]:
نعم، ولكن تأهيل فريقين تختلف إثارته عن تأهيل ثلاثة من أربعة، يعني لاحظ أن تايلاند بنقطتين كان ممكن أن تعبر إلى الدور الثاني.

علي حميدي صقر:
أكيد وممكن.

أيمن جادة:
وممكن نقطة واحدة أحيانا حسب سير المباريات.

علي حميدي صقر:
صح.

أيمن جادة :
إذا، الفريق لم يفعل شيئا وينتقل إلى الدور الثاني.

علي حميدي صقر:
هو فعل كل ما يستطيع.

أيمن جادة:
أقصد بشكل عام، يعني أفترض افتراض نظري أن فريق، ممكن لا يفعل الكثير يعني.

علي حميدي صقر:
صحيح.

أيمن جادة:
بفرق نقطة واحدة، لو كان في مجموعة أخرى يكون فارق الأهداف أقل من نقطة واحدة بالتالي فيتأهل.

علي حميدي صقر:
وهذا نمشي فيه.

أيمن جادة :
فهذه تعطي فرصة أحيانا للفرق الأضعف.

علي حميدي صقر:
بوصولها إلى الدور الأول، يعني وصولها إلى النهائيات هذا أكثر شيء ممكن نعطيها إياه، بعدين شو قدمت هتحصد، شو زرعت بهذا الدور، وطريقته لهذا الدور لأنه على طريقة الدوري مجال للإثارة، مجال للمتعة، مجال للتعويض عن الناس اللي عن الأربع سنوات اللي انتظرناها، ما بدنا يكون خاطف.

أيمن جادة:
طيب، يعني أنت تكلم عن انتظار أربع سنوات، وطالما أن (بلاتر) تكلم عن كأس العالم مرة كل عامين -وهذا مازال بعيدا- إفريقيا تقيم بطولتها من 16 منتخب ومرة كل عامين، هل تعتقد أن بطولة آسيا بحاجة إلى أن تقام مرة كل عامين؟

علي حميدي صقر:
ما أظن، ما تظن، لأنه ما ممكن بعامين أنا أقدر أبني فريق، أو إنه يجدد فريق ويطلع على مستوى، وإلا إذا كنت اليوم ما توفقت، وطلعت من الدور الأول، بعد عامين هآخد الكاس، هذه نظرية عبثية أنا أقول، وبعدين بالنسبة لموضوع بلاتر أساسا معرف إنه كان فيه له مآرب... "ولي فيها مآرب أخرى"

أيمن جادة:
طيب، طالما نتحدث في موضوع الانتظار والإقصاء، الحقيقة الحدث الأبرز في الدور الأول كان إقصاء المنتخب اللبناني المضيف، يعني ربما هذا شكل ضربة للبطولة برأي الكثيرين، إلى جانب أنه بالتأكيد ضربة لآمال وطموحات اللبنانيين، ما مدى تأثير إقصاء لبنان من الدور الأول لهذه البطولة على مسار البطولة بمجمله برأيك بما في ذلك -طبعا- الناحية الجماهيرية التي وجهت من خلالها الدعوة أنت اليوم؟

علي حميدي صقر:
بالضبط، نحن نتمنى ألا تكون ضربة قاصمة، قاسية نعم، لكن لا نتمنى أن تكون قاصمة، وأعتقد أنه بعد توجيه الرسالة اليوم كان فيه رد فعل إيجابي جدا من اتحاد كرة القدم بأنه أشرع أبواب الملاعب الثلاثة في وجه جمهور الدرجة الثالثة حتى تمتلئ عن آخرها، يعني لم يعد هناك من عذر لأي إنسان محب عاشق..

أيمن جادة [مقاطعا]:
هل تقصد يعني بدون تذاكر؟

علي حميدي صقر:
بدون تذاكر.

أيمن جادة:
آه مجانا أصبحت.

علي حميدي صقر:
الأبواب مشرعة مجانا في وجه الجمهور، ومن الآن نحن علينا أن نثبت -إذا كان فريقنا طلع من الدور الأول- أننا نحن كجمهور وكعشاق لكرة القدم لم نخرج من بطولة كأس لبنان، الأبواب مشرعة في وجه الجميع.

أيمن جادة:
نعم، وتعتقد أن الإعلام لعب.. خصوصا الصحافة المكتوبة دورا إيجابيا أم سلبيا في موضوع إقصاء المنتخب اللبناني، وتقييم هذا الإقصاء وآثاره أو مفاعيله؟

علي حميدي صقر:
بعض وسائل الإعلام والكثير من التصريحات غير المدروسة من (سكوبلار) كان له هذا الدور -الدور السلبي- يعني مجموعه التصاريح التي أدلى بها سكوبلار من عشرة أشهر إلى الآن إذا جمعتها نسفها جميعا بالتصريح الأخير لما طلع من الدور الأول عقب مباراته مع تايلاند، قال كلام شال فيه الاتهام عن نفسه، واتهم الاتحاد اللبناني لكرة القدم. علما أن الاتحاد اللبناني لكرة القدم أعطى سكوبلار ما لم يعطه أي اتحاد سابق لأي مدرب وطني سابق سواء كان لبناني أو أجبني، يعني أنا بأكد لك من سنة 1933م يوم تأسس اتحاد كرة القدم في لبنان لم يعط منتخب، ولم يصرف على منتخب وطني في لبنان ما صرف على منتخب جوزيف سكوبلار.

أيمن جادة:
مع الصلاحيات للمدرب تقصد؟

على حميدي صقر:
مع الصلاحيات المطلقة، هو تنصل..

أيمن جادة [مقاطعا]:
يعني حتى موضوع اختيار اللاعبين المغتربين أعتقد أنه هو الذي سافر، وهو الذي اختارهم، وهو الذي حدد العدد الذي يلعب وليس الاتحاد، والمؤسف أنه قال: أنا لم أكن موافقا منذ البداية على هذا، طيب أنت أمامك..

أيمن جادة [مقاطعا]:
تنصل تماما مسؤولياته؟

علي حميدي صقر:
تنصل نعم، قال: أنا كنت ضد هذا.. طيب أنت أمامك عقد، لما قرأت هذه النقطة توقف عندها إما أن نشطبها وتوقع أو.. لأنه أنت عارف شو محاظير، أن تأتي بلاعبين -ولو كانوا من طراز رفيع- وهم متحدرون من أصل لبناني، وبعشرة أشهر عليك أن تجعل منهم فريقا أو توليفا متجانسا..

أيمن جادة [مقاطعا]:
طبعا، ممكن على مستوى لاعب أو لاعبين يسمح الآن من قبل اللاعبين المحترفين الذين وينضمون، ولو كان على..

علي حميدي صقر:
لو كان العدد قليل أنا معه، لكن نصف فريق هذا.

أيمن جادة:
مستوى خمسة لاعبين ربما أصبح نصف فريق، ويحدث هناك شرخ في الفريق، إذا هناك أسباب فنية يتحمل المدرب مسؤوليتها كما عرفنا جميعا.

علي حميدي صقر:
أكيد.

أيمن جادة:
دكتور خليفة، يعني نفس هذا الموضوع أنتم كلجنة فنية أو كاتحاد أسيوي، كيف تنظرون لمثل هذه النقاط؟ دائما يعني يفضل استمرار الدولة المضيفة إلى أبعد مدى ممكن من أجل ضمان استمرارية البطولة وجماهيريتها، كيف تنظرون إلى هذه النقطة.

د. خليفة البهبهاني:
والله أنا شخصيا مريت في خبرة في كأس القارات في السعودية سنة 1997م كنت في لجنة الدراسات الفنية مع الفيفا، ونفس الشيء حصل للفريق السعودي، الفريق السعودي مباراته الأولى مع البرازيل انغلب 3/صفر، ومع المكسيك انهزم 5، الجمهور هل منه ما جاء، عملوا نفس الشيء، فتحوا البيبان، وحضور الجمهور، اللي بيدخل للمعلب يعطونه تذكرة سحب سيارة، عرفت؟ لأنها هي مشكلة كبيرة حقيقة، يعني أنا الحين مسؤول عن ملعب بيروت، وحضرت المباريات كلها طبعا في ملعب بيروت، لما المنتخب اللبناني طلع برة، وجاءت مباراة قطر ومباراة اليابان، عد الجمهور بالأصابع، عدهم، لأني أنا حطيت 250 واحد موجودين، وأعتقد ما فيه 250 واحد.

أيمن جادة:
(بيتر فيلبان) قال هذا الكلام، قال: الجمهور أقل من ثلاثمائة شخص.

د. خليفة البهبهاني:
أي نعم، طبعا هذا يعتبر بالنسبة لحق الاتحاد الآسيوي مشكلة، لأن أنا عندي الشركة اللي هترعى البطولة، لما تشوف الشركة إنه ما فيه جمهور، أنا الشركة بكرة أغير رأيي، ما أتعامل مع الاتحاد الآسيوي، فأعتقد هذه مشكلة كبيرة، يعني إحنا كنا في لعبة لبنان والعراق لما تعادلوا،.. قلنا: الله يستر إن لبنان ما تطلع من لعبة العراق، وتعادلوا.
قلنا OK زين يعني صار لهم فرصة طيبة مع تايلاند، لكن أنا عندي بعض النقاط على الفريق اللبناني، ما كنت أحب أقولها، لكن بعدما الفريق تعادل مع تايلاند، وطلع وأسمع كلام الأستاذ رهيف علامة في الجرايد وأسمعها وأقرأها، يعني أنا شوف صراحة يعني فيه عدم وفاق بين المدرب والاتحاد من عشر شهور، مش من اليوم، فأنا مستغرب يعني الإخوان في الاتحاد اللبناني ليش صبروا هكذا؟ ليش تصبر على المدرب بالطريقة هذه؟ تفرق.. إنت حاسس، يعني أنا واحد من الناس..

أيمن جادة [مقاطعا]:
هو قالها بالحرف، الأخ العزيز رهيف علامة قال: نحن قبل شهرين كنا بين ناريين إما أن نستغني عن المدرب، ولم يكن لدنيا بديل جاهز، ولم يكن هناك أحد حاضر يتولى هذه المسؤولية، أو أن نصبر عليه، ونرى إلى أين سيصل، بمعني أنه إذا أقصيناه في هذه الفترة سيصبح -كما قال حرفيا- المقصر بطلا، سيصبح هو ضحية، وسينظر إلى أي عمل ما لم ننجح فيه بأنه مسؤوليتنا نحن، وخطأنا نحن وليس خطأ من قام به.

خليفة البهبهاني:
يعني أنا شوف خليني أقول: تابعت..

أيمن جادة [مقاطعا]:
ولذلك فضلوا أن يستمر، ولكن بالمقابل يبدو أن ما فعلة السعوديون بإقصاء مدرب بعد مباراة أولى جاء بنتيجة إيجابية أكثر من مخاطره سلبية.

د. خليفة البهبهاني:
أه، لكن خليني أقول لك بعني: أنا استغربت من مدرب في ثلاث مباريات لعب بثلاثة تشكيلات، وهذا أعتقد خطأ، شيء مش صحيح.

أيمن جادة:
طيب، يعني هو هذا الموضوع الحقيقة، نحن نحاول أن نمر على الفرق بالتفصيل، لكي نحن رأينا أن نتحدث عن البطولة بشكل عام في الجزء الأول من البرنامج، وبالذات تأثيرات إقصاء المنتخب اللبناني المضيف على مسار هذه البطولة قبل بدء دورها الثاني.

[موجز الأنباء]

أيمن جاده:
دكتور خليفة طبعا من النقاط دائما التي تذكر، والتي أحيانا نحن نجامل فيها كعرب هي موضوع التنظيم، لكن برأيي الشخصي -ربما- وأريد أن أسمع رأيك، الحديث عن التنظيم هنا يتعدى حدود المجاملة -الحقيقة- لأن فعلا ما قدم على أرض الواقع يبدو مضاهيا لأفضل البطولات على المستوى الدولي.

د. خليفة البهبهاني :
طبعا، الواحد يتكلم الحق في ها الموضوع، ولأن إحنا فنيين، أنا ما أقدر أجامل صراحة، أنا لا أقول..

أيمن جادة [مقاطعا]:
نتحدث بشكل علمي.

د. خليفة البهبهاني:
بشكل صحيح طبعا، يعني إحنا من أول ما وصلنا لبنان، كفاية طريقة الاستقبال اللي استقبلونا فيها الإخوان اللبنانيين، شيء غير طيبعي صراحة، أنا أول زيارة لي للبنان لكي تفاجأت، وما كنت متوقع أشوف سرعة الإنجازات اللي حصلت في مجال كرة القدم مع أن لبنان دائما عندهم كرة القدم ما هي أول شيء، عندهم كرة السلة يمكن أهم من كرة القدم.

أيمن جادة:
ربما ليس أهم لكن لها شعبية عن كرة القدم.

علي حميدي صقر:
لكن كرة القدم هي الأول.

أيمن جادة:
أستاذ علي يشير أنها الأول.

د. خليفة البهبهاني:
والله إحنا نشوف نتائج كرة الباسكت بول والله مرتفعة جدا.

علي حميدي صقر:
هو الإعلام.

أيمن جادة:
نعم، هو ربما تطورت كرة السلة يعني بشكل كبير، نعم.

د. خليفة البهبهاني:
لكن عموما في حضوري للبطولات العالمية، حقيقة الإخوة في لبنان مستعدين استعداد على مستوى عالي جدا، برغم الظروف الصعبة اللي مروا فيها من إسرائيل وضر بها لمولدات الكهرباء..

أيمن جادة [مقاطعا]:
نعم، بالرغم التهديدات التي ما زالت قائمة ومحيطة بلبنان، ما زالت القافلة تمش. د. خليفة البهبهاني:والتهديدات القائمة الآن، لكن حقيقة أنا شايف الجيش مجند بطريقة غير طيبعية، يعني أنا منبهر من الإخوان المتطوعين، اللي قاعدين يشغلون من الصبح لحد الساعة ثنيتن أو ثلاثة الفجر في توفير كل وسائل الراحة للمنظمين وللفريق، تبقى فيه أمور بسيطة جدا، يمكن مالها تأثير على سير البطولة، ولا تأثير على الفرق، قاعدة تصير وهذه أخطاء طبعا تصير في كل مكان تكنيكال أو أشياء عادية، لكن كاستعداد فني وإداري، أعتقد على مستوى عالي جدا.

أيمن جادة:
الحقيقة التنظيم يعني، ولابد نمر عليه، بدأ الحديث عنه، وبدأت الإشادة حقيقة منذ حفل الافتتاح الذي كان بالفعل معبرا مميزا جميلا دون بهرجة، لكنه كان بالتأكيد موفقا وناجحا، الزميل حمد جاسم أعد لنا هذا التقرير عن حفل الافتتاح، والرجال الذين وقفوا خلف هذا الحفل الافتتاحي الذي أعجب الجميع نتابعه.

حمد جاسم:
إذا كان لبنان قد نجح وبامتياز في حفل الافتتاح، فإن هناك من كان وراء هذا النجاح، فمن هو صاحب فكرة الافتتاح؟ وكيف تم تجسيدها على أرض ملعب المدينة الرياضية الذي كان مسرحا لهذا الحفل المميز؟

مكرم علم الدين (رئيس لجنة حفل الافتتاح):
آه، هذه فكرة.. كان فيه لجنة قوامها نعمة بدوي، وغازي قهوجي، وكنا نحن والأستاذ رهيف علامة، والكل اشترك إلى حد ما بفكرة الافتتاح، وما هو فولكلور الافتتاح والتفاصيل، هذه رجعت للأستاذ نعمة بدوي بالأخص.

نعمة بدوي (مخرج حفل الافتتاح):
أول شغلة طلعت بدرت لذهننا إنه كيف انتشر لبنان إلى العالم؟ فكانت السفن الفينيقية اللي هو عبر البحر، وبالتالي أسس مدن منها قرطاج، وهى كذا مدينة، يعني أكثر من قرطاج، وكمضياف حاول إنه يعمل تحية للدول الآسيوية، أخذنا فكرة إنه تقدم نحن حوالي نص دقيقة من فولكلور كل دولة مشاركة، بالإضافة إلى عشرين بنت بيلبسن الزي الفولكلوري لها الدولة.

حمد جاسم:
ورغم الإمكانات المتواضعة بيد أن المخرج نعمة بدوي نجح في إيصال الفكرة إلى جميع من شاهد حفل الافتتاح.

نعمة بدوي:
حاولت أركز بالافتتاح على العنصر البشري، وأهرب من الإبهار التكنولوجي، فاعتمدنا على العنصر البشري اللي كان تعدادهم يوازي الألفين وخمسمائة عنصر، لأنه لاعتقادي دايما قد ما تجنح للبساطة توصل للإبداع.

حمد جاسم :
أما الألحان والتي صاغها لحنا الموسيقار إحسان المنذر فقد جمع من خلالها كل الألحان الفولكلورية للدول المشاركة في لحن واحد، من لبنان مرورا بالخليج العربي ووصولا إلى موسيقى الشرق الآسيوي، وإذا نتحدث عن الموسيقى فإن مشاركة المطرب مارسيل خليفة كان خيار موفق.

أيمن جاده:
إذا، هذا كان عن التنظيم وحفل الافتتاح الناجح لهذه البطولة، نعود للحديث الفني، هل نستطيع أن نقول بأن مستوى القارة الآسيوية على الرغم من حجمها الكبير وإمكانياتها الكبيرة المسخرة لكرة القدم لازال أقل من المطلوب، أو لا زال هو الأقل عالميا مقارنة بالقارات الأخرى، وفي مقدمتها إفريقيا الأقرب إلينا والأقل إمكانيات منا.

أيمن جاده:

مشاهدينا الكرام عذرا للانقطاع، طبعا كان ناجما عن انقطاع في التيار الكهربائي، عاد بسرعة لحسن الحظ، وطبعا من الممكن أن نتعرض لمثل هذه المواقف أو أن تتكرر، وهذا يعطي ربما فكرة عن بعض الظروف التي يعاني منا أحيانا أشقاؤنا في لبنان، ورغم ذلك كما قلت نجحوا في تنظيم هذه البطولة، وفي التصدي لكل هذه الصعاب، وما هذا منها إلا قليل، أو غيض من فيض كنت تتحدث -أستاذ علي- عن موضوع المقارنة بين آسيا وإفريقيا، وأن الاحتراف في إفريقيا هو الذي أحدث الفارق.

علي حميدي صقر:

لا شك، وحين يجد الاحتراف طريقه إلى آسيا هيوكن فيه رعاية تسويقية، هيصير فيه مال، ها المال راح يجيب نخبة من المدربين..

أيمن جاده [مقاطعا]:

ولكن اسمح لي، في إفريقيا احتراف مطبق، يعني دعنا نقول بشكل خجول أو محدود في بعض دول شمال إفريقيا، وربما في جنوب إفريقيا فقط، وبينما في أسيا في الشرق الأقصى اليابان، كوريا، الصين تعتبر دول محترفين في المشرق العربي المملكة العربية السعودية تعتبر دولة محترفين في قطر، في الإمارات هناك أيضا تجارب حديثة العهد.

وأيضا حتى على مستوى الاتحاد –ربما- أن المال في آسيا يعني حتى الـ sponsor أو الرعاة للفيفا نفسه ثلثاهم من القارة الآسيوية، يعني آسيا قارة فيها المال وفيها الإمكانيات، ولكن إفريقيا فيها المواهب على ما يبدو.

علي حميدي صقر:

فيها المواهب، وكذلك أنه نعود إلى آسيا، لأن آسيا بدأت تتلمس طريق الاحتراف، لأنها بدأت تتلمس حديثا طريق الاحتراف، أما الاحتراف ما عم آسيا.

أيمن جاده:

طيب دكتور خليفة، ماذا تقول في هذا الجانب؟

د. خليفة البهبهاني:

والله أنا مع الأستاذ علي في الكلام، لكن خليني أحكي إياه بطريقة ثانية مثلما تصوري هذا، هو لما تكلم عن موضوع الاحتراف في آسيا أو في أوروبا أو في إفريقيا، الاحتراف له مبادئ، المبدأ الأول أن الاحتراف يكون sponsor إحنا مشكلة احترافنا في آسيا..

أيمن جاده [مقاطعا]:

sponsor طبعا يعني شركة راعية.

د. خليفة البهباني [مستأنفا]:

إحنا مشكلة احترافنا في دولنا احتراف حكومي، يعني أعطيك مثال بسيط جدا، ولا طعنا في الأخوان في السعودية، لكن السعودية اللاعبين اللي يحصلون مكافآتهم من رعاية الشباب..

أيمن جاده:
رواتب يعني؟

د. خليفة البهبهاني:
رواتب، يعني معناه موظف حكومة، لكن لما تيجي تقارنه مع..

أيمن جاده [مقاطعا]:

وإن كان على ما أعلم هناك محاولات أو دراسة لإكثار، أو حتى في لائحة الاحتراف السعودية هناك حوالي أحد عشر مصدرا للدخل للنادي لبتغطية نفقات الاحتراف، ويسعون الآن شيئا فشيئا لمحاولة رفع الدعم الحكومي، لكن لا يستطيعوا رفعه الآن، لأنه سيتوقف معاشه.

د. خليفة البهباني:
أي نعم، وأعتقد هذا هو الأساس، إن هم الآن قد تكون فترة انتقالية للإخوان السعوديين في الدعم إلى أن يكون شركات، لكن تعال أنت قارنها مع اليابان، اليابان لا.. اليابان الفلوس تيجي من الجمهور، من اللاعبين، اشتراكات اللاعبين.

أيمن جاده:
اللاعبين غير المحترفين أو اللاعبين الصغار.

د. خلفية البهبهاني:
اللاعبين الصغار يجيهم اشتراك من النادي، فتلاقي الكل مشترك في لعبته الحكومة ما تدفع ولا فلس، لما تيجي تتكلم عن الاحتراف كتطبيق، حتى الاحتراف اللي يصير عندنا في الخليج مثلا أو في مصر أو في أي مكان، ما ها أسلوب احتراف صحيح مثل أوروبا.
المحترف في أوروبا يتقدم بشكل، يتمرن صباحا ومساء، ينام بوقت معين، برامج معينة، إحنا عند لا. إحنا عندنا يصرف له راتب، لكن التمرين فترة واحدة، العصر فقط لا غير، فإحنا عندنا كأننا نعطيه مكافأة، لكن بأسلوب المحترفين الصحيح لا، وهذا الفرق بيننا وبين أفريقيا مثل ما الأستاذ علي قال. هم عندهم الاحتراف يطبق بطريقة صحيحة 100%.

أيمن جاده:
يطبق على لاعبيهم في أوروبا تقصد؟

خليفة البهبهاني:
أي نعم، وطبعا يعني خليني أقولك.. لما بنتكلم عن إفريقيا.. فرق مثل ينجيرنا أو غانا، لما تيجي تشوف لاعبينهم، 22 لاعب تأهلوا في أوروبا، ما تأهلوا حتى في إفريقيا، تعرف أيش لون؟ دخلوا في برامج تأهيلية أوربية.

أيمن جاده:
لكن عفوا، يعني عندما حتى في أعمار صغيرة عندما يذهبوا إلى أوروبا، ويحترفوا في سن صغيرة 17، 18 سنة أوروبا لا تأخذهم إلا لأنهم لاعبين موهبين؟

د. خليفة البهبهاني:
موهوبين، وهذا شيء حلو، أنا ما قلت لأ، إحنا في آسيا نفتقد الموهوبين، الموهوبين عندنا قليلين جدا في آسيا، يمكن دولتين أو ثلاثة في آسيا هم اللي يطلعوا الموهوبين، لكن إحنا ما عندنا موهوبين بشكل عام، اليابان كلها عندها الآن (ناكاتا) هو الوحيد اللي يمكن..

أيمن جاده:
الذي لم يحضر في هذه البطولة.

د. خليفة البهبهاني:
ولم يحضر كمان، لأن مستواه نزل، فهو فضل أنه يقعد في إيطاليا يلعب الدوري هناك، فأنت محتاج لما تسوي احتراف تطبقه بطريقة صحيحة، لا تطبق الاحتراف اللي هو العربي بالنسبة لنا، اللي إحنا بنسميه جزئي، لأن الاحتراف الجزئي عمره ما هيطور اللعبة، وتشوف فريق مصر لما لعب في كأس العالم الأخيرة، ثماني لاعبين اللي لعبوا داخل الملعب أسياسيين كلهم محترفين بره، مش داخل مصر، حتى بشهادة..

أيمن جاده:
في كأس أفريقيا تقصد؟

د. خليفة البهبهاني:
في كاس أفريقيا..

علي حميدي صقر:
في كأس أفريقيا.

د. خليفة البهبهاني:
حتى بشهادة رئيس الاتحاد السابق سمير زاهر لما تكلم عن الاحتراف في مصر قال: إحنا في احترافنا في مصر ما إحنا مستفيدين منه كويس، إحنا مستفيدين من المحترفين اللي بيلعبوا بره، لأنهم رفعوا المستوى في مصر تيجي الآن.. خمسين سنة اللي مسيطر على الدوري يا الأهلي أو الزمالك، أعتقد هذا ما هو ماشي صح.

أيمن جاده [مقاطعا]:
دعنا نبقى في آسيا، يعني الآن إحنا الآن لا نتكلم في مصر أو في إفريقيا.

د. خليفة البهبهاني:
لما تيجي تقارن مع آسيا، إحنا في آسيا بنجتهد ونصرف، لكن إحنا عندنا مشاكل إدارية أو عوائق إدارية تمنع تنفيذ الخطط الفنية، وهذه يمكن لو تكلمنا عليها يا أيمن بالتفصيل لاحقا.. لكن أنا أعتقد من ناحية المشاكل اللي عندنا إن إحنا ما عندنا استقرار إداري في اتحاداتنا.

أيمن جاده:
عدم استقرار بمعنى أن الإدارة نفسها لا تستمر، أم بمعنى أن خطط الإدارة لا يستمر تنفيذها بتغير الإدارات؟

خليفة البهبهاني:
الاثنين للأسف الشديد يمكن أنا آجي اليوم رئيس الاتحاد أخلي خطط طويلة المدى لتطوير اللعبة، أي انتخابات جاية أنا بره الاتحاد، ييجي ورايا الرئيس الثاني ينسف شغل خليفه، لأن أنا ضد خليفة على افتراض...

أيمن جاده[مقاطعا]:
أو أنا عندي أفكار.

د. خليفة البهبهاني:
أو أنا عندي أفكار تانية ينسف الفكرة كلها، وأعتقد كان لي حديث مع رئيس اتحاد في إحدى الدول العربية، كان عامل خطة تطوير للناشئين، مشي هو.. وجاء رئيس تاني لغاها على أساس ما يسجل شيء باسم الرئيس السابق. وهذه مشكلة يعني أنت لما تيجي تعمل برنامج...

أيمن جاده [مقاطعا]:
طب عفوا.. إذا كانت وجهة النظر بأن هذه الفكرة يراها غير صالحة فلا داعي للاستمرار فيها، يعني ليس دائما الموضوع شخصي.

خليفة البهبهاني:
لا.. مو شخصي طبعا ليس.. لكن...

أيمن جاده [مقاطعا]:
وبالتالي يجب أن لا يكون القرارات صادرة عن الرئيس فقط أو عن شخص الرئيس، لابد أن تكون صادرة عن اتحاد بكامله أو لجان دراسات، حتى لا تتغير بتغير الأفراد، يعني عمل المؤسسات -كما يقولون- وليس عمل الأفراد.

د. خليفة البهبهاني:
شوف أنا دائما أقول لما ييجي أي اتحاد علشان يلغي الاتحاد، أنا ما توقع يكون الاتحاد ييجي 11 دكتور تربية رياضية كرة قدم علشان يدير الاتحاد، على طول الاتحاد يفشل.. لازم يكون فيه خليط، مزيج من الفنيين، من الأكاديميين، الناس اللي علاقات عامة ومن غيرهم.

اللجان -أستاذ أيمن- لازم تكون لجان على مستوى فني عالي، ليش ؟ علشان بكرة الإداري لما ييجي بيلاقي.. لما يشوف اللي عامل خطة مدرب عالمي أو ناس فنيين ما يقدر يتكلم بالخطة، يسكت ويكملها. الإداري لازم يسعى.. طب ما إحنا زي ما بنقول أنت لما بتبتدي كإداري أنت بتيجي بالتطوير، ممكن تهدم إذا أنت ما عندك قدرة على التطوير لا تيجي الاتحاد لأن راح تخرب فيه.

أيمن جاده:

طب دعونا ندخل قليلا في أعماق البطولة الآسيوية الحالية نتحدث فنيا عنها لكي لا نبتعد، لأن هذه المواضيع مواضيع كبيرة وتحتاج تفرغ في حلقات من هذا البرنامج. هل تراجعت -أستاذ علي- الفرق العربية في هذه البطولة الآسيوية؟ 5 منتخبات رقم تأهل 4 منها، يعني نصف دور الثمانية عربي، لكن هناك إحساس بالتراجع.. هناك العرب تأهلوا كوصيفين، يعني الثلاثة حلوا في المركز الثاني في المجموعات، والرابع تأهل كأحد أفضل ثالثين. هل هناك تراجع رغم أن الأرقام بطريق الدكتور خليفة تقول إن مواجهات العرب مع الفرق الآسيوية غير العربية في هذه البطولة أسفرت عن 3 تعادلات أو 5 تعادلات و3 انتصارات و3 هزائم، يعني الكفة متوازنة، لكن الكل يتحدث عن تراجع في مستوى الكرة العربية، بدءا بحامل اللقب -السعودية- ماذا تقول؟ ونتحدث عموما، سنتحدث عن فريق فريق إذا سمح الوقت.

علي حميدي صقر:
بالظبط، نحن عندنا المجموعة الأولي، المجموعة الأولي طلع الأول (الصين) الثاني (العراق) وصيف...

أيمن جاده [مقاطعا]:
(إيران) والعراق.

علي حميدي صقر:
إيران التاني وصيف العراق. المجموعة الثانية: الصين الأول، الثانية (الكويت) الثالث (كوريا الجنوبية).. (اليابان) أول المجموعة الثالثة، الثانية (السعودية)...

أيمن جاده [مقاطعا]:
هذا ما أقصده، الثالث (قطر) هل هذا يعني أن الآسيويين غير العرب أخذوا الريادة الآن؟ أو أن الفرق الآسيوية غير العربية حققت تقدما في مستواها عن ذي قبل بالذات هذه الفرق التي ذكرتها قياسا بالفرق العربية؟

علي حميدي صقر:
أنا أعتقد إن نحن ما بنقدر نحكم على أي منتخب من 270 دقيقة، يعني قليل كتير أو ظلم لأي منتخب إن نحكم عليه من الدور الأول...

أيمن جاده [مقاطعا]:
إذن مازال الوقت مبكرا.

على حميدي صقر:
مبكرا، الحكم فيما بعد.

أيمن جاده:
طيب دعونا ننتقل إلى الحديث عن أداء المدربين في هذه البطولة. في هذه البطولة بدأت الفرق ال 12 بأربعة مدربين وطنيين لم يكن بينهم عرب، و8 مدربين أجانب -تحديدا- أوروبيين، بعد -طبعا- تغيير مدرب المنتخب السعودي (ماتشالا) أصبح هناك 5 مدربين وطنيين بينهم 1 عربي، و7 مدربين أجانب أو أوروبيين. أولا -دكتور خليفة- هل نسبة المدربين الأجانب في هذه البطولة مرتفعة عما يجب؟

د. خليفة البهبهاني:
لأ.. أنا ما أعتقد حقيقة، لأن إحنا محتاجين إلى الخبرات، يعني لما تيجي توصل أنت في بطولة عالمية، بطولة آسيا أكبر قارة في العالم، أنت محتاج إلى مدرب يرفع المستوى.

أيمن جاده:
طيب.. هل هناك تفسير لغياب الأمريكيين الجنوبيين عن تدريب المنتخبات الآسيوية -بما فيها العربية والخليجية- ربما لأول مرة في هذه البطولات القارية في آخر عقدين وبالذات البرازيليين غابوا هذه المرة؟

د. خليفة البهبهاني:
طبعا البرازيليين أكثر الدول اللي تجيبهم الدول العربية...

أيمن جاده [مقاطعا]:
وخليجية.

د. خليفة البهبهاني:
الخليجية، نقول بالأصح طبعا، طبعا إحنا بالنسبة لنا كخليجيين...

أيمن جاده [مقاطعا]:
هل أصبح هناك تحول في الفكر نحو المدرسة الأمريكية؟

د. خليفة البهبهاني:
إيه.. تحول في الفكر بحكم.. شفنا.. يعني أنا واحد من الناس أقول إن ما فيه داعي إحنا نقلد الكرة البرازيلية أو نقلد الكرة الإنجليزية، إحنا لازم ننشئ طريقة تناسب إمكانيات وقدرات اللاعب الخليجي، فيه مدربين جم عندنا هنا، فيه واحد بيلعب بالطريقة الشاملة، الطريقة الشاملة محتاجة لاعب متكامل محترف، أنت ما عندك اللاعب هذا. فعلى سبيل المثال عندك (لوينسكي) لما جاء للكويت.. لوينسكي مدرب عالمي وله خبرة عالمية، تعامل مع اللاعبين الكويتيين كأنهم محترفين، وهذا...

أيمن جاده [مقاطعا]:
بعقليته العالمية.

د. خليفة البهبهاني:
إيه.. بعقليته العالمية، طبعا كان صعب عليهم، لكن لما ماتشالا.. لأ.. عرف شون يتعامل مع اللاعبين الكويتيين عرف شون يجاريهم، فأنت محتاج إلى المدرب الذي يستطيع أن يتفهم إمكانيات اللاعب المحلي، أو الخليجي أو العربي ويوظفها. البرازيليين الواحد ما يقدر يقول ما لهم فضل، لا لهم فضل على الكرة الخليجية والكرة العربية بداية من بطولات كأس الخليج.
وأنا في اعتقادي الشخصي أن بطولات كأس الخليج هي أساس رفع مستوى الخليج، لأن من بدايتها قلنا نجيب المدربين العالميين، لكن غياب مدربي البرازيل ما يعني إن إحنا ما نحتاجهم، لأ إحنا نحتاجهم لكن الآن يمكن تلاقي أحسن المدربين مشغولين مع فرق ثانية، وعندهم ضغوط ثانية ما جم، فاتجهنا إلى الكرة أو المدرسة الشرقية في أوروبا، يمكن تلاقي الآن أكثر المدربين...

أيمن جاده [مقاطعا]:
هذه نقطة مهمة، يعني لدينا من (يوغوسلافيا) السابقة 4 مدربين، 2 من يوغوسلافيا حاليا، و1 من (كرواتيا) و1 من (البوسنة) بالإضافة إلى 2 من (التشيك) أقصي أحدهما اللي هو ماتشالا، بالإضافة إلى مدرب فرنسي وآخر إنجليزي.. هذه جنسيات مدربي البطولة.
هناك تركيز على أوربا الشرقية ويوغوسلافيا علما إن يوغوسلافيا فعلا معروف إنها -إلى جانب هولندا- من أكثر مصادر المدربين في العالم، يعيني هذا منذ القدم، لكن هذا الاتجاه العربي حديث الآن.

د. خليفة البهبهاني:
طبعا لسبب، أنا أقولك.. اللي يميز اليوغوسلاف والتشيك في عملية التدريب إن هم مدربين خبرة وعلم، كل هادول خريجين معاهد رياضية، في يوغوسلافيا، في التشيك ما يسمح لأي مدرب إن يكون مدرب إذا ما كان متخرج، فطبعا إحنا كنا نستعين فيهم في دولنا للصغار، وطبعا هم بينوا إن هم على قدرة عالية جدا في عملية تأهيل اللاعبين الصغار، وعندهم قدرة كذلك في تفهم طبيعة اللاعب الخليجي أو المحلي واستفدنا منهم.
وبعدين هم مرنين في عملية الأخذ والعطا، في عملية إنه أيها أحسن؟ أيها مضر لنا ما نأخذه، فكانوا جدا متعاونين وهم صحيحا على مستوى عالي يعني خليني أقول لك، حتى هذا (جوزيف سكوبلار) لما تيجي ترجع لتاريخه

أيمن جادة[مقاطعا]:
طبعا تاريخه مهم.

د. خليفة البهبهاني [مستأنفا]:
لا زال يحمل ريكورد (record) هداف أوروبا، لحد الآن ما حد قدر يغلبه.

أيمن جادة [مقاطعا]:
كحذاء ذهبي.

د. خليفة البهبهاني:
أي نعم..

أيمن جادة:
لكن كمدرب تجربته اللبنانية -على الأقل- ليست نقطة بيضاء.

د. خليفة البهبهاني:
وأنا أقول يمكن أسلوب التشيك وأسلوب اليوغسلافية مقارب لطبيعتنا أو..

أيمن جادة:
لعقليتنا وإمكانياتنا، نعم

د. خليفة البهبهاني:
لعقلتنا، علشان فيه (….) لكن ما يمنع إن البرازيليين أو الهولنديين أو الفرنسيين ذو عقليات كبيرة، لكن شوف المدرب اللي هو تروسيه (الفرنسي) اللي بيدرب العراق، ليش ينجح يا أخي؟ لأن كل شيء متوفر له، متوفر له بطريقة كذا.. الأستاذ علي بيقول: إحنا وفرنا لسكوبلار كل ما يطلب، أنا أعتقد اليابان وفروا أحلام اليقظة.

أيمن جادة:
فوق ما يطلب.. طيب.. قبل أن أدخل في هذه التفاصيل، دعنا نبدأ بالوطنيين، أستاذ علي أربعة أو أصبحوا خمسة مدربين وطنيين، بانضمام ناصر الجوهر للمدربين الوطنيين، ناصر الجوهر في السعودية، جلال طالبي في إيران، (مونج هو) كوريا.. الثلاثة طبعا انتقلوا إلى الدور الثاني، بالإضافة إلى (لندر اسكندر) من إندونيسيا، و(ساركيسيان)الأوزباكي، وخسارة من الدور الأول، كيف ترى أداء المدربين الوطنيين مع منتخبات بلادهم في إطار الجدلية القائمة باستمرار أيهما أفضل المدرب المواطن أم الأجنبي؟

علي حميدي صقر:
أنا اليوم مع أن يكون مدرب وطني إذا كان على مستوى، وإذا كان أكاديمي، وإذا كان تخرج من معاهد عليا، وإذا كان له خبرات واسعة، أما إذا ما توفر عند مدرب وطني يحمل هذه المواصفات، فأنا مع المدرب الأجنبي مهما كلف..

أيمن جادة:
طيب، مهما كلف أمامنا أسماء: الكرواتي جوزيف سكوبلار مع لبنان، اليوغسلافي (ميلان زيفادينوفيتش) مع العراق، اليوغسلافي (بورا ميلونوفيتش) مع الصين، البوسني جمال حاجي مع قطر، بالإضافة إلى التشيكيين (توشانيوري) مع الكويت، و(ميلان ماتشالا) سابقا مع السعودية، الفرنسي (فيليب تروسيه) مع اليابان، الإنجليزي (بيترويت) مع تايلاند، بنظرة عامة كيف تنظر إلى أداء هؤلاء المدربين؟ هل هناك مفاضلة بينهم؟ من تميز، من أخفق؟

علي حميدي صقر:
المتميزين هنا اللي أثبتوا أنهم قدروا إنه يتخطوا الدور الأول على مستوى آسيا، يعني نجحوا في الامتحان وفاتوا بمنتخباتهم..

أيمن جادة [مقاطعا]:
حتى المدرب بيترويت أعتقد أنه صنع من المنتخب التايلاندي شيئا بعد ما لم يكن..

علي حميدي صقر:
لا شك، يعني لولا إنه كان سيئ الحظ شويه هو لكان كمل.

أيمن جادة:
نعم، طب دكتور خليفة.. هل هناك كلمة بشأن المدربين؟ أو من خلال دراستكم الفنية أنتم، واحتكاككم بالمدربين لأنه حقيقة قضية المدربين واختيار المدرب هذا أيضا موضوع قائم بذاته ومهم جدا، لأننا كعرب أحيانا ربما ننخدع بالمظاهر أو نتأثر بالاسم، أو نختار يعني كما يقال بالعامية على البركة يعني وبعد ذلك نندب حظنا ونقول مدرب سيئ.

د. خليفة البهبهاني:
لا.. لا أنا أعتقد يمكن السؤال كان الأستاذ علي أنا أعتقد مدرب فريق اليابان، ها المدرب أثبت إنه على مقدرة عالية جدا من الأمور الفنية وتفهم طرق وتكتيك اللعب، يمكن بصماته واضحة، وكذلك حتى يعني أنا أعتبر مدرب الفريق القطري حاجي أعتقده على مستوى عالي وأعتقد له خبرات كبيرة جدا في قطر، هو الآن أصبح قطري أكثر ما هو بوسني..

أيمن جادة [مقاطعا]:
صحيح وأيضا هو أثبت في أكثر من مناسبة أنه رجل تكتيكي بارع في الملعب..

د. خليفة البهبهاني:
نشوفه دايما نقول.. إحنا نقول لكل إنسان يفكر، أو لازم يكون شوية حظ عنده، وحاجي عنده حظ

أيمن جادة [مقاطعا]:
أكيد.. هذه في كل مجالات حياتنا يا سيدي، وليس.. التدريب يحتاج لحظ أكثر من سواه، على أي حال، أنا أود أن أعتذر للأخوة المشاهدين بالنسبة للاتصالات والفاكسات أحيانا ربما نعاني من بعض الصعوبات - كما قلت في السابق- بعض المشاكل في الكهرباء، لكن لدينا اتصال من عامر محمد في لبنان، آلو.. مساء الخير.

عامر محمد:
مساء الخير..

أيمن جادة:
آلو

عامر محمد:
مساء الخير للجميع..

أيمن جادة:
مساء النور.

عامر محمد:
أريد أسأل الأستاذ علي..

أيمن جادة:
تفضل.

عامر محمد:
بصراحة.. بالنسبة للمنتخب اللبناني.. هل هناك وساطة في اللاعبين كما هي يعني في الوظائف؟وشكرا..

أيمن جادة:
طيب، شكرا أخ عامر، هذا سؤال يعني أحيانا يتردد..

علي حميدي [مقاطعا]:
ما فهمتش السؤال

أيمن جادة:
يعني يقول: هل هناك بعض اللاعبين تمت دعوتهم بناء على وساطة؟ يعني بالواسطة جيء بهم إلى المنتخب للانتفاع؟ يعني لهم قرابة في إدارة المنتخب أو في الاتحاد؟

علي حميدي صقر:
يا ريت بعده معنا على الهوا، حتى أسأله: مين بيقصد حتى أجاوبه بمنتهى الصراحة، مثل منْ؟

أيمن جادة:
هو يستفسر بشكل عام، هو مغزى سؤاله إنه ليس راضي على الأقل عن أداء بعض اللاعبين.

علي حميدي صقر:
أداء بعض اللاعبين ما [عليه] شيء، اللاعبين.. إحنا قلنا المنتخب اللبناني سنعود إلى المباريات اللي قدمناها ثلاث مباريات كل لاعب عندنا لوحده كان كثير ممتاز، ولكن نحن كان فيه عندنا عدم وجود منتخب متكامل متجانس متآلف، عم بيلعب بصورة متناغمة..

أيمن جادة [مقاطعا]:
إلا في الشوط الثاني مع العراق..

علي حميدي صقر:
باستثناء الشوط الثاني مع العراق، وثلث الساعة الأخير مع تايلاند، نحن فيه شغلة بدنا بس بينتبهوا لها الأخوة، هو الأخ المتصل أخيرا هلا، المباراة الأولى نحنا أول شيء كنا سيئين الحظ، كلبنان إلى الآن لا يزال يبحث عن صلح مع الحظ، لأنه ظروفنا كانت صعبة، عشية انطلاق كأس آسيا 2000م كان فيه تهديدات للبنان بالضرب من قبل إسرائيل..

أيمن جادة [مقاطعا]:
هذا ليس جديدا على لبنان، بل تعود على التعامل مع هذا الموضوع..

علي حميدي صقر:
كنا نخشى أنه بعض المنتخبات تتخلف ولا تأتي وأن يطير الحلم الآسيوي، ثم بعد ذلك جبنا سكوبلار، أعطيناه كل ما نملك، كل ما يمكن أن يقدم لمدرب، فاللي تكلمنا فيه الآن لن نعيده، ولكن هذه المجموعة هي أفضل مجموعة لبنانية اليوم موجودة في كل الفرق، أنا منين بدي أجيب لاعبين؟ من ها النوادي، نوادي أنا كم نادي؟ عندي 12 نادي درجة أولى، ها دول أحسن 12، ها دول الموجودين اليوم من اللبنانيين أفضل اللاعبين الموجودين في الـ12 الحالية، ok؟ جبناهم قلنا ها دول المنتخب، بعدين ما بصيت كانوا أكتر، عم نزل الرقم لا يستقر على 22 من بعد ما غربلنا مجموعة لا بأس بها إحنا ما بس جبنا ستة متحدرين من أصل لبناني، فيه ناس ما رأوا على المعسكرات من خارج لبنان وما شفناهم، إحنا كرجال إعلام بلبنان ما كنا نعرف عنهم شيئا، فاتوا بعدين إجوا من المعسكر تعرفنا عليهم، فكل شيء ممكن نعمله إنه وجدنا إن دول أفضل 22 لاعب عندنا، عن مين عم بيحكي؟ أنا ما بعرف!!

أيمن جادة:
إذن برأيك القضية ليست قضية لاعبين ولا اتحاد، قضية مدرب، باختصار

علي حميدي صقر:
أنا برأيي مش قضية لاعبين، قضية مدرب لم يحسن توليف أو جمع..

أيمن جادة [مقاطعا]:
توظيف ها..

علي حميدي صقر:
يا سيدي أنا سأسوق مثال، إذا جبت أنا اليوم أفضل 22 عازف وما أعطيتهم نوتة وكل واحد دق على مزاجه، هتلاقي كله نشاذ أفضل (22) لاعب عندنا هو..

أيمن جادة [مقاطعا]:
أو ما وضعت لهم مايسترو يقودهم.

علي حميدي صقر:
بالضبط، الحق على المايسترو، من كان يقوم بدور المايسترو؟ الاتحاد ما تدخل، عطاه كل الصلاحيات، وسكوبلار فشل..

أيمن جادة:
أعتقد هذا أصبح (...) وواضح..

علي حميدي صقر:

ده اللي صار، لأنه كمان أريد أن تكون هناك مداخلة ولو لثوان، إذا نظرنا إلى إن حظنا وضعنا في المباراة الأولى مع إيران، نحن لم نختر أن نقابل أقوى الفرق وأكثر الفرق حظا في الفوز باللقب في هذه الدورة، نحن لم نختر، الحظ ما وقف معنا، ما لناش ننظر أصعب نزلنا للأسهل، لو كنا نحن بالمباراة الأولى مثلا مع تايلاند، وأمام (67) ألف متفرج ما بظن كنا هانخسر (4).

أيمن جادة [مقاطعا]:
صحيح..

علي حميدي صقر [مستأنفا]:
والدليل إنه بمباراتنا مع تايلاند نحن طلع الفريق اللبناني متعادل (1/1) وأفضل لاعب بالمباراة حارس المرمى، دليل إن إحنا..

أيمن جادة [مقاطعا]:
هو كان متألق جدا أيضا

علي حميدي صقر:
وفي المباراة اللي مع العراق، لما درسنا أخطاءنا في المباراة الأولى مع إيران صلحنا الوضع فمدرب العراق بعد المباراة اعترف إنه هو نجا من..

أيمن جادة [مقاطعا]:
كان سعيد، نعم..

علي حميدي صقر:
وبعدين إحنا لو كان سكوبلار كمل بنفس الفريق ما كان صعد

أيمن جادة:
ربما أنت محقق في موضوع الحظ، ونرجو أن يتصالح معكم، خالد محمد من السعودية.. مساء الخير.

خالد محمد:
مساء الخير

أيمن جادة:
أهلا وسهلا.. تفضل

خالد محمد:
يا طويل العمر.. بالنسبة للمستوى الهابط بالنسبة لآسيا السبب الرئيسي يبدو إن فساد الاتحاد الآسيوي، يعني عندك آخر أربع بطولات بالنسبة لآسيا، ثلاث تمت في الغرب، أيضا عندك حقوقهم لما في كأس العالم 2.5 بس.

أيمن جادة [مقاطعا]:
مقعدين ونصف لآسيا

خالد محمد:
نعم، فقدانها هذا أكيد بسبب الفساد..

أيمن جادة [مقاطعا]:
أرجو أن تستمر معي قليلا على الخط، أريد أن أناقشك فيما تقول، أنت تقول إن مستوى الكرة الآسيوية متراجع بسبب فساد الاتحاد

خالد محمد:
بالنسبة للدول العربية، قطر لا بأس بالنسبة لمستواها جيد كان، أيضا الكويت ما فقدناها في شيء يعني، أيضا لبنان عندك ظهرت في مستوى عالي جدا بالنسبة للسعودية فيه مشكلاتهم إلى عام 1990م تقريبا كانوا يلعب الأفضل عندهم، بس الآن الفترة من 1990م وجاي، يعني فيه أسماء معينة داخلة فيها الميول والعصبية..

أيمن جادة:
ولكن أخ خالد.. أرجو أن تبقى معي، يعني أنت تقول ميول، لكن الكرة السعودية في عقد التسعينات فازت بكأس آسيا، وتأهلت لكأس العالم مرتين، وفازت بكأس الخليج، وفازت بكأس العرب يعني ماذا تريد أكثر من ذلك؟! فإذا كانت الأهواء تأتي بهذه الإنجازات فمرحبا بها يعني..

خالد محمد:
لا.. لا، بس نكون واضحين مع أنفسنا، كأس آسيا اللي حققتها السعودية في الأخير مع احترامنا وفرحتنا فيه، إلا أن تقريبا ضربات الترجيح غالبة، ولم يكن مستوى عام..

أيمن جادة:
يا سيدي على كل حال، البرازيل فازت بكأس العالم للمرة الرابعة 1994م بضربات الترجيح، على كل حال أخ خالد..

خالد محمد:
أيضا يعني عندك كذا لاعب، مثلا لاعب يلعب من عام 1989م أساسي في المنتخب إلى الآن ما سجل إلا ستة أهداف أو شيء من هذا القبيل.. المفروض ما يكون ارتكازي..

أيمن جادة [مقاطعا]:
مثل منْ؟

خالد محمد:
سامي الجابر مثلا

أيمن جادة:
سامي الجابر.. نعم، طيب شكرا لك يا أخ خالد أعتقد يعني رأيك وصل وأعطيت الفرصة، لكن أنا لي تعليق قبل أن أسمع رأيكم يعني، أجبت عن جانب موضوع اللاعبين إذا كانت كل هذه الإنجازات، ويتهم المدرب أو الاتحاد باستخدام الأهواء، فهذه أهواء إيجابية، لكن بالنسبة لموضوع يعني لاعب مثل سامي الجابر إذا كان يلعب بالمنتخب هذا دليل حفاظه على مستواه، بدليل إنه احترف هذه السنة، احترف في إنجلترا، وأعتقد (ويفرهالتون) الإنجليزي لا يجامل اللاعب، إذا كان يجامله نادي أو اتحاد بلده.
ثم شيء آخر، موضوع المستوى العام في آسيا يقول: فساد الاتحاد الآسيوي وآخر البطولات في غرب آسيا، يعني أظن هذه النقطة يجب ألا نزعل منها نحن كعرب، باعتبار أن الاتحاد الآسيوي إذا كان جاملنا وقال: إنه تخلى عن حقوق وهذه قضية كبيرة، قضية الحقوق المقاعد في كأس العالم، أريد أن أسألك في هذه النقطة أنت يا دكتور خليفة، آسيا كان لها ثلاثة ممثلين في فرنسا 1998م، والمقعد الرابع مشترك مع أوقيانوسيا فازت به إيران على حساب استراليا، الآن أعطيت آسيا مقعدين بالإضافة للمضيفين كوريا واليابان، يعني في المجموع يعودوا 4 فرق وهناك أيضا مقعد تطوع الأوروبيون بمقاسماتنا إياه، وأعتقد أنهم سيأخذوه في النهاية، هل تعتقد من إنه مصلحة الكرة الآسيوية أن يزيد عدد ممثليها في كاس العالم إذا كان هذا هو مستواها؟ أم أن العكس هو الصحيح؟

د. خليفة البهبهاني:
أستاذ أيمن أعتقد هذا الموضوع أنت أثرته في إحدى الحلقات، وأثرته بصورة معينة، وأنا كان لي -حقيقته- ملاحظة في هذا الموضوع أنا أعتقد أن الخطأ اللي صار، المشكلة اللي صارت أن هذه أول مرة كأس العالم تنظم في بلدين، أنا واحد من الناس ما أساند الفكرة دي..

أيمن جادة [مقاطعا]:
وهذا أصلا -قيل- ضغط من الأوربيين على اللجنة الدولية، فهذه قضية ضغوط وشعارات سياسية، نعم..

د. خليفة البهبهاني:
صار ضغط من كوريا ومن اليابان وصار.. وأعتقد هذا ما راح يتكرر، وضحيته صار اللي هو مقعدين ونصف، بأعتقد (ما كان من جديد)، لكن أنا أعتقد طول ما أنت زدت عدد الفرق من 16 إلى 24، ومن 24 إلى 32 أعتقد آسيا لازم يكون لها حق، يا أخي إحنا ترى أكبر عدد سكان بالعالم، عرفت أيش لون؟إحنا عندنا45 دولة، إحنا قاعدين نصرف ثم تقعد تقول نصرف مبالغ كبيرة جدا على الكرة، المفروض تعطينا يا أخي الأفضلية وتحاول تساعدنا نطور الكرة، عرفت إيش لون؟ فإحنا عندنا لما تيجي تقارنا مع بعض الدول في أمريكا الجنوبية إحنا مستوانا أحسن منها، وأمريكا الجنوبية 14 دولة أو 15

أيمن جادة [مقاطعا]:
عشر دول بغض النظر عن أمريكا اللاتينية.

د. خليفة البهبهاني:
قصدي مجموع الدول، كم دولة؟

أيمن جادة:
عشر دول، في أمريكا الجنوبية عشر دول، لها أربعة مقاعد والخامس

د. خليفة البهبهاني:
لما تسويها نسبة وتناسب، في حدود تقريبا 40 أو 45%

أيمن جادة:
هم طبعا هدفهم الآن أمريكا الجنوبية أن تكون لها حضور دائم من خلال القوى الكبرى فيها، يعني تلاحظ البرازيل باتت مهددة أن تقصى في هذه التصفيات، وهذه ستكون مشكلة بالنسبة ل..

د. خليفة البهبهاني:
نعم، ما يمنع، بس إحنا 45 دولة

أيمن جادة:
طب اسمح لي بس أخذ بعض لكي بعض الاتصالات لكي لا نترك الأخوة المتصلين طويلا، محمد محبوب من المغرب.. مساء الخير

محمد محبوب:
الأخ المشرف على البرنامج السلام عليكم والسلام على الأخوة المحترمين، أتمنى أن ينشر نداء على جميع برامج الجزيرة..

أيمن جادة:
تتمنى ماذا يا سيدي؟ أرجو أن تعيد كلامك كي يكون واضحا.

محمد محبوب:
نعم، أيوه اسمي محمد محبوب رئيس وكالة تجارية بالمكتب الوطني بالمغرب، أبعث نداء وهو إنه إنسان ما بين حياة وموت مضرب من 1998م، والنداء هو وا محمد السادس ملك المغرب، وا محمد السادس ملك المغرب، وا محمد السادس ملك المغرب، والسلام عليكم ورحمة الله.

أيمن جادة:
الحقيقة لم أفهم ماذا كان يقصد فيه، على أي حال نأخذ حميدان عبد الرحمن من المملكة العربية السعودية وأتمنى من كل المتصلين أن يلاحظوا أن موضوع حلقتنا هو حوار في الرياضة عن كأس أمم آسيا لكرة القدم. حميدان عبد الرحمن من السعودية.

حميدان عبد الرحمن:
مساء الخير

أيمن جادة:
أهلا وسهلا تفضل

حميدان عبد الرحمن:
أحب أشكر الحضور المشاركين في هذا البرنامج

أيمن جادة:
حياك الله يا سيدي

علي حميدي صقر:
مرحبا.

حميدان عبد الرحمن:
وأحب أوكد على تعليق الذي اتصل من السعودية اللي اسمه خالد محمد، اللاعب خدم في المنتخب أكثر من عشر سنوات، ما هو قادر يسجل تقريبا إلا خمسة أهداف علشان كده ما يستحق أن يكون في منتخب السعودية، اللي هو سامي الجابر، فقط بس هذا اللي حبيت أقوله.

أيمن جادة:
طيب شكرا لك على كل حال، يعني نحن سمعنا الكلام، أنا أجبت الأخ خالد قبل قليل..

د. خليفة البهبهاني:
سيبني أجاوب عليه

أيمن جادة:
على كل حال، أن أترك لك الكلام هذه المرة يا دكتور.

د. خليفة البهبهاني:
على كل حال طبعا أنا أقدر الأخوة السعوديين، الأخوة السعوديين يتعصبون بشكل كبير جدا للمنتخب، طبعا هذا من حرصهم على أن المنتخب يظهر بصورة جيدة، لكن لما تيجي تتكلم عن لاعب مثل سامي الجابر، سامي الجابر رجل خدم المنتخب السعودي وخدم نادي الهلال في بطولات كثيرة، ورفع اسمه، طبعا حاول بشتى الطرق إن هو يساهم مع المنتخب، أعتقد أن أكبر دليل على جودة هذا اللاعب أن هو الآن -مثلما قلنا- احترف في إنجلترا، والآن يمكن من ملاحظتي له خلال ثلاث مباريات في السعودية، المدرب مخليه وسط متقدم أو هجوم متأخر يحاول يساعد في اللاعبين، لكن لما تيجي تشوف تشكيلة المنتخب السعودي، المنتخب السعودي قاعد يستعين في نخبة من لاعبين في المنتخب الأوليمبي. فأنت محتاج أن يكون فيه شوية خلط mix بين الخبرة الجديدة والخبرة القديمة ولا أعتقد أن يمكن فيه لاعب أحسن من سامي الجابر-حاليا- في الكرة السعودية كخبرة قديمة، كخبرة سابقة يقدر يقود، أنت محتاج في الملعب قائد، وأنا أعتقد سامي الجابر..

أيمن جادة [مقاطعا]:
بالتأكيد يقوم بهذا.

د. خليفة البهبهاني:
يقوم بهذا.

أيمن جادة:
نعم، طيب دعونا نشاهد لكي يعرف الناس عن ماذا نتحدث، نشاهد أهداف هذه البطولة على الأقل من خلال شريط سريع أعددناه نتابع الأهداف الخمسين التي سجلت في الدور الأول بمعدل هدفين وحوالي 77% من ا لهدف في المباراة الواحدة نتابع شريط هذه الأهداف بإيجاز سريع -الحقيقة- ثم نواصل هذا الحوار.

*******

أيمن جادة:
إذن مشاهدينا الكرام نتابع الحديث عن كاس الأمم الآسيوية، وطالما أننا تحدثنا عن اللاعبين وشاهدنا النجوم، أستاذ علي.. هل ترى أن النجوم الجدد ظهروا أو تألقوا في هذه البطولة أو أن النجوم القدامى واصلوا تألقهم.

علي حميدي صقر:
يعني أجدر نجم هو (الشلهوب) الذي كان صاحب الهاتريك الرابع في السعودية.

أيمن جادة:
في السعودية.. نعم.

علي حميدي صقر:
يعني كان كتير حلو إمبارح، واستفاد من الفرص اللي لاحت له بس حتى اللاعبين اللي كنا منتظرين أن يتألقوا لكن ما تألقوا، يعني كان فيه كمان خصام فيه بين.

أيمن جادة:
ربما أكثر تألقا نشاهد بعض المدافعين أو حراس المرمى رغم بعض الأهداف.

علي حميدي صقر:
نعم، بالضبط.

أيمن جاده:
طيب نأخذ اتصال من عامر دندشي من لبنان، مساء الخير عامر.

عامر دندشي:
مساء الخير.

أيمن جاده:
أهلا وسهلا.

عامر دندشي:
سؤالي بالنسبة للمنتخب اللبناني، أكيد يخص الأستاذ علي.

علي حميدي صقر:
أهلا وسهلا.

عامر دندشي:
ماذا بعد آسيا 2000؟ وهل سيستمر وجود اللاعيبة الأجانب معنا؟ وشكرا.

أيمن جاده:
شكرا لك عامر، إذا السؤال ماذا بعد آسيا 2000؟ وهل سيتسمر وجود اللاعبين المقصود بالأجانب طبعا اللاعبين اللبنانيين الذي جاؤوا من البرازيل أو من بلدان المهجر وعادوا إلى وطنهم؟

علي حميدي صقر:
يعني نحن نرجو ونأمل أن يكون تنظيمنا لآسيا 2000 هو أهم محطة على طريق تصفيات كأس العالم المقبلة، هو أن نستفيد من كل السلبيات التي دفعنا ثمنها مع سكوبلار، بأن يعني نتعاقد مع مدرب أكثر كفاية، ويتم تقليص عدد المتحدرين من أصل لبناني، لأنه سوء الإفادة أو الاستفادة من المتحدرين بهذا الوقت الضيق دفعنا ثمنه كبير، وغالي جدا..

أيمن جاده [مقاطعا]:
نعم، وإن يكن على.

على حميدي صقر [مستأنفا]:
أنا أعتقد أن بعضهم سيبقى وسيستمر، وأن بعضهم سيرحل.

أيمن جاده:
مع مدرب جديد طبعا.

علي حميدي صقر:
بس مع مدرب جديد يوازي طموحنا من قبل التعاقد مع سكوبلار، يعني أنا أنا نفسي مضطرا لأن أذيع سرا، نحن كنا على وشك التعاقد مع أحد أكبر المدربين في أوروبا، ولكن استمهلنا 24 ساعة، ثم 48 ساعة، ثم..

أيمن جاده [مقاطعا]:
اعتذر.

علي حميدي صقر:
اعتذار.

أيمن جاده:
من أي بلد على الأقل طالما أنك لست تذيع سرا كما قلت؟

علي حميدي صقر:
علمته بحرف السين.

أيمن جاده:
طيب، على كل حال نأخذ المشاهد بحرف السين عبده السطو بسوريا، وهو صديق دائم للبرنامج يتصل دائما، مساء الخير يا سيدي.

عبده السطو:
السلام عليكم أستاذ أيمن.

أيمن جاده:
أهلا وسهلا.

عبده السطو:
وتحياتي إلى السادة الضيوف.

أيمن جاده:
مرحب بك، تفضل.

عبده السطو:
سؤالي للدكتور خليفة إذا سمحت.

أيمن جاده:
تفضل.

عبده السطو:
دكتور، الحقيقة بكلامي لا أريد أن أدافع عن بطلتنا غادة شعاع، وانسحابها في سيدني، ولكننا نقول حقيقة واضحة للعيان، وهي: إن رياضتنا الآسيوية لا تزال متخلفة عن الصعيد الأفريقي في مختلف الألعاب، هل الأمر يعود إلى المستوى الفني وتطور اللاعب الأفريقي أكثر؟ إذا كان كذلك، ما هو السبيل؟ وما هي الدراسة التي يجب أن تتخذ من أجل إعداد الأبطال الرياضيين العرب؟ وكيف نصعهم ونؤهلهم ليكونوا قادرين على نيل ميداليات ذهبية في أولمبياد آثينا بعد أربع سنوات؟ وأرجو منك أخي أيمن أن تعقب على هذا السؤال، وشكرا لكم جمعيا.

أيمن جاده:
نعم، في الحقيقة أنا أريد أن أعقب فعلا على هذا السؤال قبل.. يعني أن يتكلم الدكتور خليفة، لأن أولا لا أعرف بموضوع غادة شعاع وعلاقتها في الموضوع، أو حتى أولمبياد آثينا، نحن نتحدث عن كأس أمم آسيا وتطوير الكرة الآسيوية.
طبعا، أنا أعرف أنك تقصد بأن الموضوع ليس فقط كرة قدم، وإنما في كل الرياضة، إنما يعني لا ننسى أن إفريقيا فيها دول عربية، وفيها دول عربية ناجحة أو مستفيدة من وجودها في أفريقيا، يعني بلدان المغرب العربي الجزائر والمغرب، كل منها حقق خمس ميداليات في سيدني إذا كنا نتحدث أولمبيا، لكن ربما يعني أستفيد، أو آخذ من كلام الأخ المتصل قضية الفارق، هل هو الفارق البدني -وأنت تتحدث علميا- هل هو الفارق البدني بين الإنسان الإفريقي والإنسان الآسيوي؟ هل هو فارق الطموح بحكم أن الوضع الاقتصادي إجمالا في المعدل العالم في آسيا وخصوصا في الشرق الأقصى، وحتى في بلدان الخليج، ومعظم البلدان العربية الآسيوية أعلى منه في أفريقيا؟ أم ما هو الذي يحدث الفارق ما بين النوعين؟

د. خليفة البهبهاني:
طبعا.. أنا طبعا أشكره حقيقة على السؤال، ويمكن ما هو موضوع الحلقة، لكن أعتقد له علاقة في ما نتكلم عنه، اللي هي عملية التطوير، طبعا شيء طبيعي علشان تخلق بطل، أنت محتاج إن يكون فيه مقومات بيولوجية وفسيولوجية وتعده إعداد صح، فيه مقولة قالها خبراء إنجليز جم عندنا في الكويت، يعطونا محاضرات عن تطوير اللاعبين، يقولوا علشان تصنع بطل أولمبي محتاج إنك أنت تأهله، وهذه التكلفة تكلف 33 مليون دولار، هل إحنا عندنا استعداد إننا ندفع 33 مليون دولار علشان نعمل بطل؟ هذا السؤال، لكن..

أيمن جاده [مقاطعا]:
أحيانا ندفع أكثر يعني، ولا نحصل على ذلك.

خليفة البهبهاني:
هذا جانب، لكن أنا أعتقد الجانب الأهم في هذا الموضوع، أنا أعتقد جانب الإدارة، وأعتقد سيدني كان درس كبير لنا، يعني إحنا كعرب قعدنا لآخر يوم ننتظر ميدالية ذهبية، ميدالية ذهبية، ميدالية ذهبية، بالآخر بالعافية حصلناها.

أيمن جاده:
جاءت نهايته المتوقعة.

خليفة البهبهاني:
آي نعم، لا واللي حصلتها البنت يعني مش حتى الراجل..

أيمن جاده [مقاطعا]:
الراجل.. لكن على أي حال يعني.

د. خليفة البهبهاني [مستأنفا]:
لكن أنا أعتقد، أنا أوافق الكلام إحنا محتاجين إلى فكر إداري صح في عملية التطوير، وهذا الفكر الإداري ما يتوافر بهذه السهولة، محتاج إلى مقومات، والمقومات..

أيمن جاده [مقاطعا]:
أعتقد دكتور أنت تفتح موضوع أنا سأخصص له حلقة إن شاء الله، وأعدك أن أتصل بك -على الأقل- وآخذ رأيك فيها، لكن اسمح لي آخذ المتصل عماد الأشقر من ألمانيا، مساء الخير عماد، وعذرا على التأخير.

عماد الأشقر:
مساء النور، بدي أسأل أنا أستاذ صقر، بدي أقول له أيه، هل يا ترى المنتخب اللبناني كان بحاجة إنه يجند خمس لعيبة برازيليين من الدرجة لا نقول المليون، يعني ما بتصور إن درجة أولى بالبرازيل بيقدموا ها المستوى، أن برأيي إنه بلبنان فيه مستوى لاعبين كثير جيد، ما أعطوهم حقهم، لا الاتحاد اللبناني، ولا المدرب سكوبلار إذا بدنا نسميها، فهذا الفشل اللي وقعوا فيه، بأتصور أن الذي يتحمله الاتحاد من فوق لتحت، لأنه غلط إنه مش نحط الحق على المدرب، وإدارة لبنان تحديدا بالاتحاد مش مضبوطة، وشكرا.

أيمن جاده:
شكرا الأخ عماد، الحقيقة هي مشكلة، يعني فعلا كما قال الأخ رهيف علامة قال: إذا أزحنا المدرب كما كنا نريد أن نفعل نصبح أمام مجازفة أن يفشل خليفته وخلال وقت وجيز، لا يمكن أن نحمله المسؤولية، وبالتالي نكون نحن المخطئين، وأن نتركه يعني كنا أمام أمران حلوهما مر، ولا أدري ماذا تقول في هذا الموضوع، وترك المدرب طبعا، وكانت النتيجة سلبية.

علي حميدي صقر:
بالضبط ترك المدرب، لأنه أنا يوم اللي اخترته لسكوبلار، قلت له شو هو المشروع تبعك وشو فيني قدم لك؟ وشو بتعطيني؟ وتعاقدنا معه على آخر صفرة في عمر البطولة، فوعدنا بأنه هو سيخوض تجربة تدريب منتخب مش
فريق، وهذا طموحه وأمله إنه يحقق مع منتخبنا هذا الكلام، لما انعرض عليه بأنه يجيب لاعبين من برة، هون الرد بده يكون على السائل للكريم، إنه أنا عندي صحيح 22 لاعب ممتازين بس اللي إجوا مش أقل مستوى من الموجودين، أعلى مستوى من الموجودين أكيد، أو من بعض الموجودين وأكثر خبرة.

أيمن جاده:
ربما بعضهم، وبعضهم أعلى إفراديا.

علي حميدي صقر:
بالضبط وإفراديا، لكن وين الخطأ اللي ارتكبه الاتحاد؟ الاتحاد إن هو يشيلوا لسكوبلار قبله بشهرين، ما بيقدر، نحن كل شغلنا كان بلبنان، كان بالوقت الضايع، نحن اليوم صار فكر خارجي عملية تنظيم.

أيمن جاده:
حتى تنظيم البطولة نفسها..

علي حميدي صقر:
تنظيم الملاعب، طب بدي أقول شغلة.

أيمن جاده:
إذا كان قبل أقل من شهرين، قبل أقل من شهرين كان هناك كلام عن سحب البطولة من لبنان لعدم جاهزية الملاعب.

علي حميدي صقر:
لعدم جاهزية الملاعب، فالسؤال هون الآن: ليش عملوا له أربع معسكرات لسكوبلار؟ لأنه ما كان فيه عندنا بلبنان ملعب واحد صالح ليتدرب عليه المنتخب، من يصدق أن منتخب لبنان، في لبنان كله لا يملك ملعبا واحدا يصلح..؟

أيمن جاده:
وأن لبنان الذي سينظم كأس آسيا في هذا الموعد لا يملك أيضا ملعب قبل شهرين.

علي حميدي صقر:
طب معقول هذا الكلام، أنا كيف بده يقول: أن الحق على الاتحاد، طب الاتحاد من أين بده يجيب؟ إذا الدولة ما هيأت ودخلوا رئيس الجمهورية، ولو لا تدخل رئيس جمهورية ما صارت آسيا 2000، ما عندنا ملاعب، فصرنا إحنا حتى آخر معسكر رحنا على قبرص مرة ثانية حتى نتمرن على أرض معشبة، من يلوم الاتحاد عم يظلموه؟ أنا لن ألبس روب المحاماة لأدافع عن الاتحاد، ولكن أنا أدرى من غيري بهذه الأمور لأني عم لاحقها يوميا، الاتحاد ما قصر، الاتحاد عمل شيء لسكوبلار، بس إنه كان بده يغيره قبله بشهرين كان من العبث، هذه كانت لعبة قمار أنا بدي أختار.

أيمن جاده:
مغامرة بالطبع، مغامرة ومقامرة بالفعل يعني أنت زج بك.

علي حميدي صقر:
مغامرة، أنا أتحمل ثماني أشهر من سكوبلار بأحمل الشهرين، بس ما بتفوت بي هاي اللعبة هاي.

أيمن جاده:
ويظل هناك أمل.

علي حميدي صقر:
أكيد طبعا، ما فيه شك.

أيمن جاده:
يعني -طبعا- المنتخب اللبناني حتى المباراة الأخيرة، وقبل الدقيقة الأخيرة كان هناك أمل.

علي حميدي صقر:
يسلم فمك، يسلم فمك، وبعدين اللي بيأكد هاي الكلام.

أيمن جاده:
وطبعا لو تحقق الفوز الناس هتنسى كل هذه العيوب.

علي حميدي صقر:
كل هذه الكلام ما كان قيل، لأن المباراة لماذا لعبناها مع إيران إحنا، إذا بتتذكر، أول مباراة كانت النتيجة قاسية علينا، خط الظهر كان عندنا شوارع، تدارك سكوبلار الأمر في المباراة التالية مع العراق، نحن كنا مسيطرين على المبارة، إحنا يعني غافلونا العراقيين، ونحن في.. نحن يعني سجلنا خلافا لمجريات اللعب أول جول والثاني، ثم استدركنا الأمر، سجلنا إصابة تقليص الفارق بالشوط الأول، واستمرينا في الهجوم في الشوط الثاني، وجبنا إصابة التعادل وأضعنا كذا إصابة، إحنا كان ممكن نطلع غالبين أربعة، طب هنا السؤال موجه لسكوبلار.

أيمن جاده:
بدليل إنه مدرب العراق خرج سعيدا، وهو يحيي الجمهور على تعادله.

علي حميدي صقر:
ما فيه شك، فهنا السؤال يوجه لسكوبلار، وأنا أوجه السؤال من على هذا المنبر لسكوبلار، حتى ما حدا يتعاطف مع سكوبلار، ويفكر إن هو مظلوم، لماذا بدل نصف الفريق الذي كسب به على العراق؟ أنا أعتقد وأجزم أن لبنان بتعادله مع العراق بعدما كان متخلفا صفر/2 كان فائزا، خرج فائزا.

أيمن جاده:
هو كان تعادل في حجم الفوز، بينما تعادل لذلك تعادل يقابل الهزيمة.

علي حميدي صقر:
تعادل بثمن الفوز، ولكن يا ريت بعد جول واحد.

أيمن جاده:
كان تغير كل شيء.

علي حميدي صقر:
بس حتى، لحتى تثبت للناس إنه فيه ناس عم تنظلم وتتهم ظلما، وهي ما بتستاهل هذه الاتهامات، لأنه اللي قادر إنه يرجع يحول التخلف صفر/2 لتعادل مع العراق، كان قادر يطبق المثل اللي بيقول "الذي تكسب به العب به" ما لعب هيك مع..

أيمن جاده:
ويبدو أن صاحب الحذاء الذهبي الأوروبي القياسي لا يعرف هذه الحكمة، على أي حال..

علي حميدي صقر [مقاطعا]:

بالضبط، ولذلك سألنا عند قدومه -عفوا- ذلك الهداف القادم إلينا مدربا، نحن لا ننكر تاريخه كهداف.

أيمن جاده:
لكن ننكر تاريخه كمدرب، مختلف على أي حال.

[موجز الأنباء]

أيمن جاده:
الحقيقة وصل فاكس من الأخ عامر من الولايات المتحدة الأمريكية يسأل عن كيفية المواجهة التي وقعت بين المنتخبات في الدور الثاني، طبعا نظام البطولة يتأهل أفضل ثالثين بالإضافة للأول والثاني من كل مجموعة، ليصبح المجموع ثمانية فرق، الجدول يقول: أول المجموعة الأولى، وكان منتخب إيران يلعب مع ثالث الثانية أو الثالثة.
يعني أيهما تأهل أولا، إذا تأهل ثالث الثانية، وثاني الثالثة يؤخذ ثالث الثانية، من يتأهل؟ فتأهل ثالث الثانية اللي هو كوريا، إذا إيران مع كوريا، ثم بطل المجموعة الثانية، وكان الصين مع ثالث الأولى أو الثالثة، ثالث الأولى لم يتأهل تايلاند، ثالث الثالث تأهل هو قطر إذا الصين مع قطر، ثم بطل المجموعة الثالثة منتخب اليابان مع ثاني الأولى وهو منتخب العراق، وثاني الثانية الكويت، مع ثاني الثالثة وهو منتخب السعودية، هكذا مواجهات الدور الثاني، وهكذا يقول الجدول.

ونحاول أن نمر بسرعة الآن مع ضيفينا الكريمين على المنتخبات الاثني عشرة ومستوياتها، نبدأ وبإيجاز يعني قدر الإمكان بمنتخب إيران متصدر المجموعة الأولى، وأحد الفرق التي لم تهزم في النهائيات، هزم في التصفيات الحقيقة.

د. خليفة البهبهاني:
الحقيقة منتخب إيران منتخب ذو خبرة وعلى مستوى عالي جدا، كفاية إنه يحتوي على 6 لاعبين محترفين بالخارج، قدموا مباراة كبيرة جدا مع لبنان، وقدموا مستوى رائع، فريق يلعب 3/5/2 ويطبق طرق اللعب، وخطط تكتيك اللعب بطريقة عالية جدا.

أيمن جاده:
نعم أستاذ علي نتحدث عن منتخب العراق، وصيف المجموعة الأولى.

علي حميدي صقر:
منتخب العراق منتخب جيد، منتخب يمتاز بقوة بدنية وحضور، ومباراته مع لبنان أعتقد أنها من أجمل مباريات الدور الأول، أعتقد واستطاع بجدراة أن ينتقل إلى الدور الثاني، ونتأمل إنه أن يأخذ حذره كثير من اليابان، ولا سيما في مباراتهم المقبلة بعد يومين، ويحذر من اليابان تحديدا في الشوط الثاني، لأن الماكينة اليابانية بـ270 دقيقة اللي مرقوا أثبتت أنها بتتحرك بالشوط الثاني.

أيمن جاده:
نعم، طبعا منتخب لبنان في المجموعة الأولى أعتقد إننا تحدثنا عنه، أسألك عن منتخب تايلاند.

خليفة البهبهاني:
منتخب تايلاند كان ضيف طيب على لبنان حقيقة، فريق عارف إن هو ما راح ينافس..

أيمن جاده:
لكن اللبنانيين ما حد يعرف إن هو سبب إقصائهم.

خليفة البهبهاني:
لكن حقيقة أستاذ أيمن تطور، وكانت نتائجه جدا مشرفة بمقارنته مع تاريخه وتاريخ باقي الفرق.

أيمن جاده:
نأخذ هذه المكالمة من نزار الطيب من المملكة العربية السعودية، نزار مساء الخير.

نزار الطيب:
آلو، آلو، السلام عليكم.

أيمن جاده:
عليكم السلام.

نزار الطيب:
كيف حالك يا أخ أيمن؟

أيمن جاده:
أهلا وسهلا يا سيدي، تفضل.

نزار الطيب:
أحييك، وأحيي ضيوفك.

أيمن جاده:
حياك الله، تفضل.

نزار الطيب:
الحقيقة أحب أشيد بثلاثة مدربين في الدورة هذه، أول واحد..

أيمن جاده [مقاطعا]:
أرجو أن ترفع الصوت قليلا يا سيدي.

نزار الطيب:
أقول: أحب أشيد بثلاثة مدربين في الدورة، أول واحد مدرب قطر، اللي الحقيقة كان بيتعامل بكل واقعية ومنطقية مع جميع المباريات اللي دارت، وأيضامدرب منتخب اليابان، وكمان، فيه عندي كمان الحقيقة رد على الإخوان اللي اتصلوا من السعودية بخصوص سامي الجابر، فأحب أقول لهم: إنه عشان تقيم لاعب، أكيد ناس كثير قيموه من قبلك، فأتمنى إنه ما يكون التقييم يعني مبني على عنصرية يعني لنادي، أو مبني على آراء شخصية فسامي الجابر لاعب قدير ومعروف على مستوى العالم كله.

أيمن جاده:
نعم، لكن أعتقد أن الخبراء في هذا البرنامج أنصفوا يعني، اللاعب الكبير سامي الجابر، وقضية الآراء الشخصية هذه موجودة دائما، يعني خصوصا بسبب الانتماء لهذا النادي أو ذاك، بسبب الانتماء لهذا النادي أو ذاك، على كل حال أخ نزار الطيب من المملكة العربية السعودية شكرا لك يا عزيزي، ونأخذ علي أبو ملحم من لبنان، مساء الخير علي.. علي أبو ملحم فقدنا الاتصال به إذا نواصل حديثنا، والوقت يضغط علينا، ربما تكون هذه آخر الاتصالات كما أرجو، ننتقل إلى المجموعة الثانية نتحدث عن منتخب الصين متصدر المجموعة الثانية، أستاذ علي ماذا تقول فيه؟

علي حميدي صقر:
يعني فريق الصين فاز مرة واحدة وتعادل مرتين وكانت عروضه مقبولة
يعني، وسجل 6 إصابات ودخل مرماه..

أيمن جاده [مقاطعا]:
هل تعتقد أن بورا ميلينوفيتش المدرب الخبير والمتعدد الأسفار والإنجازات كانت له بصمة، أو ستكون له بصمة على المنتخب الصيني؟

علي حميدي صقر:
ربما يظهر هذا بوضوح أكثر في الدور الثاني.

أيمن جاده:
طيب ماذا تقول عن منتخب الكويت الوحيد الذي لم يقبل هدفا في مرماه، لكنه لم يسجل إلا هدف وحيد؟

علي حميدي صقر:
أقول: إنه كان على خلاف مع الحظ وخصوصا بشار والهويدي، يعني كان تسجيله قليل خصوصا بشار عبد الله، ولكن أتساءل لماذا يعني هذا السؤال يوجه إلى يوريدو شانلي لماذا فرج لهيب برة.. قاعد برة إلى الآن ما جرب حظه؟

أيمن جاده:
لا، هو يدفع به دائما في وقت متأخر.

علي حميدي صقر:
أيوه بس هو لا يقل كفاية عن الاثنين.

أيمن جاده:
نعم.. طيب دكتور، منتخب كوريا الجنوبية، وربما كان إحدى المفاجآت غير السارة في هذه البطولة، كوريا نعرفها دائما دولة قوية، وهي كاليابان مضيفة كأس العام 2002، لكن أداءها بشكل عام كان مخيبا رغم فوز وتعادل وخسارة وتأهل للدور الثاني كأفضل ثالث.

د. خليفة البهبهاني:
شوف المنتخب الكوري دائما اعتمادهم على المدرب الوطني في كثير من البطولات، قلما يحضرون مدرب أجنبي عالمي معاهم في هذه المواضيع، وطبعا هذا يدل على أنهم ناس وطنيين، ويحبوا إن هم يعولو على وطنيتهم، ومشكلة الفريق الكوري، ما هو فريق بطولات، لكن هو فريق حاجة ثانية، يلعب بمستوى راقي جدا، وبلياقة بدنية عالية جدا، لكن مستواه متذبذب من مباراة لمباراة يختلف كثيرا حقيقة.

أيمن جاده:
طيب، ماذا تقول عن إندونيسيا التي صدمت الكويت بالتعادل ثم فتحت باب…

خليفة البهبهاني [مقاطعا]:
إندونسيا طبعا إحنا لنا خبرة سابقة معاها بالكويت في دورة 1996م في الإمارات.

أيمن جاده:
وأيضا كان تعادل.

خليفة البهبهاني:
في أول مباراة كان يعني، كان تعادل، فبالنسبة كان هذا كان.. لبنان صار عقدة لكن الفريق يعتبر من أحد الفرق القوية في الشرق الأقصى في جنوب أسيا هناك، وطبعا تلعب مثل.. جاية إن هي تحاول تقدم عرض مميز، أو عرض جيد، لكن تعتمد اعتماد كلي على الطريقة الدفاعية مالتها وسرعة اللاعبين عندهم، سريعين جدا في علمية ال..

أيمن جاده [مقاطعا]:
يعني أثمرت نقطة بهذه الطريقة الدفاعية مع الكويت، لكنها لم تسجل أي هدف وحلت أخيرة في المجموعة، طب قبل المجموعة الثالثة نأخذ اتصال من خالد البسام من المملكة العربية السعودية، خالد مساء الخير.

خالد البسام:
آلو السلام عليكم.

أيمن جاده:
عليكم السلام.

خالد البسام:
نرحب بالإخوان الحضور.

أيمن جاده:
ونرحب بك يا سيدي، ولكن أرجو أن ترفع الصوت.

خالد البسام:
الله يسلمك، الحقيقة أنا أسأل عدة أسئلة أولها: ما هو رأيكم بالمنتخب السعودي حاليا؟ والمنتخب السعودي سابقا؟ وما هو رأيكم بمدرب المنتخب السعودي، المدرب سولاري الذي درب المنتخب في نهائيات كأس العالم في أمريكا؟

أيمن جاده:
الأرجنتيني، نعم.

خالد البسام:
وهل نجح المدرب الجوهر بأن يرتب أوراق الفريق مرة أخرى؟ وشكرا.

أيمن جاده:
شكرا لك يا سيدي، وأعتقد كل هذه الأسئلة مجموعة أحملها وأوجهها إليك أستاذ علي باعتبار وصلنا إلى المجموعة الثالثة، ونريد أن نتحدث عن فرقها، ودعنا نبدأ بالمنتخب السعودي طالما الأخ المتصل سأل هذه الأسئلة، رأيك بالمنتخب السعودي سابقا، والمنتخب السعودي حاليا، ومدرب المنتخب في أمريكا 1994م الأرجنتيني (جورج سولاري)، والمدرب الحالي السعودي ناصر الجوهر، لكن نأخذ ربما آخر اتصال لو سمحتوا لي، من علي أبو ملحم من لبنان مرة أخرى انقطع الاتصال، طيب إذا عاد علي أبو ملحم سنأخذه، وبعد ذلك أرجو أن نكتفي بما لدينا من اتصالات، ومن أسئلة في الدقائق المتبقية، تفضل يا أستاذ صقر.

علي حميدي صقر:
المنتخب السعودي في كأس العالم، والمنتخب السعودي في كأس الخليج بعدها بأشهر، وبعدين المنتخب السعودي ب 1996م اليوم اللي أخذ اللقب، لقب آسيا والآن يدافع عنه، فيه فترة طويلة، وفيه تقلبات بالنسبة للمدربين على مستوى القيادة..

أيمن جاده [مقاطعا]:
اسمح لي أقاطعك، لأنه يبدو أن عندك كلام عن السعودية، وعلى أبو ملحم عاد، للمرة الثالثة يتصل، وأريد أن آخذ هذا الثالثة يتصل، وأريد أن آخذ هذا المشاهد العزيز ونكتفي بالاتصالات، علي أبو ملحم مساء الخير.

علي أبو ملحم:
آلو مساء الخير.

أيمن جاده:
آلو، نعم تفضل.

علي أبو ملحم:

(…………)

أيمن جاده:
أرجو أن ترفع الصوت قليلا.

علي أبو ملحم:
بدي أسأل السيد علي حميدي الصقر بعض الأسئلة، كنت عم بأسمعه قبل شوية: عم بيقول إن: المنتخب اللبناني كان عنده مشكلة بالتدرب على الملاعب بلبنان، طيب كيف صارت عندما التصفيات في كأس الأندية الآسيوية بلبنان؟ كيف صار فيه عندنا بلبنان مباريات مع المنتخب الإيراني؟ ملعب المبرة اللي انزرع قبل سنتين لمين ينزرع، ملعب المدينة الرياضية اللي صار عليه دورات دولية لمين بينعمل.. بالإضافة إلى أن الاتحاد اللبناني عم بيقول كان عنده مشكلة مع المدرب من قبل شهرين، وعدم ثقة، وعارف إنه فيه عنده مشاكل مع اللاعبين، مع أي أساس الاتحاد اللبناني وافق على قرار المدرب بتوقيف موسى حجيج مباشرة بدون ما يفتح تحقيق؟ مع إنه سمعنا الأستاذ يوسف فرجاوي مدير المنتخب عم بقول من يومين إن قصة موسى حجيج أساسا إنه ما فيه اتفاق بينه وبين لويزفرنانديز اللاعب.
طيب كان فيه من قبل عم بيقول: فيه فئة كبيرة مع المدرب، ليش اتخذت القرارات هذه ما دام فيها الثقة؟ ليش ما صار يفتح تحقيق فيها؟ مع إنه معروف موسى حجيج عصب المنتخب اللبناني، بالإضافة إلى بعض اللاعبين التانيين اللي كان ممكن يؤدوا أحسن من الأجانب..

أيمن جاده [مقاطعا]:
طيب أخ علي، أرجو أن تترك وقت-لكي يجيب- وقت البرنامج للأستاذ علي حميدي.

علي أبو ملحم:
عفوا.

أيمن جاده:
شكرا لك، وشكرا لمداخلتك وأسألك وكلها برسم إجابتك يا أستاذ علي.

علي حميدي صقر:
الإجابة على أسئلته، أسئلته كثير حلوة، لا شك إنه يوم اللي استضافت اللجنة التصفيات اللي عم بيحكي عنها.

أيمن جاده:
التصفيات الآسيوية، وكانت على معلب المبرة.

علي حميدي صقر:
استضافها على معلب المدينة الرياضية، وكانت المدينة الرياضية وقتها جاهزة، ولكن فيما بعد هو يعلم أن معلب المدينة الرياضية تعرض لمشكلة بمباراة النجم والساحل، بعدين صار فيه، خلفت هذه المشكلة، مشكلة ثانية بين الدولة وبين الشركة الإنجليزية اللي كانت عم تنفذ مشروع المدينة، ورفضوا يتسلموا المدينة من الشركة، لأسباب ما هذا مش مجال لذكرها.
الموضع الثاني: إنه ملاعب المبرة، ملاعب المبرة استحدثت منشان نتمرن عليها نحنا أساسا، ملاعب مبرة ما فيه ملاعب مبرة، الاتحاد على نفتيه الخاصة ساوى ملاعب المبرة، لكيون لنا مطرح نتمرن عليه، إنما ملاعب المبرة ما كانت كافية حتى نقدر نحن نلعب عليها.

أما الملاعب الأخرى اللي عم نتحدث عنها، لما نحن فتنا بالسنة الأخيرة، كنا عم نفتش كيف بدنا نخلص استادات اللي هي معتمدة من قبل الاتحاد الآسيوي اللي هي المدينة، وملعب طرابلس الدولي الجديد وهد معلب صيدا، وإعادة إعماره من جديد، و طمر البحر، فكل هذه الملاعب كانت في حالة استنفار، يعني أنت فلحتها ونكشتها وبدك تعشبها، على شو بدك تتمرن؟ ما عاد فيه عندنا ملاعب.

أيمن جاده:
طيب لكي لا نتوقف طويلا مع هذه النقطة بقيت نقطة موسى حجيج، لماذا لم يفتح تحقيق في طرده؟

علي حميدي صقر:
أما موضوع موسى حجيج، فموسى حجيج أمام الملأ اعترف بأنه أخطأ، أخطأ حينما طلب منه سكوبلار إنه يقوم يلعب وقال له: إن أنا مصاب، قال له أخبرت حدا، قال له لأ، حدا من اللي في أوضتك، حدا طبيب كذا، قلت لحدا حتى أؤكد إنه أنت ما أنت متمرد، قال له: أنا ما أعلنت، فلذلك قدم التقرير فيه، لما وصل التقرير للجنة المنتخبات، فكان أمر طبيعي إنه تختار يا موسى يا المنتخب، فاختارت المنتخب، وعقاب المخطئ منه، يعني رب العالمين سبحانه وتعالى "ولكن في القصاص حياة يا أولي الألباب" وموسى ما أنكر أنه ارتكب الخطأ، والدليل على أنه اليوم اللي كتب الكتاب إلى اتحاد كرة القدم، توجهوا إلى اللجنة العليا، والتمس العذر، عفا عنه ثاني يوم، لأنه اتحاد واعي مدرك..

أيمن جاده [مقاطعا]:
طيب على كل حال موسى عاد.

علي حميدي صقر [مستأنفا]:
مدرك أكثر من السائل الكريم بأنه موسى عصب المنتخبين، وأنا قلت في مناسبة سابقة إنه إذا سكوبلار قال: إنه أنا أعتبره من أفضل اللاعبين بلبنان، قلت له أنا أعتبر إن موسى هو أفضل لاعب في لبنان.

أيمن جاده:
طيب بقيت لدينا المجموعة الأخيرة، ويمكن بقي عندنا دقيقتين، يعني بإيجاز، تحدثت عن السعودية نريد أيضا رأيك بقطر بنفس الإيجاز؟

علي حميدي صقر:
قطر كانت أكثر فريق قبل قدومه إلى لبنان انسجاما مع نفسه، اليوم اللي إيجت قطر على لبنان، قبل ما تيجي قال: إن إحنا جايين نعمل أفضل ثالث، هنفوت أفضل ثالث.

لا قال جمال حاجي هأعمل أول مجموعته ولا ثاني مجموعته، قال هنفوت، وهذا ما فعل لأنه عارف إن هو الأسلحة اللي بملكها بنفقد منها شيء مهم عنده كان نقص كان أحسن مهاجم عنده.

أيمن جاده:
لديه نقص، حوالي خمسة لاعبين.

علي حميدي صقر:
والعنيزي انضرب عندهم والحمد لله خف.

أيمن جاده:
أصيب في ظهره، وأصيب لاعبين آخرين، طيب يبقى لدينا آخر فرقتين أوزباكستان بإيجاز، هل كان مفاجأة لك لتدهور مستواه؟

د. خليفة البهبهاني:
أي والله مفاجأة لي، لأن المفاجأة أنا حسبتها إن هم الفريق اللي طلعوا الإمارات من التصفيات يعني تعرف أن الفريق ما طلع بره هم داخل، وهم اللي يغلبون
8 /5 فهذا كان بيسيب خطر.

أيمن جاده:
هذا يفتح الباب أمام، ربما أفضل فريق فيما بقي لدينا من وقت في الدور الأول ربما للمنتخب الياباني حسب دراساتكم وإحصائياتكم، فأرجو تحكي لي قصة الفريق الياباني فيما بقي لنا.

د. خليفة البهبهاني:
الياباني حقيقة أنا أطلقت عليهم Computer pantium one thousand.

أيمن جاده:
ما شاء الله، هذا جيل جديد لسه ما وصل.

د. خليفة البهبهاني:
هذا بصراحة هذا للي لسه واصل، لأن الفريق حتى يعني في ذاك اليوم في دعابة مع رئيس الوفد اليابان أقول له: مستر كانوا إنتو حطين كمبيوتر في رأس كل لاعب؟ ضحك، قال لا إحنا عندنا System نظام تحكمه.

أيمن جاده:
وإن كان أرجو ألا نخشى كعرب من اليابانيين، يعني قطر تعادلت معهم ولو في شوط واحد، والعراق يمكن أن يفعل أمامهم أي شيء، لكن أرجو أن نتابع هذه القصة لأنها أيضا مشوقة.

د. خليفة البهبهاني:
الكرة ما تعرف لا كمبيوتر ولا.. طبعا أنا في حديثي مع الأخوة اليابانيين في الاتحاد الياباني، سألتهم عن كيف طورتم الكرة عندكم؟ فرجع لي في تاريخ 1968م لما فازوا في المركز الثالث في دورة الألعاب الأوليمبية في مكسيكو.

أيمن جاده:
البرونزية.

د. خليفة البهبهاني:
يقول: كان هذا هو بداية التفكير بالنسبة لنا، وكرة القدم بالنسبة لنا ما هي اللعبة الأولانية في اليابان، عندهم البيسبول يمكن هي اللعبة الأولى، فيقول إحنا كان اعتمادنا الكلي كان اللاعبين من المدارس، المرحلة الابتدائية، والثانوية المتوسطة والثانوية والجامعة، وكان عندهم في اليابان، في عندهم 9 مقاطعات موزعة على اليابان، و 47 منطقة محلية اللي هو سموها Local district وفيه عندهم Clants في عام 1972م الاتحاد الياباني قرر إن هو يهتم في اللاعبين الموهوبين في المراحل السنية، فجاء قسمهم إلى تحت 12 سنة، 15 سنة و 18 سنة و 22، 22 سنة يأخذهم من الجامعات، الاتحاد الياباني عين 9 مستشارين في هذه المقاطعات.
وهدول المستشارين مهمتهم زيارة الأندية والمدارس الرياضية واكتشاف الموهوبين في هذا المكان، في عام 1992م فازت اليابان في كأس آسيا على السعودية 1/صفر.. 1993م تم تطبيق الاحتراف، لكن كان عملية تطوير اللاعبين الموهوبين مستمرة في 1999م إحصائية الآن أعطوني إياها قريبة جدا جدا حقيقة بدي أقولها للمشاهد.

أيمن جاده:
تفضل.

د. خليفة البهبهاني:
في تحت 12 سنة عندهم 8000 نادي أو مدرسة، هادول فيم 400 ألف لاعب تقريبا، تحت 15 سنة عندهم 6300 نادي أو مدرسة فيه 250 ألف لاعب، تحت 18 سنة عندهم 4200 نادي أو مدرسة في 160 ألف لاعب.

أيمن جاده:
يعني يا ولينا بالمستقبل مع اليابان.

د. خليفة البهبهاني:
نعم، الاتحاد الياباني عين 27 مدرب عندهم في الاتحاد الياباني مسؤولين عن تدريب الموهوبين من هؤلاء شو يسوي فيهم؟ في كل سنة يدعي أحسن 25 لاعب من كل فئة من 9 مقاطعات يجيبهم طوكيو يدربهم لمدة شهر أو أسبوعين، وبعدين يرجعهم الشيء اللي الواحد يستغرب منه إن إحنا دائما اعتمادنا الكلي على الدولة إن هي تعطينا فلوس عشان نطور الكرة، لكن الغريب في هذا الـSysten أن اللي يتبرع عشان يطور الكرة اللاعب نفسه والنادي نفسه.

بمعنى أن 8000 نادي أو مدرسة اللي هم تحت 12 سنة، فيه اشتراك سنوي بيدفعه كل نادي للاتحاد الياباني 200 دولار، فأنت اضرب أستاذ أيمن أنا بالحساب ما أني كويس زائد أن كل لاعب عمره 12 سنة، يدفع عشرة دولار اشتراك للاتحاد الياباني.

أيمن جاده:
واللي أكبر؟

د. خليفة البهبهاني:
واللي أكبر يدفع 15.

أيمن جاده:
واللي أكبر 20 دولار.

أيمن جاده:
والمجموع؟

د. خليفة البهبهاني:
والمجموع يوصل 100 مليون دولار.

أيمن جاده:
هي ميزانية الاتحاد الياباني بتمويل ذاتي.

د. خليفة البهبهاني:
من غير تمويل ذاتي.

أيمن جاده:
أنا استعجلك لأن وقتي انتهى، وأريد أن يعرف الناس هذه.

د. خليفة البهبهاني:
خلاص بس أقول شيء واحد.

أيمن جاده:
نعم..

د. خليفة البهبهاني:
الـ 100 مليون دولار يقول لك ما تكفي تصرف.

أيمن جاده:
تصرف، ويأتي أيضا دعم من التليفزيون والشركات الراعية، يعني ربما هذه إشارة عن كيف يتصرف غيرنا ونأخذ العبرة منهم، في الختام لم يبق لي إلا أن أشكر الأستاذ الدكتور خليفة البهبهاني المحاضر في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وأستاذ التربية الرياضية في الكويت، وأيضا الزميل علي حميدي صقر رئيس القسم الرياضي في صحيفة المستقبل اللبنانية، شكرا لمتابعتك مشاهدينا الكرام، ونلتقي دائما على خير مع حوار في الرياضة، إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة