استمرت الخالة موغلي بالنضال فأصبحت رمزا للكشميريات اللاتي فقدن ذويهن ورحن يتظاهرن بالشوارع. أراد الفنان مسعود لقاءها فأخبِر بأنها لم تظهر منذ أيام، فاضطروا لكسر الباب ليروها قد فارقت الحياة.

المصدر : الجزيرة