حميد بن عمره

ما الفرق بين السجن والمعتقل والمأوى والمعسكر والمخيم والملجأ؟ ما الفرق بين السينما التسجيلية التي تخاطب الضمير مباشرة والسينما التي تخاطب ضمائر الغائب؟

ما الفرق بين الحياة المصوّرة في قالب فني متقن والحياة الخارجة عن إطار الصورة؟ ما الفرق بين قيمة الفلسطيني في الذهنية الغربية وقيمة المار في شوارع نيويورك أو باريس أو لندن؟

الوطن خريطة يرسمها المنتصِر ويشوِّك حدودها بأسلاك تمزق أحداق الأطفال كل يوم، الوطن جسم نحيف يتقلًّص فيه القلب وحلم الأرض وفُرص العودة كل يوم.

فالهجرة التي جعل منها فيلم "لن أموت لاجئا -الحائز على جائزة لجنة التحكيم بمهرجان الجزيرة 2014- فكرته المحورية تسافر بنا من صفد إلى واد السمك إلى عين الحلوة إلى عدسة المخرجة، ومنها إلى ماضينا وحاضرنا ومن فلسطين عبورا بسوريا ولبنان.

قوائم المأساة
يفتح الفيلم الذي أخرجته بهية نمّور قوائم المدن والقرى والمهاجرين مشتتة الشمل والمتاع، ويعُدُّ معنا فصول القصف ووابل الرصاص وصفحات التاريخ ووعد بلفور عام 1917. إنه فيلم الهروب من الموت، وفيلم البحث عن شبر من التراب ينام فيه الفلسطيني.
يتردد الفيلم في تعاطفه مع شخصياته بين الريبورتاج المستعجل تصويره تارة والتسجيلي المتقن تنفيذه، كأنما صوِّر بطاقم مهروِلٍ وآخر مطمئن

"لن أموت لاجئا" يُفضل في سرده الحديث عن الحب والأمل الذي من دونه لا يهاجر الفلسطيني ولا يحاول بدء الحياة من جديد كل يوم.

فما الفرق بين المخيم في البلاد العربية وحياة الفقراء في شوارع العواصم الأوربية المتحضرة؟

يتردد الفيلم في تعاطفه مع شخصياته بين "الريبورتاج" المستعجل تصويره تارة والتسجيلي المتقن تنفيذه، كأنما صوِّر بطاقم مهروِلٍ وآخر مطمئن. لكن شخصيات الفيلم لا تتردد في بحثها المتواصل عن البيت والماء والعمل وجواز السفر والخبز وغدٍ حرٍّ.

اختارت بهية نمّور في تركيبها مأساة الفلسطينيين التوقف أمام  لقطات عابرة تلفت البصر وتقصُّ لنا من أسرار المخيم أكثر مما يقصه أبطال الفيلم.

مكبِّر صوتٍ ثُبِّت بين أسلاك الكهرباء المتماسك نسيجها يشير إلى مسجد بدون منارة. والعصافير في أقفاصها تغرد للوطن المفقود ولا تحسد المارة على حريتهم المسروقة، وآثارُ القصف جليّة كأنها بقايا بركان صامتٍ نُصب قبل التاريخ.

غير أن الكاميرا تبدو كأنها باب سمسم ويعتقد المُستجوَب أمامها أن العدسة ستُطل به على الجنة فيحول الفيلم إلى ملف شكاوى ويجعل منا شاهد عيان مكتّف الأيدي.

عبء موسيقي
 استخدام الموسيقى المتواصل قد يصير عبئا لا تقدر شخصيات الفيلم دوما على حمله؛ فهم يحملون قضية أثقل من وزنهم وليسوا بحاجة لاستعطاف المشاهد، لأن الفلسطيني لا يتسوّل دورا دراميا في شريط تلفزيوني، ولا يريد أن يظهر كقدّيس انهارت عليه أسقف العالم ظلما.

لذلك، هل يحتاج الفيلم التسجيلي للوتر الرنان، أم أنه فن استدراك العقل أكثر منه فن مناديل الدموع؟

لحظات أمام الطفل المداعب لكيس بلاستيكي أبيض مربوط بنهاية غصن شجرة رقيق يرفرف كعلم الجندي المستسلم في جبهة القتال، تذهب الكاميرا إلى وجه الطفل المتفائل لنتكهن من حركته المكررة أنه يبحث عن فراشات الحدائق البابلية المعلقة، وأنه لن يستولي في كيسه إلا على حشرات الليل الزاحف على ابتسامته.

الفلسطيني بالمخيم ليس له الحق أن يمارس أبُوته اليومية، لأنه يخرج بالظلمة بحثا عن القوت ويرجع بالظلمة بعد نوم أطفاله. إنه الأب الخيالي لأطفال سجنوا بغير ذنب

الطفل لا يعرف أن حلم الفراشات الوهمية الذي يراوده لا يتعدى مساحة السجن الذي يؤويه.

أطفال آخرون يبحثون عن الماء لتزويد أمهاتهم بدلو يتداولونه من حنفية لأخرى كل يوم.

لقطة بائع الفول في المسالك الضيقة يبحث عبثا عن زبون يجرؤ للتضحية بآخر قرش في جيبه الحزين. الكاميرا تستريح لحظة فوق عربة البائع لنرى من زاويتها سعر الفول الغالي، ونشعر إثرها بأن الرزق مسدود كنوافذ المخيم.

"روضة البهاء" ورملها المستعار من شاطئ طليق تستقبل صبيةً وتُخفف من حرمانهم من البحر الذي لا يعرفون خط أُفقه.

الفلسطيني الحائز على شهادة محاسب لا يُوظف حسب تأهيله وكفاءته، الفلسطيني بالمخيم ليس له الحق أن يمارس أُبُوته اليومية، لأنه يخرج بالظلمة بحثا عن القوت ويرجع بالظلمة بعد نوم أطفاله، إنه الأب الخيالي لأطفال سجنوا بغير ذنب.

خرائط نزوح
فيلم  بهية نمّور لا يكتفي بتقديم بطاقات تعريف شخصياته وهويتهم الفردية، بل يرسم خرائط نزوحهم.
الفلسطيني في فيلم بهية تحجز حياته وتُكدس في المعسكر كأنها بضاعة انتهى تاريخ صلاحيتها بميناء تصدير لا بواخر به.

فإذا كان الفلسطيني يكتفي بأدنى شيء في المخيم فليس هذا لصغر حلمه وإنما لكبر تفاؤله، لأننا أحيانا عندما لا نصل إلى ما نحب قد يكون أذكى لنا أن نحب ما نصل إليه، فالفلسطيني يعرف أن طعم الموت هو نفسه في المخيم وفي الوطن السجين.

استخدام الموسيقى المتواصل قد يصير عبئا لا تقدر شخصيات الفيلم دوما على حمله، فهم يحملون قضية أثقل من وزنهم وليسوا بحاجة لاستعطاف المشاهد، لأن الفلسطيني لا يتسوّل دورا دراميا في شريط تلفزيوني

إن الشعب "المعتّر والمشحّر" بحسب السيدة التي تختفي تحت خيمة للهلال الأحمر -رمز الإسعاف العربي الغائب- "تعتّر" صوتها في سردها للحلم الغائب.

"لن أموت لاجئا" لا "يتعتّر" ولا "يتشحر" ولا يبخل بالتقاط شيء من الحياة رغم الموت المحلق من حين لآخر.

 يردد خالد مصطفى مُلحّا للافتة كتب عليها "هذه الإنسانية قالت كفى". فتحطُّ الكاميرا إطارها على خط بليت حروفه ورثت.

إلا أن مُركِّب الفيلم لم يكتف بقوة اللقطة وراح يعيد الصوت ويكرر صداه كأنه يتوجه إلى مشاهد في عامِهِ الابتدائي الأول.

لماذا يستعمل الفيلم التسجيلي المؤثرات الصوتية المبالغ فيها، مبتعدا بذلك عن صفاء اللغة السينمائية وبلاغتها البسيطة؟

لماذا لا تثق المخرجة في ذكاء المشاهد وحساسيته المتناهية؟ يواصل الفيلم تفقُّد المخيم لتقف العدسة على كرة يبدو من صوت ركلتها أن جوفها منفوخٌ نِصفه والنصف الأخر يبحث عن الهواء.

الكرة كعادتها مطاطية كانت أم بلاستيكية تحب الأقدام وتجلِبُ ركضا عفويا للأطفال.
المباراة عشوائية يغيب فيها الجمهور والشِّباك والمدرّج والحُكّام والمعلِّق، ما عدا كاميرا بهية التي صورت أقداما تسعى ذات يوم إلى ملاعب مدريد ومبلييه والمنزه و"5 جويلية" المسدود الطريق إليها الآن.

بهية نمور تتسلم جائزتها من عضو لجنة التحكيم منى ستيورات (الجزيرة)
إن الاستماع إلى خليل حاملا بجوفه ذاكرة زوجته وجنينها اللذين اقتطف منهما الطيار الإسرائيلي الحياة قبل أربعة أيام من الولادة لتتحجّر له المفردات وتنحني أمام مقاومته للجحيم.

لا وجود لحياته إلا لكونه شاهداً على حياة حُبه وابنه الذي لن يلتقي به أبدا. خليل دخل جنة الزواج تسعة أشهر بعد 38 عاما في قانون العزوبة كي يقطف فيها الطيار حبه فجأة ويرجع به إلى خانة البداية.

فهل يصير المخيم جنسية جديدة لشعب يبدو أنه من دون البشر في ملفات الأمم المتحدة؟
الفيلم التسجيلي بوابة تساؤل مستمر حتى وإن أغراه التماطل على الجمهور أحيانا لتعاطي التلفزيون الأسلوب البكائي.

فكيف يتساءل الغرب عن الجسد الُمفجِّر لنفسه عندما تكون أجيال بكاملها انفجر الحلم فيها منذ ستين عاما؟
يقول الشهيد الجزائري العربي بن مهيدي إلى المستعمر الفرنسي عندما سأله صحفي عن التفجيرات التي نفذتها جبهة التحرير آنذاك في حانات بالعاصمة الجزائرية "اعطونا وليوم واحد فقط طائراتكم ودباباتكم وسنعطيكم قنابلنا التقليدية، حينها ستفهمون حقا معنى القهر".

المصدر : الجزيرة