يتناول الفيلم حكاية المصور الصحفي الأرجنتيني ليوناردو هينريكسن الذي خرج من غرفة فندقه بسانتياغو-تشيلي في 29 يونيو 1973، وتحديدا في شارع أغوستيناس حينما حاصرت الدبابات مبنى الرئاسة في ما عرف وقتها بـ"انقلاب الدبابات".

فاز الفيلم بالجائزة الذهبية في الدورة السادسة 2010 عن فئة الفيلم الطويل.


 

المصدر : الجزيرة