بحثت إدارتا مهرجاني الجزيرة وغرناطة في إسبانيا إمكانية إقامة مهرجان مشترك. جاء ذلك خلال مشاركة مدير مهرجان الجزيرة للأفلام التسجيلية عباس أرناؤوط في مهرجان غرناطة السينمائي الذي اختتم دورته الثامنة في الثامن من يونيو/حزيران الماضي.

وأشادت إدارة مهرجان غرناطة بدور مهرجان الجزيرة في تعزيز التواصل بين الثقافات والشعوب من أجل دعم إنتاج الأفلام التسجيلية، بينما حظيت مشاركة مدير المهرجان بحفاوة بالغة من قبل نظيره الغرناطي خوسيه سناشيث مونتيس.

وقال إن مهرجان الجزيرة كان حاضرا بقوة في الفعاليات، حيث عرضت أربعة أفلام، هي "أحلام الحمض النووي"، و"بوابة كرة الطاولة"، و"سلمى"، و"الخيول البشرية".

وأعرب أرناؤوط عن سعادته للفتة إدارة مهرجان غرناطة تجاه الجزيرة، حيث خصصت حيزا كبيرا من كتيب المهرجان للإشادة بدور مهرجان الجزيرة للأفلام التسجيلية في تعزيز التواصل بين الثقافات والشعوب من أجل دعم إنتاج الأفلام التسجيلية.

وأوضح أن الكتيب تناول الدور الريادي الذي يقوم به المهرجان بفتح باب المشاركة لصانعي الأفلام من شتى أصقاع الأرض، والعلاقة المميزة بين إدارة مهرجان غرناطة ومهرجان الجزيرة وما يجمعهما من أهداف ورؤى مشتركة.

وجاءت مشاركة مهرجان الجزيرة في إطار الحرص على الحضور في جميع المهرجانات العالمية بهدف تعزيز الشراكة والتعاون مع إداراتها بما يعزز مسيرة النجاح لمهرجان الجزيرة.

المصدر : الجزيرة