سعيد دهري-الدوحة

أكد المدير العام بالوكالة لشبكة الجزيرة مصطفى سواق أن مهرجان الجزيرة الدولي للأفلام التسجيلية أثبت أنه مهرجان دولي بكل المقاييس المهنية، وأن الاهتمام به بدأ يتزايد مع كل دورة من دوراته العشر، لأن علاقته بالجزيرة وتميزه في العالم العربي منحاه وهجا خاصا.

وقال سواق في حوار خاص للجزيرة نت إن المهرجان بدأ محدودا، لكنه توسع وأصبح يستقبل أزيد من ألف فيلم تسجيلي للمنافسة من أكثر من ستين دولة، ليكون معلما كبيرا في نطاق المهرجانات التسجيلية العالمية.

وأوضح أن تجربة هذه السنوات العشر التي وصل فيها المهرجان إلى مرحلة النضج واستوى فيها على سوقه، لا تمنع من القيام بمراجعة ذاتية من أجل انطلاقة أقوى ونجاح أوسع.

المشرفون على المهرجان سيعكفون  على مجموعة من الدراسات والأوراق التقييمية بهدف التطوير والارتقاء بفعاليات المهرجان في مطلع العشرية الثانية

وأضاف سواق أن المشرفين على المهرجان سيعكفون -في هذا الصدد- على مجموعة من الدراسات والأوراق التقييمية بهدف التطوير والارتقاء بفعاليات المهرجان في مطلع العشرية الثانية.

وكشف أن الجزيرة تبحث عن وسائل تقنية متطورة وصيغ معرفية جديدة لإنتاج "وثائقيات" سريعة لا تتعدى مدتها الزمنية دقائق معدودة، بحكم الحالة المتعجلة التي أصبح عليها المشاهد.

دعم المبادرات
وأوضح مدير شبكة الجزيرة أن المهرجان بعد أن راكم هذه النجاحات، أصبح جسرا قويا بين مختلف الثقافات، حيث قدم الوثائقيات العربية بمضمونها العربي والإسلامي للعوالم الأخرى شرقا وغربا، كما قدم للعالم العربي مادة غنية عن وثائقيات الضفة الثقافية الأخرى.

وأشار سواق إلى أن هذا العمل الذي يتسم بالتلاقح والتثاقف، يؤدي إلى تطوير الفكر الوثائقي وإلى مزيد من التجسير الفني والثقافي بين الشعوب، لأن الثقافة قد تمكن من صياغة سبل جديدة للتقارب تعجز السياسة عن إتاحتها.

وعن مبادرة الجزيرة في تأسيس اتحاد عالمي للمهرجانات التسجيلية، أكد أن إدارة الشبكة تدعم كل مبادرة تروم توحيد الجهود الإعلامية، وتسهم في دعم المنتجين والجهات العاملة في هذا المجال وتعميق المعرفة في العمل التسجيلي.

وفي سياق مواكبة دورات المهرجان لمتغيرات الواقع العربي على المستوى السياسي والاجتماعي، أكد مصطفى سواق أن الجزيرة مهتمة بحرية الصحافة وسلامة الصحفيين منذ إنشائها، مشيرا إلى أن الشبكة -وعيا منها بأهمية هذا المجال- أحدثت إدارة خاصة بالحريات وحقوق الإنسان.

وشدد على أن الجزيرة ستظل تناضل من أجل حرية وسلامة الصحفيين، وأنها عندما تدافع عن صحفييها وإعلامييها المعتقلين في مصر فإنها تدافع عن حرية الصحفيين في كل مكان.

المتفاعلون مع الهاشتاغ الخاص بحرية الصحافة الذي أطلقته الجزيرة بلغوا مليارين، وهذا العدد الكبير مؤشر على أن العصر لم يعد فيه مجال لقمع حرية الصحافة

الحرية وأمن الصحفيين
وأوضح سواق أن الشبكة تقود حملة منذ أكثر من سنة بعد حالة القمع التي تعرضت لها الجزيرة في مصر واعتقل صحفيوها وحكم عليهم ظلما جورا، مؤكدا أن هذه الحملة أثبتت أن الجزيرة قادرة على مخاطبة وتعبئة الرأي العالمي خلف قيمة حرية الصحافة.

وأبرز أن المتفاعلين مع الهاشتاغ الخاص بحرية الصحافة الذي أطلقته الجزيرة بلغوا مليارين، معتبرا أن هذا العدد الكبير مؤشر على أن العصر لم يعد فيه مجال لقمع حرية الصحافة لأن المعلومة أسرع في الوسائل الجديدة التي أبدعها الإنسان من أجل تجاوز حواجز المكان وسلطة الرقيب.

ولفت سواق إلى أن الجزيرة مستمرة في هذه الحملة بالتعاون مع جهات حقوقية وإعلامية وثقافية لها نفس المشترك القيمي والأدبي، من أجل رفع القيود عن الصحافة.

وكشف أن كثيرا من الأفلام التسجيلية التي تعاقد المهرجان مع منتجيها لم تستكمل لأنهم مُنعوا من ذلك، مشيرا إلى أنه لم يكن يتوقع منع هذه الافلام لأنها لا تمس قضايا حساسة تستوجب المنع.

وأرجع المتحدث هذا المنع والقمع إلى خوف المسؤولين من صوت الفن والإعلام، معتبرا أنه من حق الدول أن تفكر في كيفية التعامل مع احتياجات شعوبها، كما لهذه الشعوب حق معرفة ما يتعلق بمستقبلها السياسي والثقافي.

المصدر : الجزيرة