"قصص الحافلة البيضاء" تسجيلي تصل مدته إلى تسعين دقيقة، ويتناول مأساة التاميل في سريلانكا. وتقول مخرجة الفيلم لينا مانيميكالاي إن فيلمها يبين مدى شجاعة الكثير من السكان "خلال معركتهم المستمرة لمجابهة الممارسات اللاإنسانية في حقهم".

وأضافت مانيميكالاي للجزيرة نت إن الفيلم يركز على الإبادة الجماعية ضد التاميل عام 2009 والتي أعلنت الحكومة السريلانكية انتهاءها رغم أنها ما زالت مستمرة حتى الساعة، إذ يعاني هذا المجتمع من حرب إبادة و"جرائم إنسانية" في جو من التعتيم تقول إن السلطات ووسائل الإعلام المحلية تفرضه للتغطية على هذه التجاوزات والمجازر.

وترى المخرجة أن مشاركتها في مهرجان الجزيرة للأفلام التسجيلية تشكل فرصة ذهبية لعرض الفيلم الوحيد من نوعه الذي "يكشف تفاصيل هذه الجرائم".

وتأمل مانيميكالاي أن تتمكن من تحقيق نتائج مرضية في هذا المهرجان وذلك لتفرد فيلمها في موضوعه الذي يتناول الأوضاع الإنسانية للأقليات في مناطق مختلفة من العالم.

وترى أن مهرجان الجزيرة منبر لعرض القضايا الإنسانية ليس فقط تلك المتعلقة بدول الربيع العربي، بل يمتد هذا الاهتمام ليشمل الكثير من القضايا الإنسانية حول العالم.

وتعرّف بنفسها بأنها مخرجة للأفلام التي تتناول قضايا العدالة الاجتماعية، وهي شاعرة وصانعة أفلام وأخرجت العديد منها، وقد حازت أفلامها على جوائز في المهرجانات الدولية المرموقة ودوائر الحقوق المدنية في برلين ومونتريال ودوربن وغيرها.

المصدر : الجزيرة