يروي الفيلم الهندي القصير "نساء خلف المقود" قصة عشر نساء يمتهن قيادة عربات التوكتك من بين 27 ألف سائق في مدينة باتنا في ولاية باهار. وتقوم بأحداث الفيلم ثلاث شخصيات تنصب أدوارها على قضية تمكين دور المرأة في المجتمع.

ويرى مخرج الفيلم أميتش براسون أن الأساس في قصة الفيلم نشر الوعي بشأن ظروف عمل النساء في المناطق الفقيرة، وتسليط الضوء على الظروف المحيطة بعمل النساء السائقات بمدينة باتنا في ولاية باهار.

وتمتد أحداث الفيلم على مدى 25 دقيقة، ويؤكد المخرج من خلالها على ضرورة حصول المرأة على فرصتها في المنافسة في كافة أشكال المهن وخاصة تلك التي طالما اقتصرت على الذكور.

وأشاد المخرج أمتيش، الحاصل على شهادة دبلوم عال في التواصل الجماهيري، بمشاركته في مهرجان الجزيرة وقال إنها تجربة مميزة من شأنها فتح آفاق جديدة للمخرجين الشباب وذلك من خلال تسليط الضوء على أفلامهم التسجيلية.

المصدر : الجزيرة