تعرف على "المدافعون على الخط الأمامي"
آخر تحديث: 2017/6/25 الساعة 10:37 (مكة المكرمة) الموافق 1438/10/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/6/25 الساعة 10:37 (مكة المكرمة) الموافق 1438/10/1 هـ

تعرف على "المدافعون على الخط الأمامي"

المدير التنفيذي: أندرسون أندرو

المقر : دبلن

تاريخ التأسيس: 2001

الدولة: أيرلندا الشمالية

المدير التنفيذي:

أندرسون أندرو

المقر :

دبلن

تاريخ التأسيس:

2001

الدولة:

أيرلندا الشمالية

منظمة دولية حقوقية يوجد مقرها في دبلن بأيرلندا، تقول إن هدفها هو حماية المدافعين عن حقوق الإنسان ممن تتعرض حياتهم وصحتهم إلى المخاطر بسبب أنشطتهم السلمية والمشروعة.

التأسيس
تأسست منظمة "المدافعون على الخط الأمامي" عام 2001 في عاصمة أيرلندا دبلن.

المقر
لدى المنظمة مقر في دبلن، ومكتب للاتحاد الأوروبي في بروكسل، وموظفون ميدانيون إقليميون في الأميركتين وآسيا وأفريقيا والشرق الأوسط.

الأهداف
تؤكد منظمة "المدافعون على الخط الأمامي" أنها تعمل على حماية المدافعين عن حقوق الإنسان الذين يواجهون الأخطار، وهم الأشخاص الذين يعملون بالطرق السلمية من أجل إحقاق بعض أو جميع الحقوق المنصوص عليها في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وتعمل أيضا على تعزيز وتقوية الإجراءات الدولية والإقليمية لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان، بما في ذلك دعم عمل مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان، وتشجع على احترام إعلان الأمم المتحدة الخاص بالمدافعين عن حقوق الإنسان.

وتوفر المنظمة -بحسب ما جاء على موقعها على الإنترنت- الدعم السريع والعملي للمدافعين عن حقوق الإنسان الذين يواجهون الأخطار، بما في ذلك، المدافعة الدولية عن المدافعين عن حقوق الإنسان الذين يواجهون الخطر الآني، ومنها الدعم في حالات الطوارئ.

 

كما أنها تقوم بتقديم المنح لدفع ثمن الاحتياجات الأمنية العملية للمدافعين عن حقوق الإنسان، وتوفير التدريب والمواد المصدرية المتعلقة بالأمن والحماية، بما في ذلك الأمن الرقمي، إضافة إلى توفير فرص الراحة والهدوء للمدافعين عن حقوق الإنسان الذين يعيشون تحت ضغوط شديدة.

وتوفر "المدافعون على الخط الأمامي" خطا هاتفيا للاستجابة للطوارئ على مدار الساعة باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية والروسية. وفي الحالات الطارئة، بإمكان المنظمة تيسير التغيير المؤقت لمحل إقامة المدافعين عن حقوق الإنسان.

القيم الأساسية
تقول المنظمة إنها من أجل توفير الحماية والدعم للمدافعين عن حقوق الإنسان، تلتزم والعاملون بها ببعض القيم منها: التركيز على أولوية ومركزية المدافعين، وتلبية الاحتياجات التي يحددها المدافعون أنفسهم بطريقة سريعة ومرنة، والعمل بحرص على الاستقلال والحياد والنزاهة، وتأدية الواجب في احترافية وتفان وعلى نحو خاضع للمساءلة.

الهيكلة
المدير التنفيذي للمنظمة هو أندرسون أندرو، وتولى هذا المنصب في نوفمبر/تشرين الثاني 2016، بعد أن كان يشغل منصب نائب مدير المنظمة لمدة ثلاثة عشر عاما.

وتعد شبكة الجزيرة شريكا إعلاميا وراعيا رئيسيا لمنظمة "المدافعون على الخط الأمامي"، كما تعمل هذه الأخيرة شريكا رئيسيا في الآلية التابعة للاتحاد الأوروبي المعنية بالمدافعين عن حقوق الإنسان، وهي مجموعة مكونة من اثنتي عشرة منظمة دولية وإقليمية لحقوق الإنسان تقوم جماعيا بتنفيذ الآلية الأوروبية لحقوق الإنسان.

كما أن المنظمة عضو في عدة هيئات حقوقية منها الائتلاف الدولي لمدافعات حقوق الإنسان، والشبكة الدولية للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ومجموعة الممولين الدولية لحقوق الإنسان، وشبكة الصحفيين في المحن.

الجائزة
تقدم منظمة "المدافعون على الخط الأمامي" جائزة سنوية للمدافعين عن حقوق الإنسان المعرضين للخطر بهدف تكريم عمل أولئك المدافعين الذين يقدمون بشجاعة إسهاما بارزا في تعزيز وحماية حقوق الإنسان لمجتمعاتهم، وغالبا ما يكونون عرضة لمخاطر شخصية كبيرة.

وقد فاز المحامي من تتار القرم إميل كوربيدينوف بجائزة عام 2017 لدفاعه عن حقوق الأقلية التترية المسلمة بعد احتلال روسيا للقرم، وذلك في حفل أقيم في أيرلندا.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية

التعليقات