تحالف الأراضي الجافة.. منظمة عالمية لضمان الغذاء
آخر تحديث: 2017/10/18 الساعة 10:40 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/18 الساعة 10:40 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/28 هـ

تحالف الأراضي الجافة.. منظمة عالمية لضمان الغذاء

الدولة: العالم,قطر

المؤتمر التأسيسي لمنظمة التحالف العالمي للأراضي الجافة عقد بالدوحة (الجزيرة)

الدولة:

العالم,قطر

منظمة عالمية مقرها في قطر، تهدف إلى تحقيق الأمن الغذائي لأكثر من ثلاثة مليارات إنسان يعيشون في الأراضي الجافة المنتشرة في العالم.

التأسيس
تعود فكرة تأسيس منظمة التحالف العالمي للأراضي الجافة إلى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الذي طرح المبادرة في خطاب ألقاه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ68 في سبتمبر/أيلول 2014.

وعرضت مسودة المعاهدة التأسيسية للتحالف على الدول الداعمة للمبادرة خلال المؤتمر الوزاري الذي احتضنته مدينة مراكش المغربية في نهاية مايو/أيار 2015، وتمّت مراجعتها من طرف الدول المشاركة.

وعقدت المنظمة مؤتمرها التأسيسي يوم 15 أكتوبر/تشرين الأول 2017 في فندق شيراتون الدوحة بالعاصمة القطرية، حيث وقّع ممثلو 25 دولة من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفريقيا وآسيا والأميركتين على المعاهدة التأسيسية.

وتكفلت قطر بحسب رئيس الوزراء القطري الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني -في كلمته خلال المؤتمر التأسيسي- بالأعمال التشغيلية للمنظمة لمدة عامين.

المقر
يوجد مقر منظمة التحالف العالمي للأراضي الجافة في الدوحة.

الأهداف
تهدف المنظمة إلى تحقيق مجموعة من الأهداف المتصلة بالأمن الغذائي، من بينها: معالجة جذور أزمة الأمن الغذائي العالمي، خاصة في المناطق الجافة وشبه الجافة، واستحداث آليات مبتكرة لتحقيق الأمن الغذائي بما يسهم في تحقيق الأمن والسلم العالميين، خاصة في الدول التي تعاني شحا في الموارد المائية وتداعيات الجفاف والتصحر.

وبحسب رئيس الوزراء القطري، فسيكون لدى منظمة التحالف العالمي للأراضي الجافة برنامج وأهداف ستكمل ما تقوم به المنظمات التابعة للأمم المتحدة.

وقال إن أمير قطرالشيخ تميم دعا لجعل هذا التحالف منظمة دولية مختصة في ضمان الأمن الغذائي لأكثر من ثلاثة مليارات شخص يعيشون في الأراضي الجافة المنتشرة في أكثر من خمسين دولة حول العالم.

كما أكد خلال المؤتمر التأسيسي في الدوحة أن التحالف العالمي للأراضي الجافة لن يكون بديلا للمنظمات الدولية القائمة أو منافسا لها، وإنما سيكون مكملا لجهودها في مجال تحقيق الأمن الغذائي.

وذكر أن المساعي الرامية إلى إدراجه ضمن منظمات الأمم المتحدة، ما هي إلا تكريس لمبادئ الأجندة العالمية للتنمية المستدامة 2030، ودعم لأغلبية أهدافها الإنمائية السبعة عشر، وخاصة القضاء على الفقر والجوع وتأمين الصحة الجيدة والرفاه وتوفير المياه والطاقة النظيفة بأسعار معقولة ومكافحة الآثار السلبية للتغير المناخي.

مع العلم أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش جدد -في كلمة مصورة خلال المؤتمر التأسيسي- دعمه لتأسيس هذا التحالف العالمي.

الأهمية
وقال المسؤول القطري إن دولة قطر تولي أهمية قصوى لتحقيق الحماية البيئية وتنويع مصادر الغذاء كخيار إستراتيجي ضمن رؤية قطر الوطنية 2030 وإستراتيجيتها الوطنية.

وتكتسب المبادرة أهمية كبرى في ظلّ الزيادة المتصاعدة في عدد سكان العالم الذي سيصل إلى تسعة مليارات إنسان بحلول عام 2050، وفي ظل ارتفاع درجات الحرارة في الكرة الأرضية بشكل متواصل، وكذلك استمرار ظاهرة التغير المُناخي؛ وهو ما يزيد من صعوبة تلبية الاحتياجات الغذائيّة المطلوبة.

وبحلول عام 2030، سيكون 50% من الكرة الأرضية في مناطق تعيش ندرة كبيرة في المياه، وستكون نسبة تراجع إنتاج المواد الغذائية في العالم كله 12%، كما ستشهد أسعار الغذاء ارتفاعا بنحو 30%. ولذلك فإن أبرز التحديات أمام هذه المنظمة هي إيجاد وسائل وطرق مبتكرة لتحقيق الأمن الغذائي خاصة في المناطق الجافة.

المصدر : الجزيرة + وكالات,مواقع إلكترونية