المحافظة السامية للأمازيغية
آخر تحديث: 2016/2/18 الساعة 15:39 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2016/2/18 الساعة 15:39 (مكة المكرمة)

المحافظة السامية للأمازيغية

الأمين العام: الهاشمي عصاد

المقر : الجزار العاصمة

تاريخ التأسيس: 27 مايو/أيار 1995

المهام: ترقية الأمازيغية ودمجها

الدولة: الجزائر

الأمين العام:

الهاشمي عصاد

المقر :

الجزار العاصمة

تاريخ التأسيس:

27 مايو/أيار 1995

المهام:

ترقية الأمازيغية ودمجها

الدولة:

الجزائر

مؤسسة جزائرية رسمية، تعنى بترقية وإدماج اللغة والثقافة الأمازيغية في النسيج التنموي والاجتماعي الجزائري. أنشئت عام 1995، ونجحت في تحقيق مكتسبات متعددة للقضية الأمازيغية، منها اقتراح الاعتراف بها رسميا في مشروع تعديل الدستور عام 2016.

التأسيس
تأسست المحافظة السامية للأمازيغية في 27 مايو/أيار 1995 في عهد الرئيس الجزائري ليامين زروال، على إثر الإضراب المفتوح الذي نفذته الحركة الأمازيغية في منطقة القبائل.

وجاء حدث التأسيس عقب اتفاق مبدئي بين ممثلي الجمعيات والهيئات الأمازيغية وبين الرئيس زروال يوم 22 أبريل/نيسان 1995، وترتبط المحافظة برئاسة الجمهورية مباشرة.

المقر
يوجد مقر المحافظة السامية للأمازيغية في الجزائر العاصمة.

الأهداف
تقدم المحافظة استشارة للرئيس الجزائري حول تطوير الأمازيغية، كما تكلف بمهمة الإسراع بترقية الأمازيغية ودمجها في النظام التعليمي والإعلامي والسياسي.

الرئاسة
عين السيد يدر آيت عمران محند أول رئيس (محافظ) للمحافظة السامية للأمازيغية في مايو/أيار 1995، وظل يشغل هذه الوظيفة حتى وفاته يوم 30 أكتوبر/تشرين الأول 2004، ثم تولى المنصب محمد مراحي، وجاء من بعده الهاشمي عصاد.

إنجازات
نجحت المحافظة السامية للأمازيغية في تحقيق مكتسبات كثيرة للغة والثقافة الأمازيغية، من بينها:

- إدخال الأمازيغية في النظام التعليمي الأساسي والثانوي بمختلف المحافظات الجزائرية.
- فتح فرع لشهادة البكالوريوس في الأمازيغية.
- تكوين مئات الأساتذة الجامعيين.
- تنظيم دورات تدريبية في مواضيع تهم القضية الأمازيغية.
- تخصيص نشرات إخبارية بالأمازيغية في التلفزيون الجزائري.
- استعمال اللغة الأمازيغية في نقاشات بمجلس الأمة (البرلمان الجزائري).

لغة رسمية
سعى نشطاء الجمعيات الأمازيغية إلى تحقيق ترسيم اللغة الأمازيغية، من خلال النص على أنها لغة رسمية في الدستور الجزائري.

وبعد سنوات من المطالبات المتكررة، تمت ترقية الأمازيغية إلى لغة رسمية في مشروع الدستور المعدل الذي قدم بداية 2016، مما أثار ترحيبا واسعا لدى الأمازيغ، حيث اعتبر الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية الهاشمي عصاد الأمر "مكسبا مهما" يعزز الوحدة الوطنية في الجزائر.

ونقلت عنه الإذاعة الجزائرية يوم 6 يناير/كانون الثاني 2016 قوله "إن هذا القرار يعد عملا منهجيا سيسمح بإحداث تغيير فعال ومنظم للغتنا تحت إشراف أكاديمية اللغة الأمازيغية"، موضحا أن "من بين الانعكاسات الإيجابية لهذا الترسيم هو أن الدولة ستجند إمكانيات أكبر لتدارك التأخير في مجال البحث والتطور والتعليم والنشر".

مقارنة بين المؤسستين المتشابهتين: المحافظة السامية للأمازيغية في الجزائر، والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية في المغرب:

المحافظة السامية للأمازيغية
(الجزائر)
المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية
(المغرب)
تاريخ التأسيس 1995 2001
ملابسات التأسيس عقب مظاهرات ظهير ملكي (قرار) لتحقيق مطالب أمازيغية
العلاقة مع الدولة تابعة لرئاسة الجمورية تابعة للقصر الملكي
إنجازات

-إدماج الأمازيغية في مؤسسات تعليمية

-إنشاء شهادة ليسانس بالأمازيغية

-إدماج في وسائل الإعلام

-2016: اعتماد الأمازيغية لغة رسمية في مشروع تعديل الدستور

- اعتماد حرف تيفيناغ

- إدماج في التعليم الإعدادي والثانوي.

- 2011: اعتماد اللغة الأمازيغية لغة رسمية
رؤساء

 - يدر آيت عمران حتى وفاته في أكتوبر/تشرين الأول 2004.

- 2004: يوسف مراحي

- 2016: الهاشمي عصاد

- محمد شفيق 2001 - 2003.

- 2003: أحمد بوكوس


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية

شارك برأيك