الموساد.. "بدون حيل يسقط الشعب"
آخر تحديث: 2015/12/17 الساعة 10:24 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2015/12/17 الساعة 10:24 (مكة المكرمة)

الموساد.. "بدون حيل يسقط الشعب"

الرئيس: يوسي كوهين

المقر : مفترق جليلوت

تاريخ التأسيس: 1949/12/13

الدولة: إسرائيل

الرئيس:

يوسي كوهين

المقر :

مفترق جليلوت

تاريخ التأسيس:

1949/12/13

الدولة:

إسرائيل

المؤسسة المركزية للاستخبارات والمهمات الخاصة (الموساد) هي جهاز أمني إسرائيلي سري يعمل خارج إسرائيل، تأسس عام 1949، وبعد قيام إسرائيل تزايدت أنشطته في الدول العربية والأماكن التي تنشط فيها منظمة التحرير الفلسطينية، مستهدفا عددا من قادتها ونشطائها بالاغتيال.
 
التأسيس
"هموساد لموديعين لتفقيديم ميوحديم" الاسم العبري للمؤسسة المركزية للاستخبارات والمهمات الخاصة بإسرائيل، التي تأسست في 13 ديسمبر/كانون الأول 1949، كهيئة للتنسيق بين الخدمات الاستخباراتية والأمنية في إسرائيل، وفي الثامن من فبراير/شباط 1951 تحولت الهيئة إلى سلطة مستقلة للمخابرات.
 
يشكل الموساد، الذي يخضع مباشرة لمكتب رئيس الحكومة، ويتخذ من مفترق جليلوت شمال تل أبيب مقرا له، أحد خمسة أجهزة مخابراتية في إسرائيل.
 
وشعار الموساد هو الشمعدان، مكتوب عليه "بدون حيل يسقط الشعب، والخلاص بالمشورة"
وهو ما يعني أن جميع الوسائل مشروعة للحفاظ على أمن إسرائيل. 
 
الأهداف
تتلخص أهداف الموساد في جمع المعلومات المخابراتية وتنفيذ عمليات أمنية ودبلوماسية سرية خارج حدود الدولة، إضافة إلى استهداف وإحباط أهداف مدنية وعسكرية للعدو داخل أرضه وخارجها، مثل عمليات الاغتيال.
video

العضوية والتجنيد
حسب دراسات لموقع المجد المختص في القضايا الأمنية فإن للموساد عدة وسائل لتجنيد عملائه والعاملين فيه، موضحا أن المرشحين الجدد من المدربين يتعلمون في مدرسة الموساد كيفية تجنيد العملاء في المخابرات.

وأضاف أنه من ناحية سيكولوجية تراعى نقاط الضعف في الشخص الذي يراد تجنيده، وتُدرس جيدا السمات الشخصية والمزاجية لهذا الشخص قبل الاقتراب منه، مشيرا إلى ثلاثة أساليب رئيسية يستخدمها الموساد للتجنيد وهى: الجنس والمال والعاطفة.

أما داخل الجهاز، فيوضح أن الموساد يختار ضباطه ومديري أقسامه ومسؤولي محطاته والعناصر المهمة في هيكليته من الرعيل الأول من الإسرائيليين، خاصة أفراد وضباط القوات المسلحة والمتفوقين من طلاب المدارس والمعاهد والجامعات.

وتابع أنه يتم بعد الاختبار تدريب العميل لمدة سنة كاملة، على المبادئ الأولية لطبيعة عمل المخبر، مشيرا إلى استهداف فئات في مواقع حساسة من علماء وخبراء، ورجال سياسة، وأساتذة جامعات، وباحثين، وحزبيين.

الهيكلة
يتوزع الموساد على شُعب، هي عبارة عن وحدات وأقسام، وتتركز معظم الوحدات والأقسام في العمل التنفيذي، وهي:
1- تيفل: مسؤول عن العلاقات المخابراتية والدبلوماسية.
2- سومت: مسؤول عن تشغيل ضباط جمع المعلومات وشبكة العملاء في أرجاء العالم.
3- قيساريا: العمليات الخاصة، والتصفيات، والاغتيالات، والوحدات المقاتلة.
4- كيدون: فيه نحو أربعين عنصرا يتحدثون لغات كثيرة، وهم متخصصون في أساليب التصفية واغتيال الأعداء.
5- نبيعوت: مسؤول عن الحصول على المعلومات الاستخبارية بوسائط إلكترونية.

وهناك ثلاث شعب أخرى غير تنفيذية هي:
1- المخابرات: تضم قسم الأبحاث، ومهمتها تقدير الموقف السياسي، وتحديد الأهداف بعيدة المدى للموساد.
2- تسفريريم: مهمتها حماية اليهود والدفاع عنهم في العالم.
3- التكنولوجيا: وحدة مختارة للتكنولوجيا تعمل بتلازم مع الشعب التنفيذية في الموساد.

وحسب تصريح رئيس الجهاز تمير بردو في سبتمبر/أيلول 2015 بمناسبة مرور 65 عاما على إنشاء الجهاز، فإن 40% من عاملي الموساد من النساء، وأن 24% منهن يشغلن مناصب رفيعة.

وأضاف أن 23% من عمال الجهاز تتراوح أعمارهم بين 22 و32 سنة، وقال إن الموساد رغم استناده خلال أنشطته إلى التكنولوجيا المتطورة، فإنه ما زال بحاجة إلى المورد البشري.

ولم يعلن عن اسم رئيس الموساد بشكل رسمي من قبل الحكومة الإسرائيلية خلال توليه منصبه، حتى تعيين داني يتوم رئيساً لهذا الجهاز عام 1996، وفي ديسمبر/كانون الأول 2015 أعلن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو تعيين يوسي كوهين مسؤولاً جديداً للموساد خلفاً لتامير بردو.

التمويل
تعد موازنة الموساد سرية، وتتبع مباشرة مكتب رئيس الحكومة، تحت بند "ميزانية احتياطية في مكتب رئيس الحكومة"، ولا تقتصر الموازنة على مصروفات الجهاز الاعتيادية، بل للجهاز أذرع مختلفة من عقارات وشركات ومصالح تجارية في أنحاء العالم.

وفي عام 2014 ذكرت تقارير صحفية أن ميزانية جهاز المخابرات سجلت في السنوات الأربع التي سبقت ذلك العام ارتفاعا حادا وصل إلى 36% من الميزانية التي كانت عام 2009.

وبحسب المعطيات، فإن ميزانيتي "الشاباك" و"الموساد" بلغت عام 2013 أكثر من 1.86 مليار دولار، بعد أن كانت عام 2012 نحو 1.68 مليار، أي زيادة بنسبة 10%.

video

أبرز العمليات
نفذت هيئة الاستخبارات (الموساد) سلسلة عمليات اغتيال لشخصيات فلسطينية، خاصة بعد تأسيس منظمة التحرير، بينهم القياديان خليل الوزير (أبو جهاد) وصلاح خلف (أبو إياد) عامي 1988 و1991، وفتحي الشقاقي أمين عام حركة الجهاز الإسلامي عام 1995، والقيادي في حركة حماس محمود المبحوح في دبي عام 2010، وعشرات الاغتيالات الأخرى لقيادات فلسطينية وعربية في الوطن العربي وخارجه، دون اعتراف رسمي من قبل الاحتلال.

لكن في المقابل، كان للموساد محاولات فاشلة بينها محاول اغتيال خالد مشعل في عمّان (الأردن) عام 1997، كما اعتقل عدد من عملائه في مصر وسوريا ولبنان، بعضهم أعدم وبعضهم أطلق سراحه ضمن صفقات.

من بين عملائه الذي عرفوا واعتقلوا: أحمد خميس بيومي (مواليد لبنان)، وأمينة داود المفتي (مواليد عمّان)، وإبراهيم سيناء (مواليد لبنان)، وإبراهيم سعيد شاهين (مواليد مصر)، وإيلي كوهين (مواليد مصر)، وباروخ زكي مزراحي (مواليد مصر)، وشولا كوهين (مواليد الأرجنتين).

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك