مجموعة الثماني
آخر تحديث: 2008/7/6 الساعة 17:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/6 الساعة 17:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/4 هـ

مجموعة الثماني

الرئيس الحالي: رئاسة دورية

تاريخ التأسيس: 1975

الدولة: روسيا

الرئيس الحالي:

رئاسة دورية

تاريخ التأسيس:

1975

الدولة:

روسيا

مجموعة تضم الدول الثمانية الكبرى التي تتحكم في الاقتصاد العالمي. تحرص على عقد اجتماعاتها بانتظام برغم الخلافات السياسية بين بعض أعضائها. تمثل الدول الأعضاء في المجموعة زهاء 12٪ من سكان العالم، و50٪ من الناتج المحلي الإجمالي، وثلثي التجارة العالمية.

التأسيس
عقد أول اجتماع لمجموعة الثماني سنة 1975 برامبوييه الفرنسية بدعوة من الرئيس الفرنسي السابق فاليري جيسكار ديستان، دعي إلى الاجتماع زعماء حكومات ألمانيا الغربية وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية. واتفق الزعماء الستة عقب القمة على تنظيم اجتماع سنوي تحت رئاسة متناوبة، مشكلين بذلك مجموعة الست.

وفي سنة 1976 انضمت كندا إلى المجموعة بناء على توصية من الرئيس الأميركي آنذاك جيرالد فورد وأصبحت تعرف بمجموعة السبع. وفي سنة 1977 دعي الاتحاد الأوروبي ممثلا في شخص رئيسه -وهو رئيس الدولة التي تتولى الرئاسة الدورية- لحضور الاجتماعات.

وبانتهاء الحرب الباردة وتفكك الاتحاد السوفياتي في سنة 1991, شرعت روسيا تحضر اجتماعات المجموعة التي صارت تعرف بمجموعة السبع زائد واحد. وبمبادرة من الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون انضمت روسيا بشكل رسمي إلى المجموعة في عام 1997 لتتحول إلى مجموعة الثماني.

ومجموعة الثماني ليست مؤسسة ولا هي منظمة دولية, بل هي أشبه بناد يبحث في عدد من القضايا الدولية الحينية.

يتم تداول رئاسة المجموعة سنوياً بين الدول الأعضاء، وتبدأ فترة الرئاسة من 1 يناير/كانون الثاني من كل سنة.

المقر
المجموعة عبارة عن منتدى سنوي، بدون أمانة عامة أو هيكلة ثابتة. يحضر القمة السنوية التي تعقد في منتصف السنة لمدة ثلاثة أيام زعماء الدول الأعضاء، وتتحمل الدولة المستضيفة مسؤولية التخطيط واستضافة الاجتماعات الوزارية التحضيرية التي تسبق القمة.

الأهداف
لا تتخذ المجموعة تدابير ذات طابع إلزامي حيث إنها لا تتمتع بشخصية قانونية، وليس لديها كذلك أمانة عامة. تؤكد المجموعة في وثائقها أن من أهدافها الدفع بالتنمية في العالم، وتوطيد ركائز الاقتصاد الدولي، إلى جانب توحيد الجهود مع كل الأطراف الدولية الكبرى لضمان الأمن والسلامة في مناطق العالم المختلفة.

وتشرح المجموعة كذلك أن موضوع البيئة والتغيرات المناخية يحظى بمكانة بارزة ضمن اهتماماتها، حيث تسعى دول المجموعة -وهي من أكبرى القوى الصناعية في العالم- لتكريس وتنفيذ بنود الاتفاقيات الموقعة بشأن خفض غاز ثاني أوكسيد الكاربون لمواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري التي تهدد ثبات مناخ الكوكب.

غير أن الانتقادات لا تنفك تتوالى على المجموعة من لدن أطراف عدة تتهمها بالتركيز على حماية مصالحها الاقتصادية والسياسية على حساب مصالح البلدان السائرة في طريق النمو، والشعوب التي ترزح تحت نير الفقر وغياب الديمقراطية.

الدول الأعضاء في المجموعة يمثلون نحو 12٪ من سكان العالم، و50٪ من الناتج المحلي الإجمالي، وثلثي التجارة العالمية.

الهيكلة
يتناوب الأعضاء على رئاسة المجموعة كل سنة، وفق ترتيب محدد يبدأ بفرنسا فالولايات المتحدة، ثم المملكة المتحدة فروسيا فألمانيا فاليابان فإيطاليا. يشارك الاتحاد الأوروبي في اجتماعات المجموعة ويمثله رئيس المفوضية الأوروبية.

لا توجد هيكلة ثابتة للمجموعة، ويتكلف البلد المضيف بالإعداد للمؤتمر من خلال اجتماعات وزارية ولقاءات لكبار الموظفين والخبراء، كما يتحمل مسؤولية التنسيق والتواصل مع المنظمات والهيئات الدولية.

المصدر : الجزيرة

التعليقات