شين فين.. حزب ساهم بصنع السلام بأيرلندا

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

شين فين.. حزب ساهم بصنع السلام بأيرلندا

زعيم: ماري لو ماكدونالد

الدولة: أيرلندا

زعيم:

ماري لو ماكدونالد

الدولة:

أيرلندا

حزب قومي كاثوليكي أيرلندي شمالي عريق، رفع منذ تأسيسه شعار الانفصال عن بريطانيا، خاض جناحه العسكري حملة استمرت 30 عاما ضد الحكم البريطاني، قبل أن يلقي سلاحه عام 2005.

التأسيس
تأسس حزب "شين فين" يوم 28 نوفمبر/تشرين الثاني 1905 من طرف السياسي القومي آرثر غريفيث الذي كان صحفيا في دبلن.  

وكلمة "شين فين" تعني "نحن أنفسنا" أي الاستقلالية وعدم الانتماء للمملكة المتحدة. 

المرجعية الفكرية
استمد "شين فين"، الحزب الكاثوليكي، مرجعتيه الأيديولوجية وعقيدته العسكرية من الحركات الفدائية القومية الأيرلندية التي كانت تنشط منذ القرن التاسع عشر ضد الوجود البريطاني، وكان آخرُها حركة المتطوعين الوطنيين بقيادة جيمس كونولي، التي تأسست عام 1913 ونفذت عمليات عدة ضد البريطانيين أثناء الحرب العالمية الثانية أبرزها تمرد أعياد الفصح عام 1916.

المسيرة
تحول "شين فين" من مجرد فكرة وحركة سياسية إلى حزب سياسي، وذلك ضمن مسيرة طويلة عرف خلالها انقسامات داخلية ومحطات من العنف وأخرى من السلام.

وفي عام 1919 ظهر الجناح المسلح للحزب المعروف باسم "منظمة الجيش الجمهوري الأيرلندي"، والذي خاضت عناصره في العام نفسه حملة عسكرية ضد القوات البريطانية من أجل تحقيق حلم الدولة الأيرلندية الشاملة، لكن هذا الحلم تبدّد مع إبقاء بريطانيا منطقة "آلسترْ" بأقاليمها الستة وأغلبيتها البروتستانتية، وتوقيع الحكومة الأيرلندية اتفاق الاستقلال مع بريطانيا عام 1921، فتحوّل اهتمام المنظمة إلى تحرير أيرلندا الشمالية.

ومع تولي جيري آدامز زعامته عام 1983، عرف حزب "شين فين" تقدما تدريجيا في الساحة السياسية، خاصة بعد قراره التاريخي بوقف مقاطعة الحزب للبرلمان الأيرلندي منذ عقود. وأصبح بعد عام 2001 أقوى حزب قومي في أيرلندا الشمالية، بل وصل عدد أعضائه المنتخبين في مجلس العموم البريطاني إلى أربعة.

حصل في مايو/أيار 2002 في انتخابات جمهورية أيرلندا على خمسة مقاعد من إجمالي مقاعد البرلمان البالغة 160 مقعدا بعد أن كان قد حصل في الانتخابات التي سبقتها على مقعد واحد، وفي انتخابات المجلس الإقليمي لأيرلندا الشمالية في مارس/آذار 2007 حصل حزب "شين فين" على 28 مقعدا من أصل 108 مقاعد.

وفي مايو/أيار 2007 شارك شين فين مع الحزب الوحدوي الديمقراطي الموالي للحكم البريطاني في الحكم معا. وتم تقسيم المناصب بواقع خمسة للحزب الوحدوي وأربعة للشين فين واثنين لحزب أولستر، ومقعد واحد لكل من الحزبين الاشتراكي الديمقراطي والعمال.

"سابقة تاريخية"
في 29 يناير/كانون الثاني 2007 قرر حزب شين فين بأغلبية ساحقة الاعتراف بشرعية الشرطة في البلاد، في سابقة تاريخية بعد عقود من المقاطعة للشرطة، وذلك بعدما كان يعتبر أن النظام القضائي في المقاطعة محابٍ للبروتستانت.

مع العلم أن الجناح العسكري للحزب قتل نحو 300 ضابط شرطة خلال حملة استمرت 30 عاما ضد الحكم البريطاني، في حين يتهم الكاثوليك الشرطة بدعم خصومهم البروتستانت.

ولعب الحزب القومي دورا بارزا في اتفاقية السلام التي وقعت في الإقليم عام 1998 وأطلق عليها "اتفاق الجمعة العظيمة"، حيث أنهى هذا الاتفاق 30 عاما من الصراع الطائفي في أيرلندا الشمالية بين الجيش الجمهوري الأيرلندي الذي يسعى إلى إقامة أيرلندا موحدة وجماعات بروتستانتية مؤيدة لبريطانيا. وأسفر الاتفاق عن تشكيل حكومة ائتلافية.

غير أن الحزب واجه مجموعة انتكاسات في ظل الاتهامات التي كانت توجهها إليه الحكومتان الأيرلندية والبريطانية بسبب جناحه العسكري، وارتفعت أصوات تطالبه بأن ينأى بنفسه عن الجيش الجمهوري، لكن هذا الأخير تخلى رسميا عن العمل المسلح يوم 28 يوليو/تموز 2005.

وعرف الحزب تغييرا في قيادته في منتصف فبراير/شباط 2018 مع تسليم جيري أدامز مقاليد شين فين لنائبته ماري لو ماكدونالد، وذلك بعد أن بقي في المنصب لأكثر من 34 عاما.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية