"جبهة تحرير سوريا".. كيان موحد لمواجهة الأسد
آخر تحديث: 2018/2/19 الساعة 13:43 (مكة المكرمة) الموافق 1439/6/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/2/19 الساعة 13:43 (مكة المكرمة) الموافق 1439/6/3 هـ

"جبهة تحرير سوريا".. كيان موحد لمواجهة الأسد

قائد: حسن صوفان

الدولة: سوريا

حركة أحرار الشام تعد من أهم الفصائل التي قارعت النظام السوري (الجزيرة)

قائد:

حسن صوفان

الدولة:

سوريا

كيان عسكري موحد للمعارضة السورية المسلحة أطلق عليه اسم "جبهة تحرير سوريا"، يضم حركتي "أحرار الشام" و"نور الدين زنكي"، ويؤكد تمسكه بثوابت الثورة السورية.  

التأسيس
أعلن عن تأسيس "جبهة تحرير سوريا" يوم 18 فبراير/شباط 2018 من طرف حركتي "أحرار الشام" و"نور الدين زنكي"، وتتمتعان بوجود قوي في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة بالشمال السوري على طول الحدود بين محافظتي حلب وإدلب.

ودمجت الحركتان في كيان موحد بعد مشاورات عدة بين قادة الطرفين انتهت بالاتفاق على الاندماج النهائي.

وقد اختير لقيادة "جبهة تحرير سوريا" قائد حركة أحرار الشام حسن صوفان، في حين عين القائد العام لـكتائب نور الدين زنكي توفيق شهاب الدين في منصب المساعد.

الثوابت والأهداف
حددت "جبهة تحرير سوريا" أهدافها في البيان المشترك الذي أصدرته أثناء الإعلان عن تأسيسها، حيث قالت إنها تسعى لأن تكون جسما عسكريا "جامعا ومدافعا" عن الثورة السورية.

ومع تأكيد تمسكها بثوابت الثورة السورية يشير التشكيل الموحد إلى أنه ليس من أهدافه التفرد في قرارات الثورة السورية أو الخيار السياسي، بل صد هجمات قوات نظام الرئيس بشار الأسد والمليشيات المساندة لها.

وتدعو "جبهة تحرير سوريا" جميع القوى الثورية والفصائل المسلحة إلى الانضمام للكيان الجديد لتكون مؤسسة وفاعلة في هذا الجسم الذي قال البيان إنه يتطلع إلى أن يكون نواة توحد الثورة السورية وانتصارها.

حركة أحرار الشام: نشأت مع دخول الثورة السورية مرحلة القتال المسلح، وظهرت يوم 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2011، يقدر عدد مقاتليها بحوالي 25 ألف مقاتل. 

و"أحرار الشام" حركة سنية تصف نفسها -حسب موقعها على الإنترنت- بأنها "حركة إسلامية إصلاحية تجديدية شاملة، إحدى الفصائل المنضوية والمندمجة ضمن الجبهة الإسلامية".

نشط مقاتلو الحركة في مختلف المحافظات السورية، لكن قوتها تتركز في محافظتي إدلب وحلب شمالي سوريا، حيث برزت قوتها في مواجهة جيش النظام بمواقع عدة، مثل طعوم وتفتناز وجبل الزاوية وسراقب وأريحا وبنش وغيرها من قرى إدلب.

وأعلنت "أحرار الشام" في 31 يناير/كانون الثاني 2014 اندماجها مع تشكيلات إسلامية ضمن الجبهة الإسلامية السورية، وهي لواء التوحيد وحركات الفجر الإسلامية وكتائب الإيمان المقاتلة وجيش الإسلام وصقور الشام وغيرها.

في أغسطس/آب 2017 اختير حسن صفوان قائدا عاما جديدا لحركة أحرار الشام، وهو معارض سوري كنيته "أبو البراء"، قضى حوالي 12 عاما قابعا في سجن صيدنايا السوري قبل أن يفرج عنه أواخر 2016 ضمن صفقة تبادل.

وجاء ذلك التعيين بعد الانهيار الذي واجهته الحركة في إثر الاقتتال مع هيئة تحرير الشام، والذي انتهى باتفاق بين الطرفين أفضى لانسحاب الحركة إلى منطقة ريف حماة.

حركة نور الدين زنكي: فصيل إسلامي مسلح، نشأ بعيد اندلاع الثورة السورية 2011 لإسقاط نظام بشار الأسد، يتمركز في مدينة حلب وريفها، ويجمع بين العملين العسكري والمدني.

تأسست "كتائب نور الدين زنكي" يوم 1 نوفمبر/تشرين الثاني 2011، وانتهجت منذ بدئها العمل العسكري في محافظة حلب ردا على عسكرة النظام للثورة التي بقيت شهورا بعد انطلاقها ثورة احتجاجية سلمية.

يقول قائد الحركة الشيخ توفيق شهاب الدين في لقاء مع الجزيرة يوم 14 مارس/آذار 2014 محددا المرجعية الفكرية لها "نحن مسلمون وسطيون، لا نقصد الوسط بين الخير والشر وإنما نعني روح الإسلام".

كما تؤكد قيادة الحركة أن قرارها "مستقل"، وأنها لا تتبع لهيئة أركان الجيش السوري الحر ولا لقيادة الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية لأنهما "شكلا في الخارج ولم تكن لهما جذور حقيقية في الداخل ولا يقدمان دعما لأهله". 

وكانت حركة نور الدين زنكي أول فصيل معارض يدخل حي صلاح الدين بعد معارك شرسة مع قوات النظام والشبيحة في يوليو/تموز 2012، إضافة إلى مواجهات عديدة في كل من حوّر وسرمدا والراعي وعنتان وطريق الكاستيلو.

المصدر : الجزيرة + وكالات,مواقع إلكترونية