الحزب الديمقراطي الياباني
آخر تحديث: 2015/3/23 الساعة 19:05 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2015/3/23 الساعة 19:05 (مكة المكرمة)

الحزب الديمقراطي الياباني

الأمين العام: كاتسويا أوكادا

التوجه السياسي: يسار وسط

الدولة: اليابان

الأمين العام:

كاتسويا أوكادا

التوجه السياسي:

يسار وسط

الدولة:

اليابان

حزب سياسي ياباني نشأ في نهاية تسعينيات القرن العشرين، شغل منذ تأسيسه مقاعد المعارضة، ولم يحكم إلا ثلاث سنوات (2009-2012).

التأسيس والنشأة
تأسس الحزب الديمقراطي الياباني عام 1998، وهو نتاج اندماج أربعة أحزاب مستقلة معارضة للحزب الليبرالي الديمقراطي، ويضم عدة تشكيلات سياسية صغيرة تكوّن أغلبها خلال عامي 1992 و1993 على إثر انشقاقات في الحزب الليبرالي الديمقراطي, وتراجُعِ دور الحزب الاشتراكي الياباني الذي ظل يمثل المعارض الرئيسي على مدى نحو أربعة عقود.


التوجه الأيديولوجي
يصنف الحزب ضمن تيار يسار الوسط، ويعلن أن من ضمن أهداف وبرامجه إحداث "ثورة إصلاحية" للتخلص من البيروقراطية الحكومية، وعدم الفاعلية التي ميزت سنوات حكم الحزب الليبرالي الديمقراطي.

 ينادي الحزب بضرورة التقيد التام بما يمليه الدستور من قيم من أجل تجسيد المبادئ الأساسية التي تنص على كون السيادة للشعب واحترام الحقوق الأساسية للإنسان، ويطالب ببناء علاقات دولية تقوم على أساس الاحترام المتبادل والتعايش مع الدول المجاورة.

المسار
تولى زعامة الحزب الديمقراطي يوكيو هاتوياما يوم 16 مايو/أيار 2009، وهو سابع زعيم للحزب. حصل في أول انتخابات عامة (تشريعية) عام 2003 على 177 من مقاعد البرلمان البالغ عددها 480 مقعدا. تراجع في انتخابات عام 2005، حيث لم يحصل إلا على 113 مقعدا فقط.

لكنه هيمن على مجلس المستشارين -الذي يمثل الغرفة العليا للبرلمان الياباني- في انتخابات 2007 بحصوله على بـ109 من أصل 242 مقعدا، ليصبح قوة مهيمنة في هذا المجلس .

في انتخابات عام 2009 حقق الحزب الديمقراطي فوزا كاسحا بحصوله على 308 مقاعد من أصل 480 مقعدا، ليتسلم السلطة من الحزب الليبرالي الديمقراطي الذي ظل مسيطرا على الحياة السياسية لأكثر من نصف قرن.

لم يستطع الحفاظ على موقعه، لأنه خسر الانتخابات في ديسمبر/كانون الأول عام 2012، وقرر زعيمه يوشيهيكو نودا الاستقالة من قيادة الحزب، بعدما اعتذر عن عدم قدرته تحقيق نتائج إيجابية، حيث عاد الحزب الليبرالي الديمقراطي للحكم.

لم يستطع الحزب استرجاع المبادرة في الانتخابات التي أجريت في ديسمبر/كانون الأول 2014، فقرر زعيمه بانري كايدا تقديم استقالته بعد فشله في الحصول على مقعد في دائرته الانتخابية، وحصول الحزب على 73 مقعدا من أصل 475 مقعدا في مجلس النواب. وفي 18 يناير/كانون الثاني 2015 تولى كاتسويا أوكادا الأمانة العامة للحزب.

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك