الحزب الجمهوري (تونس)
آخر تحديث: 2014/12/11 الساعة 18:51 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2014/12/11 الساعة 18:51 (مكة المكرمة)

الحزب الجمهوري (تونس)

الأمينة العامة: مية الجريبي

التوجه السياسي: يسار الوسط

الدولة: تونس

الأمينة العامة:

مية الجريبي

التوجه السياسي:

يسار الوسط

الدولة:

تونس

حزب سياسي تونسي تأسس بعد ثورة 14 يناير/كانون الثاني 2011، نتيجة اندماج عدد من الأحزاب والتيارات السياسية, لم يحصل إلا على مقعد واحد في الانتخابات البرلمانية في 26 اكتوبر/تشرين الأول 2014.

النشأة والتأسيس
 في 9 أبريل/نيسان سنة 2012، قررت تسعة أحزاب -منها الحزب الديمقراطي التقدمي وأحزاب ظهرت وحزب آفاق تونس وحزب الإرادة، بالإضافة إلى شخصيات غير متحزبة- الاندماج في حزب واحد اختاروا له اسم الحزب الجمهوري.

وانتخبت مية الجريبي الأمينة العامة السابقة للحزب الديمقراطي التقدمي رئيسة له وأمينة عامة على رأس هيئة تنفيذية مكونة من 17 شخصا.

التوجه الأيديولوجي
تتبنى مكونات الحزب الجمهوري التوجه اليساري الوسطي، ويعتبر نفسه -حسب وثائقه-  المرحلة الثالثة ضمن مسار نضال وبناء بدأ مع تكوين التجمّع الاشتراكي التقدمي عام 1983، ثم تكوين الحزب الديموقراطي التقدمي في المرحلة الثانية عام 2001.

ينص ميثاق الحزب على الارتباط بالمشروع الإصلاحي التونسي في تعاطيه الاجتهادي مع الموروث الإسلامي، والارتباط بالمشروع الوطني وبمكاسب الدولة الوطنية، وتأسيس مشروعه على مبادئ حقوق الإنسان والمواطن وعلى قيم العدل والاعتدال ورفض الجمود والانغلاق والتطرّف.

 يؤمن بالتكامل بين الذات الوطنية والانتماء العربي والإسلامي والانفتاح على العالم، والمصالحة بين الموروث الإسلامي العقائدي والتشريعي والأخلاقي وما أضافته الحداثة في مجال حقوق الإنسان والمواطن.

المسار السياسي
 دخل بعض مكونات الحزب الجمهوري في انتخابات المجلس التأسيسي في 23 أكتوبر/تشرين الأول 2014 وحصلوا مجتمعين على ثمانية مقاعد من أصل  217 مقعدا في المجلس، انضم بعدها  إلى المعارضة.

شارك في الانتخابات التشريعية التي نظمت في 26 أكتوبر/ تشرين الأول 2014 وتقدم ببرنامج انتخابي بشعار" تونس في عينينا" دافع فيه عن اعتماد أسلوب تنمية جديد يتضّمن -حسب ما ورد في البرنامج- سياسات عملية للتّشغيل والإصلاح الجبائي.

 وعد بالسعي لصناعة مرتكزة على الأنشطة ذات القيمة المضافة العالية وللتكنولوجيات الحديثة ولقطاع سياحة بدون ديون، وفلاحة عصرية، وطالب بتشكيل حكومة وحدة وطنية على أساس مشروع مجتمعي.

حصل الحزب في هذه الانتخابات على مقعد واحد، رشح بعدها زعيمه التاريخي وأحد المعارضين لنظام زين العابدين بن علي، أحمد نجيب الشابي للانتخابات الرئاسية التي نظمت في 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2014.

لكنه خرج من السباق الرئاسية باحتلاله المرتبة السابعة في الدور الأول، حيث لم يحصل إلا على 1%.

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك