عصائب أهل الحق
آخر تحديث: 2014/12/11 الساعة 18:51 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/12/11 الساعة 18:51 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/19 هـ

عصائب أهل الحق

الأمين العام: قيس الخزعلي

التوجه السياسي: شيعية

الدولة: العراق

الأمين العام:

قيس الخزعلي

التوجه السياسي:

شيعية

الدولة:

العراق

حركة مسلحة انشقت عن التيار الصدري في العراق. تبنت عمليات مسلحة ضد القوات الأميركية والجيش العراقي، وأعلنت ولاءها للنظام الإيراني. تتكون من أربعة فروع عسكرية، وتذكر يعض المصادر أنها تتلقى دعما ماليا من فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني وحزب الله. 

النشأة والتأسيس
خرجت حركة عصائب أهل الحق، أو ما يطلق عليه مؤيدوها "المقاومة الإسلامية في العراق"، من رحم التيار الصدري بزعامة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، فمؤسسها وقادتها كانوا كوادر في هذا التيار لكنهم انشقوا عنه وأسسوا منظمة خاصة بهم كان هدفها "مقاومة الاحتلال الأميركي"، وأعلنوا مسؤوليتهم عن هجمات عديدة على القوات الأميركية والعراقية.

وهناك تضارب في تاريخ تأسيس الحركة وانشقاق قادتها الذين يضعون على صفحاتهم الخاصة ومواقع الحركة صور لوالد مقتدى الصدر المرجع الديني محمد صادق الصدر الذي قتل عام 1999 في عملية اتهم فيها نظام صدام حسين.

التوجه الأيديولوجي
يؤكد قادة العصائب أن الحركة استمدت منهجها ومبادئها من فكر الصدر الأب.

المسار العسكري
انشق الخزعلي عن جيش المهدي التابع للتيار الصدري سنة 2004 أي بعد عام من الغزو الأميركي، وعندما توقف القتال بعد توقيع جيش المهدي اتفاقا لوقف إطلاق النار مع الحكومة العراقية والجيش الأميركي، واستمر الخزعلي يعطي أوامره بالقتال دون الرجوع إلى الصدر.

وبينما عادت الأمور إلى مجاريها بين جماعة الخزعلي ومقتدى الصدر في مصالحة جرت بينهم منتصف عام 2005، ظهرت بعد أقل من عام "عصائب أهل الحق" مستقلة عن جيش المهدي بعدما أعلن الصدر حله واستبداله "بلواء اليوم الموعود" وطالب "عصائب أهل الحق" بالانضمام إليه لكنها رفضت.

تخطت الحركة المدعومة من فيلق القدس، والتي تتلقى التدريب والدعم من إيران، جغرافية بلادها وأرسلت عناصرها للقتال في سوريا بحجة "الدفاع عن مقام السيدة زينب".

وينضوي عناصرها تحت لواء "أبو الفضل العباس" المنتشر في ريف دمشق وتحديدا في المناطق المحيطة بالمقام.

وبعد انسحاب الجيش الأميركي من العراق في يناير/كانون الثاني 2012 أعلن الخزعلي هزيمة أميركا وأن مجموعته تتحضر لتسليم سلاحها والالتحاق بالعملية السياسية في البلاد.

وقد وصف مقتدى الصدر قادة عصائب الحق بأنهم "أهل الباطل وتعدوا الخطوط"، كما اتهمهم بمحاولة اغتيال مساعد له وقيادي بارز في تياره هو حازم الأعرجي، وخاطبهم بالقول "كفاني وكفا الصدر شر أعمالكم فلستم لي ولا لآبائي تنتمون".

تزعم العصائب أنها نفذت ستة آلاف عملية ضد الجيش الأميركي والقوات العراقية، من بينها عمليات خطف أجانب، في مقدمتها خطف الخبير البريطاني بيتر مور وأربعة من مرافقيه، بادلتهم بمئات المعتقلين من عناصرها.

وقد قال رئيس أركان الجيش الأميركي راي أوديرنو: إن إيران تدعم إضافة إلى عصائب أهل الحق كلا من "لواء اليوم الموعود"، وكتائب "حزب الله العراقي".

وتتشكل العصائب من أربعة فروع عسكرية رئيسية هي: كتائب الإمام علي, وكتائب الإمام الكاظم, وكتائب الإمام الهادي, وكتائب الإمام العسكري. 

للحركة مجلس تنفيذي تتبعه خمسة أقسام، وللمجلس التنفيذي متحدث رسمي ومجلس ثقافي، وله إعلامه الحربي الخاص، كما تعمل تحت إشرافه مؤسسة "شهداء أهل الحق".

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية